الرد على كذبة رفض سيدنا علي السير على سيرة الشيخين / عثمان / بن عوف

الرد على كذبة رفض سيدنا علي السير على سيرة الشيخين / عثمان / بن عوف

كتب الرافضي في احد المنتديات الرافضية ان سيدنا عبدالرحمن بن عوف رضي الله عنه انه قال للامام علي ابايعك على سنة الله ورسوله و سيرة الشيخين قال سيدنا علي لا على سنة الله ورسوله واجتهادي اي انه رافض لسيرة الشيخين
قال اليعقوبي : ” إن عبد الرحمن بن عوف قد خلا بعلي بن أبي طالب فقال : لنا الله عليك إن وليت هذا الأمر ” الخلافة ” أن تسير فينا بكتاب الله وسنة نبيه وسيرة أبي بكر وعمر ! ! فقال علي أسير فيكم بكتاب الله وسنة نبيه ثم خلا بعثمان فقال له : لنا الله عليك إن وليت هذا الأمر أن تسير فينا بكتاب الله وسنة رسوله وسيرة أبي بكر وعمر ، فقال عثمان : لكم أن أسير فيكم بكتاب الله وسنة نبيه وسيرة أبي بكر وعمر . . . وأعاد القول على الاثنين مرة ثانية فأجابا بمثل جوابهما أول مرة ، فصفق عبد الرحمن على يد عثمان كناية على اختياره للخلافة لأن عثمان قد التزم بأن يعمل بكتاب الله وسنة رسول الله وسيرة أبي بكر وعمر ، أما علي فقد التزم فقط بالعمل بكتاب الله وسنة رسول ولم يلتزم بالعمل بسيرة الشيخين أبي بكر وعمر لذلك صرفت عنه الخلافة ! !

كما هو واضح ان مصدر الرواية كتاب تاريخ اليعقوبي وهو شيعي و بغض النظر عن صحتها

====

رواية الزهري في البخاري لم تذكر عبارة رفض سيدنا السير على سيرة الشيخين الخليفين سيدنا ابوبكر وعمر رضي الله عنهما
صحيح البخاري،
الجزء الرابع >> 97 – كتاب الأحكام. >> 43 – باب: كيف يبايع الإمام الناس.

6781 – حدثنا عبد الله بن محمد بن أسماء: حدثنا جويرية، عن مالك،
عن الزُهريِّ: أنَّ حميد بن عبد الرحمن أخبره: أنَّ المسور بن مخرمة
أخبره: أنَّ الرهط الذين ولاهم عمر اجتمعوا فتشاوروا، فقال لهم عبد الرحمن: لست بالذي أنافسكم على هذا الأمر، ولكنكم إن شئتم اخترت لكم منكم، فجعلوا ذلك إلى عبد الرحمن، فلما ولَّوا عبد الرحمن أمرهم، فمال الناس على عبد الرحمن، حتى ما أرى أحداً من الناس يتبع أولئك الرهط ولا يطأ عقبه، ومال الناس على عبد الرحمن يشاورونه تلك الليالي، حتى إذا كانت الليلة التي أصبحنا منها فبايعنا عثمان، قال المسور: طرقني عبد الرحمن بعد هجع من الليل، فضرب الباب حتى استيقظتُ، فقال أراك نائماً، فوالله ما اكتحلت هذه الثلاث بكبير نوم، انطلق فادعوا الزبير وسعداً، فدعوتهما له فشاورهما، ثم دعاني فقال: ادع لي علِيًّا، فدعوته فناجاه حتى ابهارَّ الليل، ثم قام عليّ من عنده وهو على طمع، وقد كان عبد الرحمن يخشى من عليٍّ شيئاً، ثم قال: ادع لي عثمان، فدعوته، فناجاه حتى فرَّق بينهما المؤذِّن بالصبح، فلما صلَّى للناس الصبح، واجتمع أولئك الرهط عند المنبر، فأرسل إلى من كان حاضراً من المهاجرين والأنصار، وأرسل إلى أمراء الأجناد، وكانوا وافوا تلك الحَجَّة مع عمر، فلما اجتمعوا تشهَّد عبد الرحمن ثم قال: أمَّا بعد يا عليُّ، إنِّي قد نظرت في أمر الناس، فلم أرهم يعدلون بعثمان، فلا تجعلنَّ على نفسك سبيلاً. فقال: أبايعك على سنَّة الله ورسوله والخليفتين من بعده، فبايعه عبد الرحمن، وبايعه الناس: المهاجرون، والأنصار، وأمراء الأجناد، والمسلمون.
[ش (الرهط) ما دون العشرة من الرجال. (ولاهم) جعل أمر اختيار الخليفة إليهم، وهم: عثمان، وعلي، وطلحة بن عبيد الله، والزبير، وعبد الرحمن بن عوف، وسعد بن أبي وقَّاص، رضي الله عنهم.قال الطبري: فلم يكن أحد من أهل الإسلام يومئذ له منزلتهم من الدين والهجرة والسابقة والفضل، والعلم بسياسة الأمر [عيني]. (أنافسكم) أنازعكم. (الأمر) تولي الخلافة. (فمال الناس على عبد الرحمن) قصدوه كلهم بعضاً بعد بعض. (يطأ عقبه) يمشي خلفه، وهو كناية عن الإعراض. (طرقني) أتاني ليلاً. (هجع) قطعة من الليل، من الهجوع وأصله النوم في الليل خاصة. (ما اكتحلت) كناية عن النوم، أي ما دخل النوم جفن عيني كما يدخلها الكحل، (فناجاه) تكلم معه على انفراد سراً. (ابهارَّ الليل) انتصف، وبهرة كل شيء وسطه، وقيل معظمه. (على طمع) أي أن يوليه.(شيئاً) من المخالفة. (صلى للناس) صلى بهم إماماً. (أمراء الأجناد) هم معاوية أمير الشام، وعمير بن سعد أمير حمص، والمغيرة بن شعبة أمير الكوفة، وأبو موسى الأشعري أمير البصرة، وعمرو ابن العاص أمير مصر، رضي الله عنهم. (وافوا تلك الحجة) قدموا إلى مكة، فحجوا مع عمر رضي الله عنه ورافقوه إلى المدينة. (يعدلون بعثمان) يجعلون غيره مساوياً له ويرضون به. (فلا تجعلنَّ على نفسك سبيلاً) أي شيئاً من الملامة إذا لم توافق الجماعة.]
الرد

 

لا يوجد دليل على انه رافض
لكن لو فرضنا جدلا انه قيل فهو دليل على ان المرء يحق له الاجتهاد في رأيه

علي بن أبي طالب رضي الله عنه يقول :
واجتهادي

اذا هو مقتنع تماما بالآتي :

أن الشيخين ساروا على سنة الله
و على سنة رسوله
و كان لكل منهما مسلك يسلكه حسب اجتهاده

فأبو بكر الصديق رضي الله عنه أنفذ جيش أسامة رغم معارضة عمر رضي الله عنه في بادىء الأمر ….
و عمر رضي الله عنه أوقف العمل مؤقتا بحد السرقة ( على سبيل المثال ) في عام الرمادة ….
اذا كان لكل منهما رضي الله عنهما اجتهاداته في بعض الأمور الأخرى ….

فلماذا لا نفسّر أن مقولة علي رضي الله عنه ( إن صحّت ) أن المقصود هو السير على الأصول ( سنة الله و رسوله ) و الباقي حسب اجتهاده و مقدرته الشخصية ؟!

 

ما ينقض الزعم برفض سيدنا علي السير على سيرة الشيخين الخليفين واجتهادهم

فيكفي أن علي رضي الله عنه — لم يعارض أن يكون من ضمن 6 رشحهم الفاروق رضي الله عنه

و هذا الأمر — أكبر دليل على رضاه بقرار الفاروق رضي الله عنه

اضافة لامر آخر هو

مبايعة سيدنا علي لسيدنا عثمان رضي الله عنه

ان سيدنا علي والحسن والحسين رضي الله عنهم بايعوا سيدنا عثمان رضي الله عنه الذي ارتضى السير على سنة الله ورسوله و سيرة الشيخين رضي الله عنهما
فهذه البيعة شهادة من علي والحسن والحسين على قبولهم ما ارتضاه سيدنا عثمان بالسير على سنة الله ورسوله وسيرة الشيخين رضي الله عنهما
وهذا ما فعله المعصومين حسب دين الشيعة علي والحسن والحسين رضي الله عنهم فبيعتهم لسيدنا عثمان رضي الله عنه قبول لسيرة الشيخين رضي الله عنهما

و كما في كتب الشيعة ان سيدنا علي رضي الله عنه قال
: إنه بايَعني القومُ الذين بايعوا أبا بكر، وعمر، وعثمان، على ما بايعوهم عليه، فلم يكن لشاهد أن يختار، ولا للغائب أن يرد، وإنَّما الشورى للمهاجرين والأنصار، فإنِ اجتمعوا على رجُلٍ، وسموه إماماً، كانَ ذلك لله رِضي، فإن خرج من أمرِهِم خارج بطعن، أو بدعة، ردوه إلى ما خرج منه، فإن أبَى قاتلوهُ على اتباعهِ غير سبيل المؤمنين، وولَاه الله ما تولَّى )) نهج البلاغة ص (530).

وقوله رضي الله عنه موبخاً شيعته (( لقد رأيت أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم، فما أرى أحداً يشبههم منكم لقد كانوا يصبحون شعثاً غبراً، وقد باتوا سجّداً وقياماً يراوحون بين جباهِهِم وخـدودهم ويقفون على مثل الجمر من ذكر معـادهم، كأن بين أعينهم رُكب المعزي من طول سجودهم، إذا ذكر الله هملت أعينهم حتى تبُلَّ جيوبهم، ومـادوا كمـا يميـد الشجـر يوم الريح العاصف، خـوفاً من العقاب ورجـاءً للثواب )) نهج البلاغة للشريف الرضى شرح محمد عبده ص (225).

وقال الإمام علي رضي الله عنه في مدح الشيخين أبي بكر وعمر رضي الله عنهما (( وكان أفضلهم في الإسلام كما زعمت وأنصحهم لله ولرسوله الخليفة الصديق والخليفة الفاروق ولعمري أن مكانهما في الإسلام لعظيم وإن المصاب بهما لجرح في الإسلام شديد رحمهما الله وجزاهما بأحسن ما عملاً )) شرح نهج البلاغة للميثم (( 1 / 31 )).
وهذا علي بن أبي طالب يمدح عمر بن الخطاب ويشهد بعدالته واستقـامته وذلك من كتاب الإمامية الحجة ( نهج البلاغة ) الذي جمعـه إمامهم (الشريف الرَّضى ) حيث يقول في جزء من خطبته : (( ووليهم والٍ فأقام واستقام حتى ضرب الدين بجرانه )) نهج البلاغة ص (794). ويقول ابن أبي الحديد الشيعي شارح نهج البلاغة : ((…هذا الوالي هو عمر بن الخطاب )) شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد جـ4 ص (519) ط دار الفكر
ويقول وصي القوم علي بن أبي طالب رضي الله عنه واصفاً زمن حكم عمر بقوله : (( لله بلاء فلان – في هامش كتاب النهج ( هو الخليفة الثاني عمر بن الخطاب )!! – فقد قوّم الأوَد وداوى العمَد، خلّف الفتنة وأقام السنّة، ذهب نقيَّ الثوب قليل العيب أصاب خيرها وسبق شرّها، أدّى إلى اللـه طاعته، واتقـاه بحقّه، رحل وتركهم في طرقٍ متشـعّبـة، لا يهتـدي فيهـا الضـاّل ولا يسـتيقن المهتـدي )) نهج البلاغة جـ2 ص (509) ط. مكتبة الألفين.

وفي كتـاب ( الغـارات ) لإمـام القـوم إبراهيـم الثقفي يذكر أن علياً وصف ولاية عمر بقوله (( … وتولى عمر الأمر وكان مرضيّ السيرة، ميمون النقيبة )) الغارات للثقفي جـ1 ص (307) (رسالة علي (ع) إلى أصحابه).
محبة علي ابن ابي طالب للخليفة الفاروق : وعندما شاوره عمر في الخروج إلى غزو الروم قال له : (( إنك متى تسر إلى هذا العدو بنفسك، فتَلْقَهُم بشخصك فتُنكب، لا تكن للمسلمين كانفة دون أقصى بلادهم، ليس بعدك مرجع يرجعون إليه، فابعث إليهم رجـلاً محْرَباً، واحفز معه أهل البلاء والنصيحة، فإن أظهرك الله فذاك ما تحب، وإن تكن الأُخرى كنت ردءاً للناس ومثابة للمسلمين )) نهج البلاغة ص (296 ـ 297).
محبة علي وعثمان رضي الله عنهما لبعضهما : ويروي أبو الفتح الأربلي ـ من علماء الإمامية ـ يورد في كتابه ( كشف الغمة ) قصة زواج على بن أبي طالب من فاطمة رضي الله عنهما مثبتاً مساعدة عثمان لعلي في زواجه من فاطمة : (( … قال علي فأقبل رسول الله (ص) فقال: يا أبا الحسن انطلق الآن فبع درعك وأت بثمنه حتى أهيء لك ولابنتي فاطمة ما يصلحكما، قال علي: فانطلقت وبعته باربعمائة درهم سود هجرية من عثمان بن عفان رضي الله عنه، فلما قبضت الدراهم منه وقبض الدرع مني قال: يا أبا الحسن ألست أولى بالدرع منك وأنت أولى بالدراهم مني؟ فقلت: بلى، قال: فإن الدرع هدية مني إليك، فأخـذت الدرع والدراهم وأقبلت إلى رسول الله ( ص )، فطرحت الدرع والدراهـم بيـن يديـه وأخبرته بما كـان من أمـر عثمان فدعـا له بخير …)) كشف الغمة للأربلي جـ1 ص (368 ـ 369) تحت ( في تزويجه فاطمة عليها السلام ).

 
كل هذه النصوص من كتب الشيعة ولكن اين العقول

========

واضيف رواية اخرى ذكرت في كتاب تاريخ دمشق

 

وفي حديث آخر بمعناه عن أبي صالح الحنفي قال: لما طعن عمر وأمر بالشورى فجعلها في الستة الرهط، وأمر صهيباً إذا هو مات أن يصلي بالناس ثلاثاً، فإن اختاروا لأنفسهم وإلا ترك الصلاة بهم، فلما قبر عمر صلى بهم صهيب يومين، فلما كان اليوم الثالث قال لهم وقد صلى بهم الغداة: اختاروا لأنفسكم فيما بينكم وإلا فقد اعتزلت الصلاة في آخر هذا اليوم كما أمرني أمير المؤمنين عمر. وقد كان عبد الرحمن بن عوف قبل ذلك يسأل المسلمين في دورهم، ويأتيهم في منازلهم فيقول: من ترضون أن يكون عليكم خليفة؟ فيجيبونه ويقولون: عثمان. فلما كان اليوم الثالث في وقت الظهر اجتمع المسلمون في المسجد، وجاء أهل العوالي، وازدحم الناس في المسجد وتكاتفوا، فلما صلى بهم صهيب الظهر قال لهم: اختاروا لأنفسكم، فقام عبد الرحمن بن عوف تحت المنبر، منبر رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يا معشر الناس، على أماكنكم، فجلس الناس وتطاولت أعناقهم واستمعوا، فقال: يا معشر الناس، ألستم تعلمون أن عمر بن الخطاب جعل هذا الأمر في ستة؟ قالا: بلى، قال: فإني خارج منها ومختار لكم، فما تقولون؟ قالوا: رضينا، وأقبل على علي وعثمان فقال: ما تقولان؟ فقالا: رضينا.فقال: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم توفي فاجتمع رأي المسلمين بعد على أن استخلفوا أبا بكر فاستخلفوه، فقام بأمر الله، وأخذ المنهاج الذي أخذ فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى مضى لسبيله، ثم استخلف عمر فقام بما قام به صاحباه، ولم يأل حتى كان من قدر الله ما قد علمتم، فجعلها فينا معاشر الستة وإني مختار لكم، قم يا عثمان، قم يا علي. فقاما، فقال لهذا: ابسط يدك، وقال لهذا: ابسط يدك. فبسطا أيديهما، فقال: يا أبا الحسن، إن صار هذا الأمر إليك أتسير سيرة صاحبيك؟ قال: نعم، فأعاد القول على علي فقال مثل قوله الأول، وقال لعثمان فقال: نعم. ثم أقبل على علي فقال: يا أبا الحسن، إن فاتك هذا الأمر فمن تحب أن يكون؟ قال: في أخي هذا وأومى إلى عثمان فقال عبد الرحمن: معاشر الناس، ألستم راضين بأحد هذين أيهما بايعتموه؟ فأعاد القول على علي فقال: أشهد لن تبايعني، ولن تبايع إلا عثمان لأن هذا عهد معهود إلي، معاشر الناس، والله ليقلدن الأمر والخلافة، عهد البار الصادق صلى الله عليه وسلم إلي أنه الخليفة الثالث بعده، ولئن فعلتم لأسمعن ولأطيعن، فقال عبد الرحمن: فابدأ إذاً فبايعه، فضرب على كفه بالبيعة، فكانت أول كف وقعت على يد عثمان، وقال في بيعته: سبقت عدتي بيعتي..كتاب تاريخ دمشق

بالتأكيد لو قارنا بين الرواية السابقة والرواية هذه لقال القارئ بأن هناك تناقضا لكن في الحقيقة لا يوجد تناقض…
ان أمر رفض سيدنا علي رضي الله عنه لان يتبع سنة الشيخين فذلك لورعه ولربما انه لا يستطيع ان يحكم بما حكموا به ، وهو في الحقيقة لم يرفض الخلافه لكن حسب قدرته واستطاعته والذي يثبت كلامي الرواية الثانية والتي نقلتها من نفس المصدر والتي توضح بأن سيدنا علي رضي الله عنه وافق على اتباع سنة الشيخين ايضا.
والخلاصة التي ترد على المتأولين هو

مبايعة سيدنا علي لسيدنا عثمان رضي الله عنه

ان سيدنا علي والحسن والحسين رضي الله عنهم بايعوا سيدنا عثمان رضي الله عنه الذي ارتضى السير على سنة الله ورسوله و سيرة الشيخين رضي الله عنهما
فهذه البيعة شهادة من علي والحسن والحسين على قبولهم ما ارتضاه سيدنا عثمان بالسير على سنة الله ورسوله وسيرة الشيخين رضي الله عنهما
وهذا ما فعله المعصومين حسب دين الشيعة علي والحسن والحسين رضي الله عنهم فبيعتهم لسيدنا عثمان رضي الله عنه قبول لسيرة الشيخين رضي الله عنهما
منقول
===========
رد منقول

===================
أقول:
===================

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله ( صحبه و اتباعه أجمعين )

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

 

سأناقش الرواية التي إستشهدت بها :

 

من الكلام أعلاه – نفهم بأن علي رضي الله عنه قال ” لا “

على كل الشروط ( الله و رسوله و سيرة الشيخين )

فكيف فهمت من الكلام أعلاه بأن قصد سيرة الشخين فقط !!؟؟

فالذي فهمته ” أنا – الهاوي ” أن علي رضي الله عنه

سيعمل بكتاب الله و سنة نبيه و سيرة الشيخين حسب إجتهاده

 

ملاحظة // هل ترى بأن المهاجرين و الأنصار رضوان الله عليهم

يشترطون سيرة الشيخين رضي الله عنهما !!؟؟

فهل هذا يدل على شيء عندك أم لا !!؟؟؟

 

عموما – لا أدري كيف أحاورك في هذا الموضوع

فهل من منظور أهل السنة أم الإمامية

فلو تريد المنظور السني

فأننا نملك رواية نبوية تنص على إتباع الخلفاء المهديين و العض عليها بالنواجذ

فمن المنظور السني

كان عبدالرحمن رضي الله عنه يشترط العمل بسيرة الشخين رضي الله عنهما

لأنهما من الخلفاء المهديين بالنسبة للمهاجرين و الأنصار رضوان الله عليهم
أما المنظور الإمامي

فردي عليك سيكون مختلف

لأنني – سأبدأ بالهجوم لا بالدفاع

فعلي رضي الله عنه لم يرفض سيرة الشيخين رضي الله عنهما

بل هو كان معهم – مبايعا لهم – يستشيرونه – و يلبيهم

فكيف – بعد هذا تزعم بأنه رفض سيرتهما – سنتهما رضي الله عنهما !!!؟؟
فزعيمكما ” حسب مقولتك ” لم يرفض شيء البته

بل الرفض منكم يا إمامية

لأننا – وجدنا أن علي رضي الله عنه عندما أصبح الخليفة

لم يقم بإجراء أي تغيير على سنة من قبله رضي الله عنهم إلا بالأمور التي لا دخل لها بالعقيدة!!!؟؟؟

 
///////////////////////////////////////////////// 
  
 

منقـــــول

 

 

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: