اسرائيليات كعب الأحبار في كتب الشيعة / أبوهريرة

اسرائيليات كعب الأحبار في كتب الشيعة / أبوهريرةلم يسلم صحابي من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم الا اصابه الطعن والتكفير من الشيعة

فكل الناس مرتدون بعد الرسول
……………………………

قال علماء الرافضة « كل الناس ارتدوا جميعا بعد الرسول إلا أربعة (جواهر الكلام21/347 الإمام علي ص657 لأحمد الرحماني الهمداني). بناء على الرواية عن الكافي « كان الناس بعد رسول الله e أصحاب ردة إلا ثلاثة: أبو ذر وسلمان الفارسي» (أصول الكافي 245:2). ووصف الكاشاني (تفسير الصافي 1/148 وقرة العيون 1/148) أسانيد هذه الرواية بأنها معتبرة.

فالرافضة حكموا بكفر وردة أفضل الخلق بعد الأنبياء فكيف لا نتوقع منهم تكفير من دونهم.

لقد وصفوا أبا بكر وعمر باللات والعزى والجبت والطاغوت والأوثان والفحشاء والمنكر. وزعموا أن أبا بكر كان يصلي وراء رسول الله e والصنم معلق على رقبته.

أبو بكر وعمر كافران ومن أحبهما وتولاهما
………………………………..

روى المجلسي من كتاب الحلبي هذا وهو (تقريب المعارف) رواية عن علي بن الحسين أنه سئل عن أبي بكر وعمر فقال: كافران، كافر من أحبهما» وفي رواية أبي حمزة الثمالي « كافران كافر من تولاهما» وكرر المجلسي نفس كلام الحلبي (بحار الأنوار30/384 69/137).

قال المجلسي « الأخبار الدالة على كفر أبي بكر وعمر وأضرابهما وثواب لعنهم والبراءة منهم أكثر من أن يذكر في هذا المجلد أو في مجلدات شتى وفيما أوردناه كفاية لمن أراد الله هدايته إلى الصراط المستقيم» (بحار الأنوار30/399).

واستحسن المجلسي قول أبي الصلاح الحلبي بأن الروايات المروية عن الأئمة عليهم السلام وعن أبنائهم تفيد « أنهم يرون في المتقدمين على أمير المؤمنين عليه السلام ومن دان بدينهم أنهم كفار» (بحار الأنوار31/63).

فإن قالوا: هما ليسا مؤمنين وإنما مسلمين.

قيل لهم: قد وصفتموهما بأنهما الجبت والطاغوت. واللات والعزى. فهل الجبت والطاغوت مسلمان عندكم؟

ومن بين الصحابة الذي يتناول الشيعة بالطعن هو سيدنا ابوهريرة رضي الله عنه ومن بين الأكاذيب التي يرمونها ان ان سيدنا ابوهريرة رضي الله عنه يروي الاسرائيليات من طرف كعب الاحبار ونسوا ان دين الشيعة

من غرسه هو عبدالله بن سبأ مؤسس دين الشيعة وكما يقول النوبختي في كتاب فرق الشيعة عن عدالله بن سبأ

قال النوبختي: (السبئية قالوا بإمامة علي وأنـها فرض من الله عز وجل وهم أصحاب عبد الله بن سبأ، وكان ممن أظهر الطعن على أبي بكر وعمر وعثمان والصحابة وتبرأ منهم وقال: “إن علياً عليه السلام أمره بذلك” فأخذه عليّ فسأله عن قوله هذا، فأقر به فأمر بقتله فصاح الناس إليه: يا أمير المؤمنين أتقتل رجلاً يدعو إلى حبكم أهل البيت وإلى ولايتك والبراءة من أعدائك؟ فصيره إلى المدائن.
وحكى جماعة من أهل العلم أن عبد الله بن سبأ كان يهودياً فأسلم ووالى علياً وكان يقول وهو على يهوديته في يوشع بن نون بعد موسى عليه السلام بـهذه المقالة، فقال في إسلامه في علي بن أبي طالب بمثل ذلك، وهو أول من شهر القول بفرض إمامة علي عليه السلام وأظهر البراءة من أعدائه ..فمن هنا قال من خالف الشيعة: إن أصل الرفض مأخوذ من اليهودية
) (فرق الشيعة)، (32-44).

4- وقال سعد بن عبد الله الأشعري القمي في معرض كلامه عن السبئية: (السبئية أصحاب عبد الله بن سبأ، وهو عبد الله بن وهب الراسبي الهمداني، وساعده على ذلك عبد الله بن خرسي وابن اسود وهما من أجل أصحابه، وكان أول من أظهر الطعن على أبي بكر وعمر وعثمان والصحابة وتبرأ منهم)
(المقالات والفرق)، (20).

و من المعلوم ان روايات كعب الاحبار والاسرائيليات موجودة في كتب الشيعة ويستشهد بها رجال الدين الشيعة فلماذا الكيل بمكيالين وساضع عدد من مرويات كعب الاحبار في كتب الرافضة كمثال على ذلك

في كتب الشيعة كعب الاحبار ممن يوثق بخبره
———————————

قال الزجاج: إن الله تعالى خاطب الرسول صلى الله عليه وآله وهو يتناول الخلق كقوله: ” إذا طلقتم النساء ” قال القاضي: هذا بعيد، لانه متى قيل: الرسول داخل تحت هذا الخطاب فقد عاد السؤال (2). السابع: أن لفظ ” إن ” للنفي، يعني لا نأمرك بالسؤال لانك شاك، لكن لتزداد يقينا، كما ازداد إبراهيم عليه السلام بمعاينة إحياء الموتى يقينا، وأما الوجه الثاني وهو أن يقال: هذا الخطاب ليس مع الرسول، وتقريره أن الناس في زمانه كانوا فرقا ثلاثة: المصدقون به، والمكذبون له، والمتوقفون في أمره (3)، فخاطبهم الله تعالى بهذا الخطاب فقال: فإن كنت أيها الانسان في شك مما أنزلنا إليك من الهدى على لسان محمد صلى الله عليه وآله فاسأل أهل الكتاب ليدلوك على صحة نبوته، وإنما وحد الله تعالى وهو يريد الجمع،

——————————————————————————–
(1) الانبياء: 22 (2) في المصدر: وهو شامل للخلق وهو كقوله ” يا ايها النبي إذا طلقتم النساء ” قال: وهذا أحسن الاقاويل، قال القاضى: هذا بعيد، لانه متى كان الرسول داخلا تحت هذا الخطاب فقد عاد السؤال، سواء اريد معه غيره أو لم يرد، وإن جاز أن يراد هو مع غيره فما الذى يمنع أن يراد بانفراده كما يقتضيه الظاهر، ثم قال: ومثل هذا التأويل يدل على قلة التحصيل انتهى أقول: الظاهر من الطبرسي أن الزجاج أراد الوجه الاول راجع مجمع البيان. (3) زاد في المصدر: الشاكون فيه. [ * ]
——————————————————————————–

[ 50 ]
كما في قوله: ” يا أيها الانسان ما غرك (1) * ويا أيها الانسان إنك كادح (2) ” ولما ذكر لهم (3) ما يزيل ذلك الشك عنهم حذرهم من أن يلتحقوا بالقسم الثاني وهم المكذبون، فقال: ” ولا تكونن من الذين كذبوا بآيات الله فتكون من الخاسرين (4) ” ثم اختلفوا في أن المسئول عنه من هم، فقال المحققون: هم الذين آمنوا من أهل الكتاب كعبد الله ابن سلام، وعبد الله بن صوريا، وتميم الداري، وكعب الاحبار، لانهم هم الذين يوثق بخبرهم، ومنهم من قال: الكل، سواء كانوا من المسلمين أو الكفار، لانهم إذا بلغوا عدد التواتر ثم قرؤا آية من التوراة أو الانجيل وتلك الآية دالة على البشارة بمحمد صلى الله عليه وآله فقد حصل الغرض.

بحار الأنوار المجلسي / باب 15 : عصمته وتأويل بعض ما يوهم خلاف ذلك

===============

اسلام كعب الأحبار
————–

مجلس في ذكر فضائل أمة محمد صلى الله عليه وآله وسلم قال الله تعالى في سورة آل عمران: (كنتم خير أمة اخرجت للناس تأمرون

بالمعروف وتنهون عن المنكر) يا امة محمد كنتم خير امة وقيل: هذه مدحة لهم ولم يكن الله يمدح قوما ثم يعذبهم. وقال الله تعالى في

سورة الاعراف: (ورحمتي وسعت كل شئ) الآية. وقال: (ثم اورثنا الكتاب الذين اصطفينا من عبادنا) – يعنى امة محمد – فمنهم ظالم

لنفسه ومنهم مقتصد ومنهم سابق بالخيرات باذن الله ذلك الفضل الكبير فقدم الظالم لئلا يقنط من رحمته وأخر السابق لكيلا يعجب بنفسه

ثم جمعهم بدخول الجنة بقوله جنات عدن يدخلونها. (وروى) عن النبي (صلى الله عليه وآله) انه قال في هذه الآية: كلهم من أهل الجنة.

(وروى) عنه: سابقنا سابق ومقتصدنا ناج، وظالمنا مغفور. ويقال: ان سبب إسلام كعب الاحبار هذه الآية.

روضة الواعظين / الفتال النيسابوري

======

الامام الصادق يستشهد بما قاله كعب الاحبار
————————

الباب التاسع والاربعون في الطمع قال الصادق (عليه السلام): بلغني انه سئل كعب الاحبار ما الاصلح في الدين وما الافسد فقال الاصلح

الورع والافسد الطمع فقال له السائل صدقت يا كعب والطمع خمر الشيطان يسقى بيده لخواصه فمن سكر منه يصحى إلا في اليم عذاب

الله تعالى بمجاورة ساقيه ولو لم يكن في الطمع سخطه إلا مثارات الدين بالدنيا لكان سخطا عظيما. قال الله عز وجل: (اولئك الذين

اشتروا الضلالة بالهدى والعذاب بالمغفرة).

مصباح الشريعة/ الامام الصادق

====

المجلسي ينقل قول كعب الاحبار في سلمان الفارسي رضي الله عنه

وقال فيه كعب الاحبار : سلمان حشى علما وحكمة . بحار الانوار

=============

الشيخ الشيعي الملقب بالصدوق يروي له
—————

220/4 ـ حدثنا محمد بن موسى بن المتوكل (رحمه اللّه ), قال : حدثنا محمد بن يحيى العطار, قال :
حـدثنا احمد بن محمد بن عيسى , عن علي بن الحكم , عن عمرابن حفص , عن زياد بن المنذر, عن سالم بن ابي جعدة ((443)) ,

قال : سمعت كعب الاحبار يقول : ان في كتابنا: ان رجلا من ولد محمد رسول اللّه (صلى اللّه عليه وآله ) يقتل , ولايجف عرق دواب اصحابه حتى يدخلوا الجنة , فيعانقوا الـحـور الـعـيـن , فـمر بناالحسن (عليه السلام ), فقلنا: هو هذا؟ قال : لا فمر بنا الحسين

(عليه السلام ), فقلنا: هو هذا؟قال : نعم ((444)) .

كتاب الامالي الصدوق

===

16- حدثنا أبو القاسم عبد الله بن محمد الصائغ قال حدثنا أبو عبدالله محمد بن سعيد قال حدثنا الحسن بن علي قال حدثنا الوليد بن مسلم قال حدثنا صفوان بن عمرو عن شريح بن عبيد عن عمرو البكائي عن كعب الأحبار قال في الخلفاء هم اثنا عشر فإذا كان عند انقضائهم و أتى طبقة صالحة مد الله لهم في العمر كذلك وعد الله هذه الأمة ثم قرأ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَ عَمِلُوا الصَّالِحات ِلَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ قال و كذلك فعل الله عز و جل ببني إسرائيل و ليس بعزيز أن يجمع هذا الأمة يوما أونصف يوم و إن يوما عند ربك كألف سنة مما تعدون و قد أخرجت طرق هذه الأخبار في كتاب الخصال ./ عيون اخبار الرضا

===

ابن المتوكل ، عن محمد العطار ، عن ابن عيسى ، عن علي بن الحكم ، عن عمر بن حفص ، عن زياد بن المنذر ، عن سالم بن أبي جعدة قال : سمعت كعب الاحبار يقول : إن في كتابنا أن رجلا من ولد محمد رسول الله يقتل ولا يجف عرق دواب أصحابه حتى يدخلوا الجنة فيعانقوا الحور العين ، فمر بنا الحسن عليه السلام فقلنا : هو هذا ؟ قال : لا ، فمر بنا الحسين فقلنا : هو هذا ؟ قال : نعم ( 1 ) .( 1 ) أمالى الصدوق المجلس 29 الرقم 4 . بحار الانوار

===

4 – أخبرنا أحمد بن محمد بن سعيد قال: حدثنا أحمد بن محمد الدينوري، قال: حدثنا علي بن الحسن الكوفي(3) قال: حدثتنا عميرة بنت أوس(4)، قالت: حدثني

___________________________________

(1) المحجوج هو المغلوب في الاحتجاج.

(2) في بعض النسخ ” وهذا القول يدل على أن امير المؤمنين عليه السلام شاهد لهم “.

(3) الظاهر هو ابن فضال التيملى المعروف.

(4) في بعض النسخ ” غمرة بنت أوس ” ولم أجدها بكلا العنوانين، وفى البحار ” عمرة ” ولم أجدها أيضا.

[146]

جدي الحصين بن عبدالرحمن، عن عبدالله بن ضمرة(1)، عن كعب الاحبار(2) أنه قال: ” إذا كان يوم القيامة حشر الخلق على أربعة

أصناف: صنف ركبان، وصنف على أقدامهم يمشون، وصنف مكبون، وصنف على وجوههم صم بكم عمي فهم لا يعقلون ولا يكلمون

ولا يؤذن لهم فيعتذرون، أولئك الذين تلفح وجوههم النار وهم فيها كالحون، فقيل له: يا كعب من هؤلاء الذين يحشرون على وجوههم

وهذه الحال حالهم؟ فقال كعب: أولئك كانوا على الضلال والارتداد والنكث، فبئس ما قدمت لهم أنفسهم إذا لقوا الله بحرب خليفتهم ووصى

نبيهم وعالمهم وسيدهم وفاضلهم، وحامل اللواء وولى الحوض والمرتجى والرجا دون هذا العالم، وهوالعلم الذي لا يجهل(3) والمحجة التي

من زال عنها عطب(4) وفي النار هوى، ذاك علي ورب كعب أعلمهم علما، وأقدمهم سلما(5)، وأوفرهم حلما، عجب كعب ممن قدم على على غيره.

ومن نسل على القائم(6) المهدي الذي يبدل الارض غير الارض، وبه يحتج عيسى بن مريم(عليه السلام) على نصارى الروم والصين،

إن القائم المهدي من نسل علي أشبه الناس بعيسى بن مريم خلقا وخلقا وسمتا(7) وهيبة، يعطيه الله جل

___________________________________

(1) عبدالله بن ضمرة السلولى ثقة، وثقه العجلى على ما في التقريب.

(2) كعب الاحبار هو كعب بن ماتع الحميرى يكنى أبا اسحاق ثقة(التقريب).

(3) في بعض النسخ ” والمرتجى دون العالمين وهو العالم الذى لا يجهل “.

(4) المحجة – بفتح الميم والحاء المهملة ثم الجيم -: جادة الطرايق، والعطب: الهلاك.وفى البحار ” الحجة التى “.

(5) أقدمهم سلما أى أقدمهم اسلاما، ولا ريب أنه عليه السلام أول من أسلم من الرجال عند جميع المؤرخين والمحدثين غير أن بعض

المخالفين استشكل بأنه حينذاك لم يبلغ الحلم وايمانه ليس بمثابة ايمان الرجال.وهو قول من تجاهل، أو من له غرض سياسى، أو سفيه.

(6) في بعض النسخ والبحار ” ومن يشك في القائم ” وكأنه مصحف.

(7) السمت – بفتح السين المهملة وسكون الميم -: هيئة أهل الخير والصلاح، و في بعض النسخ ” وسيماء “.

كتاب الغيبة النعماني /باب – 10 ما روى في غيبة الامام المنتظر الثاني عشر عليه السلام

[وذكر مولانا أمير المؤمنين والائمة عليهم السلام بعده وانذارهم بها].

===============

وعن كعب الاحبار حين أسلم في أيام خلافة عمربن الخطاب وجعل الناس يسألونه عن الملاحم التي تظهر في آخر الزمان فصار كعب

يخبرهم بأنواع الاخبار والملاحم والفتن التي تظهر في العالم ثم قال : وأعظمها فتنة وأشدها مصيبة لاتنسى إلى أبد الآبدين مصيبة

الحسين عليه السلام وهي الفساد الذي ذكره الله تعالى في كتابه المجيد حيث قال : ” ظهر الفساد في البر والبحر بماكسبت أيدي الناس ” (

1 ) وإنما فتح الفساد بقتل هابيل بن آدم ، وختم بقتل الحسين عليه السلام أو لاتعلمون أنه يفتح يوم قتله أبواب السماوات ويؤذه السماء

بالبكاء فتبكي دما فإذا رأيتم الحمرة في السماء قد ارتفعت ، فاعلموا أن السماء تبكي حسينا فقيل : ياكعب لم لاتفعل السماء كذلك ولاتبكي

دما لقتل الانبياء ممن كان أفضل من الحسين ؟ فقال : ويحكم إن قتل الحسين أمر عظيم وإنه ابن سيد المرسلين ، وإنه يقتل علانية

مبارزة ظلما وعدوانا ولاتحفظ فيه وصية جده رسول الله وهو مزاج مائه وبضعة من لحمه ، يذبح بعرصة كربلا فو الذي نفس كعب بيده

لتبكينه زمرة من الملائكة في السماوات السبع ، لايقطعون بكاءهم عليه إلى آخر الدهر ، وإن البقعة التي يدفن فيها خيرالبقاع ، ومامن

نبي إلا ويأتي إليها ويزورها ويبكي على مصابه ، ولكربلا في كل يوم زيارة من الملائكة والجن والانس فاذا كانت ليلة الجمعة ينزل

إليها تسعون ألف ملك يبكون على الحسين ، ويذكرون فضله وإنه يسمى في السماء حسينا المذبوح وفي الارض أباعبدالله المقتول ، وفي

البحار الفرخ الازهر المظلوم ، وإنه يوم قتله تنكسف الشمس بالنهار ، ومن الليل ينخسف القمر ، وتدوم الظلمة على الناس ثلاثة أيام

وتمطر السماء دما ، وتدكدك الجبال وتغطمط البحار ، ولولابقية من ذريته وطائفة من شيعته الذين يطلبون بدمه ويأخذون بثأره ، لصب الله عليهم نارا من السماء أحرقت الارض ومن عليها / بحار الانوار

===

436 – وروي عن كعب الاحبار أنه قال:إذا ملك رجل من بني العباس يقال له:عبدالله وهو ذو العين(3) بها افتتحوا وبها يختمون، وهو مفتاح البلاء وسيف الفناء(4) فإذا قرئ له كتاب بالشام من عبدالله عبدالله أمير المؤمنين لم تلبثوا أن يبلغكم أن كتابا قرئ على منبر مصر:من عبدالله عبدالرحمان أمير المؤمنين. الغيبة الطوسي

==========
فصل ـ 1 ـ
212 ـ وعن ابن بابويه ، عن محمد بن علي ماجيلويه ، عن عمّه محمد بن أبي القاسم ، عن محمد بن علي الكوفي ، عن محمد بن سنان ، عن النّضر بن قرواش ، عن إسحاق بن عمّار ، عمّن سمع أبا عبدالله عليه السلام يحدّث قال : مرّ عالم بعابد وهو يصلّي ، فقال

: يا هذا كيف صلاتك ؟ قال : مثلي يسال عن هذا ؟ قال : ثمّ بكى قال : وكيف بكاؤك ؟ فقال : إنّي لأبكي حتّى تجري دموعي ، فضحك العالم وقال : تضحك وأنت خائف من ربّك أفضل من بكائك وأنت مدلّ بعملك ، إنّ المدلّ بعمله ما يصعد منه شيء وقال رسول الله صلى الله عليه وآله : حدّثوا عن بني إسرائيل ولا حرج (2) . قصص الأنبياء الراوندي

===========

باب 32 : نوادر اخبار بني اسرائيل بحار الأنوار

الايات ، البقرة ” 2 ” يابني إسرائيل اذكروا نعمتي التي أنعمت عليكم وأني فضلتكم على العالمين 122 .
المائدة ” 5 ” ولقد جاءتهم رسلنا بالبينات ثم إن كثيرا منهم بعد ذلك في الارض لمسرفون 32 ” وقال تعالى ” : لقد أخذنا ميثاق بني

إسرائيل وأرسلنا إليهم رسلا كلما جاءهم رسول بما لاتهوى أنفسهم فريقا كذبوا وفريقا يقتلون * وحسبوا أن لاتكون فتنة فعموا وصموا ثم

تاب الله عليهم ثم عموا وصموا كثير منهم والله بصير بما يعملون 70 و 71 .
الجاثية ” 45 ” ولقد آتينا بني إسرائيل الكتاب والحكم والنبوة ورزقناهم من الطيبات وفضلناهم على العالمين * وآتيناهم بينات من الامر

فما اختلفوا إلا من بعد ما جاءهم العلم بغيا بينهم إن ربك يقضي بينهم يوم القيامة فيما كانوا فيه يختلفون 16 و 17 .
الحشر ” 59 ” كمثل الشيطان إذ قال للانسان اكفر فلما كفر قال إني برئ منك إني أخاف الله رب العالمين * فكان عاقبتهما أنهما في النار

خالدين فيها وذلك جزاء الظالمين 16 و 17 .
تفسير : قال الطبرسي رحمه الله : عن ابن عباس قال : كان في بني إسرائيل عابد اسمه برصيصا ، عبدالله زمانا من الدهر حتى كان

يؤتى بالمجانين يداويهم ويعوذهم فيبرؤون على يده ، وإنه أتي بامرأة في شرف قد جنت وكان لها إخوة فأتوه بها وكانت عنده ، فلم يزل

به الشيطان يزين له حتى وقع عليها فحملت ، فلما استبان حملها قتلها ودفنها ، فلما فعل ذلك ذهب الشيطان حتى لقي أحد إخوتها فأخبره

بالذي فعل الراهب وأنه دفنها في مكان كذا ، ثم أتى بقية إخوتها رجلا رجلا فذكر ذلك له ، فجعل الرجل يلقى

[487]

أخاه فيقول : والله لقد أتاني آت ذكر لي شيئا يكبر علي ذكره ، فذكره بعضهم لبعض حتى بلغ ذلك ملكهم ، فسار الملك والناس فاستنزلوه

فأقر لهم بالذي فعل ، فأمر به فصلب ، فلما رفع على خشبته تمثل له الشيطان فقال : أنا الذي ألقيتك في هذا ، فهل أنت مطيعي فيما

أقول لك أخلصك مما أنت فيه ؟ قال : نعم ، قال : اسجد لي سجدة واحدة ، فقال : كيف أسجد لك وأنا على هذه الحالة ؟ فقال : أكتفي

منك بالايماء ، فأومأ له بالسجود ، فكفر بالله ، وقتل الرجل ، فأشار الله تعالى إلى قصته في هذه الآية .
( 1 ) 1 ص : بالاسناد إلى الصدوق ، عن أبيه ، عن سعد ، عن ابن عيسى ، عن الوشاء عن أبي جميلة ، عن أبي جعفر عليه السلام

قال : كان في بني إسرائيل عابد يقال له جريح ، وكان يتعبد في صومعة فجاءته أمه وهو يصلي فدعته فلم يجبها ، فانصرفت ، ثم أتته

ودعته فلم يلتفت إليها فانصرفت ، ثم أتته ودعته فلم يجبها ولم يكلمها فانصرفت وهي تقول : أسأل إله بني إسرائيل أن يخذلك ، فلما

كان من الغد جاءت فاجرة وقعدت عند صومعته قد أخذها الطلق فادعت أن الولد من جريح ، ففشا في بني إسرائيل أن من كان يلوم

الناس على الزنا قد زنى ، وأمر الملك بصلبه ، فأقبلت أمه إليه تلطم وجهها ، فقال لها : اسكتي إنما هذا لدعوتك ، فقال الناس لما سمعوا

ذلك منه : وكيف لنا بذلك ؟ ( 2 ) قال : هاتوا الصبي ، فجاؤوا به فأخذه فقال : من أبوك ؟ فقال : فلان الراعي لبني فلان ، فأكذب الله

( 3 ) الذين قالوا ماقالوا في جريح ، فحلف جريح ألا يفارق أمه يخدمها .
( 4 ) 2 ص : بالاسناد إلى الصدوق ، عن ابن الوليد ، عن الصفار ، عن ابن أبي الخطاب عن الحكم بن مسكين ، عن النعمان بن

يحيى الازرق ، عن أبي حمزة الثمالي ، عن أبي جعفر عليه السلام قال : إن ملكا من بني إسرائيل قال : لابنين مدينة لايعيبها أحد ،

فلما فرغ من بنائها اجتمع رأيهم على أنهم لم يروا مثلها قط ، فقال له رجل : لو أمنتني على

__________________________________________________ ___
( هامش صفحة 487 ) ( 1 ) مجمع البيان 9 : 265 .
( 2 ) أي كيف لنا العلم بذلك .
( 3 ) أي بين كذبهم .
( 4 ) قصص الانبياء مخطوط .

[488]

نفسي أخبرتك بعيبها ، فقال : لك الامان ، فقال : لها عيبان : أحدهما أنك تهلك عنها ، والثاني أنها تخرب من بعدك ، فقال الملك : وأي

عيب أعيب من هذا ؟ ثم قال : فما نصنع ؟ قال : تبني ما يبقى ولا يفنى وتكون شابا لاتهرم أبدا فقال الملك لابنته ذلك ، فقالت : ما

صدقك أحد غيره من أهل مملكتك .
( 1 ) 3 ص : بالاسناد إلى الصدوق ، عن أبيه ، عن علي ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن ابن بكير ، عن عبدالملك بن أعين ،

عن أبي جعفر عليه السلام قال : كان في بني إسرائيل رجل وكان له بنتان فزوجهما من رجلين : واحد زراع ، وآخر يعمل الفخار ، (

2 ) ثم إنه زارهما فبدأ بامرأة الزراع فقال لها : كيف حالك ؟ قالت : قد زرع زوجي زرعا كثيرا ، فإن جاء الله بالسماء فنحن أحسن بني

إسرائيل حالا ، ثم ذهب إلى الاخرى فسألها عن حالها ، فقالت : قد عمل زوجي فخارا كثيرا ، فإن أمسك الله السماء عنا فنحن أحسن بني

إسرائيل حالا ، فانصرف وهو يقول : اللهم أنت لهما .
( 3 ) 4 ص : بالاسناد إلى الصدوق ، عن أبيه ، عن سعد ، عن ابن عيسى ، عن الوشاء عن الحسن بن الجهم ، عن رجل ، عن أبي

عبدالله عليه السلام قال : كان في بني إسرائيل رجل يكثر أن يقول : ” الحمد لله رب العالمين والعاقبة للمتقين ” فغاظ إبليس ذلك فبعث

إليه شيطانا فقال : قل : العاقبة للاغنياء ، فجاءه فقال ذلك ، فتحاكما إلى أول من يطلع عليهما على قطع يد الذي يحكم عليه ، فلقيا

شخصا فأخبراه بحالهما ، فقال : العاقبة للاغنياء ، فرجع ( 4 ) وهو يحمد الله ويقول : ” العاقبة للمتقين ” فقال له : تعود أيضا ؟ فقال :

نعم على يدي الاخرى ، ( 5 ) فخرجا فطلع الآخر فحكم عليه أيضا ، فقطعت يده الاخرى ، وعاد أيضا يحمد الله ويقول : ” العاقبة

للمتقين ” فقال له : تحاكمني على ضرب العنق ؟ فقال : نعم ، فخرجا فرأيا مثالا فوقفا عليه ، فقال : إني كنت حاكمت هذا وقصا عليه

قصتهما

__________________________________________________ ___
( هامش صفحة 488 ) ( 1 و 3 ) قصص الانبياء مخطوط .
( 2 ) الفخار : الخزف .
( 4 ) في قصص الانبياء للجزائري : فقطع يده فرجع .
( 5 ) ” ” ” : على اليد الاخرى .

[489]

قال : فمسح يديه فعادتا ، ثم ضرب عنق ذلك الخبيث ، وقال : هكذا العاقبة للمتقين .
( 1 ) 5 ص : بالاسناد إلى الصدوق ، عن ابن المتوكل ، عن الحميري ، عن أحمد بن محمد ، عن الثمالي ، عن أبي جعفر عليه

السلام قال : كان قاض في بني إسرائيل وكان يقضي بالحق فيهم ، فلما حضرته الوفاة قال لامرأته : إذا مت فاغسليني وكفنيني وغطي

وجهي ، وضعيني على سريري ، فإنك لاترين سوءا إن شاء الله تعالى ، فلما مات فعلت ما كان أمرها به ثم مكثت بعد ذلك حينا ثم إنها

كشفت عن وجهه فإذا دودة تقرض من منخره ، ( 2 ) ففزعت من ذلك ، فلما كان بالليل أتاها في منامها يعني رأته في النوم ( 3 ) فقال

لها : فزعت مما رأيت ؟ قالت : أجل ، قال : والله ماهو إلا في أخيك ، وذلك أنه أتاني ومعه خصم له ، فلما جلسا قلت : اللهم اجعل

الحق له ، فلما اختصما كان الحق له ففرحت فأصابني مارأيت لموضع هواي مع موافقة الحق له .
( 4 ) 6 ص : بالاسناد إلى الصدوق عن أبيه ، عن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن هشام بن سالم ، عن أبي

عبدالله عليه السلام إن قوما من بني إسرائيل قالوا لنبي ( 5 ) لهم : ادع لنا ربك يمطر علينا السماء إذا أردنا ، فسأل ربه ذلك فوعده أن

يفعل ، فأمطر السماء عليهم كلما أرادوا فزرعوا فنمت زروعهم وحسنت ، فلما حصدوا لم يجدوا شيئا ، فقالوا : إنما سألنا المطر للمنفعة ،

فأوحى الله تعالى : إنهم لم يرضوا بتدبيري لهم .
أو نحو هذا .
( 6 )

__________________________________________________ ___
( هامش صفحة 489 ) ( 1 ) قصص الانبياء مخطوط وقد أخرجه وما قبله الجزائري أيضا في قصصه : 248 و 249 .

-بحار الانوار جلد: 14 من صفحه 489 سطر 19 إلى صفحه 497 سطر 18 ( 2 ) قرض الشئ : قطعه .
( 3 ) الظاهر أنه تفسير من الراوندي .
( 4 ) قصص الانبياء مخطوط .
( 5 ) هو موسى بن عمران عليه السلام كما تقدم .
( 6 ) قصص الانبياء مخطوط ، وأخرجه وما قبله وما بعده الجزائري في قصص الانبياء : 251 ، ولم يذكر قوله : ( أو نحو هذا )

والظاهر أنه من كلام المصنف أو الراوندي ، ولعله كانت نسخته مطموسة أو مغلوطة ، والحديث مذكور في الكافي مسندا ، وأخرجه

المصنف في باب ما ناجى به موسى عليه السلام ربه ، والحديث مفصل مشروح ، وفيه : ياموسى أنا كنت المقدر لبني اسرائيل فلم

يرضوا بتقديري فأجبتهم إلى ارادتهم فكان مارأيت .

[490]

7 وقال : قال أبوعبدالله عليه السلام : كان روشان يفرخ في شجرة ، وكان رجل يأتيه إذا أدرك الفرخان فيأخذ الفرخين ، فشكا ذلك

الورشان إلى الله تعالى فقال : إني سأكفيكه قال : فأفرخ الورشان وجاء الرجل ومعه رغيفان ، فصعد الشجرة ( 1 ) وعرض له سائل

فأعطاه أحد الرغيفين ، ثم صعد فأخذ الفرخين ونزل بهما فسلمه الله لما تصدق به .
( 2 ) 8 ص : بالاسناد إلى الصدوق ، عن أبيه ، عن سعد ، عن ابن عيسى ، عن ابن محبوب ، عن عمر بن يزيد ، عن أبي عبدالله

عليه السلام قال : إن رجلا كان في بني إسرائيل قد دعا الله أن يرزقه غلاما ، يدعو ثلاثا وثلاثين سنة ، ( 3 ) فلما رأى أن الله تعالى

لايجيبه قال : يارب أبعيد أنا منك فلا تسمع مني ، أم قريب أنت فلا تجيبني ؟ ( 4 ) فأتاه آت في منامه فقال له : إنك تدعو الله بلسان

بذي ، ( 5 ) وقلب علق غير نقي ، وبنية غير صادقة ، فاقلع من بذائك ، وليتق الله قلبك ، ولتحسن نيتك ، قال : ففعل الرجل ذلك فدعا

الله ( 6 ) عزوجل فولد له غلام .
( 7 ) كا : محمد بن يحيى ، عن ابن عيسى مثله .
( 8 ) 9 ص : بالاسناد إلى الصدوق ، عن أبيه ، عن سعد ، عن ابن عيسى ، عن ابن محبوب ، عن مالك بن عطية ، عن الثمالي ،

عن أبي جعفر عليه السلام قال : كان في بني إسرائيل رجل عاقل كثير المال ، وكان له ابن يشبهه في الشمائل من زوجة عفيفة ، وكان

له ابنان من زوجة غير عفيفة ، فلما حضرته الوفاة قال لهم : هذا مالي لواحد منكم ، فلما توفي قال

__________________________________________________ ___
( هامش صفحة 490 ) ( 1 ) في نسخة : فيصعد الشجرة .
( 2 ) قصص الانبياء مخطوط .
والورشان * نوع من الحمام البري اكدر اللون فيه بياض فوق ذنبه .
وقيل : هو ذكر القمارى .
( 3 ) في الكافي : يدعو ثلاث سنين .
( 4 ) ” ” : أبعيد أنا منك فلا تسمعني ، أم قريب أنت مني فلا تجيبني ؟ قال اه .
( 5 ) ” ” : انك تدعو الله مذ ثلاث سنين بلسان بذي وقلب عات غير تقي .
( 6 ) ” ” : ثم دعا الله .
( 7 ) قصص الانبياء مخطوط .
( 8 ) اصول الكافي 2 : 324 و 325

الكبير : أنا ذلك الواحد ، وقال الاوسط : أنا ذلك ، وقال الاصغر : أنا ذلك ، فاختصموا إلى قاضيهم ، قال : ليس عندي في أمركم شئ ،

انطلقوا إلى بني غنام ( 1 ) الاخوة الثلاثة ، فانتهوا إلى واحد منهم فرأوا شيخا كبيرا ، فقال لهم : ادخلوا إلى أخي فلان فهو أكبر مني (

2 ) فاسألوه ، فدخلوا عليه فخرج شيخ كهل فقال : سلوا أخي الاكبر مني ، ( 3 ) فدخلوا على الثالث فإذا هو في المنظر أصغر ، فسألوه

أولا عن حالهم ثم مبينا لهم ( 4 ) فقال : أما أخي الذي رأيتموه أولا هو الاصغر ، وإن له امرأة سوء تسوؤه وقد صبر عليها مخافة أن

يبتلي ببلاء لاصبر له عليه فهرمته ، وأما الثاني أخي فإن عنده زوجة تسوؤه وتسره فهو متماسك الشباب ، وأما أنا فزوجتي تسرني ولا

تسوؤني ولم يلزمني منها مكروه قط منذ صحبتني فشبابي معها متماسك .
وأما حديثكم الذي هو حديث أبيكم فانطلقوا أولا وبعثروا قبره ( 5 ) واستخرجوا عظامه واحرقوها ثم عودوا لاقضي بينكم ، فانصرفوا

فأخذ الصبي سيف أبيه ، وأخذ الاخوان المعاول ، فلما أن هما بذلك قال لهم الصغير : لاتبعثروا ( 6 ) قبر أبي وأنا أدع لكما حصتي ،

فانصرفوا إلى القاضي ، فقال : يقنعكما هذا ، ائتوني بالمال ، فقال للصغير : خذ المال ، فلو كانا ابنيه لدخلهما من الرقة كما دخل على

الصغير .
( 7 ) 10 ص : بهذا الاسناد عن ابن محبوب ، عن عبدالرحمن بن الحجاج ، عن أبي الحسن موسى عليه السلام قال : كان في بني

إسرائيل رجل صالح ، وكانت له امرأة صالحة ، فرأى في النوم أن الله تعالى قد وقت لك من العمر كذا وكذا سنة ، وجعل نصف عمرك

__________________________________________________ ___
( هامش صفحة 491 ) ( 1 ) في قصص الجزائري : بني الاغنام .
( 2 ) ” ” ” : فهو أكبر مني سنا .
( 3 ) ” ” ” : سلوا أخي الاكبر مني سنا .
( 4 ) لم يذكر الجزائري قوله : ثم مبينا لهم ، ولعله مصحف : ثم بينوا له حالهم .
( 5 ) بعثره : بدده .
قلب بعضه على بعض .
وفي قصص الجزائري : وانبشوا قبره .
( 6 ) في قصص الجزائري : لاتنبشوا .
( 7 ) قصص الانبياء مخطوط ، وأخرجه الجزائري في قصص الانبياء : 250 .

[492]

في سعة ، وجعل النصف الآخر في ضيق ، فاختر لنفسك إما النصف الاول وإما النصف الاخير .
فقال الرجل : إن لي زوجة صالحة وهي شريكي في المعاش فأشاورها في ذلك و تعود إلي فأخبرك ، فلما أصبح الرجل قال لزوجته :

رأيت في النوم كذا وكذا ، فقالت يافلان اختر النصف الاول وتعجل العافية لعل الله سيرحمنا ويتم لنا النعمة ، فلما كان في الليلة الثانية

أتى الآتي فقال : ما اخترت ؟ فقال : اخترت النصف الاول ، فقال : ذلك لك ، فأقبلت الدنيا عليه من كل وجه ، ولما ظهرت نعمته قالت

له زوجته : قرابتك والمحتاجون فصلهم وبرهم وجارك وأخوك فلان فهبهم ، فلما مضى نصف العمر وجاز حد الوقت رأى الرجل الذي

رآه أولا في النوم ، فقال : إن الله تعالى قد شكر لك ذلك ولك تمام عمرك سعة مثل مامضى .
( 1 ) 11 ص : بهذا الاسناد عن ابن محبوب ، عن أبي حمزة ، عن أبي جعفر عليه السلام قال : خرجت امرأة بغي على شباب من

بني إسرائيل فأفتنتهم ، فقال بعضهم : لو كان العابد فلان رآها أفتنته ، وسمعت مقالتهم فقالت : والله لاأنصرف إلى منزلي حتى أفتنه

فمضت نحوه في الليل فدقت عليه ، فقال : آوي عندك ، فأبى عليها ، فقالت : إن بعض شباب بني إسرائيل راودوني عن نفسي ، فإن

أدخلتني وإلا لحقوني وفضحوني ، فلما سمع مقالتها فتح لها ، فلما دخلت عليه رمت بثيابها ، فلما رأى جمالها وهيئتها وقعت في نفسه ،

فضرب يده عليها ، ثم رجعت إليه نفسه ، وقد كان يوقد تحت قدر له ، فأقبل حتى وضع يده على النار ، فقالت : أي شئ تصنع ؟ فقال

: أحرقها لانها عملت العمل ، فخرجت حتى أتت جماعة بني إسرائيل ، فقالت : الحقوا فلانا فقد وضع يده على النار ، فأقبلوا فلحقوه وقد

احترقت يده .
( 2 ) 12 ص : عن هارون بن خارجة ، عن أبي عبدالله عليه السلام إن عابدا كان في بني إسرائيل فأضاف امرأة من بني إسرائيل فهم

بها فأقبل كلما هم بها قرب إصبعا من أصابعه

__________________________________________________ ___
( هامش صفحة 492 ) ( 1 ) قصص الانبياء مخطوط ، واخرجه الجزائري في القصص : 250 و 251 .
( 2 ) ” ” ” ، ” ” ” ” ” : 251 .

[493]

إلى النار ، فلم يزل ذلك دأبه حتى أصبح ، قال لها : اخرجي لبئس الضيف كنت لي .
( 1 ) 13 ص : عن حفص بن غياث ، عن أبي عبدالله عليه السلام قال : كان في بني إسرائيل رجل وكان محتاجا فألحت عليه امرأته

في طلب الرزق ، فابتهل إلى الله في الرزق ، فرأى في النوم : أيما أحب إليك : درهمان من حل أو ألفان من حرام ؟ فقال : درهمان من

حل ، فقال : تحت رأسك ، فانتبه فرأى الدرهمين تحت رأسه فأخذهما واشترى بدرهم سمكة فأقبل إلى منزله فلما رأته المرأة أقبلت عليه

كاللائمة ، وأقسمت أن لاتمسها ، فقام الرجل إليها فلما شق بطنها إذا بدرتين فباعهما بأربعين ألف درهم .
( 2 ) 14 ص : بالاسناد عن الصدوق ، عن ماجيلويه ، عن عمه ، عن الكوفي ، عن ابن محبوب ، عن جميل بن صالح ، عن حمران

، عن أبي جعفر عليه السلام قال : كان في بني إسرائيل جبار وإنه أقعد في قبره ورد إليه روحه ، فقيل له : إنا جالدوك مائة جلدة من

عذاب الله ، قال : لا أطيقها ، فلم يزالوا ينقصونه من الجلد وهو يقول : لا أطيق حتى صاروا إلى واحدة ، قال : لا أطيقها ، قالوا : لن

نصرفها عنك ، قال : فلماذا تجلدونني ؟ قالوا : مررت يوما بعبد لله ( 3 ) ضعيف مسكين مقهور فاستغاث بك فلم تغثه ولم تدفع عنه

قال : فجلدوه جلدة واحدة فامتلا قبره نارا .
( 4 ) 15 ص : الصدوق ، عن ابن الوليد ، عن الصفار ، عن ابن أبي الخطاب ، عن ابن أسباط ، عن أبي إسحاق الخراساني ، عن

وهب بن منبه قال : رووا أن رجلا من بني إسرائيل بنى قصرا فجوده وشيده ، ثم صنع طعاما فدعا الاغنياء وترك الفقراء ، فكان إذا

جاء الفقير قيل لكل واحد منهم : إن هذا طعام لم يصنع لك ولا لاشباهك ، قال : فبعث الله ملكين في زي الفقراء ، فقيل لهما مثل ذلك ،

ثم أمرهما الله تعالى بأن يأتيا في زي الاغنياء فأدخلا وأكرما وأجلسا في الصدر ، فأمرهما الله تعالى أن يخسفا المدينة ومن فيها .

__________________________________________________ ___
( هامش صفحة 493 ) ( 1 و 2 ) قصص الانبياء مخطوط ، وأخرج الاول منهما الجزائري في القصص : 251 .
( 3 ) في نسخة : بعبد الله .
وفي قصص الجزائري : مررت بعبد من عباد الله .
( 4 ) قصص الانبياء مخطوط ، وأخرجه الجزائري أيضا في قصصه : 252 .

[494]

16 وبإسناده أن بني إسرائيل الصغير منهم والكبير كانوا يمشون بالعصي مخافة أن يختال أحد في مشيته .
( 1 ) 17 ص : بالاسناد عن الصدوق ، عن ماجيلويه ، عن عمه ، عن الكوفي ، عن محمد بن عبدالله بن زرارة ، عن محمد بن

الفضيل ، عن أبي حمزة ، عن أبي جعفر عليه السلام قال : كان في بني إسرائيل عابد وكان محارفا تنفق عليه امرأته ، فجاءها يوما

فدفعت إليه غزلا فذهب فلا يشترى بشئ ، فجاء إلى البحر فإذا هو بصياد قد اصطاد سمكا كثيرا ، فأعطاه الغزل وقال : انتفع في شبكتك

، فدفع إليه سمكة فأخذها وخرج بها إلى زوجته ، فلما شقها بدت من جوفها لؤلؤة فباعها بعشرين ألف درهم .
( 2 ) 18 ص : بالاسناد إلى الصدوق بإسناده ( 3 ) عن ابن محبوب ، عن داود الرقي عن أبي عبدالله عليه السلام قال : كان أبوجعفر

عليه السلام يقول : نعم الارض الشام ، وبئس القوم أهلها اليوم ، وبئس البلاد مصر ، أما إنها سجن من سخط الله عليه من بني إسرائيل

، ولم يكن دخل بنو إسرائيل مصر إلا من سخطة ومعصية منهم لله ، لان الله عزوجل قال : ” ادخلوا الارض المقدسة التي كتب الله لكم ”

يعني الشام ، فأبوا أن يدخلوها وعصوا فتاهوا في الارض أربعين سنة ، قال : وماكان خروجهم من مصر ودخولهم الشام إلا من بعد

توبتهم ورضى الله عنهم .
ثم قال أبوجعفر : إني أكره أن آكل شيئا طبخ في فخار مصر ، وما أحب أن أغسل رأسي من طينها مخافة أن تورثني تربتها الذل

وتذهب بغيرتي .
( 4 ) 19 ص : بالاسناد إلى الصدوق ، عن أبيه ، عن سعد ، عن ابن عيسى ، عن الحسين ابن سيف ، عن أخيه علي ، عن أبيه ،

عن محمد بن مارد ، عن عبدالاعلى ابن أعين قال :

__________________________________________________ ___
( هامش صفحة 494 ) ( 1 ) قصص الانبياء مخطوط ، وأخرجه الجزائري ايضا في قصصه : 252 .
اختال في مشيته : تبختر وتكبر .
( 2 ) مخطوط .
( 3 ) فيه إرسال وتقدم قبل ذلك إسناد الصدوق إلى ابن محبوب ، فانه يروى عن سعد ، عن ابن عيسى ، عن ابن محبوب .
( 4 ) قصص الانبياء مخطوط ، وأخرجه الجزائري في القصص : 252 .

[495]

قلت لابي عبدالله عليه السلام : حديث يرويه الناس : إن رسول الله صلى الله عليه وآله قال : حدث عن بني إسرائيل ولا حرج ، قال :

نعم ، قلت : فنحدث بما سمعنا عن بني إسرائيل ولا حرج علينا ؟ قال : أما سمعت ما قال : كفى بالمرء كذبا أن يحدث بكل ماسمع ،

قلت كيف هذا ؟ قال : ماكان في الكتاب ( 1 ) أنه كان في بني إسرائيل فحدث أنه كان في هذه الامة ( 2 ) ولا حرج .
( 3 ) بيان : قال الجزري : فيه : حدثوا عن بني إسرائيل ولا حرج ، أي لابأس ولاإثم عليكم أن تحدثوا عنهم ما سمعتم ، وإن استحال

أن يكون في هذه الامة ، مثل ما روي أن ثيابهم كانت تطول ، وأن النار كانت تنزل من السماء فتأكل القربان وغير ذلك ، لا أن يحدث

عنهم بالكذب ، ويشهد لهذا التأويل ما جاء في بعض رواياته فإن فيهم العجائب .
وقيل : معناه : إن الحديث عنهم إذا أديته كما سمعته حقا كان أو باطلا لم يكن عليك إثم لطول العهد ، ووقوع الفترة ، بخلاف الحديث

عن النبي صلى الله عليه وآله ، لانه إنما يكون بعد العلم بصحة روايته وعدالة راويه .
وقيل : معناه : إن الحديث عنهم ليس على الوجوب ، لان قوله صلى الله عليه وآله في أول الحديث ” بلغوا عني ” على الوجوب ، ثم

أتبعه بقوله : ” وحدثوا عن بني إسرائيل ولا حرج ” أي لاحرج عليكم إن لم تحدثوا عنهم .
20 كا : محمد بن يحيى ، عن أحمد بن محمد بن عيسى ، عن علي بن الحكم ، عن محمد ابن سنان ، عمن أخبره ، عن أبي عبدالله

عليه السلام قال : كان عابد في بني إسرائيل لم يقارف ( 4 ) من أمر الدنيا شيئا ، فنخر إبليس نخرة فاجتمع إليه جنوده ، فقال : من لي

بفلان ؟ فقال بعضهم : أنا ، فقال : من أين تأتيه ؟ فقال : من ناحية النساء ، قال : لست له لم يجرب النساء

__________________________________________________ ___
( هامش صفحة 495 ) ( 1 ) أي القرآن .
( 2 ) أي في بني اسرائيل .
( 3 ) قصص الانبياء مخطوط ، وأخرجه المصنف في كتاب العلم 2 : 159 عن المعاني بالاسناد ، وأوردنا هناك تفسيرا للحديث عن

الخطابي فراجعه .
( 4 ) أي لم يكتسب ، من أمر الدنيا أي من ذنوبها .

[496]

فقال له آخر : فأنا له ، قال : من أين تأتيه ؟ قال : من ناحية الشراب واللذات ، قال : لست له ، ليس هذا بهذا ، قال آخر : فأنا له ،

قال : من أين تأتيه ؟ قال : من ناحية البر قال : انطلق فأنت صاحبه ، فانطلق إلى موضع الرجل فأقام حذاءه يصلي ، قال : وكان

الرجل ينام والشيطان لا ينام ، ويستريح والشيطان لايستريح ، فتحول إليه الرجل وقد تقاصرت إليه نفسه واستصغر عمله .
فقال : ياعبدالله بأي شئ قويت على هذه الصلاة ؟ فلم يجبه ، ثم أعاد عليه فلم يجبه ثم أعاد عليه فقال : يا عبدالله إني أذنبت ذنبا وأنا

تائب منه ، فإذا ذكرت الذنب قويت على الصلاة ، قال : فأخبرني بذنبك حتى أعمله وأتوب فإذا فعلته قويت على الصلاة ، قال : ادخل

المدينة فسل عن فلانة البغية فأعطها درهمين ونل منها ، قال : ومن أين لي درهمين ؟ ماأدري ما الدرهمين ، ( 1 ) فتناول الشيطان

من تحت قدمه درهمين فناوله إياهما .
فقام فدخل المدينة بجلابيبه يسأل عن منزل فلانة البغية ، فأرشده الناس ، وظنوا أنه جاء يعظها ، فأرشدوه فجاء إليها فرمى إليها

بالدرهمين وقال : قومي ، فقامت فدخلت منزلها وقالت : ادخل ، وقالت : إنك جئتني في هيئة ليس يؤتى مثلي في مثلها ، فأخبرني

بخبرك ، فأخبرها ، فقالت له : يا عبدالله إن ترك الذنب أهون من طلب التوبة ، وليس كل من طلب التوبة وجدها ، وإنما ينبغي أن

يكون هذا شيطانا مثل لك ، فانصرف فإنك لاترى شيئا ، فانصرف ، وماتت من ليلتها ، فأصبحت فإذا على بابها مكتوب : احضروا

فلانة فإنها من أهل الجنة ، فارتاب الناس فمكثوا ثلاثا لا يدفنونها ارتيابا في أمرها ، فأوحى الله عزوجل إلى نبي من الانبياء لا أعلمه إلا

موسى بن عمران عليه السلام : أن ائت فلانة فصل عليها ، ومر الناس أن يصلوا عليها ، فإني قد غفرت لها ، وأوجبت لها الجنة

بتثبيطها ( 2 ) عبدي فلانا عن معصيتي .
( 3 ) ايضاح : ( فنخر إبليس ) أي مد الصوت في خياشيمه .
وقوله : ( تقاصرت إليه نفسه ) أي ظهر له التقصير من نفسه يقال : تقاصر أي أظهر القصر .
والجلباب القميص .
وثوب

__________________________________________________ ___
( هامش صفحة 496 ) ( 1 ) كذا في النسخ والمصدر ، والصواب : الدرهمان .
( 2 ) ثبطه عن الامر : عوقه وشغله عنه .
( 3 ) روضة الكافي : 384 و 385 .

[497]

واسع للمرأة دون الملحفة ، أو ما تغطي به ثيابها من فوق كالملحفة .
وقوله : ( لا أعلمه ) الشك فيه من الراوي .
21 كا : أحمد بن محمد بن أحمد ، عن علي بن الحسن ، عن محمد بن عبدالله بن زرارة ، عن محمد بن الفضيل ، عن أبي حمزة ،

عن أبي جعفر عليه السلام قال : كان في بني إسرائيل رجل عابد وكان محارفا لايتوجه في شئ فيصيب فيه شيئا ، فأنفقت عليه امرأته

حتى لم يبق عندها شئ ، فجاؤوا يوما من الايام فدفعت إليه نصلا من غزل وقالت له : ماعندي غيره انطلق فبعه واشتر لنا شيئا نأكله ،

فانطلق بالنصل الغزل ليبيعه فوجد السوق قد غلقت ، ووجد المشترين قد قاموا وانصرفوا ، فقال لو أتيت هذا الماء فتوضأت منه وصببت

علي منه وانصرفت ، فجاء إلى البحر وإذا هو بصياد قد ألقى شبكته فأخرجها وليس فيها إلا سمكة رديئة قد مكثت عنده حتى صارت

رخوة منتنة ، فقال له : بعني هذه السمكة وأعطيك هذا الغزل تنتفع به في شبكتك ، قال : نعم ، فأخذ السمكة ودفع إليه الغزل ،

وانصرف بالسمكة إلى منزله ، فأخبر زوجته الخبر ، فأخذت السمكة لتصلحها فلما شقتها بدت من جوفها لؤلؤة ، فدعت زوجها فأرته

إياها فأخذها فانطلق بها إلى السوق فباعها بعشرين ألف درهم ، وانصرف إلى منزله بالمال ، فوضعه فإذا سائل يدق الباب ويقول : يا

أهل الدار تصدقوا رحمكم الله على المسكين ، فقال له الرجل : ادخل فدخل ، فقال له : خذ إحدى الكيسين ، فأخذ أحد الكيسين ( 1 )

وانطلق ، فقالت له امرأته : سبحان الله بينما نحن مياسير إذ ذهبت بنصف يسارنا ، فلم يكن ذلك بأسرع من أن دق السائل الباب فقال له

الرجل : ادخل فدخل ، فوضع الكيس في مكانه ، ثم قال : كل هنيئا مريئا ، إنما
-بحار الانوار جلد: 14 من صفحه 497 سطر 19 إلى صفحه 505 سطر 18 أنا ملك من ملائكة ربك ، إنما أراد ربك أن يبلوك

فوجدك شاكرا ، ثم ذهب .
( 2 ) توضيح : رجل محارف أي محدود محروم ، وهو خلاف قولك : مبارك .
والنصل : الغزل قد خرج من المغزل .
22 كا : محمد بن يحيى ، عن أحمد بن محمد بن عيسى ، وأبوعلي الاشعري ، عن

__________________________________________________ ___
( هامش صفحة 497 ) ( 1 ) في المصدر : فاخذ احداهما .
( 2 ) روضة الكافي : 385 و 386 .

[498]

محمد بن عبدالجبار جميعا ، عن علي بن حديد ، عن جميل ، عن زرارة ، عن أبي جعفر عليه السلام قال : ساله حمران فقال : جعلني

الله فداك لو حدثتنا متى يكون هذا الامر فسررنا به ، قال : ياحمران إن لك أصدقاء وإخوانا ومعارف ، إن رجلا كان فيما مضى من

العلماء وكان له ابن لم يكن يرغب في علم أبيه ولا يسأله عن شئ ، وكان له جار يأتيه ويسأله ويأخذ عنه ، فحضر الرجل الموت فدعا

ابنه فقال : يا بني إنك قد كنت تزهد فيما عندي وتقل رغبتك فيه ، ولم تكن تسألني عن شئ ولي جار قد كان يأتيني ويسألني ويأخذ مني

ويحفظ عني ، فإن احتجت إلى شئ فأته ، وعرفه جاره ، فهلك الرجل وبقي ابنه فرأى ملك ذلك الزمان رؤيا فسأل عن الرجل فقيل له :

قد هلك ، فقال الملك : هل ترك ولدا ؟ فقيل له : نعم ترك ابنا ، فقال : ائتوني به ، فبعث إليه ليأتى الملك ، فقال الغلام : والله ما أدري

لما يدعوني الملك ، وما عندي علم ، ولئن سألني عن شئ لافتضحن ، فذكر ماكان أوصاه أبوه به ، فأتى الرجل الذي كان يأخذ العلم من

أبيه فقال له : إن الملك قد بعث إلي يسألني ، ولست أدري فيم بعث إلي ، وقد كان أبي أمرني أن آتيك إن احتجت إلى شئ ، فقال

الرجل : ولكني أدري فيما بعث إليك ، فإن أخبرتك فما أخرج الله لك من شئ فهو بيني وبينك ، فقال : نعم ، فاستحلفه واستوثق منه أن

يفي ( 1 ) فأوثق له الغلام ، فقال : إنه يريد أن يسألك عن رؤيا رآها أي زمان هذا ؟ فقل له : هذا زمان الذئب ، فأتاه الغلام فقال له

الملك : أتدري لما أرسلت إليك ؟ فقال : أرسلت إلي تريد أن تسألني عن رؤيا رأيتها أي زمان هذا ؟ فقال له الملك : صدقت ، فأخبرني

أي زمان هذا ؟ فقال له : زمان الذئب ، فأمر له بجائزة فقبضها الغلام وانصرف إلى منزله ، وأبى أن يفي لصاحبه ، وقال : لعلي لا

أنفد هذا المال ولا آكله حتى أهلك ، ولعلي لا أحتاج ولا أسأل عن مثل هذا الذي سألت عنه ، فمكث ماشاء الله .
ثم إن الملك رأى رؤيا فبعث إليه يدعوه فندم على ماصنع ، وقال : والله ماعندي علم آتيه به ، وما أدري كيف أصنع بصاحبي وقد

غدرت به ولم أف له ، ثم قال : لآتينه على كل حال ، ولاعتذرن إليه ولاحلفن له ، فلعله يخبرني ، فأتاه فقال : إني قد صنعت

__________________________________________________ ___
( هامش صفحة 498 ) ( 1 ) في المصدر : أن يفي له .

[499]

الذي صنعت ، ولم أف لك بما كان بيني وبينك ، وتفرق ما كان في يدي وقد احتجت إليك فأنشدك الله أن لاتخذلني ، أنا أوثق لك أن

لايخرج لي شئ إلا كان بيني وبينك وقد بعث إلي الملك ولست أدري عما يسألني ، فقال : إنه يريد أن يسألك عن رويا رآها أي زمان

هذا ؟ فقل له : إن هذا زمان الكبش ، فأتى الملك فدخل عليه فقال : لما بعثت إليك ؟ فقال : إنك رأيت رؤيا ، وإنك تريد أن تسألني أي

زمان هذا ، فقال له : صدقت فأخبرني أي زمان هذا ؟ فقال : هذا زمان الكبش ، فأمر له بصلة فقبضها ، وانصرف إلى منزله ، وتدبر

رأيه في أن يفي لصاحبه أو لا يفي ( 1 ) فهم مرة أن يفعل ومرة أن لايفعل ثم قال : لعلي لا أحتاج إليه ( 2 ) بعد هذه المرة أبدا ،

وأجمع رأيه على الغدر وترك الوفاء فمكث ماشاء الله .
ثم إن الملك رأى رؤيا فبعث إليه فندم على ماصنع فيما بينه وبين صاحبه ، وقال بعد غدر مرتين : ( 3 ) كيف أصنع وليس عندي علم

، ثم أجمع رأيه على إتيان الرجل فأتاه فناشده الله تبارك وتعالى وسأله أن يعلمه وأخبره أن هذه المرة يفي له ، وأوثق له وقال : لاتدعني

على هذه الحال فإني لا أعود إلى الغدر وسأفي لك ، فاستوثق منه ، فقال : إنه يدعوك يسألك عن رؤيا رآها أي زمان هذا ؟ فإذا سألك

فأخبره أنه زمان الميزان ، قال : فأتى الملك فدخل عليه فقال له : لم بعثت إليك ؟ فقال : إنك رأيت رؤيا وتريد أن تسألني أي زمان هذا

، فقال : صدقت ، فأخبرني أي زمان هذا ؟ قال : هذا زمان الميزان ، فأمر له بصلة فقبضها وانطلق بها إلى الرجل فوضعها بين يديه

وقال : قد جئتك بما خرج لي فقاسمنيه .
فقال له العالم : إن الزمان الاول كان زمان الذئب وإنك كنت من الذئاب ، و إن الزمان الثاني كان زمان الكبش يهم ولا يفعل ، وكذلك

كنت أنت تهم ولا تفي ، و كان هذا زمان الميزان وكنت فيه على الوفاء ، فاقبض مالك لاحاجة لي فيه ، ورده عليه .
( 4 )

__________________________________________________ ___
( هامش صفحة 499 ) ( 1 ) في المصدر : أو لايفي له .
( 2 ) ” ” : لعلي أن لا احتاج إليه .
( 3 ) في نسخة : بعد غدره مرتين .
( 4 ) روضة الكافي : 362 و 363 .

[500]

بيان : قوله عليه السلام : ( إن لك أصدقاء وإخوانا ) لعل المقصود من إيراد الحكاية بيان أن هذا الزمان ليس زمان الوفاء بالعهود ، فإن

عرفتك زمان ظهور الامر فلك أصدقاء ومعارف فتحدثهم به فيشيع الخبر بين الناس وينتهي إلى الفساد ، والعهد بالكتمان لا ينفع ، لانك

لاتفي به إذ لم يأت بعد زمان الميزان .
أو المعنى أن لك معارف فانظر إليهم هل يوافقونك في أمر ؟ أو يفون بعهدك في شئ ؟ فكيف يظهر الامام عليه السلام في مثل هذا

الزمان .
أو المراد أنه يمكنك استعلام ذلك ، فانظر في حال معارفك وإخوانك فمهما رأيت منهم العزم على الانقياد والطاعة والتسليم التام لامامهم

فاعلم أنه زمان ظهور القائم عجل الله تعالى فرجه ، فإن قيامه مشروط بذلك ، وأهل كل زمان يكون عامتهم على حالة واحدة كما يظهر

من القصة .
قوله : ( ولكني أدري ) لعل علمه كان بإخبار ذلك العالم ، وكان العالم أخذه من الانبياء حيث أخبروا بوحي السماء أن الملك سيرى تلك

الاحلام وهذه تعبيرها ، أو بأن أخذ من العالم نوعا من العلم يمكنه استنباط أمثال تلك الامور به ، على أنه يحتمل أن يكون نبيا علم ذلك

بالوحي .
23 كا : عدة من أصحابنا ، عن أحمد بن أبي عبدالله ، عن ابن فضال ، عن الحسن ابن الجهم قال : سمعت أبا الحسن عليه السلام يقول

: إن رجلا في بني إسرائيل عبدالله أربعين سنة ، ثم قرب قربانا فلم يقبل منه ، فقال لنفسه : وما أوتيت إلا منك ، وما الذنب إلا لك ،

قال : فأوحى الله تبارك وتعالى إليه : ذمك لنفسك أفضل من عبادتك أربعين سنة .
( 1 ) 24 نبه : بنى ملك في بني إسرائيل مدينة فتنوق ( 2 ) في بنائها ، ثم صنع للناس طعاما ونصب على باب المدينة من يسأل

عنها ، ( 3 ) فلم يعبها إلا ثلاثة عليهم الاكسية

__________________________________________________ ___
( هامش صفحة 500 ) ( 1 ) اصول الكافي 2 : 73 .
( 2 ) أي تجود في بنائها .
( 3 ) في المصدر : من يسأل عنها عيبها .

فإنهم قالوا : رأينا عيبين ، فسألهم ، فقالوا : تخرب ، ويموت صاحبها ، فقال : هل تعلمون دارا تسلم من هذين العيبين ؟ قالوا : نعم

الآخرة ، فخلى ملكه وتعبد معهم زمانا ، ثم ودعهم ، فقالوا : هل رأيت منا ماتكرهه ؟ قال : لا ، ولكن عرفتموني فإنكم تكرموني ( 1 )

فأصحب من لايعرفني .
( 2 ) 25 كا : علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن محبوب ، عن أبي أيوب ، عن يزيد الكناسي ، عن أبي جعفر عليه السلام قال :

إن فتية من أولاد ملوك بني إسرائيل كانوا متعبدين وكانت العبادة في أولاد ملوك بني إسرائيل ، وإنهم خرجوا يسيرون في البلاد ليعتبروا

، فمروا بقبر على ظهر طريق قد سفى عليه السافي ، ليس يتبين منه إلا رسمه ، فقالوا : لو دعونا الله الساعة فينشر لنا صاحب هذا

القبر فساءلناه كيف وجد طعم الموت ، فدعوا الله وكان دعاؤهم الذي دعوا الله به : ” أنت إلهنا يا ربنا ، ليس لنا إله غيرك ، والبديع الدائم

غير الغافل ، الحي الذي لايموت ، لك في كل يوم شأن ، تعلم كل شئ بغير تعليم ، انشر لنا هذا الميت بقدرتك ” قال : فخرج من ذلك

القبر رجل أبيض الرأس واللحية ينفض رأسه من التراب فزعا شاخصا بصره إلى السماء ، فقال لهم : مايوقفكم على قبري ؟ فقالوا :

دعوناك لنسألك كيف وجدت طعم الموت ؟ فقال لهم : لقد سكنت ( 3 ) في قبري تسعة وتسعين سنة ماذهب عني ألم الموت وكربه ، ولا

خرج مرارة طعم الموت من حلقي ، فقالوا له : مت يوم مت وأنت على مانرى أبيض الرأس واللحية ؟ قال : لا ، ولكن لما سمعت

الصيحة : اخرج اجتمعت تربة عظامي إلى روحي فبقيت فيه ، فخرجت فزعا شاخصا بصري مهطعا إلى صوت الداعي ، ( 4 )

فابيض لذلك رأسي ولحيتي .
( 5 ) 26 كا : علي بن محمد بن عبدالله ، عن أحمد بن محمد ، عن غير واحد ، عن علي بن

__________________________________________________ ___
( هامش صفحة 501 ) ( 1 ) في المصدر : فأنتم تكرموني .
( 2 ) تنبيه الخواطر 1 : 74 .
( 3 ) في نسخة من المصدر : لقد مكثت .
( 4 ) أي ناظرا وقد رفعت رأسي إلى الداعي .
( 5 ) فروع الكافي 1 : 72 .

[502]

أسباط ، عن الحسن بن الجهم قال : قال أبوالحسن عليه السلام : قال أبوجعفر عليه السلام : إن رجلا من بني إسرائيل كان له ابن وكان

له محبا فأتي في منامه فقيل له : إن ابنك ليلة يدخل بأهله يموت ، قال : فلما كان تلك الليلة وبنى عليه أبوه ( 1 ) توقع أبوه ذلك فأصبح

ابنه سليما ، فأتاه أبوه فقال : يابني هل عملت البارحة شيئا من الخير ؟ قال : لا إلا أن سائلا أتى الباب وقد كانوا ادخروا لي طعاما

فأعطيته السائل ، فقال : بهذا دفع عنك .
( 2 ) 27 كا : الحسين بن محمد ، عن المعلى ، عن الوشاء ، عن أبي الحسن عليه السلام قال : سمعته يقول : كان رجل من بني

إسرائيل ولم يكن له ولد فولد له غلام ، وقيل له : إنه يموت ليلة عرسه ، فمكث الغلام ، فلما كان ليلة عرسه نظر إلى شيخ كبير

ضعيف فرحمه الغلام فدعاه فأطعمه ، فقال له السائل : أحييتني أحياك الله ، قال : فأتاه آت في النوم ، فقال له : سل ابنك ماصنع ،

فسأله فخبره بصنعه ، قال : فأتاه الآتي مرة أخرى في النوم فقال له : إن الله أحيا لك ابنك بما صنع بالشيخ .
( 3 ) 28 ما : الحسين بن إبراهيم القزويني ، عن محمد بن وهبان ، عن علي بن حبيش ( 4 ) عن عباس بن محمد بن الحسين ، عن

أبيه ، عن صفوان بن يحيى ، عن الحسين بن أبي غندر ( 5 ) عن أبيه ، عن أبي عبدالله عليه السلام قال : كان رجل شيخ ناسك يعبد

الله في بني إسرائيل ، فبينا هو يصلي وهو في عبادته إذ بصر بغلامين صبيين قد أخذا ديكا وهما ينتفان ريشه ، فأقبل على ماهو فيه

من العبادة ولم ينههما عن ذلك ، فأوحى الله إلى الارض : أن سيخي

__________________________________________________ ___
( هامش صفحة 502 ) ( 1 ) أي أدخله على أهله .
( 2 ) فروع الكافي 1 : 163 فيه : بهذا دفع الله عنك .
( 3 ) فروع الكافي 1 : 163 .
( 4 ) هكذا في النسخ ، وفي المصدر : أبوالقاسم علي بن حبشي ، ترجمه الشيخ في رجاله أيضا هكذا قال : علي بن حبشي بن قوني

الكاتب خاصي ، روى عنه التلعكبري وسمع منه سنة اثنين وثلاثين وثلاثمائة إلى وقت وفاته وله منه اجازة .
ونقل عن الشيخ ابي علي انه ” حبش ” بغير ياء .
( 5 ) غندر كقنفذ أو جندب .

[503]

بعبدي ، فساخت به الارض ، فهو يهوي أبد الآبدين ، ( 1 ) ودهر الداهرين .
( 2 ) 29 وبهذا الاسناد عن الحسين ، عن أبيه ، عن أبي عبدالله عليه السلام قال : سمعته يقول : إن الله أهبط ملكين إلى قرية ليهلكهم

، فإذا هما برجل تحت الليل ( 3 ) قائم يتضرع إلى الله ويتعبد ، قال : فقال أحد الملكين للآخر : إني أعاود ربي في هذا الرجل ، وقال

الآخر : بل تمضي لما أمرت ولا تعاود ربي فيما قد أمر به ، قال : فعاود الآخر ربه في ذلك ، فأوحى الله إلى الذي لم يعاود ربه فيما

أمره : أن أهلكه معهم فقد حل به معهم سخطي ، إن هذا لم يتمعر وجهه قط غضبا لي ، والملك الذي عاود ربه فيما أمر سخط الله عليه

فأهبط في جزيرة فهو حتى الساعة فيها ساخط عليه ربه .
( 4 ) بيان : تمعر وجهه : تغير .
30 كا : عدة من أصحابنا ، عن أحمد بن محمد ، عن ابن فضال ، عن الحكم بن مسكين ، عن إسحاق بن عمار ، عن أبي عبدالله عليه

السلام قال : كان ملك في بني إسرائيل وكان له قاض ، وللقاضي أخ ، وكان رجل صدق وله امرأة قد ولدتها الانبياء ، فأراد الملك أن

يبعث رجلا في حاجة فقال للقاضي : ابغني رجلا ثقة ، فقال : ما أعلم أحدا أوثق من أخي فدعاه ليبعثه ، فكره ذلك الرجل ، وقال لاخيه

: إني أكره أن أضيع امرأتي ، فعزم عليه فلم يجد بدا من الخروج ، فقال لاخيه : ياأخي إني لست أخلف شيئا أهم علي من امرأتي

فاخلفني فيها وتول قضاء حاجتها ، قال : نعم ، فخرج الرجل وقد كانت المرأة كارهة لخروجه ، فكان القاضي يأتيها ويسألها عن حوائجها

ويقوم لها فأعجبته فدعاها إلى نفسه فأبت عليه ، فحلف عليها لئن لم تفعل ليخبرن الملك أنها قد فجرت ، ( 5 ) فقالت : اصنع مابدا لك ،

لست أجيبك إلى شئ مما طلبت ، فأتى الملك فقال : إن امرأة أخي قد فجرت وقد حق ذلك عندي ، ( 6 ) فقال له الملك : طهرها ، فجاء

إليها فقال : إن الملك قد أمرني

__________________________________________________ ___
( هامش صفحة 503 ) ( 1 ) في المصدر : وهوى في الدردون أبد الابدين .
قلت : لم نجد الدردون في المعاجم ولعله مصحف الدردور : موضع في البحر يجيش ماؤه فيخاف فيه الغرق .
( 2 ) أمالي الطوسي : 63 .
( 3 ) هكذا في النسخ وفي المصدر .
( 4 ) امالي الطوسي : 63 .
وأخرجه ايضا عن كتاب الحسين بن سعيد والكافي راجع رقم 37 .
( 5 ) في المصدر : لئن لم تفعلي لنخبرن الملك أنك قد فجرت .
( 6 ) أي قد ثبت ذلك عندي .

[504]

برجمك فما تقولين ؟ تجيبني وإلا رجمتك ، فقالت : لست أجيبك فاصنع مابدا لك ، فأخرجها فحفر لها فرجمها ومعه الناس ، فلما ظن أنها

قد ماتت تركها وانصرف وجن بها الليل وكان بها رمق فتحركت فخرجت من الحفيرة ، ثم مشت على وجهها حتى خرجت من المدينة ،

فانتهت إلى دير فيه ديراني فنامت ( 1 ) على باب الدير ، فلما أصبح الديراني فتح الباب فرآها فسألها عن قصتها فخبرته فرحمها

فأدخلها الدير ، وكان له ابن صغير لم يكن له غيره ، ( 2 ) وكان حسن الحال ، فداواها حتى برئت من علتها واندملت ، ثم دفع إليها

ابنه فكانت تربيه .
وكان للديراني قهرمان ( 3 ) يقوم بأمره فأعجبته فدعاها إلى نفسه ، فأبت فجهد بها فأبت ، فقال : لئن لم تفعلي لاجهدن في قتلك ، فقالت

: اصنع ما بدا لك ، فعمد إلى الصبي فدق عنقه ، وأتى الديراني فلما رآه ( 4 ) قال لها : ماهذا فقد تعلمين صنيعي بك ؟ فأخبرته

بالقصة ، فقال لها : ليس تطيب نفسي أن تكوني عندي فاخرجي ، فأخرجها ليلا ودفع إليها عشرين درهما وقال لها : تزودي هذه ، الله

حسبك .
فخرجت ليلا فأصبحت في قرية فإذا فيها مصلوب على خشبة وهو حي ، فسألت عن قصته ، فقالوا : عليه دين عشرون درهما ، ومن

كان عليه دين عندنا لصاحبه صلب حتى يؤدي إلى صاحبه ، فأخرجت العشرين درهما ودفعتها إلى غريمه وقالت : لا تقتلوه ، فأنزلوه

عن الخشبة ، فقال لها : ماأحد أعظم علي منة منك ، نجيتني من الصلب ومن الموت ، فأنا معك حيثما ذهبت ، فمضى معها ومضت

حتى انتهيا إلى ساحل البحر ، فرأى جماعة وسفنا ، فقال لها : اجلسي حتى أذهب أنا أعمل لهم وأستطعم وآتيك به ، فأتاهم فقال لهم : ما

في سفينتكم هذه ؟ قالوا : في هذه تجارات وجوهر وعنبر وأشياء من التجارة ، وأما هذه فنحن فيها ، قال : وكم يبلغ مافي سفينتكم ؟ قالوا

: كثيرا لانحصيه ، قال : فإن

__________________________________________________ ___
( هامش صفحة 504 ) ( 1 ) في المصدر : فباتت .
( 2 ) ” ” : لم يكن له ابن غيره .
( 3 ) القهرمان : الوكيل أو امين الدخل والخرج .
( 4 ) في المصدر : وأتى الديراني فقال : عمدت إلى فاجرة قد فجرت فدفعت اليها ابنك فقتلته فجاء الديراني فلما رآه اه .

[505]

معي شيئا هو خير مما في سفينتكم ، قالوا : ومامعك ؟ قال : جارية لم تروا مثلها قط ، قالوا : فبعناها ، قال : نعم على شرط أن يذهب

بعضكم فينظر إليها ثم يجيئني فيشتريها ولا يعلمها ، ويدفع إلي الثمن ولا يعلمها حتى أمضي أنا ، فقالوا : ذلك لك ، فبعثوا من نظر إليها

، فقال : مارأيت مثلها قط ، فاشتروها منه بعشرة آلاف درهم ، ودفعوا إليه الدراهم فمضى بها .
فلما أمعن ( 1 ) أتوها فقالوا لها : قومي وادخلي السفينة ، قالت : ولم ؟ قالوا : قد اشتريناك من مولاك ، قالت : ماهو بمولاي ، قالوا :

لتقومين أو لنحملنك ، فقامت ومضت معهم ، فلما انتهوا إلى الساحل لم يأمن بعضهم بعضا عليها ، فجعلوها في السفينة التي فيها الجوهر

والتجارة ، وركبوا هم في السفينة الاخرى ، فدفعوها فبعث الله عزوجل عليهم رياحا فغرقتهم وسفينتهم ونجت السفينة التي كانت فيها

حتى انتهت إلى جزيرة من جزائر البحر وربطت السفينة ، ثم دارت في الجزيرة فإذا فيها ماء وشجر فيه ثمر ، فقالت : هذا ماء أشرب

منه ، وثمر آكل منه ، أعبدالله في هذا الموضع .
فأوحى الله عزوجل إلى نبي من أنبياء بني إسرائيل : أن يأتي ذلك الملك فيقول إن في جزيرة من جزائر البحر خلقا من خلقي ، فاخرج

أنت ومن في مملكتك حتى تأتوا خلقي هذا فتقروا له بذنوبكم ، ثم تسألوا ذلك الخلق أن يغفر لكم ، فإن غفر لكم غفرت لكم ، فخرج الملك

بأهل مملكته إلى تلك الجزيرة فرأوا امرأة ، فتقدم إليها الملك فقال لها : إن قاضي هذا أتاني فخبرني أن امرأة أخيه فجرت فأمرته برجمها

ولم يقم عندي البينة ، ( 2 ) فأخاف أن أكون قد تقدمت على ما لا يحل لي فأحب أن تستغفري لي ،
-بحار الانوار جلد: 14 من صفحه 505 سطر 19 إلى صفحه 513 سطر 18 فقالت : غفر الله لك ، اجلس .
ثم أتى زوجها ولا يعرفها فقال : إنه كان لي امرأة وكان من فضلها وصلاحها ، وإني خرجت عنها وهي كارهة لذلك ، فاستخلفت أخي

عليها ، فلما رجعت سألت عنها فأخبرني أخي أنها فجرت فرجمها ، وأنا أخاف أن أكون قد ضيعتها فاستغفري لي ، فقالت :

__________________________________________________ ___
( هامش صفحة 505 ) ( 1 ) أي ابعد .
( 2 ) في نسخة : ولم تقم عندي البينة .

[506]

غفر الله لك اجلس ، فأجلسته إلى جنب الملك .
ثم أتى القاضي فقال : إنه كان لاخي امرأة وإنها أعجبتني فدعوتها إلى الفجور فأبت ، فأعلمت الملك أنها قد فجرت وأمرني برجمها

فرجمتها وأنا كاذب عليها فاستغفري لي ، قالت : غفر الله لك ، ثم أقبلت على زوجها فقالت : اسمع .
ثم تقدم الديراني فقص قصته ، وقال : أخرجتها بالليل ، وأنا أخاف أن تكون قد لقيها سبع فقتلها ، فقالت : غفر الله لك اجلس .
ثم تقدم القهرمان فقص قصته ، فقالت للديراني : اسمع غفر الله لك .
ثم تقدم المصلوب فقص قصته فقالت : لاغفر الله لك .
قال : ثم أقبلت على زوجها فقالت : أنا امرأتك ، وكل ماسمعت فإنما هو قصتي وليست لي حاجة في الرجال ، فأنا أحب أن تأخذ هذه

السفينة وما فيها وتخلي سبيلي فأعبدالله عز وجل في هذه الجزيرة فقد ترى مالقيت من الرجال ففعل وأخذ السفينة وما فيها وخلى سبيلها

وانصرف الملك وأهل مملكته .
( 1 ) 31 كا : علي بن محمد بن عبد الله ، عن إبراهيم بن إسحاق الاحمر ، عن محمد بن سليمان الديلمي ، عن أبيه قال : قلت لابي

عبدالله عليه السلام : فلان من عبادته ودينه وفضله كذا ، فقال : كيف عقله ؟ قلت : لا أدري ، فقال : إن الثواب على قدر العقل ، إن

رجلا من بني إسرائيل كان يعبد الله في جزيرة من جزائر البحر ، خضراء نضرة ، كثيرة الشجر طاهرة الماء ، ( 2 ) وإن ملكا من

الملائكة مر به فقال : يا رب أرني ثواب عبدك هذا ، فأراه الله ذلك فاستقله الملك ، فأوحى الله إليه : أن اصحبه ، فأتاه الملك في صورة

إنسي ، فقال له : من أنت ؟ فقال : أنا رجل عابد ، بلغني مكانك وعبادتك في هذا المكان فأتيتك لاعبدالله معك فكان معه يومه ذلك ، فلما

أصبح قال له الملك : إن مكانك لنزه ومايصلح إلا للعبادة ، ( 3 ) فقال له العابد : إن لمكاننا هذا عيبا ، فقال له : وماهو ؟ قال : ليس

لربنا

__________________________________________________ ___
( هامش صفحة 506 ) ( 1 ) فروع الكافي 2 : 74 76 .
( 2 ) في المطبوع : ظاهرة الماء .
( 3 ) في نسخة : ولا يصلح الا للعبادة .

[507]

بهيمة ، فلو كان له حمار رعيناه في هذا الموضع ، فإن هذا الحشيش يضيع ، فقال له الملك : ومالربك حمار ؟ فقال : لو كان له حمار

ماكان يضيع مثل هذا الحشيش ! فأوحى الله إلى الملك : إنما أثيبه على قدر عقله .
( 1 ) 32 كا : علي بن إبراهيم ، عن أحمد بن محمد بن خالد ، عن الحسن بن الحسين ، عن محمد بن سنان ، عن أبي سعيد المكاري

، عن أبي حمزة الثمالي ، عن علي بن الحسين عليهما السلام قال : إن رجلا ركب البحر بأهله فكسر بهم فلم ينج ممن كان في السفينة

إلا امرأة الرجل فإنها نجت على لوح من ألواح السفينة حتى ألجأت إلى جزيرة من جزائر البحر ، و كان في تلك الجزيرة رجل يقطع

الطريق ولم يدع لله حرمة إلا انتهكها ، فلم يعلم إلا و المرأة قائمة على رأسه ، فرفع رأسه إليها فقال : إنسية أم جنية ؟ فقالت : إنسية ،

فلم يكلمها كلمة حتى جلس منها مجلس الرجل من أهله ، فلما أن هم بها اضطربت ، فقال لها : مالك تضطربين ؟ فقالت : أفرق من هذا

، ( 2 ) وأومأت بيدها إلى السماء قال : فصنعت من هذا شيئا ؟ قالت : لا وعزته ، قال : فأنت تفرقين منه هذا الفرق ولم تصنعي من

هذا شيئا وإنما استكرهتك استكراها فأنا والله أولى بهذا الفرق والخوف وأحق منك ، قال : فقام ولم يحدث شيئا ، ورجع إلى أهله وليس له

همة ( 3 ) إلا التوبة والمراجعة ، فبينما هو يمشي إذ صادفه راهب يمشي في الطريق ، فحميت عليهما الشمس ، فقال الراهب للشاب :

ادع الله يظلنا بغمامة فقد حميت علينا الشمس ، فقال الشاب : ماأعلم أن لي عند ربي حسنة فأتجاسر على أن أسأله شيئا ، قال : فأدعو أنا

وتؤمن أنت ، قال : نعم ، فأقبل الراهب يدعو والشاب يؤمن ، ( 4 ) فما كان بأسرع من أن أظلتهما غمامة فمشيا تحتها مليا ( 5 ) من

__________________________________________________ ___
( هامش صفحة 507 ) ( 1 ) اصول الكافي 1 : 12 .
أخرج المصنف الحديث في كتاب العقل والجهل عن الامالي ، وتقدم هناك بيان الحديث راجع 1 : 84 ( 2 ) أي أخاف منه .
( 3 ) في المصدر : وليست له همة الا التوبة والمراجعة ، فبينا هو يمشي .
( 4 ) أمن الرجل : قال آمين .
( 5 ) الملى : الطويل من الزمان .

[508]

النهار ، ثم انفرجت ( 1 ) الجادة جادتين فأخذ الشاب في واحدة ، وأخذ الراهب في واحدة فإذا السحاب ( 2 ) مع الشاب ، فقال الراهب :

أنت خير مني لك أستجيب ولم يستجب لي ، فخبرني ( 3 ) ماقصتك ، فأخبره بخبر المرأة ، فقال : غفر لك ما مضى حيث دخلك

الخوف ، فانظر كيف تكون فيما تستقبل .
( 4 ) 33 كا : محمد بن يحيى ، عن ابن عيسى ، عن البزنطي ، ( 5 ) عن الرضا عليه السلام قال : إن الرجل كان إذا تعبد في بني

إسرائيل لم يعد عابدا حتى يصمت قبل ذلك عشر سنين .
( 6 ) 34 كا : العدة ، عن البرقي ، عن أبيه ، ( 7 ) عن أبي عمارة قال : روينا أن عابد بني إسرائيل كان إذا بلغ الغاية في العبادة

صار مشاء في حوائج الناس عانيا بما يصلحهم .
( 8 ) 35 كا : علي ، عن أبيه ومحمد بن إسماعيل ، عن الفضل جميعا ، عن ابن أبي عمير ، عن حفص بن البختري قال : أبطأت

عن الحج فقال لي أبوعبدالله عليه السلام : مابطأ بك ( 9 ) عن الحج ؟ فقلت : جعلت فداك تكفلت برجل فخفرني ، ( 10 ) فقال : مالك

والكفالات ؟ أما علمت أنها أهلكت القرون الاولى ؟

__________________________________________________ ___
( هامش صفحة 508 ) ( 1 ) في نسخة : ثم انفرقت .
وفي المصدر : ثم تفرقت .
( 2 ) في المصدر : السحابة .
( 3 ) ” ” : أخبرني .
( 4 ) اصول الكافي 2 : 69 و 70 .
( 5 ) في المصدر : أحمد بن محمد بن أبي نصر ، عن محمد بن عبيد الله قال : سمعت الرضا عليه السلام يقول : لايكون الرجل عابدا

حتى يكون حليما ، وان الرجل اه .
( 6 ) اصول الكافي 2 : 111 .
( 7 ) في المصدر : عن أبيه ، عن بعض أصحابه ، عن أبي عمارة قال : كان حماد بن أبي حنيفة إذا لقيني قال : كرر علي حديثك

فاحدثه قلت : روينا إه .
قوله : ( عانيا ) من عنى بالامر : اشتغل و اهتم به وأصابه مشقة بسببه ، فهو عان .
( 8 ) اصول الكافي : 2 : 199 .
( 9 ) في نسخة من المصدر : ما أبطأ بك ؟ ( 10 ) خفر فلانا : نقض عهده وغدر به .

[509]

ثم قال : إن قوما أذنبوا ذنوبا كثيرة فأشفقوا منها وخافوا خوفا شديدا فجاء آخرون فقالوا : ذنوبكم علينا ، فأنزل الله عزوجل عليهم العذاب

.
ثم قال تبارك وتعالى : خافوني واجترأتم علي .
( 1 ) 36 دعوات الراوندي : روي أن عابدا في بني إسرائيل سأل الله تبارك وتعالى فقال : يارب ماحالي عندك ؟ أخير فأزداد في

خيري ، أو شر فأستعتب ( 2 ) قبل الموت ؟ قال : فأتاه آت فقال له : ليس لك عند الله خير ، قال : يارب وأين عملي ؟ قال : كنت إذا

عملت خيرا أخبرت الناس به ، فليس لك منه إلا الذي رضيت به لنفسك ، قال : فشق ذلك عليه وأحزنه ، قال : فكرر الله إليه الرسول

فقال : يقول الله تبارك وتعالى : فمن الآن فاشتر مني نفسك فيما تستقبل بصدقة ، تخرجها عن كل عرق كل يوم صدقة ، قال : يارب أو

يطيق هذا أحد ؟ فقال تعالى : لست أكلفك إلا ما تطيق ، قال : فماذا يارب ؟ فقال : ” سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر ، ولا

حول ولا قوة إلا بالله ” تقول هذا كل يوم ثلاث مائة وستين مرة ، يكون كل كلمة صدقة عن كل عرق من عروقك ، قال : فلما رأى

بشارة ذلك قال : يارب زدني ، قال : إن زدت زدتك .
( 3 ) 37 ين : النضر ، عن درست ، عن بعض أصحابه ، عن أبي عبدالله عليه السلام قال : إن الله بعث ملكين إلى أهل مدينة

ليقلباها على أهلها ، فلما انتهيا إلى المدينة وجدا رجلا يدعو الله ويتضرع إليه ، فقال أحدهما للآخر : أما ترى هذا الداعي ، فقال : قد

رأيته ولكن أمضي لما أمرني به ربي ، فقال : ولكني لا أحدث شيئا حتى أرجع إلى ربي ، ( 4 ) فعاد إلى الله تبارك وتعالى فقال :

يارب إني انتهيت إلى المدينة فوجدت عبدك فلانا يدعوك ويتضرع إليك ، فقال : امض لما أمرتك به فإن ذلك رجل لم يتمعر ( 5 )

وجهه غضبا لي قط .
( 6 )

__________________________________________________ ___
( هامش صفحة 509 ) ( 1 ) فروع الكافي 1 : 356 .
( 2 ) أي فأسترضاك وأطلب منك العتبى .
( 3 ) دعوات الراوندي مخطوط .
( 4 ) في الكافي : لا ولكن لا احدث شيئا حتى اراجع ربي .
( 5 ) في نسخة : لم يتغير .
( 6 ) مخطوط .
وقد أخرجه عن الامالي قبل ذلك راجع رقم 29 .

[510]

كا : محمد بن يحيى ، عن الحسين بن إسحاق ، عن علي بن مهزيار ، عن النضر مثله .
( 1 ) 38 ختص : الصدوق ، عن أبيه ، عن محمد بن أبي القاسم ، عن محمد بن علي الكوفي عن محمد بن سنان ، عن علي بن

جميل الغنوي ، عن أبي حمزة الثمالي قال : كان رجل من أبناء النبيين له ثروة من مال ، وكان ينفق على أهل الضعف وأهل المسكنة

وأهل الحاجة فلم يلبث أن مات ، فقامت امرأته في ماله كقيامه ، فلم يلبث المال أن نفد ، ونشأ له ابن فلم يمر على أحد إلا ترحم على

أبيه ، وسأل الله أن يخيره ( 2 ) فجاء إلى أمه فقال : ماكان حال أبي فإني لا أمر على أحد إلا ترحم عليه وسأل الله أن يخيرني ؟ فقالت

: إن أباك كان رجلا صالحا ، وكان له مال كثير ، فكان ينفق على أهل الضعف وأهل المسكنة وأهل الحاجة ، فلما أن مات قمت في

ماله كقيامه ، فلم يلبث المال أن نفد ، قال لها : يا أمة إن أبي كان مأجورا فيما ينفق وكنت آثمة ! قالت : ولم يابني ؟ فقال : كان أبي

ينفق ماله ، وكنت تنفقين مال غيرك ، قالت : صدقت يابني وما أراك تضيق علي ، قال : أنت في حل وسعة ، فهل عندك شئ نلتمس

به من فضل الله ؟ قالت : عندي مائة درهم ، فقال : إن الله تبارك وتعالى إذا أراد أن يبارك في شئ بارك ، ( 3 ) فأعطته المائة درهم

فأخذها ، ثم خرج يلتمس من فضل الله عزوجل ، فمر برجل ميت على ظهر الطريق من أحسن مايكون هيئة ، فقال : أريد تجارة بعد

هذا أن آخذه ( 4 ) وأغسله وأكفنه وأصلي عليه وأقبره ففعل ، فأنفق عليه ثمانين درهما ، وبقيت معه عشرون درهما ، فخرج على

وجهه يلتمس به من فضل الله فاستقبله رجل ( 5 ) فقال : أين تريد يا عبدالله ؟ فقال : أريد ألتمس من فضل الله ، قال : وما معك شئ

تلتمس ؟ ( 6 ) من فضل الله ، قال : نعم معي عشرون

__________________________________________________ ___
( هامش صفحة 510 ) ( 1 ) فروع الكافي 1 : 343 ، وفيه ” غيظا ” مكان ” غضبا ” .
( 2 ) أي يجعل الابن ذا خير .
( 3 ) في المصدر : بارك فيه .
( 4 ) ” ” : أنا آخذه .
( 5 ) ” ” : شخص .
( 6 ) في نسخة : تلتمس به .

درهما ، قال : وأين يقع منك عشرون درهما ؟ قال : إن الله تبارك وتعالى إذا أراد أن يبارك في شئ بارك فيه ، قال : صدقت ، ثم قال

: فأرشدك وتشركني ؟ قال : نعم ، قال : فإن أهل هذه الدار يضيفونك فاستضفهم ، فإنه كلما جاءك الخادم معه هر أسود فقل له : تبيع

هذا الهر ؟ وألح عليه فإنك ستضجره فيقول : أبيعكه بعشرين درهما ، فإذا باعكه فأعطه العشرين درهما ، وخذه فاذبحه ، وخذ رأسه

فاحرقه ، ثم خذ دماغه ، ثم توجه إلى مدينة كذا وكذا ، فإن ملكهم أعمى فأخبرهم أنك تعالجه ولا يرهبنك ماترى من القتلى والمصلبين ،

فإن أولئك كان يختبرهم على علاجه ، فإذا لم ير شيئا قتلهم ، فلا يهولنك ، وأخبر بأنك تعالجه واشترط عليه فعالجه ، ولا تزده أول يوم

من كحلة ، فإنه سيقول لك : زدني فلا تفعل ، ثم اكحله من الغد أخرى ، فإنك سترى ما تحب ، فيقول لك : زدني فلا تفعل ، فإذا كان

اليوم الثالث فاكحله فإنك سترى ما تحبه فيقول لك : زدني ، فلا تفعل .
فلما أن فعل ذلك برئ ، ( 1 ) فقال : أفدتني ملكي ورددته علي وقد زوجتك ابنتي ( 2 ) قال : إن لي أما ، قال : فأقم معي مابدا لك ،

فإذا أردت الخروج فاخرج ، قال : فأقام في ملكه سنة يدبره بأحسن تدبير وأحسن سيرة ، فلما أن حال عليه الحول قال له : إني أريد

الانصراف ، فلم يدع شيئا إلا زوده من كراع وغنم ( 3 ) وآنية ومتاع ، ثم خرج حتى انتهى إلى الموضع الذي رأى فيه الرجل ، فإذا

الرجل قاعد على حاله ، فقال : ماوفيت ، فقال الرجل : فاجعلني في حل مما مضى .
قال : ثم جمع الاشياء ففرقها فرقتين ، ثم قال : تخير ، فتخير أحدهما ، ثم قال : وفيت ؟ قال : لا ، قال : ولم ؟ قال : المرأة مما أصبت

، قال : صدقت ، فخذ ما في يدي لك مكان المرأة ، قال : ولا آخذ ( 4 ) ماليس لي ولا أتكثر به ، قال : فوضع على رأسها المنشار

__________________________________________________ ___
( هامش صفحة 511 ) ( 1 ) هنا حذف واختصار تقديره : فمضى الرجل وعالجه فلما أن فعل ذلك برئ اه .
( 2 ) لايخلو الموضع عن سقط .
( 3 ) في المصدر : من كراع وإبل وغنم .
( 4 ) ” ” : لا ولا آخذ .

[512]

ثم قال : اختر ، ( 1 ) فقال : قد وفيت ، وكل ما معك وكل ماجئت به فهو لك ، وإنما بعثني الله تبارك وتعالى لاكافيك عن الميت الذي

كان على الطريق فهذا مكافاتك عليه .
( 2 ) 39 كنز الفوائد للكراجكي : عن عبدالله بن موهب ( 3 ) قال : أصاب بعض عمال معاوية محفرا بمصر احتفره بعض أهلها

لحاجتهم ، فأفضى بهم ذلك إلى مخضب ( 4 ) عظيم مطبق فظنوه مالا ، فبعث العامل إليه أمناءه ليحفروا مافيه ، فلما فتحوه أصابوا

شابا عليه جبة صوف وكساء صوف وخف إلى نصف ساقه ، وأصابوا عند رأسه كتابا بالعبرانية فيه : أنا حبيب بن ناجز ( 5 ) صاحب

رسول الله موسى بن عمران عليه السلام من أراد أن يأخذ بالناموس الاكبر فليخالف بني إسرائيل فإنهم قد تؤاكلوا الحكم ، وعملوا بالهوى

، وباعوا الرضى ، وتركوا المنهاج الذي أخذ عليه ميثاقهم .
( 6 )

__________________________________________________ ___
( هامش صفحة 512 ) ( 1 ) هكذا في النسخ ، وفي المصدر ” أجذ ” وهو الاصوب ، أي اقطعها وانصفها ؟ قال : لا قد وفيت .
( 2 ) الاختصاص : 214 126 .
والحديث موقوف غير خال عن التشويش ، وفي بعض مضمونه غرابة .
( 3 ) في نسخة : عبدالله بن وهب ، وعبدالله بن موهب هو أبوخالد قاضي فلسطين لعمر بن عبدالعزيز .
( 4 ) المخضب : وعاء لغسل الثياب أو خضبها .
( 5 ) في المصدر : حبيب بن نوباجر .
( 6 ) كنز الكراجكي : 180 .

[513]
بحار الأنوار باب 32 : نوادر اخبار بني اسرائيل بحار الأنوار

===========

وكذلك هناك دليل اآخر مما ذكر عن المهدي الغائب في السرداب وافعاله عندما يعود تشير الي ذلك ايضا
السمات اليهودية لمهدي الرافضة المنتظر :

=================

أ – مهدي الشيعة الرافضة سيحكم بشريعة داود وآل داود و بتوراة موسى :
روى بخاري الرافضة الكليني في كتاب الحجة من الأصول في الكافي – الجزء الأول ص 397|398 – ما يلي :
1- علي بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبي عمير عن منصور عن فضل الأعور عن أبي عبيد الحذَاء قال : كنا زمان جعفر عليه السلام حين قبض نتردد كالغنم لا راعي لها، فلقينا سالم بن أبي حفصة فقال لي : يا أبا عبيدة من إمامك ؟ فقلت : أئمتي آل محمد، فقال : هلكت وأهلكت أما سمعتُ أنا وأنت أبا جعفر عليه السلام يقول : من مات وليس له إمام مات ميتة جاهلية ؟ فقلت : بلى لعمري ، ولقد كان قبل ذلك بثلاث أو نحوها لدخلت على أبي عبد الله عليه السَلام فرزق اللهُ المعرفة ، فقلت لأبي عبد الله عليه السَلام : إن سالما قال لي كذا وكذا، قال : يا أيا عبيدة إنَه لا يموت هنا ميت حتى يخلف من بعده من يعمل بمثل عمله ويسير بسيرته ويدعو إلى ما دعا إليه ، يا أبا عبيدة إنَه لم يمنع ما أعطي داود أن أعطي سليمان . ثم قال يا أبا عبيدة إذا قام قائم آل محمد عليه السلام حكم بحكم داود وسليمان ولا يُسأل بيننة.
2- محمَد ين يحي عن أحمد بن محمَد عن محمد بن سنان عن أبان قال : سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول : << لا تذهب الدنيا حتى يخرج رجل مني يحكم بحكومة آل داود ولا يُسأل بيّنة ، يعطي كل نفس حقها. >> .
3 – محمد عن أحمد بن محمد عن ابن محبوب عن هشام بن سالم عن عمَار الساباطي قال : قلت لأبي عبد الله عليه السَلام : بما تحكمون إذا حكمتم قال << بحكم الله وحكم داود ، فإذا ورد علينا الشَيء الذي ليس عندنا تلقَانا به روح القُدُس .>> .
4 – محمد بن أحمد عن محمد بن خـالد عن النَضر بن سويد عن يحي الحلبي عن عمران بن أعين عن جعيد الهمداني عن عليَ بن الحـسين عليه السَلام قال: سألته بأي حكم تحكمون ؟ قال << بحكم آل داود، فإن أعيانا شيء تلقاا به روح القُدُس .>> .
5 – اًحمد بن مهران رحمه الله عن محمَد بن علىَ عن ابن محبوب عن هشام ين سالم عن عمَار السَاباطي قال قلت لأبي عبد الله عليه السلام : ما منزلة الأئمَة ؟ قال”كمنزلة ذي القرنين وكمنزلة يوشع وكمنزلة آصف صاحب سليمان.” قلت : فبما تحكمون ؟ قال : ” بحكم الله وآل داود وحكم محمَد صلى الله عليه وسلم ولتلقَانا به روح القُدُس”.
الأصول في الكافي للكليني الجزء الأول ص397-398.
ب – مهدي المنتظر يتكلم العبرانيةّ :
في كتاب (الغيبة) للنعماني : << إذا أذَن الإمام دعا الله باسمه العيراني (فانتخب ) له صحابته الثلاثمائة والثلاثة عشر كقزع الخريف ، منهم أصحاب الألوية، منهم من يفقد فراشه ليلا فيصبح بمكة ، ومنهم من يُرى يسير في السحاب نهارا يعرف باسمه واسم أبيه وحليته ونسبه …>>
ج – اليهود من أتباع المهدي الشّيعي المنتظر :
روى الشَيخ المفيد في (الإرشاد ، عن المفضّل بن عمر عن أبي عبد الله قال << يخرج مع القائم عليه السلام من ظهر الكوفة سبعة وعشرون رجلا من قوم موسى، وسبعة من أهل الكهف ويوشع بن نون وسليمان وأبو دجـانة الأنصاري والمقداد ومالك الأشتر فيكونون بين يديه أنصارا >> . الإرشاد للمفيد الطوسي ص402 .
وبهذا نخلص إلى أن مهدي الرافضة المنتظر :
1- يحكم بشريعة آل داود ، وبقرآن جديد ليس هو الذي بين أيدينا ، ولو سأل سائل فأين شريعة آل داود لوجد الإجابة ولا شك أنه التلمود ، ولذلك يبايع الناس على كتاب جديد ففي كتاب الغيبة للنعماني عن أبي جعفر أنه قال : << فوالله لكأني أنظر إليه بين الركن والمقام يبايع الناس بأمر جديد شديد ، وكتاب جديد ، وسلطان جديد من السماء .>> الغيبة للنعماني ص107.
2 – لسان المهدي وهو العبرانية .
3 – أتباعه من اليهود ، فهو ملك اليهود ( المخلص) المنتظر وهو نفسه المسيح الدجال الذي أخبر به الرسول صلى الله عليه وسلم.
======================================
أدلة أخرى عن السمات اليهودية لمهدي الرافضة:
======================================
أولا : عندما يعود مسيح اليهود يضم مشتتي اليهود من كل أنحاء الأرض ويكون مكان اجتماعهم مدينة اليهود المقدسة وهي القدس
وعندما يخرج مهدي الرافضة يجتمع إليه الرافضة من كل مكان ويكون مكان اجتماعهم المدينة المقدسة عند الرافضة الكوفة
ثانيا : عند خروج مسيح اليهود يحيا الأموات من اليهود ويخرجون من قبورهم لينضموا إلى جيش المسيح
وعندما يعود مهدي الرافضة يحيا الأموات من الرافضة ويخرجون من قبورهم لينضموا إلى معسكر المهدي
ثالثا : عند خروج مسيح اليهود تخرج جثث العصاة ليشاهد اليهود تعذيبهم
وعندما يعود مهدي الرافضة يخرج أصحاب النبي (ص) من قبورهم فيعذبهم
رابعا : يحاكم مسيح اليهود كل من ظلم اليهود ويقتص منهم
ويحاكم مهدي الرافضة كل من ظلم الرافضة ويقتص منهم
خامسا : يقتل مسيح اليهود ثلثي العالم
ويقتل مهدي الرافضة ثلثي العالم
سادسا : عندما يخرج مسيح اليهود تتغير أجسام اليهود فتبلغ قامة الرجل منهم مائتي ذراع وكذلك تطول أعمارهم
وعندما يخرج مهدي الرافضة تتغير أجسام الرافضة فيصير للرجل منهم قوة أربعين رجلا ويطأ الناس بقدميه وكذلك يمد الله لهم في أسماعهم وأبصارهم
سابعا : في عهد مسيح اليهود تكثر الخيرات عند اليهود فتنبع الجبال لبنا وعسلا وتطرح الأرض فطيرا وملابس من الصوف
وفي عهد مهدي الرافضة تكثر الخيرات عند الرافضة وينبع من الكوفة نهران من الماء واللبن يشرب منهما الرافضة
ومما يؤكد صلة مهدي الرافضة باليهود ما يلي :
1- عندما يخرج مهدي الرافضة ينادي الله باسمه العبراني
2- أنه يستفتح المدن بتابوت اليهود ويخرج عصا موسى
3- أنه يحكم بحكم آل داود عليه السلام
الأدلة:
1-جاء في بحار الأنوار عن أحد موالي أبي الحسن عليه السلام قال : سألت أبا الحسن عليه السلام عن قوله تعالى { أينما تكونوا يأت بكم الله جميعا } قال : وذلك والله أن لو قد قام قائمنا يجمع الله إليه شيعتنا من جميع البلدان
وعن رفيد مولى أبي هبيرة عن أبي عبدالله عليه السلام أنه قال له : يا رفيد كيف أنت إذا رأيت أصحاب القائم قد ضربوا فساطيطهم في مسجد الكوفة
2- روى العاملي عن أبي عبدالله عليه السلام أنه سئل كم يملك القائم قال سبع سنين تطول الأيام …. إلى أن قال : فينبت الله به لحوم المؤمنين وأبدانهم من قبورهم فكأني أنظر إليهم مقبلين من قبل جهينة ينفضون شعورهم من التراب
وعن المفضل بن عمر قال : ذكرنا القائم عليه السلام ومن مات ينتظره من أصحابنا فقال لنا أبو عبدالله عليه السلام : إذا قام أتى المؤمن في قبره فيقال له : يا هذا إنه قد ظهر صاحبك فإن شئت تلحق به فالحق وإن تشأ تقيم في كرامة ربك فأقم
3- روى المجالسي عن أبي عبدالله عليه السلام قال : هل تدري أول ما يبدأ به القائم عليه السلام قلت : لا . قال : يخرج هذين رطبين غضين فيحرقهما ويذريهما في الريح ويكسر المسجد .
–هذين أي أبي بكر وعمر رضي الله عنهما –
4- يروي المفيد عن أبي عبدالله أنه قال : إذا قام القائم من آل محمد عليهم السلام أقام خمسمائة من قريش فيضرب أعناقهم ثم خمسمائة أخر حتى يفعل ذلك ست مرات
5- روى الأحسائي عن أبي عبدالله قال : لا يكون هذا الأمر حتى يذهب ثلثا الناس فقيل له : فإذا ذهب ثلثي الناس فما يبقى قال : أما ترضون أن تكونوا الثلث الباقي
6- جاء في الكافي عن أبي عبدالله عليه السلام يقول : إن قائمنا إذا قام مد الله عز وجل لشيعتنا في أسماعهم وأبصارهم …الخ
وفي بحار الأنوار عن علي بن الحسين عليهما السلام قال : إذا قام قائمنا أذهب الله عز وجل عن شيعتنا العاهة وجعل قلوبهم كزبر الحديد وجعل قوة الرجل منهم قوة أربعين رجلا … الخ
7- روى المجلسي عن جعفر بن محمد عن أبيه عن جدة عليهما السلام قال : إذا قام القائم بمكة وأراد أن يتوجه إلى الكوفة نادى مناديه : ألا لا يحمل أحد منكم طعاما ولا شرابا ويحمل حجر موسى … إلى أن قال : فإذا نزلوا ظاهرها أنبعث منه الماء واللبن دائما فمن كان جائعا شبع ومن كان عطشانا روي
8- و من المضحكات التي يقولها الرافضة عن مهديهم المزعوم ما رواه الشيخ الطوسي والنعماني عن الإمام الرضى عليه السلام (أن من علامات ظهور المهدي أنه سيظهر عاريا أمام قرص الشمس) حق اليقين، لمحمد الباقر المجلسي، ص347. و لا أدري هل الشيعه سرقوا ملابسه و هو في السرداب؟ كل شئ جائز!
==================================================

أحاديث شريفة عن الأعور الدجال :
==================================================

قال رسول الله صلى اللهم عليه وسلم ينزل الدجال في هذه السبخة بمرقناة فيكون أكثر من يخرج إليه النساء حتى إن الرجل ليرجع إلى حميمه وإلى أمه وابنته وأخته وعمته فيوثقها رباطا مخافة أن تخرج إليه ثم يسلط الله المسلمين عليه فيقتلونه ويقتلون شيعته حتى إن اليهودي ليختبئ تحت الشجرة أو الحجر فيقول الحجر أو الشجرة للمسلم هذا يهودي تحتي فاقتله (رواه أحمد 5099)
فلماذا ذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم حنيما قال شيعته ولم يقل أتبعاه؟ وهم كانوا يقال لهم الرافضة وفي عهدنا هذا مشهورون بالشيعة وعليه الصلاة والسلام لاينطق عن الهوى!
قال رسول الله ( ص) لكل أمه مجوس ومجوس هذه الأمه الذين يقولون لا قَدَر. من مات منهم فلا تشهدو جنازتهم و من مرض فلا تعودوهم و هم شيعة الدجال وحق على الله أن يلحقهم بالدجال. (سنن أبي داؤود حديث رقم 4072)
إذن فالشيعة هم مجوس هذه الأمة و أرضهم في فارس (إيران حالياً). والخميني ينكر القدر فيقول يجب على كل مسلم وأن كان مخالفا للحق على الأصح ولا يجوز على الكافر بأقسامه حتى المرتد ومن حكم بكفره ممن أنتحل الأسلام كالنواصب والخوارج. تحرير الوسيله ج1ص79
و قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أن الدجال يخرج بأرض يقال لها خراسان يتبعه أقوام كأن وجوهم المجان المطرقه. (سنن أبن ماجه حديث رقم 4062)
و قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: يتبع الدجال من يهود أصبهان سبعون ألفاً عليهم الطيالسة. (صحيح مسلم حديث رقم 5227)
فمن الذي أتى به من أرض الشيعة وما دخل اليهود في أصبهان وهي أرض للشيعة هل هي صدفة أم ماذا؟
وأنت تتبع مقولة الشيعة بعجل الله فرجه فهل المهدي مسجون نحن نعرف أن الذي مسجون ومقيد هو الأعور الدجال كما جاء في حديث تميم الداري في صحيح البخاري، فلا داعي للتناقض أسف أقصد (للتقية)!
يتبع

مقدمة
أروع ما وصف به التشيع ((أنها بذرة نصرانية غرستها اليهودية في أرض مجوسية))
السبب في ذلك أن مؤسس التشيع كما يعترف الشيعة هو عبد الله بن سبأ اليهودي الذي استعمل شخصية علي رضي الله عنه لتحريف الإسلام كما استعمل بولص اليهودي شخصية المسيح عليه السلام لتحريف المسيحية. و كان شيعة ابن سبأ اليهودي هم المجوس الفرس الذين كانو ناقمين على الإسلام الذي قوض دولتهم.
مشابهة الرافضة لليهود
قالت اليهود : لا يصلح الملك إلا في آل داود، و قالت الرافضة : لا تصلح الإمامة إلا في ولد علي .
قالت اليهود : لا جهاد في سبيل الله حتى يخرج المسيح الدجال و ينزل السيف ، و قالت الرافضة : لا جهاد في سبيل الله حتى يخرج المهدي و ينادي مناد من السماء .و قد بيّنّا أن مهدي الرافضة هو المسيح الأعور الدجال بعينه.
اليهود يؤخرون المغرب إلى اشتباك النجوم؛ و كذلك الرافضة يؤخرون صلاة المغرب إلى اشتباك النجوم. و قد جاء في الحديث ((لا تزال أمتي على الفطرة ما لم يؤخروا المغرب إلى اشتباك النجوم))
و اليهود حرفوا التوراة و كذلك الرافضة حرفوا القرآن. و الله قال عن اليهود: {وَ لَيَزِيدَنَّ كَثِيرًا مِّنْهُم مَّا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ طُغْيَاناً وَ كُفْراً وَأَلْقَيْنَا بَيْنَهُمُ الْعَدَاوَةَ وَ الْبَغْضَاء إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ كُلَّمَا أَوْقَدُواْ نَارًا لِّلْحَرْبِ أَطْفَأَهَا اللّهُ وَ يَسْعَوْنَ فِي الأَرْضِ فَسَادًا وَ اللّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ}
اليهود يكتبون الكتاب بأيديهم و يقولون: هذا من عند الله و كذلك الرافضة يكتبون الكذب و يقولون هذا من كلام الله تعالى و يفترون الكذب على رسول الله و أهل بيته رضي الله عنهم. و من المعروف عند علماء الحديث أن الرافضة وضعوا النصيب الأكبر من الأحاديث الموضوعة.
اليهود لا يرون المسح على الخفين و كذلك الرافضة (و للعلم فإن اليهود يتوضؤن كما تتوضأ الشيعة).
اليهود تبغض جبريل يقولون هو عدونا من الملائكة، والرافضة الغرائبية يقولون غلط جبريل بالوحي على محمد. و الغرائبية تقول : إن جبريل عليه السلام خائن حيث نزل بالوحي على محمد صلى الله عليه وسلم و كان الأولى و الأحق بالرسالة علي بن أبي طالب رضي الله عنه و لهذا كانوا يقولون “خان الأمين و صدها عن حيدري” فانظر -يا رعاك الله- كيف يتهمون جبريل بالخيانة و قد وصفه الله بالأمانة كما قال تعالى ( نزل به الروح الأمين ) و قوله ( مطاع ثم أمين ) ماذا تقول أيها المسلم في هذا الاعتقاد الذي يؤمن به الروافض؟
اليهود لا يرون العزل عن السراري و كذلك الرافضة.
اليهود يحرمون الجري (نوع من السمك يسمى الفيروز أبادي) و المرماهي و كذلك الرافضة.
اليهود حرموا الأرنب و الطحال و كذلك الرافضة.
اليهود لا يرون المسح على الخفين و كذلك الرافضة.
اليهود يدخلون مع موتاهم سعفه رطبة و كذلك الرافضة.
اليهود رموا مريم الطاهرة بالفاحشة و الرافضة قذفوا زوجة رسول الله (صلى الله علية و سلم)؛ أم المؤمنين عائشة المبرأة بالبهتان بصريح القرآن، و قد كفرهم بذلك الإمام مالك.
اليهود يقولون أن دينا بنت يعقوب خرجت و هي عذراء فافتر عها مشرك، و الرافضة يقولون إن عمر اغتصب بنت علي رضى الله عنه.
و اليهود مسخوا قردة و خنازير و قد نقل ذلك لبعض الرافضة في المدينة المنورة و غيرها بل قد قيل إنهم تمسخ صورهم و وجوههم عند الموت و الله أعلم. و منها الجمعة و الجماعة و كذلك اليهود فإنهم لا يصلون إلا فرادى، و معروف قولهم أن لا جماعة حتى يأتي المهدي.
الرافضة يجمعون بين المرأة و عمتها و بين المرأة و خالتها، و اليهود كانوا يجمعون في شرع يعقوب بين الأختين.
و من مشابهاتهم مع اليهود:
تركهم قول آمين وراء الإمام في الصلاة فإنهم لا يقولون آمين يزعمون أن الصلاة تبطل به.
و خروجهم من الصلاة بالفعل و تركهم السلام في الصلاة فإنهم يخرجون من الصلاة من غير سلام. بل يرفعون أيديهم و يضربون بها على ركبهم كأذناب الخيل الشمس.
و شدة عدوانهم للمسلمين و أخبر الله عن اليهود (لتجدن أشد الناس عداوة للذين آمنوا اليهود) و كذلك هؤلاء أشد الناس عداوة لأهل السنة والجماعة حتى إنهم يعدونهم أنجاساً فقد شابهوا اليهود في ذلك و من خالطهم لا ينكر وجود ذلك فيهم.
و قولهم أن من عداهم من الأمة لا يدخلون الجنة بل يخلدون حفياً النار. و قد قال تعالى قول اليهود (لن يدخل الجنة إلا من كان هودا أو نصارى)
و اتخاذهم الصور الحيوانية كاليهود و النصارى و قد ورد الوعيد الشديد في تصوير الصور ذات الأرواح في البخاري و غيره أن رسول الله صلى الله علية وسلم قال: “لعن الله المصورين” و أنه قال “إن المصورين يكلف يوم القيامة أن ينفخ الروح فيما صوره و ليس بنافخ” و “لا تدخل الملائكة بيت فيه صورة ذات روح”.
اليهود تخلفوا عن نصرة موسى و من تلاه من الأنبياء و الرسل و قد سجل الله لنا قولهم ( اذهب أنت وربك فقاتلا إنا ههنا قاعدون ). و الرافضة تخلفوا عن نصر أئمتهم كما خذلوا علياً وحسيناً وزيداً و غيرهم رضي الله عنهم. قبحهم الله ما أعظم دعواهم في حب أهل البيت و أجبنهم عن نصرهم.
اليهود والرافضة لايعدلون في حبهم ولا بغضهم بل كلتا الطائفتين مسرفة ظالمة في هذا وذاك . فبينا ترى اليهود يغلون في بعض الأنبياء والأحبار ويتخذونهم آلهة أرباباً ويذلون لهم أعظم الذل (كقولهم عزير ابن الله)، إذا بهم يقدحون في فريق آخر من الأنبياء ويرمونهم بالخبث وبما هو فوق الخبث كذباً وزوراً . كذلك الرافضة ، فبينما ترى انهم يغلون في علي ( رضي الله عنه وعن سائر الصحابة أجمعين ) وبعض ذريته ويؤلهونهم ويزعمون أن الله حلّ في ذواتهم لشرفهم وقداستهم ، إذا بهم يقدحون في الفريق الآخر من الصحابة والمسلمين أمرّ القدح ويرمونهم بالكفر والنفاق كذباً وزوراً . خلقٌ يهوديٌ ، وفعلةٌ إسرائيليةٌ موروثةٌ مستعارةٌ.
اليهود ضربت عليهم الذلة و المسكنة أينما كانوا كذلك الرافضة ضربت عليهم الذلة حتى أحيوا التقية (أي الكذب و النفاق) من شدة خوفهم و ذلهم. و العزيز الحمي الأبي لايرضى بالتقية و لا يلجأ إليها و إنما الذي يلجأ إليها هو الأذل أو الجبان.
ومنه أن اليهود ليس فيهم دعاه للدين عكس النصارى تجد المبشرين في كل مكان وعكس المسلمين أهل السنة الذين يعتبرون الدعوه واجبة. بعكس الرافضة فيما يروويه بخاريهم الكليني عن سليمان بن خالد قال قال أبوعبد الله (ياسليمان إنكم على دين من كتمه أعزه الله ومن أذاعه أذله الله)(الكافي 2/176).
و لم يؤمن من اليهود وحسن أسلامه إلا قليلا منهم كعبد الله بن سلام وصفية رضي الله عنهم. وقال تعالى (من الذين هادوا يحرفون الكلم عن مواضعه ويقولون سمعنا وعصينا واسمع غير مسمع وراعنا ليا بألسنتهم وطعنا في الدين ولو أنهم قالوا سمعنا وأطعنا واسمع وانظرنا لكان خيرا لهم وأقوم ولكن لعنهم الله بكفرهم فلا يؤمنون إلا قليلا)(46) والشيعه لم يؤمن منهم إلا قليلا ومن أشهرهم آية الله البرقعي وكسروي والموسوي.
و قال الله تعالى (وَقَالَتِ الْيَهُودُ لَيْسَتِ النَّصَارَى عَلَىَ شَيْءٍ وَقَالَتِ النَّصَارَى لَيْسَتِ الْيَهُودُ عَلَى شَيْءٍ وَهُمْ يَتْلُونَ الْكِتَابَ كَذَلِكَ قَالَ الَّذِينَ لاَ يَعْلَمُونَ مِثْلَ قَوْلِهِمْ فَاللّهُ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فِيمَا كَانُواْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ)(113) فمن هم الذين لا يعلمون و ما سر ذكرهم بعد اليهود؟ و لماذا ذكر الله تعالى أنهم يأتون بعد اليهود و بعد النصارى لكنهم لا يتلون الكتاب نفسه (العهد القديم)؟
و من أراد الاستزادة فعليه بكتاب بذل المجهود في إثبات مشابهة الرافضة لليهود ، للأخ عبد الله الجميلي

========

تعاليم الرافضة مأخوذه من التلمود اليهودي !!!(اقرأ لتتأكد)

——————————————————————————–

قبل أن نبدأ في مقارنة تعاليم أئمتهم علينا أن نعرفك أخي الكريم في التلمود.
يتمسك اليهود في جميع أنحاء العالم بتعاليم التلمود ويعتبرونه كتاب منزلا ويرون أن الله أعطا موسى التوراة على طور سينآء مدونة ولكنه أعطاه التلمود مشافهة ولايكتفي اليهود بهذا بل يضعون التلمود في منزلة أسمى من التوراة والتلمود من ستة الاف صفحة.
جآء في التلمود (من أحتقر أقوال الحاخامات أستحق الموت دون من أحتقر أقوال التوراة ولاخلاص لمن ترك تعاليم التلمود وأشتغل بالتوراة فقط لأن أقوال علمآء التلمود أفضل مما جآء في شريعة موسى)
ويقول أحد علمآء التلمود ويدعى بشاي (لايلزم أن تختلط بمن يدرس التوراة والمشناة دون الجمارا)
الكنز المرصود في تعاليم التلمود ص 44
ويقول أحد الحاخامت (بقي اليهود بسبب التلمود بينما بقي التلمود في اليهودي) التلمود شريعة بني أسرائيل ص 12
هذه نظرة اليهود للتلمود ولاكن ماهي نظرة الرافضة لتعاليم أئمتهم.
يقول دجالهم الخميني ((إن تعاليم الأئمة كتعاليم القرآن لا تخص جيلاً خاصاً وإنما هي تعاليم للجميع في كل عصر ومصر إلى يوم القيامة)( الحكومة الإسلامية 112)
ويقول محمد رضا المظفر : (أن أمرمهم أمر الله تعالى ونهيهم نهية وطاعتهم طاعتة ومعصيتهم معصيتة و.. ولايجوز الرد عليهم والراد عليه كالراد على رسول الله والراد على رسول الله كالراد على الله تعالى) غقائد الامامية ص 106
والآن بعد أن عرفنا رأيهم فلنبدا المقارنة .
=================================

يعتقد اليهود أن دينهم لايكتمل الا بقراءة ثلاثة تعاليم التوراة والمشنا وتعاليم الغامارا:
جآء في التلمود(ألتفت يابني إلأى أقوال الحاخامت أكثر من ألتفاتك إلأى شريعة موسى )الكنز المرصود في تعاليم التلمود ليوسف نصر الله ص 45
وفيه أيضا (أن من درس التوراة فعل فضيلة لايستحق المكأفأة عليها ومن درس المنشا فعل فضيلة أستحق أن يكافأ عليها ومن درس الغامارا فعل أعظم فضيلة ) المصدر السابق ص 44
وجآء أيضا (أن التوراة أشبة بالمآء والمشنا أشبة بالنبيذ والغامارا أشبة بالنبيذ العطري والإنسان لايستغني عن الثلاثة الكتب المذكورة كما أنه لايستغي عن الثلاثة الأصناف السالف ذكرها ) نفس المصدر 45

ويعتقد الرافضة أن الأسلام لايكتمل برسالة النبي صلى الله عليه وسلم بل لابد أن يضاف اليه تعاليم علي وتعاليم الحسين :
يقول حسن الشيرازي وهو ا من معاصريهم(وكما أن كيان الأسلام كان يحتاج إلى جهود محمد وعلي والحسين حتى يستقيم كذلك الإسلام لايكمل في قلب ليس فيه محمد وعلي والحسين معا لأن تعاليم محمد أنشائية وتعاليم علي تربوية وتعاليم الحسين أمدادية وإذا لم تتفاعل هذه العناصر الثلاثة لايبرز الاسلام إلى الوجود) الشعائر الحسينية ص 13
____________________________________

يدعي اليهود بأن حاخاماتهم أفضل من الأنبياء:
جآء في التلمود (أعلم أن أقوال الحاخامت أفضل من أقوال الأنبياء .. لأن أقوالههم هي قول الله الحي ) الكنز المرصود ص 46

ويعتقد الرافضة بأن أئمتهم أفضل من الأنبياء:
إن غلوهم جعلهم يضعون أئمتهم في درجة أفضل من الأنبياء والرسل والملائكة المقربين كما يذكر ذلك الحر العاملي قائلاً:
( الأئمة الاثني عشر أفضل من سائر المخلوقات من الأنبياء والأوصياء السابقين والملائكة وغيرهم)( الفصول المهمة ص 152).
ويقول حاخام أيران الأكبر الخميني:
: ( إن للإمام مقاما محموداً ودرجة سامية, وخلافة تكوينية تخضع لولايتها وسيطرتها جميع ذرات هذا الكون, وإن من ضرورات مذهبنا أن لأئمتنا مقاماً لم يبلغه ملك مقرب ولا نبي مرسل… ووردَ عنهم عليهم السلام: إن لنا مع الله حالات لا يسعها ملك مقرب ولا نبي مرسل)( الحكومة الإسلامية ص 52).
وجآء أيضا مارواه الصدوق في اماليه ونسبة ظلما وبهتانا الى الرسول صلىالله عليه وسلم أنه قال (أن علي بن أبي طالب خير البشر ومن أبى فقد كفر) أمالي الصدوق ص 71
______________________________________
يعتقد اليهود عصمة حاخاماتهم :
يقول الحاخام روسكي أحد كتبة التلمود _معلقا على خلاف وقع بين حاخامين (أن الحاخامين المذكورين قالا الحق لأن الله جعل الحاخامات معصومين من الخطأ ) الكنز المرصود ص 47

ويعتقد الرافضة بعصمة أئمتهم :
يقول الزنجاني عن الصدوق (أعتقادنا في الأنبياء والرسل والأئمة أنهم معصومون مطهرون من كل دنس ) ابراهيم الموسوي الزناني : عقائد الأثنى عشر 2/157
ويقول محمد رضا الظفر : (ونعتقد أن الأمام كالنبي يجب أن يكون معصوما ) عقائد الامامية ص 104
___________________________________
يعتقد اليهود بأن تعاليم حاخاماتهم مثل الشريعة:
جآء في التلمود (يلزمك أعتبار أقوال الحاخامت مثل الشريعة أي التوراة ) الكنز المرصود ص 45

ويعتقد الرافضة بأن تعاليم أئمة مثل القرآن:
وقالالخميني: (إن تعاليم الأئمة كتعاليم القرآن لا تخص جيلاً خاصاً وإنما هي تعاليم للجميع في كل عصر ومصر إلى يوم القيامة)( الحكومة الإسلامية 112).
________________________________
يعقتد اليهود بأن من جادل حاخامة كمن جادل الله :
جآء في التلمود (من يجادل حاخامة أو معلمة فقد أخطأ وكأنه جادل العزة الإلهية ) الكنز المرصود 46

ويتعقد الرافضة الراد على أئمتهم كالراد على الله
يقول محمد رضا المظفر : (أن أمرمهم أمر الله تعالى ونهيهم نهية وطاعتهم طاعتة ومعصيتهم معصيتة و.. ولايجوز الرد عليهم والراد عليه كالراد على رسول الله والراد على رسول الله كالراد على الله تعالى) غقائد الامامية ص 106
________________________________
يزعم اليهود أن الربانيين يعلمون أهل السمآء الأبرار
جآء في التلمود (أن الربانيين المأتين يعلمون أهل السمآء الأبرار) همجية التعاليم الصيونية ص 25

وزعم الرافضة أن أئمتهم هم الذين علموا الملائكة التوحيد
جآء في رواية طويلة فيما أفتروه علي النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال لعلي (..ثم خلق الملائكة فلما شاهدوا أرواحنا نورا وأستعظموا أمورنا فسبحنا لتلعم الملائكة أنا مخلوقون وأنه منزة عن صفاتنا فسبحت الملائكة لتسبيحنا ونزهتة عن صفاتنا .. فبنا أهتدوا إلى معرفة التوحيد وتوحيد الله وتسبيحة وتهليلة وتحميدة وتمجيدة) علل الشرائع ص5
_____________________________________
قالت اليهود بأن الله يستشير الحاخامات في وجود مشكلة:
جآء في التلمود(أن الله يستشير الحاخامات على الأرض عندما توجد معضلة لايمكن حلها في السمآء ) الكنز المرصود ص 46

وقالت الرافضة أن الملائكة أذا تشاجروا في مسألة يتحاكمون إلى علي:
فيما يرووه زورا عن عبدالله بن مسعود رضي الله عنه أن قال : (أتيت فاطمة صلوات الله عليها فقلت : لها أين بعلك ؟ فقالت : عرج به جبريل عليه السلام إلى السمآء فقلت : فيما ذا ؟ فقالت : أن نفر ا من الملائكة تشاجروا في شئ فسألوا حكما من الآدميين فأوحى الله تعالى أن تخيروا فأختاروا علي بن أبي طالب) الأختصاص ص 213
_______________________________________
زعمت اليهود مخافة الربانيين هي مخافة الله :
جآء في التلمود (مخافة الربانيين هي مخافة الرب نفسها ) همجية التعاليم الصهوينة ص 26

وزعمت الرافضة ان الأئمة أمرهم امر الله ونهيم نهي الله :
يقول محمد رضا المظفر : (أن أمرمهم أمر الله تعالى ونهيهم نهية وطاعتهم طاعتة ومعصيتهم معصيتة و..) عقائد الامامية ص 106

______________________
زعمت اليهود بتصديق الحاخامت حتى لو قال بأن يدك اليسرى غير اليمنى:
جآء في التلمود (أعلم أن أقوال الحاخامت أفضل من أقوال الأنبياء وزيادة…فإذا قال لك الحاخام أن يدك اليمني هي اليسرى وبالعكس فصدق ولاتجادلة …) الكنز المرصود ص 46

وزعمت الرافضة بتصديق الأئمة حتى لو قال بأن الليل ليس بليل والنهار ليس بنهار :
سئل جعفر بن محمد : ياأبن رسول الله أن الرجل يعرف بالكذب أتينا بالحديث عنكم أنردة ؟ قال : يقول لكم أن جعفربن محمد : يقول : الليل ليس بليل والنهار ليس بنهار ؟ قال مايبلغ هذا الحد فقال : أن قال لك أن جعفر بن محمد يقول الليل ليس بليل والنهار ليس بنهار فلا تكذبة فإنك أن كذبتة أنما كذبت جعفر بن محمد. بصائر الدرجات ص 154
_______________________________________
أما بالنسبة لجانب الطعن والقدح فقد تشابة فيه اليهود والرافضة:

زعم اليهود بأن عيسى عليه السلام كفرة مرتدون خارجون عن الدين
جآء في التلمودبأنه (يهودي مرتد) الكنز المرصود
وجىء أيضا (المسيحيون الذين يتبعون أضاليل يسوع ويلزم معاملتهم كمعاملة بافي الوثنيين ) المصدر السابق ص100

وزعم الرافضة بأن الصحابة كفار مرتدون عن الأسلام :
فيذكر صاحب الكافي: (أن الناس كانوا أهل ردة إلا ثلاثة: المقداد بن الأسود وأبو ذر الغفاري وسلمان الفارسي)( الكافي 8/245).
)خروج محبّي الشيخين من النار خلاف القواعد والأخبار ). أنوار
الولايه ..ص 69
_______________________________
رمي اليهود لعنهم الله مريم عليها السلام بالفاحشة مع تبرئة الله لها
جآء في التلمود (أن يسوع الناصري موجود بين القار والنار وقد أتت به أمه من العسكري (باندار ) عن طريق الخطيئة) المصدر السابق

ورموا الرافضة لعنهم الله عائشة رضي الله عنها بالفاحشة مع تبرءة الله لها:
فبلغ الحقد في نفوس هؤلاء اليهود أن يتهموا عائشة رضي الله عنها في عرضها لعنهم الله فهذا الكليني صاحب تلمودهم الكافي يهمها في عرضها ودينها وعفتها لعنه الله
قال الحسن لأخية الحسين (وأعلم أن سيصيبني من الحميرآء مايعلم الناس من صنيعها وعدواتها لله ولرسوله صلى الله عليه وسلم )
ويقول لها الحسين بن علي (قديما هتكت أونت وأبوك حجاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وأدخلت بيتة من لايحب رسول الله صلى الله عليه وسلم فربة)
ويقول لها الحسين (وقد أدخلت أنت بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم الرجال بغير أذنه ) الكافي 2/240-241
ويقولون محاولين التشكيك في تبرئة الله لها من البهتان (قالوا : برأها الله في قولة تعالى (أولئك مبرؤن مما يقولون ) قلنا ذلك تنزية لنبية عن الزنا لالها كما أجمع المفسرون)
الصراط المستقيم إلى مستحقي التقديم 3/168-169
______________________________________
زعم اليهود بأن عيسى عليه السلام يعذب أشد العذاب في لجات الجحيم
جآء في التلمود (أن يسوع الناصري موجود بين القار والنار) الكنز المرصود ص 101

وزعم الرافضة بأن الخلفاء الراشدين يعذبون بتابوت في نار جهنم يتعوذ أهل النار من حر ذلك التابوت:
يروي القمي في تفسيرة (قل أعوذ برب الفلق ) قال : الفلق جب في نار جهنم يتعوذ أهل النار من شدة حره , فسأل الله من شدة حرة أن يتنفس فإذن له فتنفس فأحرق جهنم قال : وفي ذلك الجب صندوق من نار جهنم يتعوذ أهل الجب من حر ذلك التابوت الصندوق , وهو التابوت وفي ذلك التابوت ستة من الأولين وستة من الآخرين . فأما الستة التي من الأولين فأبن آدم الذي قتل أخاه ونمرود أبراهيم الذي ألقي ابراهي في النار وفرعون موسى والسامري الذي أتخذ العجل والذي هود اليهود والذي نصر النصارى وأما الستة التي من الآخرين فهوا الأول والثاني والثالث والرابع (أي أبي بكر وعمر عثمان ومعاوية رضي الله عنهم) وصاحب الخوارج وأبن ملجم لعنهم الله ) تفسير القمي 2/499
__________________________________________
الرافضة واليهود هم فقط شعب الله المختار
وفيما يلي سوف نبين لك أخي الكريم بشمابهتهم باليهود بأنهم شعب الله المختار .

يدعي اليهود أنه شعب الله المختار وأنهم خاصة الله من بين كل الشعوب:

وأيضا يقولون : (نحن شعب الله في الأرض )أبراهيم خليل . اسرائيل والتلمود ص69

ويدعي الرافضة أنهم شيعة الله وخاصة الله وصفوتة من خلقة:
روي العياشي عن عبدالرحمن بن كثير أن أبا عبدالله عليه السلام قال : (ياعبدالرحمن شيعتنا والله لايتختم الذنوب والخطايا هم صفوة الله الذين أختارهم لدينة) تفسير فرات 2/105
وعن عن جعفر بن محمد أن قال : (نحن خيرة الله من خلقة وشيعتنا خيرة الله من أمة نبية ) أمالي الطوسي ص 76
_________________________________
يزعم اليهود أن أرواحهم مخلوقة من الله تعالى وليس لأحد غيرهم :
جآء في التلمود : (تتميز أرواح اليهود عن باقي الأرواح بأنها جزء من الله كما ان الأبن جز من ولدة) ابراهيم خليل. اسرائيل والتلمود.

ويدعي الرافضة أن أرواحهم مخلوقة من نور الله تعالى ولم يجعل الله ذلك لأحد غيرهم إلاللأنبيآء:
يروي الكليني في تلمودهم الكافي عن أبي عبدالله أن قال : (أن الله خلقنا من نور عظمتة ثم صور خلقنا من طينة مخزونة مكنونة تحت العرش فأسكن ذلك النور فيه فكنا خلقا وبشرا نورانيين لم يجعل لأحد في مثل الذي خلقنا منه نصيبا , وخلق شيعتنا من طينتنا وأبدانهم من طينة مخزونة مكنونة أسفل ذلك الطينة ولم يجعل لأحد في مثل الذي خلقهم منه نصيبا إلا للأنبيآء ولذلك صرنا نحن وهم الناس وسائر الناس همج للنار وإلى النار)
الكافي 1/389
وفي المحاسن عن أبي جعفر أنه قال : (أن الله تبارك وتعالى أجرى في المؤمن ريح من روح الله) المحاسن للبرقي 131
وفيه أيضا عن أبي عبدالله أنه قال (خلق الله تبارك وتعالى شيعتنا من طينة مخزونة لايشذ منها شاذ ولايدخل فيها داخل أبدا اللا يوم القيامة ) المصدر السابق ص 134
وروي في الأختصاص عن الصادق أن قال : (خلقنا الله من نور عظمتة وصنعنا برحمتة وخلق أرواحكم منا ) الأختصاص 216
____________________________________
يعتقد اليهود أنه لولا اليهود لم يخلق الله هذا الكون ولولاهم لأنعدمت البركة من الأرض :
جآء في التلمود (لولم يخلق الله اليهود لأنعدمت البركة من الأرض ولما خلقت الأمطار والشمس) ابراهيم خليل . اسرائيل والتلمود ص69

ويعتقد الرافضة أنه لولا هم لم يخلق الله هذا الكون ولولاهم مأنعم الله على أهل الأرض :
عن أبا عبدالله قال : (لولا ماف يالأرض منكم مارأيت بعين عشب أبدا والله لولا مافي الأرض منكم ما،عم على أهل خلافكم ولاأصابوا الطيبات )
الكافي 8/212
ويروي فرات الكوفي أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لعلي رضي الله عنه (ياعلي شيعتك المنتجبون ولولا أنت وشيعتك ماقام لله دين ولولا من في الأرض منهم ماأنزل السمآء قطرة) تفسير فرات ص 95
________________________________
يزعم اليهود أن كل مافي هذه الأرض هو ملك لهم ولايحق لغير اليهود أن يمتلك شيئا منه وأنه يجوز لليهودي أن يسترد الأملاك بأي وسيلة أذا أمتلكها غير اليهودي:
ففي التلمود (الحقيقة المقررة عند الرابيين أنه يمكن لليهودي أن يأخذ أي شئ يخص المسيحيين أيا كان السبب حتى بالأحتيال ولايمكن أ ن يعتبر هذا العمل لصوصية لأنه (أي اليهودي) لم يأخذ سوى مايخصة هو )
فضح التلمود ص 131
وفيه أيضا (جميع مايخص الغويم هو كالصحراء يستطيع أن يدعي أنها ملكة أول من يسرع متوليا عليها ) المصدر السابق
ويقول أحد أحبارهم (أن ممتلكات النصراني بالنظر إلى اليهودي هي ممتلكات لامالك لها مثل رما ل البحار وأول يهودي يستولي عليها عنوة يكون مالكها الأصيل) همجية التعاليم الصهيونية ص 77

ويزعم الرافضة أن كل مافي هذه الأرض هو ملك للأئمة وقد منحوها لهم ومن أمتلك شيئا من غير الرافضة فإنه حرام عليه وإذا قام القائم فسوف يستردة منه:
رووا عن أبي عبدالله أن قال (أن الأرض كلها لنا وكل مافي أيدي شيعتنا من الأرض فهم فيه محللون.. وأما ماكان في أيدي غيرهم فإن كسبهم من الأرض حرام عليهم حتى يقو قائمنا فيأخذ الأرض من أيديهم ويخرجهم صغرة) الكافي 1/408
__________________________________
يعتقد اليهود بأنهم أفضل من الملائكة :
جآء في التلمود (الإسرائيلي معتبر عند الله أكثر من الملائكة فإذا ضرب أممي اسرائيليا فكأنة ضرب العزة الألهية ويستحق الموت) اسرائيل والتلمود 80

ويعتقد الرافضة بأنهم أفضل من الملائكة:
رووا عن أبي عبدالله أنه قال : (أنتم للجنة والجنة لكم أسماؤكم الصالحون والمصلحون وأنتم أهل الرضا عن الله برضاة عنكم والملائكة أخوانكم في الخير أذا أجتهدوا) صفات الشيعة وفضائل الشيعة ص 53
فالملائكة أخوان للرافضة أن أجتهدوا!!!!!
________________________________
يدعي اليهود بأنهم هم الناس أما غيرهم فليسوا ناس وإنما خلقهم الله على هذه الصورة لخدمة اليهود :
جآء في التلمود (خلق الله الأجنبي على هيئة أنسان ليكون لائقا لخدمة اليهود الذين خلقت الدنيا من أجلهم) اسرائيل والتلمود ص69 ويعتقد الرافضة أنهم والأئمة الناس أما ما عداهم فهم ليسوا ناس :
( عن أبي بصير قال : حججت مع أبي عبد الله فلما كنا في الطواف قلت له : جعلت فداك يا ابن رسول الله يغفر الله لهذا الخلق ؟ فقال يا أبا بصير : إن أكثر من تـــرى قردة وخنازير ، قال : قلت له أرنيهم ؟ قال : فتكلم بكلمات ثم أمرَّ يده على بصري فرأيتهم قردة وخنازير ، فهالني ذلك ، ثم أمرَّ يده على بصري فرأيتهم كما كانوا في المرة الأولى )
كتاب : بصائر الدرجات .. للرافضي الهالك الصفار .. ص 260 ..!!
الحجاج خنازير وحمير وقردة ما عدا الرافضة :
( .. قال : ما أكثر الضجيج وأقل الحجيج .. ثم مسح يده على وجهي فنظرت فإذا أكثر الناس خنازير وحمير وقردة إلا رجل بعد رجل )
كتاب : بحار الأنوار .. للرافضي الهالك المجلسي .. ج 27 ص 29 .
__________________________________
يدعي اليهود بأنه لايدخل الجنة الا اليهود وغير اليهود يدخلون النار:
جآء في التلمود( هذه الجنة اللذيذة لايدخلها الا اليهود أما الباقون فيزجون في النار) همجية التعاليم الصهيونية ص 55
ونص آخر النعيم مأوى أرواح اليهود ولايدخل الجنة الا اليهود أم الجحيم فمأوى الكار من المسيحيين والمسلمين ولانصيب لهم فيه سوى البكآء لما فيه من الظلام والعفونة والطين ) الكنز المرصود ص 62

ويدعي الرافض أنه سيدخلون الجنة وأعداؤهم يدخلون النار:
أما أن الروافض يدخلون الجنة وغيرهم يدخل النار فقد بالغوا قبحهم الله .
عن علي رضي الله عنه أنه قال (سيؤتى بالرجل من مقصري شيعتنا في أعمالة بعد أن جاز الولاية والتقية الخ ويوقف بإزائة مابين مائة وأكثر من ذلك إلى مائة من النصابفيقلا هؤلاء فداؤك من النار فيدخل هؤلاء المؤمنون الجنة وأولئك الناصب النار) تفسير فرات 113
وعن أبي عبدالله أن قال (أن الله سيجمع لشيعتنا الدنيا والآخرة يدلهم جنات النعيم ويدخل أعدائنا نار الجحيم) عيون المعجزات ص 86-
_______________________________
يدعي اليهود بأنه لايدخلون النار وأن كانوا مذنبيين
جآء في التلمود (أن النار لاسلطان لها على مذنبي بني اسرائيل ولا سلطان لها على تلامذة الحكمآء ) ظفر الأسلام خان : التلمود تاريخة وتعاليمة ص79

ويدعي الرافضة أن لايدخل النارمنهم أحد:
في رواية عن ميسر قال دخلت على أبي عبدالله فقال (كيف أصحابك فقلت : جعلت فداك لنحن عندهم أشر من اليهود والنصارى والمجوس والذين أشركوا قال : وكان متكئا فأستوى جالسا ثم قال : كيف قلت ؟ قلت : والله لنحن عندهم أشد من اليهود والنصارى والمجوس والذين أشركوا فقال : والله لايدخل النار منكم أثنان لا والله ولا واحد ..) الكافري 8/78
وروى البحراني أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لعلي : (جئت أبشرك أعلم أن في هذه الساعة نزل علي جبريل وقال : الحق يقرأك السلام يقول : بشر عليا أن شيعتة الطائع والعاصي من أهل ألجنة..) الكشكول 1/153
بل يبالغ الرافضة ويدعون أنهم أحباب الله وأن الله يخاطبهم يوم القيامة قائلا لهم ياأحبائي :
ذكر فرات الكوفي في رواية طويلة ينسبه زورا وبهتانا الى النبي صلى الله عليه وسلم وفيها أن الله يخاطب الشيعة قائلا لهم (ياأحبائي مالتفاتكم وقد شفعت فيكم فاطمة بين حبيبي فيقولون يارب أحببنا أن يعرف قدرنا في مثل هذا اليوم فيقول الله ياأحبائي الخ) تفسير فرات 114

وتقديس الرافضة لأنفسهم ملأ كتبهم وقد فاقوا والله اليهود في هذه العقيدة وهذا أن دل دل على يهوديتهم وأنتمائهم لليهود فقط.
يقول الله تعالى في كتابة (وقالوا لن تمسنا النار إلا أياما معدودة قل أتخذتم عند الله عهدا فلن يخلف الله عهد أم تقولون على الله مالا تعلمون بلى من كسب سيئة وأحطجت به خطيئة فأولئك أصحاب النار هم فيها خالدون)
البقرة 80-81
وقال جل جلالة (وقالوا لن يدخل الجنة الا من كان هودا أو نصارى تلك أمانيهم قل هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين )البقرة 111
وقال الله عز وجل (وقالت اليهود والنصارى نحن أبناء الله وأحباؤة قل فلم يعذبكم بذنوبكم بل أنتم بشر ممن خلق . يغفر لمن يشآء ويعذب من يشآء ولله ملك السموات والأرض وما بينهما وإليه المصير) المائدة 18
______________________________________________
أحتقار اليهود والرافضة للمسلمين
لعل من المهم قولة بأن اليهود لايسلكون طريقا الا سلكة الرافضة ورائهم وهذا أن دل دل على يهوديتهم.
وهذه مقارنة بين اليهود والرافضة في أحتقارهم لغيرهم

يعتقد اليهود بتميز أرواحهم عن غيرهم من الناس:
جآء في التلمود (تتميز أرواح اليهود عن باقي الأرواح بأنها جزء من الله كما أن الأبن جزء من والدة وأرواح اليهود عزيزة عند الله بالنسبة لباقي الأرواح لأن الأرواح غير اليهودية هي أرواح شيطانية وشبيه بأرواح الحيوانات) اسرائيل والتلمود ص67
وجآء ايضا (أيها اليهود أنكم من بني البشر لأن أرواحكم مصدرها روح الله وأما باقي الأمم فليست كذلك لأن أرواحهم مصدرها الروح النجسة) الكنز المرصود 68

ويعتقد الرافضة بتميز أرواحهم عن غيرهم من الناس:
عن أبي عبدالله أن قال : (أن الله عز وجل خلقنا من عليين وخلق محبينا من دون ما خلقنا منه وخلق عدونا من سجين وخلق محبيهم مما خلقهم منه فكذلك يهوى كل ألى كل) بصائر الدرجات ص 36 وبحار الأنوار 25/11
وعن أبي عبدالله أن قال : (أن الله خلق المؤمن من طينة الجنة وخلق الناصب من طينة النار) بصائر الدرجات ص 36
_______________________________
يعتقد اليهود بنجاسة مخالفيهم وأنها لامة لأصل خلقهم :
يقول أحد كتبة التلمود(لماذا الغويم نجسون ؟ لأنهم يأكلون أطعمة رديئة وحيوانات تزحف على بطنها )قضح التلمود 90
وفيه أيضا (محرمة الأشيآء التالية الخاصة بالغويم : الحليب الذي يستدرة الغوي من البقرة في غياب اليهودي ومحرم أيضا خبزهم ) المصدر السابق 114
وجآء في التلمود (أذا أشتري يهودي أناء آكوم ليستعملة على الطاولة سواء أكان مصنوعا من معدن أو زجاج أو رصاص حتى وإن كان جديدا فيجب على اليهودي غسلة في حوض كبير أو في صهريج يتسع لعشر غالوناتمن المآء) المصدر السابق

ويعتقد الرافضة نجاسة مخالفيهم وأن النجاسة لازمهم لأصل خلقهم:
في رواية عن أبي عبدالله : (أن كرة سؤر ولد الزنا وسؤر اليهودي والنصراني والمشرك وكل ماخالف الإسلام وكان أشد ذلك سؤر الناصب) الفروع من الكافي 3/11
وأيضا عنه : (قال لاتغتسل من البئر التي تجتمع فيها غسالة الحمام فإن فيها غسالة ولد الزنا وهو لايطهر إلى سبعة آبآء وفيها غسالى الناصب وهو شرهما أن الله لم يجعل خلقا شرا من الكلب وإن الناصب أهون على الله من الكلب )
المصدر نفسة
وعن خالد القلاسني قال : قلت لأبي عبدالله : ألأقى الذمي فيصافحني قال أمسحها بالتراب وبالحائط. قلت : فالناصب قال : أغسلها) الأصول من الكافي 2/650
وقال نعمة الله الجزائري وهوا أحد طواغيتهم الكبار(وأما الناصبي وأحوالة فهو بما يتم ببيان أمرين : الأول : في بيان معنى الناصبي الذي ورد في الأخبار أنه نجس وأنه شر من اليهودي والنصراني والمجوسي وأنه كافر نجس بأجماع علماء الأمامية رضوا ن الله عليهم ) الأنوار النعمانية 2/306
ويقول حاخام إيران الأكبر الخميني (وأما النوصب والخوارج لعنهم الله فهما نجسان من غير توقف )تحرير الوسيلة 107
____________________________________
يعتقد اليهود أنهم هم الناس فقط وينفون عن غيرهم أصل الأنسانية بل يعتبرونهم حيوانات ويفضلون الحيوانا عليهم:
جآء في التلمود (نحن شعب الله في الأرض وقد أو جب علينا أن يفرقنا لمنفعتنا ذلك أنه لأجل رحمتة ورضاه عنا سخر لنا الحيوان الإنساني وهم كل الأمم والأجناس سخرهم لنا لأنه يعلم أننا نحتاج إلى نوعين من الحيوان نوع أخرس كالدواب والأنعام والطير ونوع ناطق كالمسيحيين والمسلمين وسائر الأمم من أهل اشرق والغرب)فضح التلمود 99
وجآء في التلمود (الأمم الخارجة عن اليهود ليست فقط كلابا بل حمير أيضا ) الكنز المرصود 68
ويقول الحاخام أريل : (الخارجون عن دين اليهود خنازير نجسة تسكن الغابات) المصدر السابق
وجآء في تفضيلهم الحيوانات على باقي الأمم : (أن الكلب أفضل من الأجانب لأنه مصرح لليهودي في الأعياد أن يطعم الكلب وليس له أن يطعم الأجانب وغير مصرح له أيضا أن يعطيهم لحما بل يعطية للكلب لأنه أفضل منهم) المصدر السابق 68

ويعتقد الرافضة انهم هم الناس فقط وينفون أصل الإنسانية عن غيرهم بل يعتبرونهم حيوانات ويفضلون الحيوانا عليهم:
في رواية يرويها العياشي عن أبي عبدالله أنه قال : (الشيعة هم الناس وغيرهم ألله أعلم بهم ماهم؟…) تفسير العياشي 40
وعن أبي بصير قال : (حججت مع أبي عبدالله فلما كنا في الطواف قلت له : جعلت فداك يابن رسول الله , يغفر الله لهذا الخلق فقال : ياأبا بصير إن كثير من ترى قردة وخنازير قال قلت : أرنيهم قال: فتكلم بكلمات ثم أمر يده على بصري فرأيتهم قردة وخنازير فهالني ذلك ثم أمر يدة على بصري فرأيتهم كما كانوا في المرة الأولى) بصائر الدرجات ص290
وعن أبي بصير قال : قلت للإمام الصادق : مافضلنا على من خالفنا ؟
فوالله أني لأرى الرجل منهم أرضى بالا وأنعم عيشا وأحسن حالا وأطمع في الجنة . قال: فسكت عني حتى كنا بالأبطح من مكة ورأينا الناس يضجون إلى الله قال : ماأكثر الضجيج والعجيج وأقل الحجيج والذي بعث محمد وعجل بروحه الى الجنة مايتقبل الله إلا منك ومن أصحابك خاصة : قال : ثم مسح يدة على وجهي فنظرت فإذا أكثر الناس خنازير وحمير وقردة إلا رجلا عد رجل) بحار الأنوار 27/30

وأيضا تفضيلهم للحيوانات
روي الطوسي عن محمد بن النفية أنه كان يحدث أبية أن قال : (ماخلق الله عز وجل شيئا أشر من الكلب والناصب أشر منه) أمالي الطوسي 279 وبحار الأنوار 27/221
وروى البرقي عن أبي عبدالله أنه قال : (أن نوحا عليه السلام حمل في السفينة الكلب والخنزير ولم يحمل فيها ولد الزنا والناصب شر من ولد الزنا ) الماحسن للبرقي 185 وثواب الأعمال وعقاب الأعمال للصدوق 251
.
أتهام الروافض قاتلهم الله وأخزاهم لأهل السنة بأنهم أبناء زنا :
جآء في بخاريهم روضة الكافي عن أبي حمزة عن ابي جعفر قال : قلت أن بعض أصحابنا يفترون ويقذفون من خالفهم فقال لي الكف عنهم أجمل ثم قال : والله ياأباحمزة أن الناس كلهم أولاد بغايا ما خلا شيعتنا )روضة الكافي 8/285
ويفتري دجالهم المفيد على رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : (أذا كان يوم القيامة دعي الناس كلهم بأسمآء أمهاتهم ماخلا شيعتنا فأنهم يدعون بأسماء أبائهم لطيب مولدهم)الأرشاد ص 40
وجاء في روضة الواعظين أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (ياعلي بشر شيعتك بخصال عشر أولها طيب المولد)محمد بن الفتال النيسابوري ص 294
وفي كتاب الكشكول رواية نسبها ظلما وبهتانا للرسول صلى الله عليه وسلم أنه قال لعلي (ياعلي لايبغضك الا ثلاثة ولد الزنا والمنافق ومن حملتة أمة وهي حائض)ثم يستشهد هذا الدجال بأبيات يتهمون فيها أهل السنة بأنهم أبناء زناء
طابت موالدنا بحب أئمة هم طاهرون من العيوب أطايب
وموالد النصاب قد خبثت ففيها شبهة معروفة وشوائب
أبليس يشرك فيهم أباؤهم فالخبث فيهم لامحالة لازب
ثم يقول هذا الدجال : والمستفاد من الأخبار التي يضيق عن نقلها المقام أن صحة النسب وحب أهل البيت متلازمانكما أن نقيضهما كذلك ) الكشكول 3/12-16
بل أنهم قاتلهم الله وأبادهم قذفوا الحجيج :
) إن الله يبدأ بالنظر إلى زوار الحسين بن علي عشية عرفة قبل نظره إلى الموقف – لأن في أولئك ( يعني حجاج بيت الله ) أولاد زناة وليس في هؤلاء أولاد زنا )) الوافي 2/222
وأقرأ عن مولودهم :
(( ما من مولود يولد إلا وإبليس من الأبالسة بحضرته فإن علم أن المولود من شيعتنا حجبه من ذلك الشيطان وإن لم يكن المولود من شيعتنا أثبت الشيطان أصبعه في دبر الغلام فكان مأبوناً وفي فرج الجارية فكانت فاجرة )) تفسير العياشي 2/218 البرهان 2/139

هكذا يرمون أبنآء المتعة المسلمين بالزنا وأنه والله لهوا دليل على يهوديتهم بل لقد فاقوا اليهود يقو الله عز وجل (ولتجدن أشد الناس عداوة للذين آمنوا اليهود)
فهل تشك بيهوديتهم؟
___________________________________________
( ليس علينا في ألاميين سبيل)

ففي التلمود يقولون : (أقتل الصالح من غير اليهود ومحرم علي اليهودي أن ينجي أحدا من الأجانب من هلاك أو يخرجة من حفرة يقع فيها بل عليه أن يسدها بحجر) أبراهيم خليل : أسرائيل والتلمود ص72

أما موقف الرافضة قاتلهم الله من دمآء المسلمين وأموالهم فهم يستبيحون دمآء المسلمين وأموالهم وبخاصة أهل السنة .
بل قدجائت الروايات في كتبهم بالحث على قتل أهل السنة وأخذ أموالهم أينما وجدوا .
وأن ماتراه وماتسمع به من عداوة الرافضة قاتلهم الله للمسلمين ليس من
جرآء أنفسهم ولاكن هي عقيده في نفوسهم تربوا عليها ولاكن قبل أن نبدأ سو ف نذكرلك ما معنى كلمة ناصبي .
ماذا يعني لفظ الناصب:

وقال نقمة الله الجزائري في {الانوار النعمانية 2/307 ط تبريز}: (ويؤيد هذا المعنى أنَّ الأئمة عليهم السلام وخواصهم أطلقوا لفظ الناصبي على أبي حنيفة وأمثاله مع أنه لم يكن ممن نصب العداوة لآل البيت).
وقال حسين بن الشيخ محمد آل عصفور البحراني في {المحاسن النفسانية في أجوبة المسائل الخراسانية ص157 ط بيروت}: ( على أنك قد عرفت سابقاً أنه ليس الناصب إلا عبارة عن التقديم على عليٍّ عليه السلام).
ـ وقبلها قال في ص147 من كتابه: (بل أخبارهم تُنادي بأنَّ الناصب هو ما يُقال له عندهم سنياً).
ـ ويقول في نفس الموضع: (ولا كلام في أنَّ المراد بالناصبة هم أهل التسنّن).
ـ وقال حسين بن شهاب الدين الكركي العاملي في كتابه{هداية الابرار إلى طريق الأئمة الأطهار ص106 ط1}: (كالشبهة التي أوجبت للكفار إنكار نبوة النبي صلّى الله عليه وسلم والنواصب إنكار خلافة الوصي).
إذن المقصود بالعامة هم أهل السُّنّة كما يقول محسن الأمين في كتابه: {أعيان الشيعة 1/21 ط دار التعارف بيروت} ( الخاصة وهذا يطلقه أصحابنا على أنفسهم مقابل العامة الذين يُسمّون أنفسهم بأهل السُّنّة والجماعة).
* إذن الناصب عند الشيعة هم مجمل أهل السُّنّة والجماعة (العامة). وألان ننتقل إلى ماأعدوه لنا قاتلهم الله وأخزاهم في الدنيا والآخرة

عن أبن فرقد قال : (قلت لأبي عبدالله عليه السلام ماتقول في قتل الناصب؟ قال : حلال الدم ولاكن أتقي عليك , فأن قدرت أن تقلب عليه حائطا أو تغرقة في البحر فأفعل قال : ماتقول في ماله ؟ قال: خذ ماقدرت عليه)
بحار الأنوار للمجلسي 27/231
فدلت الرواية على أستبحاحتهم دمآء المسلمين وأموالهم بل قد جآء الأرشاد من أئمتهم إلى قتلهم بحيث لاتثبت تهمة القتل على القاتل أما بقلب حائط أو أغراقهم كما هي اساليب اليهود في الفتك بمخاليفهم.
ويصرح عالم رافضي آخر وهوا نعمة الله الجزائري بجواز قتل أهل السنة وأسبتاحة أموالهم فيقول لعنه الله بعد أن ذكر أقوال علمائهم في المعنى المقصود من النوصب وبين أنهم أهل السنة :
(الثاني: في جواز قتلهم وأستباحة أموالهم : لقد عرفت أن كثر الأصحاب ذكروا للناصبي ذلك المعنى الخاص في باب الطهارات والنجاسات وحكمة عندهم : كلكافر الحرب يفي أكثر الأحكام وأما على ماذكرناه له من التفسير فيكون الحكم شاملا كما عرفت- الى أن يقول -:وفي الروايات أن علي بن يقطين وهو وزير الرشيد قدأجتمع في حبسة جماعه من المخالفين وكان من خواص الشيعة فأمر غلمانة وهدموا سقف المحبس على المحبوسين فماتوا كلهم وكانوا خمسائة رجل تقريباً فأراد الخلاص من تبعات دمائهم فأرسل الى الأمام مولانا الكاظم عليه السلام فكتب اليه جواب كتابة بأنك لو كنت تقدمت إلي قبل قتلهم لما كان عليك شئ من دمائهم وحيث أنك لم تتقدم إلي فكفر عن كل رجل قتلتة منهم بتيس والتيس خير منه فأنظر الى هذه الدية الجزيلة التي لاتعادل دية أخيهم الأصغر وهو كلب الصيد فأن ديتة عشرون درهما ولادية أخيهم الأكبر وهو اليهودي أو المجوسي فإنها ثمانمائة درهم وحالهم في الآخرة أخس وأبخس) الأنوار النعمانية 2/307-308
فهذه نظرة الرافضة قاتلهم الله إلى أهل السنة ينقلها الجزائري بكل جرأة بعد أن كشف ستار التقية الذي يمنع كثيرين من علمائم من التصريخ بما صرح به وإلا فهذه عقيدة كل رافضي وهذه نظرتهم لأهل السنة خصوصا وللمسلمين عموما. يستبيحون دماءهم وأموالهم ويرون أن قتلهم أهون من قتل اليهودي بل أهون من قتل الكلب كما صرح به هذا الرافضي الحاقد.
ولهذا كثرة الأحاديث في سرقة المسلمين كما سوف تقرأ
(( خذ مال الناصب حيثما وجدته وأدفع إلينا الخمس )) تهذيب الأحكام للطوسي 1/384 السرائر لابن أدريس ص 484 وسائل الشيعة للحر العاملي 6/340
( (مال الناصب وكل شيء يملكه حلال )) تهذيب الأحكام للطوسي 2/48 وسائل الشيعة للحر العاملي 11/60
كل شئ تملكة ياأخي الكريم حلال عند هؤلاء اليهود .
ورافضة اليوم على هذه العقيدة يقول إمامهم المعاصر وحجتهم العظمى أية أبليس الخميني فضح الله سرة عند حديثة عن الخمس في كتابة تحرير الوسيلة : (والأقوى إلحاق الناصب بأهل الحرب في أباحة ما أغتنم منهم وتعلق الخمس بل الظاهر جواز أخذ ماله أين وجد وبأي نحوكان ووجوب أخراج الخمس) تحرير الوسيلة 1/218
فهاهوا الخميني الهالك يفتي للرافضة بأباحة أموال المسلمين وأخذها أينما وجدت وبأي وسيلة ولم يرد عليه في قولة هذا عالم واحد من علمائم المعاصرين مما يدل دلالة أكيدة على إجماعهم على تلك الفتوى القيمة التي ذكرها الخميني الهالك ونظرة لأهل السنة .
ولاكن هل تعلم ياأخي أن هذه الصفات هي صفات اليهود أقر قول تعالى فيهم:
(ذلك بأنهم قالوا ليس علينا في الأميين سبيل ويقولون على الله الكذب وهم يعلمون )(75)آل عمران
ويقول الله عز وجل في كتابة المبين ( لتجدن أشد الناس عداوة للذين آمنوا اليهود) المائدة (82)
____________________________________________
تعامل الرافضة واليهود بالربا
ولم العجب في أخذ الرافضة الربا فهم يهود قلبا وقالبا.
يقول الحق تبارك وتعالى (فبظلم من الذين هادوا حرمنا عليهم طيبات أحلت لهم وبصدهم عن سبيل الله كثيرا* وأخذهم الربا وقد نهوا عنه وأكلهم أموال الناس بالباطل وأعتدنا للكافرين منهم عذابا أليما) النسآء 160-161
ففي التلمود (أمرنا الله بأخذ الربا من الذمي وأن لانقرضة شيئا الا تحت هذا الشرط وبدون ذلك نكون ساعدناه مع أنه من الواجب ضررة) الكنز المرصود في تعاليم التلمود ص 80
وفي التلمود أيضا (غير مصرح لليهودي ان يقرض الأجنبي الا بالربا )
المرجع السابق 80

جآئت هذه الروايه في كتابين عندهم هي الكافي ومن لايحضرة الفقية .
فيما نسبوه زورا وبهتانا إلى الرسول صلى الله عليه وسلم أن قال : (ليس بين المسلم وين أهل حربنا ربا نأخذ منهم ألف درهم بدرهم ونأخذ منهم ولانعطيهم)
الكافي 5/147 ومن لايحضرة الفقية 3/179
وفي من لايحضرة الفقية عن الصادق أن قال (ليس بين السلم وبين الذمي ربا ولابين المرأة وبين زوجها ربا) 3/180
ويقول حاخا م ايران الخميني (واما ماأغتنم منهم (أي أهل السنة وغيرهم) بالسرقة والغيلة والربافالأحوط أخراج الخمس فيها من حيث كونة غنيمة .)تحرير الوسيلة 251
وهذا أن دل دل على يهوديتهم واقتدائهم باليهود مؤسسي مذهبهم
____________________________________________
( ضربت عليهم الذلة والمسكنة )
من أكثر مايثبت أنتماء الرافضة لليهود هوا ضرب الله عز وجل عليهم الذلة والمسكنة ولهذا تجد الرافضة يستخدمون النفاق بأسم التقية, ولهذا تجدهم على مر العصور والأزمان يتقلبون في الذلة والمسكنة والهوان.
قال الله تعالى مخبرا عنهم (وضربت عليهم الذلة والمسكنة وباءوا بغضب من الله ذلك بأنهم كاوا يكفرون بآيات الله ويقتلون النبيين بغير الحق ذلك بما عصوا وكانوا يعتدون) البقرة 61
ويقول جل شأنة (ضربت عليهم الذلة والمسكنة أين ماثقفوا إلا بحبل من اله وحبل من الناس وباءوا بغضب من الله وضربت عليهم المسكنة ذلك بأنهم كانوايكفرون بآيات الله ويقتلون الأنبياء بغير حق ذلك بما عصوا وكانوا يعتدون) آل عمران 112
يقول شيخ الآسلام أبن تيمة رحمه الله (وليس لهم عقل ولانقل ولادين صحيح ولادنيا منصورة) مجوع الفتاوى 2/480
ويقول أحد علمآء الرافضة المعاصرين وهوا محمد رضا المظفر (ومن المعلوم أن الأمامية وأئتمهم لاقوا من ضروب المحن وصنوف الضيق على حرياتهم في جميع العهود مالم تلقة أية طائفة أو أمة أخرى) عقائد الأمامية ص 123
ويقول هاشم معروف الحسيني وهوا من الروافض(ونحن إذا لاحظنا الحوادث وملابساتها منذ فجر الخلافة الاسلامية وتتبعنا تاريخ الشيعة وأئمتهم والظروف القاسية التي مرت عليهم وما لاقوة من التعذيب والظلم والجور في جميع الأدوار والمراحل التي مروا بها لانستطيع أن نفاصل بين عصر وعصر ولابين حاكم وحاكم ففي اطر ألأول من العهد الأموي لم يكن يعني معاوية وأتباعة شئ غير مطاردة الشيعة والتنكيل بهم ..فلم يسلم منهم الا من تستر بعقيدتة وأظهر مجاراتهم في القول والفعل إلى ان يقول – وهكذا توالت عليهم النكبات من السلاجقة إلى الأيوبيين إلى الأتراك ولم يتنفسوا من ظلم الحاكم الذي حكم بأسم الدين والاسلام نحوا من ثلاثة عشر قرنا ..)دراسات في الكافي للكليني والصحيح للبخاري نقلا عن كتاب الشيعة في التصور الاسلامي

فلهذا كانت الذلة والمسكنة التي ضربها الله على اليهود سببا رئيسيا ودافعا قويا لأتباعهم أسلوب النفاق والتقية مع مخالفيهم والف والدواران والتذلل والخضوع لهم , وهذا عقاب من الله عز وجل في الدنيا ولعذاب الآخرة أشد وأبقى .

يقول عبدالله القصيمي (ولولا ماضرب على هؤلاء من الذلة والمسكنة والصغار كما ضرب ذلك على اليهود لماكانوا في حاجة إلى التقية أو هذا النفاق ..) الصراع بين الأسلام والوثنية ص 494
ومن أهم الأسباب التي جلعة اليهود والرافضة يتلزمون مبدأ النفاق والتقية فساد العقائد اليهودية والرافضية .

يوصي الرافضة أتباعهم بعدم الجاهرة بالدين أما مخالفيهم:
يروون عن أبي عبدالله أ، قال (أتقوا على دينكم فأحجبوه بالتقية فإنه لاأيمان لمن لاتقية له)الكافي 2/218
ويوصي حاخامهم الخميني الهالك لارحم الله فيه مخرز أبرة (إياك أيها الصديق الروحاني ثم إياك والله معينك في دنياك وأخراك أن تكشف هذه الأسرار لغير أهلها أو لاتضن على غير محلها فإن علم باطن الشريعة من النواميس الإلهية والأسرار الربوبية مطلوب سترة عن أيدي الأجانب وأنظارهم لكونة بعيد الغور عن جلي أفكارهم ودقيقها ) مصباح الهداية إلى الخلافة والولاية ص 154
___________________________________
أظهار اليهود المحبة والمودة لمخالفيهم في حين أنهم يضمرون لهم البغض والحقد والكراهية:
جآء في التلمود (مصرح لليهودي أن يجامل الأجنبي ظاهرا ليتقي شره على أن يضمر له الشر والأذى )
عبدالله التل . جذور البلاء ص 80
وفي نص آخر (أن النفاق جائز وأن الأنسان (أي اليهودي) يمكنة أن يكون مؤدبا مع الكافرين ويدعي محبتة كاذبا) الكنز المرصود ص 70

أظهار الرافضة المحبة والمودة لمخالفيهم في حين أنهم يضمرون لهم البغض والحقد والكراهية:
روي عن أبي عبدالله أنه قال (خالطوهم بالبرانية وخالفوهم بالجواينة ) الكافي 2/175
ويقول الكليني في الوصية الطويلة التي نسبها الى جعفر بن محمد أنه قال
(عليكم بمجاملة أهل الباطل _يعني أهل السنة_ تحملوا الضيم ودينوا فيما بينكم وبينهم ألى أن قال لاتحبونهم أبدا ..) الكافي ص2
______________________________
من أساليب اليهود تلاعبهم بالعبارات والألفاظ في النفاق وتحريف الكلم عن مواضعة :
جآء في التلمود (أن أحد حاخاماتهم كان يسلم على غير اليهودي بقولة : السلام معك وأنما كان يوجة نيتة إلى أستاذة وليس إلى غير اليهودي )
الكنز المرصود في تعاليم التلمود ص 17
وكانوا يسلمون علي المسلمين بقولهم السأم عليكم

ومن أساليب الرافضة تلاعبهم بالعبارات والألفاظ في النفاق وتحريف الكلم عن مواضعة
يروي النباطي في الصراط المستقيم يقول (سلم اليأس المعدل على قوم فلم يردوا فقال لعلكم تظنون في ماقيل من الرفض أن أبا بكر وعمر وعثمان وعليا من أبغض واحاد منهم فهو كافر فردوا بذلك ودعوا له ) وعني بالواحد عليا
الصراط المستقيم لمستحقي التقديم ص 3/73
ويقول (لقي الطاقي خارجيا فقال لأأفارقك أو تتبرأ من علي فقال أنا من علي ومن عثمان برئ ) ويعني بذلك أنه من أصحاب علي ومن عثمان براء) المصدر السابق
______________________________
من الأساليب ألتي يتبعها اليهود في النفاق مجاملتهم مخالفيهم وذلك بمشاركتهم أفارحهم وأتراحهم كحضور أعيادهم وغيرها:
وقد جآء ت وصايا الحاخامت بهذا : (أن أنت دخلت قرية ووجدت أهلها يحتفلون بعيد عليك التظاهر بمشاركتهم الأبتهاج العظيم لكي تكتم بغضائك) فضح التلمود
ص126
وأيضا جآء في التلمود: (مصرح لليهودي أن يزور مرضى المسيحين ويدفنوا موتاهم أذا خافوا وصول الضرر والأذى إليهم منهم ) المصدر السابق الكنز المرصود ص 71

من الأساليب ألتي يتبعها الرافضة في النفاق مجاملتهم مخالفيهم وذلك بمشاركتهم أفارحهم وأتراحهم كحضور أعيادهم وغيرها:
وأيضا الرافضة نفس الشئ رووا عن أبي عبدالله أن قال (إياكم أن تعملوا عملا يعروننا به فإن ولد السوء يعير والدة بعملة كونوا لمن أنقطعتم إليه زينا ولاتكونوا شينا صلوا في عشائرهم وعودا مرضاهم وأشهدوا جنائزهم لايسبقونكم إلى شئ من الخير ) الكافي 2/219
______________________________
من اساليب اليهود في النفاق التظاهر بأعتناق الأديان الأخرى لخداع أهلها والكيد لهم:
جآء في التلمود (أذا أستطاع يهودي ما خداع الوثنيين بأدعائة أنه من عباد النجوم مسموح له أن يفعل ذلك ) الكنز المرصود

من اساليب اليرافضة في النفاق التظاهر بأعتناق الأديان الأخرى لخداع أهلها والكيد لهم:
فيفتخر حاخام ايران الخميني بأحد اساطينهم الذي عاش في الهند وأستطاع طوال عمره أن يظهر أمام المسلمين بأنه واحد منهم وأنه ليس رافضي فيقول (أحدى الكتب النفيسة المؤلفة في الأمامة (أحقاق الحق) للقاضي نور الله كان يعيش في الهند ويتصرف بحذر وتحفظ حتى ظنة السلطان أكبر شاه من أهل السنة فجعلة قاضيا للقضاة ..)كشف الأسرار للخميني ص 178
وروي عن صدوقهم عن أبي عبدالله أنه قال : (ما منكم أحد يصلي صلاة فريضة في وقتها ثم يصلي صلاة تقية وهو متوضئ الا كتب الله له بها خسا وعشرين درجة فأرغبوا في ذلك) من لابحضرة الفقية 1/265
______________________________
يجيز اليهود ضمن وسائلهم النفاق الحلف بالله كاذبين وذلك لخداع كثيرين من الناس.
جآء في التلمود (يجوز لليهودي أن يحلف يمينا كاذبة وخاصة مع باقي الشعوب)أبراهيم خليل , إسرائيل والتلمود ص 77
وفي نص آخر (على اليهودي أن يؤدي عشرين يمنا كاذبة ولايعرض أحد أخوانة اليهود لضررما ) الكنز المرصود ص 95
جآء في التلمود (يجوز لليهودي أن يحلف يمينا كاذبة وخاصة مع باقي الشعوب)

يجيز الرافضة أيضا ضمن وسائلهم النفاق الحلف بالله كاذبين وذلك لخداع كثيرين من الناس.
روي عن أبي عبدالله أن قال : (أستعمال التقية في دار التقية واجب ولاحنث ولا كفارة عمن حنث تقية يدفع بذلك ظلما عن نفسة )الأصول الأصلية والقواعد الشرعية ص 319
وقد أخبر الله عز وجل أن هذه الصفات صفات منافقين فقال جل جلالة (ويحلفون بالله أنهم لمنكم وماهم منكم ولكنهم قوم يفرقون)التوبة 56
وقال تعالى (وسيحلفون بالله لو أستطعنا لخرجنا معكم يهلكون أنفسهم والله يعلم أنهم لكاذبون )التوبة 42
وقال تعالى (وأذا لقوا الذين أمنوا قالوا آمنا وإذا خلا بعظهم إلى بعض قالوا أتحدثونهم بما فتح الله عليكم ليحاجوكم به عند ربكم أفلا تعقلون) البقرة 76
وتذكر قوله تعالى (يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا بطانة من دونكم لا يألونكم خبالا ودوا ما عنتم قد بدت البغضاء من أفواههم وما تخفي صدورهم أكبر قد بينا لكم الآيات إن كنتم تعقلون (118)آل عمران
والذي يثبت يهوديتهم هوا ضرب الله الذلة والمسكنة عليهم فأذا كان الله ضربها على اليهود فما دخل الرافضة ؟
______________________________________________
الفقة اليهودي الرافضي اللواطة بالنسآء

اليهود يجوزون نكاح المرأة من دبرها:
جآء في التلمود أن أمرأة حضرت إلى الحاخام وشكت له أن زوجها يأتيها على خلاف العادة فأجابها (لايمكنني أن أمنعة عن هذه المسألة ياأبنتي لأن الشرع قدمك قوتا لزوجك) الكنز المرصود 97
وذكرأيضا (أنه مصرح لليهودي أن يفعل ذلك بزوجتة) المصدر السابق ص 97

والرافضة يجوزون نكاح المرأة من دبرها:
عن الرضا أنه سألة صفوان بن يحيي : (أن رجلا من مواليك أمرني أن اسألك قال : وماهي ؟ قلت : الرجل يأتي أمرأتة في دبرها ؟
قال ذلك له , قال : قلت له : فأنت تفعل ذلك قال : نحن لانفعل ذلك ) الفروع من الكافي 5/40
وعن عبدالله بن يعفور قال : سألت أبا عبدالله عن الرجل يأتي المرأة في دبرها ؟ قال : لابأس أذا رضيت قلت فاين قول الله عز وجل فأتوهن من حيث أمركم الله ؟ قال : هذا في طلب الولد) الأستبصار 3/343
ويروون عن يونس بن عمار أن قال : (أني ربما أتيت الجارية من خلفها يعني في دبرها وتقززت فجعلت نفسي أن عدت إلى أمرأتي هكذا فعلى صدقة درهم وقد ثقل ذلك علي, قال : ليس عليك شئ وذلك لك )
المصدر السابق 3/244
وأخيرا يقول الشاعر
فأن لم تكونوا قوم لوط حقيقة فما قوم لوط عنكم ببعيد!!
قبحهم الله وافقوا اليهود حتى في المسائل الفقية .
ولابأس في أن أسوق لكم بعض الأحاديث الصحيحة التي تحرم هذا اللواطة :
1847 عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ملعون من أتى امرأته في دبرها *ابوداوود
1913 عن أبي هريرة عن النبي صلى اللهم عليه وسلم قال لا ينظر الله عز وجل إلى رجل جامع امرأته في دبرها *ابن ماجة
6419 عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده أن النبي صلى اللهم عليه وسلم قال هي اللوطية الصغرى يعني الرجل يأتي امرأته في دبرها *احمد
8922 عن أبي هريرة أن رسول الله صلى اللهم عليه وسلم قال من أتى حائضا أو امرأة في دبرها أو كاهنا فصدقه فقد برئ مما أنزل الله على محمد عليه الصلاة والسلام *احمد
______________________________________________
أستخدام الرافضة واليهود الرموز للطعن قي مخالفيه
يستعمل اليهود والرافضة الرموز لمن أرادوا الطعن فيه في كتبهم حتى لايفتضح أمرهم
فيرمز اليهود لعيسى بعدة رموز منها (جيشو) وهو مقتبس من تركيب أحرف كلمات ثلاث (أيماش شيمو فيزيكرو) أي (ليمح أسمة وذكرة) ويرمزون إليه (بذلك الرجل)و(النجار)و (أبن الحطاب )كما يرمزون لمريم عليها السلام ب(ماريا)
فضح التلمود ص 56

ويرمز الرافضة في كتبهم للخلفاء الراشدين وأمهات المؤمنيين رضي الله عنهم أجمعين برموز تشبها برموز اليهود فيرمزون لأبي بكر وعمر رضي الله عنهما (بالجبت والطاغوت) و(صنمي قريش )و(زريق وحبتر )
و(وفرعون وهامان) و(العجل والسامري)و(أعرابينن من هذه الأمة)و(الأول والثاني)و(فلان وفلان )وغيرها من الرموز.
ويرمزون لعثمان رضي الله عنه ب(نعثل )و(الثالث)
ويرمزون لعائشة رضي الله عنها (بأم الشرور )و(صاحبة الجمل ) و(عسكر بن هوسر )
ويرمزون لمعاوية رضي الله عنه ب(الرابع ) ولبني أمية ب(أبي سلامة)
وبهذا يتبين مابين اليهود والرافضة في التشابة حتى في أستخدام الرموز!!

وبهذا نعرف سبب هذا العدآء والحقد والضغينة لأنها بأختصار تعاليم يهودية فهم يهود وأن أدعوا الاسلام ويعلم الله بأن الاسلام منهم براء . منقول

=======
مهدي الشيعة يهدم المسجد الحرام :

مهدي الرافضة يهدم المساجد ومنها المسجد الحرام والمسجد النبوي وكذا الكعبه وكل المساجد :
رووا عن أبي جعفر أنه قال : إن المهدي ينقض البيت فلا يدع منه إلا القواعد . ( الاحسائي ، الرجعه ص148 ، ص162

فقط من باب توضيح الصورة أكثر: نورد مقارنة بين مهدي الرافضة المنتظر ومهدي الرافضة المنتظر!!؟

اليهود يعتقدون خروج رجل من ال داود يحكم العالم ويعيد لليهود عزهم ومجدهم ويستعبد جميع الشعوب وسخرها لخدمة اليهود …. وخلاصة عقيدة اليهود في مهديهم هذا ما يلي :
1- أنه يضم اليهود من جميع أنحاء الأرض إلى القدس .
2- مهدي اليهود يحيي الأموات من اليهود ويخرجون من قبورهم لينضموا إلى جيش المسيح .
3- عند خروجه تخرج جثث العصاة ليشاهد اليهود تعذيبهم .
4- يحاكم مهديهم كل من ظلم اليهود ويقتص منهم .
5- أنه يقتل ثلث العالم .
6- تتغير أجسام اليهود عند خروجه ويطول أحدهم حتى يبلغ مائة ذراع طولاً .
7- تكثر الخيرات في عهد مسيح اليهود المنتظر وتطرح الأرض فطيراً وملابساً وتنبع الجبال عسلا ولبنا .

ألان انظر ما يقول الرافضة في مهديهم المعدوم .
مهدي الرافضة يضم لهم الشيعه من جميع أنحاء الأرض جاء في بحار الأنوار عن أحد موالي أبي الحسن عليه السلام عن قوله تعالى ( أين ما تكونوا يأت بكم الله جميعاً ) قال : وذلك والله أن لو قد قام قائمنا يجمع الله إليه شيعتنا من جميع البلدان ( المجلسي (52/291).

مهدي الرافضة يحيي الموتى كمهدي اليهود :
روى المجلسي عن أبي عبدالله قال : تدري أول ما يبدأ به القائم عليه السلام قلت لا قال يخرج صنمين عظيمين فيحرقهما ويذريهما في الريح ويكسر المسجد . ( بحار الأنوار 52/386)
ورووا عن أبي جعفر عليه السلام أنه قال : أما لو قد قام قائمنا لقد ردت إليه الحميراء حتى يجلدها الحد وحتى ينتقم لأمه فاطمة ( الإيقاظ من الهجعة ص244)

مهدي الرافضة يقتل العرب وقريش :
روى المجلسي عن أبي عبدالله أنه قال : إذا خرج القائم لم يكن بينه وبين العرب وقريش إلإ السيف ( بحار الأنوار 52/355)

ويقتل مهدي الرافضة ثلثي العلم كمهدي اليهود :
روى الاحسائي عن عبدالله قال : لا يكون هذا الأمر حتى يذهب ثلثا الناس فقيل إذا ذهب ثلثا الناس فما يبقى فقال أما ترضون ان تكونوا الثلث الباقي .

مهدي الرافضة يهدم المساجد ومنها المسجد الحرام والمسجد النبوي وكذا الكعبه وكل المساجد :
رووا عن أبي جعفر أنه قال : إن المهدي ينقض البيت فلا يدع منه إلا القواعد . ( الاحسائي ، الرجعه ص148 ، ص162)

والرافضي في عهد المهدي يعطى قوة أربعين رجلاً ويمد الله في أسماعهم وأبصارهم كاليهود :
رووا عن أبي عبدالله أنه قال : إذا قام قائمنا مد الله عز وجل لشيعتنا في أسماعهم وأبصارهم ( روضة الكافي 8/241) وفي (بحار الأنوار 52/317) للمجلسي أن الرافضي يعطى قوة أربعين رجلاً وتكون قلوبهم كزبر الحديد .

مهدي الرافضة تتبع له عيننا من ماء ولبن وكذلك يحكم بحكم ال داود وكذلك ينادي الله بالعبرانية …. مهدي الرافضة يدعوا إلى كتاب جديد ودين جديد وقضاء جديد .

ولكن ولله الحمد فمهدي الرافضة خرافة وضعها تلاميذ اليهود ونقلوا خرافاتهم واعتقدوها وأصبح عندهم من الدين :
مــا آن للســـرداب أن يلــد الــذي ***** أوجــدتموه بــزعمكم مـــا آنـــا
فعلــــى عقــــولكم العفـــاء فــإنكم ***** ثلثـــــــتم العنقــــــاء والغيلانــا

ولا عجب أن يكون هؤلاء عار على بني آدم ويسخر منهم كل عاقل .

تنويه : قد يتبادر إلى ذهن أحدنا أننا ننكر المهدي فكلا والله إنا لنؤمن به وأنه من أهل بيت رسول الله يوافق اسمه اسم رسول الله ويملأ الأرض عدلاً كما ملئت ظلماً وجوراً ويؤم عيسى ابن مريم ويقاتل الدجال فنؤمن بكل ما صح في سنه رسول الله عن المهدي الذي هو من أهل السنة ، وكفرنا بمهدي الرافضة صاحب السرداب .

وصدق والله شيخ الإسلام رحمة الله كما في المجموع (4/428) حيث قال :
إن الذي ابتدع الرفض كان يهودياً ، أظهر الإسلام نفاقاً ، ودس إلى الجهال دسائس يقدح بها في أصل الإيمان ، ولهذا كان الرفض أعظم أبواب الزندقة .

__________________
=====
لماذا يحكم غائبكم بحكم داود و عنده مصحف علي

قال جعفر ” إذا قام قائم آل محمد حكم بحكم داود وسليمان ولا يُسئل البينة” (الكافي 1/328 كتاب الحجة باب في الأئمة أنهم إذا ظهر أمرهم حكموا بحكم داود).

لماذا الحكم بحكم داود و أنتم تعلمون أن دين الإسلام نسخ جميع الديانات السابقة و أن مهديكم سيظهر مصحف علي
ففي يوم الخلاص لكامل سليمان(ص373)
عن الإمام جعفر الصادق قال: إذا قام القائم قرأ كتاب الله عز وجل على حده وأخرج المصحف الذي كتبه علي

قال تعالى (إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الْأِسْلامُ وَمَا اخْتَلَفَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ إِلَّا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْعِلْمُ بَغْياً بَيْنَهُمْ وَمَنْ يَكْفُرْ بِآيَاتِ اللَّهِ فَإِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ) (آل عمران:19)
و يقول سبحانه (وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْأِسْلامِ دِيناً فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ) (آل عمران:85)

ولماذا لا يحكم بالقضاء على طريقة الرسول صلى الله عليه وسلم ؟

ما الذي ينقص حكم القضاء عند الرسول صلى الله عليه وسلم حتى نحتاج الى (طريقة داوود عليه السلام )

اليس مخالفا للقران حكم الباطن ؟

هذه الاية لك للاستعانة بها على الرد ////////////

قـال الله في محكــم كتـابـه الكريــم..

{ وَلاَ تَقْتُلُواْ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللّهُ إِلاَّ بِالحَقِّ وَمَن قُتِلَ مَظْلُومًا فَقَدْ جَعَلْنَا لِوَلِيِّهِ سُلْطَانًا فَلاَ يُسْرِف فِّي الْقَتْلِ إِنَّهُ كَانَ مَنْصُورًا }
(33) سورة الإسراء

هل النبي داود عليه السلام اعدل من سيد الرسل محمد عليه الصلاة والسلام

هل آية ( لقد كان لكم في رسول الله إسوة حسنة) — لا تعجبه

لماذا لا يكون كعلي رضي الله عنه ؟؟

يعني لماذا لا يحكم بحكم علي رضي الله عنه ؟؟؟

و لا حكم داود عليه السلام أصبح افضل من عليا رضي الله عنه أيضا ؟؟؟

__________________

عبدالله بن سبأ في كتب الشيعة

المؤرخ الشيعي في ( روضة الصفا )

(إن عبدالله بن سبأ توجه إلى مصر حينما على أن مخالفيه ( عثمان بن عفان) كثيرون هناك ، فتظاهر بالعلم والتقوى ، حتى افتتن الناس

به ، وبعد رسوخه فيهم بدأ يروج مذهبه ومسلكه ، ومنه ، إن لكل نبي وصياً وخليفته ، فوصى رسول الله وخليفته ليس إلا علياً المتحلي

بالعلم ، والفتوى ، والمتزين بالكرم ، والشجاعة ، والمتصف بالأمانة ، والتقي ، وقال : ان الأمة ظلمت عليا ، وغصبت حقه ، حق

الخلافة ، والولاية ، ويلزم الآن على الجميع مناصرته ومعاضدته ، وخلع طاعة عثمان وبيعته ، فتأثر كثير من المصريين بأقواله وآرائه

، وخرجوا على الخليفة عثمان). ” تاريخ شيعي ( روضة الصفا ) في اللغة ص292ج2 طبعة ايران”.

ماذا يقول الكشي في كتابة ( رجال الكشي) !؟

يقول ذلك الكشي في هذا الكتاب : وذكر بعض أهل العلم أن عبدالله بن سبأ كان يهودياً فأسلم ، ووالى عليا عليه السلام ، وكان يقول وهو

على يهوديته في يوشع بن نون وصى موسى بالغلو ، فقال في إسلامه بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في علي مثل ذلك ،

وكان أول من أشهر القول بفرض إمامة علي ، وأظهر البراءة من أعدائه وكاشف مخالفيه ، وكفرهم ، ومن هنا قال من خالف الشيعة ،

إن التشيع ، والرفض ، مأخوذ من اليهودية. “رجال الكشي : ص101 طبعة مؤسسة الأعلمي بكربلاء العراق.

رواية تثبت وجود عبد الله ابن سباء اليهودي. في كتب الشيعة
——————————————————-
وروي عن زرارة أنه قال : قلت للصادق عليه السلام : إن رجلا من ولد عبدالله بن سبا يقول بالتفويض ، فقال : وما التفويض ؟ قلت : إن الله تبارك وتعالى خلق محمدا
وعليا صلوات الله عليهما ففوض إليهما فخلقا ورزقا وأماتا وأحييا ..، فقال عليه السلام : كذب عدو الله إذا انصرفت اليه فاتل عليه .. هذه الآية التي في سورة الرعد : ” أم جعلوا لله شركاء خلقوا كخلقه فتشابه الخلق عليهم قل الله خالق كل شئ وهو الواحد القهار ” ..
فانصرفت إلى الرجل فأخبرته فكأني ألقمته حجرا……………………….
المصدر
بحار الانوار الجزء 25 الصفحة343

وقال الصدوق:
وقال أمير المؤمنين عليه السلام: (إذا فرغ أحدكم من الصلاة فليرفع يديه إلى السماء وينصب في الدعاء، فقال ابن سبأ: يا أمير المؤمنين أليس الله عز وجل بكل مكان؟ قال: بلى، قال: فلم يرفع يديه إلى السماء؟
فقال: أو ما تقرأ: وَفِي السَّمَاءِ رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُونَ[الذاريات:22]، فمن أين يطلب الرزق إلا موضعه؟ وموضعه -الرزق- ما وعد الله عز وجل السماء) باب التعقيب(325)من لا يحضره الفقيه(ج1

فهذا الكشي وهو عمدتهم في الرجال يروي عن (أبي جعفر عليه السلام قال: إن عبد الله بن سبأ كان يدعي النبوة ويزعم أن أمير المؤمنين عليه السلام هو الله تعالى عن ذلك علوا كبيراً، فبلغ ذلك أمير المؤمنين عليه السلام فدعاه وسأله فأقر بذلك قال: نعم أنت هو وقد كان ألقى في روعي أنك الله وإني نبي. فقال له أمير المؤمنين عليه السلام: ويلك قد سخر منك الشيطان فارجع عن هذا ثكلتك أمك وتب، فأبى فحبسه واستتابه ثلاثة أيام فلم يتب فأحرقه بالنار وقال: إن الشيطان استهواه فكان يأتيه ويلقي في روعه ذلك) الكشي

__________________
ونذكر بعض صور التعاون بين الرافضة المجوس واليهود من بينها :
القضية الشهيرة المعروفة بايران كونترا حين قامت اسرائيل بتزويد ايران بالاسلحة بالتعاون مع
المخابرات الامريكية
وكذلك قضية تاجر السلاح الاسرائيلي نحوم منبار
إقترح بأنّ الإيرانيين يشترون الدبابات السوفيتية إسرائيل أسرت في حرب الأيام الستّة 1967 من السوريين والمصريين
باع مانبار الإيرانيين 22 شاحنة جهّزت خصوصا للحرب الكيمياوية. الشاحنات كانت من القوة الجوية الإسرائيلية. إنّ قيمة تلك الصفقة مخمّنة في 200,000$.
توسط ا مانبار بين ايران و الحكومة الإسرائيلية، لبناء مصنع في إيران لأقنعة الغاز.
====
مانبار رتّب لعدّة إجتماعات بين ممثلي إلبيت غاي بريل وإزميل بارسيلا ورئيس برنامج صواريخ إيران، الدّكتور أبوسفير، رئيس القسم 105 في وزارة الدفاع الإيرانية. الإجتماعات عرفت إلى رئيس إلبيت، خيشوم إمانويل، وصدّقت من قبل مدير وزارة الدّفاع الإسرائيلية، ديفيد إفري.
Manbar arranged for several meetings between Elbit representatives Gai Brill and Gad Barsella and the head of Iran’s missile program, a Dr. Abusfair, the head of Department 105 in the Iranian Ministry of Defense. The meetings were known to Elbit’s president, Emanuel Gill, and were approved by the director of the Israeli defense department, David Ivry.
وكذلك ما نشر مؤخرا بان
المانيا حجزت سفينة شحن تحمل عتاد عسكري اسرائيلي
كان بيع إلى تايلند أرسل بطريقة غامضة إلى ميناء هامبورغ الألماني ليباع إلى إيران
وما لم يكشف عنه اولم يفتضح من التعاون او قل التآمر بين اليهود والمجوس الرافضة ضد المسلمين نوجزه بعبارة
وما خفي كان أعظم !!
شارون يكشف ويفضح أخوته الرافضة (( فضيحة الموســم )) !
لقد كشف هذا الخنزير النجس المدعو أرييل شارون أخوته الرافضة في مذكراته , فاليهود كما هو معلوم ليس لديهم تقية في دينهم !! أي أنهم يمكن أن يعترفوا ويكشفوا ما يجب أن يكون مخفي عن الناس .. فها هو المجرم السفاح يعترف بالحقيقة ويقول : (( توسعنا في كلامنا عن علاقات المسيحيين بسائر الطوائف الأخرى , لا سيّما الشيعة والدروز , شخصياً طلبت منهم توثيق الروابط مع هاتين الأقليتين , حتى أنني اقترحت إعطاء قسم من الأسلحة التي منحتها إسرائيل ولو كبادرة رمزية إلى الشيعة الذين يعانون هم أيضاً مشاكل خطيرة مع منظمة التحرير الفلسطينية , ومن دون الدخول في أي تفاصيل , لم أرَ يوماً في الشيعة أعداء إسرائيل على المدى البعيد )) !! مذكرات أرييل شارون ص : 583-584 الطبعة الأولى سنة 1412 هـ / 1992 م . ترجمة أنطوان عبيد / مكتبة بيـسان لبنان – بيروت
الرئيس الايراني يتبادل القبل مع الحاخام اليهودي ارثر شناير خلال انعقاد المنتدى الاقتصادي العالمي (منتدى دافوس)
المعروف ان الحاخام اليهودي ارثر شناير رئيس جمعية نداء الضمير اليهودية ومقرها في أمريكا
Rabbi Arthur Schneier, Founder and President, Appeal of Conscience Foundation, USA
Wednesday, 21 Jan 2004
World Economic Forum
[url]http://www.d-sunnah.net/forum/showpost.php?p=558186&postcount=37[/url]

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: