الرد على موضوع الجزية وفرضها على أهل الكتاب

الرد على موضوع الجزية وفرضها على أهل الكتاب اقتباس من رد الكتور وديع

1.  يعترض المجهول على ما جاء في سورة التوبة من فرض للجزية على اليهود والنصارى في بلاد المسلمين. أقول له حين تمسك المسلمون بكتابهم أسسوا حضارة سمحة يشهد لها التاريخ سادت العالم لقرون طويلة حتى القرن 18 وظلت آخر خلافة إسلامية (الدولة العثمانية) مصدر رعب لأوروبا حتى نجحوا في تفكيكها من الداخل وحشد الجميع لحربها من الخارج في أوائل القرن 20. ولكن حين انقلب المسلمون لترف الدنيا فتركوا كتابهم وتمسكوا بالتجارة والزرع وتخلوا عن الجهاد (جهاد النفس وجهاد الأعداء) انهاروا حتى صاروا طعاما للكفار. وأثناء سيادة المسلمين تركوا اليهود والمسيحيين أحرارا في بلادهم والدليل القاطع على سماحة وعدالة الإسلام المطلقة هو وجود أهل كتاب أثرياء في بلاد المسلمين، وأنت خير من يعلم كم الفقراء بين مسلمي مصر وكم الأثرياء بين أقباطها!

2. لقد شرع الله قتال أهل الكفر لإزالة سلطانهم عن الناس فيكون الناس أحرارا في اعتناق العقيدة التي يؤمنون بها، والمسلمون ممنوعون من قهر أحد على الدخول في الإسلام (كما كان يفعل المسيحيون الرومان) وذلك بنص القرآن الكريم “لا إكراه في الدين” وإليك ما تقوله كاتبة مسيحية (كارين أرمسترونج) في كتابها “القدس” في هذا الصدد [لم تشهد مدينة القدس في تاريخها الدموي الطويل سلاما إلا في مرحلتين: حين فتحها عمر بن الخطاب وحين أعاد صلاح الدين الأيوبي فتحها. وتحت ظل هذا الحكم الإسلامي عاشت الديانات الإبراهيمية الثلاثة في سلام] [وقديما حين ساد اليهود فلسطين غاب البر والتراحم عن أورشليم اليهودية الحشمونية حتى أن اليهود الفريسيين (المتدينين) شعروا بالاغتراب وطلبوا من الغزاة الرومان أن يعزلوا ملوك اليهود لأن الحكم الأجنبي أفضل كثيرا من حكم أولئك اليهود الأشرار] [حينما جاء المسيحيون إلى القدس في عهد قسطنطين لم يكتفوا بالقتال فيما بينهم ولكنهم قاموا بطرد اليهود والوثنيين بالقوة من المدينة بزعم أنها مدينة مسيحية مقدسة، وكان الرهبان الذين استوطنوا صحراء يهوذا هم أشد الناس عداوة لليهود فكانوا ينكلون بهم ويقتلوهم ولذلك رحب اليهود بالفرس حين جاءوا لغزو القدس وقدموا لهم كل المعاونات العملية. أما في عهد المسلمين فقد سمحوا لليهود بدخول المدينة وسمحوا لهم بالاستقرار فيها جنبا لجنب مع المسيحيين والمسلمين فكان هذا التراحم العملي المبني على لُب رسالة القرآن وهو العدالة الاجتماعية،  كان هو الأساس الذي تمت عليه أسلمة القدس] [ لما وصل الصليبيون القدس دمروا العلاقات بين الأديان الإبراهيمية الثلاثة وعاشت القدس الصليبية في صراع دموي ولم تزدهر الحياة المدنية في العهد الصليبي على الإطلاق لأن روح الكراهية للآخرين كانت متأصلة في الجنود الصلبيين فقاموا بقتل كل اليهود المسلمين والمسيحيين الشرقيين الذين صادفوهم في طرقات القدس وحتى داخل مساجدهم ومعابدهم وكنائسهم، ثم انقلبوا بعد ذلك على أنفسهم فحاربوا بعضهم البعض مدفوعين بسموم الحقد الديني ففقدوا دولتهم واستمر صراعهم حتى العصر الحالي في صورة نزاعات دينية بين الطوائف المسيحية وخلافات حول قبر المسيح والأديرة] (تحول الدين إلى وثنية تجعل القبر هو الهدف وتربط المكان بفكرة الإله). [وفي عام 1096 تم تنظيم أول حملة صليبية بحجة تحرير القدس من الإسلام وفي عام 1099 دخل الصليبيون القدس وذبحوا كل المسلمين واليهود وساروا بين جثث القتلى بالتراتيل إلى كنائسهم ورفضوا دفن الموتى فتحولت المدينة إلى مستودع للجثث المتعفنة ثم أصدروا قانونا يمنع المسلمين واليهود والمسيحيين الشرقيين من دخول المدينة وحوّلوا قبة الصخرة إلى كنيسة والمسجد الأقصى إلى معسكر للجنود ومعبد اليهود إلى مقر للبابا. وفي عام 1110م هاجم بلدوين ملك اللاتين عكا وحيفا وطرابلس وقيصرية وذبح كل المسلمين ونهب ممتلكاتهم ودمر مساجدهم وقد ظلوا يحتلون تلك الأماكن حتى فتح صلاح الدين القدس دون إراقة نقطة دم واحدة وقام بتطهير قبة الصخرة والمسجد الأقصى ورفض مصادرة أملاك البطرك الماجن الثري هرقل ملتزما بالاتفاق المبرم عند فتح القدس وعاد التسامح بين السلمين واليهود والمسيحيين الشرقيين وباقي طوائفهم ليرفرف على المدينة من جديد].

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: