جواب رواية ناقصات عقل ودين

انقل رد مختصر من كتاب التحرير الإسلامي للمرأة الرد على شبهات الغلاة تاليف د. محمد عمارة الناشر دار الشروق

شرح مختصر لرواية ناقصات عقل ودين

المرأة كانت في طليعة المؤمنين بالإسلام وكانت الطاقة الخلاقة الداعمة للنبي صلى الله عليه وسلم كما كان حال أم المؤمنين السيدة خديجة بنت خويلد رضي الله عنها و في طليعة شهداء الإسلام مثل سمية بنت خباط أم عمار بن ياسر رضي الله عنهم فالحديث يخاطب شريحة خاصة من النساء و لا يشرع شريعة دائمة و لا عامة في مطلق النساء فهو يتحدث عن واقع والحديث عن الواقع القابل للتغيير والتطور شيء والتشريع للثوابت كالعبادات و المعاملات شيء آخر فمثلا عندما يقول الرسول صلى الله عليه وسلم إنا أمة أمية لا نكتب و لا نحسب فهو يصف واقعا و لا يشرع لتأييد الجهل بالكتابة و الحساب لأن القرآن الكريم بدأ بفريضة القراءة قال تعالى اقرأ باسم ربك الذي خلق … ثالثا روايات هذا الحديث خاصة روايات ابن عباس تبين ان المقصود هو حالات خاصة لنساء لهن صفات خاصة و هي التي جعلت منهن اكثر اهل النار لا لأنهن نساء وانما لأنهن كما تنص وتعلل هذه الرواية ( يكفرن العشير) ولو احسن هذا العشير الي احداهن الدهر كله ثم رات منه هنه او شيئا لا يعجبها كفرت كفر نعمة بكل النعم التي انعم عليها بها وغلبتها العاطفة التي تنسيها ما لهذا العشير من احسان لتقول ( ما رايت منك خيرا قط ) فاذا هذا الحديث وصف لحالة خاصة واذا كانت مناسبة الحديث يوم العيد والزينة والفرح لا ترشح ان يكون للذم والغم والحزن و تشير الفاظه الي ان المقصود المديح فالحديث يشير الي غلبة العاطفة والرقة على المرأة و هي عاطفة ورقة صارت سلاحا تغلب به هذه المرأة أشد الرجال حزما وشدة و عقلا واذا كانت غلبة العاطفة انما تعني تفوقها على الحسابات العقلية المجردة الجامدة على عكس الرجل الذي تغلب عقلانيته وحساباته العقلانية عواطفه في هذا التمايز فطرة الهية وحكمة بالغة ليكون عطاء المرأة في ميادين العاطفة بلا حدود وليكون عطاء الرجل في مجالات العقلانية المجردة مكملا النقص عند الشق اللطيف والرقيق فنقص العقل الذي اشارت اليه كلمات الحديث الشريف هو وصف لواقع تتزين فيه المرأة السوية و تفخر لانه يعني غلبة عاطفتها على عقلانتيها المجردة و لذلك كانت مداعبة عندما قال لهن انهن يغلبن بسلاح العاطفة وسلطان الاستضعاف اهل الحزم و العقلانية من الرجال اما المقصود في نقص الدين فان النساء يرخص لهن في العبادات تزيد على رخص الرجال وتشاركهم فيها و تزيد مثل الرخصة للرجال والنساء في افطار الصائم في حال المرض او السفر الي قصر الصلاة و يزد النساء بسقوط الفرائض عنهن مثل الصيام والصلاة في فترة الحيض والنفساء وافطار المرضع عند الحاجة في رمضان .


Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: