ملالي ايران وتفجير مكة المكرمة و تفجيرا سامراء واباحة اللواط

ملالي ايران وتفجير مكة المكرمة و تفجيرا سامراء واباحة اللواط
عندما تم حدث انفجار في مرقد العسكريين في سامراء

توجهت اصابع الاتهام الي القاعدة واهل السنة

رغم ان المرقدين العسكرين طوال السنيين التي مضت بيد السنة فلم يتم تفجيره
و قيل ايضا انها ايران فقيل كيف ايران تقدس الائمة فكيف تفجر المرقدين

و غاب عن الكثير ان حسب نظرية الولي الفقيه يمكن ان يفجر المرقد بفتوى من خامنئي بصفته الولي الفقيه ان يامر بما يراه يخدم مصلحة ايران فالقبيح و الحسن يرجع الي تقدير الولي الفقيه و هو الذي بيده اباحة الحرام و تغطيل العبادات كما حدث في تفجير مكة المكرمة فقد كشف عدد من الكتاب الشيعة ان ايران وراء الجرائم التي تحدث في العراق بل في الكويت حيث قام حزب الله الايراني باختطاف طائرة الجابرية و قتل مواطنين كوييتن من اهل السنة و القائهم من باب الطائرة الجاثمة على ارض المطار و قام عملاء ايران بمحاولة تفجير موكب امير الكويت الشيخ جاير رحمه الله كما حدث في تفجير موكب رفيق الحريري و من الصدف ان المتهم في تفجير موكب امير الكويت هرب خلال فترة الغزو العراقي للكويت و عاود اجرامه و الاشتراك في تفجير موكب رفيق الحريري ( المتهم مصطفى بدر الدين المعروف حركيا باسم الياس صعب)

كتب الكاتب العراقي الشيعي نبيل الحيدري مشاهداته عن المنكرات التي يقوم بها الايرانيون في مناسبة فرحة الزهراء من اباحة كل محرم حيث يرفع القلم
من السادة الشيعة و من عائلة معروفة فيها مراجع و مخاضر معروف له كتابات منشورة
حيث كان شاهد على المنكرات ما يحدث في مدنية قم في ايران بتلك المناسبة

ومما يؤكد ذلك ايضا الروايات عن فرحة الزهراء و رفع القلم و كذلك نظرية الولي الفقيه التي تعطي للولي الفقيه الصلاحية في اباحة الحرام
مما يذكرنا في تفجيرات مكة المكرمة و تفجير المرقدين العسكريين في سامراء هذه مقدمة مختصرة للتذكير بتلك الاعمال الاجرامية الايرانية

نبيل الحيدري
اقتباس
ولايخفى أن حواشى بعض المراجع الفارسية وهى تقيم فرحة الزهراء بموت الخليفة الثانى عمر بن الخطاب وتعمل ماهو محرم فضلا عن مختلف
أنواع الأستهزاء والتمثيل بالخلفاء وزوجات النبى بحجة رفع القلم فى تلك الليلة فى رواية ذكرت فى البحار وغيره، انتهى

 
============

الهيئة العراقية للشيعة الجعفرية: إيران وراء تفجيرات المرقد

——————————-
تتعامل مع الملف العراقي بما يخدم سياستها التوسعية

الهيئة العراقية للشيعة الجعفرية: إيران وراء تفجيرات المرقد

كتب أحمد زكريا:

اتهمت الهيئة العراقية للشيعة الجعفرية ايران بـ «الوقوف خلف التفجيرات التي استهدفت مواكب زوار مرقد الامام موسى الكاظم التي اسفرت عن مقتل 24 شخصا واصابة 72 آخرين».
وشدد الامين العام للهيئة العراقية للشيعة الجعفرية رضا الرضا في تصريح خاص لـ «الوطن» على ان «ايران تتعامل مع الملف العراقي تعاملا سياسيا يخدم سياستها التوسعية».
وتابع الرضا: «أي عمل يخدم سياسة ايران التوسعية يصبح مقبولا بالنسبة لها بغض النظر عن كونه حلالا أو حراما»، مبينا ان «طهران تقف وراء تلك التفجيرات التي استهدفت زوار مرقد الامام موسى الكاظم.
وتدارك: «وان كان المنفذ لتلك التفجيرات هو تنظيم القاعدة، فإن ايران هي من تدعمه.. فهي اصبحت حضنا للقاعدة بدلا من افغانستان».
وذكر الرضا ان «ايران ترفض كل ما هو غير صفوي»، متسائلا: «لماذا تنكر ايران فضائل الصحابة مع انهم كانوا اقرب الناس للامام عليَّ؟».
واكد الرضا ان «ايران تصرف ملايين الدولارات لزعزعة استقرار العراق ولبنان ودول الخليج التي تمتلئ بالخلايا الايرانية النائمة»، معتبرا ان «ما يحدث في لبنان والعراق محاولة لإبعاد المسافة الزمنية للضربة الامريكية لإيران».

تاريخ النشر: الثلاثاء 29/7/2008
http://www.alwatan.com.kw/Default.as…5812&pageId=26

 

===========

 

تفجير مرقد سامراء

ظهرت اخبار عن ان ايران هي خلف تفجير مرقد الامامين العسكرين في سامراء لاثارة القتنة و جعل العراقيين يقتتلوا لكي تضعف العراقيين
فمن مصلحة ايران تفكيك العراقيين و ذلك في مصلحة ايران لان عراق قوي ضد مصلحة ايران
فكان تفجير تفجسر سامراء هو الشرارة التي التي اشعلت القتل الذي قام به الشيعة في العراق ضد اهل السنة

فالشبهات تدور حول ايران بناء على قرائن تدعم ادانة ايران التي لا تتورع عن ارتكاب اي محرم

من المعلوم ان من صلاحية الولي الفقيه ان يعطل العبادات كالصلاة و اباحة الحرام كاللواط واباحة الكذب بالقيام بتزوير الانتخابات الرئاسية في ايران

فاباحة الحرام عندما افتى المرجع مصباح يزدي في اللواط في الرجال و اغتصاب النساء في سجون الولي الفقيه ضد الذين استنكروا تزوير انتخابات الرئاسة الايرانية

===========

مقتدى يعترف بمسؤولية عصائب اهل الحق عن تفجيرات سامراء!!!
فما هو دور القضاء العراقي النزيه “جدا !” من هذا الاعتراف؟؟!

 

كتابات – عبد الله الفقير

كنا نقول بان عصابة اهل الحق قد تلطخت ايديها وارجلها وحتى حلقومها بدماء الابرياء, وكان المالكي وعلي الاديب وسامي العسكري ومن خلفهما القضاء العراقي النزيه جدا يقول بان هذه العصابة انما هي عصابة “شرعية” وان اعمالها الاجرامية انما تندرج ضمن خانة “المقاومة الشريفة” ,وانها ابدا لم توجه نيران صواريخها (التي لا تنفجر) وعبواتها (الصوتية “الفاشوشية “) سوى على أصدقاءنا الامريكان!!.(( أعلن المحاور عن هذه جماعة (عصائب اهل الحق) سلام المالكي ان ملف الخزعلي “يدرس حالياً في القضاء العراقي))(( وصرح سلام المالكي، وزير النقل السابق وعضو لجنة التحاور عن (العصائب) مع الحكومة ان “ملف زعيم التنظيم بحسب علمنا قيد التدقيق لغرض إطلاقه” ورفض الإفصاح عن اي موعد نهائي..وحول احتمال إعادة اعتقال الخزعلي على خلفية اقتراف اي من عناصر (اهل الحق) جرائم جنائية ضد المدنيين او قوات الأمن الحكومية اشار المالكي الى ان “احتمال الاعتقال مرة أخرى قائم، لكن ليس على خلفية مثل هذه الاتهامات، لأننا خلال التفاوض والحوار مع الحكومة أكدنا ان العصائب لم تنفذ اي عمل ضد الشعب العراقي او المؤسسات الحكومية والأفراد العاملين فيها بأي صفة كانت”. وأضاف “أكدنا لهم ان اي جريمة او جناية مرتكبة من هذا النوع يتحمل الجاني تبعاتها القانونية، اما دون ذلك من استهدافات للاحتلال فنحن لا ننكرها.”))!!!!, وقد اطلق سراح الخزعلي, بما يثبت بان القضاء العراقي النزيه “جدا” لم يجد ما يدين به الخزعلي , وان هذا القضاء صدق بافادات سلام المالكي ببراءة عصائب الحق من دم “يوسف”,وهذا ما اكده سامي العسكري بعد فترة حيث قال ((العسكري الذي كلفه المالكي بالتفاوض مع المجموعة الخاطفة “ان قيس الخزعلي زعيم عصائب اهل الحق اطلق سراحه من قبل الحكومة، مؤكدا “ان اطلاق سراحه جاء بناء على موافقة القضاء العراقي الذي قدمت اوراقه اليه واخذت الوقت الكافي”.واوضح العسكري “يبدو ان الملفات والقضايا الموجه ضده ليست فيها ادلة كافية”، مبينا ان “ذلك دفع القضاء العراقي لان يطلق سراحه” ))!!!, وهكذا تم اطلاق سراح الخزعلي على الرحب والسعة ليصل ايران ويحتفل به احتفال الابطال ويحتضنه مقتدى الصدر احتضان الام لرضيعها !!!.

وهذه صورة قيس الخزعلي في احضان مقتدى بعد خروجه من المعتقل وتفسيره الى ايران بطائرة امريكية خاصة!!!:

http://www.alkufanews.com/filemanage…=image&id=1808
لكن و فجاءة وبعد خمس ايام من ذلك “الاحتضان” الدافيء, وبدون سابق انذار, يطل علينا بالامس سيدكم مقتدى ابن سيدكم الصدر ليقول بان هذه العصابة التي يقودها حبيب الامس وعدو اليوم “قيس الخزعلي” والتي سماها تهكما بـ”مصائب اهل الحق” قد ارتكبت الكثير من الجرائم ضد “المدنيين” العراقيين وضد عناصر الجيش والشرطة!!!,حيث اصدر مقتدى الصدر يوم امس الجمعة (28\1\2010) بيانا اعلن فيه ((براءته من المجموعات التي انشقت عن التيار وارتكبت عمليات قتل ضد المدنيين وعناصر الجيش العراقي والشرطة، وجدد في الوقت نفسه مطالبته الحكومة العراقية بإطلاق سراح جميع المعتقلين من ابناء تياره من دون شرط او قيد.وذكر الصدر أن” ما ارتكبته المجموعات المنشقة عن التيار الصدري من عمليات قتل ضد المدنيين وعناصر الجيش العراقي والشرطة جعلني أعلن براءتي منهم”. ووصف هذه المجموعات بأنها مثل “حشرة تنخر في جسد المجتمع العراقي”.)).

في الاسفل يوجد رابط بيان مقتدى الاخير, وفي الفقرة 23 من هذا البيان نقرا هذا الاعتراف الخطير من قبل مقتدى الصدر والذي يقول فيه:

((23\ قمت بالتبرءة من “مصائب اهل الحق” لاعتقادي بانهم سبب بأتجيج (هكذا وردت والاصح بتأجيج!!) الفتنة الطائفية والاهلية والحكومية التي ادت الى الاعتقالات,لانهم كانوا لا يميزون بين المحتل والمدني,وينشرون عبواتهم في المدن والمحلات على عكس الاوامر الصادرة منا.)).

وامام هذا الاعتراف من مقتدى يحق لنا و للشعب العراقي ان يسال مقتدى :

ما هي الادلة التي بحوزتك عن هذه العصابة والتي من اجلها اتهمتها (او اعتقدت على الاقل ) بانها وراء تاجيج الفتنة الطائفية في العراق؟؟؟.

واذا عرفنا ان مصدر تلك الفتنة الطائفية كان تفجير قبة الحسن العسكري في سامراء, فهل يعني هذا بانك تملك الدليل على ان هذه “العصائب” هي وراء تفجير تلك القبة؟؟؟,

وما هو سبب اعتقادك هذا؟؟,هل لانها مرتبطة بايران وفيلق القدس؟؟, ام لانها تقاد من قبل المجرم ابي مهدي المهندس؟؟.

وهل تملك ادلة اضافية اخرى عن تورط هذه العصابة في قتل المدنيين العراقيين؟؟؟,

هل تملك ادلة مثلا عن عملية خطفهم اساتذة الجامعات ,او قتلهم لكادر قناة الشعبية,او تفجيرهم السيارات المفخخة في مدينة الحرية وكربلاء, او قصفهم مدن اهل السنة وحرق جثثهم في الشوارع؟؟.

هل تملك يا مقتدى على الاقل قوائم باسماء من اختطفتهم هذه العصابة او اماكن دفن جثثهم؟؟,

او هل تملك على الاقل مواقع سجونهم السرية ومعتقلاتهم الخفية ووسائل تعذيبهم الاجرامية؟؟.

ثم اذا كانت لديك يا مقتدى مثل هذه الادلة فما الذي منعك ويمنعك من البوح بها كل هذه المدة؟؟؟,

الا تعلم ان الساكت عن الحق شيطان اخرس؟؟,

الا تعلم بان اخفاءك كل هذه الادلة هو اشتراك معهم في الجريمة؟؟؟.

الا تعلم يا مقتدى ان الله تعالى يقول: ((وَلا تَكْتُمُوا الشَّهَادَةَ وَمَنْ يَكْتُمْهَا فَإِنَّهُ آثِمٌ قَلْبُهُ (((البقرة/283). ونحن نستشهدك اليوم امام العراقيين فلم كتمت الشهادة اذا يا مقتدى وانت تعلم كل هذا ؟؟.

الا تعلم “بِأَنَّ اللَّهَ يَرَى ” وانه على الانتقام منكم لقادر لكن لعل حكمة الله تعالى اقتضت تاجيل العقاب عسى ان يتوب واحد منكم او يعترف بذنبه ؟؟..

الا تعلم ان كتمان شهادة الحق من علامات الساعة؟؟, الم تسمع قول رسول الله صلى الله عليه وسلم (( إن بين يدي الساعة شهادة الزور وكتمان شهادة الحق)).وها انت تكتم شهادة الحق, افلا تخشى الله في هذه الانفس التي ازهقت وانت شاهد على من سفحها؟؟!.

ام ان “الرآن” قد غطى قلوبكم فلم تفرقوا بين بين شهادة الحق من الزور؟؟؟.

الى القضاء العراقي “النزيه” جدا!!:

ها هو مقتدى الصدر يشهد بان عصابة عصائب الحق قد ارتكبت الجرائم بحق العراقيين,فمتى ستطلبونه للادلاء بشهادته ؟؟, ثم كيف اطلقتم سراح قيس الخزعلي وهنالك من يشهد على انه مجرم؟؟,كيف تطلقون سراحه وان سيده وزعيمه ومسؤوله الاعلى في تلك الميليشيات يشهد اليوم بنفسه بان هذا الشخص وعصابته اقترفت من الجرائم ما الله بها اعلم؟؟؟؟.

الا يعتبر بيان مقتدى هذا شهادة يعترف بها قانونكم ؟؟؟,

ام انكم لا تاخذون بيانات مقتدى ممن هم في نفس الميليشيا على محمل الجد؟؟؟,

اذا لماذا اخذتم بشهادة سلام المالكي وبرئتم الخزعلي عليها؟؟؟؟.

وما هو رأي قاسم عطا؟!!:

تعودنا ان يطل علينا كذاب بغداد (اقصد قاسم عطا) بين الحين والاخر باعترافات احد ابناء “الخايبة” من الذين صلاهم الجلد و”ملخهم” التعذيب حتى اقروا بانهم وراء زلزال هاييتي الاخير وتفجير مفاعل تشرنوبل ان طلب منهم ذلك!!!. واليوم ها هو مقتدى الصدر يعترف من جراء نفسه ومن دون أي تعذيب او اكراه او ضغوط, بل ومن دون ان يطلب منه احد ذلك, ها هو يعترف بان عصابة عصائب الحق هي المسؤولة عن الفتنة الطائفية (وتفجيرات سامراء ضمنيا), وانها وراء استهداف العراقيين والجيش والشرطة, فماذا ينتظر قاسم عطا لكي يقوم باعتقال مقتدى والباسه الزي الموحد (اقصد البرتقالي) واخراجه على التلفزيون للادلاء بتلك الاعترافات ؟؟؟, وما هو دوره في اعتقال قيس الخزعلي وباقي عصابته ؟؟,

هل ينتظر ان تاتي الاوامر من ايران ؟؟؟,

ام لان مقتدى والخزعلي في ايران فهو غير قادر على القاء القبض عليهم؟؟.

اذا ماذا تفعلون بالانتربول وانتم تدفعون اشتراكاتها السنوية المقدرة بملايين الدولارات ؟؟.

نصيحة الى مقتدى:

هذه نصيحة اقدمها الى مقتدى ليست كنصيحتي بالامس لعمار , لاني ساقصر نصيحتي في الجانب الفني لبيان مقتدى السابق الذكر والذي تجدون رابطه في الاسفل, حيث وانا الذي لا اتقن قواعد اللغة والاملاء عثرت في بيانكم -بني مقتدى- على الكثير من الاخطاء المخجلة التي لا يقع بها حتى الاعجمي فكيف بك وانت الذي “تزعم” انك من سلالة محمد صلى الله عليه وسلم العربي القريشي(وحاشا النبي ان يكون من سلالته امثالكم من العجم!!)!!,. اذهب و راجع بيانك من جديد خصوصا الجملة الاخيرة التي انهيت بها المقال وتحديدا جملة ((اني اشكو من قلت الناصر)) والتي قمت باعدتها ايغالا منك في الخطا فقلت (( اعني قلت الناشر للحق)) !!!, فحسب علمي المتواضع ان هذه الكلمة تكتب “قلة الناصر” وليس “قلت الناصر”!!!!,ماذا؟؟, هل اثرت بك لكنة بني مجوس فانستك لغة القران ؟؟,ام ان دراستك الدينية في “قم” تلزمك التبرء من العربية اولا ؟؟؟ . ولن اتكلم عن اخطا اخرى كـ”قمت بالتبرءة” واشباهها!!,لكني ارجوا هذه المرة وانتم يبررون هذه الاخطاء من “آية الله” مقتدى ان لا تلقوا باللوم على “الطباع” او “المنضد” المسكين,فانما هو يكتب ما يملى عليه فارفق بحاله ولا تفعل به ما فعلت بصاحب “توخوا” ان كنت من الذاكرين!!!.(في العام الماضي نشر مقتدى بيانا استخدم فيه كلمة “توخوا” استخداما خاطئا, فلما شنعنا عليه ذلك ظهر من يدافع عن مقتدى ويلقي اللوم بالخطا على من طبع البيان وليس على مقتدى!!!).

ثم اني لم افهم ماذا تقصد في الفقرة 22 من هذا البيان والتي قلت فيها بانك اصدرت الاوامر للمقاومة الشريفة(!!) للقيام ببعض العمليات ضد المحتل ليكون ضاغطا على الحكومة لاطلاق سراح المعتقلين او يقوم بذلك بنفسه ؟؟؟, فالاصل هو ان تقوم باستهداف حكومة المالكي ليضغط هو على الامريكان لاطلاق سراح من بحوزتهم ؟؟؟؟,لا ان تستهدف الامريكان ليقوموا بالضغط على المالكي ليطلق سراح جماعتك؟؟؟, اليس كذلك؟, ام انك تعتبر ان استهدافك للمالكي هو مقاومة “غير” شريفة لذلك قلبت “المنطق” برمته ؟؟؟, وهل لقاءك بعملاء كالمالكي والطلباني عمل شريف ؟؟؟, وكيف نجمع بين ادعاءك بان بمقاومة المحتل وبين مودتك للمالكي والطلباني والكل يشهد بعمالتهم للمحتل؟؟, هل نسيت اكليل الزهور الذي وضعه المالكي على قبر الجندي الامريكي؟؟؟, ثم كيف تسمح لنفسك بلقاء المالكي وانت تدعي انه وراء اعتقال اتباعك؟؟, الا يعد ذلك خيانة؟؟, ومن الجانب الاخر كيف يقوم المالكي باعتقال اتباعك ثم اللقاء بك؟؟, الا يعد ذلك بانه خدعة و”استغفال” لاتباعك لانه يقاتلهم ثم يلتقي بزعيمهم؟؟؟, والا يعد ذلك خيانة عظمى لانه يشن صولة الفرسان على “الخارجين” على القانون ثم يلتقي بزعيم الخارجين على القانون؟؟؟.

ثم وبخصوص نفس هذه النقطة, كيف سيعرف الامريكان ان هذه العمليات الموجه لهم هي لاجل اطلاق سراح المعتقلين, وان عمليات اخرى وجهت اليهم كانت لاجل التحرير و طردهم من العراق؟؟, هل كنتم تكتبون على العبوات بانها بمناسبة دعوتكم “لاجل اطلاق سراح معتقلينا” مثلا؟؟, ام انكم كنتم تكتبون على الصواريخ “اطلقوا سراح جيش المهدي الابطال”, ولانكم تعرفون بان هذه الصواريخ لن تنفجر لذلك كنتم متيقنين بان الرسالة قد وصلت؟؟؟,ام انكم سميتم تلك العمليات باسماء كـ”غزة الاسير الاولى” و”غزوة الاسير الثانية” على غرار بيانات دولة العراق الاسلامية؟؟؟؟.

عجبي من اهل السنة؟!!:

قال حارث العبيدي مرة وقد كان مسؤولا عن ملف حقوق الانسان في مجلس النواب الحالي, قال مرة بان خمسة وتسعين بالمائة من معتقلي السجون العراقية والامريكية هم من اهل السنة,فاذا كان عدد المعتقلين مائة الف على اقل تقدير, فان المعتقلين الشيعة لا يتجاوز الخمسة الاف معتقل,ورغم ذلك قام مقتدى باثنان وثلاثين خطوة من اجل اطلاق سراح هؤلاء “القلة” من المعتقلين رغم انهم يحتجزون في فنادق خمس نجوم كحال قيس الخزعلي و”علي اللامي” (سنتطرق الى قصة اعتقاله في مقال لاحق باذن الله!),ومن هذه الخطوات خطوات جرئية كالتهديد بالانسحاب وعدم المشاركة بالانتخابات وارسال وفود والتوسط عند ايران ولبنان ( اشجاب لبنان بالطاري ؟ ما ادري؟؟),وتخصيص ميزانية مالية خاصة للمعتقلين وعوائلهم (منين هذ الاموال؟؟, هم ما ادري) وكل ذلك من اجل اقل من هؤلاء “الاقلية” من المعتقلين, وهنا نسال ما الذي فعله “دواب” اهل السنة من اجل خمسة وتسعين الف معتقل من اهل السنة يعانون الامرين في سجون الامريكان والمالكي وسجون اخرى الله يعلمها؟؟؟, بل ما الذي فعله من بيده السلطة والقرار كالهاشمي واياد السامرائي وشذى العبوسي ؟؟؟؟, هل يستطيعون ان يقوموا بخطوة واحدة من اجل هؤلاء المعتقلين؟؟, ام انهم يخشون الدفاع عن المعتقلين حتى لا يقال عنهم بانهم يدافعون عن “الارهابيين”؟؟؟؟؟؟؟.

لماذا انقلب مقتدى على الخزعلي هكذا؟؟؟:

قد يقول قائل كالذي قلناه في مقدمة هذا المقال,كيف انقلب مقتدى على قيس الخزعلي وعصابته عموما بهذا الشكل الغريب؟؟, بالامس كان يحتضنه واليوم يذمه ويلعنه؟؟, وهذا يدفعنا لسؤال اخر وهو :وما الذي دفع عادل عبد المهدي للانقلاب بهذا الشكل السافر على المالكي حتى اصبح اليوم يعترف بانه كان من المطالبين بحجب الثقة عن حكومة المالكي, وهو الاجراء الذي نفى عبد المهدي انه طالب به عندما اشيع ذات مرة في الاخبار!!!.عندما نعرف بان صفقة اطلاق قيس الخزعلي وعصابته تضمنت دخول عصابته مع ائتلاف المالكي , عندها سوف نعرف سبب انقلاب الصدر على الخزعلي,ولماذا شن عبد المهدي هجومه الكاسح على المالكي, وعندها سوف نعرف ايضا لماذا لم يردّ جماعة الحكيم على الصدر عندما وصف زعيمهم عمار بانه “عميل”!!!!.

حيلة مقتدى التي لم تعد “حيلة” !!!:

وقد يقول قائل لماذا اثار مقتدى قضية معتقلي التيار الصدري في هذا التوقيت بالذات؟؟.هل بسبب الاخبار التي اذيعت عن اعتقال بعض قيادات جيش المهدي العائدين من ايران؟؟؟, وهل ما نشرته الشرقية صحيح بخصوص وجود خطة لاختطاف بعض الشخصيات العراقية او الامريكية ومقايضتهم بقيادات من جيش المهدي؟؟,وهل يثبت وجود مثل هذه الخطة ما ورد في بيان مقتدى الاخير في الفقرة 22 (الواردة في الاعلى) والتي قال فيها انه اوصى اتباعه بالقيام ببعض العمليات لاجل اطلاق سراح المعتقلين ؟؟!.

المفاجئة والتي نوهنا اليها مرارا وتكرارا هي انه في كل مرة يجري فيها اطلاق سراح جماعي لمعتقلين من جماعة مقتدى , يقوم مقتدى وجماعته بالتغطية على ذلك الافراج الجماعي بحملة مطالبات وتظلمات بخصوص المعتقليهم واوضاعهم حتى اصبح هذا ديدنهم الذي يفضحون فيه انفسهم, فكلما تقافز جماعة مقتدى مطالبين بحقوق الانسان او الافراج عن المعتقلين فاعلموا انه قد تم اطلاق سراح وجبة كبيرة من جماعتهم من تحت “اللحاف” او على الاقل تم اطلاق سراح بعض رؤوسهم الكبار!!!, فقبل ايام وقبل ان يشن مقتدى حملته الدعائية الاخيرة باسم المعتقلين ,كان المالكي قد اطلق سراح احد اكبر مجرمي جيش المهدي الا وهو عامر الحسيني حيث قالت احدى المصادر ((“إن قوات من الجيش الحكومي قامت بإيصال عامر الحسيني، إلى منزله في مدينة الصدر “مدينة الثورة”))((من جانبه، أكد القيادي البارز في مليشيا المهدي والمتحدث باسم التيار الصدري في مدينة النجف صلاح العبيدي ، “اطلاق سراح الحسيني”. وقال العبيدي: “إن الحسيني احد قيادي التيار، اعتقل منتصف 2005 بعد توليه منصب مدير مكتب التيار الصدري في جانب الرصافة ببغداد” على حد وصفه.)).اذا فان كل هذه الضجة ليس في الحقيقة سوى للتغطية على عملية الاطلاق الجماعي لسراح عصابات جيش المهدي, وليس من وراء اذارة كل هذا الغبار سوى لاجل ان يغمض القضاء العراقي “النزيه جدا!” عينيه (العوراء اصلا!) للحظة خشية دخول ذلك الغبار في عينيه, ثم ليفتحها بعد ذلك وقد خلت السجون والمعتقلات الامريكية والعراقية من كل شيء الا من هياكل عظمية لاهل السنة ما زالت تتنفس تنتظر رحمة الله تعالى بان يمنّ عليها بالموت او يطلق سراحها برحمة منه لا بعفوا من عبيد عملاء !!..

ملحوظة: هذا المقال كتبناه يوم امس لكن ولخلل فني تعذر ارساله في حينها,فقط لاني اعرف ان هنالك من استغرب لماذا لم اعلق على بيان مقتدى لحدّ الان !!!.والسلام عليكم

هذا رابط بيان مقتدى الاخير بخصوص مصائب اهل الحق والمعتقلين ,ارج وان تصل نسخة منه الى القضاء العراقي النزيه جدا لعله يقوم لمرة واحدة بما نصب له نفسه!!:

http://www.kufan.org/news/files.php?…_608481625.jpg
http://www.kufan.org/news/files.php?…_484307776.jpg
وهذا مقال سابق عن حيلة جماعة مقتدى ” غبار جماعة مقتدى لاخفاء ما يجري تحت الطاولة !!(ارهاب السنة الذميم ومقاومة الشيعة الحميدة!!)”:

http://www.7anein.info/vb/showthread.php?t=111311

==========

اليكم “رأس الشليلة “!!

 

كتابات – عبد الله الفقير

 

تفجير قبة النجف استنساخ لسيناريو نيويورك ام سيناريو سامراء ؟!!:

 

(( أفادت مصادر عراقية أنّ قوات الأمن أحبطت محاولةً لتفجير مرقد الإمام علي في النجف عبر اصطدام طائرة به على غرار هجمات 11 سبتمبر التي استهدفت الولايات المتحدة عام 2001. وذكرت المصادر أن قوات الأمن أغلقت مطار النجف كما شنّت حملة اعتقالات في صفوف ضباط أمن المطار، مشيرةً إلى أن “معلومات استخبارية مُؤكَّدة قادت إلى إحباط المخطط”.ونقلت مصادر صحيفة اليوم الأربعاء عن مصدر في جهاز مكافحة “الإرهاب” المرتبط برئيس حكومة حزب الدعوة نوري المالكي أنّ “معلومات استخبارية أشارت إلى أنّ تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين يقترب بشكل كبير من تنفيذ عملية نوعية بأسلوب جديد في العراق”.وأضاف: “الأجهزة الأمنية تابعت خيوط هذه المعلومات لتكتشف أن القاعدة تخطط لتفجير قُبّة الإمام علي أو (ساحة بين الحرمين في كربلاء) بطائرة مدنية يتم اختطافها من مطار النجف”.وأوضح المصدر ذاته إلى أنّ هذه المعلومات تكشف سرّ الإيقاف المتزامن لأربعة مطارات في النجف وبغداد والبصرة والكويت الأسبوع الماضي لدواعٍ أمنية لم يُكْشَف عنها.)).

 

هذا هو الخبر الذي اثار زوبعة قبة النجف قبل ايام,وفي الحال قام الموقع التابع لجلال الصغير بتكليف احد عناصره “الحمقى” المخصصين لكتابة مواضيع اثارة الفتن,كلفه للترويج لهذا الخبر, فقام على الفور بكتابة مقالين للموقع نشر احدهم بصيغة “عاجل” بالخط الاحمر وحمل عنوان تحريضي يقول “البعثيون ارادوها حرب طائفية تشعل العراق من جديد شرارتها محاولة لضرب ضريح الامام علي عليه السلام”,ونشر في الساعة (2:41) صباحا(يعني في الليل بعد انتهاء الدوام الرسمي في براثا!!!,وقبل ان تنشر الشرق الاوسط واي صحيفة اخرى هذا الخبر!!) ,والخبر الثاني لنفس الكاتب وحمل عنوان ” من تجرأ على أئمتنا بالامس ألا يفعلها اليوم ؟ ” ونشر في الساعة (3:20) صباحا, أي كان الفارق بين المقالين نصف ساعة فقط وهي الفترة التي تطلبها البحث عن الصور ورفع المقال على الموقع!!.

 

والغريب انهم منتجوا صورة للتعبير عن هذه الحادثة وارادوا تصويرها للجهلاء وكانها حدثت فعلا (ويبدو انهم كانوا يحاولون استنساخ تجربة اوكرانيا قبل فترة عندما بثت احدى الفضائيات لقطات من الاجتياح الروسي الذي حدث العام الماضي ولم يكتب عنها من انها لقطات من الارشيف فظن بعض الناس انها صور حية فدب الرعب في قلوب البعض!!)!!,انظروا الى الصور:

 

http://www.burathanews.com/media/pics/1271291316.jpg

 

والاغرب انهم في المقال الثاني وضعوا صور لدبابة من الجيش العراقي السابق تحمل صورة صدام حسين, والثانية صورة تفجير قبة سامراء, والثالثة هي صورتهم الممنتجة التي في الاعلى, لكنهم تجاهلوا وضع صور هجوم جيش المهدي على كربلاء قبل سنتين؟( في حينها قال حلفاء مقتدى الحاليين ((لعل ابشع المعارك ما حدث في الزيارة الشعبانية قبل شهور اذ هاجم جيش المهدي المرقدين المشرفين للامام الحسين بن علي واخيه العباس(عليهما السلام)، وكان هجوم(جيش الامام) على مرقدي ابناء الامام علي هو لنفس الغاية عندما هجم في عام 2004 على مرقد امام المتقين.. وهي الاستيلاء على نفائس ما في الحضرتين الحسينية والعباسية، فجيش المهدي لايعرف غير هذا الفعل !!.:

 

http://www.burathanews.com/news_article_40108.html

 

كما انهم لم ينشروا صور الشظايا التي طالت قبة النجف اثناء المعارك بين جيش المهدي (وكانوا يسمونهم البعث المقنع) وبين الحرس الوطني؟!!,مثلما لم ينشروا صور الدمار الذي لحق بضريح الحسين في كربلاء عند مقتل الخوئي ( في هذا الرابط يضع الموقع قصة مقتل الخوئي نقلا عن عناصر من جيش المهدي اشتركت في قتل الخوئي:

 

http://www.burathanews.com/news_article_47141.html

 

عموما فبعد يوم واحد من تكتم المالكي وحكومته على نفي او تاكيد هذا الخبر, جاء النفي ,ورغم ان اخبار يوم امس كانت تقول ((أكد عبد القادر العبيدي وزير الدفاع العراقي وجود تهديدات أمنية قد تستهدف المرقد المقدس في النجف مما أدى إلى إغلاق عدد من المطارات مؤقتا يوم الأربعاء الماضي)),جاء النفي اليوم ليقول ((نفى الناطق باسم وزارة الدفاع اللواء محمد العسكري «ما تردد عن اكتشاف قوات الأمن العراقية مخططا لتفجير مرقد الإمام علي في النجف». وقال في تصريحات إلى قناة العربية إن «التهديدات التي تم كشفها عادية لكنها لم تصل أبدا إلى حد وجود احتمال بعمل إرهابي يستهدف مرقد الإمام علي».)), فمن نصدق وزير الدفاع ام الناطق باسم وزارته؟!!.

 

ورغم ان اخبار امس كانت تقول ((أكد عامر عبد الجبار وزير النقل «تم تغيير المسارات الجوية التي تمر بالقرب من الأماكن المقدسة ومن مطار النجف والتي تأتي من دول الجنوب ودول الخليج».)), جاء النفي اليوم على لسان موظف في السياحة حيث ((نفى مدير قسم السياحة في مطار النجف “نعيم شبع” وجود محاولة لتفجير قبة الإمام علي ، وقال في اتصال هاتفي مع «الحياة» إن «إغلاق المطار يعود إلى خلافات بين الحكومة المحلية وحكومة بغداد».)), فمن نصدق وزير النقل ام موظف في سياحة النجف؟؟.

 

ورغم ان الوائلي كان اول امس يهول الخبر ويقول ((أكد شيرون الوائلي، وزير الأمن الوطني، لـ«الشرق الأوسط»، أن «هنالك معلومات ترد إلينا ولا بد من اتخاذ إجراءات احترازية من قبل الوزارات الأمنية»، مؤكدا «يوجد لدى الفكر التكفيري الإرهابي تهديدات أمنية وعلينا التصدي لها من خلال غلق جميع الطرق أمام المحاولات الإرهابية التي ينوون تنفيذها».)), جاء الوائلي نفسه اليوم لينفي ما “هوله” بالامس و(( اكد وزير الدولة لشؤون الأمن الوطني في العراق شيروان الوائلي» أن ما تم تداوله في وسائل الإعلام عن وجود مخطط لاستهداف مراقد دينية بطائرات يتم خطفها من مطارات محلية «تهويل إعلامي. إن الإجراءات الأمنية تقع في خانة الاحترازات والترتيبات الدورية».)),!!, فمن سنصدق “شيروان الوائلي” الامس ام “شيروان الوائلي” اليوم ؟؟؟؟؟.

 

بغض النظر عن هذا التهويل او التهوين, فعلينا ان نسال من هو وراء افشاء هذه الاشاعة اولا,ولماذا سكت المالكي وحكومته يوما كاملا, ولماذا عادوا ونفوها اليوم؟؟.

 

الخبر وكما واضح نشر لاول مرة كخبر عاجل على قناة العربية, وقناة العربية لها مكتب رسمي في بغداد ومراسليها معروفون ومشخصوا الهوية وبامكان المالكي او أي من اتباعه استجوابهم لمعرفة من هو مصدر تلك المعلومة!!.

 

ثم وبغض النظر عن من نشر الخبر اولا, فالاصل هو ان نعرف لمصلحة من روج الخبر!, فقد اخبرناكم قبل فترة بان جماعة الحكيم (اتباع جلال الصغير خاصة) يتبعون طريقة خبيثة لبث الشائعات, فهم يقومون اولا بنشر تلك الشائعات في مواقع ثانوية تابعة لهم,ثم يقومون بعد ذلك بنقلها الى موقعهم الرسمي بحجة انهم ينقلونها وليسوا مسؤولين عنها!!, ثم لما ان فضحنا طريقتهم الخبيثة هذا, راحوا يلجئون الى طريقة جديدة, وهو ان يسربوا الخبر الى محطات فضائية كالعربية او غيرها,ثم بعد ذلك يقومون بترويج الخبر في مواقعهم بعد ان يزيدوا من كمية “التهويل”!!, ولهذا من يتابع كيف نشر موقع براثا الخبر ,والصور التي منتجها له, يعرف جيدا بانهم كانوا وراء تسريب الخبر الى العربية!!.

 

من ملاحقة الاخبار عرفت ان صحيفة “العالم” العراقية هي اول من سرب الخبر الى قناة العربية, وقد اعترف رئيس تحريرها بذلك حين قال للعربية ان المعلومات عن هذه العملية (( “توفرت لدينا منذ أكثر من يومين، ولكننا كنا حذرين جدا في نشرها، وتعاملنا معها بحساسية، وحصلنا على تأكيدات من أكثر من مصدر سياسي وأمني”.)), لكن السؤال يبقى من سرب لصحيفة “العالم” هذه “الاشاعة” وورطها بها(قريبا سوف تصادر الصحيفة ويعتقل احمد المهنا!!) !!!.

 

ما هي غايتهم من نشر هذه الاشاعة ؟؟:

 

الان تعالوا لنعرف ما هي مصلحتهم من نشر هذه الاشاعة,وهل كان لها مفعول سلبي ام ايجابي عليهم؟!, فقبل اكثر من سنة كتبنا هذه السطور:

 

(( اني على يقين تام بان جماعة الحكيم سوف لن يسمحوا بحصول انتخابات يعلمون انهم لن يحصلوا منها على ما يتوقعونه منها حتى لو اضطرهم ذلك الى تفجير قبة الحسين من الداخل,بل لن يتهاونوا حتى في قتل السيستاني واتهام جماعة الصدر او المالكي بذلك لاجل اثارة الفتنة,بل قد لا يتهاونون في ذلك حتى لو كان الثمن هو راس “عمار الحكيم” نفسه,ما دام ان عادل عبد المهدي والعامري والصغير هم من سيكونوا الوارثين!!.)).

 

((ان من شان اثارة الحرب الطائفية من جديد ان يعيد لجماعة الحكيم وبعض الاحزاب الشيعية الاخرى القدرة على كسب التاييد الشعبي الذي فقدوه مؤخرا وان يمكنهم من اعادة السيطرة على فتات الشيعة المتناثر من بين اصابعهم مع كثرة عدد الزعامات الشيعية التي شقت عصا الطاعة ليس عن الحكيم وجماعته وانما حتى عن المراجع الشيعية التي كانت تستعبدها.)).

 

لقد كررت انا وغيري هذا الاقوال عشرات المرات, اشاعتهم عن خطة لتفجير قبة علي في النجف هي احدى مصاديق ما ذهبنا اليه, وهي تفضح بالتاكيد سعيهم الحثيث لاثارة الفتنة الطائفية, لانهم يعرفون بان الهواء الذي يعيشون ويعتاشون عليه هو تلك “النزعات” و”النزاعات” الطائفية, وانهم سوف يموتون تلقائيا بمجرد ان تموت الفتنة!,ولا نستغرب ان فجروها بانفسهم , ولهذا ايضا يصر السيستاني على تذكيرنا بحادثة تفجيرات سامراء ويضع بيانات استنكاره لها على راس موقعه الرسمي وكان العالم ليس فيه مشاكل غير “ذهب” القبة و”ذهابها”؟؟.

 

من اشاع هذا الخبر هو وراء تفجير قبة سامراء!:

 

لطالموا تبجحوا بانهم ضد الفتنة الطائفية, ولطالما كالوا الاتهامات الى الطرف المقابل بانه كان وراء اشعال تلك الفتنة, ولطالما القوا بتفجيرات سامراء على اعتاب القاعدة,ورغم ان “مهدي الخالصي” كان قد صرح مرة بانه يعرف الجهة التي تقف وراء تفجير تلك القبة ويعرف كيف ادخلوا المتفجرات اليها وكيف فجروها, ورغم انه قال بانه يخشى ان يفضح تلك الاسرار ,الا انه اشار بما لا يقبل الشك الى انها من تدبير الائتلاف الشيعي.

 

ورغم ان مقتدى الصدر في لقاءه الاخير مع قناة الجزيرة كان قد رفض تحديد اسم “الجماعة” التي انشقت عنه والتي اتهمها بانها وراء اشعال الفتنة الطائفية,الا انه كان قد حدد اسم تلك “الجماعة” صراحة قبل فترة في بيانه الذي نشره قبل شهرين حينما قال ((قمت بالتبرءة من “مصائب اهل الحق” لاعتقادي بانهم سبب بأتجيج (هكذا وردت والاصح بتأجيج!!) الفتنة الطائفية والاهلية والحكومية التي ادت الى الاعتقالات,لانهم كانوا لا يميزون بين المحتل والمدني,وينشرون عبواتهم في المدن والمحلات على عكس الاوامر الصادرة منا.), وقد اعلن صراحة اسم تلك الجماعة وسماها بـ”مصائب اهل الحق” نكاية بها واستهزاءً منها!!,وهي اشارة منه الى انه يتهمها بتفجيرات سامراء!!.

 

الان, وبعد هذه الاشاعة عن تفجير قبة ضريح علي رضي الله عنه, وكيف راح اتباع ايران وعملائها يروجون لها وكانها قد وقعت لا محالة,وكيف راحوا يحضرون “مناجلهم” بانتظار الحصاد وقد شخصوا الرؤوس التي اينعت في محاولة لاعادة ايام ما بعد تفجيرات سامراء خصوصا بعد عودة اسم “الجعفري” الى الواجهة , الا يعد هذا مؤشرا على ان هؤلاء “العملاء” كانوا يجدون فعلا في احداث سامراء مغنما ونصرا ويوما عظيما يتمنون ان يعاد عليهم كل سنة مرة او مرتين او عشرين مرة؟!!!.

 

الا يقولون اعرف المستفيد تعرف الفاعل؟؟,

 

الا يدل طريقة تاجيجهم لهذا الخبر واشاعته على انهم هم المستفيدون منه؟؟.

 

فاذا كانوا هم اول المستفيدين من امثال هذه التفجيرات واخبارها, الا يدل ذلك على انهم كانوا وراء تفجيرات سامراء ؟؟.

 

اين موقع المالكي من هذه الاشاعة؟!:

 

كان المالكي قد اصدر اوامره بضرورة التكتم عن عدد قتلى اعمال العنف في العراق في محاولة لاظهار الامن وكانه “مستتب” او على الاقل لكي تظهر الاحصائيات الرسمية انخفاظا في عدد القتلى يستنتج منه تحسن الوضع الامني,لكن ماذا يعني ان يبث مصدر من داخا جهاز “مكافحة الارهاب” التابع للمالكي خبرا بهذا المستوى من الخطورة والذي من شانه ان يحطم كل “هالة” التحسن الامني التي كان المالكي يحيط بها نفسه طيلة الفترة الماضية؟؟, الا تظهر هذه الاشاعة وكان المالكي وحكومته وجيشه “الخرنكعي” قد اصابتهم “الفزّة” فعلا؟؟, هذه النقطة تحديدا تثبت بان من روج هذه الاشاعة هو شخص مقرب من المالكي لكنه يتحالف ضده!!, وان هذا المصدر الامني من خلاله اشاعته لهذا الخبر انما اراد ان يحطم اخر ما تبقى من المالكي و”بواسيره”!!!.

 

الاحتمال الاخر يقول بل ان المالكي هو من روج الخبر لكنه بعد ان انعكس سلبيا عليه وعلى اسطورته في استتباب الامن, عاد ونفى هذه الاشاعة برمتها, ولهذا لم ينفي الخبر في اليوم الاول, ونفاه في اليوم الثاني بعد ان ارتدت نتائجه سلبيا عليه!!.

 

ماذا لو كان السبب محاولة لاغتيال المالكي؟!!:

 

الغريب في قصة المطارات,هي ان اجهزة الامن “المالكية” شنت على اثرها عملية اعتقال واسعة ضمت اغلب الطيارين والعاملين في تلك المطارات) من المخالفين لهم مذهبيا او سياسيا!! (وشملت الاعتقالات ضباط وطيارين في مطار بغداد مع ان القصة تتحدث عن مطار النجف!!).

 

نحن نعرف بان ايران قد اهدت طائرة خاصة للمالكي بكل طاقمها ومضيفاتها!!,ونحن نعرف ان هذه “الهدية” حتى وان لم تعتبرها هيئة النزاهة ” رشوة علنية “عيني عينك”,فانها في كل الاحوال تمثل استهانة كبرى بسيادة العراق واستقلاله (او ما تبقى منهما!),فاي مهانة اكبر من ان يكون طاقم الطائرة الخاصة برئيس الوزراء العراقي ايرانيو الجنسية والانتماء واللغة و” الچهرة “!!!.

 

لكن بغض النظر عن هذا وذاك, ماذا لو تبين ان سبب اغلاق المطارات, وسبب اعتقال بعض الطيارين,هو بسبب وجود مخطط لتفجير طائرة المالكي بالتعاون مع طاقمه الايراني؟؟؟؟,

 

الا يعد اختفاء المالكي من واجهة الحدث,ثم تسريب الخبر من مصدر قريب منه, الى ان القضية كانت تتعلق به وبطائرته ؟؟.

 

(بالمناسبة كنت قد كتبت قبل سنة, وتحديدا بتاريخ (4\8\2009) ما يلي: ((بينما كنت اعد العدة لكتابة مقال بعنوان “سقوط طائرة المالكي ” الذي اتكلم فيه عن ان زيارة المالكي لايران سوف تكون الاخيرة,ليس لايران وحسب,وانما الاخيرة في كل شيء,لانه لن يعود منها,وان طائرته سوف تسقط فوق بساتين ديالى بعد ان يفجرها الايرانيون انفسهم ويتهمون تنظيم القاعدة بها,لانهم ما عادوا يرغبون به بعد ان انحرف عن مسارهم,والزم نفسه بامور تنافي المصلحة الايرانية ولم يعد باستطاعته التملص منها, ولم يعد باستطاعته التملص منها,خصوصا بعد ان نمى ريشه واصبح قادرا على الطيران بمفرده ليحط على اغصان واشجار هي ابعد من اغصان ايران واكبر واينع من اشجارها,لم يعد امام ايران سوى التخلص منه بالحسنى(الاقالة) او بالاكراه(الاغتيال)!!.))!)

 

 

ايهم اولى للقاعدة: المنطقة الخضراء ام بيت السيستاني ام قبة الامام علي ؟!!:

 

الان وبعد ان اكتشف الجميع ان زوبعة قصف قبة ضريح علي ليست سوى اشاعة من تاليف اتباع ايران,وبعد ان اعترفوا انفسهم بانها اشاعة, الا يخطر في بالكم كم مرة اذا تم تاليف مثل هذه الشائعات والقاء تبعتها على تنظيم القاعدة وهو منها بريء منها ؟؟؟,

 

قبل فترة استهدفت القاعدة السفارة الايرانية والمصرية والالمانية , و في اليوم الثاني حدثت مجموعة تفجيرات استهدفت عمارات سكنية في مناطق شيعية,في اليوم الثالث اصدرت دولة العراق الاسلامية التابعة للقاعدة بيانين الاول تتبنى فيه تفجير السفارات, والثاني تضمن نفي مسؤوليتها عن تفجير العمارات السكنية!!(والغريب ان بعض البنايات التي استهدفت في المناطق السنية كانت تابعة لاشخاص من اهل السنة, كعمارة “الكرطاني” في حي العامل!!).

 

الا يثبت نفي القاعدة مسؤوليتها عن تفجير العمارات السكنية , ثم اشاعة قصف قبة الضريح في النجف, الا يثبت ذلك بان هنالك فعلا من يريد ان يلبس القاعدة جرائمه وان هنالك من يتقمص اسلوبها من اجل تنفيذ مخططاته والقاء التبعة عليها ؟؟(اخبرناكم مرة ان احد بصمات الميليشيات الشيعية هي القاء التهمة على جهات اخرى!).

 

فهل اتضحت حقيقة من يقف وراء مثل هذه الاعمال اليوم ؟!!.

 

ثم تعالوا لنحسبها حساب عرب!, لو خيرت القاعدة بين استخدام تلك الطائرات لقصف المنطقة الخضراء او بيت السيستاني او قبة الامام علي, هل كنتم تتوقعون ان يختاروا قبة الامام علي ويتركوا المنطقة الخضراء او بيت السيستاني ؟!!!.

 

اليكم راس الشليلة !!:

 

بالنسبة لي فانا تقريبا اعرف سبب المشكلة التي ادت الى اغلاق مطار النجف لاني انتبهت لازمتها منذ فترة , خصوصا وان المطارات التي اغلقت هي كل من مطار النجف ومطار بغداد ومطار البصرة ومطار الكويت (اعرفوا لماذا دخلت الكويت في القضية , وما علاقة غسيل الاموال الذي اكتشف في الكويت والبحرين قبل فترة, وكيف اتهمت به عناصر تابعة للتيار الصدري, ولماذا اختفى الجلبي فجاة, وسوف تعرفون السبب ),ولكي لا “تدوخون” اكثر, اليكم “راس الخيط” والذي هو عبارة عن خبر نُشر قبل ثلاثة اشهر و جاء فيه:

 

((ذكر مصدر مسؤول في الشركة المستثمرة لمطار النجف الدولي(وهي شركة كويتية!) أن قوة من قوات الفوج السريع يقودها رئيس مجلس المحافظة أستولت على المطار صبح هذا اليوم الأحد الموافق 3-1-2010 وأخذت الاموال العائدة للشركة المستثمرة , ومن ثم أقتادت المحاسب الى مكان مجهول بعد أن هددت في اليومين السابقين من أنها ستستولي على المطار إن لم يتم إخلاءه , كما وذكر المصدر أن الشركة المستثمرة ستلجأ الى المحاكم في دبي وسوف تسترجع حقوقها بالطرق القانونية.)). علما ان رئيس مجلس المحافظة هو” فائد الشمري” الذي هدد باجتثاث البعثيين وعوائلهم قبل فترة!!.

 

هذا هو “راس الشليلة”, والبقية على التساهيل, لاني مشغول هذه الفترة في صواريخ “سكود” التي نقلها احمد الجلبي الى حزب الله,ثم سرب الخبر للامريكان واتهم سوريا بها لضرب عصفورين بحجر واحد , والعاقل يفتهم!!!.

 

والسلام عليكمfakeerabd@yahoo.com

=========

إيران متورطة بجرائم قتل وإبادة الجنس البشري في العراق

 

 

 

النائب محمد الدايني

 

النائب العراقي محمد الدايني

يعتبر حرس الثورة الإيراني الذراع الرئيسي لحماية وحفظ النظام الذي يؤمن بولاية “الفقيه” من المخاطر المحتملة الداخلية والخارجية ,وهذا ما جاء في ميثاقه التنظيمي الأساسي ,ويتكون حرس الثورة الإيراني من خمس قوات وهي القوة الجوية ,والقوة البرية ,والقوة البحرية ,وقوة البسيج ,وقوة القدس .

 

و قوة القدس هي المسئولة عن تصدير الإرهاب والتطرف الديني الى العالم الخارجي وقد توسعت هذه القوة خلال (25) عاما الماضية وانتشرت خلاياها النائمة في أغلب البلدان.

 

ويعود تاريخ تأسيس هذه القوة الأولي الى عام (1981) أي بعد عامين من استلام نظام الخوميني للسلطة ,حيث قام حرس الثورة الإيراني آنذاك بتأسيس وحدة تسمى (وحدة الحركات التحررية) .

 

والغرض منها التأثير على القوى المسلمة وغير المسلمة لبلدان المنطقة وتزامن هذا التأسيس مع بدء الحرب العراقية الإيرانية ,وتوسعت هذه الوحدة وأنشأت معسكرات كبيرة لها أبرزها معسكر رمضان الخاص بالعراق ,وفي عام (1990) قام النظام الإيراني بتشكيل هذه القوة بشكل رسمي وتحت مسمى قوة القدس الإيراني ومهمتها تصدير الإرهاب وتنفيذ الأعمال الإجرامية كركيزة للاتكاء عليها بعد انتهاء الحرب العراقية الإيرانية .

 

وشكلت لها هيئة أركان من أقدم قادة حرس الثورة الإيراني وأكثرهم تجربة في العمليات الإرهابية خارج ايران ,وكان “أحمد وحيدي” أول قائد لقوة القدس والذي كان يشغل منصب معاون الاستخبارات في فيلق حرس الثورة آنذاك, وبعد إشغاله المنصب الجديد قال “احمد وحيدي” أن الغرض من تشكيل هذه القوة هو خلق « الجيش الإسلامي الدولي».

 

وفي عام (1997) تغير(وحيدي) وجاء عميد الحرس (قاسم سليماني) وهو من اقدم قادة فيلق الحرس وأكثرهم اجراماً , وبعد الاحتلال الأمريكي للعراق قام النظام الإيراني بحل«لجنة نصر»وهي أحدى اللجان المختصة والمشكلة سابقاً للتدخل الإيراني في شؤون العراق وضمها الى تشكيلات قوة القدس وصدرت أوامر من القيادة الإيرانية الى جميع الوزارات تحثهم فيها علي التنسيق مع قيادة قوة القدس (حصرياً) فيما يخص عمل هذه الوزارات في العراق.

 

واجبات قوة القدس العامة

 

ان الواجبات العامة لقوة القدس الإيراني حسب ما جاء في نص ميثاقها الداخلي والمدروج في وثائقها السرية الخاصة أبرزها :

 

1. جمع المعلومات العسكرية والإستراتيجية عن البلدان العربية ودول العالم المعنية بتصدير مايسمى بالثورة الإيرانية.

 

2. دعم حركات التطرف الديني المتشدد في البلدان العربية والإسلامية وغيرالاسلامية .

 

3. متابعة وتصفية معارضي النظام الإيرانية داخل وخاج إيران.

 

4. تدريب وتنظيم قيادات التيارات الدينية المتطرفة ومساعدتها للوصول الى الحكم وخلق نظام يتبع ولاية الفقيه في إيران.

 

واجبات قوة القدس الإيراني الخاصة في العراق

 

نظرا لأهمية العراق الإستراتيجي والاقتصادي وما يمتلكه من ثروات نفطية ومعادن ثمينة ,ولغرض السيطرة على مقدراته كافة أولت قوة القدس الإيراني اهتماما خاصا بالعراق من خلال الأتي:

 

1. تشكيل فصائل ومجاميع خاصة مهمتها التدخل في شؤون العراق وتنشيط عملها الأستخباراتي وتزويد هذه المجاميع الخاصة بالمعلومات الدقيقة لغرض القيام بعمليات أجرامية تستهدف الأبرياء من الشعب العراقي , وأهم هذه المجاميع الخاصة.

 

حركة حزب الله و حركة 15 شعبان وحركة سيدالشهداء وبدر ومنظمة التجمع الاسلامي وحركة ثارالله ومنظمة العمل الاسلامي وعصائب أهل الحق وعصائب التوحيد وعصائب الغضب وحركة الجنوب وحركة شهيد المحراب وكتائب مالك الأشتر وعصائب الفتح والدعوة والمجلس الاعلى .

 

2. تقديم الدعم والأسناد الكامل للاحزاب والمنظمات السياسية المنتمية الى النظام الايراني عن طريق معسكر رمضان لغرض تنشيطها في خدمة أهداف النظام الأيراني, وتشمل هذه الاحزاب و المنظمات منظمة بدر وتيار مقتدى الصدر وحزب الدعوة بكل فصائله وحزب الاتحاد الوطني الكردستاني وحزب الاشتراكي الكردستاني والمجلس الأعلى والمؤتمر الوطني بقيادة أحمد الجلبي .

 

3. تقديم الدعم الكامل عن طريق الإسناد المباشر وغير المباشر للتنظيمات الارهابية المتطرفة والمرتبطه من حيث التنظيم والتدريب والتسليح بإيران, لغرض القيام بعمليات تخريبية للبنى التحتية وعمليات إنتقامية تستهدف النخب والكفاءت العراقية وديمومة تغذية أستمرارالفوضى في البلاد.

 

4. نسخ التجربة الإيرانية ونقلها الى العراق وإقامة برلمان وحكومة ومؤسسات تابعة لولاية الفقيه في إيران.

 

5. الزج بالعناصر الموالية الى إيران في البرلمان والحكومة واستبعاد خلاف هذه العناصر بشتى الطرق.

 

6. متابعة وتصفية معارضي النظام الإيراني في العراق وإلصاق تهم الإرهاب بهم وملاحقتهم قضائيا.

 

7. اقامة علاقات متميزة مع البرلمان والحكومة العراقية والاحزاب كافة لغرض طرح وتمريرمطاليب النظام الإيراني.

8. جمع المعلومات الأمنية والاقتصادية عن البلدان العربية والدولية من خلال وجودهم في العراق.

 

9. تمريرا لمشاريع الإيرانية المتطرفة الى العراق عن طريق «لجنة مبين» الثقافية وإقامة معارض الكتاب وتأسيس محطات اذاعية وتلفازية مدعومة ومسيطر عليها من قبل قوة القدس الإيراني .

 

10. إقامة علاقات عامة مع شيوخ العشائر وطبقات المجتمع العراقي وتنظيم سفرات ترفيهيه لهم إلى إيران لغرض كسب ودهم والاستفادة منهم في العراق وتحريكهم ضد الخصوم والمعارضين عند الحاجة.

 

11. استقطاب شرائح المجتمع العراقي من خلال «لجنة كوثر» وتقديم الدعم المادي لهم وإعطائهم تسهيلات لغرض فتح شركات ومحال تجارية وبمسميات جاذبة ومؤئرة على المواطن العراقي.

 

12. رصد كافة السفرات من والى العراق عن طريق «مركز بعثت» للإرسال ولكافة المسئولين العراقيين .

13.السيطرة على الصحف ووسائل الإعلام العراقية كافة عن طريق التخويف والترهيب والتهديد والقتل وشراء الذمم لرؤساء التحرير والعاملين فيها .

 

التنظيم

 

تتكون قوة القدس التابعة لفيلق حرس الثورة الإيراني من (85000) شخص, وهي تشكيلات ووحدات إستخباراتية وأمنية وعناصر تنفيذ العمليات الإجرامية بحق الأبرياء في العراق ولبنان وأفغانستان وفلسطين واليمن والبحرين والمملكة العربية السعودية والكويت , وتعمل هذه القوة تحت مسميات وعناوين عدة ,منها التجاري والخيري والديني ومؤسسات المجتمع المدني .

 

بسبب توسع عمل هذه القوة في بلدان العالم تم تأسيس معسكرات كبيرة لها داخل وخارج إيران لغرض السيطرة على العمليات والنشاطات الإجرامية لهذه القوة وأحد أهم هذه المعسكرات يسمى (معسكر رمضان) وهو المعسكر الخاص لتصدير الموت والإرهاب الى العراق , ومن الجدير بالذكر أن قوة القدس لها ممثل في كل سفارة من سفارات النظام الإيراني في الخارج ويعمل تحت عنوان الكادر الدبلوماسي.

 

المديريات والوحدات المرتبطة بقوة القدس الإيراني

 

تتألف قوة القدس من( 12) مديرية , وتضاف اليها مجموعات اخرى تسمى وحدات الشؤون الدولية والتي تختص بشؤون البلدان , وأهم الوحدات , وحدة شؤون العراق، وحدة شؤون تركيا، وحدة شؤون افغانستان، وحدة شؤون باكستان ، وحدة شؤون لبنان، وحدة شؤون السعودية, وحدة شؤون البحرين , وحدة شؤون اليمن, وحدة شؤون الكويت, وحدة شؤون سوريا ، وحدة شؤون الشرق الأوسط ، وحدة شؤون روسيا، وحدة شؤون البلدان الإفريقية ,وحدة شؤون أمريكا ووحدة شؤون البلدان الأوربية.

 

وتعمل هذه الوحدات بدراسة الأوضاع الاستخبارية والسياسية والاقتصادية في البلدان المذكورة اعلاه, وتقوم هذه الوحدات باقامة علاقة سياسية مع التيارات الارهابية المتطرفة في تلك البلدان , ويتم استقطابها و تنظيمها وتدريبها وتسليحها.

 

المعسكرات الخاصة بقوة القدس الإيراني والمسئولة عن تصدير الموت والإرهاب الى العراق:

 

أ‌. معسكر رمضان(الفيلق الأول) :

 

وهذا المعسكرمسؤول عن عمليات التخطيط والتدريب والتنفيذ عن العمليات الاستخبارية والإرهابية التي تستهدف الأبرياء من الشعب العراقي , ويقوم هذا المعسكر بتقديم كل الدعم والأسناد للأحزاب الكردية لتنفيذ أجندة إجرامية متفق عليها في مناطق خارج حدود مناطق الاكراد .

 

ولقيادة هيئة ركن معسكر رمضان مقر بديل في طهران , وآمر معسكر رمضان هو(عميد الحرس أيرج مسجدي)ويساعده(عميد الحرس أحمد فروزندة) ويرتبط بمعسكر (رمضان) أربع معسكرات فرعية منتشرة داخل الأراضي العراقية .

 

1. معسكر نصر

 

ويقع هذا المعسكر في مدينة نقده الإيرانية ومسؤولياته مناطق شمال العراق ,ولهذا المعسكر عدة مقرات تعبوية داخلية في السليمانية ومصيف صلاح الدين ودهوك وحلبچة,وامر هذا المعسكرعقيد الحرس(بناهي), وبعد الاحتلال الأمريكي للعراق قامت قوة القدس الإيراني بتحويل قسم من هذه المقرات التعبوية الى واجهات ومكاتب قنصلية وتجارية وأن عملها الحقيقي للنشاطات الأستخبارية والإرهابية ويكون عميد الحرس (حرمتي) من قادة معسكر رمضان مسؤولا عن ممثلية النظام الإيراني في السليمانية.

 

2. معسكر رعد

 

يقع هذا المعسكر في مدينة مريوان الإيراني, وتشمل مسؤولياته محافظتي (كركوك,الموصل) ويرتبط بهذا المعسكرمن حيث التدريب والدعم والتنسيق الجماعات المسلحة المتطرفة والتي تنفذ الأجندة الإيرانية, والتي تستهدف الأبرياء من أبناء الشعب العراقي في هذه المحافظات ومسئول هذا المعسكر(عميد الحرس رعد مجيدي).

 

3. معسكر ظفر

 

يقع هذا المعسكرفي مدينة (كرمنشاه) عند الساحة اللهية وله مقرات تعبوية بديلة في مدينتي قصر شيرين وباوه الحدوديتين,ومسؤولية هذا المعسكرمناطق غرب أيران وتشمل محافظات ديالى وصلاح الدين والأنبار وأجزاء كبيرة من العاصمة بغداد إضافة الى مناطق دربندخان وكلار,وأمر هذا المعسكرعميد الحرس( مسكريان).

 

و يساعده عميد الحرس( محمود فرهادي) والذي أعتقل من قبل القوات الأمريكية وأفرج عنه عام (2009), وفرهادي كثير التردد الى محافظة ديالى ويتخذ من منزل النائب في البرلمان العراقي (طه درع ) مقراً له والكائن في ناحية جديدة الشط التابعة الى محافظة ديالى .

 

وهذا النائب هو احد عناصر قوة القدس الأيراني والمكنى (أبا تبارك) ومسؤول عن منظمة الرفاه للشعب العراقي وهي أحدى واجهات قوة القدس الأيراني العاملة في العراق ولها فرع في محافظة ديالى,وأن مسؤولية هذا المعسكر تصدير الموت والإرهاب الى أبناء الشعب العراقي في هذه المناطق.

 

4. معسكر فجر

 

يقع هذا المعسكر في منطقة( الشلامجة) الحدودية ولديه مقر أسناد في منطقة الأهواز,ومسؤولية هذا المعسكر مناطق جنوب العراق كافة , ويعتبر من أهم المعسكرات الإيرانية العاملة في العراق,وأمر هذا المعسكرعميد الحرس (عبيداوي) والذي يكنى بـ «ابو يوسف» ويقوم معسكر فجر بتنفيذ وقيادة واجبات قوة القدس في مناطق جنوب العراق وتخضع أغلبية المنظمات المتطرفة الفعالة في جنوب العراق الى سيطرة معسكر فجر.

 

أهم المحاور التي يسلكها عناصر قوة القدس الأيراني بالدخول الى العراق وهي :

 

1. المحور الجنوبي

 

ويشمل المحور الجنوبي مناطق البصرة والناصرية والنجف وكربلاء والحلة,وامر هذا المحورعميد الحرس(أحمد فروزنده) إضافة الى واجباته في معسكر رمضان, ويسند المحور الجنوبي من المقرات الموجودة في مدن الشلامجة والبسيتين والهويزة وتقع آمرية هذا المحور في معسكر فجر .

 

ويتولى احمد فروزنده مسؤولية جميع المنظمات العراقية المنتمية الى قوة القدس إضافة الى مسؤوليته في المحور الجنوبي . وأهم الضباط المسئولين في المحور الجنوبي:

 

– عقيد الحرس علي بلالك، آمر العمليات في معسكر فجر ويتواجد دائما في مقر خرمشهر ويتولى السيطرة على السابلة عبر الحدود العراقية الأيرانية ضمن هذا المحور.

– عقيد الحرس ناجي ترفي، احد مسئولي البوابات في مقر خرمشهر.

– عقيد الحرس مؤمني رضائي، احد مسؤولي سيطرة مقر الشلامجة.

– عقيد الحرس سالمي أزادي، احد مسؤولي المتابعة مع حركة سيد الشهداء في الهواز.

 

– عقيد الحرس الجاج زرگر ، المسؤول اللوجستي في معسكر فجر.

– عقيد الحرس كياني بهشتي ، مسؤول القسم التعبوي التابع الى مقر ديزفول ويتردد دائما الى المناطق الحدودية لمتابعة سير أنجاز العمل.

– عقيد الحرس سالمي اميري، أحد مسئولي فرق تدريب عمليات الخطف والاغتيالات, وكثير من المجاميع الخاصة العراقية تدربت على يده في معسكر فجر ومنهم علي دقدوق وأسماعيل أبو درع وقيس الخزعلي وأكرم الكعبي ومحمد الطبطبائي.

 

– عميد الحرس عبيداوي، آمر معسكر فجر.

– عقيد الحرس احمد ساكي (المكنى ابو سجاد) ،آمرا لاستخبارات في معسكر فجر.

 

2. المحور الاوسط

 

ويشمل المحور الوسطي مناطق العمارة والكوت وأجزاء من العاصمة بغداد, وآمرهذا المحور عميد الحرس (حميد تقوي) ويساعده عميد الحرس( نادري) , ويسند المحور الوسطي من قبل المقرات الموجودة في مدينتي مهران ودهلران الايرانيتين. وفيما يلي اسماء بعض الضباط في المحور الوسطي:

 

– عميد الحرس مسكريان ، آمر معسكر ظفر، كرمنشاه.

– عميد الحرس محمود فرهادي، معاون آمر معسكرظفر، مقر كرمنشاه.

– عقيد الحرس كودرزي، آمر الاستخبارات قوة القدس، مقر مهران.

 

– عقيد الحرس ناصري، آمر الدعم اللوجستي في قوة القدس، مقر مهران.

– عقيد الحرس قرباني، مسئول العمليات في قوة القدس ، مقر مهران.

– عقيد الحرس ملكي، آمر مقر دهلران.

3. المحور الغربي والشمال الغربي

 

ويشمل المحور الغربي والشمال الغربي , محافظات شمال العراق(أربيل والسليمانية ودهوك) وكركوك والموصل وديالى , وآمر المحور عميد الحرس( شهلايي) ويتم إسناد هذا المحور من قبل المقرات الموجودة في مدن قصر شيرين والمنذرية وبأشماق وحاج عمران, ويسند هذا المحورمن معسكري نصر ورعد في مدينتي نقدة ومريوان الأيرانيتين, وآمر معسكر نصر في نقده يسمى عقيد الحرس (پناهي) وآمر معسكر رعد في مريوان يسمى عقيد الحرس (مجيدي).

 

ووضعت أدارة الامور والتنظيم العملي لجميع الأحزاب والمنظمات والجمعيات العراقية المنتمية الى قوة القدس الأيراني تحت تصرف قيادات المحاور الثلاثة المذكورة أعلاه , وهذا يعني تعزيز قدرة قوة القدس ورفع مستوى قيادة الأمور في العراق.

 

أسماء بعض كبار الضباط المسئولين عن قيادة العمليات الإجرامية لقوة القدس الإيراني في العراق:

 

– عميد الحرس قاسم سليماني، قائد قوة القدس الإيراني.

– عميد الحرس أيرج مسجدي، آمر معسكر رمضان.

– عميد الحرس أحمد فروزنده ، معاون آمر معسكر رمضان.

– عميد الحرس حميد تقوي، آمر العمليات في معسكر رمضان.

 

– عميد الحرس شهلايي، آمر الاستخبارات في معسكر رمضان.

– عميد الحرس كريمي ، ضابط ركن أقدم في معسكر رمضان.

– عميد الحرس طباطبايي ، آمر مركز( بعثت) للاعزام.

– عميد الحرس حامدي ، ضابط ركن قسم التدريب في معسكر رمضان.

 

– عقيد الحرس سالمي، ضابط ركن في معسكر فجر.

– عقيد الحرس مرادي ، ضابط ركن أقدم لشؤون التدريب في معسكر رمضان.

– عقيد الحرس زنكنه، ضابط ركن الشؤون التعبوية في معسكر رمضان.
المحاور والمقرات المستخدمة من قبل قوة القدس الإيراني لتنفيذ عملياتها الإجرامية في العراق

هناك عدد من المقرات الحدودية المرتبطة بالمحاور آنفة الذكر, ومنها :

 

1. المحور الشمالي

 

أ‌. مقر مريوان في مدينة مريوان الإيرانية.

ب‌. مقر قصر شيرين في مدينة قصر شيرين الإيرانية.

ت‌. مقر المنذرية ( خسروي) .

ث‌. مقر برويز خان.

 

2. المحور الوسطي (حدود محافظة إيلام) الإيرانية

 

أ‌. مقر مهران في مدينة مهران الإيرانية.

ب‌. مقر دهلران في مدينة دهلران الإيرانية.

 

3. المحور الجنوبي ( حدود محافظة خوزستان)

 

أ‌. مقر خرمشهر في مدينة خرمشهر الإيرانية.

ب‌. مقر هويزة في مدينة هويزة الإيرانية.

 

بعض مقرات قوة القدس الإيراني المسئولة عن تصدير الموت والإرهاب الى الشعب العراق:

 

1. مقر الشهيد( كاظمي) ويقع في العاصمة طهران, وفي مبنى السفارة الأمريكية السابقة ومجاور ملعب امجدية.

 

2. مقر (مهران) ويعتبر هذا المقر من المقرات المهمة لقوة القدس الأيراني لمكانته وموقعه الحيوي وأغلب العاملين فيه من ذوي الخبرة الطويلة في الإرهاب الدولي, ويقع هذا المقر خلف دائرة بريد مهران وامام احد المقرات المخفية للمجلس الاعلى في العراق, والآن يتخذه هادي العامري مقرا له.

 

3. مقر ( الأمام علي) وهو أحد معسكرات تدريب المجاميع الخاصة العاملة في العراق ويقع في شمال العاصمة طهران وفي شارع البرز كوه.

 

4. مقر(كرج) وهو أحد المعسكرات التدريبة المهمة لقوة القدس ,وقد تدرب في هذا المعسكر أغلب عناصر قوة القدس الإيراني من أعضاء البرلمان العراقي الحالي أمثال هادي العامري وعلي زنده وتحسين مطر ومحمد المولى وعباس البياتي وجمال جعفر الإبراهيمي ورضا جواد تقي وهمام حمودي وداغر الموسوي.

 

إضافة الى عمار الحكيم وأحمد الجلبي وحسن الساري وفاضل أبو تراب إضافة الى كبار قادة الوية المغاوير التابعين الى وزارة الداخلية , ويقع هذا المقر بالقرب من سد كرج في طريق جالوس وقريب من قرية بيلوا.

 

5. مقر(نهاوند) ويقع هذا المعسكرعلى بعد(45) كم من مدينة نهاوند ويدار من قبل قوة القدس, ويتلقى العملاء الاجانب تدريبات التجسس والإرهاب بضمنهم المجاميع الخاصة العاملة في العراق.

 

6. مقر(قم) ويقع هذا المعسكر في مدينة قم الإيرانية ويختص هذا المعسكر بتدريب المجاميع المتطرفة على أبشع عمليات الأنتقام والأجرام لغرض استهداف النخب والكفاءات الوطنية , وأن أغلب الشخصيات الحكومية العراقية قد تدربت في هذا المعسكر,ومنهم جلال الدين الصغير وصولاغ خسروي ومحمد الحيدري وخضير الخزاعي والمالكي ومحمد المولى.

 

7. مقر(فرحزاد) ويقع هذا المعسكر في مدينة فرحزاد وعلى الطريق المؤدي الى مدينة (دماند) ويختص هذا المعسكر لتدريب القتال الأعزل وحرب الشوارع وطرق حماية الشخصيات المهمة , وأن أغلب عناصر حمايات المسئولين العراقيين قد تدربوا في هذا المعسكر وسبقهم عناصر بدر والدعوة والمجلس الأعلى .

 

8. مقر(ورامين) ويقع هذا المعسكرفي منطقة پيشوا وسبق لقوة (9 بدر) أن شغلت هذا المقر ,ويخضع المعسكر تحت مسؤولية كلية تدريب أركان قوة القدس وآمره عميد الحرس (شفيعي),وهو من اخطر المعسكرات التي تصدر الموت الى العراق من خلال تدريب المجاميع الخاصة المرتبطة بإيران.

 

9. مقر(دزفول) ويقع هذا المعسكر في مدينة ديزفول ويستخدم لايواء وتدريب العناصر العراقية المنتمية الى قوة القدس, وأن أغلب مجاميع عصائب أهل الحق قد تدربت في هذا المعسكر, وآمر هذا المعسكر عميد الحرس (صابري).

 

10. مقر(بيستون) ويقع هذا المعسكر في مدينة كرمنشاه, وهذا المعسكر كان يستخدم من قبل عناصر (9بدر) تحت مسمى فرقة الأمام علي ومن هذا المعسكر تنطلق في السابق والحاضر فرق متخصصة لقتل أبناء الشعب العراقي .

 

11. مقر(تنكه كنشت) سابقا معسكر خاص لتدريب عناصر (9بدر) والأن معسكر لتدريب المجاميع الخاصة المرتبطة بأيران .

 

أبرز العمليات الإجرامية النوعية لقوة القدس الإيراني التي استهدفت حياة المواطن العراقي:

 

– تفجير المرقدين الشريفين في سامراء المقدسة .

– قتل الأبرياء من زوار الروضة الكاظمية المقدسة في حادثة جسر الائمة.

– قتل الأبرياء في أحداث (مجزرة السمرة) التابعة الى قضاء المدائن جنوب العاصمة بغداد.

– تعذيب وقتل الأبرياء في سجن الجادرية الشهير.

– تعذيب وقتل الأبرياء في سجن ديالى المركزي الشهير .

 

– تعذيب وقتل الأبرياء في سجن لواء الذيب الشهير .

– تعذيب وقتل الأبرياء في سجن العدالة في الكاظمية ببغداد.

– تعذيب وقتل الأبرياء في سجن ساحة النسور ببغداد.

– تعذيب وقتل الأبرياء في سجن الحارثية المركزي ببغداد.

– تعذيب وقتل الأبرياء في سجن بناية الأمن العامة السابقة ببغداد.

 

– تعذيب وقتل الأبرياء في سجن مايسمى جهاز مكافحة الإرهاب داخل المنطقة الخضراء ببغداد.

– تعذيب وقتل الأبرياء في سجن وزارة الأمن الوطني داخل المنطقة الخضراء ببغداد.

– تعذيب وقتل الأبرياء في سجون الوية المغاوير التابعة الى وزارة الداخلية.

– مسؤول عن الإبادة الجماعية لأحداث الزركة في النجف الأشرف.

– مسؤول عن قتل الأبرياء في أحداث الشعبانية بكربلاء المقدسة.

 

– مسؤول عن قتل الأبرياء في أحداث الناصرية.

– مسؤول عن قتل الأبرياء في أحداث الديوانية.

– مسؤول عن قتل الأبرياء في الحرية والعدل والعامل والدورة وأبو غريب والمحمودية في بغداد.

– مسؤول عن تفجيرات الصدرية في بغداد.

– مسؤول عن الحرائق التي طالت المحال التجارية في الشورجة ووزارات النفط والصحة والبنك المركزي العراقي في بغداد.

 

– مسؤول عن تفجيرات الجسور والأنفاق وأبرزها نفق ساحة النسور ببغداد.

– مسئول عن المقابر الجماعية في بغداد والمحافظات الأخرى وأكبرها مقبرة السلام للجثث المجهولة في النجف الأشرف.

 

وأضع هذا التقرير الخطير أمام أنظار الشعب العراقي العظيم والقوى السياسية الوطنية والأحرار في العالم , ليطلعوا على الجرائم المشتركة ما بين قوة القدس الإيراني وأحزاب السلطة الحاكمة التي نمت وترعرعت في أحضان أجهزة المخابرات الإيرانية.

 

وأن عملية استهدافي من قبل الحكومة العراقية وإبعادي عن العمل السياسي وإلصاق التهم هو قرار إيراني بسبب كشفي لهذه الجرائم ومرتكبيها ,وأن إيرن متورطة بجرائم إبادة الجنس البشري في العراق من خلال (قوة القدس),وأن هذه الجرائم موثقة لدينا وقد أبلغنا المجتمع الدولي بها ,اللهم أشهد أني بلغت .

 

 

 

نائب في البرلمان العراقي

جريدة المصريون

5/3/2010

 

 
 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: