حزن ام المؤمنين عائشة عليها السلام بعد استشهاد سيدنا علي عليه السلام

 

 

بسم الله الرحمن الرحیم

السلام علیکم ورحمه الله وبرکاته
كتب العضو محب ال البيت2
اعداء الاسلام کذبا وبهتانا یقولون بان عایشه رضی الله عنها عندما سمعت مقتل الامام علی سجدت شکرا لله وهذا من الکذب

الواضح والبین رایت نصا جمیلا فی کتب احد علما الروافض یکشف موقف ام المومنین عایشه من موقفها بعد ماسمعت به

خبر استشهاد الامام علی

الأربعون حديثا – منتجب الدين بن بابويه – ص 92 – 94

الحكاية الحادية عشر : أنا السيد الزاهد أبو الحسين علي بن القاسم بن الرضا الحسني ، بقراءتي عليه : أنا السيد أبو الفضل ظفر بن الداعي بن مهدي العلوي العمري الاسترابادي : نا القاضي أبو أحمد إبراهيم بن المطرف بن الحسين المطر في : أبو نصر محمد بن أحمد بن إبراهيم الاسماعيلي ، أن محمد بن الحسن بن زياد المقرئ حدثهم : نا محمد بن زكريا بن دينار الغلابي : نا عبد الله بن يحيى : نا محمد بن سليمان : نا أبي – وكان ممن شهد الصحب الاول – قال : سمعت زر بن حبيش يقول : لما استشهد أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام أتى الناعي المدينة فضجت المدينة بالبكاء والنحيب ، كاليوم الذي قبض فيه رسول الله صلى الله عليه وآله . فأقبل الناس يهر عون إلى باب منزل عائشة فوجدوا الخبر قد سبق إليها ، فخرجوا من عندها فلما كان غداة غد ، قالوا : إن ام المؤمنين عائشة غادية إلى قبر رسول الله صلى الله عليه وآله فأقبل الناس يهرعون إليها وهي لا تطيق الكلام ولا ترد الجواب من كثرة الدمعة وشدة العبرة ، والناس حولها محدقون ، حتى أتت إلى باب حجرة رسول الله صلى الله عليه وآله فأخذت بعضادتي الباب ونادت : السلام عليك يا سيد الانبياء ، السلام عليك يا سيد الشفعاء ، السلام عليك يا أحسن من تقمص وارتدى ، وأكرم من انتعل واحتذى السلام عليك وعلى صاحبيك وأبي بكر وعمر ، أنا والله ناعية أحب الخلق إليك ، ونادبة أقرب الناس لديك ، قتل والله إبن عمك الذي فضله لا ينسى ، قتل والله حبيبك المرتضى قتل والله من زوجته سيدة النساء فاطمة الزهراء ، فلو كشف عنك يارسول الله الثرى لرأيتني والهة عبرى ، باكية حيرى . ثم استرجعت وقالت : إنا لله وأنا إليه راجعون . ثم أمرت أن يضرب بينها وبين الناس حجاب . ثم قالت : أيها الناس ما لكم ولماذا أنتم مجتمعون وما أنتم قائلون ؟ قالوا : يا ام المؤمنين ما تقولين في علي بن أبي طالب ؟ قالت : معاشر الناس وما عسى أن أقول في علي : كان والله سيد الاوصياء ، وابن عم خاتم الانبياء وإمام الاتقياء والاصفياء ، وزوج البتول الزهراء ، وسيف الله المسلول ‹ صفحه 94 › على الاعداء ، أمير البررة ، وقاتل الكفرة ، وأحد العشرة المبشرة ، أقدمكم جهادا وأسبقكم اجتهادا ، حليف السهر ، ومعدن الفكر ، مشيد الدين ، ومولى المومنين ، والانزع البطين المعقل الركين ، القوي في دين الله ، القائم بأمر الله . معاشر الناس ، ولقد كان بيني وبين علي هنات ، وهنات في ليال مظلمات في محال البصرة ، فيا لها من كرة وأية كرة استوسق ظلامها وهجع نوامها ، فوطئت الكثبان وركبت القضبان حتى أتيت خلل عسكره ، فرأيته بعد كثيبين أحمرين لا يمنعه بعد السفر عن السهر . فدنوت حتى صرت بين يديه فإذا هو واضح خده على التراب يبكي وينتحب ويتململ تململ الثكلى ، وهو يقول : سجد لك وجهي ، وخضع لك قلبي ، واستسلم لامرك نفسي فكيف المفر غدا من أليم عذابك ، وشديد عقابك قالت : فدنوت منه ، حتى صرت بين يديه وأخذت رأسه في حجري ومسحت عوارضه من التراب ، ثم رجعت من عنده ، ولا أحد من خلق الله أحب إلي منه . قال زر بن حبيش : ثم ألقت نفسها على قبر رسول الله صلى الله عليه وآله تبكي وتنتحب وهي تقول : بأبي أنت وامي يا نبي الهدى ، قتل والله حامل لوائك غدا . ثم نظرت إلى الناس يبكون ، فقالت : أيها الناس إبكوا فاليوم والله طاب البكاء ، فاليوم قبض محمد المصطفى وفاطمة الزهراء ، ثم رأت الناس يبكون فتنفست الصعداء ، ورمت بنفسها على القبر [ فوالله ] ما ظننتها إلا أنها فارقت الدنيا ، فحملتها نساء قريش إلى منزلها وهي تقول : عجبت لقوم يسألوني عن الذى * فضائله مشهورة في المشاهد فجدد حزني والستهلت مدامعي * لوجهك يامن يرتجى للشدائد

 

 

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: