ملف حزب الله الشيعي

عناصر حزب الله قامت باعتقال المقاومين الفلسطينيين وتقديمهم للمحاكمة

القدس العربي 5-4-2004م

يقولون سنكون إلى جانبكم عند المحن.. ولكننا منذ ثلاثة أعوام نعيش الشدائد ولم نسمع سوي شعارات
الناصرة ـ القدس العربي :
قال العميد سلطان أبو العينين أمين سر حركة فتح في لبنان أن حزب الله اللبناني أحبط في الأسبوع الأخير أربع عمليات كانت المقاومة الفلسطينية قد خططت لتنفيذها ضد إسرائيل من الجنوب اللبناني انطلاقا إلى الحدود الشمالية مع الدولة العبرية. وأضاف أبو العينين أن عناصر حزب الله قامت باعتقال المقاومين الفلسطينيين وتقديمهم للمحاكمة.
وفي معرض رده علي سؤال فيما إذا كان الظرف الآن مناسبا لقيام الفصائل الفلسطينية بالرد علي الجرائم الإسرائيلية، أو القيام بعمليات يراد منها تخفيف الضغط علي الشعب الفلسطيني في الأراضي المحتلة علي ضوء بعض العمليات التي قام بها حزب الله علي الحدود الشمالية، قال العميد أبو العينين دعنا نكون صريحين الدعم للشعب الفلسطيني كما سمعنا سابقا لا يكون بهذه الطريقة أبدا، كافة الحدود الفلسطينية عليها حمايات عربية ومغلقة أمام أي مقاوم فلسطيني.
تقديم الدعم من حزب الله لا يتم فقط من مزارع شبعا، ولا يكون بالتالي الفلسطيني علي أخيه الفلسطيني، إنما يكون من خلال البوابة الفلسطينية، حزب الله قال سنكون إلى جانبكم عند المحن، ولكننا منذ ثلاثة أعوام نعيش الشدائد ولم نعد نقبل شعارات مزيفة من احد .
وأضاف أبو العينين في تصريحات نشرت في صحيفة كل العرب أن الحكومة اللبنانية وحزب الله لا تعطيان الفصائل الفلسطينية المسافة اللازمة للمقاومة من جنوب لبنان. وتساءل لماذا يجب أن يكون النضال من الجبهة اللبنانية فقط وأين الجبهات العربية الباقية، فهي مغلقة بما فيها اللبنانية ضمن ترتيبات أمنية غير معلنة، ففي الأسبوع الأخير أحبطت أربع محاولات فلسطينية علي الحدود الإسرائيلية ـ اللبنانية، وقدمت العناصر الفلسطينية إلى المحكمة من قبل حزب الله .
وأكد العميد أبو العينين أن الانسحاب الإسرائيلي من الجنوب اللبناني في أيار تم ضمن ترتيبات أمنية واتفاق امني بأن لا تطلق طلقة واحدة علي شمال فلسطين من جنوب لبنان، وهذا الاتفاق يطبق منذ الانسحاب الإسرائيلي، فلم يتمكن أي مقاوم من اختراق الحدود الشمالية وجرت أكثر من محاولة من جميع الفصائل الفلسطينية وجميعها ضبطت من حزب الله وقدمت إلى المحكمة . وفي رده علي سؤال آخر أن حزب الله يريد حصر المقاومة في مزارع شبعا المحتلة قال العميد أبو العينين أن حزب الله يريد المقاومة كوكالة حصرية له وحصرا في مزارع شبعا، ولا ينتظر أحدا من حزب الله أن يقوم بقصف شمال فلسطين بالصواريخ وأنا شاهد علي ما يجري. وأشار إلى أن سيطرة حزب الله علي المقاومة من الجنوب اللبناني نابعة من اتفاقيات وترتيبات أمنية، أي اتفاقيات مع إسرائيل بواسطة طرف ثالث، وقال: علي الشعب الفلسطيني أن لا يعول لا علي حزب الله ولا علي حزب الشيطان، بل عليه الاتكال علي نفسه فقط لان لحزب الله أولوياته ومواقفه السياسية، وهو يريد أن يقاتل بآخر فلسطيني منا علي ارض فلسطين ونحن نريد من حزب الله موقفا صريحا وواضحا حول منظمة التحرير الفلسطينية وقيادتها الشرعية مع أننا لسنا بانتظار اعتراف بالرئيس عرفات من احد فهو يستمد شرعيته من الشعب الفلسطيني بأطفاله وشيوخه ونسائه، ونحن لسنا بحاجة إلى دروس وعبر من احد.
أما بالنسبة لصفقة تبادل الأسري التي خرجت إلى حيز التنفيذ في أواخر كانون الثاني (يناير) بين الدولة العبرية وحزب الله، قال العميد أبو العينين أن حزب الله أراد من صفقة تبادل الأسري تقديم ورقة سياسية للبنانيين لكي يضمن نتائج سياسية في لبنان ليحصدها سياسيا في الانتخابات البرلمانية.
==========
الأمين العام الأسبق لـحزب الله: نصر الله والحكيم ينفذوا أوامر خامئني بالحرف الواحد
تمت إضافة الخبر بتاريخ 29-1-2007, 19:7

…الأمين العام الأسبق لـحزب الله: نصر الله والحكيم ينفذوا أوامر خامئني بالحرف الواحد.
القاهره-واع-علي العلي

دنيا الوطن
قال الأمين العام الأسبق لـ “حزب الله” اللبناني “صبحي الطفيلي”: إن الأمين العام الحالي للحزب الشيعي يعمل على تنفيذ الأوامر التي يتلقاها من “المرشد الأعلى للثورة الإسلامية” في إيران “علي خامئني” بـ “الحرف الواحد”.
وقال في مؤتمر صحافي ببعلبك: إن “نصر الله” يعمل على تنفيذ أجندة “خامئني” في لبنان تمامًا، ولا يحيد عنها قيد أنملة، مثلما يفعل الأمر ذاته “عبد العزيز الحكيم” رئيس “المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق”.
وأضاف قائلاً: “الحكيم” ذهب إلى واشنطن لطلب من الرئيس الأمريكي “جورج بوش” الإبقاء على 150 ألف جندي أمريكي يذبحون الشعب العراقي.. ونحن هنا أخذنا لبنان إلى الدمار والخراب، تحت دعوى مواجهة أمريكا”، في إشارة إلى الدعاوى التي تسوقها المعارضة ـ بقيادة “حزب الله” ـ بهدف إسقاط حكومة “فؤاد السنيورة”.
وأوضح أن الأمر ليس له علاقة بأمريكا، محذرًا من مساع خامئني لـ “تدمير” لبنان تحت شعار عداوة أمريكا، وهو الأمر ذاته الذي قال إنه يفعله في العراق، لكن تحت شعار التحالف مع أمريكا!.
وناشد الطفيلي، الفرقاء اللبنانيين بضرورة التوقف عن التصعيد المتبادل، لأنه ليس في مصلحة أي فريق، وسيخرج منه الجميع خاسرًا، بينما سيكون المستفيد هم الأمريكيون و”الإسرائيليون”، حسب قوله.
وإذ شدد الأمين العام الأسبق لـ “حزب الله” على إدانة من أشاعوا هذا المناخ “الموبوء والنجس” في لبنان، حذّر الفرقاء من العواقب الخطيرة لإمكانية تطور الصراع بينهم إلى ما هو أبعد من ذلك، لأنه سيكون وقتها من الصعب إعادة الأمور إلى ما كانت عليه.
كما دعا الشيعة الذين وصفهم بأنهم “أقلية متناثرة في بحر واسع”، إلى التوحد مع المسلمين السنّة، مؤكدًا أن هذا من مصلحتهم وليس التخاصم أو التذابح، وحذرهم من الانجرار فيما دعاه بالمشروع الأمريكي لخلق الفتنة بين المسلمين, سنتهم وشيعتهم.
وأردف: “نحن في مشروع أمريكي خطير، وحرام شرعًا”، مشددًا على حرمة الاقتتال بين السني والشيعي وفق ما يؤكد نص الحديث الشريف ((القاتل والمقتول في النار))، واصفًا المثير للفتنة بأنه يردّد كلام الشيطان.
وفي هذا الإطار, دعا الخطباء في مجالس التعزية بمناسبة ذكرى يوم عاشوراء، بأن لا يحوّلوها إلى مجالس فتنة، وأن لا يستخدم لخدمة الأمريكيين وإضعاف المسلمين وشق عصاهم.
كما حث وسائل الإعلام على ضرورة التوقف عن إشعال نار الفتنة، وخص بالذكر قناتيْ “المنار” التابعة
لـ “حزب الله”، و”المستقبل” التابعة لسعد الحريري ـ أحد أقطاب قوى الأكثرية في تأجيج النيران وتحريض الجماهير ـ .
من جهة أخرى، أكد الأمين العام الأسبق لـ “حزب الله” ضرورة إنشاء المحكمة الدولية في قضية اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق “رفيق الحريري”، وذلك من أجل المستقبل والعيش المشترك بين اللبنانيين، ولمعرفة الحقيقة ومعاقبة المتورط في الجريمة، وما أعقبها من سلسلة اغتيالات استهدفت عددًا من الشخصيات السياسية والإعلامية في لبنان.
كما عبّر عن رفضه استغلال سلاح المقاومة لتحقيق منافع سياسية، في معرض سياقه على سلاح “حزب الله” والحرب التي خاضها ضد “إسرائيل” في الصيف الماضي، ملمحًا إلى أن صانع القرار السياسي في طهران, يستغل هذا الأمر لصالح تحقيق مشاريع سياسية في لبنان.

http://www.iraq4allnews.dk/index.php…_news&id=15957

===========
امين عام حزب الله حسن نصرالله يعترف بانه لا يريد الحرب مع اسرائيل
http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=54348
صحيفة ايرانية حزب الله يقاتل دفاعا عن ايران
http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=54219

 

في العادة، ايران لا تخوض معاركها بالايرانيين / علي يوسف المتروك كاتب شيعي

http://www.d-sunnah.net/forum/showthread.php?t=53963

 

 

الشيخ صبحي الطفيلي مجددا يفضح حزب الله
http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=51897
مقال مثير محمد اسعد بيوض التميمي يفضح حزب الله في حرب لبنان

ودور الشيعة في حرب المخيمات وقتل الفلسطينين

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=54995

 

الشيخ حامد العلي والموقف من حزب الله بهذه الشروط
http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=55007

 

ماهذا يا حزب ولاية الفقيه الصفوي ?؟?هل هي عملية تبادل للأسرى أم نبش للقبوروجريمة كبرى
http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=73210
بين سنديان الصفويين في لبنان ومطرقتهم في العراق إستيقظ أهل السُنة والجماعة على الحقيق

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=72060

 

ملف النصر الموهوم لحزب الله

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=61676

حفيد الخميني في بغداد لـ”الحياة”: لا يهمنا نزاع مصطنع مع اسرائيل

بغداد – ابراهيم خياط الحياة 2003/08/10

دعا حفيد الزعيم الايراني الراحل آية الله حسين مصطفى الخميني الزعماء الايرانيين الى أخذ العبرة مما جرى في العراق، واجراء استفتاء شعبي يتخلون بعده عن مناصبهم ويعودون الى منازلهم من دون سفك دماء، في حال قرر الشعب رفض فكرة الجمهورية الاسلامية القائمة على حكم رجال الدين.

وأكد في حديث الى “الحياة ـ ال بي سي” في بغداد التي وصل اليها قبل ستة أسابيع، ان أجهزة الأمن الايرانية أرسلت 12 عنصراً متخصصين في الاغتيالات، بالاضافة الى ثلاث مجموعات اغتيال أخرى، من أجل قتله.

وطالب بـ”فصل الدين عن الدولة”، وحمل بعنف على فكرة ولاية الفقيه التي بنى جده الخميني عليها نظرية الدولة الاسلامية في ايران. وأكد معارضته ولاية الفقيه، مؤكداً ان جل فقهاء الشيعة يرفضون تولي علماء الدين السلطة وأن “لا دليل فقهياً يبررها”. وزاد انه يقود تياراً “يضم أبناء الشعب والمتدينين وأصحاب الثورة وابناءها”، وان الدولة في ايران “سرقت الثورة” وتقتل الحريات.

واشاد بأجواء الحرية السائدة في العراق، في وجود الاميركيين وبعد زوال النظام البعثي، ملمحاً الى احتمال لجوئه الى مكان آخر خارج العراق، لمعارضة النظام الايراني من دون ان يستبعد عودته الى بلاده.

وأكد انه قرر الخروج عن صمته بعدما كان جده الإمام الخميني طلب منه قبل 15 سنة التوقف عن انتقاد النظام والتفرّغ للدراسة. ورفض فكرة ان يكون مُستغَلاً من الاميركيين لأنه حفيد للزعيم الايراني الراحل. وأبدى يأسه من احتمال ان تسانده حوزة النجف في صراعه مع النظام في طهران.

ورفض من ناحية ثانية مقولة ان اضعاف السلطة في ايران يقوي اسرائيل اقليمياً.

واوضح ان الصراع مع اسرائيل هو “صراع مصطنع في ايران” في تحول واضح عن موقف جده، وقال “الشارع الايراني لا يهمه هذا الامر بحسب علمي ويقيني”. ورفض اعطاء الأهمية للنزاع الفلسطيني ـ الاسرائيلي قائلاً: “نحن مهتمون بالفلسطينيين ولكن بعد الاهتمام بأمورنا ولدينا مشاكل اكثر مما لدى الفلسطينيين”.

فتوى رجل الدين الشيعي المهري / حرام حرام حرام إعطاء فلس واحد لحماس

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=53499
==============

صور خاتمي وهو يقبل حاخام والشيخ حسين الصدر وهو يقبل بريمر بقبلة حارة على فمه

http://www.dd-sunnah.net/forum/showt…330#post622330

==============
ملف رجال الدين الشيعة من الجهاد ضد اليهود وأمريكا

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=54347

 

ايران و اسرائيل و اليهود و زمن الخداع

ويتضمن عرض للكتاب الامريكي عن التحالف الغادر بين اسرائيل و ايران
http://www.eltwhed.com/vb/showthread.php?t=15859
السؤال المعلوم ان في دين الشيعة ان الجهاد لا يقوم الا بوجود المهدي لكن ما التفسير بمقاومة حزب الله في لبنان

============

عند مطالعة تقسيم الشيعة للجهاد يقولون

الجهاد قسمين الابتدائي

هو الجهاد الذي يقوم به المسلمون من أجل نشر الرسالة الاسلامية في بلاد الله ولدى عباده، وهو الذي استخدمه النبي  في فتوحاته أواخر حياته الشريفة

تعليق الجهاد الابتدائي في عصر الغيبة الا بعد ظهور المهدي

اما الجهاد الدفاعي و ويقصد به الدفاع عن الارض والنفس

=============
نشاطات حزب الله يرى انها تقتصر على الجانب الدفاعي وهو امر يفعله جميع الناس سواءا مسلمين او اليهود والنصارى وكل احد تستعمر بلده . والذي يؤكد ان وجود حزب الله لا يشك خطرا لاسرائيل ان اسرائيل باستطاعتها ان تدمر بنيته التحتية وتشل حركته ! كيف لا وهي التي استطاعة ان تسخر اذنابها من العملاء لقمع تواجدات حركة حماس والجهاد في غزة وفي الاردن .. وهي التي استطاعة ان تخمد الانتفاضة عن طريق عملائها ! ثم الذي يرى التسلح الضخم الذي يمتلكه حزب الله يساوره الشك خاصه وان ضحايا حزب الله من اليهود يعدون على الاصابع !!

==========

الجهاد حرام مالم يخرج المهدي
روى ثقتهم في الحديث محمد بن يعقوب الكليني في الكافي (8/295) عن
أبي عبد الله قال: “كل راية ترفع قبل قيام القائم فصاحبها طاغوت يعبد من دون الله عز وجل” وذكر هذه
الرواية شيخهم الحر العاملي في وسائل الشيعة (11/37).

“كل راية ترفع قبل قيام القائم فصاحبها طاغوت يعبد من دون الله عز وجل”

وروى محدثهم الحاج حسين النوري الطبرسي في مستدرك الوسائل
(2/248? دار الكتب الإسلامية طهران) عن أبي جعفر قال:
“مثل من خرج منا أهل البيت قبل قيام القائم مثل فرخ طار ووقع من وكره فتلاعبت به الصبيان”.

وروى الحر العاملي في وسائل الشيعة (11/36)
عن ابي عبد الله قال: يا سدير الزم بيتك وكن حلسا من أحلاسه واسكن ما سكن الليل والنهار
فإذا بلغك أن السفياني قد خرج فارحل إلينا ولو على رجلك”.

وفي الصحيفة السجادية الكاملة (?16 ? دار الحوراء بيروت لبنان)
عن أبي عبد الله قال:
“ما خرج ولا يخرج منا أهل البيت إلى قيام قائمنا أحد
ليدفع ظلماً أو ينعش حقا إلا اصطلته البلية وكان قيامه زيادة في مكروهنا وشيعتنا”
وفي مستدرك الوسائل (2/248)
عن أبي جعفر قال:
“كل راية ترفع قبل راية القائم فصاحبها طاغوت”.
الجهاد حرام في دين الشيعة ( هنا نكشف تمثيلية حزب اللات)

وفي وسائل الشيعة (11/36)
عن علي بن الحسين قال: “والله لا يخرج أحد منا قبل خروج القائم
إلا كان مثله كمثل فرخ طار من وكره قبل أن يستوي جناحاه فأخذه الصبيان ?جثوا به”.

وقد قرر مرجعهم وآيتهم الخميني عراب حزب الله
أن البدأة بالجهاد لا تكون إلا لقائمهم
إذ يقول في تحرير الوسيلة (1/482):
“في عصر غيبة ولي الأمر وسلطان العصر – عجل الله فرجه – الشريف
يقوم نوابه العامة وهم الفقهاء الجامعون لشرائط الفتوى والقضاء مقامه
في إجراء السياسات وسائر ما للإمام إلا البدأة بالجهاد”.

========

اجوبة الأستفتاءات – السيد علي الخامنئي ج 1 ص 331 :

كتاب الجهاد.
سؤال. 1074 : ما هو حكم الجهاد الإبتدائي في زمن غيبة الإمام المعصوم عليه السلام ؟ وهل يجوز للفقيه الجامع للشرائط المبسوط اليد ( ولي أمر المسلمين ) الحكم بذلك ؟
جواب : لا يبعد القول بجواز الحكم به للفقيه الجامع للشرائط الذي يلي أمر المسلمين إذا رأى أن المصلحة تقتضي ذلك ، بل إن هذا القول هو الأقوى .
سؤال. 1075 : ما هو الحكم في القيام بالدفاع عن الإسلام عند تشخيص تعرض الإسلام للخطر مع عدم رضا الوالدين بذلك ؟
جواب : الدفاع الواجب عن الإسلام والمسلمين لا يتوقف على إذن الوالدين ، ولكن مع ذلك ينبغي له السعي في تحصيل رضاهما مهما أمكن ….
قلت لك اقبل الاحتكام الى الفقهاء!

ومع ان الجواب غير قطعي ……(لايبعد القول بجواز الحكم به)…!!!

الا اني افرض جدلا جوازه مطلقا

الا ان هذا القول يستلزم تحصيل عدة اساسيات اذ يجب ان يكون القائل به

1-فقيه جامع للشرائط.

2-مبسوط اليد.

3-يلي امور المسلمين.
وهذه الصفات قد تنطبق في زماننا هذا على شخص واحد او لاتنطبق.
فقد قرر جميع علماء الشيعة بان الجهاد الابتدائي هو من خواص الإمام ولايشاركه فيه احد؟؟؟؟

===========

 
هل رفع حزب الله راية الجهاد في سبيل الله؟

حزب الله حريص على القتال في أرض لبنان فقط، وهو لا يتجاوز الحدود اللبنانية ولن يتجاوزها، يوالي كل لبناني مهما كانت عقيدته (نصراني ماروني أو درزي أو أي عقيدة كانت) بشرط أن يكون ذلك الشخص موافقاً للحزب في توجهاته، ومن كانت هذه توجهاته فلا يعتبر عمله عملاً إسلامياً جهادياً ولا يعتبر قتاله من أجل إعلاء كلمة الله، فعن أبي موسى الأشعري t قال: جاء رجل إلى النبي r فقال: يا رسول الله، الرجل يقاتل للمغنم، والرجل يقاتل للذكر، والرجل يقاتل ليُرى مكانه، فمن في سبيل الله؟ قال: «من قاتل لتكون كلمة الله هي العليا فهو في سبيل الله»[1].

قال ابن حجر العسقلاني رحمه الله في شرحه للحديث: «من قاتل لتكون كلمة الله هي العليا فهو في سبيل الله» قال: المراد بكلمة الله هي دعوة الله إلى الإسلام[2].

قلت: والدعوة التي يقاتل من أجلها حزب الله هي إلى الحدود اللبنانية فقط، ولتكون عقيدة الرفض هي الأعلى (فهي لا تقاتل من أجل الأرض فحسب، بل للتمكين لعقيدة التشيّع والعمل على مدّ نفوذه). وإذا كان الحزب يعتبر عمله جهاداً في سبيل الله فلماذا لم يتحرك عندما قتل أحمد ياسين وعبدالعزيز الرنتيسي رحمهما الله ولم يقصف اليهود ولو بصاروخ واحد!!

أليس الدفاع عن أرض فلسطين المحتلة أولى القبلتين أَولى من القتال في لبنان من أجل تحقيق الأطماع والأهداف السياسية الإيرانية السورية؟!

وها هو أمين عام الحزب حسن نصر الله، يعترف أن قتاله لليهود ليس من منطلق (عقدي)، فبعد أن انتهت الحرب الإسرائيلية على لبنان والتي دامت 34 يوماً، وبعد تدمير البنية التحتية للبنان بسبب مسرحية أسر الجنديين الإسرائيليين، قال أمين عام حزب الله (حسن نصر الله) في مقابلة تلفزيونية بثَّت يوم الأحد 27/7/2006 مع قناة New TV اللبنانية، قال:

«إنه لو علم بأن عملية أسر الجنديين الإسرائيليين كانت ستقود إلى الدمار الذي لحق بلبنان لما أمر بها، وأوضح أن القيادة في الحزب لم تتوقع ولو 1 % أن تؤدي عملية الأسر إلى هجوم عسكري بهذه السعة، «لأن عدواناً بهذا الحجم لم يحصل في تاريخ الحروب». وأكد أن حزب الله لا ينوي شن جولة ثانية من الحرب مع إسرائيل»[3]. فكشف عن نفسه بهذا التصريح، وأنّه منهزمٌ وليس منتصراً، فهو بهذا يصفع صفعةً قوية قفا كل من صفًّق له وأُعجب به.

إنّ هذا هو منهج المذهب الشيعي؛ العمل فيما يخصّ مصلحته الذاتية، دون ما يخصّ مصالح الأمّة الإسلامية، بل يعمل على نسف هذه المصالح إن كانت تضرّ بمصلحته، ولذلك فقد قال د.علي عبدالباقي: «إنني لاحظت أن الأداء الشيعي، سواء في إيران أو العراق أو أفغانستان أو غيرها، كان أداءً طائفياً، لا ينطلق من منطلقات خدمة الأمة ومصالحها، وإنما ينطلق من مصالح ذاتية طائفية ضيّقة، حتى وإن كانت تتعارض مع مصالح الأمة»[4].

– هل يرى حزب الله الجهاد في سبيل الله؟

وهل كان حزب الله يسعى أو يطمح إلى تحرير أي أرض إسلامية كفلسطين أو غيرها من البلدان الإسلامية المحتلة؟

الجهاد معطل عند الشيعة الإمامية الاثني عشرية حتى يخرج مهديهم من غيبته الكبرى التي يعتقدون بها، لأنهم يرون – كما صرّحت رواياتهم – بأنَّ «كل راية ترفع قبل راية الإمام – أي المهدي – فصاحبها طاغوت»[5] يصالح اليهود والنصارى[6]، ويحكم بحكم آل داود – أي حكم اليهود -، ويهدم الكعبة، ويقاتل أهل السُّنة لأنهم هم أعداء الشيعة الإمامية كما تقول رواياتهم، ويخرج أبا بكر وعمر رضي الله عنهما ويصلبهم ثم يحرقهم[7].

وقد أجاب نعيم قاسم[8] نائب الأمين العام لحزب الله عن هذه المسألة فقال: «وبما أن الجهاد العسكري الذي يتمثل بقتال العدو يرتبط بأبحاث هذا الكتاب مباشرة فسنركز بحثنا عليه.

يقسم الفقهاء الجهاد إلى قسمين:

1- الجهاد الابتدائي: وهو أن يبدأ المسلمون مواجهة الآخرين والدخول إلى أراضيهم لاعتبارات ليس لها علاقة باسترداد أرض أو التصدي لعدوان، فهذا مرتبط بالنبي r أو الإمام المعصوم ولا يعتبر مطروحاً في زماننا مع غياب الإمام المهدي الغائب والمنتظر (عج).

2- الجهاد الدفاعي: وهو أن يدافع المسلمون عن الأرض والشعب وعن أنفسهم عندما يتعرضون لاعتداء أو احتلال، وهذا مشروع بل واجب».

ثم قال في ص 51: «لكن قرار الجهاد مرتبط بالولي الفقيه، الذي يشخص الحالة التي ينطبق عليها عنوان الجهاد الدفاعي، والذي يحدد قواعد المواجهة وضوابطها، فمسؤولية الدماء عظيمة ولا يمكن زج المقاتلين في أي معركة من دون الاستناد إلى ما ينسجم مع وجوب الجهاد فيها وما يحقق أهدافها».

أقول: العبارات التي يطلقها الحزب وزعيمه حسن نصر الله في خطاباته المتلفزة والتي يؤكد فيها رغبة حزب الله اللبناني في تحرير الأقصى من اليهود مثل (يا أقصى قادمون) أو (زحفاً زحفاً نحو القدس) كلها عبارات (جوفاء) لا أصل لها، وليس أدلَّ على ذلك من قول حسن نصر الله مخاطباً الفلسطينيين في إحدى مقابلاته عندما سئل عن موقفه من أهل فلسطين، فقال: «إذا احتجتم إلينا فنحن معكم وكفى»!.

لأن عقيدة الإمامية هي: لا جهاد حتى يخرج المهدي (أي مهدي الشيعة الغائب).

وانظر أيها المسلم حتى الجهاد الدفاعي عندهم مرتبط بالولي الفقيه، فأفراد حزب الله لا يتخذون أي أمر ولا يفعلون أي فعل حتى يأذن لهم الولي الفقيه (الخامنئي) بجواز هذا العمل..! ثم تأمل الرواية الآتية، وبعدها ستعلم من هم الرافضة وهل هم بالفعل يجاهدون في سبيل الله؟

ففي الصحيفة السجادية الكاملة ص 16 ، عن أبي عبدالله u قال: «ما خرج ولا يخرج منا أهل البيت إلى قيام قائمنا أحد ليدفع ظلماً أو ينعش حقاً إلا اصطلته البلية وكان قيامه زيادة في مكروهنا وشيعتنا».

وقد أشار حسن نصر الله في الخطاب الذي ألقاه في (بنت جبيل) عقب الانسحاب الإسرائيلي عام 2000 م والذي حضره 100 ألف جنوبي، أشار حسن نصر الله إلى أن الحزب لن يشارك في أي عمل عسكري ضدّ إسرائيل لهدف تحرير القدس[9]!

ولذلك يقول الأمين العام لمجلس الأمن القومي حسن روحاني:

إنه في حال انسحاب إسرائيل من مزارع شبعا في جنوب لبنان، لن يكون هناك مبرّر لمواصلة «حزب الله» عمليات المقاومة.

وعلل ذلك بقوله: «لأن حزب الله مقاومة تقتصر على الأراضي اللبنانية»[10].

والسؤال:

أين فلسطين التي سيحرّرها حزب الله من اليهود الغاصبين!

إذن.. فالمذهب الشيعي لا يشمل أيّ مشروعٍ جهادي يحمل فكرة المقاومة والدفاع عن الأراضي المحتلّة، وقد صرّح بذلك الرئيس الإيراني: محمود أحمدي نجاد حيث قال:

«إيران لا تمثّل تهديداً للدول الأجنبية، ولا حتى للنظام الصهيوني»[11]!!
————————————————–

1) أخرجه البخاري، كتاب الجهاد، باب من قاتل لتكون كلمة الله هي العليا، برقم 2810؛ ومسلم، كتاب الإمارة، باب من قاتل لتكون كلمة الله هي العليا، برقم 1904.

2) انظر كتاب «فتح الباري شرح صحيح الإمام البخاري» لابن حجر العسقلاني رحمه الله (6/34).

3) وانظر أيضاً هذا التصريح في جريدة الشرق الأوسط – عدد 10135 – تاريخ 28/8/2006 م.

4) د.علي عبدالباقي، من مقالٍ له منشور في موقع مفكرة الإسلام، بعنوان: هل تكون حرب العصابات أملنا في هزيمة بني صهيون؟ 21/8/2006 م.

5) كتاب الغيبة للنعماني، ص 70.

6) هنا يبرز سؤال! لماذا إذا خرج مهدي الشيعة يُصالح اليهود والنصارى، ولا يحرّر بيت المقدس من اليهود الغاصبين!؟

7) راجع كتاب «الغيبة» للنعماني.

8) في كتابه (حزب الله.. المنهج.. التجربة.. المستقبل) ص 50.

9) جريدة الأنباء، عدد 8630، 27/5/2000 م، نقلاً عن: حزب الله رؤية مغايرة 214.

10) تصريحات أدلى بها حسن روحاني في مقابلة له في جريدة الحياة اللندنية، بتاريخ 18/1/2004 م.

11) انظر: جريدة الشرق الأوسط – العدد رقم 10134 تاريخ 27/8/2006، والعدد 10136 بتاريخ 29/8/2006 م، وكذلك وكالات الأنباء العالمية في نفس التاريخ.

http://www.dd-sunnah.net/hizballah//content/16.htm
===========
نطالب الشيعة أن يثبتوا لنا نصراً للإسلام أو جهاداً مع المسلمين طوال تاريخهم السياسي

الامين العام السابق لحزب الله الشيخ صبحي الطفيلي : يعترف بأن حزب الله حامي للمستوطنات اليهودية

 
http://uk.youtube.com/watch?v=Sc12xHdPkv4
=============
ونذكر انه في حر ب تموز مع حزب الله لم تصدر فتوى
حتى الآن لم تصدر اي فتوى للجهاد في لبنان من مراجع الشيعة

——–

إيران والوضع في لبنان

فتوى الجهاد لم تصدر بعد

ووجه الاستغراب لتلك التعليقات ان المراجع الدينية تهتم وتتابع الكثير من قضايا المسلمين الهامشية، ومنها أخيرا قضية دخول النساء الى ملاعب كرة القدم، وهي القضية التي وافقت عليها حكومة الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد، لكن رجال الدين اعترضوا واصدروا الفتوى بتحريم ذلك.
تغطي الحرب التي تشنها اسرائيل على لبنان على كل الفعاليات السياسية الرسمية والشعبية في ايران، وهو ما عكسته وسائل الاعلام من خلال تعليقاتها وتحليلاتها.
وبينما انتقدت بعض الصحف حالة الصمت ‘المريب’ والمؤسف الذي يسود غالبية رجال الدين ومراجع الشيعة حيال عدم اعلان مواقفهم مما يحدث في لبنان، وبالاخص عدم اصدارهم الفتاوى بالجهاد ضد اسرائيل والمصالح الاميركية والغربية.
وترى بعض التعليقات ان محورا بدأ يتشكل في الآونة الأخيرة لا مكان فيه لسوريا ويضم ايران وفنزويلا.. ومعهما يراهن على روسيا لقيام هذا المثلث القوي اقتصاديا وعسكريا لمواجهة الولايات المتحدة.

يقول بعض المراقبين ان مراجع عليا في ايران قد تصدر فتوى الجهاد ضد اسرائيل وضد مصالح اميركا والغرب اذا استمرت تل ابيب في عدوانها على لبنان والاراضي الفلسطينية، لكن حتى الان لم تصدر اي فتوى من هذا القبيل. السيد سيستاني في النجف (العراق) ادان الهجوم الاسرائيلي ضد لبنان، لكن كل ما اكد عليه حاليا هو السماح لمقلديه دفع المخصصات الشرعية الى المنكوبين الشيعة في لبنان. الى جانب ذلك اصدر حتى الان اربعة من مراجع الشيعة في ايران بيانات تندد بالعدوان الإسرائيلي، لكن أيا من هؤلاء لم يطالب أنصاره او الشعب الايراني والشيعة في العالم بشن الحرب والجهاد ضد اسرائيل او اميركا. السيد مقتدى الصدر الذي هو ليس مرجعا دينيا اعلن استعداد قوات المهدي، التي يترأسها، للتوجه من العراق الى لبنان لمقاتلة القوات الصهيونية.
الحقيقة ان المؤسسة الدينية في ايران ومنذ تأسيسها لم تصدر اي فتوى واقعية لمطالبة المسلمين الشيعة بالجهاد، ومن غير المتوقع ان تصدر هذه المؤسسة اي قرار من هذا القبيل حتى وان احتلت اسرائيل كامل الأراضي اللبنانية، وان المرشد الايراني باعتباره ولي الفقيه هو الوحيد الذي لديه القدرة على إصدار قرار الجهاد او المقاومة او اتخاذ اي خطوة بهذا الشأن.
والعديد من السياسيين الإيرانيين الذين ينتمون الى التيار الأصولي والمحافظ في ايران دعوا صراحة مراجع الدين والعلماء في العالم الاسلامي، الى إصدار فتوى مشتركة للجهاد ضد اسرائيل. ودعا هؤلاء الى وحدة دول عربية واسلامية مثل ايران وسوريا والعراق ولبنان للوقوف ضد اسرائيل التي تنوي الاستفراد بكل دولة على حدة لانها غير قادرة في الواقع على مقاتلة الدول العربية والاسلامية مجتمعة حتى وان ساندتها اميركا بكل الوسائل والأجهزة العسكرية.
وترى اميركا ان الظروف قد حانت لايجاد شرق أوسط جديد يتناغم مع النظام العالمي الجديد، بينما مسؤولون في ايران يرون بدورهم ان الوقت قد حان للقضاء على الكيان الصهيوني وطرد اميركا من العالم الاسلامي وذلك من خلال التكاتف ودعم حزب الله لبنان في حربه ضد إسرائيل.
في الواقع، فإن دعوة الرئيس الايراني احمدي نجاد بعقد اجتماع طارئ لمنظمة المؤتمر الإسلامي لم تلق آذانا صاغية لدى اي من قادة الدول الاسلامية الامر الذي يشير الى ان ايران ربما ستكون وحدها او مع قلة من الدول في مواجهة ضغوط اميركا وسياستها الداعية لايجاد تغييرات واسعة في الخريطة السياسية وربما الجغرافية في المنطقة.
ونظرا لاحتمال عدم إصدار اي قرار بشأن الجهاد ضد اسرائيل واميركا من جانب كبار رجال الدين الشيعة، فان تحرك الجماعات المسلحة التي تسمى نفسها بالاستشهادية قد يكون ضئيلا او لا يصل لمستوى التوقعات من جانب حزب الله لدعمه من جانب هذه الجماعات التي أعدت نفسها في الواقع لمواجهة اميركا وليس إسرائيل في حالة هجوم الأولى عسكريا على ايران. ومع هذا فان بعض رجال الدين وربما في اطار المنافسة مع نظرائهم قد يصدرون مستقبلا مثل هذه الفتوى.
روز (النهار) يومية

القبس 4/8/2006

 

http://www.alqabas.com.kw/Article.aspx?id=190890

 
===================

حـزب الله و الكيان الصهيوني
علينا أن ندرك أن العلاقة بين حزب الله والكيان الصهيوني لم تنشأ بنشأة الحزب بل بالعودة لفترة السبعينات

ففي هذه الفترة كانت منظمة التحرير الفلسطينية في لبنان ومن يقاتل معها من لبنانين وعرب متعاطفين مع القضية الفلسطينية). هى رأس الحربة في مواجهة أسرائيل على الجبهه اللبنانية.
وكان هذا النفوذ الفلسطيني داخل لبنان مزعج لأسرائيل نتيجة الهجمات التي تتم عليها من العمق اللبناني . وأيضا سبب هذا النفوذ أزعاج لسوريا!!!!! وقد كان التدخل السوري بلبنان
ومع أشتداد هجمات رجال المقاومة الفلسطينية من الأرضي اللبنانية وخصوصا بعد عملية جنوب الليطاني عام 1978 كان لابد من القضاء على القوة الضاربة للمقاومة الفلسطينية فتم الأجتياح الأسرائيلي للبنان علم 1982 لهدف حماية المستوطنات الشمالية.
وبالتدخل العسكري السوري والأسرائيلي في لبنان تم قمع المقاومة الفلسطينية . فقد تم القضاء بصورة كبيرة على القوة الضاربه لها نتيجة أستهدافها من أكثر من جهه وهى القوات السورية والقوات الاسرائيلة ومنظمة أمل .
وبرغم أن غزو لبنان حقق أهدافه بالنسبة للأسرائليين الأ أن اسرائيل وجدت نفسها في تورط أكبر من الناحية السياسية والعسكرية ويتلخص هذا التورط في الأتي
أولا : وجود قوات سورية في لبنان … مما تعني أن أي أنسحاب من لبنان قد يعطي أفضلية للنظام السوري
ثانيا : بالرغم من رحيل منظمة التحرير من لبنان وخروج ياسر عرفات منها . لكن حل محلها الفوضى .
وكانت الفوضى هى أكبر خطر يمكن أن يصيب اسرائيل على حدودها مع لبنان . وعلى الرغم من رغبة أسرائيل في الانسحاب من لبنان بعد أنتهاء المهمه . فكان لابد من ترتيبات لضمان أمن الحدود الشمالية لها . ولذلك حاولت اسرائيل بأن تبحث على فصيل منظم وقادر من الناحية العسكرية من استلام زمام الأمور في جنوب لبنان عبر ترتيبات ضمنية غير معلنه .

ولقد رأت اسرائيل في حركة أمل الفصيل المطلوب . ولقد نقلت وكالات الأنباء في 6 يونيو 1985 عن رئيس الأستخبارات العسكرية اليهودية قوله ((إنه على ثقة تامة من أن “أمل” ستكون الجبهة الوحيدة المهيمنة في منطقة الجنوب اللبناني، وأنها ستمنع رجال المنظمات والقوى الوطنية اللبنانية من التواجد في الجنوب والعمل ضد الأهداف الإِسرائيلية)

وقد استفادت سوريا من وضع إسرائيل المحرج هذا من عدة أوجه و بدلا من أن يصبح خروجها مطلبا سوريًا، انعكست الآية و أصبح وجودها مطلبًا سوريا لتحقيق التالي:
أولا: قامت بتعزيز نفوذها في لبنان ، و قد كانت دائما ما تبرر وجودها بوجود إسرائيل، فكل طرف لا يريد الانسحاب قبل أن ينسحب الطرف الآخر.
ثانيا: أوجدت سوريا حلفاء لها و أحكمت سيطرتها على الداخل اللبناني بحيث أصبح وجود الطرف الإسرائيلي في لبنان وجودا استنزافيا إن انسحب من دون ضمانات واتفاقات مع سورية سيشكل ذلك خطرًا كبيرًا عليه ، و إن بقيت ستتعرض للابتزاز وللعمليات وللضغوط العسكرية في لبنان والسياسية في اسرائيل.

 

و في هذه الأثناء عام 1982نشأ حزب الله الذي وكما ذكرنا سابقا أن معظم أعضاءه من أعضاء حركة أمل سابقا و قد حصل توافق إيراني – سوري على ضرورة توزيع الأدوار كما سبق وذكرنا. ومنذ الفترة الممتدة من العام ١٩٨٥ وحتى العام 1989 ، كانت العمليات التي تتم في جنوب لبنان يقوم بها عدد كبير من الفرقاء منهم القومي ومنهم الوطني و منهم الإسلامي و منهم الشيوعي . و قد كان “جيش لبنان الجنوبي ” الموالي لإسرائيل و الذي يتشكل معظمه من الشيعة و عدد كبير منهم من كان في صفوف حركة أمل، يتحمل الجزء الأكبر من الهجمات و من بعده الجيش الإسرائيلي، بمعنى آخر كان هناك نوع من “الفوضى” التي لا تتحكم بها أي جهة أو دولة ،
على الرغم من أن الإعلان عن حزب الله قد تم في عام ١٩٨٢. إلا أن الأمر استلزمه سبع سنوات ليصل إلى شكله المنتظم والمضبوط والقريب جد ًا من الذي نعرفه اليوم . وشهد عام ١٩٨٩ حدثين مهمين بالنسبة إلى حزب الله:

 

– الحدث الأول بعقده للمؤتمر التنظيمي الأول للحزب حيث برز الشيخ صبحي الطفيلي كأول أمين عام له
– والحدث الثاني بالتوصل إلى “اتفاق الطائف ” في ٣٠ أيلول ١٩٨٩ في المملكة العربية السعودية شكل اّتفاق الطائف أساسًا جديدا لبناء الدولة اللبنانية و إنهاء الحرب الأهلية
ما يهمنا هنا في أتفاق الطائف نقطة مهمة ففي البند الأول تحت عنوان “بسط سيادة الدولة على كامل أراضيها”
-على سحب سلاح جميع الميليشيات اللبنانية و غير اللبنانية، وعلى تسليم أسلحتها للدولة اللبنانية خلال ستة أشهر

-إعادة انتشار الجيش السوري داخل لبنان خلال مدة أقصاها سنتين ليتراجع إلى البقاع ونقاط محددة يتم الاتفاق عليها على أن يتم بحث مصير الجيش السوري بين الحكومتين فيما بعد.

-وفيما يتعلق بالاحتلال الإسرائيلي، و مما جاء تحت عنوان “تحرير لبنان من الاحتلال الإسرائيلي” ونشر الجيش اللبناني في منطقة الحدود اللبنانية المعترف بها دوليًا والعمل على تدعيم وجود قوات الطوارئ الأمن والاستقرار إلى منطقة الحدود.
باختصار فان هذا الاتفاق يؤدي إلى قيام دولة لبنانية وينهي الميليشيات ، ويحدد دور سوريا على أن تنسحب فيما بعد، كما ويؤمن لإسرائيل البيئة الآمنة للحدود مما يدفعها إلى الانسحاب و الذي كانت أصلا قد قررته كما رأينا في ١٤كانون الثاني ١٩٨٥ بقرار للحكومة الإسرائيلية، لكنها لم تستطع تنفيذه لعدم وجود ضامن للحدود يستطيع كبحها أو منع الفوضى فيها مما سيؤثر على العمق الإسرائيلي.
الذي حصل فيما بعد أن السوريين قاموا بتطبيق مشوه لاتفاق الطائف بغرض الإجهاز عليه بطريقة التفافية لان الوضع الراهن آنذاك كان في مصلحتهم. فكان من أول ما طبقوه سحب سلاح جميع الميليشيات مستثنين من ذلك سلاح حزب الله!!.
فإذا كانت حجة البعض أن حزب الله ليس ميليشيا، فان هذه الحجة أيضا تنطبق على غيره ممن قامت سوريا بسحب سلاحهم، بل أن حزب الله هو آخر من وصل إلى قافلة المقاومة إن صح التعبير ، وهناك العديد من الأحزاب التاريخية المشهود لها بالبدء بمقاومة إسرائيل ومع ذلك فقد تم سحب سلاحهم جميعًا، وهو ما يدفع المتابع إلى التساؤل : لماذا فقط حزب الله؟ !
قد يقول البعض إن الاحتكاك مع إسرائيل في الجنوب يستلزم أن يكون الفصيل شيعيا، فلماذا كان حزب الله فقط دون غيره من الأحزاب الشيعية على سبيل المثال؟!
باعتقادي أن الجواب على هذه النقطة يوضح كل الأمور المبهمة و يعكس كيف أن الحزب هو مجرد أداة لكل من سوريا و إيران.
وحصر المقاومة عمليا بحزب الله فقط المدعوم من سوريا وإيران. و كان لهذا دلالات عديدة منها:
– إن حصر المقاومة بحزب الله يعني أن على إسرائيل إن تأخذ بعين الاعتبار المطالب السورية و الإيرانية عند أي تحرك له.
-العدو المفترض لإسرائيل أصبح معروفًا ومحددًا و مرجعيته واضحة وهذه هي نقطة ايجابية لإسرائيل في الموضوع ، فهي إذا أرادت التفاوض تعلم مع من ستتفاوض ، و إذا أرادت الضغط تعلم على من تضغط و إذا أرادت القصف تعرف أين تقصف ، و إذا سقط لها جنود فتعرف أين وكيف و من قام بذلك ، أما في حالة “الفوضى” أو الفراغ فهي غير قادرة على فعل شيء وهذا ما كان يخيف إسرائيل ويمنعها من الانسحاب.
دخول سلاح الكاتيوشا أرض المعركة

 

في العام ١٩٩٢ ، دخل سلاح “الكاتيوشا” إلى أرض المعركة لأول مرة، وفي العام ١٩٩٣ قام حزب الله بتنفيذ ٤٢٣عملية مواكبا”مفاوضات مدريد” مع سوريا من خلال تركيز الضغط على جيش الاحتلال.
فقامت إسرائيل بعملية “تصفية الحساب “، واستمرت أسبوعًا كاملا في 52-7- 1993، وكانت نتيجتها تدميرا واسعا في أكثر من ٧٠ قرية وبلدة وتهجير حوالى ٣٠٠ ألف مواطن وسقوط أكثر من ١١٥ شهيدًا من المدنيين

أدت هذه العملية إلى تفاهم عرف باسم “تفاهم تموز ١٩٩٣ ، و هو تفاهم شفهي بين “حزب الله ” و”إسرائيل” يقوم على تجنيب المدنيين في أي معارك . وقد قامت إسرائيل لأول مرة باختبار منهج الحزب و طريقة تفكيره وعمله، و هل هي جدية أم دعائية، وما هي قدرات الحزب الحقيقية. وفيما كان الحزب يقوم بدوره الدعائي مصورًا التفاهم على أنه انتصار للحزب ، كانت الحقيقة التي لا يذكرها أحد على الإطلاق أن ال تفاهم قد أدى إلى اعتراف الحزب بشيء اسمه “مدنيين إسرائيليين”!! هذا مالا تظهره أجهزة الدعاية لدى الحزب و أنصاره على سبيل المثال.
ويبدو أن إسرائيل وعت من خلال هذه الحرب أن الحزب هو حزب براغماتي فيما يتعلق بها و ليس كما تعكس شعاراته . و لو تم تفسير قبوله بهذا التفاهم على انه قد تم رغما عنه، فهذا يعني اّنه هزم و لم ينتصر!!

في العام ١٩٩٦ ، رأت إسرائيل أن قوة حزب الله قد ازدادت و أن التفاهم بدأ يتآكل، فقررت اللجوء إلى عملية عسكرية للتوصل إلى تفاهم سياسي آخر ، وبالفعل بدأت عملية “عناقيد الغضب ” الإسرائيلية في ٢-4-1996 وأستمرت ١٧ يوما قامت إسرائيل خلالها بالاعتداء على لبنان جوا وبرا وبحرا مستهدفة البنى التحتية والمنشآت الحيوية للدولة اللبنانية من محطات كهرباء ومياه وقامت بارتكاب مجزرة كبيرة في “قانا” عبر قصف ملجأ في مركز للقوة الدولية في قانا هرب إليه الناس للاحتماء من الغارات فقتل أكثر من ١٣٠ مدنيا
لقد أدت هذه الحرب إلى ما يسمى “تفاهم نيسان ١٩٩٦ ” وكالمعتاد روج الحزب هذا الأتفاق على أنه نصر له ولكن بالتأمل للبنود لأدركنا الأتي
1-تجنيب المدنيين اللبنانيين القصف الإسرائيلي. (كأن القاعدة يجب إن تكون برأي أصحاب هذا التبرير هي استهداف المدنيين، وأن النجاح والانتصار يكمن في إن نمنع عنهم القصف!!).
٢- إن الاتفاق هو اعتراف بشرعية المقاومة اللبنانية من قبل إسرائيل!! (كأن المقاومة في أي بلد في العالم تعمل من باب أن يعترف بها الآخر ، فان اعترف فهذا انتصار لها و إن لم يعترف فهزيمة !! هذا المنطق لا يّتبعه إلا من يريد ثمارًا سياسية ، عندها فهو نعم يحتاج إلى اعتراف الآخر به ، أما المجاهد أو المقاوم الحقيقي فلا ينتظر اعترافا لامن خصمه و لا من حليفه (والجهاد بالعراق أكبر مثال)
3-على الرغم من أن المعني بهذا الاتفاق هو “حزب الله ” عبر لبنان و سوريا، إلا أن الاتفاق أورد كلمة “المجموعات المسلحة ” وهذا يعني حزب الله وغير حزب الله أيضًا ممن يفكر في قصف إسرائيل!! وهنا مربط الفرس أي أن أي جهه تريد مهجمة أسرائيل سوف يتولى أمرها الحزب حتى لا يخرق الأتفاق !!!!
من الناحية العمومية الكلية ، فان الهدف من هذا الاتفاق باختصار حماية الحدود الإسرائيلية،

صور حزب الله للعالم انه قد هزم الجيش الصهيوني و اجبره على التراجع وأّنه حقق نصر ًا ضخما عليه . إننا لا ننكر دور حزب الله في إلحاق الخسائر ببعض الجنود الإسرائيليين إلا أّنه لا بد لنا من القول إن الانسحاب لم يتم بسبب هذه الخسائر ، كما رأينا من خلال سياق الأحداث . و إلا لوكان الأمر كذلك لانسحبت إسرائيل من قطاع غزة (آنذاك) منذ زمن بعيد ، ذلك أن خسائرها البشرية والاقتصادية في قطاع غزة تفوق ما أصاب الإسرائيليين في جنوب لبنان أضعافا مضاعفة.
لا نريد أن نبخس القوم حّقهم و لكن نتساءل ، لو كانت هجمات حزب الله وحدها هي السبب ، إذًا لماذا لم تنسحب إسرائيل من مزارع شبعا أيضًا على ؟؟!!!

الحقيقة أن ضجة الانتصار الذي قامت بالترويج له وسائل الإعلام كاّفة كان الهدف منها التغطية على الحدث الأهم وهو حماية المستوطنات و الحدود الإسرائيلية من الجانب اللبناني.
فأي أنتصار هذا ؟ و بأعترف الحزب بالخط الأزرق الذي تم تحديده بعد الانسحاب الإسرائيلي الذي تم وفق القرار الدولي ٤٢٥ والذي يمنع حزب الله من القيام بأي عمليات ضد إسرائيل على طول الخط (هذا ما يؤكد أن الإسرائيلي أراد الانسحاب وفق خطته و ليس لان حزب الله دفعه إلى الانسحاب ).
وفي تصريح للأمين السابق لحزب الله يجاوب صبحي ا لطفيلي في مقابلة له على قناة الجزيرة عن سؤال “وكأنك تتهم حزب الله وكأنه يحمي حدود إسرائيل؟ “:
“نعم، مش أتهم وهل هناك من يشك بذلك، الإسرائيليون من بعد ما انتزعوا ما عرف بتفاهم نيسان ١٩٩٦ م اللي اعترف حزب الله من جهته أنه بمنأى بالامتناع عن ضرب الأهداف الفلسطينية اليهودية في فلسطين … ليس له حق أن يقاتل داخل فلسطين، يعني موضوع تحرير فلسطين وما شابه ذلك موضوع شطب من الخريطة وهنا كانت المصيبة يعني هنا كانت الكارثة “بدأت نهاية هذه المقاومة منذ دخلت قيادتها في صفقات كتفاهم يوليو (تموز) ١٩٩٤ وتفاهم ابريل (نيسان) ١٩٩٦ الذي أسبغ حماية على المستوطنات الإسرائيلية وذلك بموافقة وزير خارجية إيران …. إن العمليات الفولكلورية التي تحصل بين حين وآخر لا جدوى منها لأن الإسرائيلي مرتاح.

 

يعقد المحلل العسكري و الخبير في الشؤون الإسرائيلية “ألوف بين ” في مقال له في صحيفة “هآريتس” الصهيونية في ٦ تموز ٢٠٠٦ قبل عدة أيام من حرب تموز ٢٠٠٦ بعنوان : “نحن بحاجة إلى نصرالله”،
مقارنة بين خطر صاروخ “سكود” سوري محمل برأس كيماوي يمكنه أن يصيب تل أبيب و يقتل الآلاف ، وبين صاروخ قسام فلسطيني محمل بالمتفجرات البدائية و يصيب مستوطنة سيديروت أو اشكلون ، ليصل إلى استنتاج مفاده أن صاروخ قسام الفلسطيني أخطر من صاروخ سكود على إسرائيل!!
(هذه نظرية الفوضى التي ترعب إسرائيل ). يفسر ذلك بقوله “الخطر لا يأتي من تكنولوجيا أنظمة الصواريخ ، إنما من الأصبع الموضوع على الزناد “…
ويضيف: “الانسحاب الإسرائيلي من لبنان العام ٢٠٠٠ لم يتم بناء على إرادة وجرأة رئيس الوزراء باراك فقط ، بل الشكر أيضًا لقائد حزب الله حسن نصرالله الذي أوجد سياسة قانون واحد وسلاح واحد … هو – أي حسن نصر الله -يمتلك السلطة والمسؤولية ، وعليه فان تصرفاته عقلانية و يمكن التنبؤ بها منطقيا ضمن ما هو متوافر ، هذا أفضل وضع ممكن ، فحزب الله يؤدي دورًا في الحفاظ على الهدوء في الجليل بشكل أفضل بكثير مما فعل جيش لبنان الجنوبي الذي كان مواليًا لإسرائيل “!!
و يقول: ” الأحداث في غزة – يقصد ضد إسرائيل – تظهر لنا مدى الحاجة إلى إصبع مسؤول على الزناد على الطرف الآخر من الحدود للحفاظ على الهدوء … إنه لأكثر من مهم أن يتم تطبيق سياسة “قانون واحد وسلاح واحد ” حتى لو تم تطبيقه عبر نصر الله فلسطيني”

رابط المقال

We need a Nasrallah, Aluf Benn, Haaretz, 06/07/2006,at this lin

http://www.haaretz.com/hasen/pages/S…?itemNo=735153

 

 أيمن الظواهري يبين حقيقة الكلام المراوغ لحسن نصر الله

http://uk.youtube.com/watch?v=eA1e_dZsTUc

http://iraqsawt.blogspot.com/2008/03/blog-post.html

فتوى رجل الدين الشيعي المهري / حرام حرام حرام إعطاء فلس واحد لحماس
http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=53499

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: