الدليل ان السنة وحي في حوار مع منكر للسنة

بسم الله الرحمن الرحيم

قال تعالى : { وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ } ، في هذه الآية الكريمة أمر الله رسوله الكريم صلى الله عليه وآله وسلم بأن يبيّن للناس ما نزل إليهم ولاشك أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قد بيّن للناس كما أمره الله .

السؤال هنا :
إذا كانت السنة ليست وحي من الله فمن أين علِمَ النبي صلى الله عليه وآله وسلم مراد الله من هذه الآيات حتى بينها على مراده عز وجل ؟؟!!!

كتبه العضو مجتهد

===

منكر السنة ثندر

الأخ مجتهد البيان كما ورد في القرآن هو الإظهار و الإعلان أي عكس الكتمان و ليس معناه الشرح و التفصيل

اقتباس من كتاب نحو أصول جديدة للفقه الإسلامي :
———————————-

}وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ} النحل 44.

==

العضو فيصل القلاف

الحمد لله الموحي بالسنة والقرآن، والصلاة والسلام على المسدد في قوله وفعله أجمعين، وعلى آله وصحبه وتابعيه على دينه إلى يوم الدين.
وبعد،

فما ذكر المنكر غلط كله، بيان ذلك كما يلي:

قد خلط خلطاً ظاهراً في تحديد معنى ( يبين ) بضم فكسر فسكون، ومعنى ( يبين ) بضم ففتح فكسر مشدد. فالأول من البيان، والثاني من التبيين.

فالأولى بمعنى يظهر ولا يكتم، كما يأتي بمعنى يوضح ويشرح.
والثانية بمعنى يشرح ويوضح فقط. نص على ذلك علماء مجمع اللغة العربية بمصر في المعجم الوجيز.

ويؤكد ذلك قوله تعالى: ( ولا يكاد يبين ) أي يظهر لحقارته.
وقوله تعالى: ( قالوا ادع لنا ربك يبين لنا ما هي ) أي يوضح ويأتينا بشيء زائد في التفصيل. وهذا نص لا يمكن تحريفه. فالحمد لله والمنة.

وقد تأتي ( يبيّن ) بمعنى يظهر، لكن لا تتمحض بمعنى البيان، ولكن يكون فيها معنى التبيين.

ثم لننظر في هذه الآية ( وأنزلنا إليك الذكر لتبين للناس ما نزل إليهم ).
فإن كان ( تبين ) بمعنى تظهر صار المعنى: وأنزلنا إليك القرآن لتظهر للناس القرآن، وهذا معيب عند العرب، لإمكان الإضمار هنا، وهو أولى إذ لا طائل من الإظهار هنا.
أما عندما يكون المعنى يوضح يكون المعنى: وأنزلنا إليك السنة لتشرح وتوضح القرآن. وهذا كلام محكم فصيح.

فأيهما نختار أن نصم كتاب الله بالخلل أم أن نحمده بالإتقان؟!

ثم أؤكد على معانٍ أخرى هامة هنا، وهي أن السنة حاكمة على كتاب الله توضح معناه وتبين مجمله وتقيد مطلقه وتخصص عامه وتنسخ منه وتنفرد عنه بالتشريع. هذا الراجح من مذهب أهل السنة والجماعة، والله الموفق. فالحمد لله رب العالمين.

وكتبه فيصل سيد القلاف.

===

رسالة الإسلام تتكون من الوحي الصريح وهو القرآن ، والوحي الإلهامي وهو الحكمة (السنة).
إذن فرسالة الإسلام هي : الكتاب (القرآن) والحكمة (السنة).
والحكمة هي علم من جنس محتوى الكتاب ، فالقرآن كتاب حكيم (أحكمت ) آياته فمن الطبيعي ألا يفقه الكتاب (الحكيم ) إلا من له علم ودراية (بالحكمة).
وحتى عند البشر فإن الدولة إذا استوردت آلات إليكترونية من اليابان
فإن اليابان تبعث مع هذه الآلات خبراء في الالكترونيات لتدريب الكوادر على استعمالها وصيانتها ، فهؤلاء الخبراء حينما يعلمون الكوادر كيفية التشغيل والصيانة فإنهم لا ينطقون عن الهوى وإنما عن علم ودراية ، وكذلك كل مجال له خبراءه ، فالذي يحق له أن يقيم الشيء و(يحكم) إن كان خطئا أو صوابا هو ذو (الخبرة) = حكيم خبير ، والخبرة تكتسب بالعلم = عليم خبير، والعليم بالشيء هو المؤهل للحكم في هذا الشيء = عليم حكيم.
وكذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم فهو في أحاديثه لا ينطق عن الهوى وإنما عن علم ، فكلامه حكمة أوحاها الله إليه ( علمه الحكمة)،
فالخبير من البشر بالكتاب والحكمة هو رسول الله ، اكتسب ذلك بعلم الحكمة الذي علمه إياها الله .

=======

الي منكر السنة

قلت :
على الرسل ومن تبعهم من أهل الذكر أن يبينوا للناس ما أنزل الله في الذكر الحكيم وذلك بتلاوة آياته البينات على مسامعهم

سؤالي أيها الزميل هو :
هذا البيان الذي بيّنه الرسول صلى الله عليه وآله وسلم كبيانه لعدد الصلوات وركعاتها وكبيانه لصفة الحج والصوم وبيانه لكثير من أمور الدين هل هو على مراد الله أم لا ؟؟؟

أرجو إن كان جوابك أنه على مراد الله أن تخبرنا من أين علم النبي صلى الله عليه وآله وسلم مراد الله حتى بيّنها على مراده عز وجل ؟؟؟

===

العضو حسين

ولا تنسوا اهم آية

“وما أتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا”
==

سؤال الي منكر السنة

السؤال :
هل بيّن النبي صلى الله عليه وآله وسلم لأمته كيفية الصلاة وكم يجب عليهم من صلاة وكيفية الحج والصوم وغيرها من أمور الدين أم لا ؟؟؟
أرجو إن كان جوابك أنه لم يبيّن شيء من ذلك لأن القرآن فيه البيان أن تذكر لي الآيات التي فيها بيان كيفية الصلاة وعدد الصلوات المفروضة وكيفية الحج وكم يجب على المسلم أن يحج البيت وكذلك الصوم .

===

الي منكر السنة
قلت :
ثم بيّن وقت الفريضة الأولى بطلوع الفجر والثانية بدلوك الشمس أي بغروبها والثالثة بغسق الليل أي بحلول ظلام الليل
قال تعالى:
(أقم الصلاة لدلوك الشمس إلى غسق الليل وقرآن الفجر إن قرآن الفجر كان مشهودا)

أقول :
عفوا !! ليس في الآية الكريمة كم صلاة نصلي فمثلا قوله تعالى : { أقم الصلاة لدلوك الشمس إلي غسق الليل } ليس فيه كم صلاة نصلي ؟؟؟

فإن قلت : أراد صلاة واحدة لأنه لو أراد أكثر لبيّن ذلك .

أقول : يلزمك إذاً أن تقيم هذه الصلاة الواحدة من ميل الشمس إلي غسق الليل دون توقف لأنه قال : { إلي غسق الليل } ، فماذا تقول ؟؟؟

الزميل منكر السنة قلت :
فتلك هي الصلوات الثلاث المفروضة على العباد وأوقاتها في كل يوم وليلة ما عدا صلاة الجمعة

أقول :
متى موعد صلاة الجمعة مع الدليل لو سمحت !!!

الزميل منكر السنة قلت :
ثم بيّن الله كيفية أداء الصلاة بأنها قيام وتلاوة لما تيسر من القرآن ثم السجود وأنها ركعتين وفي كل ركعة سجود واحد وأنها تنتهي بالسجود وان القصر منها ركعة واحدة عند الخوف وأنها تؤدى جماعة
قال تعالى:
(وإذا كنت فيهم فأقمت لهم الصلاة فلتقم طائفة منهم معك وليأخذوا أسلحتهم فإذا سجدوا فليكونوا من ورائكم ولتأت طائفة أخرى لم يصلوا فليصلوا معك)
لاحظ كلمة (معك) لقد تكررت مرتين إشارة إلى أن الإمام صلّى ركعتين وهي أصل الفريضة وصلى القوم خلفه كل طائفة منهم ركعة واحدة قصرا من أصل الفريضة

أقول :
عفوا أيها الزميل هذه الصلاة صلاة الخوف قال تعالى : { وَإِذَا ضَرَبْتُمْ فِي الْأَرْضِ فَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَنْ تَقْصُرُوا مِنَ الصَّلاةِ إِنْ خِفْتُمْ أَنْ يَفْتِنَكُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنَّ الْكَافِرِينَ كَانُوا لَكُمْ عَدُوّاً مُبِيناً }
لاحظ قوله : { إن خفتم } أي في حالة الخوف تكون الصلاة بهذه الصفة . لكن السؤال هنا كيف تكون الصلاة في حالة الأمن والحضر ؟؟؟

الزميل منكر السنة قلت :
ثم بيّن الله كيفية أداء الصلاة بأنها قيام وتلاوة لما تيسر من القرآن ثم السجود

أقول :
كما هو واضح في كلامك أن الصلاة عندك قيام وتلاوة لما تيسر من القرآن وسجود أما الركوع فلا وجود له .

سؤالي أيها الزميل ما معنى قوله تعالى : { وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَارْكَعُوا مَعَ الرَّاكِعِينَ } ففي أول الآية أمر بإقامة الصلاة وهي عندك قيام وتلاوة ما تيسر من القرآن وسجود فما هي صفة الركوع الذي أمر به في آخر الآية بقوله : { واركعوا مع الراكعين } وفي أي وقت نؤديه ؟؟؟

الزميل منكر النسة قلت :
أما عن الحج فالخلاف القائم بين أمر الله وأمر البشر هو ما أدخل على فريضة الحج ما ليس منها

أقول :
لم أسألك عن الخلاف بين أمر الله وبين أمر البشر وإنما سألتك عن كيفية الحج فهل أجد لديك جواب على هذا السؤال أيها الزميل ؟؟!!!

مجتهد ،،،

===

الي منكر السنة

قلت :
إن قوله تعالى (أقم الصلاة لدلوك الشمس إلى غسق اليل وقرآن الفجر)
تعني أوقات الثلاث الصلوات
الأولى عند دلوك الشمس أي عند غروبها , والثانية عند غسق اليل أي ظلام اليل , والثالثة عند طلوع الفجر

الجواب :
أولا : من أين علمت أن المقصود من قوله تعالى : { لدلوك الشمس } أي غروبها ؟؟؟ فلعل المراد من دلوك الشمس هنا هو ميلها عن كبد السماء وقت الظهيرة وليس غروبها فالدلوك معناه الميل .

ثانيا : ليس في الآية قوله : { عند } بل قال : { إلي } وبناء عليه يجب عليك وعلى حسب معتقدك أن تصلي من لدلوك الشمس إلي غسق الليل دون توقف .

ثالثا : هذه الآية تخاطب النبي صلى الله عليه وآله وسلم لقوله : { أقم الصلاة } فكيف جعلتها مفروضة على العباد ؟؟؟

رابعا : من أين أتيت بصلاة الفجر ؟؟؟ فالآية لم تقل : { وصلاة الفجر} وإنما قالت : { وقرآن الفجر } فلعل المراد هو تلاوة القرآن في وقت الفجر فقط وليس إقامة الصلاة في الفجر !!!

الزميل من منكر السنة قلت :
أما قوله تعالى (واركعوا مع الراكعين)
أي صلوا مع المصلين
والركوع لا يعني الإنحناء كما يفعله الناس في صلاتهم , بل يعني السجود قال تعالى (فخر راكعا) أي ساجدا , لأن الخرور لايكون إلا من الأعلى إلى الأسفل وبشدة

أقول :
طيب ماذا تقول في معنى الركوع في قوله تعالى : { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا } هل هو بمعنى السجود عندك أم له معنى آخر ؟؟؟

الزميل منكر السنة قلت :
وكيفية الصلاة واضحة في الآية رقم 58 في سورة مريم , ومن لم يصلي بتلك الكيفية فقد أضاع الصلاة كما هو واضح في الآية رقم 59 من سورة مريم

أقول :
عفوا !! في الآية رقم 58 من سورة مريم يقول تعالى : { إذا تتلى عليهم ءايات الرحمن خروا سجدا وبكيا } وأنت تقول أيها الزميل : من لم يصلي بتلك الصلاة فقد أضاع الصلاة فهل نفهم من هذا أنه يجب علينا البكاء عند تلاوة ءايات الرحمن ؟؟؟ ومن لم يبكي يكون قد ضيع الصلاة لأنه لم يأتي بالكيفية المذكورة في الآية 58 في سورة مريم ؟؟!!!!!

الزميل منكر السنة قلت :
وعدد ركعات الصلاة ركعتين كما تراها واضحة في الآية رقم 107 , 109من سورة الإسراء

أقول :
ممكن تضع لنا الشاهد من الآية رقم 107 ، 109 من سورة الإسراء .

الزميل منكر السنة قلت لك في ردي السابق :
لم أسألك عن الخلاف بين أمر الله وبين أمر البشر وإنما سألتك عن كيفية الحج فهل أجد لديك جواب على هذا السؤال أيها الزميل ؟؟!!!

ولم ترد !!!

===

الي منكر السنة

بسم الله الرحمن الرحيم
وبه نستعين

الركوع ركن من أركان الصلاة
واركعوا مع الراكعين حث على صلاة الجماعة
وسميت الركعة كذلك لحدوث ركوع واحد فيها
واركعوا واسجدوا
واو العطف بينهما دليل على تميز الركوع عن السجود وعلى أنهما أمرين مختلفين فقد عطف السجود على الركوع
قبل طلوع الشمس هى صلاة الصيح وهى الإبكار وهى قرآن الفجر
وقبل الغرب صلاة العصر والعشى أيضا وقت العصر
وحين تظهرون وقت صلاة الظهر
والإمساء وقت المغرب والعشاء
ومن الليل فسبحه وقت صلاة العشاء
وإدبار النجوم وقت الفجر
يمكن الرجوع ل(معانى القرآن الكريم للفراء )
تحقيق الشيخ محمد حسن مرسى

وقد لا حظت فى الآية( وحافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى) ما يلى
الصلوات جمع مجموع إلى مفرد وهو الصلاة الوسطى
والجمع يكون لثلاثة فأكثر وحين يجمع على الثلاثة فأكثر الصلاة الوسطى يكون الناتج أربعة فأكثر
والصلاة الوسطى لكى تكون وسطى يجب أن يكون مجموع الصلوات بما فيها الوسطى مفردا وأقل عدد مفرد بعد الأربعة هو العدد خمسة
فلا يجب أن يكون عدد الصلوات وفقا لنص الآية أقل من خمس صلوات
ونحن صدقنا نبينا دون هذه الأدلة ولكن نسوقها لمن حملوا كلمات الله فى القرآن ما لم تحتمله ويكذبهم القرآن رقميا وبمعانى كلمات الآيات كما بينا أعلاه
فالإدعاء بأن عدد الصلوات ثلاثة باطل كما هو مبين ولأنه يتعارض مع فعل النبى الذى أمرنا أن نصلى كما رأيناه يصلى والتواتر بين لنا الحق واتبعناه قبل أن نعرف الدليل بتدبر آيات الله

==

مما سبق يتضح ان السنة وحيا لان الصلاة وكيفية ادائها وعدد ركعاتها واوقاتها ومناسك الحج بينها لنا النبي صلى الله عليه وسلم و كما قلنا لم نعرف كيفية ادائء الصلاة وعدد ركعاتها من القرآن الكريم لو لم يشرح ويوضح ويبين النبي ذلك

من العجب ان شخص يدعي ان كتابه القرآن ولكن لا يتبعه ..
القرآن يأمر بطاعة الرسول والأخذ عنه و يحذر من مخالفة أمره ، وهؤلاء ينبذون ما ورد عن الرسول
و لا يقتصر الأمر على ذلك بل يحرفون معاني الآيات ومرادها بالتأويل الفاسد كما تفعل الفرق الباطنية الشهيرة على مر العصور
فما قيمة أن يقول الرجل أن كتابه القرآن وهو لا يتبعه بل يريد خداع الناس بذلك ؟
قال تعالى
وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا واتقوا الله إن الله شديد العقاب ( الحشر -7)

Advertisements

الأوسمة:

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: