جواب لستُ سنياً ولستُ شيعياً و لا أنتمي لأي فرقة من الفرق الإسلامية

لستُ سنياً ولستُ شيعياً ولا أنتمي لأي فرقة من الفرق الإسلامية
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيك شيخنا الكريم وحفظك لنا

معذرة للاطالة على فضيلتكم لان الموضوع هام جدا ويحتوى على شبهات كثيرة

قرأت على الانترنت رسالة بعنوان

لستُ سنياً، ولستُ شيعياً، ولا أنتمي لأي فرقة من الفرق الإسلامية

وهى كالآتى

=============================

رسالة إلى الأمة الإسلامية (2)

لستُ سنياً، ولستُ شيعياً، ولا أنتمي لأي فرقة من الفرق الإسلامية لقول الله سبحانه وتعالى: {إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُواْ دِينَهُمْ وَكَانُواْ شِيَعاً لَّسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ إِنَّمَا أَمْرُهُمْ إِلَى اللّهِ ثُمَّ يُنَبِّئُهُم بِمَا كَانُواْ يَفْعَلُونَ }(سورة الأنعام الآية159)،

بل أنا مسلم فقط لقول الله عز وجل: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ }(سورة آل عمران الآية102)
ولقوله تعالى:{وَأَنَّ هَـذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيماً فَاتَّبِعُوهُ وَلاَ تَتَّبِعُواْ السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَن سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ }( سورة الأنعام الآية153)
أعبد الله بما علمه سبحانه لرسوله محمد ابن عبدالله صلى الله عليه وسلم بواسطة جبريل لقول الله سبحانه وتعالى: { مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى{2} وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى{3} إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى{4} عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى{5}}(سورة النجم)
لأنال مرضاة الله ومحبته، وأنجو من النار، وأفوز بالفردوس الأعلى من الجنة.

فأنا العبد لله لدي سؤال لجميع الفرق الإسلامية بمذاهبها وعلمائها وأفرادها؛ من أمركم أن تكونوا سنة أو شيعة أو غير ذلك؟ أو من سماكم بالسنة أو الشيعة أو غيرها من الأسماء؟. فالله الملك المتصرف بما في السماوات والأرض بأمره وفعله هو من سماكم يا عباد الله بالمسلمين والدليل قوله سبحانه وتعالى: {وَجَاهِدُوا فِي اللَّهِ حَقَّ جِهَادِهِ هُوَ اجْتَبَاكُمْ وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ مِّلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمينَ مِن قَبْلُ وَفِي هَذَا لِيَكُونَ الرَّسُولُ شَهِيداً عَلَيْكُمْ وَتَكُونُوا شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ فَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَاعْتَصِمُوا بِاللَّهِ هُوَ مَوْلَاكُمْ فَنِعْمَ الْمَوْلَى وَنِعْمَ النَّصِيرُ }( سورة الحج الآية78)،

والله سبحانه وتعالى هو من أمر قدوة المسلمين محمد ابن عبد الله صلى الله عليه وسلم أن يكون أول المسلمين والدليل قول الله عز وجل:{وَأُمِرْتُ لِأَنْ أَكُونَ أَوَّلَ الْمُسْلِمِينَ}(سورة الزمر الآية12)، والله سبحانه وتعالى يقول:{وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِّمَّن دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحاً وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ}(سورة فصلت الآية33).

فلا أصل للتعدد الفرق والمذاهب في الإسلام، فالدين من الله الواحد والدليل قول الله تعالى: {هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ شَهِيداً }(سورة الفتح الآية 28)، وما في السماوات والأرض ملكاً لله والدليل قول الله سبحانه وتعالى: {وَلِلّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَإِلَى اللّهِ تُرْجَعُ الأُمُورُ }(سورة آل عمران الآية109)، ونحن خلقنا الله لعبادته والدليل قول الله عز وجل:{وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ }(سورة الذاريات الآية56)، وإلى الله راجعون والدليل قول الله سبحانه وتعالى: {كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَنَبْلُوكُم بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ }(سورة الأنبياء الآية35).

فإذا أردنا أن ننال مرضاة الله وجنته، فعلينا أن نعبد الله بما أمر، لا بهوى رسول الله صلى الله عليه وسلم، لأن الله سبحانه وتعالى يقول: {وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى{3} إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى{4}}، ولا بهوى أهل البيت عليهم الصلاة والسلام، ولا بهوى الصحابة رضي الله عنهم، ولا بهوى العلماء والمراجع والمشائخ جزاهم الله خيراً والدليل قول الله تعالى: {وَلاَ يَأْمُرَكُمْ أَن تَتَّخِذُواْ الْمَلاَئِكَةَ وَالنِّبِيِّيْنَ أَرْبَاباً أَيَأْمُرُكُم بِالْكُفْرِ بَعْدَ إِذْ أَنتُم مُّسْلِمُونَ }( سورة آل عمران الآية80).

ومن الخطأ الإقرار بالاختلاف بين المسلمين لأن ذلك اعتراف بالسير على خطى بني إسرائيل والدليل قول الله سبحانه وتعالى: {وَآتَيْنَاهُم بَيِّنَاتٍ مِّنَ الْأَمْرِ فَمَا اخْتَلَفُوا إِلَّا مِن بَعْدِ مَا جَاءهُمْ الْعِلْمُ بَغْياً بَيْنَهُمْ إِنَّ رَبَّكَ يَقْضِي بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فِيمَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ }(سورة الجاثية الآية17)، والواجب هو الاتفاق بين المسلمين على طاعة الله سبحانه وتعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم والدليل قول الله تعالى: {قُلْ أَطِيعُواْ اللّهَ وَالرَّسُولَ فإِن تَوَلَّوْاْ فَإِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبُّ الْكَافِرِينَ }(سورة آل عمران الآية32)، وقول الله تعالى:{وَأَطِيعُواْ اللّهَ وَالرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ}(سورة آل عمران الآية132).
فالاختلاف والفرقة بين المسلمين سببه الجهل بالله وأوامره، والبعد عن إتباع أوامر الله، وإتباع خطوات الشيطان والدليل قول الله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ ادْخُلُواْ فِي السِّلْمِ كَآفَّةً وَلاَ تَتَّبِعُواْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ}(سورة البقرة الآية208).

فلو عرفنا الله حق المعرفة، واتبعنا أوامره تمام الأتباع لاجتمعنا على الله الجامع والدليل قول الله سبحانه وتعالى: {فَذَلِكُمُ اللّهُ رَبُّكُمُ الْحَقُّ فَمَاذَا بَعْدَ الْحَقِّ إِلاَّ الضَّلاَلُ فَأَنَّى تُصْرَفُونَ }( سورة يونس الآية32)، وقول الله عز وجل:{قُلْ هَلْ مِن شُرَكَآئِكُم مَّن يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ قُلِ اللّهُ يَهْدِي لِلْحَقِّ أَفَمَن يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ أَحَقُّ أَن يُتَّبَعَ أَمَّن لاَّ يَهِدِّيَ إِلاَّ أَن يُهْدَى فَمَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ} (سورة يونس الآية35). ومن أسباب الاختلاف والفرقة بين المسلمين أيضاً الانشغال بأصاحب الفضل عن الله البر، والتعلق بهم من دون الله الغني، والغفلة عن قول الله سبحانه وتعالى: {ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاءُ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ}(سورة الجمعة الآية4)، وقول الله عز وجل: {وَالَّذِينَ تَدْعُونَ مِن دُونِهِ لاَ يَسْتَطِيعُونَ نَصْرَكُمْ وَلا أَنفُسَهُمْ يَنْصُرُونَ }(سورة الأعراف الآية197)، وقول الله تعالى: {فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ فَلَا أَنسَابَ بَيْنَهُمْ يَوْمَئِذٍ وَلَا يَتَسَاءلُونَ }(سورة المؤمنون الآية101) وقول الله سبحانه:{يَوْمَ لَا تَمْلِكُ نَفْسٌ لِّنَفْسٍ شَيْئاً وَالْأَمْرُ يَوْمَئِذٍ لِلَّهِ }(سورة الانفطار الآية19).

فالله سبحانه وتعالى هو الذي أرسل محمد صلى الله عليه وسلم بالهدى ودين الحق والدليل قول الله تعالى:{هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ }(سورة التوبة الآية33)، وهو سبحانه من جعل علي أبن أبي طالب كرم الله وجه وأبنائه وأحفاده عليهم الصلاة والسلام من أهل البيت، والله تعالى هو من اختص أبو بكر وعمر ابن الخطاب وعثمان ابن عفان وغيرهم من الصحابة رضي الله عنهم أجمعين بصحبة المصطفى صلى الله عليه وسلم، والله سبحانه وتعالى هو من جعل هذا عالماً وذاك مرجعاً وغيره شيخاً وصالحاً وولياً والدليل قول الله تعالى:{يَخْتَصُّ بِرَحْمَتِهِ مَن يَشَاءُ وَاللّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ }(سورة آل عمران الآية74)، ولا طاعة لمخلوق في معصية الخالق.

فرسول الله صلى الله عليه وسلم لا يملك لنفسه نفعاً ولا ضراً إلا ما شاء الله والدليل قول الله تعالى: {قُل لاَّ أَمْلِكُ لِنَفْسِي نَفْعاً وَلاَ ضَرّاً إِلاَّ مَا شَاء اللّهُ وَلَوْ كُنتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لاَسْتَكْثَرْتُ مِنَ الْخَيْرِ وَمَا مَسَّنِيَ السُّوءُ إِنْ أَنَاْ إِلاَّ نَذِيرٌ وَبَشِيرٌ لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ }(سورة الأعراف الآية188) فضلاً أن يملك أهل البيت عليهم السلام أو الصحابة رضوان الله عليهم أجمعين أو العلماء أو المراجع أو المشائخ أو الأولياء أو الصالحين لأنفسهم أو لغيرهم نفعاً أو ضراً إلا ما شاء الله الحكيم.

فالله الضار النافع المهيمن يأمر عباده بالاعتصام بحبل الله جميعاً وينهاهم عن الافتراق والدليل قول الله سبحانه وتعالى: {وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعاً وَلاَ تَفَرَّقُواْ وَاذْكُرُواْ نِعْمَتَ اللّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاء فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَاناً وَكُنتُمْ عَلَىَ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ}(سورة آل عمران الآية103). ألم يأن الأوان يا مسلمين أن نكون مسلمين مستسلمين منقادين مذعنين لأمر الله ونهيه كما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ ألم يأن الأوان يا مسلمين أن نعيد تقييم الفرق والمذاهب الإسلامية لنستخلص منها الحق الذي نصل به جميعاً إلى نيل مرضاة الله وجنته؟ ألم يأن الأوان يا مسلمين أن نجتمع على الحق؟ ألم يأن الأوان يا مسلمين أن نستأصل الفرقة والمذهبية من جسد الأمة الإسلامية؟ ألم يأن الأوان يا مسلمين أن نعيد ترميم بناء الأمة الإسلامية؟.

هذا والله أعلم، فإن أصبت فمن الله، وأن أخطأت فمن نفسي والشيطان. اللهم يا جبار أجبر نفوس المسلمين على الحق، واهدنا صراطك المستقيم إياك نعبد وإياك نستعين سبحانك انك على كل شيءٍ قدير آمين، آمين، آمين والحمد لله رب العالمين.

=========================

ارجو الرد من فضيلتكم ومعذرة على الاطالة

وجزاكم الله عنى وعن المسلمين خير الجزاء

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
=====================
فمن اي الفرق أنت؟
فقد أخبرنا الصادق المصدوق ان الفرقة الناجية من النار هي علي ما نهج ما كان عليه النبي وأصحابه وأتباعه.
هل انت تتبع هذه الفرقة او تعلمها؟
لو نعم:
يجب ان تصدق خبر النبي ان كل الفرق الاخري في النار.
.فهل تريد أن تكون منهم؟
قال تعالي(لا تجد قوما يؤمنون بالله واليوم الآخر يوادون من حاد الله…)
================
من البلايا التي وقع فيها كاتب تلك الرسالة ما هو أعظم من مسألة التسمية للفرق الإسلامية ، وهي تدل على الضعف العلمي الذي يعاني منه كاتب الرسالة إلى جوار الشره للشهرة البادية من تذييله لرسالته بما يضحك العقلاء ويغر الغوغاء .
كاتب الرسالة يسمى اتباع الرسول اتباعا لهوى الرسول !!

##
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هشام العمر 

فإذا أردنا أن ننال مرضاة الله وجنته، فعلينا أن نعبد الله بما أمر، لا بهوى رسول الله صلى الله عليه وسلم، لأن الله سبحانه وتعالى يقول: {وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى{3} إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى{4}}، ولا بهوى أهل البيت عليهم الصلاة والسلام، ولا بهوى الصحابة رضي الله عنهم، ولا بهوى العلماء والمراجع والمشائخ جزاهم الله خيراً والدليل قول الله تعالى: {وَلاَ يَأْمُرَكُمْ أَن تَتَّخِذُواْ الْمَلاَئِكَةَ وَالنِّبِيِّيْنَ أَرْبَاباً أَيَأْمُرُكُم بِالْكُفْرِ بَعْدَ إِذْ أَنتُم مُّسْلِمُونَ }( سورة آل عمران الآية80).

###

فكاتب الرسالة يقول : “فعلينا أن نعبد الله بما أمر، لا بهوى رسول الله صلى الله عليه وسلم ” ثم يستدل على ذلك بالآية {وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى } التي هي رد عليه لنفيها نطقه بالهوى فضلا عن اتباعه له، فكيف يتجرأ هذا الجاهل فيصف اتباع أوامر الرسول بأنها اتباع للهوى .
ومؤكد أن أحسن أحوال كاتب الرسالة أنه جاهل لا يعرف كيف يعبر ولا يحسن التأدب مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ولهذا عليه أن يتوب إلى الله من قوله بلا علم وأن يراسل جميع من قد أرسل لهم بلاياه هذه ليعلن توبته مما قاله من إساءة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، هذا إذا كان قد فهم الأدب الذي يجب أن يلتزمه عند الحديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم .

وفي الاقتباس السابق تلاحظون أيضا حشره الصحابة وأهل البيت حقا والعلماء مع مراجع الشيعة الضلال الفاسدين ، الذين يدعو لهم قائلا في النهاية : ” جزاهم الله خيرا ” !! فنعوذ بالله من الجهل والحماقة وسوء الأدب .
##
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هشام العمر 
ومن الخطأ الإقرار بالاختلاف بين المسلمين لأن ذلك اعتراف بالسير على خطى بني إسرائيل والدليل قول الله سبحانه وتعالى: {وَآتَيْنَاهُم بَيِّنَاتٍ مِّنَ الْأَمْرِ فَمَا اخْتَلَفُوا إِلَّا مِن بَعْدِ مَا جَاءهُمْ الْعِلْمُ بَغْياً بَيْنَهُمْ إِنَّ رَبَّكَ يَقْضِي بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فِيمَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ }(سورة الجاثية الآية17)،
###

يستنكر كاتب الرسالة الإقرار بالاختلاف وهذا جهل منه لأن الإقرار هو الاعتراف بالواقع مع الإنكار على أهل الباطل وتأييد من كان على الحق ، وأما ما يدعونا إليه الكاتب بجهله فهو أن نتشبه باليهود فيما وصفهم الله به من التظاهر بعدم الاختلاف رغم وقوعه بينهم : {تَحْسَبُهُمْ جَمِيعًا وَقُلُوبُهُمْ شَتَّى ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَا يَعْقِلُونَ } .

والواجب هو أن نعرف الواقع ونعترف بالحقائق التي فيه ثم نسعى إلى حل هذا الخلاف وليس تجاهله والإعراض عنه وادعاء أنه لا يوجد اختلاف بيننا ونحن نشاهده بأعيننا وعقولنا .
فإن قال قائل إنه لا يقصد بالاعتراف إلا الموافقة فنقول وهذا من جهله وركاكة تعبيره وهشاشة طرحه ، فمثل هذا حقه أن يتعلم العربية قبل أن يخاطب الأمة الإسلامية عبر المنتديات والبريد الالكتروني !!

##
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هشام العمر 
فالاختلاف والفرقة بين المسلمين سببه الجهل بالله وأوامره، والبعد عن إتباع أوامر الله، وإتباع خطوات الشيطان والدليل قول الله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ ادْخُلُواْ فِي السِّلْمِ كَآفَّةً وَلاَ تَتَّبِعُواْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ}(سورة البقرة الآية208).
###

يقول كاتب الرسالة أن سبب الاختلاف والفرقة بين المسلمين هو الجهل بالدين واتباع الشيطان ، فهل يشمل هذا جميع الأمة الإسلامية أم من حاد عن الحق وأعرض عنه ؟

فإن قال أن الأمة كلها جاهلة بالدين متبعة للشيطان فقد خرج عن ربقة الإسلام وصار خارجي الفكر ، وضلال مثل هذا لا يخفى على أحد .
وإن قال أن ذلك الوصف الذميم خاص بمن خالف الحق دون من وافقه ، فقد أبطل تعميمه الباطل بنفسه ونقضه بعد أن أبرمه ، وصار مطالبا بتعيين من وافق الحق دون من خالفه واحتاج حينها إلى الأسماء التي تهرب منها ظنا أن مشكلة الفرقة مشكلة أسامي ومصطلحات لا معاني وحقائق ودلالات !!

##
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هشام العمر 
ألم يأن الأوان يا مسلمين أن نعيد تقييم الفرق والمذاهب الإسلامية لنستخلص منها الحق الذي نصل به جميعاً إلى نيل مرضاة الله وجنته؟
###
هذه دعوى سافرة لأن نستخلص الحق من فرق الضلال ، وهو ما يخالف قول الله عز وجل : { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا }
فالمرجع عند التنازع هو إلى الكتاب والسنة الصحيحة لا إلى استخلاص الحق من فرق الضلال كما يدعو إليه مشهر نفسه والمروج لها .

 

===================
جواب الشيخ عبدالرحمن السحيم :

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
آمين ، ولك بمثل ما دعوت .

هذا قول باطل ، وكانت هذه الرسالة وصلتني عبر البريد ولم أنشط للردّ عليها .

فقوله : (لستُ سنياً، ولستُ شيعيا) هذا قول باطل ، فمن لم يكن سُنِّـيًّا فهو بِدعيّ !
والسنة ليست فرقة كباقي الفِرق ينتفي منها من شاء ، أو يتبرأ منها من تبرّأ من البِدع والأحزاب ، وإنما هي انتماء إلى سُنة النبي صلى الله عليه وسلم .

قال ابن القيم رحمه الله : فإن الآفات كلها تحت الرسوم والتقيد بها ، ولزوم الطرق الاصطلاحية ، والأوضاع المتداولة الحادثة ؛ وهذه هي التي قطعت أكثر الخلق عن الله وهم لا يشعرون ، والعجب أن أهلها هم المعروفون بالطلب والإرادة والسير إلى الله وهم – إلاَّ الواحد بعد الواحد – المقطوعون عن الله بتلك الرسوم والقيود ! وقد سئل بعض الأئمة عن السنة فقال : ما لا اسم له سوى السنة . يعني : أن أهل السنة ليس لهم اسم ينسبون إليه سواها . اهـ .

وكل تعصّب فهو مذموم إلاّ التعصّب للسُّـنَّـة ، فقد كان الصحابة يُوالون عليها ويُعادون من أجلها ، وكانوا يغضبون إذا تُركت السنة أو خُولِفت .
وكنت أشرت إلى هذا هنا :
والله لا أُكلّمك أبدًا..
http://www.al-ershaad.com/vb4/showthread.php?t=1223

وأما استدلاله بقوله تعالى : (إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا لَسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ) فهو استدلال في غير مَحلّه .
فأهل السنة هم أهل الجماعة ، ولم يُفرِّقوا دينهم ، وإن اختلفت أقوال أئمة أهل السنة في المسائل الفقهية ، إلاّ أن أصول الاعتقاد عندهم واحدة .
قال ابن عباس رضي الله عنهما : ابن عباس قوله : (وَإِذَا رَأَيْتَ الَّذِينَ يَخُوضُونَ فِي آَيَاتِنَا) ، وقوله : (الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا) ، وقوله : (وَلا تَكُونُوا كَالَّذِينَ تَفَرَّقُوا وَاخْتَلَفُوا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ ) ، وقوله : (أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ) ، ونحو هذا في القرآن ، قال : أمر الله المؤمنين بالجماعة ، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة .

ومن تمسّك بالسُّـنَّـة فقد امتثل أمر النبي صلى الله عليه وسلم حيث قال : عليكم بِسُنَّتِي وسُنة الخلفاء الراشدين المهديين ، عضوا عليها بالنواجذ ، وإياكم ومحدثات الأمور ، فإن كل بدعة ضلالة . رواه الإمام أحمد وغيره ، وهو حديث صحيح .

ثم إن تفريق الدِّين إنما هو في مفارقة الجماعة ، وفي سُلوك سُبل الضلال .
قال ابن جرير في تفسير قوله تعالى : (إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا) : كل ضالّ فَلِدِينِه مُفَارِق ، وقد فرَّق الأحزابُ دينَ الله الذي ارتضاه لعباده ، فَتَهَوّد بعض ، وتَنَصّر آخرون ، وتَمَجّس بعض . وذلك هو ” التفريق ” بِعَينِه ، ومَصير أهله شيعًا متفرقين غير مجتمعين ، فهم لِدِين الله الحقِّ مفارقون، وله مفرِّقون . اهـ .

وأخبر عليه الصلاة والسلام أن أمته سوف تفترق على فِرق كثيرة ، وان الخلاص والمنجا في التمسّك بالسنة التي كان عليها النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه ، فقال : وستفترق أمتي على ثلاث وسبعين ملة ، كلهم في النار إلاَّ ملة واحدة . قالوا : ومن هي يا رسول الله ؟ قال : ما أنا عليه وأصحابي . رواه الترمذي وغيره .

فالتمسّك بالسُّـنَّـة نَجاة , والتخلّف عن ركبها هلاك .
قال الإمام الزهري : كان من مضى مِن علمائنا يقولون : الاعتصام بالسُّـنَّة نَجَاة .
وقال الإمام مالك رحمه الله : مثل السُّـنَّة مثل سفينة نوح ؛ من رَكِبها نجا ، ومَن تَخَلّف عنها غَرِق .
قال شيخ الإسلام ابن تيمية : وهذا حق ، فإن سفينة نوح إنما رَكِبها مَن صَدّق المرسلين واتبعهم ، وإن من لم يركبها فقد كَذّب المرسلين ، واتَّباع السنة هو اتِّباع الرسالة التي جاءت من عند الله ، فتابِعها بِمَنْزِلة مَن رَكِب مع نوح السفينة باطنا وظاهرا ، والْمُتَخَلِّف عن اتِّبَاع الرسالة بِمَنْزِلة الْمُتَخَلِّف عن اتَّباع نوح عليه السلام وركوب السفينة معه . اهـ .

وكذلك الاستدلال بقوله تعالى : (وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ) ، لا يصحّ على ترك السنة ولا ترك الانتساب إليها ؛ لأن اتِّـبَاع السُّـبُل إنما هو في ترك السنة واتِّباع البِدع !
قال الإمام مجاهد في تفسير قوله تعالى : (وَلا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ) : البدع والشبهات .

وقوله : (فالله الملك المتصرف بما في السماوات والأرض بأمره وفعله هو من سماكم يا عباد الله بالمسلمين) ، كلمة حقّ أُريد بها باطل ، فإن الله تعالى هو الذي سمانا مسلمين ، ولا يُنافي هذا التمسّك بالسنة ولا الانتساب إليها ؛ ولأن رسول الله صلى الله عليه وسلم هو الذي أمرنا بالتمسّك بِسُنّته ، والاعتصام بها .

والْمُسمَّيَات إذا كان لها أصل شرعي فليست مما يجب الانتفاء منه ، ولا البراءة منه !

ألا يرى القارئ الكريم أن الله سَمّى الصحابة بـ ” المهاجرين والأنصار ” ؟ كما في قوله تعالى : (وَالسَّابِقُونَ الأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالأَنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ) ، وكما في قوله تعالى : (لَقَدْ تَابَ اللَّهُ عَلَى النَّبِيِّ وَالْمُهَاجِرِينَ وَالأَنْصَارِ) .
فلم يُخرجهم ذلك عن الانتساب إلى الإسلام ، وليس فيه ما يُنافي قوله تعالى : (هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمِينَ) .

وقوله : (والله سبحانه وتعالى هو من أمر قدوة المسلمين محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم أن يكون أول المسلمين)
أقول : وهذا حقّ لا مرية فيه ، إلاّ أن الاستدلال به على ما أراد غير صحيح ، ذلك أن النبي صلى الله عليه وسلم انتسب إلى جدِّه فقال : أَنَا النَّبِيُّ لا كَذِبْ ، أَنَا ابْنُ عَبْدِ الْمُطَّلِبْ . رواه البخاري ومسلم .
وانتَسب عليه الصلاة والسلام إلى الْمُهاجِرين ، فقال : لَوْلا الْهِجْرَةُ لَكُنْتُ امْرَأً مِنْ الأَنْصَارِ ، وَلَوْ سَلَكَ النَّاسُ وَادِيًا وَشِعْبًا لَسَلَكْتُ وَادِيَ الأَنْصَارِ وَشِعْبَهَا ، الأَنْصَارُ شِعَارٌ ، وَالنَّاسُ دِثَارٌ . رواه البخاري ومسلم .

وقوله : (فلا أصل للتعدد الفرق والمذاهب في الإسلام) ، صحيح ، أنه لا أصل للفِرق الضالة ، أما اختلاف أئمة الفتوى وأئمة المذاهب فهذا أمر معروف من زمن الصحابة رضي الله عنهم .

واختلاف الصحابة في الفَهْم والفتوى أمر مشهور معروف ، بل إنه وقع في زمنه عليه الصلاة والسلام ، فلم يُعنِّف أحدا على فَهْم فهمه ، كما في قوله عليه الصلاة والسلام لأصحابه : لا يُصَلِّيَنَّ أَحَدٌ الْعَصْرَ إِلاَّ فِي بَنِي قُرَيْظَةَ ، فَأَدْرَكَ بَعْضَهُمْ الْعَصْرُ فِي الطَّرِيقِ فَقَالَ بَعْضُهُمْ : لا نُصَلِّي حَتَّى نَأْتِيَهَا ، وَقَالَ بَعْضُهُمْ : بَلْ نُصَلِّي لَمْ يُرَدْ مِنَّا ذَلِكَ ، فَذُكِرَ لِلنَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَلَمْ يُعَنِّفْ وَاحِدًا مِنْهُمْ .

قَالَ السُّهَيْلِيُّ وَغَيْره : فِي هَذَا الْحَدِيث مِنْ الْفِقْه أَنَّهُ لا يُعَاب عَلَى مِنْ أَخَذ بِظَاهِرِ حَدِيث أَوْ آيَة ، وَلا عَلَى مِنْ اِسْتَنْبَطَ مِنْ النَّصّ مَعْنَى يُخَصّصهُ ، وَفِيهِ أَنَّ كُلّ مُخْتَلِفَيْن فِي الْفُرُوع مِنْ الْمُجْتَهِدَيْن مُصِيب . نقله ابن حجر .

وقد انعقد الإجماع على الأخذ بالإجماع !
والأخذ بالإجماع هو سبيل المؤمنين ، كما قال تعالى : (وَمَنْ يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءَتْ مَصِيرًا) ، فَسَبِيل المؤمنين هنا هو ” الإجماع ” .

وقد أمرنا ربنا تبارك وتعالى بِسؤال أهل العلم ، والعلماء هم ورثة الأنبياء ، ومن أراد الكتفاء بالقرآن وحده دون السنة فقد ضلّ وناقَض نفسه ، فإن الله تعالى قال في مُحكم كتابه : (وَمَا آَتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا) .

وكذلك من أراد أن يتّخذ له فِقها جديدا غير فقه أئمة المسلمين ، وهذا سبق التفصيل فيه هنا :
http://al-ershaad.com/vb4/showthread.php?t=7957

وأما قوله : (فإذا أردنا أن ننال مرضاة الله وجنته، فعلينا أن نعبد الله بما أمر، لا بهوى رسول الله صلى الله عليه وسلم) ، فهذه زلّـة ، وسوء أدب مع مقام النبي صلى الله عليه وسلم .

وقوله : (ولا بهوى أهل البيت عليهم الصلاة والسلام، ولا بهوى الصحابة رضي الله عنهم، ولا بهوى العلماء والمراجع والمشائخ) ، وهذا خطأ أيضا ، فإن العلماء الربانيين لا يقولون بآرائهم ، ولا يُفتُون بأهوائهم ، بل هم المرجع لِفهم كِتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم ، ولذلك أُمِرنا أن نسأل أهل العلم فيما لا تعلم .
فقد أمر الله بِسؤال العلماء ، وأحال عليهم ، فقال سبحانه وتعالى : (فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ) .
وما ذلك إلاّ لأن العلماء أعلم بِدِين الله وأعرف ، وقد استشهد الله بهم على أعظم مشهود ، وهو توحيده سبحانه وتعالى ، وقَرَن شهادته بشهادتهم ، فقال تبارك وتعالى : (شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ وَالْمَلائِكَةُ وَأُولُو الْعِلْمِ قَائِمًا بِالْقِسْطِ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ) .

وقال تعالى : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآَخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً )

قال الإمام القرطبي رحمه الله في تفسيره :
فأمَرَ تَعَالى بِـرَدّ المتنازَع فيه إلى كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم ، وليس لغير العلماء معرفة كيفية الرَّدّ إلى الكتاب والسنة ، ويدل هذا على صحة كون سؤال العلماء واجبا ، وامتثال فتواهم لازِماً .
قال سهل بن عبد الله رحمه الله : لا يزال الناس بخير ما عظموا السلطان والعلماء ، فإذا عظموا هذين أصلح الله دنياهم وأخراهم ، وإذا استخفوا بهذين أفسد دنياهم وأخراهم .

وفي تفسير قوله تعالى : ( وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِنَ الأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُولِي الأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ وَلَوْلا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلاَّ قَلِيلا ) .
قال رحمه الله : ( لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ ) أي يستخرجونه ، أي لَعَلِمُوا ما ينبغي أن يُفْشَى منه ، وما ينبغي أن يُكْتَم . اهـ .

وقوله : (ومن الخطأ الإقرار بالاختلاف بين المسلمين لأن ذلك اعتراف بالسير على خطى بني إسرائيل) ، أقول : ومن الخطأ أيضا عدم الاعتراف بالخطأ ؛ لأنه لا سبيل إلى إصلاح الخطأ ما لم نعرفه ، كما لا سبيل إلى علاج المرض ما لم يتمّ تشخيص الداء !

والعلماء يُفرِّقون بين الاختلاف في المسائل الفقهية – كما تقدّم – وبين الخلاف في مسائل الاعتقاد ، ومُخالفة الشرع ، وذلك لأن الخلاف على نوعين :
الأول : اختلاف تنوّع ، وهذا ما تأتي به النصوص ، وتتابين فيه الأفهام .
الثاني : اختلاف تضادّ ، وهذا قد يقع في الأفهام ، ولكنه لا يكون في النصوص .
والاختلاف المذموم ما ترتّب عليه تناحر وتنازع وضلال وبِدع ، أما مُجرّد الخلاف فليس مما يُذمّ ، كما تقدّم أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يُعنّف أصحابه حينما تباينت أفهامهم للنصّ .

كما أن الاعتراف بالافتراق هو مما تقتضيه أحاديث الافتراق ، وإلاّ فكيف يتم تطبيق تلك الأحاديث وفهمها ؟

والله تعالى أعلم .
=================
مشاركات منقولة
تفسير ابن كثير لها :

إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا لَسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ إِنَّمَا أَمْرُهُمْ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ يُنَبِّئُهُمْ بِمَا كَانُوا يَفْعَلُونَ

 

قَالَ مُجَاهِد وَقَتَادَة وَالضَّحَّاك وَالسُّدِّيّ نَزَلَتْ هَذِهِ الْآيَة فِي الْيَهُود وَالنَّصَارَى وَقَالَ الْعَوْفِيّ عَنْ اِبْن عَبَّاس قَوْله ” إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينهمْ وَكَانُوا شِيَعًا ” وَذَلِكَ أَنَّ الْيَهُود وَالنَّصَارَى اِخْتَلَفُوا قَبْل مَبْعَث مُحَمَّد صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَتَفَرَّقُوا فَلَمَّا بُعِثَ مُحَمَّد صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنْزَلَ اللَّه عَلَيْهِ” إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينهمْ وَكَانُوا شِيَعًا لَسْت مِنْهُمْ فِي شَيْء ” الْآيَة وَقَالَ اِبْن جَرِير حَدَّثَنِي سَعِيد بْن عُمَر السَّكُونِيّ حَدَّثَنَا بَقِيَّة بْن الْوَلِيد كَتَبَ إِلَى عَبَّاد بْن كَثِير حَدَّثَنِي لَيْث عَنْ طَاوُس عَنْ أَبِي هُرَيْرَة رَضِيَ اللَّه عَنْهُ قَالَ : قَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي هَذِهِ الْآيَة ” إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينهمْ وَكَانُوا شِيَعًا لَسْت مِنْهُمْ فِي شَيْء ” وَلَيْسُوا مِنْك هُمْ أَهْل الْبِدَع وَأَهْل الشُّبُهَات وَأَهْل الضَّلَالَة مِنْ هَذِهِ الْأُمَّة . لَكِنْ هَذَا إِسْنَاد لَا يَصِحّ فَإِنَّ عَبَّاد بْن كَثِير مَتْرُوك الْحَدِيث وَلَمْ يَخْتَلِق هَذَا الْحَدِيث وَلَكِنَّهُ وَهَمَ فِي رَفْعه فَإِنَّهُ رَوَاهُ سُفْيَان الثَّوْرِيّ عَنْ لَيْث وَهُوَ اِبْن أَبِي سُلَيْم عَنْ طَاوُس عَنْ أَبِي هُرَيْرَة فِي الْآيَة أَنَّهُ قَالَ نَزَلَتْ فِي هَذِهِ الْأُمَّة وَقَالَ أَبُو غَالِب عَنْ أَبِي أُمَامَة فِي قَوْله ” وَكَانُوا شِيَعًا ” قَالَ هُمْ الْخَوَارِج وَرَوَى عَنْهُ مَرْفُوعًا وَلَا يَصِحّ وَقَالَ شُعْبَة عَنْ مُجَالِد عَنْ الشَّعْبِيّ عَنْ شُرَيْح عَنْ عُمَر رَضِيَ اللَّه عَنْهُ أَنَّ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ لِعَائِشَة رَضِيَ اللَّه عَنْهَا ” إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينهمْ وَكَانُوا شِيَعًا ” قَالَ : هُمْ أَصْحَاب الْبِدَع . وَهَذَا رَوَاهُ اِبْن مَرْدُوَيْهِ وَهُوَ غَرِيب أَيْضًا وَلَا يَصِحّ رَفْعه وَالظَّاهِر أَنَّ الْآيَة عَامَّة فِي كُلّ مَنْ فَارَقَ دِين اللَّه وَكَانَ مُخَالِفًا لَهُ فَإِنَّ اللَّه بَعَثَ رَسُوله بِالْهُدَى وَدِين الْحَقّ لِيُظْهِرهُ عَلَى الدِّين كُلّه وَشَرْعه وَاحِد لَا اِخْتِلَاف فِيهِ وَلَا اِفْتِرَاق فَمَنْ اِخْتَلَفَ فِيهِ وَكَانُوا شِيَعًا أَيْ فِرَقًا كَأَهْلِ الْمِلَل وَالنِّحَل وَالْأَهْوَاء وَالضَّلَالَات فَإِنَّ اللَّه تَعَالَى قَدْ بَرَّأَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِمَّا هُمْ فِيهِ وَهَذِهِ الْآيَة كَقَوْلِهِ تَعَالَى ” شَرَعَ لَكُمْ مِنْ الدِّين مَا وَصَّى بِهِ نُوحًا وَاَلَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْك ” الْآيَة . وَفِي الْحَدِيث نَحْنُ مَعَاشِر الْأَنْبِيَاء أَوْلَاد عَلَّات دِيننَا وَاحِد فَهَذَا هُوَ الصِّرَاط الْمُسْتَقِيم وَهُوَ مَا جَاءَتْ بِهِ الرُّسُل مِنْ عِبَادَة اللَّه وَحْده لَا شَرِيك لَهُ وَالتَّمَسُّك بِشَرِيعَةِ الرَّسُول الْمُتَأَخِّر وَمَا خَالَفَ ذَلِكَ فَضَلَالَات وَجَهَالَات وَآرَاء وَأَهْوَاء وَالرُّسُل بُرَآء مِنْهَا كَمَا قَالَ اللَّه تَعَالَى ” لَسْت مِنْهُمْ فِي شَيْء ” وَقَوْله تَعَالَى ” إِنَّمَا أَمْرهمْ إِلَى اللَّه ثُمَّ يُنَبِّئهُمْ بِمَا كَانُوا يَفْعَلُونَ” كَقَوْلِهِ تَعَالَى ” إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَاَلَّذِينَ هَادُوا وَالصَّابِئِينَ وَالنَّصَارَى وَالْمَجُوس وَاَلَّذِينَ أَشْرَكُوا إِنَّ اللَّه يَفْصِل بَيْنهمْ يَوْم الْقِيَامَة ” الْآيَة . ثُمَّ بَيَّنَ لُطْفه سُبْحَانه فِي حُكْمه وَعَدْله يَوْم الْقِيَامَة فَقَالَ تَعَالَى .

وكلامك هذا تكذيب للنبي صلى الله عليه وسلم
الذي قال :
[ افترقت اليهود على إحدى وسبعين فرقة وافترقت النصارى على اثنتين وسبعين فرقة وستفترق أمتي على ثلاث وسبعين فرقة كلها في النار إلا واحدة ] قالوا : من هي يا رسول الله ؟ قال : ] الجماعة [ وفي رواية : ] ما أنا عليه وأصحابي [
أي أن هناك فرقة ناجية سالمة غانمة مؤمنة موحدة
متبعة لمنهج النبي صلى الله عليه وسلم ومنهج صحابته الكرام عليهم رضوان الله

فالمقال مادام مبنيا على فهم خاطئ للآيات فكل ما فيه خطأ لا يحتمل الصواب
فكأنما مقالك يقول : كونوا مسلمين حسب أهوائكم
لكن بمعنى غير واضح

وأنت أيضا تنافي أمر النبي صلى الله عليه وسلم :
897 –
( صحيح )
ثنا إسماعيل بن سالم حدثنا النضر بن إسماعيل أبو المغيرة ثنا محمد بن سوقة عن عبدالله بن دينار عن ابن عمر عن عمر أن النبي صلى الله عليه وسلم قال عليكم بالجماعة وأياكم والفرقة فمن أراد بحبحة الجنة فليلزم الجماعة

وقوله أيضا عليه الصلاة والسلام :
5382 –
[ 4 ] ( متفق عليه )
وعنه قال : كان الناس يسألون رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الخير وكنت أسأله عن الشر مخافة أن يدركني قال : قلت : يا رسول الله إنا كنا في جاهلية وشر فجاءنا الله بهذا الخير فهل بعد هذا الخير من شر ؟ قال : ” نعم ” قلت : وهل بعد ذلك الشر من خير ؟ قال : ” نعم وفيه دخن” . قلت : وما دخنه ؟ قال : ” قوم يستنون بغير سنتي ويهدون بغير هديي تعرف منهم وتنكر ” . قلت : فهل بعد ذلك الخير من شر ؟ قال : ” نعم دعاة على أبواب جهنم من أجابهم إليها قذفوه فيها ” . قلت : يا رسول الله صفهم لنا . قال : ” هم من جلدتنا ويتكلمون بألسنتنا ” . قلت : فما تأمرني إن أدركني ذلك ؟ قال : ” تلزم جماعة المسلمين وإمامهم ” . قلت : فإن لم يكن لهم جماعة ولا إمام ؟ قال : ” فاعتزل تلك الفرق كلها ولو أن تعض بأصل شجرة حتى يدركك الموت وأنت على ذلك ” . متفق عليه . وفي رواية لمسلم : قال : ” يكون بعدي أئمة لا يهتدون بهداي ولا يستنون بسنتي وسيقوم فيهم رجال قلوبهم قلوب الشياطين في جثمان إنس ” . قال حذيفة : قلت : كيف أصنع يا رسول الله إن أدركت ذلك ؟ قال : تسمع وتطيع الأمير وإن ضرب ظهرك وأخذ مالك فاسمع وأطع “

==========

كتب جمال البليدي

1-الأصل في المسلمون أنهم حزب واحد وهذا الحزب هو الجماعة وهو السواد الأعظم وهم من كان على الإسلام الصافي الذي نزل على نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وفهمه الصحابة هذه هي الجماعة أما من خرج عنها من أهل البدع وخالف فهو يعتبر مفرق لهذه الجماعة خارج عنها
وبالتالي أهل السنة هي الجماعة التي يجب إتباعها لأنها الإسلام الصافي أما غيرها فهي دخيلة عن الإسلام مفرقة له
2-كلنا مسلمون ولكن الإسلام هناك منه الكثير الآن
فهل أنت مسلم شيعي أم مسلم صوفي على الطريقة الصوفية
إذا قلت لي انا مسلم على الكتاب والسنة فأقول لك كل الطوائف تقول هذا الكلام
ولكن كل طائفة تفهم الكتاب والسنة على طريقتها
فبأي فهم تأخذ؟؟
إذا قلت لي بفهمي انا فأقول لك إذن أنت فرقة جديدة إسمها الهشامية
وإذا قلت لي بفهم الجهم بن صفوان فأنت جهمي
وإذا قلت لي بفهم عبد الله بن سبأ فأنت رافضي
وإذا قلت لي بفهم الصحابة لأنهم عايشو التنزيل فأنت سني من أهل السنة والجماعة أهل الحديث السلفيين أهل الأثر

وقد جرى بيني وبين أحد المخالفين في إحدى المنتديات نقاش حول هذا الموضوع
لذا سأنقل لكم الخلاصة التي كتبتها بعد النقاش الذي جرى بيني وبينه:

الخلاصة:قال الله تعالى( يا أيها الرسل كلوا من الطيبات واعملوا صالحا إني بما تعملون عليم وأن هذه أمتكم أمة واحدة وأنا ربكم فاتقون فتقطعوا أمرهم بينهم زبرا كل حزب بما لديهم فرحون)
قوله تعالى (إن هذه أمتك واحدة) يقابلها قوله صلى الله عليه وسلم :وستفرق أمتي(أي أمته الواحدة)
وقوله تعالى( فتقطعوا أمرهم بينهم زبرا كل حزب بما لديهم فرحون)
يوضحه قوله صلى الله عليه وسلم :إلى ثلاث وسبعين فرقة كلها في نار
وقوله تعالى( ألا إن حزب الله هم المفلحون) يوضحه قوله صلى الله عليه وسلم: إلا واحدة(ما كان على ما أنا عليه وأصحابي)
قال الله تعالى(وأنَّ هَذا صِراطِي مُسْتَقِيماً فَاتَّبِعُوهُ ولا تَتَّبِعُوا السُبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَن سَبِيلِهِ)

(وأنَّ هَذا صِراطِي مُسْتَقِيماً فَاتَّبِعُوهُ) يوضحه قوله صلى الله عليه وسلم: إلا واحدة(ما كان على ما أنا عليه وأصحابي)
(ولا تَتَّبِعُوا السُبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَن سَبِيلِهِ) يوضحه قوله صلى الله عليه وسلم: وستفترق أمتي إلى ثلاث وسبعين فرقة كلها في نار إلا واحدة

============

البدعة هي أن تحدث في الدين أمر ليس منه على وجه التعبد
أما إسم السنة فهو:
أولا:جاء لفظه في قول النبي عليه الصلاةوالسلام عليكم بسنتي وسنة الخلفاء المهديين من بعدي
ثانيا:التسمية ليست للتعبد بل للتمييز
ثالثا:العبرة بالحقائق لا بالمسميات

الرسول عليه الصلاة والسلام وأصحابه كانو يتسمون بالإسلام لأنهم كانو على الإسلام الحق قبل أن تدخله التشويهات من الفرق المنحرفة فلم يكن حاجة لكلمة أهل السنة والجماعة لأنهم كانو عليها سليقة وفطرة كما كانو يتكلمون العربية الفصيحة دون لحن أو خطأ فلم يكن علم النحو والصرف والبلاغة حتى ظهر اللحن فظهر هذا العلم الذي يضبط عوج اللسان وكذلك لما ظهر الشذوذ والإنحراف عن جماعة المسلمين بدات تظهر هذه المسميات:أهل السنة-أهل السنة والجماعة-السلفيون-أهل الحديث-أهل الأثر -الفرقة الناجية-الطائفة المنصورة وكل هذه التسميات مدلولها واحد وهو الإسلام الحق الذي نزل على النبي عليه الصلاة والسلام قبل أن تأتي الفرق المنحرفة
=============
 أخي الحبيب إذا سألني ما ديني فأقول أنا مسلم ولكن إذا سألني ما مذهبي ماذا أقول؟؟
هل أقول أنا مسلم؟
هذا لا يكفي لأن الشيعي يقول أنا مسلم والصوفي أيضا لذا لا بد ان أقول أنا على الكتاب والسنة ومع هذا لا يكفي
لأن كل الفرق تدعي أنها على الكتاب والسنة
فلا بد أن أقول أنا على الكتاب والسنة بفهم الصحابة
وحتى أختصر هذه الجملة أقول أنا سني أو سلفي أو من أهل الحديث
أين العيب هنا؟
حتى القاديانيين يسمون نفسهم بالمسلمين فهل هم فعلاً مسلمين؟؟؟؟

==========
أخي الحبيب الحنفية والشافعية والحنابلة والماليكة ليست فرق كما توهمت بل هي مذاهب فقهية فقط والإختلاف بينها لا يخرجها من اهل السنة لأنه من أمور الفقه والإجتهاد
قال الإمام الشاطبي:
إن الإختلاف من زمان الصحاب إلى الآن واقع في المسائل الإجتهادية, وأول ما وقع الخلاف في زمان الخلفاء الراشدين المهديين ثم في سائر الصحابة, ثم في التابعين و لم يعب أحد ذلك منهم, و بالصحابة اقتدى من بعدهم في توسيع الخلاف.
فكيف يمكن أن يكون الافتراق في المذاهب مما يقتضيه الحديث (حديث الافتراق)
قال القاسم بن محمد : كان اختلاف اصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم رحمة الناس.
و عنه : لقد نفع الله باختلاف أصحاب النبي صلى الله عليه و سلم في أعمالهم لا يعمل العامل بعمل رجل منهم إلا رأى أنه في سعة و رأى أن خيرا منه قد عمله.
أما السلفية فهي نفسها اهل السنة والجماعة ونفسها أهل الحديث ونفسها الجماعة ونفسها الفرقة الناجية ونفسها الطائفة المنصورة فكل هذه التسميات لها مدلولواحد وهو الإسلام الصافي قبل ظهور البدع

==============
وأهل السنة هم من كان على ما كان الرسول عليه والصحابة ..!
فإن كُنت تدعو أن يكون الجميع (شيعة او سنة او معتزلة ) اسفل اسم واحد رغم الخلافات البينة ..
فهذا محض هراء ..!

مامعنى اكتفى بالإسلام
وماالزيادة على الإسلام فى مذهب أهل السنة والجماعة
هل الشيعى  الذي يلعن و يكفر الصحابة و جميع المسلمين ي ويطعن فى شرف  ام المؤمنين عليها السىلام  مسلم !!
=========

1-أخي المحترم ها أنت تعود لنفس الكلام الذي تم الرد عليه
ألم يقل النبي عليه الصلاة والسلام القدرية مجوس هذه الامة
ألم يقل الخوارج كلاب النار
ألم صنفان من أمتي لا يردان علي الحوض المرجئة والقدرية؟
وكل هؤلاء يقلولون عن أنفسهم مسلمون فكيف أتميز عنهم
قال الله تعالى”ليميز الله الخبيث من الطيب”
وقالت الملائكة عن النبي عليه الصلاةوالسلام ومحمد فرق بين الناس
أي فرق بين الحق والباطل
فكيف تريد للناس أن يعرفو الحق والكل يتسمى بالإسلام؟؟؟؟

2-النبي عليه أفضل الصلاة والسلام وأصحابه كانو يتسمون بالإسلام لأنهم كانو على الإسلام الحق قبل أن تدخله التشويهات من الفرق المنحرفة فلم يكن حاجة لكلمة أهل السنة والجماعة لأنهم كانو عليها سليقة وفطرة كما كانو يتكلمون العربية الفصيحة دون لحن أو خطأ فلم يكن علم النحو والصرف والبلاغة حتى ظهر اللحن فظهر هذا العلم الذي يضبط عوج اللسان وكذلك لما ظهر الشذوذ والإنحراف عن جماعة المسلمين بدات تظهر هذه المسميات:أهل السنة-أهل السنة والجماعة-السلفيون-أهل الحديث-أهل الأثر -الفرقة الناجية-الطائفة المنصورة وكل هذه التسميات مدلولها واحد وهو الإسلام الحق الذي نزل على النبي عليه الصلاة والسلام قبل أن تأتي الفرق المنحرفة
مع أن النبي أشار لهذه التسمية بقوله عليكم بسنتي وسنة الخلفاء المهديين من بعدي عضو عليها بالنواجذ
وقال النبي عليه الصلاة والسلام لابنته فاطمة رضي الله عنها نعم السلف أنا لك

============
على أي أساس تدعو إلى وحدة الأمة؟
أَعلَى أساس التمسك بالكتاب والسنة : عقيدة وعبادة وسياسة وأخلاقاًِ والدعوة إلى ذلك ووضع المناهج في المدارس والجامعات والتدريس في المساجد والكتابة في الصحف والمجلات و تسخير كل الوسائل الممكنة لتحقيق هذه الغاية (وحدة االأمة) ؟ إذا كان على هذا الأساس فهذا أمرٌ يدعوا إليه السلفيون ويتعطشون لتحقيقه وهو أمر واجب لا عذر للمسلمين في التقصير فيه والتباطؤ والتقاعس عنه ، ونصوص القرآن والسنة الداعية إليه والحاثة بشدة عليه كثيرة منها قول الله تعالى : ( واعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرقوا ( ، وقال سبحانه : ( وأن هذا صراطي مستقيماً فاتبعوه ولا تتبعوا السبل فتفرق بكم عن سبيله ( ففي هذين النصين أمر للأمة جميعها أن تعتصم بحبل الله وهو الكتاب والسنة.(أي إتباع منهج أهل السنة والجماعة)
واتباع الصراط المستقيم هو اتباع الكتاب والسنة والاعتصام بهما وفيهما نهي عن التفرق في العقائد والعبادات والمناهج والسياسات وغيرها ونهيٍ عن اتباع السبل التي على كل سبيل منها شيطان يدعو إليه ,ومن هذه السبل المضلة الطرق الصوفية والرافضية والسياسية بما حوتها من عقائد ومناهج .
أو تريد الوحدة على الطريقة الأوربية في التجمعات والتحالفات على الضلال والجهل والخرافات التي لا تزيد المسلمين إلا خذلاناً وذلاً وهواناً ,فليس هذا هو العلاج أبداً ، إنما العلاج هو العودة الجادة إلى الكتاب والسنة وذلك هو الدِّين الصَّحيح الذي أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم المسلمين بالرجوع إليه إذا هي عاشت في الهوان وعانت من الذل فقال صلى الله عليه وسلم : ” إذا تبايعتم بالعينة ورضيتم بالزرع واتبعتم أذناب البقر وتركتم الجهاد في سبيل الله سلَّط الله عليكم ذلاً لا ينـزعه عنكم حتى ترجعوا على دينكم ” .
أي الدِّين الحق الذي تضمنته النصوص القرآنية والنبوية ,لا دين الجهمية ولا المعتزلة ولا دين الحلاج وابن عربي وابن سبعين وابن الفارض ولا دين النقشبندية والسهروردية والتيجانية والمرغنية ونحوها من الطرق القائمة على الحلول ووحدة الوجود وعبادة القبور والخرافات فإن هذه هي السبب الرئيس في إضلال كثير أو أكثر المسلمين ورميهم في هوة الجهل بحقيقة الإسلام والتوحيد الذي جاءت به كل الرسالات ,والسبب الرئيس في ذلهم وجعلهم غثاء تتداعى عليهم الأمم كما تداعى الأكلة على قصعتها .

=============
المشكلة هي سطحية التفكير عند من يرفضون تسمية الأشياء بحقائقها ، مع أن معرفة الأشياء بأسمائها علم أسجد الله ملائكته لآدم بعد أن أنبأئهم آدم بها، يقول الله عز وجل : { وَعَلَّمَ آَدَمَ الْأَسْمَاءَ كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلَائِكَةِ فَقَالَ أَنْبِئُونِي بِأَسْمَاءِ هَؤُلَاءِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ (31) قَالُوا سُبْحَانَكَ لَا عِلْمَ لَنَا إِلَّا مَا عَلَّمْتَنَا إِنَّكَ أَنْتَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ (32) قَالَ يَا آَدَمُ أَنْبِئْهُمْ بِأَسْمَائِهِمْ فَلَمَّا أَنْبَأَهُمْ بِأَسْمَائِهِمْ قَالَ أَلَمْ أَقُلْ لَكُمْ إِنِّي أَعْلَمُ غَيْبَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَأَعْلَمُ مَا تُبْدُونَ وَمَا كُنْتُمْ تَكْتُمُونَ }
ومعنى قوله تعالى : { وعلم آدم الأسماء } مفسر في حديث الشفاعة الصحيح بقوله صلى الله عليه وسلم : ” فيأتون آدم فيقولون: أنت أبو الناس، خلقك الله بيده، وأسجد لك ملائكته، وعلمك أسماء كل شيء”

وكان الحري بهم بدل الدعوة الساذجة إلى إلغاء الأسماء أن يكون اهتمامهم مرتكزا على تصحيح الاعتقادات والتصورات والأعمال الخاطئة المخالفة للشريعة الإسلامية ، لا أن يخوضوا الجدل الطويل حول بضعة أسماء لا يغني إلغاؤها شيئا في تحقيق الوحدة الحقيقية .

وإن الواجب على الأمة الإسلامية لتحقيق الوحدة أن يخضع فيها أهل الباطل للحق الذي يعتقده من هداه الله إلي الحق من هذه الأمة المباركة ، فإن هذه الأمة لا تجمع على باطل ، فلا بد أن يكون فيها جماعة على الحق ، وهذه الجماعة التي على الحق يجب أن يوافقها أهل الباطل وأن يخضعوا لها ، لا أن يتنازل أهل الحق عن شيء من الحق إرضاء للضالين المخالفين ، والميزان هو القرآن الكريم والسنة الصحيحة وما كان عليه النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه ، ومن رفض هذا الميزان فهو ضال هالك لا كرامة له .

فالوحدة بين فرق الأمة الإسلامية وطوائفها لا تكون بإقرار الباطل وتسويغه ، وإنما بخضوع أهل الباطل لدعوة أهل الحق وموافقة أهل الحق على ما يقومون به في سبيل إصلاح الأمة ، دون أن يداهن أهل الحق من هم على الباطل .

ورحم الله الشيخ ابن عثيمين ، فقد نبه على هذا في آخر أجوبته على الأسئلة بعد المحاضرة التي ألقاها في أمريكا عندما ذهب للعلاج هناك ، وهذه هي المحاضرة لمن أراد مشاهدتها وهي مهمة جدا للمغتربين وغيرهم :
http://www.islamway.com/?iw_s=Lesson…esson_id=64077
==============
لست سنيا و لست شيعيا
لقد توافرت النصوص من الكتاب والسنة وأقوال الصحابة والتابعين على الترغيب في العمل بالسنة والحث على التمسك بها ، ومن أشهر الأحاديث حديث العرباض بن سارية أنه قال (( وعظنا رسول الله صلى الله عليه وسلم موعظة ذرفت منها العيون ووجلت منها القلوب فقلنا : يارسول الله إن هذه موعظة مودع فأوصنا، قال : تركتكم على البيضاء ليلها كنهارها لايزول عنها إلا هالك ومن يعش منكم فسيرى اختلافاً كثيراً فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي عضوا عليها بالنواجذ ))

ويقول صلى الله عليه وسلم (( فمن رغب عن سنتي فليس مني ))

=================
الشيعة يؤمن علمائهم ان القرأن محرف
و السنة ضاعت بسبب التقية و ان الدين لم يكتمل الا بظهور المهدي الغائب
و ان جميع المسلمين ما عدا الشيعة الاثناعشرية لان المسلمين لايؤمنون بولاية اثنى عشر امام
يلعنون ويكفرون  الصحابة رضي الله عنهم وامهات المؤمنين عليهن السلام
============
البدع و الازاحة في الدين
مقتبس من مقال للكاتب عبدالله الفقير عنوانه الازاحة

================
….الله لا يقبل من العبادة الا ما كان خالصا لوجه الكريم وصوابا من حيث النية والطريقة والاتباع,فلا يعبد الله كما نشاء بل يعبد وفق ما امر من مناسك وسن من سنن,فمن خالفها فليبحث له عن دين غير الاسلام يحيل نفسه اليه.فالصلاة خمس مرات فمن فرض غيرها زيادة او نقصانا فلا يقول اني مسلم,والحج للكعبة فمن اراد الحج لغيرها فلا يقول اني مسلم وهكذا بقية العبادات المفروضات وكذلك السنن والنوافل,فلا سنة بين العصر والمغرب فمن افترض لنفسه سنة هنالك فليبحث عن غير الاسلام,والصيام من الفجر حتى الغروب فمن زاد او انقص فليبحث عن غير الاسلام ديننا,وهكذا باقي العبادات.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “الا ان كل بدعة ضلالة”,فكل ما يبتدعه الانسان في الدين مكروها حتى لو كان ظاهره حسنا,لان الاسلام حدد للانسان كل امور دينه فلا يحتاج بعدها الى عقله ليبتكر في الدين شيئا,وترك لعقله التفكر والتجديد في الدنيويات”العادات” ونهاه عن الابتداع في العبادات, ولهذا قيل ان كل تطور حسن الا في الدين ,ولهذا كان الناس ياخذون باحدث النظريات العلمية والفكرية وكلما اقتبسوا من احدث النظريات كان تقييمهم جيدا,الا في الدين فالتقييم الجيد هو لمن كان اكثر التصاقا بمنبع الدين ونقطة شروعه الاصلي

ولان نقطة شروعه محفوظة بكل تفاصيلها في كتب الحديث الصحيحة وسيرة السلف الصالح,بل كانت معجزته الكبرى”القران” شاخصة نقية صافية كيوم نزلت,وتلك بحق معجزة الاسلام وتفرده عن غيره من المعتقدات.ففي الاسلام كلما كان التصاقك باصل الاسلام كما نطق به نبيه محمد صلى الله عليه وسلم كلما كنت اقرب الى الصواب,وكلما انحرفت عن ما جاء به النبي كلما زاد خطاك وكثرت عثراتك, ,ومن هنا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم”خير القرون قرني ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم” ,فكلما ابتعدنا اكثر عن زمن رسول الله كلما قلت خيريتنا,ومن هنا كانت الدعوة الى الاقتداء بالسلف الصالح.
الشرك او الانحراف او البدعة هو انحراف الدين عن الهدف الاصلي او عن الطريق الموصل لذلك الهدف,وهو ما انسميه هنا بـ”الازاحة”,فالازاحة هو انحراف الناس بالدين عن مبتغاه,وهذا ما تكرر كثيرا في الاديان السابقة وما تجسد حاليا في الشيعة,فبعد ان ارسل الله عيسى ليهدي الناس الى الله,ازاح النصارى عيسى من منزلة النبي ورفعوه الى منزلة الاله!, فجعلوا الوسيلة هي الغاية,وكذلك الحال مع اليهود الذين جعلوا”عزيرا” ابن الله,ومع الشيعة الذين جعلوا عليا واولاده بدائل الله يقدمونهم عليه في العبادة,فمن يتمعن في الدين الشيعي يرى مفهوم الازاحة واضحا جليا في كل تفاصيل الدين الشيعي,فبينما كان محور دعوة الاسلام الكبرى هو توحيد الله ,جعل الشيعة محور الاسلام الاكبر هو “الامامة” ومن جحدها كان كافرا!,وبدلا من ان يكون محمدا قد بعث رحمة للعالمين ,جعل الشيعة محمدا وآل بيته هم غاية خلق الله للعالم,فمن اجل محمدا وآله خلق الله العالم ,بينما يشير القران الى ان محمدا انما بعث رحمة لهذا العالم,”وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ” [الأنبياء : 107]
وبدلا من ان يكون هدف الاسلام هو دعوة غير المسلمين الى الاسلام اصبح الاسلام في الدين الشيعي هدفه دعوة المسلمين الى التشيع,لذلك تجد جلّ عمل دعاة الشيعة منصبا على اهل السنة ودولهم,فلم نسمع عن حملة للتشيع في اوربا او امريكا,لكنا نسمع حملات عظيمة للتشيع في السودان وارتيريا والهند وسوريا وسط مجتمعات فقراء المسلمين! ,كما لا تكاد تسمع عن دعوة اليهود او النصارى او مقاتلتهم في كتب الشيعة شيء! وكل همّ الشيعة هو الانتقام من اهل السنة,اما الكفار والمشركين فاولئك”اخواننا في الانسانية”!!,وبدلا من ان يكون النبي هو خاتم النبيين فلا ننتظر بعده شيئا,اصبح الشيعة يقصرون جلّ همهم في انتظار “المهدي” الذي سيخرج كما يقولون من اصلابهم مثلما انتظر اليهود خاتم النبيين ان يخرج من اصلابهم,فاصبح هم الشيعة”اللهم عجل فرجه” بدلا من ان يكون همهم الاكبر هو دخول الجنة والنجاة من الناروالخوف من ان تدركهم الساعة وهم غافلون.وبدلا من ان يكون هدف علي وذريته هو نصرة رسول الله ونشر رسالته اصبح هدف علي وذريته في الدين الشيعي منافسه النبي على الرسالة,فاصبحوا ينافسونه العصمة,بل اصبحوا اكثر منه قداسة وحبا وذكرا,فتجدهم يذكرونهم اكثر من ذكرهم لمحمد صلى الله عليه وسلم او رب محمد جل وعلا,

وهل العصمة الا اعطاء منزلة النبوة والرسالة لما بعد النبي؟!

هل سمعتم بالشيعة يلطمون على وفاة النبي كما يلطمون على الحسين؟
بل هل سمعتم بالشيعة يقيمون اربعينية للنبي كما هي اربعينية الحسين؟
بل هل سمعتم الشيعة يشتاقون الى النبي وصحبه كاشتياقهم الى الحسين وصحبه, ولا ندري لم كان اصحاب علي والحسين من خيار الناس وكان اصحاب النبي من شرار الناس كما يدعون؟

.,وبدلا من ان تكون مكة هي قبلة المسلمين واليها يحجون اوجد الشيعة لانفسهم مكات ومكات(جمع مكة) تنافس مكة على قدسيتها,فاصبحت مكة في كربلاء ومكة في النجف ومكة في الكاظمية ومكة في سامراء واخرى في ايران,
بل واصبح لكل مرجع منهم ان ينشيء له مكة,لانه معصوم بعصمة “الراد على المرجع كالراد على الامام”!!,
وبدلا من الصدقة للفقراء اصبح “الخمس” للسادة ووالسدنة(الكهنة بمفهوم جديد),وبدلا من ان يكون العمل الصالح قسيم النار والجنة,اصبح “علي حبه جنة ,قسيم النار والجنة”,فمن لا يؤمن بولاية علي لا يدخل الجنة وان صام وان صلى!
,وبدلا من العمل الصالح والاستغفار والتوبة ,تستطيع عمل اي شيء من الموبقات ,وعندما يحين موسم الزيارة والتمن والقيمة,تضع عودا من الحطب في النار فتغفر لك كل ذنوبك,

 

وبدلا من “وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُواْ لِي وَلْيُؤْمِنُواْ بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ [البقرة : 186],
اصبح التوسل بالقبور لاجل طلب المغفرة اقرب من الله في طلبها!,
وبدلا من “إِنَّمَا يَفْتَرِي الْكَذِبَ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِآيَاتِ اللّهِ وَأُوْلـئِكَ هُمُ الْكَاذِبُونَ [النحل : 105],اصبحت “التقية ديني ودين ابائي”!!.
وهنالك ازاحات في الدين الشيعي على مستوى اقل من حيث الاهمية,مثل ازاحتهم اغلب المناسبات الاسلامية واحالتها الى مناسبات شيعية
,فاحالوا ليلة القدر الى ليلة استشهاد علي ابن ابي طالب ,
واصبحت ليلة النصف من شعبان ليلة ولادة المهدي المزعوم,
وليلة السابع والعشرين من رجب ليلة الاسراء والمعراج ازيحت لتكون مناسبة ولادة الكاظم!,
او اصرارهم الصلاة على التربة مع ان الحديث قال”جعلت لي الارض مسجدا وطهورا” فبينما كان غاية الحديث التخفيف عن المسلمين حتى يصلوا اين شاؤوا ازاح الشيعة المفهوم ليقصروه الصلاة على التراب فقط!!,
ومثلها مثل المسح على الرجيلين,فبينما جاءت الرخصة بمسح القدمين قصر الشيعة الوضوء بالمسح مع كثرة التراب والطين الذي يعلوا القدم,مما جعلهم يغسلون القدم اولا ثم يمسحونها عند الوضوء!!
.هذه بعض صور الازاحة في الدين الشيعي والتي من خلالها عمل الشيعة على حرف مقاصد الشريعة عن هدفها وطريقها الصحيح,
فهم بين ان يزيحوا ويحرفوا الهدف من الله الى غيره
كما في اتخاذ آل البيت عنوانا لاسلامهم بدلا من الله,او ان يحرفوا الوسيلة والطريق كما في اتخاذهم القبور وسيلة الى الله بدلا من الاستغفار والدعاء من الله الذي وصف نفسه بـ”القريب”.

 

ولقد ذكرنا سابقا ان الشيعة اقرب الى ان تكون حزبا سياسيا من كونها دينا الهيا,وقد ذكرنا احد اسباب هذا الاعتقاد هو اسباب ولادة التشيع التي كانت سياسية بحتة لا علاقة للدين فيها من قريب او بعيد,وللشعائر التي يمارسها الشيعة والتي غالبها شعائر سياسية اكثر منها شعائر دينية.ولهذا تجد الشيعة يميلون نحو ازاحة العبادات الاسلامية نحو تحقيق اهدافهم الحزبية,فما وافق هواهم الحزبي اصبح طقسا مقدسا كالزيارات واللطم والنياحة والخمس والمتعة,اما ما لم يحقق لهم ذلك فقد عانى من الانحسار والاهمال,فلا تكاد ترى عند الشيعة ما يحض على الصدقة الخفية او قيام الليل او الخوف من الرياء او التحذير من الشرك,واني اتحدى اي رجل دين او كاهن شيعي او خطيب ان يخطب خطبة واحدة عن الشرك بالله وانواعه او ياتي على ذكر نواقض الاسلام ,فهم لا يرون ما ينقض الاسلام سوى عدم الايمان بالولاية او الامامة!!,وهكذا تحول الدين الشيعي وانزاح لتتجسد كل اهدافه في “الولاية” اي “الحكم” اي “الكرسي” !! حتى جعلوا عليا يبكي لان ابي بكر وعمر سلبوه حقه في الخلافة رغم انه كان ازهد الناس بالدنيا(حاشاه عما يقولون).

 

كتبه عبدالله الفقير

انتهى
=================

شبهات علمانية (1) : قولهم أي إسلام نُطبق ؟!

————————————-

بسم الله الرحمن الرحيم
لقد أخبر الله تعالى عن أسلافهم بقوله : ( (وإذا قيل لهم تعالوا إلى ما انزل اللّه وإلى الرسول رأيت المنافقين يصدون عنك صدودا) ، ومن هذا الصدود والتملص من حكم الله قولهم عندما يُدعون إلى شريعة الله أن تحكمهم :
أي شريعة تطبقون وأية إسلام تنشدون: إسلام مالك أم إسلام أبي حنيفة أم إسلام الشافعي أم إسلام أحمد بن حنبل؟ إسلام الخميني في إيران أم إسلام النميري في السودان، أم إسلام ضياء الحق في باكستان، أم إسلام السعودية؟ إنكم لم تتفقوا على الإسلام الذي تدعوننا إليه وتجادلوننا في تطبيقه!!

وهم بهذا يريدون تقديم قضية الإسلام وكأنه شرائع منفصلة، ونماذج شتى متباينة تتفاوت من النقيض إلى النقيض، ويغرق معها مريد التطبيق في لجج من المتناقضات والمفارقات، ثم يحمِّلونه أوزار بعض هذه التجارب البشرية القاصرة، وكأن الإسلام هو المسئول عن هذا التشرذم وعن هذه الأخطاء، إذاً فهو لا يصلح للتطبيق.

إن الإسلام الذي ننشده وينشده كل مسلم هو إسلام الكتاب والسنة وما أجمع عليه سلف الأمة، هذا هو المحكم الذي لا جدال فيه ولا مماراة، أما ما وراء ذلك من الاجتهادات الفقهية، فهو من موارد الاجتهاد التي لا يُضيّق فيها على المخالف، ولأهل العلم في كل عصر أن يرجحوا ما تقتضيه الأدلة ويحقق المصلحة، ولا حرج أن تتفاوت هذه الاجتهادات من قطر إلى آخر حسبما تقتضيه المصلحة ويرفع الحرج عن المكلفين، بل وأن يعاد النظر فيها من حين لآخر كلما طرأت ظروف وتجددت أحوال حتى تبقى دائماً في هذا الإطار.

ثانيًا: إن تفاوت الاجتهادات والتفسيرات في الأمور الجزئية ظاهرة طبيعية ولا يكاد يخلو منه تشريع سماوي أو تقنين وضعي.

ألا تختلف المحاكم الوضعية في تطبيق القانون أو في تفسيره فتقضي بينها محكمة النقض بحكم بات يرفع الخلاف؟ ألا يختلف علماء القانون الوضعي في شروح القوانين واللوائح الإدارية؟ بل ألا يختلف الأطباء والمهندسون وسائر الفنيين في كثير من الفروع والتفصيلات؟ فما لهؤلاء القوم لا يكادون يفقهون حديثاً؟ وما لهم يجعلون من الظواهر العادية مسبة ومطعناً ماداموا يتحدثون عن الإسلام؟!

ثالثاً: إن هؤلاء العلمانيين القائلين بهذه الشبهة يكيلون بكيلين ويزنون بمعيارين، فعندما يتحدثون عن الإسلام يشغبون عليه باختلاف مذاهبه وتعدد تجارب تطبيقه، وعندما يتحدثون عن مذاهبهم الوضعية وعقائدهم السياسية لا يكادون يتفقون على تعريف محدد لما ينادون به من هذه النظريات، ولا يجدون في تعدد مدارسها وتباين مذاهبها مانعاً يمنع من تطبيقها، أو يثني عزمهم عن المناداة بها والدعوة إليها ؟

ولنتأمل هذه العبارة عن الماركسية وهي لأحد الماركسيين المعروفين وهو مكسيم رودستون الكاتب اليهودي الفرنسي : (الحقيقة أن هناك ماركسيات كثيرة بالعشرات والمئات، ولقد قال ماركس أشياء كثيرة، ومن اليسير أن نجد في تراثه ما نبرر به أية فكرة!! إن هذا التراث كالكتاب المقدس “أسفار التوراة والأناجيل وملحقاتها” حتى الشيطان يستطيع أن يجد فيه نصوصاً تؤيد ضلالته!!)اهـ

وليست الديمقراطية بأقل حظاً من الاشتراكية في هذا التعدد، فنحن لا نكاد نجد مذهباً في هذا العصر ليبرالياً أو اشتراكياً أو شيوعياً إلا ويدعي أن ديمقراطيته هي الديمقراطية الحقة، وأن ما عداها زائف ومدخول!

أما الأخطاء التي صحبت بعض تجارب التطبيق فوزرها على أصحابها، والإسلام منها براء، هذا هو الذي تقتضيه الموضوعية في التقويم، والإنصاف في الحكم، ولكن أنى لهؤلاء العلمانيين هذه الموضوعية وهذا الإنصاف وهم الذين تنغل قلوبهم حقداً على الشريعة وعداوة لأنصارها.

ومرة أخرى نرى التطفيف في منطق هؤلاء العلمانيين ؛ فعندما يتحدثون عن فشل المذاهب الوضعية في بلاد المسلمين يبرئون هذه المذاهب في ذاتها ويلتمسون للفشل أسباباً أخرى، وعندما يتحدثون عن تجارب التطبيق الإسلامي يحمِّلون الإسلام في ذاته هذه الأخطاء ويجعلون الفشل مرتبطاً بطبيعة الحل الإسلامي في ذاته، وعدم صلاحيته في ذاته للتطبيق.

فتجدهم يلتمسون الأعذار لفشل الديمقراطية الليبرالية في مصر بأنها لم تدم أكثر من ثلاثين عاماً 1923 – 1952م ، ويعتذرون لفشل الاشتراكية في مصر بقصر المدة وبعدم الجدية في التطبيق وأنها كانت اشتراكية بغير اشتراكيين فالمكلفون بحراستها كان يتم اختيارهم على أساس الولاء وليس على أساس الكفاية.

أجل! يعتذرون بهذا عن فشل الاشتراكية والديمقراطية في الوقت الذي يحاسبون فيه باكستان على بضع سنين، والسودان على سنة أو سنتين، ولا يقولون إنها كانت تنقصها الجدية الكافية في التطبيق أو إنها كانت عملية إسلامية بغير إسلاميين! ومرة أخرى (ويل للمطففين الذين إذا اكتالوا على الناس يستوفون وإذا كالوهم أو وزنوهم يخسرون ألا يظن أولئك أنهم مبعوثون ليوم عظيم ) . ( انتهى بتصرف من ” تحكيم الشريعة ودعاوى العلمانية ” د / صلاح الصاوي) .

قلتُ : بل إنهم بعد سقوط الشيوعية في الاتحاد السوفيتي لم يعترفوا بهذا ، ولم يتهموا مذهبهم ، وإنما جعلوا الخلل في سوء التطبيق ! ولهم كلمات شهيرة في هذا المقام .
ثم يقال لهؤلاء العلمانيين : هل أنتم مسلمون – كما تتبجحون بهذا إذا ما شُنع عليكم – ؟!
إن قلتم : نعم .. فالله يقول لكم : ( ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون ) ، ويقول ( أفحكم الجاهلية يبغون ؟ ومن أحسن من الله حكما لقوم يوقنون ) .
وإن قلتم : لا !
فاجهروا بهذا دون تخفٍ أو تردد ؛ لكي يعرفكم الناس على حقيقتكم .
والله الهادي ..

=================

قال تعالى {قل هذه سبيلي أدعو إلى الله على بصيرة أنا ومن اتبعني}،

وقد أمر الله بسلوك سبيل نبيه محمد صلى الله عليه وسلم فقال: (وأن هذا صراطي مستقيماً فاتبعوه ولا تتبعوا السبل فتفرق بكم عن سبيله).
ومن خالفه متوّعد بالنار ففي صحيح البخاري عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “كل أمتي يدخلون الجنة إلا من أبى، قيل: ومن يأبى ؟ قال: من أطاعني دخل الجنة ومن عصاني فقد أبى”.
فالإسلام الآن لا يفسر إلا بما جاء به محمد صلى الله عليه وسلم، بذلك فسره الشرع، وقيده به، فقوله تعالى:( فإن حاجّوك فقل أسلمت وجهي لله ومن اتّبعن ) المراد بالإسلام هنا وفي غيرها من الآيات هو ما عليه نبينا محمد صلى الله عليه وسلم خاصة لا ينصرف الاسم لأحد في عصره ومن جاء بعده إلا من تبعه، وتفسير الإسلام على هذا كما جاء في الحديث في الصحيح عن ابن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “الإسلام أن تشهد أن لا إله إلا الله، وأن محمداً رسول الله، وتقيم الصلاة، وتؤتي الزكاة، وتصوم رمضان، وتحج البيت إن استطعت إليه سبيلاً.

======
من الاهتمام بالمسلمين التصدي لدعاة البدعة والضلال ودحض شبهاتهم وإبطال دعواهم
وهو نوع من الجهاد أوجبه الله تعالى قبل الجهاد بالسيف فقال تعالى : فلا تطع الكافرين وجاهدهم به جهادا كبيرا
وهذه الآية مكية نزلت قبل نزول آيات الجهاد
والذي يعرف ما يقوم به الرافضة من صد عن دين الله تعالى وتلبيس على الناس تحت دعوى موالاة آل البيت ومحبتهم، خصوصا عند من يجهل حالهم ، فإنه لا يستهين بعمل من يتصدى لهم ويرد عليهم ويفند شبهاتهم، بل يرى أن عمله من أهم الأمور ومن النصح للمسلمين.
وآثار سلفنا الصالح تدل على عنايتهم بهذا الجانب واهتمامه به.

==============

دين الشيعة
دين الشيعة أسسه عبدالله بن سبأ اليهودي

هذا ما يقوله النوبختي في ( فرق الشيعة ) ص : 44
وحكى جماعة من أهل العلم من أصحاب علي عليه السلام أن عبدالله بن سبأ كان يهودياً فأسلم ووالى علياً عليه السلام وكان يقول وهو على يهوديته في يوشع بن نون وصي بعد موسى على نبينا وآله وعليهما السلام بالغلو فقال في إسلامه بعد وفاة النبي صلى الله عليه وآله في علي عليه السلام بمثل ذلك وهو أول من شهر القول بفرض إمامة علي عليه السلام وأظهر البراءة من أعدائه وكاشف مخالفيه 0 يقول النوبختي : فمن هنا قال من خالف الشيعة إن أصل الرفض مأخوذ من اليهود.
وجود ابن سبأ مؤسس الرافضة
1- يقول الثقفي صاحب كتاب ( الغارات) :
(دخل عمرو بن الحمد وحجر بن عدي وحبة العوفي والحارث الاعور وعبد الله بن سبأ على أمير المؤمنين………..)[الغارات ص302]
المعروف ان الطبري الف تاريخه وجمعه بعد 300من الهجرة واما الثقفي فقد الف كتابه قريبا من الخمسينات بعد المائتين من الهجرة وكانت وفاته سنة 283 هجري فكيف نقل من الطبري….
2- النوبختي نقل عدة روايات وهو ان لم يكن قد سبق الطبري فهو معاصر له
3-ذكر الروايات الكشي والطوسي والحلي والقمي والخوانساري والنامقاني والمرزة والتستري …. وهؤلاء قالوا بوجود اللاجل وانه اول من اظهر الطعن بالخلفاء الثلاثة ولن انقل الروايات فهي كثيرة وتعرفونها كما تعرفون ابنائكم …. ….. ولكن يبدوا انكم تخشون من القول بذلك خشية ان نقول لكم ان مؤسس دينكم هو ابن سبأ اليهودي ….
وايكم هذه الأضافة……
أورد الناشيء الأكبر المتوفى عام 293 عن ابن سبأ وطائفته ما يلي :” وفرقة زعموا أن عليا – رضي الله عنه – حي لم يمت وأنه لا يموت حتى يسوق العرب بعصاه ، وهؤلاء هم السبئية أصحاب عبد الله بن سبأ ، وكان عبد الله بن سبأ رجلا من أهل صنعاء يهوديا ، وسكن المدائن ….” [ مسائل الإمامة ص 22- 23 ]
ونقل القمي المتوفى عام 301 هـ أن عبد الله بن سبأ أول من أظهر الطعن على أبي بكر وعمر وعثمان والصحابة ، وتبرأ منهم وادعى أن عليا أمر بذلك [ القمي ، المقالات والفرق ص 20 ]
ويذكر كبير المحدثين الشيعة أبو جعفر الصدوق بن بابويه القمي المتوفى عام 381 موقف ابن سبأ وهو يعترض علىعلي – رضي الله عنه – رفع اليدين إلى السماء عند الدعاء ، وجاء في شرح عقائد الصدوق للشيخ المفيد وهو ممن انتهت إليه رئاسة الشيعة في زمانه وهو متوفى سنة 413 هـ جاء في شرحه ذكر الغلاة من المتظاهرين بالإسلام وأن أمير المؤمنين – رضي الله عنه – حرقهم بالنار
وقال أبو جعفر الطوسي المتوفى عام 460 هـ أن ابن سبأ رجع إلى الكفر وأظهر الغلو [ تهذيب الأحكام 2 / 322 ]
وأشار الحسن بن علي الحلي المتوفى عام 740 إلى ابن سبأ ضمن أصناف الضعفاء ، أما ابن المترضى المتوفى عام 840 هـ وهو من أئمة الشيعة الزيدية فيرى أن أصل التشيع مرجعه إلى ابن سبأ لأنه أول من أحدث القول بالنص في الإمامة.
و من المصادر الشيعية التي تؤكد شخصية بن سبأ:
1 – رسالة الإرجاء للحسن بن محمد بن الحنفية وقد رواها عن الثقات من الرجال عند الشيعة 0 وهذه الرسالة مخطوطة في دار الكتب الظاهرية في آخر كتاب الإيمان لمحمد بن يحيى العدني ( مجموع 104 ) 0 وانظر تاريخ التراث العربي ( 1 / 210 ) 0
2 – كتاب الغارات للثقفي الأصفهاني وهو ومطبوع انجمن آثار ملي إيران 0
3 – كتاب المقالات والفرق للأشعري القمي وهو مطبوع في إيران سنة 1963 م 0
4 – فرق الشيعة للنوبختي عن القرن الثالث الهجري 0 ط / كاظم الكتبي في النجف عدة طبعات 0 وطبعة المستشرق ريتر في استانبول عام 1931 م 0
5 – رجال الكشي للكشي 0 ط / مؤسسة الأعلمي للمطبوعات كربلاء 0
6 – رجال الطوسي لأبي جعفر الطوسي 0 ط / النجف 1381 هـ / نشر محمد كاظم الكتبي 0
7 – شرح ابن أبي الحديد لنهج البلاغة 0 ط / الأولى الميمنية 1326 هـ 0
8 – الرجال للحلي 0 ط / طهران 1311 هـ / وطبعة النجف 1961 م 0
9 – روضات الجنان للخوانساري ط 0 / إيران 1307
10 – تنقيح المقال في أحوال الرجال للمامقاني 0 ط / النجف في المطبعة المرتضوية 0
11 – قاموس الرجال للتستري 0 منشورات مركز نشر الكتاب طهران 1382 هـ0
12 – ( روضة الصفا ) تاريخ عند الشيعة معتمد بالفارسية ج 2 / ص 292 طبعة إيران
13 – دائرة المعارف المسماة بـــ ( مقتبس الأثر ومجدد مادثر ) للأعلمي الحائري 0 ط / 1388 هـ بالمطبعة العلمية / قم 0
14 – الكنى والألقاب للقمي 0 ط / العرفان بصيدا 0
15 – حل الإشكال لابن طاووس .
16 – الرجال لابن داود .
17- التحرير الطاووس للعاملي .
18 – مجمع الرجال للقهبائي المؤلف سنة 1016 هـ
19 – نقد الرجال للتفرشي المؤلف سنة 1015 هـ
20 – جامع الرواة للأردبيلي المؤلف سنة 1100 هـ
21 – موسوعة البحار للمجلسي .
سنلقي اضاءة على دين الشيعة الاثنا عشرية تتتناول ما يلي :
تحريف القرآن عند الشيعة
ضياع السنة عند الاثنا عشرية
رواة الشيعة ملعونون و شاربي خمر كذابين كما هو مذكور في كتبهم
الائمة يتهمون الشيعة بالكذب
عبدالله بن سبا مؤسس دين اللاثنا عشرية
توثيق كعب الاحبار في كتب الشيعة
تاليه سيدنا علي و المهدي
الرجعة و البداء في دين الاثنا عشرية
الاثنا عشرية تكفر الزيدية و تتهم الامام زيد بانه سكير
الشيعة و تكفير اهل السنة و الزيدية

 

الشيعة و تحريف القرآن و صياع السنة الرجعة البداء تكفير الزيدية
http://www.alsrdaab.com/vb/showthrea…t=54230&page=4

تحريف القرآن
تكفير الصحابة و امهات المؤمين عليهم السلام وكافة المسلمين
1- اللواط عند الشيعة
2- الكذب
3-الوصي افضل من النبي
4-الشيعة قتلوا الحسين و علي و طعنوا الحسن
5-الوهية الائمة المرجع الشيعي الوحيد الخراساني الامام المهدي صار ربا شريك الله / الأستاذ أحمد الكاتب
وجود فاطمة وجود إلهي جبروتي ظهر بصورة امرأة
والرجعة الاعتقاد ان الائمة سيرجعون لينتقموا من الصحابة
والبداء هو (الانتقاص من علم وحكمة وقدرة الله سبحانه )
ولطم الوجوه وضرب السلاسل وتعذيب النفس
والنذر لغير الله
والاستعانة بغير الله
وسب الصحابة
اكل التربة والتبرك بها

الفرق بين السنة و الشيعة الطينة الرجعة البداء التقية الظهور الغيبة

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=78337
============
طبيعة هذه الاختلافات الفقهية

قال تعالى فاسألوا اهل الذكر إن كنتم لا تعلمون / النحل 43
قال الإمام القاسم بن محمد لقد نفع الله باختلاف أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم في أعمالهم لا يعمل العامل بعمل رجل منهم إلا رآى أنه في سعة و رأى أنه خير منه قد عمله و قول عمر بن عبدالعزيز رضي الله عنه ما أحب أن اصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يختلفوا لأنه لو كان قولا واحدا كان الناس في ضيق و إنهم أئمة يقتدى بهم فلو أخذ رجل بقول أحدهم كان في سعة . وقال العلامة الدهلوي رحمه الله موضحا طبيعة هذه الاختلافات الفقهية ومنها أن أكثر صور الإختلاف بين الفقهاء لا سيما في المسائل التي ظهر فيها أقوال الصحابة في الجانبين كتكبيرات التشريق وتكبيرات العيدين و نكاح المحرم و تشهد ابن عباس و ابن مسعود و الإخفاء بالبسملة وبآميين و الإشفاع و الإيتار في الإقامة و نحو ذلك إنما هو ترجيح أحد القولين وكان السلف لا يختلفون في أصول المشروعية و إنما كان خلافهم في أولى الأمرين و نظيره اختلاف القراء في وجوه القراءات و قد عللوا كثيرا من هذا الباب بأن الصحابة مختلفون و أنهم جميعا على الهدى و لذلك لم يزل العلماء يجوزون فتاوى المفتين في المسائل الإجتهادية و يسلمون قضاء القضاة و يعملون في بعض الأحيان يخلاف مذهبهم / دراسات في الأختلافات الفقهية / محمد ابوالفتح البيانوني
اختلاف الصحابة في زمنه صلى الله عليه وسلم في حكم الصلاة في الطريق الي بني قريظة

904 – حدثنا عبد الله بن محمد بن أسماء قال: حدثنا جورية، عن نافع، عن ابن عمر قال:
قال النبي صلى الله عليه وسلم لنا لما رجع من الأحزاب: (لا يصلين أحد العصر إلا في بني قريظة).
فأدرك بعضهم العصر في الطريق، فقال بعضهم: لا نصلي حتى نأتيها، وقال بعضهم: بل نصلي، لم يرد منا ذلك، فذكر للنبي صلى الله عليه وسلم، فلم يعنف واحدا منهم./ البخاري

– حدثنا محمد بن إسحاق المسيبي، أخبرنا عبد الله بن نافع، عن الليث بن سعد، عن بكر بن سوادة، عن عطاء بن يسار، عن أبي سعيد الخدري قال:
خرج رجلان في سفرٍ فحضرت الصلاة وليس معهما ماء، فتيمما صعيداً طيِّباً فصليا، ثم وجدا الماء في الوقت، فأعاد أحدهما الصلاة والوضوء ولم يُعِدِ الآخر.
ثم أتيا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فذكرا ذلك له، فقال للذي لم يعد: “أصبت السُّنَّة وأجزأتك صلاتك”، وقال للذي توضأ وأعاد: “لك الأجر مرَّتين”. (ابوداود )

فانك لا تكاد تجد مسألة اختلافية بين الأئمة المجتهدين إلا و الخلاف فيها على الغالب راجع إلى زمن الصحابة رضوان الله عليهم
و من المسائل التي اختلفوا فيها على سبيل المثال ميراث الجد فذهب ابن عباس رضي الله عنه غلي ان الجد يحجب الأخوة أيا كانوا كالأب من الميراث لاطلاق لفظة الأب عليه في القرآن وذهب آخرون كعمر و علي و زيد رضي الله عنهم الي ان الاخوة الأشقاء او الأب يقاسمون الجد في الميراث نظرا لاتحاد وجهتهم اذا ان كلا منهم يدلي الي الميت بواسطة الأب ونظرا لكثرة الحوادث الجديدة و المسائل المستحدثة التي تحتاج بيان الحكم فيها فكان اتساع الاختلاف في الاحكام الفقهية امر طبيعيا اقتضته طبيعة الحياة العلمية والعملية
لقد اقتضت حكمة الله عز وجل في شرعه ان يكون كثير من نصوص القرآن والسنة محتملة لأكثر من معنى واحد خذ مثلا قول الله عز وجل في سورة البقرة و المطلقات يتربصن بأنفسهن ثلاثة قروء البقرة288 وقابله مع قوله تعالى في السورة نفسها و قبل هذه الآية بآيتين للذين يؤلون من نسائهم تربص اربعة اشهر / البقرة266
تجد انه سبحانه قال في الآية الأولى ثلاثة قروء وقال في الأخرى اربعة اشهر فقوله ثلاثة في الاولى و اربعة في الاخرى نص قطعي لا يحتمل اكثر من معنى واحد و هو العدد المعروف وبمقارنة هذا مع قوله سبحانه في الاولى قروء و في الاخرى اشهر نجد ان اللفظة الاولى قروء تحتمل اكثر من معنى واحد في الوضع اللغوي العربي خلافا للفظة الاخرى اشهر فانها قطعية المعنى لا تحتمل اكثر من معنى واحد قال ابو عمرو بن العلاء من العرب من يسمي الحيض قرءا ومنهم من يسمي الطهر قرءا ومنهم من يجمعها جميعا فيسمى الطهر مع الحيض قرءا قال ابوبكر الجصاص في كتابه احكام القرآن قد حصل اتفاق السلف وقوع اسم الاقراء على المعنيين من الحيض ومن الاطهار من وجهين ……فدل ذلك على احتمال اللفظ للمعنيين و تسويغ الاجتهاد فيه …) اليس بعد هذا يكون من الطبيعي ان تتعدد الاراء في فهم هذه الاية الكريمة ثلاثة قروء و تتحد في فهم قوله سبحانه اربعة اشهر وفي هذا يقول الامام القرطبي في تفسيره اختلف العلماء في الاقراء فقال اهل الكوفة هي الحيض و هو قول عمر وعلي وابن مسعود وابي موسى و مجاهد وقتادة و الضحاك وعكرمة والسدي وقال اهل الحجاز هي الاطهار و هو قول عائشة وابن عمر وزيد بن ثابت والزهري وابان بن عثمان والشافعي …) فلو اراد الله عز وجل ان تتوحد الاراء في هذه المسالة مثلا لقال ثلاث حيض او ثلاثة أطهار كما قال في الآية الاخرى اربعة اشهر وقس على ذلك جميع النصوص الشرعية المحتملة لاكثر من معنى واحد مما يؤكد حكمة الله عز وجل في هذا الاختيار كون اكثر النصوص الشرعية ظنية الدلالة فكأن الله سبحانه اراد بذلك التوسعة على الناس في تعدد الآراء و الأفهام من جهة و افساح المجال امام العقول لتعمل وتستنبط من كلامه و كلام رسوله صلى الله عليه وسلم من جهة اخرى ولقد اشار العلماء المحققون الي هذه الحكم في مجالات مختلفة من ذلك قول الامام الزركشي رحمه الله اعلم ان الله لم ينصب على جميع الاحكام الشرعية ادلة قاطعة بل جعلها ظنية قصدا للتوسيع على المكلفين لئلا ينحصروا في مذهب واحد لقيام الدليل القاطع ..) تسهيل الوصول للمحلاوي
اسباب الاحتلاف بين الفقهاء 1- الاختلاف في ثبوت النص وعدم ثبوته 2- الاختلاف في فهم النص 3- الاختلاف في طرق الجمع و الترجيح بين النصوص المتعارضة 4- الاختلاف في القواعد الاصولية و بعض مصادر الاستنباط م للمزيد كتاب دراسات في الاختلافات االفقهية / محمد ابو الفتح البيانوني

========

اختلاف الاجتهادات و تعدد المذاهب

(…….تتكون المذاهب الفقهية نتيجة لاختلاف الآراء الاجتهادية في تنزيل الوقائع على النصوص و القواعد: فتختلف آراء الفقهاء في العقود صحة و بطلانا، و في الحقوق و الالتزامات المالية، و في التكاليف العملية، و في التحريم و الإباحة إثباتا و نفيا، و كلهم يستندون إلى نصوص تشريعية و قواعد واحدة، و كل ذلك من الفقه الذي يقوم في كل نظام تشريعي حول نصوصه و تفسيرها، و استنتاج الأحكام منها.
و لنأخذ للإيضاح على سبيل المثال من العبادات نص من القرآن العظيم في الوضوء لأجل أداء الصلاة: فقد أمر بغسل الوجه و اليدين و مسح الرأس و غسل القدمين، فثارت في الفكر الفقهي في ضوء هذا النص تساؤلات كثيرة منها:
هل من اللازم لصحة الوضوء أن يبدأ المكلف بالعضو الذي ذكره القرآن أولا و يثني بما ذكره ثانيا، و هكذا… و هي مسألة الترتيب في الوضوء بين الأعضاء؟
فمن الفقهاء من فهموا عدم لزوم الترتيب، فلو بدأ المتوضىء بغسل الرجلين، و انتهى بمسح الرأس مثلا صح وضوؤه، لأن العطف بالواو لا يدل لغة على الترتيب في الحدوث. فإذا قيل: جاء زيد و عمرو و صالح. لا يفيد هذا أيهم جاء قبل الآخر، و لا أنهم جاؤوا منفردين أو مجتمعين، فإذا أريد إفادة الترتيب و جب العطف بالفاء، فيقال عندئذ: جاء زيد فعمرو.. و إلى هذا ذهب فهم الإمام أبي حنيفة-رحمه الله تعالى.
و منهم من فهم من نسق البيان لزوم الترتيب، لصحة الوضوء، لأنَّ ذكر مسح الرأس فاصلا بين أعضاء ذكرت قبله و بعده كلها مغسولة، يدل على قصد الترتيب، و إلى هذا ذهب فهم الإمام الشافعي-رحمة الله تعالى.
و لنأخذ مثالا آخر من المعاملات قول القرآن العظيم: ) يا أيها الذين ءامنوا إذا تداينتم بدين إلى أجل مسمى فاكتبوه…@ و إن كنتم على سفر و لم تجدوا كاتبا فرهان مقبوضة..(
فهل وصف الرهن بأنه مقبوض يفيد وجوب قبض المرهون ليصح عقد الرهن، فإن لم يقبض في مجلس العقد كان باطلا، لأن الرهن بلا قبض يفقد غايته التوثيقية؟ إلى هذا ذهب فهم أبي حنيفة-رحمه الله تعالى.
أو أن هذا الوصف لا يفيد اشتراط القبض لصحة العقد، فينعقد الرهن دون قبض المرهون، و للمرتهن مطالبة الراهن بتسليمه، كما يطالب المشتري البائع بتسليم المبيع، و المستأجر بتسليم المأجور.
إلى هذا ذهب فهم الإمام مالك-رحمه الله-.
فمن الذي يستطيع الحجر على فكرة فقيه أن يفهم من النص التشريعي فهما يراه هو الصواب خلاف ما يفهمه غيره؟ هذا مستحيل.
ثانيا: اختلاف الفقهاء سعة و رحمة:

هل ذا الحجر-لو أمكن، ووحدة فهم الفقهاء في تفاصيل الأحكام الاحتمالية و تفرعاتها- هو الفضل و الأصلح في ظل النظم التشريعية و نصوصها؟ بمعنى أن اتفاق آراء الفقهاء التشريعين في كل صغيرة و كبيرة من المسائل الأساسية و الفرعية هو خير للأمة؟
إن الخير و الأفضل هو خلاف ذلك قطعا، أي: هو في اختلاف فهومهم و اجتهاداتهم؛ لأن هذا الاختلاف في الفهم و الاستنتاج من النصوص يوجد في الأمة ثروة من الفكر التشريعي هي محل اعتزاز و امتياز للأمة، و يوجد لديها من مختلف مبادىء و القواعد و الأنظار الفقهية و النظريات و الحقوق أسسا صالحة لحل المشكلات العارضة باختلاف الظروف، و يفتح مجالات واسعة لاختيار الحلول الأفضل كلما دعت الحاجة، و أظهر التطبيق بعض المشكلات، أو كشف عن بعض الفجوات التي تحتاج إلى ملء بأحكام مناسبة مستمد من روح النصوص و غرض الشارع.
ففي نظم الأحوال الشخصية( أحكام الأسرة) الحديثة في البلاد العربية و أحكامها، التي يجب أن تستمد من فقه الشريعة لصلتها بالعقيدة الإسلامية في الحلال و الحرام، أقيمت قواعد و أحكام حُلت بها مشكلات، و تحقق بها إصلاح كبير في حياة الأسرة الإسلامية، و لولا اختلاف المذاهب الفقهية التي استمدت منها الأحكام لما كان إليها من سبيل( مثل مشكلة الطلاق الثلاث بلفظ واحد، و مشكلة تعليق الطلاق المستعمل استعمال اليمين للحث أو المنع، و مشكلة ابن المحروم في الميراث التي عولجت بطريقة الوصية الواجبة المقررة في بعض المذاهب الفقهية).
و في مجال العبادات و أحكامها التفصيلية يعطي اختلاف المذاهب الاجتهادية كل مكلف فسحة كبيرة تيسِّر له طاعة ربه، فتدفع عنه مشقات يعرفها الممارسون من أهل العلم، مثل الاختلاف في بعض نواقض الضوء كخروج الدم و لمس المرأة، و كالمسح على الجوربين في الوضوء( و لا سيما في الشتاء) و مثل ذلك في المعاملات كثبوت خيار العيب للمشتري إذا أخفى البائع عيبا في المبيع عمدا و تدليسا، و اشتراط البراءة من المسؤولية عن العيب؛ مما يجعل العاقد مسؤولا عن الغش المتعمد رغم كل اشتراط يعفيه( و هو النظر السائد في القانون الوضعي أيضا).
و هذا مجمل و معنى ماورد في الأثر: ” اختلاف أمتي رحمة” و هو نص حديث نبوي ضعيف الثبوت، لكنه صحيح المعنى، و المراد به الاختلاف في الفروع، أي: في مسائل الفقه العملية، أما الاختلاف في أصول الدين و العقائد فهو مصيبة تمزق الأمة، كما أوضحه الإمام المناوي و غيره( ينظر فيض القدير شرح الجامع الصغير تحت الحديث 288) فمن الخير و النعمة هذا الاختلاف الفقهي الذي أورثنا تلك الثروة الفقهية الهائلة، متعددة الآراء، و جمة العطاء…..)

 

 

==========

نقول للرافضي , أنتم تقلدون الآن في هذا العصر علمائكم المعاصرين , بل وتوجبون تقليدهم , فأين إتباعكم لمذهب أهل البيت ؟ فإن قالوا إن هؤلاء المفتين إنما يفتون بما عليه أئمة أهل البيت فهم نقله لفقههم .

فيقال الأئمة الأربعة نقله لفقه النبي صلى الله عليه وسلم , فالإمام أحمد كتب المسند , وسئل عن ستين ألف مسألة فأجاب بالأسانيد , والشافعي كتب الأم ومالك الموطأ , ونحن يا جهلة ننقل الأحاديث والأقوال بأسانيد لا بترهات الكافي وبحار الأنوار !!
ونحن لا نوجب إتباعهم مع المخالفة للنص , بل يرد قولهم كما تواتر عنهم , ولكن أنتم يا جهلة لا تنقلون النصوص والأدلة أصلاً فكيف يعلم المستفتي بالمخالفة .
بل أن الرافضي الخامئني له في أحد مواقعه 1300 فتوي والذي نفسي بيده لم يستشهد بدليل واحد في أي فتوى لا من كتاب ولا من سنة ولا نقل عن الأئمة ولا عن غيرهم ., فكيف يعلم السائل صحة الدليل والإستشهاد , إنها سياسة التعتيم .
والعلامة محمد الموسوي زعيم رابطة أهل البيت في لندن لا يعرف تعريف الحديث الصحيح ولا يحفظ حديثاً واحداً !! فأي دين وأي عقل وأي حجة وعلى أي أساس يفتي ذلك الرافضي ؟؟
فمن أحسن حالاً يارافضة قبح الله الجهل .

وسؤالي انت تقلد اي مرجع من المراجع ادناه

المرجع المولى الميرزا عبد الرسول الحائري الإحقاقي
المرجع الديني السيد محمد حسين فضل الله
المرجع الديني الشيخ أبو الفضل الخونساري النجفي
المرجع الديني السيد تقي القمي
المرجع الديني السيد صادق الروحاني
المرجع الديني السيد علي الخامنئي
المرجع الديني السيد علي السيستاني
المرجع الديني السيد كاظم الحائري
المرجع الديني السيد كاظم المرعشي
المرجع الديني السيد محمد الحسيني الشيرازي
المرجع الديني السيد محمد باقر الشيرازي
المرجع الديني السيد محمد سعيد الحكيم
المرجع الديني السيد محمد علي المدرسي
المرجع الديني السيد مهدي المرعشي
المرجع الديني السيد يوسف المدني التبريزي
المرجع الديني الشيخ الميرزا جواد التبريزي
المرجع الديني الشيخ بشير النجفي
المرجع الديني الشيخ حسين النوري الهمداني
المرجع الديني الشيخ حسين الوحيد الخراساني
المرجع الديني الشيخ محمد الفاضل اللنكراني
المرجع الديني الشيخ محمد تقي بهجت
المرجع الديني الشيخ ناصر مكارم الشيرازي
المرجع الديني السيد محمد الشاهرودي
====

تقول إن آل البيت هم من ينبغي الأخذ منهم

سؤالنا لك

هل رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يعلم أحد من أصحابه
هل رسول الله صلى الله عليه وسلم بعث للناس كافة أم لآل البيت فقط ليخصهم بعلمه صلى الله عليه وسلم
ثانيا :
بما أنك تدعي أن الشيعه يأخذون فقط عن آل البيت
سؤالنا لك
هل إتفق الشيعه ((( ومصدرهم واحد كما تقول ))) على أصول دينهم ولم يختلفوا فيها
أم هم مختلفون ,,,, فيكون مصدركم مختلف لم يأخذ عن آل البيت
أم أن آل البيت أيضا مختلفون في أصول الدين
ثالثا :
تقول [[[[ واهل البيت المقصودين هم الخمسة المقصودين في اية التطهير فقط ، وليس كل من هب ودب كما يزعم بعض الجهال اذ انهم يعتقدون بان ملك الاردن ومن يسمون بالهاشميون هم من ال البيت !! نعوذ بالله من الزيغ والضلال ]]]]
سؤالنا لك
علي زين العابدين
جعفر الصادق
جعفر الباقر
وبقية الأئمة ,,,,,,,,,,,, ترى أنهم ممن هب ودب وإدعاء أنه ممن يؤخذ منه العلم ,,,,,, لأنهم ليسوا من أصحاب الكساء
أم ستنفي ذلك أيضا
وتدخل معهم أبناء الحسن بن علي بن أبي طالب وأبناء أبناءه
رابعا :
أين المهدي
أليس كما تؤمنون موجود
فما حاجتكم للمراجع والتقليد
فهل كان يجوز أن يؤخذ من غير رسول الله صلى الله عليه وسلم في حياته …… فكيف يؤخذ من غير المعصوم في حياة المعصوم ,,,,, فالغيبه لا تنفي وجوده بل إستتارته عن الناس
جائزة قدرها مـائة ألف دولار لمن يثبت أن مذهب الشيعة له علاقة بآل البيت
,وانهم يتبعون سنة أهل البيت

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=64637

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=61392

هات الدليل على امامة علي بن الحسين

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=18649
الامام الحسن العسكري لم يتزوج ونتيجة طبيعية ان لايكون له ولد وتوفى وورثته والدته

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=36431[

 
انا اتحدى اى رافضى ياْتى باْدله من الكتاب والسنه تاْمرنا باتباع ال البيت
العضو ابن طالب

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=12323

 

جائزة قدرها مـائة ألف دولار لمن يثبت أن مذهب الشيعة له علاقة بآل البيت

http://www.d-sunnah.net/forum/showthread.php?t=64637

أيها الشيعة هذا كتاب الله حكم بيننا وبينكم ( من الأولى بالإتباع الصحابة أم آل البيت

http://www.d-sunnah.net/forum/showthread.php?s=&threadid=31469

جواب لماذا المذاهب الأربعة

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?p=570525&posted=1#post570525

المذاهب الاربعة ومذهب اهل البيت

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=69515
لماذا هذه المذاهب الأربعة ؟

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=91746

الرد على كتاب مسائل خلافية حار فيها اهل السنة للشيعي الرافضي علي آل محسن

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=69799

المذاهب الأربعة: الاختلاف النوعي الرحب.. في ظل الإجماع على الأصول
زين الدين الركابي

ترددت كثيرا في الأيام القريبة الماضية كلمات (التجديد) و(التغيير) وأمثالهما، وذلك من خلال التعليق على القرارات التي أصدرها الملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز، وشملت غير منصب وغير موقع، ولا سيما موقع هيئة كبار العلماء السعوديين التي أعيد تكوينها. وفي هذا السياق نفسه تكرر – أيضا – الحديث عن المذاهب الأربعة الفقهية المشهورة.
وفي حقيقة الأمر إن هذا المقال مؤجل من الأسبوع الماضي، بمعنى أنه جرى تأجيله لكي يتفرغ المكان والزمان لمقال الأسبوع الماضي الذي تعاضدت الأحداث على تقديمه، وإيلائه الأولوية.
وسينتظم هذا المقال قضيتين اثنتين هما: قضية المذاهب الأربعة الفقهية المشهورة، وقضية (التجديد).
أولا: المذاهب الأربعة. وتتطلب هذه القضية: التعريف الموضوعي الموجز – بقدر الإمكان – بأصول المذاهب الأربعة، أي الأصول التي (تجمع) عليها هذه المذاهب، ثم الفروع أو المسائل الجزئية التي تنوعت فيها آراء أئمة المذاهب تنوعا امتاز بالرحابة والسماحة والخصوبة وعظمة وشجاعة الاستقلال بالرأي.
إن أئمة المذاهب الأربعة قد انعقد (إجماعهم) على الأصول الكبرى لديانة الإسلام، وهذه الأصول هي:
1- وجود الله ووحدانيته: ذاتا وأسماء وصفات.
2- عصمة القرآن من التحريف.
3- ختم النبوات والرسالات بالنبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم.
4- أركان الإيمان، وهي: الإيمان بالله، وملائكته، وكتبه، ورسله، واليوم الآخر، وبالقدر خيره وشره.
5- أركان الإسلام، وهي: شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا عبده ورسوله، وإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، وصوم رمضان، وحج البيت من استطاع إليه سبيلا.
هذه هي العقيدة الجامعة التي أجمع عليها الأئمة الأربعة: أبو حنيفة، ومالك، والشافعي، وأحمد بن حنبل. ومن يقرأ هذه المسائل العقدية الكبرى التي حررها هؤلاء الأئمة أو كبار تلامذتهم.. من يقرأ ذلك يتبدى له أن (لجنة مشتركة من هذه المذاهب قد تولت صياغة هذه العقيدة الجامعة)- وهذا لم يحدث وإنما هو التطابق العلمي- فالمصدر هو ذات المصدر.. والمنهج هو ذات المنهج.. واليقين هو ذات اليقين بالثوابت القطعية.. بل إنك لتجد تطابقا في (العبارة) واللفظ.. فعقيدة أبي حنيفة هي التي حررها إمام حنفي معروف هو أبو جعفر الطحاوي، الذي قال في مقدمته: هذه عقيدة مشايخي أبي حنيفة وأبي يوسف والشيباني.. والعقيدة ذاتها حررها القيرواني المالكي في (الرسالة)، وهي التي حررها الشافعي ثم تلامذته، وهي نفسها التي كتبها الإمام أحمد بن حنبل ونقلها اللالكائي – مثلا – في (أصول اعتقاد أهل السنة والجماعة)، وهو من علماء القرنين الرابع والخامس الهجري.
ظاهرة الإجماع على الأصول العقدية القطعية هذه اقترنت بظاهرة أخرى، وهي أن الأئمة الأربعة لم (يجمعوا) على شيء من الجزئيات تقريبا، بل اختلفوا في معظم الفروع اختلافا واسعا جدا. ومن هنا أُلفت كتب ذات عناوين مثل (رحمة الأمة في اختلاف الأئمة) على سبيل المثال، وهو كتاب لعالم شافعي هو أبو عبد الله بن عبد الرحمن الشافعي، من علماء القرن الثامن الهجري.. والمقصود بـ(الرحمة) في اختلاف الأئمة هو: السعة والسماحة والتنوع المفيد للناس، في حياتهم الخاصة والعامة. ولذا صدّر هذا العالم الجليل كتابه بالحديث النبوي: «من يرِد الله به خيرا يفقّهه في الدين».
وهذه نماذج من اختلاف الأئمة فيما دون الأصول العقدية الكبرى:
أ- الماء المستعمل في فرض الطهارة: طاهر – أي في نفسه- غير مطهر (لغيره) على المشهور من مذهب أبي حنيفة، والأصح من مذهب الشافعي وأحمد، ومطهر عند مالك، ونجس في رواية عن أبي حنيفة، وهو قول أبي يوسف.
ب- واختلف الأئمة في قراءة المأموم فاتحة الكتاب في الصلاة الجهرية، فمنهم من أوجبها، ومنهم من عدها سُنّة، ومنهم من لم يرَ قراءتها.
ج- وفي البيوع اختلف الأئمة، ومثال ذلك: أن (التسعير) يحرم عند أبي حنيفة والشافعي، وعن مالك أنه قال: إذا خالف واحد من أهل السوق بزيادة أو نقصان يقال له: إما أن تبيع بسعر أهل السوق أو تنعزل عنهم. فإن سعّر السلطان على الناس فباع رجل متاعه وهو لا يريد بيعه بذلك كان مكرها. وقال أبو حنيفة: إكراه السلطان يمنع صحة البيع، وإكراه غير لا يمنع.
د- واختلف العلماء في تفسير الآيات ذات الدلالة الظنية، وهي كثيرة جدا، ولذلك تعددت تفاسير القرآن وتنوعت، ولذلك – أيضا – لم يكتفِ المسلمون بتفسير واحد في أي عصر من عصور تاريخهم.
هـ- واختلف العلماء في شرح الأحاديث أو السنّة النبوية، ولم يقُل أحد إن كتابا واحدا – في شرح السنة – يكفي ويغني ويجزئ. وبانتفاء هذا القول – عقلا وعلما – استفاضت مراجع ومؤلفات شرح السنّة.
وبسبب هذه الخلافات والتنوعات سُميت (مذاهب)، بمعنى أن كل إمام (ذهب) في اتجاه ما، وفق ما يمليه عليه علمه واجتهاده في تحري مقاصد الشريعة، وتحقيق مصالح الناس، ومن ثم فهي (مذاهب) تنشأ وتتغذى من مصادر الإسلام ومنابعه في حرية النظر والاجتهاد والتجديد.
ثانيا: نصل ها هنا إلى القضية الثانية: قضية (التجديد). فـ(التجديد) في الإسلام ليس مجرد (هواية) يهواها امرؤ من الناس لتلبية رغبته ثم يتركها متى يهوى.. وإنما التجديد في منهج الإسلام (سُنة نبوية مؤكدة)، ليس مرة واحدة في العمر، بل هي سُنة (دورية مطردة) في الزمن كله، منذ بلّغ الرسول صلى الله عليه وآله وسلم الرسالة، إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها. فلقد قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم: «إن الله يبعث لهذه الأمة على رأس كل مئة عام من يجدد لها دينها». واستنادا إلى هذا الحديث وإلى نصوص كثيرة في الإسلام، صُبّ الذم صبّا على الجمود والتحجر والتقليد المعيب، الملغي لحرية الفكر وحق النظر والاجتهاد.
ومن الحق الصراح ذم التقليد والدمدمة على التحجر والجمود، وهمود الفكر، وتعطيل العقل، وإغماض العين عما ينبغي أن تحدق فيه. فما تعطلت مصلحة، ولا وقع المسلمون في الحرج (الفردي أو الجماعي)، بينهم هم أنفسهم أو بينهم وبين الأمم الأخرى، ما حصل ذلك إلا بالتقليد والجمود ومخالفة سُنة النبي (في التجديد الدوري).
ومن المفارقات أن التقليد مُورِس مع الثورة العلمية التجديدية التي تركها الأئمة المجددون! أي أن التقليد حصل مخالفة ومراغمة لمنهج المجددين الذين قلدهم من بعدهم!! يقول ابن تيمية: وأما أقوال بعض الأئمة كالفقهاء الأربعة وغيرهم، فليس حجة لازمة ولا إجماعا باتفاق المسلمين، بل قد ثبت عنهم – رضي الله عنهم – أنهم نهوا الناس عن تقليدهم، وأمروا إذا رأوا قولا في الكتاب والسنّة أقوى من قولهم أن يأخذوا بما دل عليه الكتاب والسنّة ويدعوا أقوالهم. ولهذا كان الأكابر من أتباع الأئمة الأربعة لا يزالون إذا ظهر لهم دلالة الكتاب أو السنّة – على ما يخالف قول متبوعهم – اتبعوا ذلك، مثل مسافة القصر، فإن تحديدها بثلاثة أيام أو ستة عشر فرسخا، لما كان قولا ضعيفا، كانت طائفة من العلماء من أصحاب أحمد وغيرهم ترى قصر الصلاة في السفر الذي هو دون ذلك، كالسفر من مكة إلى عرفة، فإنه ثبت أن أهل مكة قصروا مع النبي صلى الله عليه وسلم بمنى وعرفة.. وقد قال الإمام الشافعي: «إذا صح خبر يخالف مذهبي فاتبعوه واعلموا أنه مذهبي»، وقد جرت عبارات مشابهة على ألسنة الأئمة الآخرين.
ولئن كانت العصور الخوالي قد احتاجت إلى (التجديد) فإن عصرنا هذا أشد حاجة؛ نظرا لكثرة القضايا والمشكلات والحاجات والاختراعات الجديدة.

===============

لا اختلاف بين اي المذاهب الاربعه الحنبلي والشافعي والمالكي والحنفي

اما الشيعة هناك فرق شيعه كثيره زيديه واسماعيليه واثنى عشريه وفطحيه و نصيرية علوية
ستقولي لا الاثنى عشريه غير كلها تدعي حبها ومشايعتها لاهل البيت رضي الله عنهم ؟؟ طيب هذه فرق كثيره وكلها تكفر بعضها بعضا ؟
اذن هي ليست فرقه واحده تحت مسمى الشيعه انما هي فرق ترى انها على حق والثانيه على خطاء
هل هذا موجود بين المذاهب السنيه الفقهيه الاربعه ؟؟
———-
المذاهب الفقهية الاربعة عند اهل السنة والجماعة
مذهب الائمة رحمهم الله
احمد ومالك والشافعي وابى حنيفة
عقيدتهم واحدة يا رافضي
واصول اعتقادهم واحدة
لا اختلاف بينهم في العقيدة
وهذا مالا يفهمه امثالك
لا تفرق بين عقيدة وفقه
==========
هل توجد صلة حقيقية تربط الشيعة بآل البيت ؟
أعرف أن عقيدتهم (( ظاهرا )) تقوم على إعتبارين :
الأول : الأخذ بفتاوى الأئمة الإثني عشر دون سواهم من فقهاء المسلمين .
الثاني : الأخذ بالأحاديث المروية عن طريق الأئمة الإثني عشر فقط ، أي أنهم لا يقبلون حديثا لرسول الله صلى الله عليه وسلم إلا ما كان مرويا عن طريق (( أهل البيت )) .
وهم بهذا يعتقدون أن هذه المرويات إنما قالوها حقا ولم تنسب إليهم كذبا .
لكن …
هل لهذه الدعوى مستند من الحقيقة ؟
أم أنها مجرد دعاوى لا حقيقة لها على أرض الواقع …… هذا الأمر يمسح عقيدتهم ويجعلها خبرا من الأمس .
لو تأملنا واقع الإمامية الإثني عشرية اليوم لوجدناه يخالف ما يدعونه جملة وتفصيلا …..
ففقههم في حقيقة الأمر ليس مستمدا من فتاوى أو أقوال الإئمة الإحد عشر (( أبو صالح ملوش خص )) إنما هي أقوال وفتاوى الفقهاء والمجتهدين …..
يعني آل البيت مجرد واجهة لا أكثر ……
الفقيه عندهم لا ينقل قول الإمام ((( أبدا ))) إنما لكل فقيه رسالة عملية وفتاوى تمثل رأيه هو (( ومن بعدي الطوفان )) .
كما أن لكل فقيه مجموعة (( شلة بالفلسطيني )) لا يجوز لأحدهم تقليد غيره (( ديكتاتورية خمسية )) .
سنلاحظ أن النتيجة معروفة حتى لأطفال الروضة …
فلو كانت أقوال الفقهاء والمراجع تمثل قول الإمام لما إختلفت ، ولما حرموا على كل مقلد تقليد غير مقلده … صح … ؟
هذه أدلة واقعية ملموسة على أن الشيعة يتبعون أقوال العلماء والفقهاء لا أقوال آل البيت والأئمة ….
المصيبة أن أقوال الفقهاء هذه أضفوا عليها طابع القدسية إذ يحرم الرد على الفقيه (( أطعنا سادتنا وكبراؤنا )) والراد عليهم كالراد على الإمام والراد على الإمام كالراد على الرسول والراد على الرسول كالراد على الله …
شوفوا الخباثة ….
يعني واحد مرجع مش عارف راسه من رجليه ولا يفقه من القرآن شيئا ولا يحفظ سوى آية (( إنما وليكم )) و(( آية التطهير )) يصير قوله كقول الله والعياذ بالله …..
هناك أمر لا يعرفه الكثير من أهل السنة
وهو أن كل مجتهد عن الإثني عشرية هو في حد ذاته مذهب قائم بذاته (( إمبراطورية دينية )) فكل له أتباعه ومقلدوه وكل له (( خزينة )) خاصة به من أجل الخمس ….
وهؤلاء الفقهاء مختلفون فيما بينهم إختلافا عظيما (( بأسهم بينهم شديد )) ومن يريد التيقن ليبحث عن (( رسائلهم العلمية )) ليجد الإختلاف والتباين الفظيع .
حتى أن الإختلاف قد يصل إلى المقلدين فهذا لا يصلي خلف من لا يقلد مرجعه ، وذاك يطعن في المرجع الفلاني لأن أتباعه طعنوا في أعلمية مرجعه وهكذا ….
وصار إدعاء الأعلمية موضة شيعية بحتة …. وكلهم يتنافسون من أجل إقناع العوام المساكين بأن أحدهم أعلم من الآخر

واضح أنهم (( دافعي الضرائب )) يتبعون مراجعهم ولا يتبعون آل البيت ، ولو كانوا يتبعون آل البيت لأنتفت الحاجة إلى جيش المراجع الذي وصل حدا في (( العراق مثلا )) إلى أن يصبح بين كل مرجع ومرجع … هناك مرجع ….
وما أكثر المراجع حين تعدها
ولكنها عند الخمس أكثر بكثير
نحن فقط من يتبعون آل البيت رضوان الله عليهم والذين هم بدورهم يتبعون سنة النبي صلى الله عليه وسلم …
والحمد لله على نعمة الإسلام ….

=================

10 امور تجدها في دين الشيعة و ستكتشف أن !!
————————————
لو نظر أي ذو عقل الي دين الرافضة ماذا سيكتشف وكيف صور الشيعة النبي صلى الله عليه وسلم والصحابة رضوان الله عليهم و ما الطقوس التي عليه كشيعي ان يفعلها
1- الإسلام قام على الخيانة والكذب والمؤامرات ، فالنبي صلى الله عليه وسلم كان رجلا خانعا ضعيفا أحاط به مجموعة من المرتزقة الكاذبين واختطفوا الإسلام ، وحتى اقرب الناس إليه وهم أهل بيته خذلوه ولم ينصروه ضد هؤلاء الصحابة الخونة

2- سيدنا علي رجل اضعف من النبي بكثير لأنه وبرغم التكليف الرباني الإلهي بإمامة المسلمين بعد محمد ترك بكل ذلة الإمامة وسلمها للمجرمين الاثنين الذين تسلما الخلافة غصبا واتباع هذا الدين يتفرجون بلا حراك ، بل ان اغلبهم كانوا مؤيدين لهؤلاء اللصوص وتركوا أهل البيت بدون مناصر ، وأهل البيت بدورهم خضعوا لهذا الواقع الرهيب.

3.سيكتشف ان أتباع محمد ليسوا وحدهم خونة ! بل حتى زوجاته حتى ان إحداهن اتهمت بالزنا وحاربت الدين بنفسها واستمرت الحرب ضد هذا الدين من اتباعه انفسهم حتى هذا اليوم ولا ادري على وجه التحديد كيف انتشر مع كل تلك المصائب والخيانات من مؤسسي هذا الدين انفسهم ؟

4. حتى بنت نبيهم قاموا بحرق منزلها وحرمانها من الارث بل واسقطوا جنينها ، فأي دين هذا الذي لا يرعى حرمة نبي ولا اهل بيته ؟؟

5. سيكتشف أسطورة اسمها المهدي وان العالم لن يعرف الرحمة ولن يعرف الاستقرار الا قبل يوم القيامة بقليل وهذا يعني انني لن انعم بهذه الحياة ابدا وسأبقى طوال عمري في شقاء

6. سيكتشف انه ينبغي عليه ان يبكي ثلاثة أرباع أيام السنة

7 . سيكتشف أيضا إنه ينبغي ان اضرب نفسي ، تخيلوا !!!! يجب ان اضرب نفسي حتى يسيل دمي مع اني لم اقترف ذنبا يجعلني ابدو كالمجنون بل ان حفلات الدماء تلك تكون جماعية وتشتم فيها روائح دماء الآخرين وقد تصاب بالفيروس الكبدي او أي من الأمراض بسبب تلك العبادة الغبية المقرفة المقززة

8. وسيكتشف انه يجب عليه ان ادفع 20 بالمائة من دخلي أي الخمس لرجل يقول انه من السادة ، بأي حق هذا ؟؟ ولماذا ادفع مالي لهذا الرجل ؟؟؟ ولماذا لا يعمل بنفسه ليكسب المال ؟؟

9 . و هناك الكثير من الترهات في كتبهم فما يجيزه المرجع الفلاني ينكره المرجع العلاني يعني كل مرجع يصمم دين على مزاجه

10 و الطامة الاخرى في حين لا يجوز المراجع مصافحة المرأة ولكن المرجع ذاته يجيز معاشرتها في دبرها !! أي دين هذا ؟؟ حتى في الأديان الوثنية لم أرى مثل هذا القانون ؟!
منقول
================

اتباع اهل البيت . هل لي بسوال عن سنتهم ؟
السلام على من اتبع الهدى
سؤالي لكم يا مدعي محبه واتباع اهل البيت
اذا كنتم حقا كذالك
فهلا اخبرتموني
اين هو مذهب اهل البيت واين سنتهم موجوده الان ؟
هل هو في كتبكم ؟
اذا كان كذالك فاليك بعض كلام علاماءكم في كتبكم
قال الكركي التوفى في القرن 11
يقول ان كتاب الكافي يشمل 50 كتاب هذا قاله في كتاب روضات الجنات الجزء6ص 114
ويقول الطوسي الذي مات في القرن 5 يعني انه مات قبل الكركي ب6 قرون يقول في كتاب الكافي انه يشمل على 30 كتاب هذا قاله في كتاب الفهرس ص165
تخيل يا شيعي هنالك 20 كتاب زائد
لي ان اسال من اين جاءة هذة الزيادة؟ ومن وضعها ؟ ولماذا تؤمنزن بها مع انها ملفقه ؟
مع ان هذة الزيادة معروفة لمن تتبع كتب الشيعة سواء اكان من معشر الشيعة تتبعها وسكت وسواء اكان من اهل السنة تتبعها وانكرها
وما زال الكافي كتاب معتمد عن اهل الشيعة – اسمعوا هذا الحديث
عن محمد بن الحسين بن ابي خالد قلت لابي جعفر الثاني < جعلت فداك ان مشايخنا روو عن ابي جعفر وبي عبد الله وكانت التقية شديدة فكتموا كتبهم ولم تروى عنهم فلما ماتو صارت كتبهم الينا قال حدثو بها ولا حرج
<الكافي1\53>
انضر قال لهم حدثو ولا حرج كتب دون اسناد تحدثو بها
اسمع ما يقوله عالمكم الحر العاملي
قال الحر العاملي ……..فيلزم من ذالك ضعف جميع احاديثنا لعدم العلم بعداله احد منهم
هذا قاله في كتاب وسائل الشيعة 30\260
وقال ومن المعلوم قطعا ان الكتب التي امرو عليهم السلام بالعمل بها كان كثير من رواتها ضعفاء ومجاهيل
الوسائل 30\ 244
يقول الطوسي ان كثير من المصنفين واصحاب الاصول كانو ينتحلون المذاهب الفاسدة وان كانت كتبم معتمدة
الفهرس ص28
قلت اذا كانت هذة حال رواة الشيعة فكيف باصحاب الكتب والمؤلفين الذين جمعو هذة الكتب
وان كان مذهبكم محفوظ في صدور علمائكم
فمن اين جاؤو بها هم
اليس من كتبكم ايضا
ام انه يوحى اليهم كما تزمون في ائمتكم
ارجوا الرد المفصل والواضح
====
يا جماعة .. التشيع دين لا مذهب ـ صباح الموسوي

http://www.alsrdaab.com/vb/showthread.php?t=50839

دعوة عامة لتفقيه الرافضة في الإسلام ……..
” موجز تاريخ نشأة الفقه عموماً وتدوينه واستقلاله بمنهج خاص “
طالع الرد12
http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=32786
موضوع ذو صلة
التحدي الكبير للوهابية
http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=38154
مثال على تكفير الشيعة الاثنى عشرية للفرق الشيعية الاخرى
مثل الزيدية و الاسماعيلية
تكفير الشيعة الإمامية للبهرة الإسماعيلية من كتبهم
http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=67046
=========
موضوع عن البداء والاسماعيلية و الرافضة
http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?p=306981
==========
ان كنت زيديا او سنيا فانت عند الشيعة … …ماذا…ياللهول !
http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=9887
=========
الفرق بين صلاة الشيعة الرافضة و اهل السنة

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=79357
10 امور تجدها في دين الشيعة
لو نظر أي ذو عقل الي دين الرافضة ماذا سيكتشف وكيف صور الشيعة النبي صلى الله عليه وسلم والصحابة رضوان الله عليهم و ما الطقوس التي عليه كشيعي ان يفعلها
http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=69142
الفرق بين السنة و الشيعة الطينة الرجعة البداء التقية الظهور الغيبة
http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=78337
 
============
1- القرآن يحض على اتباع السنة
2- أعترف علماء الرافضة بتثبت أئمة السنة في رواية الحديث
3- شهادة عالم التاريخ النصراني أسد رستم الذي استخدم منهج علم الحديث في مجال بحثه
4- شيخ رافضي يعترف ان دينهم يفتقر الي انعدام الدليل
5- إعتراف بعض علماء الشيعة بضياع مذهب آل البيت بسبب التقية ..!!
6- رد على الشيعة الرافضة بالعقل و النقل
7- من اتبع النبي-صلى الله عليه وسلم يكونون محبوبين عند اللَّه
8- القرآن يأمر بالاحتكام إلى سنة الرسول صلى الله عليه و سلم
9- الأمر بطاعته -صلى الله عليه وسلم- والتحذير من معصيته
10- لماذا يجب أخذ السنة مع القرآن و ليس القرآن وحده كما يريد منكري السنة ؟
11-التمسك في كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم على ما كان عليه أهل بيته وأصحابه رضوان الله عليهم،
12- نواقض الاسلام
13-اتباع السابقون الاولون من المهاجريم و الانصار
14-هل جميع الصحابة عدول ؟
15-الرد على ما هي السنة حفظ السنة من المنافقين التواتر والقطعي والظني حجية الآحاد
القرآن يحض على اتباع السنة
قال تعالى ( آل عمران {31} قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ {32} قُلْ أَطِيعُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْكَافِرِينَ )

وقال تعالى ( الأحزاب{21} لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآَخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا ).

هذا خير دليل أن منكري السنة لا يرجون الله ولا اليوم الآخر.. لأنهم اختاروا أن لا يكون لهم في رسول الله أسوة حسنة .. وأنى لهم ذلك وهم ينكرون السنة؟

النبي محمد صلى الله عليه و سلم هو الاسوة اي القدوة و المثل الذي نتاسى به و نتبعه باتبع سنته

1- هل لك في النبي أسوة حسن أم لا؟

قلت من قبل أن القرآن يكفي ولا تحتاج إلى سنة النبي, وهذا يخرجك من الطائفة التي ترجوا الله واليوم الآخر.

وهذا ليس كلامي بل آية صريحة يأمرك الله فيها أن تتأسى بالنبي وتتبعه, لكنك تخالف كلام الله و تقول القرآن يكفي.

إن عدت عن عنادك وأطعت أمر الله المذكور في الآية .. يواجهك سؤال آخر:

2- كيف تتأسى بالنبي دون أن تتبع سنته؟

http://www.eltwhed.com/vb/showthread…C7%E1%D3%E4%C9
فإن الحديث عن فضل وعظم اتباع السنة النبوية هو الحديث عن الإسلام بتشريعاته وحكمه البالغة وآدابه إذ السنة هي الدين كله فالدين هو الإسلام والإسلام هو السنة ،
وقد قال الشافعي رحمه الله : ” كل ما حكم به رسول الله ? فهو مما فهمه من القرآن ( ) قال تعالى : ? إنا أنزلنا إليك الكتاب بالحق لتحكم بين الناس بما أراك الله ? سورة النساء من الآية (105) ، وقد جاءت نصوص كثيرة من الكتاب والسنة توجب وتحث على اتباع السنة قال الله تعالى : ? لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا ? سورة الأحزاب آية (21) ، وقال : ? وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَى فِي بُيُوتِكُنَّ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ وَالْحِكْمَةِ ? سورة الأحزاب من الآية (34) ، وقال : ? مَّنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللّهَ وَمَن تَوَلَّى فَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظًا ? سورة النساء آية (80) ، وقال : ? وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى ، إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى ? (4) سورة النجم آيتا 3 – 4) ، وقال : ? إِنَّا أَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِتَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ بِمَا أَرَاكَ اللّهُ ? سورة النساء من الآية (105) ،
لقد أعترف علماء الرافضة بتثبت أئمة السنة في رواية الحديث وجاء في كتاب ” السرائر “

وهوواحد من كتبهم المعتبرة
وقال عنه صاحب البحار ( كتاب الأسرار لا يخفى الوثوق عليه وعلى مؤلفه على اصحاب السرائر “ووصف مؤلف السرائر ب ـ الإمامة العلامة حبر العلماء والفقهاء وفخر الملة والحق والدين شيخ الفقهاء رئيس المذهب الفاضل الكامل عين الأعيان ونادرة الزمان” منتهى المقال ص26 البحار ج1 \ص163 )
جاء في هذا الكتاب حديثم التالي عن بعض اصحابنا يرفعه إلى أبي عبد الله _ يعنون جعفر الصادق _ وفيه قال أي راوي الحديث يسأل أبا عبد الله :”هؤلاء _ يعني بهم أئمة اهل السنة _يأتون بالحديث مستوياً كما يسمعونه وإنا ربما قدمنا وأخرنا وزدنا ونقصنا “(السرائر ص163)

 

شهادة عالم التاريخ النصراني أسد رستم الذي استخدم منهج علم الحديث في مجال بحثه

يقوم بعض الجهلاء في الخوض في امور لا يفهمون بها ويبدء بالتحدث عن السنة والاحاديث و التشكيك بها وكما هي
القاعدة العلمية المنطقية تقول : ( لا يصح قبول جرح الخصم لخصمه ، بخلاف المدح فإنه مقبول )

ألف أحد علماء التاريخ في العصر الحاضر كتاباً في أصول الرواية التاريخية وهو كتاب مصطلح التاريخ لمؤلفه النصراني ” أسد رستم ” ، اعتمد فيه على قواعد علم الحديث ، واعترف بأنها طريقة علمية حديثة لتصحيح الأخبار والروايات ، وقال بعد أن ذكر وجوب التحقق من عدالة الراوي ، والأمانة في خبره : ” ومما يذكر مع فريد الإعجاب والتقدير ما توصل إليه علماء الحديث منذ مئات السنين في هذا الباب ، وإليك بعض ما جاء في مصنفاتهم نورده بحرفه وحذافيره تنويهاً بتدقيقهم العلمي ، اعترافاً بفضلهم على التاريخ ” ثم أخذ ينقل نصوصاً عن بعض أئمة هذا الشأن .

http://www.eltwhed.com/vb/showthread…E1%E3%C4%D1%CE

 

شيخ رافضي يعترف ان دينهم يفتقر الي انعدام الدليل

شيخ رافضي يعترف ان دينهم يفتقر الي انعدام الدليل على جملة احكامه وان عليهم اخذ دينهم على عواهنه بما فيه من اكاذيب واساطير

قال شيخهم يوسف البحراني المتوفى (1186هـ) حيث قال: “والواجب إما الأخذ بهذه الأخبار، كما هو عليه متقدمو علمائنا الأبرار، أو تحصيل دين غير هذا الدين، وشريعة أخرى غير هذه الشريعة، لنقصانها وعدم تمامها، لعدم الدليل على جملة من أحكامها، ولا أراهم يلتزمون شيئاً من الأمرين، مع أنه لا ثالث لهما في البين، وهذا بحمد الله ظاهر لكل ناظر، غير متعسف ولا مكابر” [لؤلؤة البحرين: ص47.].

فهذا نص مهم يكشف أخبارهم في ضوء علم الجرح والتعديل الخاص بهم، وأنهم لو استخدموه بدقة لسقطت معظم رواياتهم.. وليس لهم إلا الأخذ برواياتهم بدون تفتيش، كما فعل قدماؤهم، وقبولها بأكاذيبها وأساطيرها، أو البحث عن مذهب سوى مذهب الشيعة، لأن مذهبهم ناقص لا يفي بمتطلبات الحياة.
إعتراف بعض علماء الشيعة بضياع مذهب آل البيت بسبب التقية ..!!
يقول صاحب الحدائق (إن الكثير من أخبار الشيعة وردت على جهة التقية التي هي على خلاف الحكم الشرعي واقعا)
الحدائق الناضرة، 1/89
ويقول في موضع آخر ..
فلم يعلم من أحكام الدين على اليقين إلا القليل، لامتزاج أخباره بأخبار التقية، كما اعترف بذلك ثقة الإسلام وعلم الأعلام محمد بن يعقوب الكليني نور الله مرقده في جامعه الكافي، حتى أنه قدس سره تخطى العمل بالترجيحات المروية عند تعارض الأخبار، والتجأ إلى مجرد الرد والتسليم للائمة الأبرار
الحدائق الناضرة، 1/5
قواعد الحديث، 132
ويقول شيخ الطائفة الطوسي في تهذيبه: إن أحاديث أصحابنا فيها من الاختلاف والتباين والمنافاة والتضاد حتى لا يكاد يتفق خبر إلا وبإزائه ما يضاده، ولا يسلم حديث إلا وفي مقابلته ما ينافيه حتي جعل مخالفونا ذلك من أعظم الطعون على مذهبنا وتطرقوا بذلك إلى إبطال معتقدنا، إلى أن قال: أنه بسبب ذلك رجع جماعة عن اعتقاد الحق ومنهم أبوالحسين الهاروني العلوي حيث كان يعتقد الحق ويدين بالإمامة فرجع عنها لما إلتبس عليه الأمر في اختلاف الأحاديث وترك المذهب ودان بغيره لما لم يتبين له وجوه المعاني فيها، وهذا يدل على أنه دخل فيه على غير بصيرة واعتقد المذهب من جهة التقليد
تهديب الأحكام، 1/2
و كما قال شيخ طائفتهم، ولا بد له من قول ذلك وقد قال تعالى: ( ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه إختلافا كثيرا )- النساء 82 .
وعن الصادق رحمه الله قال: إن مما أعان الله به على الكذابين النسيان
الكافي 2/341 البحار 72/251
(وقال: أي أضرهم به وفضحهم فإن كثيرا ما يكذبون في خبر ثم ينسون ويخبرون بما فيه ويكذبه فيفتضحون بذلك عند الخاصة والعامة)

ولذلك فإنك لا تجد عند القوم مسألة لا تسلم من الاضطراب، ومن راجع مسائل الشيعة في جميع الأبواب فأنه لا بد أن يجد قولين أو اكثر في المسألة الواحدة وكلها منسوبة إلى الأئمة بل وإلى الإمام نفسه، حتى إنهم رووا عن الباقر أنه يتكلم على سبعين وجها..!!
الروضة 86 , نور الثقلين 2/444، البحار 2/207، 209
والمعلوم عند القوم أن الأخبار التي خرجت على طريق التقية لموافقتها لمذهب العامة لا يجب العمل بها
التهذيب، 2/129
طبعاً العامة معروفون وهم أهل السنة
ولذا لا بد من الاجتهاد في معرفة الأحكام التي صدرت عن الائمة دون تقية حتى يعمل بها
فواحد يرجح هذا القول ويسقط الآخر وثاني يرجح قولاً آخر ويسقط غيره .
وآخر يرجح غيرهما ويسقط ما سواه ويقول: إنها تقية وهكذا .
وقد أدت هذه الحقيقة بدورها إلى بروز ظاهرة (المرجيعة) عند الشيعة وما صاحبها من سلبيات ومساوئ إلى يومنا هذا
وليس تكفير بعض المراجع لبعض عنا ببعيد .. وكل ذلك من أجل المرجع نفسه فمن مصلحته العظمى أن يلتف حوله عامة الشيعة مما يسهل عليه الإرتشاف من الخمس ومضاجعة النساء بأكبر قدر ممكن ..!!
والآن أيها الشيعي ..
أما زلت تعتنق مذهباً شرع فيه ما قد ينسى بسببه بعض الضروريات في الدين ؟
إنها التقية العمياء .. المتعارضة مع ماجاء به القرآن ..!!
فتسعة أعشار دينك تقية وعشر واحد قسمه على كل من .. الصلاة .. الصوم .. الحج .. الزكاة .. المتعة .. الإمامة ..!!!
ولا تنسى أنك بكتمانك لدينك تقية يعزك الله .. وبنشرك لمذهبك يذلك الله .. وصدق من قالها من أئمتكم ..
وهل يستسيغ عقلك أن مذهب هو مذهب الحق وسفينة نجاة .. يشرع فيه تقية ..!!

 
رد على الشيعة الرافضة بالعقل و النقل

 

 

طلب مني أحد الشيعة في أحد مواقعهم الرد بالعقل بدل من القرآن والحديث فقلت له:
روح المناقشات الدينية لا تناقش بالعقل بل بما قال الله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَطِيعُواْ اللّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنكُمْ فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللّهِ وَالرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً} (59) سورة النساء

 

235 – ( عن { علي رضي الله عنه قال : لو كان الدين بالرأي لكان أسفل الخف أولى بالمسح من أعلاه , لقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يمسح على ظاهر خفيه. رواه أبو داود والدار قطني
إذن المناقشات لابد أن تكون عن طريق القرآن والسنة.
وإذا أردت العقل فتفضل:
هل يعقل أن علي رضي الله عنه وباقي الأئمة وعلمائكم يوفقون باختيار الزوجة والأصحاب والنبي صلى الله عليه وسلم لا يوفق في اختيار زوجاته وأصحابه من كتبكم؟
هل يعقل أن الله عزوجل اختار علي رضي الله عنه للخلافة من قبل خلق البشرية ولم يقيمه؟
هل يعقل أن أمير المؤمنين علي رضي الله عنه يعمل مستشارا عند من أسميتموهم كفار؟
ومن مناقب أبي المؤيد (7): أن عمر خطب الناس فقال: لو صرفناكم عما تعرفون إلى ما تنكرون ما كنتم صانعين ؟ فسكتوا. قال ذلك ثلاثا. فقال له علي – عليه السلام -: إذا كنا نستتيبك فإن تبت قبلناك. قال فإن لم أتب ؟ قال: إذا نضرب الذي فيه عيناك. فقال: الحمد لله الذي جعل في هذه الأمة من إذا اعوججنا أقام أودنا. كشف اليقين للحلي ص63 – 64
ولماذا لم يهاجر علي رضي الله عنه من بلد الكفر إلى الإيمان؟
(19560) 1 – محمد بن الحسن بإسناده عن أبي القاسم جعفر بن محمد، عن حكيم بن داود، عن سلمة بن الخطاب، عن إبراهيم بن محمد بن علي ابن المعلى، عن إسحاق بن داود قال: أتى رجل أبا عبد الله عليه السلام فقال له: إني قد ضربت على كل شيء لي من فضة وذهب وبعت ضياعي، فقلت: أنزل مكة، فقال: لا تفعل إن أهل مكة يكفرون بالله جهرة. فقلت: ففي حرم رسول الله صلى الله عليه وآله ؟ قال: هم شر منهم، قلت: فأين أنزل ؟ قال: عليك بالعراق الكوفة فإن البركة منها على إثنى عشر ميلا هكذا وهكذا، وإلى جانبها قبر ما أتاه مكروب قط ولا ملهوف إلا فرج الله عنه. وسائل الشيعة للحر العاملي الجزء14 ص443 باب

 

3 – محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد، عن علي بن الحكم، عن منصور بن يونس عن سليمان بن خالد، عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال: أهل الشام شر من أهل الروم وأهل المدينة شر من أهل مكة وأهل مكة يكفرون بالله جهرة . الكافي للكليني الجزء الثاني ص 409 (باب) * (في صنوف أهل الخلاف وذكر القدرية والخوارج والمرجئة) * * (وأهل البلدان)
استحباب سكنى الكوفة
(19721) 3 – وعن محمد بن جعفر، عن محمد بن الحسين، عن أبي سعيد، عن رجل ، عن أبي الجارود، عن علي بن الحسين عليهما السلام قال: اتخذ الله أرض كربلاء حرما قبل أن يتخذ مكة حرما بأربعة وعشرين ألف عام الحديث، وفي آخره إنها تزهر لأهل الجنة كالكوكب الدري. وسائل الشيعة للحر العاملي الجزء14 ص515 باب استحباب التبرك بكربلاء, كامل الزيارات: 268
هل يعقل أن أبا بكر رضي الله عنه يقاتل المرتدين إذا كان هو مرتد في نظركم؟ممن يخاف أبو بكر وهو الخليفة حتى يذهب للقتال؟ لاسيما أن كثيرا من الصحابة قد عذره بعدم القتال.
هل يعقل أن الفتوحات الإسلامية تزدهر وتتسع في عهد الصحابة رضي الله عنهم؟ما هو هدفهم من هذه الفتوحات؟
هل يعقل أن الصحابة وهم مرتدين في نظركم أن يحافظوا على القرآن الكريم وسنة المصطفى صلى الله عليه وسلم؟
هل يعقل أن الله عزوجل يدفن خير البشرية في بيت من أسميتموها أم الشرور وبيتها قرن الشيطان؟والله عزوجل سماها أم المؤمنين رضي الله عنها وأرضاها.
هل يعقل أن أبا بكر وعمر رضي الله عنهما يطلبا الدفن عند رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ ماذا يريدان من ذلك طالما أنهما يعلمان أنهما ارتدا في نظركم؟ولماذا لم يمنعهما علي رضي الله عنه؟
معلوم عندكم أن يوم الغدير بعد الحج وانصراف الناس إلى ديارهم والذين حضروا هذا اليوم هم أهل المدينة وما حولها فقط فهل الإسلام نزل على أهل المدينة فقط؟طبعا ستقول لا إذا أعطني الدليل على أن الرسول صلى الله عليه وسلم بلغ باقي المدن بولاية علي رضي الله عنه ؟والله عزوجل يقول: {يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ} (67) سورة المائدة
لماذا تنازل الحسن رضي الله عنه لمعاوية رضي الله عنه وهو في نظركم كافر؟وليس هذا فقط بل حلف أن معاوية رضي الله عنه خير له من شيعته.
عن زيد بن وهب الجهني قال: لما طعن الحسن بن علي عليه السلام بالمدائن أتيته وهو متوجع، فقلت: ما ترى يا بن رسول الله فان الناس متحيرون ؟ فقال: أرى والله أن معاوية خير لي من هؤلاء، يزعمون أنهم لي شيعة، ابتغوا قتلي وانتهبوا ثقلي، وأخذوا مالي. الاحتجاج للطبرسي الجزء الثاني ص10
وهل يعقل في نظركم أن تكون الدنيا بلا حجة ؟مع أن الحسن العسكري رحمه الله لما مات كان ابنه المهدي لا يتجاوز من العمر خمس سنوات فهل بهذا العمر يكون حجة؟
يقول الخميني :إن الحسن العسكري كان عقيمـا ولـم ينجـب أولاد وبسبب ذلـك تـوزع الورث بـين أمه وأخيـه لمـا مات الحسن العسكري. كتــاب الحكــومـة الإسـلامــية صفحة 45/46
عن محمد بن أبي عمير عن رجل من أصحابنا !!! قال قلت للرضا عليه السلام جعلت فداك قوم قد وقفوا على أبيك يزعمون انه لم يمت قال كذبوا وهم كفار بما انزل الله عز وجل على محمد صلى الله عليه واله ولو كان الله يمد في اجل احد من بني ادم لحاجه الخلق إليه لمد الله في اجل رسول الله صلى الله عليه واله. رجال الكشي الجزء الثاني ص759

 

260 – محمد بن مسعود، قال حدثنا عبد الله بن محمد بن خالد الطيالسي قال: حدثني الحسن بن علي الوشاء، عن محمد بن حمران، قال: حدثني زرارة قال، قال لي أبو جعفر عليه السلام حدث عن بني إسرائيل ولا حرج قال: قلت جعلت فداك والله إن في أحاديث الشيعة ما هو أعجب من أحاديثهم قال: وأي شي هويا زرارة ؟ قال: فاختلس من قلبي فمكثت ساعة لا أذكر ما أريد قال لعلك تريد الهفتية قلت نعم قال فصدق بها فإنها حق. رجال الكشي الجزء الأول ص375 والهفتية في هذا الحديث هي غيبة القائم المنتظر عليه السلام غيبة طويلة
وهل يعقل أن أفضل رواتكم وهو زرارة لا يعرف من هو الإمام؟
286 – حدثني حمدويه بن نصير، قال حدثنا يعقوب بن يزيد، عن محمد بن أبي عمير، عن جميل بن دراج، قال سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول بشر المخبتين بالجنة بريد بن معاوية العجلي، وأبو بصير بن ليث البختري المرادي، ومحمد بن مسلم، وزرارة، أربعة نجباء أمناء الله على حلاله وحرامه، لو لا هؤلاء انقطعت آثار النبوة واندرست. رجال الكشي الجزء الأول ص 398

 

256 – حدثني محمد بن مسعود، قال: أخبرنا جبريل بن أحمد، قال: حدثني محمد بن عيسى، عن يونس، عن إبراهيم المؤمن، عن نصير بن شعيب عن عمة زرارة، قالت: لما وقع زرارة واشتد به: قال: ناوليني المصحف فناولته وفتحته فوضعه على صدره، وأخذه مني ثم قال: يا عمة أشهدي أن ليس لي إمام غير هذا الكتاب. رجال الكشي الجزء الأول ص373
و هداكم الله إلى الحق حيث كان.
منقول من عبير نجد

==========================

 

من اتبع النبي-صلى الله عليه وسلم يكونون محبوبين عند اللَّه

من اتبع النبي-صلى الله عليه وسلم يكونون محبوبين عند اللَّه؛ ولأنهم يكونون مهتدين كما قال اللَّه تعالى: قُلْ إِن كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ . فإذا أردت أن تكون محبوبا عند اللَّه تعالى فعليك باتباع هذا النبي اتباعه حقيقة الاتباع اتبعوني يحببكم اللَّه ، وكذلك قال اللَّه تعالى: قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ جَمِيعًا الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ يُحْيِي وَيُمِيتُ فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ النَّبِيِّ الأُمِّيِّ الَّذِي يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَكَلِمَاتِهِ وَاتَّبِعُوهُ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ . فجعل الاهتداء من أسبابه الاتباع لهذا الرسول الكريم وَاتَّبِعُوهُ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ .

اذا لم تتبع النبي محمد صلى الله عليه وسلم فمن ستتبع غير خطوات الشيطان
قال تعالى {… وَلاَ تَتَّبِعُواْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ}
.
الصراع بين الحق و الباطل مستمر الي يوم القيامة
يقولُ تعالى :] وأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيماً فَاتَّبِعُوه ُ ولا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَن سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ [ (الأنعام 153) .

إنّ الصّراعَ بين الحقّ و الباطل سنّةٌ ماضيةٌ باقيةٌ ما تعاقبَ الليل و النّهار ، و الحربُ التي يشنّها الشيطانُ و حزبهُ على دينِ اللهِ تعالى ذاتُ نَـفَسٍ طويلٍ ، تخبو تارةً ، و تعود جذعةً تارةً أخرى ، و تتّخذ في غاراتِها أشكالاً شتّى و ضروباً متباينةً من مكر الليل و النّهار .

و لولا أن قـيّض الله تعالى لدينه أنصاراً يقظين ، و جنوداً فطنين ، يذودونَ عن ذماره أوضارَ الـبِـدع ، و يميطونَ عن مُحيّاهِ الجميل ما علِقَ بهِ من رواسبِ الجهل و أدرانِ الفكرِ و السّلوكِ ؛ لاندرست معالمُه ، و غاضت منابعُه ، و آلَ إلى ما آلت إليهِ الأديانُ السّماويةُ السابقة كاليهوديّةِ و النّصرانيّة .
قال تعالى {قل هذه سبيلي أدعو إلى الله على بصيرة أنا ومن اتبعني}،

وقد أمر الله بسلوك سبيل نبيه محمد صلى الله عليه وسلم فقال: (وأن هذا صراطي مستقيماً فاتبعوه ولا تتبعوا السبل فتفرق بكم عن سبيله).
ومن خالفه متوّعد بالنار ففي صحيح البخاري عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “كل أمتي يدخلون الجنة إلا من أبى، قيل: ومن يأبى ؟ قال: من أطاعني دخل الجنة ومن عصاني فقد أبى”.
فالإسلام الآن لا يفسر إلا بما جاء به محمد صلى الله عليه وسلم، بذلك فسره الشرع، وقيده به، فقوله تعالى( فإن حاجّوك فقل أسلمت وجهي لله ومن اتّبعن ) المراد بالإسلام هنا وفي غيرها من الآيات هو ما عليه نبينا محمد صلى الله عليه وسلم خاصة لا ينصرف الاسم لأحد في عصره ومن جاء بعده إلا من تبعه، وتفسير الإسلام على هذا كما جاء في الحديث في الصحيح عن ابن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “الإسلام أن تشهد أن لا إله إلا الله، وأن محمداً رسول الله، وتقيم الصلاة، وتؤتي الزكاة، وتصوم رمضان، وتحج البيت إن استطعت إليه سبيلاً.

===================

القرآن يأمر بالاحتكام إلى سنة الرسول صلى الله عليه و سلم

أما الكتاب ففيه آيات كثير ، أجتزىء بذكر بعضها في هذه المقدمة على سبيل الذكرى ?فإن الذكرى تنفع المؤمنين?.
1- قال تعالى:? وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمراً أن يكون لهم الخيرة من أمرهم، ومن يعص الله ورسوله فقد ضل ضلالاً مبيناً? (الأحزاب : 36) .
2- وقال عز وجل:?يأيها الذين آمنوا لا تقدموا بين يدي الله ورسوله واتقوا الله إن الله سميع عليم? (الحجرات : 1) .
3- وقال : ?قل أطيعوا الله والرسول فإن تولوا فإن الله لا يحب الكافرين? (آل عمران:32) .
4- وقال عز من قائل : ?وأرسلناك للناس رسولا وكفى بالله شهيداً . من يطع الرسول فقد أطاع الله ومن تولى فما أرسلناك عليهم حفيظاً? (النساء:80) .
5- وقال : ?يأيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولى الأمر منكم فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر ذلك خير وأحسن تأويلاً? (النساء:59).
6- وقال : ?وأطيعوا الله ورسوله ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم واصبروا إن الله مع الصابرين? (الأنفال : 46) .
7- وقال: ?وأطيعوا الله وأطيعوا الرسول واحذروا ، فإن توليتم فاعملوا أنما على رسولنا البلاغ المبين? (المائدة : 92) .
8- وقال : ?لا تجعلوا دعاء الرسول بينكم كدعاء بعضكم بعضاً ، قد يعلم الله الذين يتسللون منكم لواذاً ، فليحذر الذين يخالفون عن أمره أن تصيبهم فتنة أو يصيبهم عذاب أليم? (النور : 63) .
9- وقال : ?يأيها الذين آمنوا استجيبوا لله وللرسول إذا دعاكم لما يحييكم ، واعملوا أن الله يحول بين المرء وقلبه وأنه إليه تحشرون ? (الأنفال : 24) .
10- وقال: ?ومن يطع الله ورسوله يدخله جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها وذلك الفوز العظيم.ومن يعص الله ورسوله ويتعد حدوده يدخله ناراً خالداً فيها وله عذاب مهين?(النساء13-14)
11- وقال : ?ألم تر إلى الذين يزعمون أنهم آمنوا بما أنزل إليك وما أنزل من قبلك يريدون أن يتحاكموا إلى الطاغوت وقد أمروا أن يكفروا به ، ويريد الشيطان أن يضلهم ضلالاً بعيداً . وإذا قيل لهم تعالوا إلى ما أنزل الله وإلى الرسول رأيت المنافقين يصدون عنك صدوداً? (النساء:60-61) .
12- وقال سبحانه : ?إنما كان قول المؤمنين إذا دعوا إلى الله ورسوله ليحكم بينهم أن يقولوا سمعنا وأطعنا وأولئك هم المفلحون ومن يطع الله ورسوله ويخش الله ويتقه فأولئك هم الفائزون?(النور:52).
13- وقال: ?وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا ، واتقوا الله إن الله شديد العقاب? (الحشر : 7) .
14- وقال تعالى : ?لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر وذكر الله كثيراً? (الأحزاب:21) .
15- وقال : ?والنجم إذا هوى . ما ضل صاحبكم وما غوى . وما ينطق عن الهوى . إن هو
إلا وحي يوحى? (النجم:1-4) .
16- وقال تبارك وتعالى:?وأنزلنا إليك الذكر لتبين للناس ما نزل إليهم ولعلهم يتفكرون?(النحل:44)
إلى غير ذلك من الآيات المباركات .

=================
ثانيا : الأمر بطاعته -صلى الله عليه وسلم- والتحذير من معصيته.

ولا شك أن طاعته من علامات الإيمان به، فإن التصديق الجازم بصدقه يستلزم طاعته فيما بلغه عن الله تعالى، فمن خالفه في ذلك أو شيء منه عنادا أو تهاونا ، لم يكن صادقا في شهادته بالرسالة، ولقد أمر الله تعالى بطاعة الرسول -صلى الله عليه وسلم- في مواضع كثيرة من القرآن، قال الله تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ .
وقال تعالى: وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَاحْذَرُوا فَإِنْ تَوَلَّيْتُمْ فَاعْلَمُوا أَنَّمَا عَلَى رَسُولِنَا الْبَلَاغُ الْمُبِينُ .
وقال -سبحانه وتعالى- قُلْ أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّمَا عَلَيْهِ مَا حُمِّلَ وَعَلَيْكُمْ مَا حُمِّلْتُمْ وَإِنْ تُطِيعُوهُ تَهْتَدُوا .
ومثل معنى ذلك قوله تعالى: وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا .
بل قد رتب على طاعته صلى الله عليه وسلم جزيل الثواب فقال تعالى: وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ .
وقال الله تعالى: وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا .
وهكذا توعد على معصيته بالعقوبة الشديدة: وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ يُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَتَعَدَّ حُدُودَهُ يُدْخِلْهُ نَارًا خَالِدًا فِيهَا وَلَهُ عَذَابٌ مُهِينٌ .
وحكى عن أهل النار قولهم : يَا لَيْتَنَا أَطَعْنَا اللَّهَ وَأَطَعْنَا الرَّسُولَ .
وورد في الصحيح عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- من أطاعني فقد أطاع الله، ومن عصاني فقد عصى الله .

ومعنىهذا أنه – صلى الله عليه وسلم – إنما يأمر بما أوحى إليه، فطاعته في ذلك طاعة لربه، قال الله تعالى: مَنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ وَمَنْ تَوَلَّى فَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظًا .
وروى البخاري عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- كل الناس يدخل الجنة إلا من أبى قالوا: يا رسول الله وكيف يأبى؟ قال: من أطاعني دخل الجنة، ومن عصاني فقد أبى .
ولا شك أن طاعته هي فعل ما أمر به، وتجنب ما نهى عنه، والتسليم مع ذلك لما جاء به، والرضا بحكمه وترك الاعتراض على شرعه أو التعقب والانتقاد لحكمه.
http://www.ibn-jebreen.com/book.php?…40&subid=29305

 

لماذا يجب أخذ السنة مع القرآن و ليس القرآن وحده كما يريد منكري السنة ؟

قال تعالى ( ما فرطنا في الكتاب من شئ )
و لذا نقول أنه لو لم يدلنا القرآن على وجوب اتباع السنة لما اتبعناها ، فمن عدم تفريط الكتاب في شئ أنه بين لنا وجوب الأخذ عن الرسول الذي لا ينطق عن الهوى ، و قد ترك الله للرسول مهمة بيان الصلاة والزكاة ومناسك الحج التي لم يبينها القرآن ليكون ذلك أكبر حجة على الداعين إلى إنكار السنة و الاكتفاء بالقرآن !
سنبدأ بذكر الأدلة الواردة في القرآن على وجوب اتباع السنة قبل أن نفند شبهات القرآنيين لا حقا ..

الدليل الأول :

قال تعالى { وأنزلنا إليك الذكر لتبين للناس ما نُزل إليهم }
ففي هذه الآية الكريمة نص صريح أن النبي صلى الله عليه وسلم انزل عليه القرآن وكلف بوظيفة البيان لهذا القرآن،
يقول الشيخ الألباني :
وقد يستغرب البعض حين نقول: إنه لا يستطيع أحد أن ينفرد أو أن يستقل بفهم القرآن، ولو كان أعرب العرب، وأفهمهم، وألسنهم، وأكثرهم بيانا، ومن يكون أعرب وأفهم للغة العربية من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ، الذين انزل القرآن بلغتهم؟
ومع ذلك فقد أشكلت عليهم بعض الآيات فتوجهوا إلى النبي صلى الله عليه وسلم يسألونه عنها.
من ذلك ما أخرجه الإمام البخاري في ” صحيحه ” والإمام أحمد في ” مسنده ” عن عبدا لله بن مسعود رضي الله عنه؟ أن النبي صلى الله عليه وسلم لما تلا على أصحابه قوله تبارك وتعالى { والذين آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم أولئك لهم الأمن وأولئك هم المهتدون } شقت هذه الآية على أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم فقالوا: يا رسول الله! وآينا لم يظلم؟
وآينا لم يظلم: يعنون بذلك، أنهم فهموا الظلم في هذه الآية الكريمة أنها تعني أي ظلم كان سواء كان ظلم العبد لنفسه، أوكأن ظلم العبد
لصاحبه، أو لأهله أو نحو ذلك، فبين لهم صلى الله عليه وسلم أن الأمر ليس كما تبادر لأذهانهم، وأن الظلم هنا: إنما هو الظلم الأكبر، وهو الإشراك بالله عز وجل. وذكرهم بقول العبد الصالح لقمان (إذ قال لابنه يا بني لا تشرك بالله إن الشرك لظلم عظيم ).
فهؤلاء أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم وهم العرب الأقحاح أشكل عليهم هذا اللفظ من هذه الآية الكريمة، ولم يزل الإشكال عنهم إلا ببيان النبي صلى الله عليه وسلم .

وهذا هو الذي أشار إليه الله عز وجل في الآية السابقة (وأنزلنا إليك الذكر لتبتن للناس ما نزل إليهم ) ولذلك فيجب أن يستقر في أذهاننا، وأن نعتقد في عقائدنا أنه لا مجال لأحد أن يستقل بفهم القرآن دون الإستعانة بحديث الرسول عليه الصلاة والسلام.
فلا جرم أن النبي صلى الله عليه وسلم قال ( تركت فيكم أمرين أو شيئين، لن تضلوا ما إن تمسكتم بهما: كتاب الله، وسنتي ” وفي رواية ” وعترتي، ولن يتفرقا حتى يردا على الحوض )[سلسلة الاحاديت الصحيحة (4/ 330)] تركت فيكم أمرين ليس أمرا واحدا، وحيين ليس وحيا واحدا، لن تضلوا ما إن تمسكتم بهما كتاب الله وسنتي.
ومفهوم هذا الحديث: أن كل طائفة تمسكوا بأحد الأمرين، فإنما هم ضالون، خارجون عن الكتاب والسنة معا، فالذي يتمسك بالقرآن فقط دون السنة شأنه شأن من يتمسك بالسنة فقط دون القرآن، كلاهما على ضلال مبين، والهدى والنور أن يتمسك بالنورين، بكتاب الله تبارك وتعالى، وبسنة النبي صلى الله عليه وسلم ، فقد بشرنا عليه الصلاة والسلام في هذا الحديث الصحيح، أننا لن نضل أبدأ ما تمسكنا بكتاب ربنا، وبسنة نبينا صلى الله عليه وسلم .

الدليل الثاني :

(يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر ) النساء: 59
أمر الله سبحانه بطاعة : ( الله تعالى / ورسوله / و أولي الأمر من المسلمين )
بينما أمر برد النزاع إلى ( الله تعالى / و رسوله ) فقط
و في ذلك دليل قاطع أن أوامر الرسول ليست إلا شرعا ملزما يجب الرجوع إليها عند التنازع ، و أنها تستوي مع أوامر الله في الحكم ، بعكس أوامر ولاة الأمر التي لا يؤخذ منها حكما شرعيا يحكم التنازع .

الدليل الثالث :

قوله تعالى (( من يطع الرسول فقد أطاع الله )) النساء: 80 ،
فدل ذلك أن أوامر الرسول ليست إلا وحيا من الله ، لأن طاعة الرسول تعني طاعة الله .

الدليل الرابع :

( وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا واتقوا الله إن الله شديد العقاب ) الحشر: 7
و الأمر صريح بالانتهاء عما نهى الرسول عنه .

الدليل الخامس :

( وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة وأطيعوا الرسول لعلكم ترحمون ) النور: 56
فالآية أوضحت أن الأمر بطاعة الرسول يستوي مع الأمر بالصلاة والزكاة و هو سبيل نيل رحمة الله

الدليل السادس :

(فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجا مما قضيت ويسلموا تسليما ) النساء: 75
و الخطاب في الآية موجه للرسول ، و في الآية نفى الله الإيمان عمن يرفض التحاكم إلى الرسول .

الدليل السابع :

وقوله سبحانه : ( وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمرا أن يكون لهم الخيرة من أمرهم ومن يعص الله ورسوله فقد ضل ضلالا مبينا ) الأحزاب: 86 .
و هنا أوضحت الآية أن ما يقضيه الرسول من أمور هي ملزمة لأي مؤمن أو مؤمنة .

الدليل الثامن :

( فليحذر الذين يخالفون عن أمره أن تصيبهم فتنة أو يصيبهم عذاب أليم ) النور
و هذا تحذير مباشر من مخالفة أمر الرسول .

هذه أبرز الأدلة من القرآن على وجوب اتباع السنة ، و الفرقة الشحرورية حاولت إثارة العديد من الشبهات حول هذه الأدلة فكشفت جهلها الفاضح باللغة والشرع و سنتاول المرة القادمة تفنيد شبهات الشحرورية حول هذه الأدلة لنرى مدى تخبطهم !

 

التمسك في كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم على ما كان عليه أهل بيته وأصحابه رضوان الله عليهم،
4- الإعراض عن التحاكم إلى شرع الله وصد الناس عن الحكم بما أنزل الله:

قال الله تعالى: {أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ آمَنُوا بِمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنزِلَ مِنْ قَبْلِكَ يُرِيدُونَ أَنْ يَتَحَاكَمُوا إِلَى الطَّاغُوتِ(1) وَقَدْ أُمِرُوا

أَنْ يَكْفُرُوا بِهِ وَيُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُضِلَّهُمْ ضَلالا بَعِيدًا * وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْا إِلَى مَا أَنزَلَ اللَّهُ وَإِلَى الرَّسُولِ رَأَيْتَ الْمُنَافِقِينَ يَصُدُّونَ عَنْكَ

صُدُودًا} [النساء: 60 – 61].

نواقض الاسلام

لقد اجمع العلماء ان العشر نواقد التالية هي من اشهر الامور التي يقع بها الناس و هي
1-الشرك في عبادة الله قال تعالى ان الله لا يغفر ان يشرك به و يغفر ما دون ذلك لمن يشاء و من ذالك من دعا الاموات و استغاث بهم فقد كفر
2-من جعل بينه و بين الله وسائط يدعوهم و يسألهم الشفاعة و يتوكل عليهم فقد كفر
3-من لم يكفر المشركين او شك في كفرهم او صحح مذهبهم فقد كفر
4-من اعتقد ان هدي غير النبي اكمل من هديه او ان حكم غيره احسن من حكمه كلذين يفضلون حكم الطواغيت على حكمه فقد كفر
5-من ابغض شيئا مما جائ به الرسول ولو عمل به فقد كفركما قال تعالى ذلك بانهم كرهوا ما انزل الله فاحبط اعمالهم
6-من استهزا بشيئ من دين الرسول او ثوابته او عقابه فقد كفر و الدليل قوله تعالى قل ابالله و اياته ورسوله كنتم تستهزؤن لا تعتذرو قد كفرتم بعد ايمانكم
7-السحرو منه الصرف(1)و العطف(2)فمن فعله او ارتضى به كفر و الدليل قوله تعالى و ما يعلمان من احد حتى يقولا انما نحن فتنه فلا تكفر
8-مظاهرة(3)المشركين و معاونتهم على المسلمين فقد كفر و الدليل قوله تعالى و من يتولهم منكم فانه منهم ان الله لا يهدي القوم الظالمين(4)
9-من اعتقد ان بعض الناس يسعه الخروج عن شريعة محمد فهو كافر لقوله تعالى ومن يبتغ غير الاسلام دينا فلن يقبل منه و هو في الاخرة من الخاسرين
10-الاعراض عن دين الله لا يتعلمه و لا يعمل به فقد كفر و الدليل قوله تعالى ومن اظلم ممن ذكر بايات ربهثم اعرض عنها انا من المجرمين منتقمون

 

============

مواضيع ذات صلة للاطلاع
هل العلم مرتبط بمعصوم ؟

لقد حض القرآن بسؤال اهل الذكر و الراسخين في العلم

اضافة الي ان النبي موسى عليه السلام تعلم من العبد الصالح

قال تعالى ( قَالَ لَهُ مُوسَى هَلْ أَتَّبِعُكَ عَلَى أَنْ تُعَلِّمَنِ مِمَّا عُلِّمْتَ رُشْدًا ) / الكهف 66

قال تعالى أَوَلَمْ يَكُن لَّهُمْ آيَةً أَن يَعْلَمَهُ عُلَمَاء بَنِي إِسْرَائِيلَ / الشعراء 197

قال تعالى فَاسْأَلُواْ أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ / النحل43

ومن التعديل قوله تعالى : ( والسابقون الأولون من المهاجرين والأنصار والذين اتبعوهم بإحسان رضي الله عنهم ورضوا عنه ) ، وقوله صلى الله عليه وسلم في تزكية القرون الثلاثة : ” خيركم قرني ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم ” ، وقوله صلى الله عليه وسلم في تزكية أويس القرني : ” إن خير التابعين رجل يقال لـه أويـس “
ويشترط في العدالة
1) الإسلام ، لقول الله تعالى : ( ممن ترضون من الشهداء ) ، وغير المسلم ليس من أهل الرضا قطعا
قال تعالى اقْرَأْ وَرَبُّكَ الأَكْرَمُ الَّذِي عَلَّمَ بِالقَلَمِ عَلَّمَ الإِنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ/ سورة العلق (3-5)

قال تعالى {وما كان المؤمنون لينفروا كافة فلولا نفر من كل فرقة منهم طائفة ليتفقهوا في الدين ولينذروا قومهم إذا رجعوا إليهم لعلهم يحذرون}سورة التوبة آية رقم 122

وقال تبارك وتعالى ( إنما يخشى الله من عباده العلماء )سورة فاطر28

=====

اتباع السابقون الاولون من المهاجريم و الانصار

وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ } التوبة 100

تفسير ابن كثير رحمه الله

يخبر تعالى عن السابقين من المهاجرين والأنصار والتابعين لهم بإحسان ورضاهم عنه بما أعد لهم من جنات النعيم المقيم .

قال الشعبي : السابقون الأولون من المهاجرين والأنصار من أدرك بيعة الرضوان عام الحديبية وقال أبو موسى الأشعري وسعيد بن المسيب ومحمد بن سيرين والحسن وقتادة هم الذين صلوا إلى القبلتين مع رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى الله عليه وسلم

وقال محمد بن كعب القرظي مر عمر بن الخطاب برجل يقرأ هذه الآية ” والسابقون الأولون من المهاجرين والأنصار ” فأخذ عمر بيده فقال : من أقرأك هذا ؟ فقال أبي بن كعب . فقال لا تفارقني حتى أذهب بك إليه فلما جاءه قال عمر أنت أقرأت هذا هذه الآية هكذا ؟ قال نعم . قال : وسمعتها من رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ قال نعم . قال لقد كنت أرى أنا رفعنا رفعة لا يبلغها أحد بعدنا . فقال أبي تصديق هذه الآية في أول سورة الجمعة ” وآخرين منهم لما يلحقوا بهم وهو العزيز الحكيم ” وفي سورة الحشر ” والذين جاءوا من بعدهم ” الآية وفي الأنفال ” والذين آمنوا وهاجروا وجاهدوا معكم ” الآية ورواه ابن جرير قال وذكر عن الحسن البصري أنه كان يقرءوها برفع الأنصار عطفا على والسابقون الأولون

فقد أخبر الله العظيم أنه قد رضي عن السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار والذين اتبعوهم بإحسان فيا ويل من أبغضهم أو سبهم أو أبغض أو سب بعضهم ولا سيما سيد الصحابة بعد الرسول وخيرهم وأفضلهم أعني الصديق الأكبر والخليفة الأعظم أبا بكر بن أبي قحافة رضي الله عنه فإن الطائفة المخذولة من الرافضة يعادون أفضل الصحابة ويبغضونهم ويسبونهم . عياذا بالله من ذلك وهذا يدل على أن عقولهم معكوسة وقلوبهم منكوسة فأين هؤلاء من الإيمان بالقرآن إذ يسبون من رضي الله عنهم ؟

وأما أهل السنة فإنهم يرضون عمن رضي الله عنه فيسبون من سبه الله ورسوله ويوالون من يوالي الله ويعادون من يعادي الله وهم متبعون لا مبتدعون ويقتدون ولا يبتدون ولهذا هم حزب الله المفلحون وعباده المؤمنون
=======================
هل جميع الصحابة عدول ؟

هذا جواب لشيخنا الدكتور سعد الحميّد – وفقه الله – عن سؤال يتكرر كثيرًا ، يحسن بالمسلم أن يُحيط علمًا بجوابه ؛ لكي يكون على بينة إذا ما وجد بعض المبتدعة أو مرضى القلوب من شانئي الصحابة – رضي الله عنهم – يحوم حول الطعن فيهم أو في أحدهم ، ممن لم يمتثل قوله تعالى : ( والذين جاؤا من بعدهم يقولون ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان . ولا تجعل في قلوبنا غلا للذين آمنوا ) .
هل جميع الصحابة عدول ؟ !
نص السؤال :
السؤال: كيف نجيب على من قال: كيف تعدّلون جميع الصحابة وتقبلون روايتهم مع أنهم يقعون في الكبائر والصغائر، وهذا قادح في العدالة، والصحيح أن يُتوقف في تعديلهم حتى تثبت العدالة أو نثبت العدالة ، ومن ظهر منه الفسق جرحناه؟
نص الجواب :
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ، أما بعد :
فأنصح السائل أولاً وكل من قرأ هذا الجواب، أو اهتم بهذا الأمر بالرجوع لما كتبه العلماء، ولا يقفوا عند حد الشبهة التي قد تورد من مغرض يعلم أن أكثر الناس لا تتسع صدورهم للبحث والقراءة فيسهل اقتناصهم، ومن الكتب التي أنصح بالرجوع إليها:
(الكفاية للخطيب البغدادي)، و (منهاج السنة) لشيخ الإسلام ابن تيمية، و(تطهير الجنان) لابن حجر الهيتمي، كما أن هناك كتباً ورسائل وبحوثاً صدرت في العصر الحديث لا بد من الرجوع لها، ومنها: (السنة ومكانتها في التشريع) لمصطفى السباعي، و(دفاع عن السنة لمحمد أبو شهبة ) و(السنة حجيتها ومكانتها في الإسلام) لمحمد لقمان السلفي، و (صحابة رسول الله – صلى الله عليه وسلم) لعيادة الكبيسي، و(إسلام آخر زمن)، و(براءة الصحابة من النفاق) كلاهما لمنذر الأسعد، و (رسائل العدل والإنصاف) لسعود بن محمد العقيلي، وإنما ذكرت هذه المراجع؛ لأن الأخ السائل سيجد فيها بغيته، ويصعب في جواب مختصر كهذا الإتيان على أطراف الموضوع.

ومع هذا ألخص الجواب في النقاط الآتية :
(1) هناك فرق بين من يناقش هذه القضية وهو مسيء للظن بأولئك الصحب الكرام؛ بسبب رواسب عقدية معروفة، وبين من ينظر إليهم نظرة محبة وإجلال؛ بسبب مواقفهم المشرَّفة في نصرة هذا الدين، والدفاع عنه، وصبرهم على الأذى فيه، وبذلهم المهج والأرواح والأموال في سبيله، أو لست ترى عجب عروة بن مسعود الثقفي –حين كان مشركاً – من الصحابة في الحديبية، وذلك حين رجع إلى قومه، فقال: “أي قوم! والله! لقد وفدت على الملوك، ووفدت على قيصر وكسرى والنجاشي، والله! إن رأيت ملكاً قط يعظمه أصحابه ما يعظم أصحاب محمدٍ محمداً – صلى الله عليه وسلم -! والله إن تنخّم نخامة إلا وقعت في كفّ رجل منهم فَدَلك بها وجهه وجلده ، وإذا أمرهم ابتدروا أمره ، وإذا توضأ كادوا يقتتلون على وضوئه، وإذا تكلم خفضوا أصواتهم عنده وما يحدّون إليه النظر تعظيماً له … إلخ ما قال ” البخاري (2731-2732).

(2) تأمل قوله – تعالى-: “محمد رسول الله والذين معه أشداء على الكفار رحماء بينهم تراهم ركعاً سجداً يبتغون فضلاً من الله ورضواناً سيماهم في وجوههم من أثر السجود ذلك مثلهم في التوراة ومثلهم في الإنجيل كزرع أخرج شطأه فآزره فاستغلظ فاستوى على سوقه يعجب الزراع ليغيظ بهم الكفار وعد الله الذين آمنوا وعملوا الصالحات منهم مغفرة وأجراً عظيماً ” [الفتح:29] .
و قوله – تعالى-: “وإن يريدوا أن يخدعوك فإن حسبك الله هو الذي أيدك بنصره وبالمؤمنين* وألف بين قلوبهم لو أنفقت ما في الأرض جميعاً ما ألفت بين قلوبهم ولكن الله ألَّف بينهم إنه عزيز حكيم” [الأنفال:62-63].
وقوله – تعالى-:”كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله ” [آل عمران:110] .
وقوله – تعالى -: “وكذلك جعلناكم أمة وسطاً لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليكم شهيداً” [البقرة:143].
ثم انظر ماذا ترى؟ أو لست ترى تعديلهم في الجملة؟
فإن أشكل عليك العموم، فخذ الخصوص: “لقد تاب الله على النبي والمهاجرين والأنصار الذين اتبعوه في ساعة العسرة من بعد ما كاد يزيغ قلوب فريق منهم ثم تاب عليهم إنه بهم رؤوف رحيم” [التوبة:117] .
وهذه كانت عقب غزوة العسرة (تبوك)، وكانت في آخـر حياته – صلى الله عليه وسلم-.
وقال تعالى: “لقد رضي الله عن المؤمنين إذ يبايعونك تحت الشجرة فعلم ما في قلوبهم فأنـزل السكينة عليهم وأثابهم فتحاً قريباً* ومغانم كثيرة يأخذونها وكان الله عزيزاً حكيماً” [الفتح:18-19].
وهذه تزكية عظيمة لأهل بيعة الرضوان .
وقال – تعالى -: “والسابقون الأولون من المهاجرين والأنصار والذين اتبعوهم بإحسان رضي الله عنهم ورضوا عنه وأعد لهم جنات تجري تحتها الأنهار خالدين فيها أبداً ذلك الفوز العظيم ” [التوبة:100].
وهذا نص قاطع في تزكية عموم المهاجرين والأنصار ، بل ومن تبعهم بإحسان.
وقريب منه قوله – تعالى -: ” للفقراء المهاجرين الذين أخرجوا من ديارهم وأموالهم يبتغون فضلاً من الله ورضواناً وينصرون الله ورسوله أولئك هم الصادقون* والذين تبؤوا الدار والإيمان من قبلهم يحبون من هاجر إليهم ولا يجدون في صدورهم حاجة مما أوتوا ويؤثـرون على أنفسهم ولـو كان بهم خصاصة ومن يوق شح نفسه فأولئك هم المفلحون” [الحشر:8-9] .
وتأمل الآية بعدها:”والذين جاؤوا من بعدهم يقولون ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان ولا تجعل في قلوبنا غلاً للذين آمنوا ربنا إنك رؤوف رحيم “[الحشر:10].
وقال – تعالى-: “لا يستوي منكم من أنفق من قبل الفتح وقاتل أولئك أعظم درجة من الذين أنفقوا من بعد وقاتلوا وكلاً وعد الله الحسنى والله بما تعملون خبير ” [الحديد:10].
فكم سيكون عدد هؤلاء الصحابة الذين زكاهم الله – تعالى- وعدَّلهم ممن شملتهم الآيات؟ ومن الذي سيبقى؟ أهم الذين أنفقوا من بعد الفتح وقاتلوا؟ أو ليس الله – تعالى – يقول: “وكلاً وعد الله الحسنى”؟

(3) فإن كان القصد من إيراد هذه الشبه إقصاء بني أمية عن شرف الصحبة ، فمن الذي يستطيع أن يقصي عثمان – رضي الله عنه –؟ أو ليس دون ذلك خرط القتاد؟
وأما معاوية وعمرو بن العاص – رضي الله عنهما – فهل كان يخفى على النبي – صلى الله عليه وسلم – أمرهما حين أمّر عَمْراً على جيش ذات السلاسل وفيهم أبو بكر وعمر – رضي الله عنهما- [البخاري (3662) ومسلم (2384)]؟ أو ليس هو ممن أسلم طوعاً وهاجر قبل الفتح؟ فماذا يريد من ذلك؟
ومثله معاوية – رضي الله عنه – كيف ائتمنه النبي – صلى الله عليه وسلم – على كتابة الوحي إن لم يكن عدلاً ؟ وكيف وثق به عمر بن الخطاب – رضي الله عنه- وولاه إمرة جيش الشام مع ما عرف من شدة عمر – رضي الله عنه – في الولاية حتى إنه عزل عنها سعد بن أبي وقاص – رضي الله عنه -؟ وكيف سكت باقي الصحابة عن ذلك لو لم يكن عدلاً عندهم؟ وكيف زكاه بعض الصحابة كابن عباس وغيره؟ ولماذا لم يتهمه خصومه كعلي – رضي الله عنه – ومن معه من الصحابة في دينه إذا لم يكن عدلاً؟ وكيف قَبِلَ الحسن بن علي – رضي الله عنهما – بالتنازل عن الخلافة له مع كثرة أتباعه وأعوانه إذا كان مشكوكاً في عدالته ؟ وكيف قبل باقي الصحابة ذلك؟

(4) فإن ارتضيت المهاجرين والأنصار وأهل بيعة الرضوان وبيعة العقبة والذين أسلموا قبل الفتح وأنفقوا وقاتلوا ، وظهر لك ما تقدم عن معاوية وعمرو بن العاص – رضي الله عنهما- فمن بقي؟ فليكن السؤال محصوراً إذاً في: هل ثبتت صحبة فلان وفلان؟ ممن يرى مثير الشبهة أنهم خارجون عن الأدلة السابقة.

(5) ليس المراد بعدالة الصحابة – رضي الله عنهم – عصمتهم من الخطأ والنسيان والذنوب والعصيان ، فالعصمة لم تثبت لأحد بعد الأنبياء – عليهم الصلاة والسلام، وإنما المراد بعدالتهم – رضي الله عنهم – براءتهم من النفاق ، وصدق محبتهم لله ورسوله، وأنهم لا يتعمدون الكذب على رسول الله – صلى الله عليه وسلم -.
يقول شيخ الإسلام ابن تيمية في ( منهاج السنة ) ( 1/306-307): “الصحابة يقع من أحدهم هنات، ولهم ذنوب، وليسوا معصومين، لكنهم لا يتعمدون الكذب، ولم يتعمد أحد الكذب على النبي – صلى الله عليه وسلم – إلا هتك الله ستره” ا.هـ، والدليل على ذلك: ما جاء في (صحيح البخاري (6780) في قصة الرجل الذي جيء به عدة مرات وهو يشرب الخمر ويجلد، فلما لعنه أحد الصحابة نهاه النبي – صلى الله عليه وسلم-، وقال: “لا تلعنوه، فو الله ما علمت إنه يحب الله ورسوله “.
وقصة حاطب بن أبي بلتعة – وهي مخرجة في الصحيحين [البخاري (4890) ومسلم (2494)] – معروفة، فإنه اتهم بالتجسس على المسلمين، ومع ذلك نفى عنه النبي – صلى الله عليه وسلم – الكفر، وقال: “وما يدريك لعل الله اطلع على أهل بدر، فقال: اعملوا ما شئتم فقد غفرت لكم”.

(6) المتتبع لسيرة الصحابة – رضي الله عنهم – يجد أن من نُقل عنه اقترافه شيئاً من الآثام قلة قليلة، وبعض هذه القلة لا يثبت عنه ذلك، ومن ثبت عنه اعتُذر عنه ببعض الأعذار التي لو أعرضنا عنها وافترضنا ثبوت ذلك عنه لما كان له أثر في أصل القضية التي نتحدث عنها ؛
لأن القصد حماية جناب السنة بحماية جناب نقلتها وحامليها،
ومن نظر بعين الإنصاف وجد حَمَلَةَ السنة من الصحابة – رضي الله عنهم – لم يرد عنهم شيء مما ذُكر، وإنما ورد ذلك عن أناس اختلف في صحبتهم كالوليد بن عقبة، ومع ذلك فليس لهم رواية – بحمد الله -، وأعني بذلك بعد وفاته – صلى الله عليه وسلم –، وأما حال حياته فقد كانت تقع من بعضهم تلك الأمور لمصلحة التشريع كما لا يخفى.

يقول الألوسي – رحمه الله – في (الأجوبة العراقية) (ص 23-24): “ليس مرادنا من كون الصحابة – رضي الله عنهم – جميعهم عدولاً: أنهم لم يصدر عن واحد منهم مفسَّق أصلاً، ولا ارتكب ذنباً قط، فإن دون إثبات ذلك خرط القتاد، فقد كانت تصدر منهم الهفوات ….” إلى أن قال: ” ثم إن مما تجدر الإشارة إليه، وأن يكون الإنسان على علم منه: هو أن الذين قارفوا إثماً من أصحاب رسول الله – صلى الله عليه وسلم – ثم حُدّوا هم قلة نادرة جداً، لا ينبغي أن يُغَلَّب شأنهم وحالهم على الألوف المؤلفة من الصحابة – رضي الله عنهم – الذين ثبتوا على الجادة والصراط المستقيم، وحفظهم الله – تبارك وتعالى – من المآثم والمعاصي، ما كبُر منها وما صغر، وما ظهر منها وما بطن، والتاريخ الصادق أكبر شاهد على هذا “.
ويقول الغزالي في (المستصفى) (ص 189-190): “والذي عليه سلف الأمة وجماهير الخلف: أن عدالتهم معلومة بتعديل الله – عز وجل – إياهم ، وثنائه عليهم في كتابه، فهو معتقدنا فيهم إلا أن يثبت بطريق قاطع ارتكاب واحد لفسق مع علمه به، وذلك لا يثبت، فلا حاجة لهم إلى تعديل”.

(7) والمقصود بالمفسَّقات التي نتحدث عنها : ما عدا الفتن التي نشبت بينهم – رضي الله عنهم – فمع كون قتل المسلم يُعد مفسَّقاً إلا أن ما كان منه بتأويل يخرج عما نحن بصدده، والأدلة على هذا كثيرة، ومن أهمها:
قوله – تعالى -: “وإن طائفتان من المؤمنين اقتتلوا فأصلحوا بينهما ” [الحجرات:10]، فوصفهم- سبحانه – بالإيمان مع وجود الاقتتال.
وأخرج البخاري (2704) عنه – صلى الله عليه وسلم – أنه قال عن الحسن بن علي – رضي الله عنهما – : ” إن ابني هذا سيد ، ولعل الله أن يصلح به بين فئتين عظيمتين من المسلمين”.
ولذا عذر أهل السنة كلتا الطائفتين، وتولّوهما، وإن كانت واحدة أقرب إلى الحق من الأخرى.

(8) مما لا شك فيه أنه لا يمكن العمل بالقرآن إلا بالأخذ بالسنة، ولا تصح السنة ولا تثبت إلا بطريقة أهل الحديث ، وأهمها جذر الإسناد، وهم الصحابة – رضي الله عنهم-، ولذا يقول أبو زرعة الرازي – رحمه الله -: “إذا رأيت الرجل ينتقص أحداً من أصحاب رسول الله – صلى الله عليه وسلم – فاعلم أنه زنديق؛ لأن الرسول – صلى الله عليه وسلم – عندنا حق، والقرآن حق، وإنما أدى إلينا هذا القرآن والسنن أصحابُ رسول الله – صلى الله عليه وسلم -، وإنما يريدون أن يجرحوا شهودنا ليبطلوا الكتاب والسنة، والجرح بهم أولى، فهم زنادقة” أخرجه الخطيب البغدادي في (الكفاية) (ص 66-67)، وكان قد قال قبله: “على أنه لو لم يَرِد من الله – عز وجل – ورسوله فيهم – أي الصحابة – شيء مما ذكرناه، لأوجبت الحال التي كانوا عليها من الهجرة والجهاد والنصرة وبذل المـُهَج والأموال، وقتل الآباء والأولاد، والمناصحة في الدين، وقوة الإيمان واليقين، القطع بعدالتهم والاعتقاد لنزاهتهم، وأنهم أفضل من جميع المعدَّلين والمزكين الذين يجيئون من بعدهم أبد الآبدين ” ا.هـ.

(9) هناك سؤال عكسي نوجهه لمن يثير هذه الشبهة، فنقول: ما هو البديل في نظرك؟
أ. فهل ترى أن الإسلام يؤخذ من القرآن فقط؟.
فقل لي: من الذي نقل إلينا القرآن؟ ومن الذي جمعه؟ وهل تستطيع أن تقيم الإسلام بالقرآن فقط؟ وماذا نصنع بالآيات الكثيرة الدالة على وجوب الأخذ بالسنة، كقوله – تعالى -:”وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا” [الحشر:7]، وقوله – تعالى-: “وأنزلنا إليك الذكر لتبين للناس ما نزل إليهم ولعلهم يتفكرون” [النحل:44].
ب. أو ترى أنه يؤخذ بالسنة ، ولكن من طريق صحابة بأعيانهم ثبتت لديك عدالتهم، ومن عداهم فلا ؟ فسمَّهم لنا وبيَّن لنا موقفك من البقيـة الباقيـة بكل وضوح، وسترى من الذي تنتقض دعواه، وصلى الله وسلم على نبينا محمد .

كتبه / الشيخ الدكتور سعد بن عبدالله الحميّد

 

الرد على ما هي السنة حفظ السنة من المنافقين التواتر والقطعي والظني حجية الآحاد

http://www.eltwhed.com/vb/showthread…t=%D9%E4%ED%C9
الصحابة
.http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?p=805105

رد الطبطائي معاوية
http://www.muslm.net/vb/archive/index.php/t-280579.html

============
1- اختلاف الشيعة عن السنة حتى في اركان الاسلام
2-ما هو محل النزاع بيننا وبين الرافضة
3- اين هو مذهب اهل البيت واين سنتهم موجوده الان ؟
هل هو في كتبكم
4- إعتراف بعض علماء الشيعة بضياع مذهب آل البيت بسبب التقية ..!!
اين هي السنة التي بها الغاء صلاة الجمعة حتى ظهور المهدي
5- لقد أعترف علماء الرافضة بتثبت أئمة السنة في رواية الحديث
6- الغاء صلاة الجمعة
7-شيخ رافضي يعترف ان دينهم يفتقر الي انعدام الدليل
8-اختلاف احاديث الشيعة
9-هشام بن الحكم ( من أوثق رواة الكافي ) ضال مضل .
10-هل توجد صلة حقيقية تربط الشيعة بآل البيت ؟
11-هل هم اتباع العترة حقاً ؟
12-ما دور الإمام المهدي الغائب التشريعي فيكم ؟
13-لماذا اختلاف المراجع في الاجابة و اين دور الامام الغائب
14-يقول الشيعة ان الرسول من يعين الامام
15– طاعة علي أهم من طاعة الله.
وفي مقدمة تفسير البرهان أن الله تعالى قال:« علي بن أبي طالب حجّتي على خلقي لا أدخل النار من عرفه وإن عصاني، ولا أدخل الجنة من انكره وإن أطاعني » (مقدمة تفسير البرهان ص 23)
اختلاف الشيعة عن السنة حتى في اركان الاسلام
الشيعة يختلفون مع المسلمين حتى في اركان الاسلام

ان المسلمين يقولون ان الاسلام بني على خمس اوله شهادة لااله الا الله وأن محمد عبده ورسوله
لكن الشيعة لا يعدون شهادة التوحيد والرسالة شيئا ويفضلون الولاية والوصاية وهذا واضح كما جاء في نص الرواية التالية .

جاء في أصول الكافي عن أبي جعفر أنه قال : (بني الإسلام على خمس ، على الصلاة، والزكاة، والصوم، والحج والولاية، ولم يناد بشيء كما نودي بالولاية، فأخذ الناس بأربع وتركوا هذه –يعني الولاية-) (أصول الكافي : 2/18) وفي الشافي شرح الكافي تصحيح لهذا الحديث (5/28) .

يقول رجل الدين الشيعي

السيد نعمة الله الجزائري في كتاب الانوار النعمانية : ــ

إننا لم نجتمع معهم – أي مع أهل السنة – لاعلى إله و لا على نبي و لا على إمام ، و ذلك أنهم يقولون : إن ربهم هو الذي كان محمداً نبيه ، و خليفته بعده أبو بكر ، ونحن – أي الرافضة – لا نؤمن بهذا الرب و لا بذلك النبي ، إن الرب الذي خليفة نبيه أبو بكر ، ليس ربنا و لا ذلك النبي نبينا.

وشهد شاهد منهم

بل هم يختلفون مع المسلمين حتى القول في تحريف القرآن :
الشيعة يقولون بتحريف القرآن الكريم أو نقول مذهب الشيعة يقول بتحريف القرآن – قال ابن حزم : ومن قول الإمامية كلها قديما وحدثنا أن القرآن مبدل زيد فيه ما ليس منه ونقص منه كثير وبدل منه كثير حاشا على بن الحسين بن موسى ( الشريف المرتضى ) فهو الوحيد الذي لم يثبت عنه القول بتحريف القرآن – والأمر كما قال ابن حزم .

قال نعمة الله الجزائري- الذي ترجمنا له له قريبا : الأخبار مستفيضة بل متواترة والتي تدل بصريحها على وقوع التحريف في القرآن كلاماً ومادة وإعرابا – قال هذا الكلام في الأنوار النعمانية الجزء الثاني 357 .
وذهب إلى هذا القول الحر العاملي : ولا بأس أن نترجم له ، فقد قال عنه الخنساري : كان من أعاظم فقهائنا المتأخرين وأفاخم نبلائنا المتبحرين .
وقال النوري : العالم الفاضل المدقق أفقه المحدثين وأكمل الر بانيين
فماذا يقول العاملي ؟ ، يقول : أعلم أن الحق الذي لا محيص عنه بحسب الأخبار المتوافرة الآتية وغيرها أن هذا القرآن الذي في أيدينا قد وقع فيه بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم – شئ من التغيرات وأسقط الذين جمعوه بعده كثيرا من الكلمات والآيات ولقد قال بهذا القول القمي والكليني ووافق جماعة من أصحابنا المفسرين كالعياشي والنعماني وخرا ش وغيرهم وهو مذهب أكثر محققي محدثي المتأخرين وقول الشيخ الأجل أحمد بن أبي طالب الطبرسي كما ينادى في كتابه الاحتجاج , وقد نصره شيخنا العلامة باقر علوم أهل البيت في كتابه بحار الأنوار وعندي – مازال الكلام للحر العاملي – في وضوح صحة هذا القول بعد تتبع الأخبار وتفحص الآثار بحيث يمكن الحكم بكونه من ضروريات مذهب التشيع . وهذا في مرآة الأنوار المقدمة الثانية صفحة 36 .
ومعنى هذا أن القول بتحريف القرآن عند الحر العاملي من ضروريات مذهب التشيع
وقال يوسف البحراني : لا يخص ما في هذه الأخبار من الدلالة الصريحة والمقالة الفصيحة على ما اخترناه ووضوح ما قلناه ولو تطرق الطعن إلى هذه الروايات على كثرتها وانتشارها لأمكن الطعن إلى أخبار الشريعة كاملا كما لا تخفي – < يقصد روايات التحريف > إذ الأصول واحدة وكذا الطرق والرواة والمشايخ والنقلة، لعمري إذ القول بعدم التغير والتبديل لا يخرج عن حسن الظن في الأمانة الكبرى ، مع ظهور خيانتهم في الأمانة الأخرى – يقصد إمامة علي بن أبي طالب – التي هي أشد ضررا على الدين – في الدرر النجفية صفحة 294.
وقال عدنان البحراني : الأخبار التي لا تحصى كثيرة وقد تجاوزت حد التواتر ليس في نقلها فائدة بعد شيوع القول بالتحريف والتغير بين الفريقين – يقصد السنة والشيعة – وكونه من المسلمات عند الصحابة والتابعين بل وإجماع الفرقة المحقة – يقصد الشيعة على إن القرآن محرف – يقول وإجماع الفرقة المحقة وكونه من ضروريات مذهبهم وبه تظافرت أخبارهم – هذا في شموس الدرية صفحة 126.
وقال على بن أحمد الكوفي : وقد أجمع أهل النقل والآثار من الخاص والعام أن هذا الذي في أيدي الناس من القرآن ليس هذا القرآن كله – هذا قاله النوري الطبرسي في كتابه فصل الخطاب صفحة 27 .
وقال الشيخ بحي مشهور تلميذ الكركي : مع إجماع أهل القبلة من الخاص والعام أن هذا القرآن الذي في أيدي الناس ليس هو القرآن كله – فصل الخطاب صفحة 32 .
وقال النوري الطبرسي صاحب كتاب فصل الخطاب – من الأدلة على تحريف القرآن فصاحته في بعض الفقرات البالغة ، يقصد الفصاحة أنها بالغة جداً وعظيمة جداً وتصل حد الإعجاز وسخافة بعضها الآخر ، أي سخافة بعض الآيات .
وهذا النوري الطبرسي يقول في بداية كتابه المسمى ( فصل الخطاب في إثبات تحريف كتاب رب الأرباب ): هذا كتاب لطيف وسفر شريف ويسمى ، بفصل الخطاب في إثبات تحريف كتاب رب الأرباب .
وقد ذكر كلاما كثيرا في هذا الكتاب يثبت فيها أو يدعي فيها التحريف في هذا الكتاب نقلت لم بعضها:
أولا نقل سورة الولاية المدعاة التي يدعي الشيعة أن السنة أو أن الصحابة حذفوا هذه السورة من كتاب الله تبارك وتعالى وهي سورة الولاية ذكرها النوري الطبرسي في كتابه والسورة تقول ” يأيها الذين آمنوا آمنوا بالنورين أنزلناهما يتلواني عليكم آياتي ويحذرانكم عذاب يوم عظيم نورا في بعضهما من بعض وأنا السميع العليم ، إن الذين يوفون بعهد الله ورسوله في آيات لهم جنات النعيم والذين كفروا من بعد ما آمنوا بنقضهم ميثاقهم وما عاهدهم الرسول عليه يقذفون في الجحيم ظلموا أنفسهم وعصوا وصية الرسول أولئك يسقون من حميم”
إلى قوله ” يأيها الرسول بلغ إنذاري فسوف يعلمون قد خصر الذين كانوا عن آياتي وحكمي معرضون مثل الذين يوفون بعهد إني جزيتهم جنات النعيم إن الله لذو مغفرة وأجر عظيم وإن عليا من المتقين و إنا لنوفينة حقه يوم الدين ما نحن عن ظلمه بغافلين وكرمناه على أهلك أجمعين فإنه وذريته لصابرون وإن عدوهم إمام المجرمين قل للذين كفروا بعدما آمنوا طلبتهم زينة الحياة الدنيا واستعجلتم بها ونسيتم ما وعدكم الله ورسوله ونقضتم العهود من بعد توكيدها وقد ضربنا لكم الأمثال لعلكم تهتدون ” إلى آخر هذه الترهات التي يدعون أنها سورة نزلت من عند الله تبارك وتعالى ولكن حذفها أصحاب النبي – صلى الله عليه وآله وسلم- وهذه ذكرها – أبي شهر آشوب من علماء الشيعة وكذلك النور الطبرسي – وغيرهم .
هذه آية الكرسي عند النوري الطبرسي لا كما هي في كتاب الله تبارك وتعالى يقول هي هكذا قرأ أبو الحسن عليه السلام ” له ما في السموات وما في الأرض وما بينهما وما تحت الثرى عالم الغيب والشهادة الرحمن الرحيم من ذا الذي يشفع عنده إلا بإذنه إلى ” إلى آخره ، ويذكرها كذلك مرة ثانية يقول” الله لا إله إلا هو لا تأخذه سنة ولا نوم له ما في السموات وما في الأرض وما بينهما وما تحت الثرى عالم الغيب والشهادة فلا يظهر على غيبه أحدا من ذا الذي يشفع عنده إلا بإذنه يعلم ما بين أيديهم وما خلفهم ” إلى قوله “هم فيها خالدون ” وكذلك يقول قرأه على أبي عبد الله عليه السلام : ” كنتم خير أمة أخرجت للناس ” فقال أبو عبد الله – جعفر الصادق رضي الله عنه – ” خير أمة ” يقتلون أمير المؤمنين والحسن والحسين عليهم السلام – فقال كيف أقرئها إذاً ، قال:” كنتم خير أئمة ” .
وكذلك هذه سورة الانشراح يقول إنما نزلت عن أبي عبد الله عليه السلام :” فإن مع العسر يسرا إن مع العسر يسرى ” يقول هكذا نزلت :” ألم نشرح لك صدرك ووضعنا عنك وزرك الذي أنقض ظهرك ورفعنا لك ذكرك بعلي صهرك ”
هذه بعض صور التحريفات وفي فهرس كامل في كل سورة من سور القرآن يعني من البقرة إلى سورة الإخلاص كل سورة ذكر صاحب هذا الكتاب النوري الطبرسي – ما فيها من التحريف .
بقي أن نعرف من هو نوري الطبرسي الذي يقول بتحريف القرآن أو ألف هذا الكتاب في إثبات تحريف القرآن كما يدعي ؟
قال عباس القمي صاحب كتاب الكني والألقاب : وقد يطلق الطبرسي على شيخنا الأجل ثقة الإسلام الحاج ميرزا حسين بن العلامة محمد تقي النور الطبرسي صاحب مستدرك الوسائل هو نفسه شيخ الإسلام والمسلمين مروج علوم الأنبياء والمرسلين الثقة الجليل والعالم الكامل .
وقال اغابرزك الطهراني في ترجمة النور الطبرسي : إمام أئمة الحديث والرجال في عصره في الأعصار المتأخرة ومن أعاظم علماء الشيعة وكبار رجال الإسلام في هذا القرن .
هذا الذي يؤلف كتابا ويسميه فصل الخطاب في إثبات تحريف الكتاب هكذا يذكرونه ويثنون عليه !

 

ما هو محل النزاع بيننا وبين الرافضة

ناقلا عن الزميل البراك بالوكلة عنه

موقف الشيعة من الصحابة رضي الله عنهم
و
إدعائهم عصمة الأئمة
و
اعتقاد الرافضة أن القرآن محرف
و
اعتقادهم بالولاية

فهذه أربعة أمور ذكرها
وسأبدأ
ومحل النزاع بيننا وبين الرافضة ليس في صحة الحديث أوضعفه ، فلو أن الرافضة اتبعوا آل البيت لما كان بيننا وبينهم خلاف ، لأن آل البيت لم يكن لهم مذهب يخالف الكتاب والسنة، ولكن الرافضة اعتنقوا دين ابن سبأ وزعموا أنه دين آل البيت، ولهذا نطالبهم بأن يثبتوا بأسانيد متصلة صحيحة إلى آل البيت تثبت أن عقائدهم التي خالفوا فيها الكتاب والسنة وما أجمع عليه المسلمون قد أخذوها من آل البيت.

http://www.dd-sunnah.net/forum/showp…&postcount=156

 
======
اتباع اهل البيت . هل لي بسوال عن سنتهم ؟

السلام على من اتبع الهدى

سؤالي لكم يا مدعي محبه واتباع اهل البيت

اذا كنتم حقا كذالك

فهلا اخبرتموني

اين هو مذهب اهل البيت واين سنتهم موجوده الان ؟
هل هو في كتبكم ؟

اذا كان كذالك فاليك بعض كلام علاماءكم في كتبكم

قال الكركي التوفى في القرن 11

يقول ان كتاب الكافي يشمل 50 كتاب هذا قاله في كتاب روضات الجنات الجزء6ص 114
ويقول الطوسي الذي مات في القرن 5 يعني انه مات قبل الكركي ب6 قرون يقول في كتاب الكافي انه يشمل على 30 كتاب هذا قاله في كتاب الفهرس ص165
تخيل يا شيعي هنالك 20 كتاب زائد
لي ان اسال من اين جاءة هذة الزيادة؟ ومن وضعها ؟ ولماذا تؤمنزن بها مع انها ملفقه ؟
مع ان هذة الزيادة معروفة لمن تتبع كتب الشيعة سواء اكان من معشر الشيعة تتبعها وسكت وسواء اكان من اهل السنة تتبعها وانكرها
وما زال الكافي كتاب معتمد عن اهل الشيعة – اسمعوا هذا الحديث
عن محمد بن الحسين بن ابي خالد قلت لابي جعفر الثاني < جعلت فداك ان مشايخنا روو عن ابي جعفر وبي عبد الله وكانت التقية شديدة فكتموا كتبهم ولم تروى عنهم فلما ماتو صارت كتبهم الينا قال حدثو بها ولا حرج
<الكافي1\53>
انضر قال لهم حدثو ولا حرج كتب دون اسناد تحدثو بها
اسمع ما يقوله عالمكم الحر العاملي
قال الحر العاملي ……..فيلزم من ذالك ضعف جميع احاديثنا لعدم العلم بعداله احد منهم
هذا قاله في كتاب وسائل الشيعة 30\260
وقال ومن المعلوم قطعا ان الكتب التي امرو عليهم السلام بالعمل بها كان كثير من رواتها ضعفاء ومجاهيل
الوسائل 30\ 244
يقول الطوسي ان كثير من المصنفين واصحاب الاصول كانو ينتحلون المذاهب الفاسدة وان كانت كتبم معتمدة
الفهرس ص28
قلت اذا كانت هذة حال رواة الشيعة فكيف باصحاب الكتب والمؤلفين الذين جمعو هذة الكتب
وان كان مذهبكم محفوظ في صدور علمائكم
فمن اين جاؤو بها هم
اليس من كتبكم ايضا
ام انه يوحى اليهم كما تزمون في ائمتكم
ارجوا الرد المفصل والواضح
الحر العاملى قال بكل بساطة عن السند التالى :

الفائدة في ذكره – أي الإسناد – مجرد التبرك باتصال سلسلة المخاطبة اللسانيّة ، ودفع تعيير العامة الشيعة بأن أحاديثهم غير معنعنة ، بل منقولة من أصول قدمائهم ! . ( وسائل الشيعة للحر العاملي 30 / 258 )
ويقول ساجد لله
يعنى هو بيقول نحن نضحك على عقول شيعتنا بوضع السند
موقف بعض علماء الروافض من المراسيل
………………………………………….. …….
القبول مطلقا ، ذهب إليه أحمد بن محمد بن خالد البرقي ، وأبوه كما في مقباس الهداية 1 / 341 . ، ونسبه الغضائري إلى ابنه أحمد كما في قوانين الأصول : 478 ، من الباب السادس
يمكن التمسك بالضعفاء وطرح الثقات
—————————————
ان الشيخ الطوسي كثيراً ما يتمسك بأحاديث في طريقها الضعفاء، وربما طرح احاديث التقاة واوّلها لاجلها، وما ذاك لا لانه ظهر له صحتها، اما لوجودها في الكتب المعتمدة، أو غير ذلك من الوجوه الموجبة لقبولها وترجيحها، فلذلك رجح العمل بها.
لذا فان اعتماد الفقهاء لم يكن على السند وحده، ولم يكونوا يحكمون بصحة حديث الا بعد القطع بذلك، لان اكثر الاخبار كانت عندهم متواترة، أو في حكم المتواترة لقرائن دلت على ذلك.
العاملي: حسين بن شهاب الدين: هداية الابرار/85

لا يمكن رد الحديث لانه تكذيب لله سبحانه
……………………………………
أخرج البرقيّ في (المحاسن)[7] عن محمّد بن إسماعيل ، عن جعفر بن بشير ، عن أبي بصير ، عن أبي جعفرعليه السّلام ، أو عن أبي عبدالله عليه السّلام قال : لا تكذّبوا الحديث إذا أتاكم به مرجئ ، ولا قدريّ ، ولا حروريّ ينسبه إلينا ، فإنّكم لا تدرون لعلّه شي ء من الحقّ ، فيكذّب الله فوق عرشه .
لان من يرد الحديث خارج من ولاية الائمة
…………………………………….
وأخرج الصفّار في (بصائر الدرجات)[8] قال : حدّثنا أحمد بن محمّد ، عن الحسن بن محبوب ، عن جميل بن صالح ، عن أبي عبيدة الحذّاء ، عن أبي جعفرعليه السّلام قال : سمعته يقول : أما والله إنّ أحبّ أصحابي إليَّ أورعهم وأفقههم وأكتمهم لحديثنا ، وإنّ أسوأهم عندي حالاً وأمقتهم إليَّ الذي إذا سمع الحديث يُنسب إلينا ، ويُروى عنّا فلم يعقله ولم يقبله قلبه اشمأزّ منه وجحده وكفر بمن دان به ، وهو لا يدري لعلّ الحديث من عندنا خرج ، وإلينا أُسند ، فيكون بذلك خارجاً من ولايتنا .

=======

كفار ومع ذلك ثقات :: عجبي على دين الرافضة لن ينتهي

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=55582
لقد أعترف علماء الرافضة بتثبت أئمة السنة في رواية الحديث وجاء في كتاب ” السرائر “

وهوواحد من كتبهم المعتبرة

وقال عنه صاحب البحار ( كتاب الأسرار لا يخفى الوثوق عليه وعلى مؤلفه على اصحاب السرائر “ووصف مؤلف السرائر ب ـ الإمامة العلامة حبر العلماء والفقهاء وفخر الملة والحق والدين شيخ الفقهاء رئيس المذهب الفاضل الكامل عين الأعيان ونادرة الزمان” منتهى المقال ص26 البحار ج1 \ص163 )
جاء في هذا الكتاب حديثم التالي عن بعض اصحابنا يرفعه إلى أبي عبد الله _ يعنون جعفر الصادق _ وفيه قال أي راوي الحديث يسأل أبا عبد الله :”هؤلاء _ يعني بهم أئمة اهل السنة _يأتون بالحديث مستوياً كما يسمعونه وإنا ربما قدمنا وأخرنا وزدنا ونقصنا “(السرائر ص163)
اين هي السنة التي بها الغاء صلاة الجمعة حتى ظهور المهدي
وحللوا تاخير الصلاة
وحللوا الجمع من غير علة
إلغاء صلاة الجمعة

ابن حمزة في (الوسيلة الى نيل الفضيلة) وابن زهرة في (الغنية) والطبرسي في (مجمع البيان في تفسير القرآن)و ابن ادريس في (السرائر) بتعطيل اقامة صلاة الجمعة في عصر الغيبة وعدم وجوبها لانعدام شرط حضور الامام او اذنه الخاص . يقول ابن ادريس في (السرائر):• صلاة الجمعة فريضة… بشروط احدها: حضور الامام العادل او من نصبه الامام . وان إجماع اهل الاعصار على ان من شرط انعقاد الجمعة: الامام او من نصبه الامام للصلاة من قاضٍ او امير ونحو ذلك ، ومتى أقيمت بغيره لم يصح . وان إجماع الفرقة الامامية على ذلك

احد اكاذيب المجوس الامام الرضا يؤخر الصلاة

عن أحمد بن محمّد ، عن أبي همّام إسماعيل بن همّام قال : رأيت الرضا ( عليه السلام ) ـ وكنّا عنده ـ لم يصلّ المغرب حتى ظهرت النجوم ، ثم قام فصلّى بنا على باب دار ابن أبي محمود. وسائل الشيعة باب جواز تاخير المغرب

الجمع من غير علة

وعن سعد ، عن محمّد بن الحسين ، عن موسى بن عمر ، عن عبدالله بن المغيرة ، عن إسحاق بن عمّار قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) : نجمع بين المغرب والعشاء في الحضر قبل أن يغيب الشفق (1) من غير علّة ؟ قال : لا بأس وسائل الشيعة

====

شيخ رافضي يعترف ان دينهم يفتقر الي انعدام الدليل على جملة احكامه وان عليهم اخذ دينهم على عواهنه بما فيه من اكاذيب واساطير

قال شيخهم يوسف البحراني المتوفى (1186هـ) حيث قال: “والواجب إما الأخذ بهذه الأخبار، كما هو عليه متقدمو علمائنا الأبرار، أو تحصيل دين غير هذا الدين، وشريعة أخرى غير هذه الشريعة، لنقصانها وعدم تمامها، لعدم الدليل على جملة من أحكامها، ولا أراهم يلتزمون شيئاً من الأمرين، مع أنه لا ثالث لهما في البين، وهذا بحمد الله ظاهر لكل ناظر، غير متعسف ولا مكابر” [لؤلؤة البحرين: ص47.].

فهذا نص مهم يكشف أخبارهم في ضوء علم الجرح والتعديل الخاص بهم، وأنهم لو استخدموه بدقة لسقطت معظم رواياتهم.. وليس لهم إلا الأخذ برواياتهم بدون تفتيش، كما فعل قدماؤهم، وقبولها بأكاذيبها وأساطيرها، أو البحث عن مذهب سوى مذهب الشيعة، لأن مذهبهم ناقص لا يفي بمتطلبات الحياة.

 

إعتراف بعض علماء الشيعة بضياع مذهب آل البيت بسبب التقية ..!!

يقول صاحب الحدائق (إن الكثير من أخبار الشيعة وردت على جهة التقية التي هي على خلاف الحكم الشرعي واقعا)
الحدائق الناضرة، 1/89
ويقول في موضع آخر ..
فلم يعلم من أحكام الدين على اليقين إلا القليل، لامتزاج أخباره بأخبار التقية، كما اعترف بذلك ثقة الإسلام وعلم الأعلام محمد بن يعقوب الكليني نور الله مرقده في جامعه الكافي، حتى أنه قدس سره تخطى العمل بالترجيحات المروية عند تعارض الأخبار، والتجأ إلى مجرد الرد والتسليم للائمة الأبرار
الحدائق الناضرة، 1/5
قواعد الحديث، 132
ويقول شيخ الطائفة الطوسي في تهذيبه: إن أحاديث أصحابنا فيها من الاختلاف والتباين والمنافاة والتضاد حتى لا يكاد يتفق خبر إلا وبإزائه ما يضاده، ولا يسلم حديث إلا وفي مقابلته ما ينافيه حتي جعل مخالفونا ذلك من أعظم الطعون على مذهبنا وتطرقوا بذلك إلى إبطال معتقدنا، إلى أن قال: أنه بسبب ذلك رجع جماعة عن اعتقاد الحق ومنهم أبوالحسين الهاروني العلوي حيث كان يعتقد الحق ويدين بالإمامة فرجع عنها لما إلتبس عليه الأمر في اختلاف الأحاديث وترك المذهب ودان بغيره لما لم يتبين له وجوه المعاني فيها، وهذا يدل على أنه دخل فيه على غير بصيرة واعتقد المذهب من جهة التقليد
تهديب الأحكام، 1/2
و كما قال شيخ طائفتهم، ولا بد له من قول ذلك وقد قال تعالى: ( ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه إختلافا كثيرا )- النساء 82 .
وعن الصادق رحمه الله قال: إن مما أعان الله به على الكذابين النسيان
الكافي 2/341 البحار 72/251
(وقال: أي أضرهم به وفضحهم فإن كثيرا ما يكذبون في خبر ثم ينسون ويخبرون بما فيه ويكذبه فيفتضحون بذلك عند الخاصة والعامة)

ولذلك فإنك لا تجد عند القوم مسألة لا تسلم من الاضطراب، ومن راجع مسائل الشيعة في جميع الأبواب فأنه لا بد أن يجد قولين أو اكثر في المسألة الواحدة وكلها منسوبة إلى الأئمة بل وإلى الإمام نفسه، حتى إنهم رووا عن الباقر أنه يتكلم على سبعين وجها..!!
الروضة 86 , نور الثقلين 2/444، البحار 2/207، 209
والمعلوم عند القوم أن الأخبار التي خرجت على طريق التقية لموافقتها لمذهب العامة لا يجب العمل بها
التهذيب، 2/129
طبعاً العامة معروفون وهم أهل السنة
ولذا لا بد من الاجتهاد في معرفة الأحكام التي صدرت عن الائمة دون تقية حتى يعمل بها
فواحد يرجح هذا القول ويسقط الآخر وثاني يرجح قولاً آخر ويسقط غيره .
وآخر يرجح غيرهما ويسقط ما سواه ويقول: إنها تقية وهكذا .
وقد أدت هذه الحقيقة بدورها إلى بروز ظاهرة (المرجيعة) عند الشيعة وما صاحبها من سلبيات ومساوئ إلى يومنا هذا
وليس تكفير بعض المراجع لبعض عنا ببعيد .. وكل ذلك من أجل المرجع نفسه فمن مصلحته العظمى أن يلتف حوله عامة الشيعة مما يسهل عليه الإرتشاف من الخمس ومضاجعة النساء بأكبر قدر ممكن ..!!
والآن أيها الشيعي ..
أما زلت تعتنق مذهباً شرع فيه ما قد ينسى بسببه بعض الضروريات في الدين ؟
إنها التقية العمياء .. المتعارضة مع ماجاء به القرآن ..!!
فتسعة أعشار دينك تقية وعشر واحد قسمه على كل من .. الصلاة .. الصوم .. الحج .. الزكاة .. المتعة .. الإمامة ..!!!
ولا تنسى أنك بكتمانك لدينك تقية يعزك الله .. وبنشرك لمذهبك يذلك الله .. وصدق من قالها من أئمتكم ..
وهل يستسيغ عقلك أن مذهب هو مذهب الحق وسفينة نجاة .. يشرع فيه تقية ..!!

=========

اختلاف احاديث الشيعة

ورد في كتب الرافضة الكثير من لعنات الأئمة على رواة بلغهم كذبهم عليهم

ونجزم بأن هناك الكثير ايضا ممن لم يبلغ ائمة آل البيت كذبهم

هذا فقط كان بخصوص من كذب عليهم أثناء حياتهم

فما بالك بعدد الروايات المكذوبة عليهم بعد موتهم

خاصة ماكذبته عليهم الفرقة الإثني عشرية من الرافضة التي تم اختراعها بعد وفاة الحسن العسكري عام 260 للهجرة

فلقد احتاجت للكثير من الكذب لتأصيل دين لم يكن موجودا في عصور الأئمة

ويكفي للتدليل على كثرة كذب الرافضة على أئمتهم ماقرره شيوخهم

 

بأنك لاتجد خبرا عندهم الا وتجد مايناقضه وينفيه

تهذيب الأحكام – الشيخ الطوسي ج 1 ص 2
ذاكرني بعض الاصدقاء أيده الله ممن أوجب حقه علينا بأحاديث أصحابنا أيدهم الله ورحم السلف منهم ، وما وقع فيها من الاختلاف والتباين والمنافاة والتضاد ، حتى لا يكاد يتفق خبر إلا وبازائه ما يضاده ولا يسلم حديث إلا وفي مقابلته ما ينافيه ، حتى جعل مخالفونا ذلك من أعظم الطعون على مذهبنا ، وتطرقوا بذلك إلى إبطال معتقدنا ،
أساس الأصول – دلدار علي ص 51
إن الأحاديث المأثورة عن الأئمة مختلفة جداً لا يكاد يوجد حديث إلا وفي مقابله ما ينافيه، ولا يتفق خبر إلا وبإزائه ما يضاده

===========
هشام بن الحكم ( من أوثق رواة الكافي ) ضال مضل .
/////////////////////
وهشام هذا حديثه في الصحاح الثمانية وغيرها.

إن هشام تسبب في سجن الإمام الكاظم ومن ثم قتله، ففي رجال الكشي ( أن هشام بن الحكم ضال مضل شرك في دم أبي الحسن ? 229).
( قال هشام لأبي الحسن رضي الله عنه: أوصني، قال أوصيك أن تتقي الله في دمي ) (رجال الكشي 226).
وقد طلب منه أبو الحسن رضي الله عنه? أن يمسك عن الكلام، فأمسك شهراً ثم عاد فقال له أبو الحسن: (يا هشام أيسرك أن تشرك في دم امرئ مسلم؟قال: لا.
قال: وكيف تشرك في دمي؟ فإن سكت وإلا فهو الذبح.
فما سكت حتى كان من أمره ما كان ?) (رجال الكشي 231).
أيمكن لرجل مخلص لأهل البيت أن يشرك في قتل هذا الإمام ?؟.
أنظر إلى هذة النصوص
عن محمد بن الفرج الرخجي قال: كتبت إلى أبي الحسن رضي الله عنه? أسأله عما قال هشام بن الحكم في الجسم، وهشام بن سالم -الجواليقي- في الصورة.
فكتب: دع عنك حيرة الحيران واستعذ بالله من الشيطان ليس القول ما قال الهشامان (أصول الكافي 1/105، بحار الأنوار 3/288، الفصول المهمة 51).
لقد زعم هشام بن الحكم أن الله جسم، وزعم هشام بن سالم أن الله صورة.
وعن إبراهيم بن محمد الخزاز، ومحمد بن الحسين قالا: دخلنا على أبي الحسن الرضا ?، فحكينا له ما روي أن محمداً رأى ربه في هيئة الشاب الموفق في سن أبناء الثلاثين سنة، رجلاه في خضره، وقلنا:
( إن هشام بن سالم وصاحب الطاق والميثمي يقولون: إنه أجوف إلى السرة والباقي صمد..الخ ) (أصول الكافي 1/101)، (بحار الأنوار 4/40).
فهل يعقل أن الله تعالى في هيئة شاب في ثلاثين سنة، وأنه أجوف إلى السرة؟؟.
إن هذا الكلام يوافق بالضبط قول اليهود في توراتـهم أن الله عبارة عن إنسان كبير الحجم وهذا منصوص عليه في سفر التكوين من توراة اليهود.
فكيف يأخذ الشيعة دينهم من رجل شارك في دم الإمام الكاظم? ؟
كيف يدعّون حب آل البيت رضوان الله عليهم وهم يأخذون دينهم من أناس تلطخت أيديهم النجسة بدماء آل البيت الطاهرة ؟
والسؤال الذي يطرح نفسه … هل من يأخذ دينه من قتلة آل البيت محب لآل البيت أمّن يحذر من هؤلاء هو الذي يحب آل البيت ؟

اعتقاد أن القرآن الكريم لم يجمعه ولم يحفظه أحد من أصحاب النبي صلي الله عليه وسلم إلا علي والأئمة من آل البيت
////////////////////

اعتقاد أن القرآن الكريم لم يجمعه ولم يحفظه أحد من أصحاب النبي صلي الله عليه وسلم إلا علي والأئمة من آل البيت! . هذا الاعتقاد أثبته صاحب كتاب الكافي ( ج1 كتاب الحجة ص26) جازما به مستدلا عليه بقوله: عن جابر قال سمعت أبا جعفر عليه السلام يقول: ما ادعى أحد من الناس أنه جمع القرآن كله إلا كذاب وما جمعه وحفظه كما نزل إلا علي بن أبي طالب والأئمة من بعده

مروياتهم منقطعة الاتصال
/////////////////////

جميع مرويّاتهم منقطعة الإتصال بسلاسل العتـرة, حيث لم يروي عن الإمام الثاني عشر محمد المهدي ابن الحسن العسكري و هو خاتمة الأئمة بزعمهم, لم يروي عنه رجل واحد من العتـرة!! فجميع الذين يروون عنه من غيـر العتـرة . و وجه الاستغراب ليس في وجود رواة من غير العتـرة, و لكن حيث أن المذهب كما يدّعون هو مذهب العتـرة, فكيف لم يوجد حتى راو واحد من العتـرة عن هذا الإمام؟؟ هل عدمت الثقة في معاصري هذا الإمام من أهل البيت ؟؟ أم انعدمت الكفاءة في الرواية ؟؟ أم عقمت نساء أهل البيت عن ولادة أهل صدق الحرص في الرواية عن أبناء عمومتهم؟؟ كيف و هم الذين قيل فيهم : فهم الكثير الطيب المدعو لهم من جدهم حين الزفاف ألا تعي و لكن المفتـرين كذبا على الإمام محمد المهدي ابن الإمام حسن العسكري , ممن ادعوا الأخذ عنه في غيبته الصغرى يعلمون حق العلم أن سفن النجاة من أهل البيت لن يشاركونهم الكذب على الأئمة. أما نحن أهل السنة, بالرغم من الحرب التي كان يعانيها أهل الحق من قبل الحكام الظلمة, و بالرغم من أن مرويّاتنا كانت معلنة و لم تكن سرية تحاك في ظلمة الإخفاء , فإن لدينا من السلاسل الذهبية ما يروي فيها عدد من المعاصرون من أهل البيت, حسنيون و حسينيون , أحاديث صحاحا بسلاسل ذهبية , كل من فيها هم من العتـرة المطهرة لم يدخل فيهم سواهم. بل لا يزال فينا من الكثيـر الطيب من ذرية المصطفى من يتـرجم له بأنه تأدب بأبيه, و كذلك تأدب أبوه بأبيه, وهكذا دواليك كل واحد منهم يقول أدبني أبي إلى الكرّار أمير المؤمنين علي بن أبي طالب, الذي تأدب بابن عمه سيد المرسلين القائل “أدبني ربي فأحسن تأديبي” على شرط أن يكون جميع من في السلسلة معلومة أخبارهم , مثبتة تراجمهم. ْْ
افتقارهم إلى كتاب صحيح واحد يروونه عن الحبيب صلى الله عليه و سلم , و عتـرته المطهرة و هنا يفرض سؤال نفسه: كيف يدعي قوم المحافظة على منهج تلقوه عبر اثني عشرة جيل من أئمة المعصومين , ثم يعجزون عن إثبات كتاب صحيح واحد يروونه عنهم؟؟ أليس هذا يثبت نقلا و عقلا بجميع المقايييس قبح هذا الكذب على أهل البيت؟؟؟
هل توجد صلة حقيقية تربط الشيعة بآل البيت ؟
///////////////////////

أعرف أن عقيدتهم (( ظاهرا )) تقوم على إعتبارين :

الأول : الأخذ بفتاوى الأئمة الإثني عشر دون سواهم من فقهاء المسلمين .

الثاني : الأخذ بالأحاديث المروية عن طريق الأئمة الإثني عشر فقط ، أي أنهم لا يقبلون حديثا لرسول الله صلى الله عليه وسلم إلا ما كان مرويا عن طريق (( أهل البيت )) .
وهم بهذا يعتقدون أن هذه المرويات إنما قالوها حقا ولم تنسب إليهم كذبا .

لكن …

هل لهذه الدعوى مستند من الحقيقة ؟

أم أنها مجرد دعاوى لا حقيقة لها على أرض الواقع …… هذا الأمر يمسح عقيدتهم ويجعلها خبرا من الأمس .

لو تأملنا واقع الإمامية الإثني عشرية اليوم لوجدناه يخالف ما يدعونه جملة وتفصيلا …..

ففقههم في حقيقة الأمر ليس مستمدا من فتاوى أو أقوال الإئمة الإحد عشر (( أبو صالح ملوش خص )) إنما هي أقوال وفتاوى الفقهاء والمجتهدين …..

يعني آل البيت مجرد واجهة لا أكثر ……

الفقيه عندهم لا ينقل قول الإمام ((( أبدا ))) إنما لكل فقيه رسالة عملية وفتاوى تمثل رأيه هو (( ومن بعدي الطوفان )) .

كما أن لكل فقيه مجموعة (( شلة بالفلسطيني )) لا يجوز لأحدهم تقليد غيره (( ديكتاتورية خمسية )) .

سنلاحظ أن النتيجة معروفة حتى لأطفال الروضة …

فلو كانت أقوال الفقهاء والمراجع تمثل قول الإمام لما إختلفت ، ولما حرموا على كل مقلد تقليد غير مقلده … صح … ؟

هذه أدلة واقعية ملموسة على أن الشيعة يتبعون أقوال العلماء والفقهاء لا أقوال آل البيت والأئمة ….

المصيبة أن أقوال الفقهاء هذه أضفوا عليها طابع القدسية إذ يحرم الرد على الفقيه (( أطعنا سادتنا وكبراؤنا )) والراد عليهم كالراد على الإمام والراد على الإمام كالراد على الرسول والراد على الرسول كالراد على الله …

شوفوا الخباثة ….

يعني واحد مرجع مش عارف راسه من رجليه ولا يفقه من القرآن شيئا ولا يحفظ سوى آية (( إنما وليكم )) و(( آية التطهير )) يصير قوله كقول الله والعياذ بالله …..

هناك أمر لا يعرفه الكثير من أهل السنة

وهو أن كل مجتهد عن الإثني عشرية هو في حد ذاته مذهب قائم بذاته (( إمبراطورية دينية )) فكل له أتباعه ومقلدوه وكل له (( خزينة )) خاصة به من أجل الخمس ….

وهؤلاء الفقهاء مختلفون فيما بينهم إختلافا عظيما (( بأسهم بينهم شديد )) ومن يريد التيقن ليبحث عن (( رسائلهم العلمية )) ليجد الإختلاف والتباين الفظيع .

حتى أن الإختلاف قد يصل إلى المقلدين فهذا لا يصلي خلف من لا يقلد مرجعه ، وذاك يطعن في المرجع الفلاني لأن أتباعه طعنوا في أعلمية مرجعه وهكذا ….

وصار إدعاء الأعلمية موضة شيعية بحتة …. وكلهم يتنافسون من أجل إقناع العوام المساكين بأن أحدهم أعلم من الآخر

(( عندنا كلهم لا يساوون عفطة عنز )) …………. مع أنني لا أعرف ما معنى (( عفطة )) ههههههههههه .

واضح أنهم (( دافعي الضرائب )) يتبعون مراجعهم ولا يتبعون آل البيت ، ولو كانوا يتبعون آل البيت لأنتفت الحاجة إلى جيش المراجع الذي وصل حدا في (( العراق مثلا )) إلى أن يصبح بين كل مرجع ومرجع … هناك مرجع ….

وما أكثر المراجع حين تعدها

ولكنها عند الخمس أكثر بكثير هههههههههههههه

نحن فقط من يتبعون آل البيت رضوان الله عليهم والذين هم بدورهم يتبعون سنة النبي صلى الله عليه وسلم …

والحمد لله على نعمة الإسلام ….
هل هم اتباع العترة حقاً ؟
///////////////////////////
بسم الله الرحمن الرحيم
كثيراً ما يدندنون حول هذه الكلمة : نحن اتباع أهل البيت .
من أين ؟؟!!!!!!!
المشرع غائب عنكم منذ ألف ومائتي سنة ..

ودينكم موكول للعلماء والمراجع ..

يقولون المراجع نواب !

وهل النواب معصومين أو هل يتصلون بالمشرع الغئب ؟!

يقولون الأرض لا تخلو من إمام ..

طيب أين دور الإمام فيكم من ناحية التشريع على الأقل ؟!
إذاً أنتم أتباع الإستنباط من أحاديث الكافي (وأكثره ضعيف كما تقولون) وغير الكافي ..

إذا المشرع غائب والإمام الغائب لا يؤم أحداً كل هذه السنين ، وما ينسب من علم للأئمة المتقدمين مضطرب وأكثره ضعيف (حتى أن المرجع فلان يضعف حديث يصححه المرجع فلان الآخر) .
ثم يأتون ويقولون نحن أتباع أهل البيت !!
عجائبكم لن تنقضي أيها الإثني عشرية .

==========
أعيد بطرح أمثلة !!

الطبيب النفساتي إثني عشري إمامي يقول أنه يتبع العترة وأهل البيت وإمامه هو الغائب المنتظر مكملاً دور الأئمة السابقين وناشر الرحمة على العالمين……!!!
هذا الإمامي المخلص المتدين (الطبيب النفساني) سأله أحد العامة عن حكم الإستنساخ البشري !

طبعاً هذا العامي سأله بحكم أنه من أتباع أهل البيت وإمامه هو المهدي المنتظر(الحاظر الغائب) فلا بد أن تكون عنده إجابة (كيف لا تكون عنده إجابة وقد ركب سفينة النجاة) ..؟

انطلق الطبيب النفساني مسرعاً إلى أحد وكلاء مرجعه السيد السيستاني ليسأله ..
أتته الإجابة سريعة المرجع يقول بتحريم الإستنساخ البشري (خلاص انتهى الأمر) ..!
لول إمامي متدين أيضاً سئله السائل الأول السؤال نفسه فسأل مرجعه السيد الخامنئي فأفتى بإباحة الإستنساخ (هذا قول افتراضي بحت) ..

احتار السائل ..!!

يأخذ قول من ؟ !

هل لأهل البيت أقوال متناقضة ؟
هل المشرع واحد أم أكثر ؟

هل لسفينة النجاة قائد واحد أم أكثر ؟

بل هل تسير في اتجاه واحد أم أكثر ؟

(طبعاً لم أذكر المراجع الذين يدور عليهم كثير من الجدل كالسيد فضل الله)

طيب ..

الإمام الغائب ثبت بهذا المثال ألا دور تشريعي له عند الإمامية ..

لعل دوره في الحكم ؟

ولكن الأئمة قالوا بالإنتظار والتقية حتى يقوم القائم..

إذاً ..

إذاً ليس للإمامية حاكم أو قائد أو جهاد أو جمعة حتى يقوم القائم ..

يعني ليس له دور تشريعي ولا حاكمي ..

ومع ذلك يقولون نحن الأتباع ركاب السفينة !!!

ولكن كيف تقول ذلك يا عامر وأنت ترى الجمهورية الإسلامية قائمة واضحة فلا تكذب علينا ..

هنا معضلة أكبر من أختها ..
كيف للإمامية (المطالبون بالإنتظار والتقية) أن يقيموا دولة ويبدؤا الجهاد قبل قيام القائم ؟

ما يعني قولك هذا يا عامر ؟ !

يعني ببساطة أن إقامة الجمهورية الإسلامية في إيران كما أنه ثورة على الظلم والطغيان الشاهنشاهي فإنه في نفس الوقت ثورة على الفكر المهدوي القائم على الإنتظار والتقية ..

نرجع مرة ثانية ونسأل ..

ليس لأهل البيت دور تشريعي (على الأقل في الأمور المستحدثة) أو حاكمي فيكم ..

المسألة فقط مسألة اجتهاد واستنباط ..

يعني مثلنا (نحن العامة) اجتهاد واستنباط وقياس إلى غير ذلك ..

فإن قلتم نحن نرجع في اجتهادنا (مع أن الإجتهاد لا يسوغ في وجود الإمام) تقولون نرجع إلى أقوال الأئمة المتقدمين من أهل البييت (مع أنكم تقرون بوجود اضطراب كبير في كتب الحديث المسندة إلى أئمتكم ) ..

قلنا نحن نرجع في اجتهادنا (بعد القرآن ) إلى أقوال سيد أهل البيت عليه الصلاة والسلام .

وما الصحابة إلى مسندون إلى رسول الله ..

ومن هؤلاء المسندون نفر من أهل البيت كعلي والعباس وابنه والحسن والحسين وعقيل وعائشة وأم سلمة وهكذا..
إذاً أنتم عملياً مقطوعون عن أهل البيت عملياً (ومنهم المهدي الغائب)

===========

ما دور الإمام المهدي الغائب التشريعي فيكم ؟

//////////////////////

وإن لم يكن له دور فأنتم عملياً منقطعون عن أهل البيت وعلمهم !!

والإجتهاد لا يسوغ في وجود الإمام ، فإن قلتم أنه غائب ، فأنتم إذاً لا تتبعونه بل تتبعون أشخاص غير معصومين يجتهدون ويخطئون ويختلفون وقد يضلل بعضهم بعضاً كما في حال السيد فضل الله .
ما هو
دور أهل البيت التشريعي والحاكمي فيكم الآن …….
أعرف أنكم لم ولن تستطيعوا الإجابة الشافية ولكن لا بد أن تردوا حتى يرى القاصي والداني مدى اتباعكم لأهل البيت !!!!

=======
اختلاف المراجع في الاجابة
////////////////////
سؤالي بسيط وواضح !!!
أنتم أتباع أهل البيت … أليس كذلك ؟!

والتابع للمتبوع متبع … أليس كذلك ؟

مثال للتوضيح مرة أخرى ….
سأل فلان الإثني عشري مرجعة حول مسألة في البيع بالتقسيط فأجابه…

وسأل فلان الإمامي الآخر مرجعه الآخر حول نفس المسألة فأجاب إجابة أخرى …

اختلف المرجعان في الإجابة ………….

لا بأس فهما مجتهدان على كل حال والمجتهد قد يصيب وقد يخطيء …
ولكن في عقيدة الإمامية أنهم اتباع لأهل البيت وأن فقههم هو فقه أهل البيت وأن الأرض لا تخلو من الإمام ، وأن الإمام إنما جعل ليأتم به ………

فإن كانوا أتباعاً لأهل البيت حقاً ، وإذا كان الإمام موجود ، فما الذي يبرر اختلاف المراجع في الفتيا ، إلا أن يكون الإمام الغائب لا يتدخل في أمور التشريع ،وإنما وجوده هو وجود للتبرك وللأمنة ، فإن كان ذلك كذلك فأنتم عملياً منقطعون عن أهل البيت في الأمر التشريعي وطبعاً في الأمر الحاكمي ….

فإن قلتم أنما هم يختلفون في الأمور الفرعية لا في الأصول ، أقول في وجود الإمام وفي وجود التبعية المطلقة لأهل البيت لا يساغ الإجتهاد أصلاً لا في الفروع ولا في الأصول ، ومع ذلك فهناك مسائل عقدية مهمة اختلفوا فيها كمسألة مظلومية فاطمة رضي الله عنها وما موقف السيد فضل الله عنكم ببعيد ..

عموماً مسألة الإجتهاد هي مسألة تخالف وجود المشرع ، فلا اجتهاد مع وجود المشرع ..

فإن قيل أن المشرع غائب وهو الذي أمر أتباعه بالإجتهاد ، فأقول عند إذِ يجب أن تسلموا بأنكم لستم أتباعاً لأهل البيت وإنما أنتم أتباع لبشر غير معصومين يصيبون ويخطئون بل وقد يضلل بعضهم بعضاً ..

ما فيه فكة ….

الأبواب أمامكم مقفلة لا سبيل لكم إلا بالتسليم بالحق وإن ظللتم فإنما تضلون على أنفسكم ..
أهم نقطة في الرابط الذي نقله الرافضي والتي تخص سؤالي هي الفقرة التي تتحدث عما يفزع إليه المسلمون في عصر الغيبة الكبرى فكانت الإجابة :

وأما الحوادث الواقعة فارجعوافيها إلى رواة حديثنا، فإنهم حجتنا عليكم ، ونحن حجة الله عليكم ، ففتح هذه عليه السلام بهذه الوسيلة لشيعته خطاً لتأمين الجوانب الفقهية لهم عن طريق العلماء من رواة حديث أهل البيت عليهم السلام .
اقرؤوا الجملة جيداً ثم يكون السؤال مني هل ترى هذه الجملة إجابة على تساؤلي أم لا ، إن كان الجواب لا فانقل لي الجواب الصحيح …

 

أعيد : من المشرع لكم الآن في الأمور المستحدثة هل هم أهل البيت أم المراجع ؟؟

إن كانوا المراجع فهل هم معصومون متصلون بالإمام الغائب أم لا ؟؟

إن كان لا فأنتم كاذبون بإدعائكم الإتباع لأهل البيت على الأقل في الأمور التشريعية المحدثة …
لقد بسطت كثيراً قولي وضربت أمثلة واضحة على الأمور الخلافية التي تحتاج إلى وجود مشرع لكي يحسم الخلاف حولها …
ونحن نرى اليوم أن مراجع الرافضة يختلفون في فتاويهم الفقهية وحتى العقدية ……
ويا أيها الرجل غير الواعي إنما نقصد بالأمور التشريعية المستحدثة هو ما يطرأ على الأمة من أمور مستحدثة تحتاج إلى موقف فقهي محدد تجاهها ….
ثم أن في مذهبكم أن الإمام مشرع فهل يعني قولك السابق هذا أن التشريع قد توقف في مذهبكم منذ غياب الغائب هل هذا هو ما تود أن تريد أن تقوله …….؟؟ أتمنى أن تجيب على هذه النقطة تحديداً …

حقاً أنت سهل المراس……

وصدقني يا طبيب لست أنت فقط سهل المراس بل كل علماء الطائفة …..

وهذا لم ينتج عن الضعف العقلي لديكم عموماً وإنما لضعف القضية التي تدافعون عنها ……

ولذلك ترى مراجعكم العظام مختفون عن الظهور الإعلامي بشتى صوره لأنهم يعرفون أنهم يدافعون عن قضية خاسرة ، وأن ظهور ذلك الضعف على الملأ سيؤدي إلى نتائج كارثية على صورة المذهب أمام أهله في الدرجة الأولى وأمام المحايدين في الدرجة الثانية ..
ولذلك تراني أتحدى وبمنتهى الجرأة أن يوجد جواب مقنع على سؤالي هذا …….

==========

أنا أقبل دعوى الرافضة أنهم أتباع لأهل البيت إذا تحقق ما يلي :

الأول :إذا أثبتوا أن نواب الإمام معصومون من الخطأ والنسيان ..

الثاني : إذا أثبتوا أن هؤلاء النواب لهم اتصال مباشر مع الإمام الغائب فهم يبلغون بالنيابة عنه …
إذا استطاع أحدكم أن يثبت أحد هذين الأمرين فسأسلم لكم أنكم أتباع لأهل البيت ….
وحتى تستطيعوا اثبات ذلك ولن تستطيعوا فأنا أكذب دعواكم أنكم أتباع أهل البيت …..

إنما أنتم عندي وعند العقلاء (ومن بينكم عقلاء) أنتم أتباع لرجال مجتهدون يصيبون ويخطئون كغيرهم من علماء الطوائف الأخرى …
==========
يقول الطبيب أن مذهب آل البيت مكتمل منذ عهد رسول الله وليس عندنا تشريعات جديدة كما هو عندكم ، أما الأمور الفقهية فهي متروكة لإجتهاد العلماء وأن باب الإجتهاد مفتوح عندنا ، وأن الإسلام اكتمل بتنصيب علي ، والأئمة يكملون المسيرة ولم يأتوا بشيء جديد كما تدعي (يقصدني) …..
أقول متدثراً بالصبر (وأنتم أهل للصبر عليكم لأنكم قديموا التغييب مضطربوا الفهم) أقول حدد لي بالضبط تاريخ اكتمال الدين عندكم ..؟

بالضبط قل لي تحديداً متى وأين اكتمل دينكم ؟؟؟

متى اكتمل دينكم متى ؟؟

هل بعد تنصيب علي مباشرة ؟

هل بعد موت علي ؟

أو الحسن أو الحسين ؟؟؟

متى تحديداً ؟

ثم من عجائب طرحك قولك أن باب الإجتهاد عندنا (نحن المسلمين) مقفل ثم تقول أن عندنا تشريعات جديدة ….!!

ولست أنا الذي يقول أن الأئمة قد أتوا بشيء جديد بل أنتم الذين تدعون أن الأئمة مشرعون ..

عموماً لا تنسى الإجابة عن السؤال المهم : متى اكتمل دينكم ؟؟

يالله أجب فلقد أوقعت نفسك في ورطة أخرى …
==============
يقول الجمري وحسناً أجاب :

((بما أن إمامنا غائب وديننا موكول للعلماء إذا فنحن لسنا أتباع أهل البيت ) !!!!

باااس ؟؟؟

هذا دليلك يا عبقري ؟؟؟

طيب لو افترضنا أنه ليس لنا إمام غائب فهل نكون حينها أتباع أهل البيت ؟؟؟

ثم أين إمامكم أنتم ؟ هل هو حاضر أم ميت ؟ أم هو فهد مثلا ؟

ألا تعلم يا أحمق أن أئمتكم الأربعة قد ماتوا قبل غيبة الإمام المهدي بأكثر من قرن وأن دينكم موكل إلى العلماء منذ ذلك اليوم ؟؟؟ أم أن الموت في نظرك يا فيلسوف العصر أكثر نفعا من الغيبة ؟؟

الخلاصة

إذا صح دليلك يا أحمق فهو عليك قبل أن يكون علينا .. ))

أقول : أنتم عندنا لستم أتباع لأهل البيت سواء كان لكم إمام غائب أو لا …..
وكنت أود أن يكون سؤالك كما يلي : لو كان إمامنا الغائب حاضراً فهل تعدنا يا عامر من أتباع أهل البيت ؟؟

وسيكون جوابي ببساطة ….نعم .

ثم كان من الممكن أن تسألني عن إمامي لو كنت أؤمن أصلاً بفلسفة الإمامة ….

أنا أؤمن أن الإسلام قد اكتمل على عهد رسول الله …
وأن رسول الله تركنا على المحجة البيضاء ليلها كنهارها لا يزيغ عنها إلا هالك …
وأن الناس بعد رسول الله ينجو منهم من اتبع الله ورسوله القرآن والسنة وإجماع الأمة (ومنهم أهل البيت)
فكما أن الأمة لا يمكن أن تجتمع على ظلالة فأهل البيت لا يجتمعوا على ظلالة …
ولذا نرى أن أكثر أهل البيت على سنة رسول الله من عهد النيوة إلى يومنا الحاظر ..
ثم ما لنا ومال الأئمة الأريعة أو غيرهم …..
هؤلاء علماء اجتهدوا وغيرهم كثيراً … اجتهدوا على ضوء القرآن والسنة..

فنحن مجتهدون بناءاً على ما يصلنا من أدلة من القرآن وسنة رسول الله وما أجمع عليه الصحابة ومنهم أهل البيت قطعاً …
واجتهادنا مستمر وسيستمر حتى قيام الساعة …

نأتي إلى الرافضة ..
أصموا آذاننا ليلاً ونهاراً بإدعائهم أنهم من أتباع أهل البيت..
حسناً ..
أنتم أتباع أهل البيت في ماذا ؟؟؟

هل أنتم أتباعاً لهم في التشريع ؟؟
أم هل أنتم أتباعاً لهم في الحكم والسلطان ؟؟

لاحظوا أن التابع يتبع المتبوع وأن أهم ما يوجب التبعية هو الخضوع للمتبوع من الناحية السلطوية الحاكمية ومن الناحية التشريعية الفقهية والعقدية ، وبما أن الإمام غائب سقطت ولايته الحاكمية فلذا نرى أن الرافضة خاضعون للحكام في كل بلد يقطنونه ، فلم يبق إلا ولايتهم التشريعية ، وهذه الولاية التشريعية ساقطة أيضاً لآن المشرع (الإمام) غائب ، ولأن الناس في هذه الغيبة إنما هو عملياً يتبعون لأناس غير معصومين مجتهدين يصيبون ويخطئون ، ويختلف بعضهم مع بعض ، بل قد يضلل بعضهم بعضاً …..
وهؤلاء العلماء إنما يعتمدون في فتاويهم على الإجتهاد من النصوص التي وردت عن أهل البيت ، وكثير من هذه النصوص غير صحيحة (بمقياسكم أنتم) ، وكثير من المسندين إلى هذه النصوص ضعفاء أو حتى كذابون …

إذاً أنتم ومنذ غياب الغائب لا تتبعون أهل البيت في الأمور الحاكمية وفي الأمور التشريعية الحادثة على الأقل …

بينما نرى أن علماء أهل السنة أيضاً مجتهدون حسب ما يردهم من النصوص عن رسول الله ..أكرر عن رسول الله ، وما الصحابة والتابعين (وكثير منهم من أهل البيت) إلا مسندون للحديث عن رسول الله …

والإجتهاد أمر حسن بل هو أمر ضروري ولا يمكن للناس إلا أن يجتهدوا فأنا لا أنقم على مذهبكم أن علمائكم مجتهدون ، وإنما أنا أصاب بالدهشة بسبب إدعائكم أنكم أتباعاً لأهل البيت لمجرد أن أحاديكم مسندة لبضعة عشر رجلاً من أهل البيت ، أنكم أتباعاً لأهل البيت دون أهل السنة الذين يسندون أحاديثهم لسيد أهل البيت رسول الله صلى الله عليه وسلم ..

إلا إذا كنت تقصدون بالتبعية لأهل البيت المظاهر الشعائرية من مآتم وأعياد ميلاد وما يصاحبها من عجائب…

===========
نرجع للجمري لنطفيء جمرته ……

يبدو أن الرجل بدأ يتخبط كسلفه الطبيب (وهذا أمر متوقع قطعاً) فهو يرد على سؤال سابق لي لسلفه عن اكتمال الدين ، وترك تعقيبي دون الرد عليه …؟؟!!

حسناً فعل فهومن حيث لا يدري قد دفع محور الحديث لما أريد تحديداً فقد صرح أن الدين قد اكتمل يوم الغدير بأن جعلت الإمامة ممتدة من علي إلى الحجة …

إذاً يجب أن نتفق على ماهية دور الإمام ؟؟
ولأن الأرض لا تخلو من إمام فيجب أن نعرف ما دور الإمام ؟؟
هل هو مشرع ؟
أم حاكم ؟
أم قائد عسكري ؟
أم هو كل ذلك ؟
أم هو بعضه ؟
أم هو إمام رمزي للتبرك به فقط (أمان لأهل الأرض مثلاً)؟

لو سلمنا جدلاً أن من يسمون بالأئمة من علي (وهو إمام بالمعنى الظاهري للإمامة لا ريب) إلى الحسن العسكري لو سلمنا أن كل هؤلاء هم أئمة في التشريع وفي الحكم وفي القيادة وإلى ما شابه ذلك فإن الإمامة عملياً قد انقطعت وتوقف اكتمال الدين بعد غيبة الغائب ، لأن هذا الغائب ليس له دور سلطوي أو تشريعي أو قيادي على أرض الواقع منذ أن غاب(كما تتوهمون) إلى يومنا الحاظر ، وأنتم منذ غياب الغائب إلى يومنا الحاظر لا تتبعون إماماً معصوماً مشرعاً بل تتبعون رجال أقصى ما يقال عنهم أنهم مجتهدون…..

فالفرد الإمامي العادي إذا أشكل عليه أمر دنيوي قصد الحاكم ، وإذا أشكل عليه أمر ديني قصد المرجع ، وإذا التحق بالجيش فسيقوده قائد الجيش ….
وكلاً من الحاكم والمرجع وقائد الجيش ليسوا من أهل البيت وليسوا معصومين ولا يتصلون بالإمام المعصوم ، فما معنى ادعائكم اتباع أهل البيت والمعصوم في هذه الحالة ؟؟
بل ترضخون لما يرضخ إليه بقية المسلمين لحكام مسلمين أو غير مسلمين …..

أما إذا كانت الإمامة عندكم هي فقط بالمعنى الرمزي التبركي ، وأن أمر الإمامة عندكم لا يتجاوز ذلك مع القيام بطقوس جنائزية مفعمة بالحرارة والعواطف الجياشة تتبعها طقوس مولدية مفعمة بالفرح والسرور ، أقول إن كان ذلك كذلك وأقررتم بذلك فسننتقل إلى مرحلة نقدية أخرى بإذن الله ……
=================
يقول الجمري البديع ذو الخلق الرفيع :

((ثانيا : اكتمال الدين يثبت بمعرفتهم وأخذ العلم عنهم ، ولم يقل أحد أن اكتمال الدين منوط بتواجدهم بيننا ، فكما أن الإمام الحجة غائب عنا اليوم ، فقد كان الإمام الكاظم في فترة من الزمن مغيب عن شيعته أيضا ومع ذلك فقد كان إماما للشيعة رغم غيبته عنهم . ))
أقول : وهل أنتم منذ غياب الغائب تأخذون العلم عنه ؟؟
أنا لم أتحدث عن الغيبة لمجرد الغيبة أنا أتحدث أنه بهذه الغيبة انقطع العلم والتشريع من المغيب ….أفهمتم .
ويقول :

((ثالثا : الإمام الحجة ما هو إلا غائب ، وسواء طال الزمان أو قصر فإنه سوف يظهر لا محالة ، وإذا كنت ترى أنه لا يقوم بدوره اليوم فإنه إذا ظهر سوف يقوم بدوره فما المانع من ذلك ؟ . ))

أقول : أنا لا أتحدث عن مرحلة الظهور المنتظرة وإنما أتحدث عن حال الرافضة في زمن الغيبة ، ففي زمن الغيبة ليس للرافضة إمام بالمعنى العملي للإمامة (التشريع ، الحكم ، القيادة ..الخ) ، ففي زمن الغيبة لا يمكن للرافضة الإدعاء أنهم يتبعون إمام معصوم من آل البيت ……….أفهمتم .

يقول :
((رابعا : من هذا العبقري الذي قال لك بأن الإمام ينتهي دوره بغيابه ؟ فلو كان كذلك لاانتهى دور النبي داود حين غاب عن قومه ، ولانتهت نبوة موسى حين هجر بني إسرائيل ، وكذلك إدريس و عيسى حين رفعا إلى السماء . ))

أقول : الأنبياء مبلغون عن الله ، مبشرين ومنذرين ، هذا هو دورهم ، ومنهم من هو مشرع ومنهم من هو غير ذلك .
، كما أن النبي ليس بالضرورة أن يكون إماماً ، كما أن الإمامة القيادية(السياسية) للأنبياء تنقطع بعد موتهم ، والإمامة الدينية قد تنقطع كما حدث للأنبياء عدا رسول الله ، وقد لا تنقطع كإمامة رسول الله صلى الله عليه وسلم لأن دين وشريعة رسول الله لا تنقطع حتى تقوم الساعة ..
نرجع للغائب ….
الغائب ليس له دور من البداية حتى نقول أن دروه قد انقطع أم لا ….!!
أنتم الآن تتبعون إماماً لم يكن له دور أصلاً ….
كما أن قاعدتكم تقول أن الأرض لا تخلو من إمام …
وأنتم أتباع للإمام …
فكيف تتبعون إمام لم يعلن هو عن إمامته ؟
ليس له قيادة ؟
ليس له تشريع ؟
النواب يقومون مقامه ….
والنواب غير معصومين …
يختلفون حتى في القضية الفقهية الواحدة (لأن المسألة مسألة إجتهاد ليس إلا)
فإذاً إمامة الغائب لم تبدأ حتى تنتهي أو لا تنتهي ………..أفهمتم .
ونبوة النبي ثابتة لا تنقضي في غيابه أو بعد موته لا ريب في ذلك…..
ولكن نبوة الأنبياء لا تأثير لها على قوم إن كان هؤلاء القوم لا يؤمنون أن هذا النبي نبي على الحقيقة ، أو كان هؤلاء القوم لا يتبعونه فيما أمر وينتهون فيما نهى عنه وزجر …..
أما فلسفتكم أنتم في الإمامة فتختلف كلياً عن منهج النبوة والأنبياء …
أنتم تقولون أن الأرض لا تخلو من إمام بينما أن الأرض قد تخلو من الأنبياء ….
أنتم تقولون أن الأرض لا تخلو من إمام مشرع بينما أن الأرض قد خلت من النبي المشرع مرات ومرات……

والأرض هذه الأيام تخلو من إمام مشرع لا ريب في ذلك وهذا هو بيت القصيد …
تقول :
((خامسا : من قال لك أن الإمام ليس له دوار تشريعي ؟ من أين تأتي بهذا الكلام ؟ هل عندك دليل عليه أم أنه من جيبك المبارك ؟ ))

أقول : بل أنا أناقشك على اعتقادك أن الإمام له دور تشريعي فلا تقولني ما لم أقول …..أنا ماشي معكم حتى النهاية .
وتقول :
((
بلى له دور كبير وريادي كذلك ، ودليلنا هو النقل و الواقع المعاش ، فأما ما جاء بالنقل ( فإن الناس ينتفعون منه في غيبته كما ينتفعون من الشمس إذا حجبتها الغيوم ) ( وأنه يلتقي بالمسلمين في كل عام في موسم الحج فيعرفهم دون أن يعرفوه ) ، وأما في أرض الواقع فنحن نأخذ عنه كثيرا من الأمور الفقهية وعلى رأسها مسألة التقليد ، كما أنه قد التقى بكثير من أهل العلم والإيمان ، منهم السيد ابن طاووس والشيخ المفيد ، والسيد المرعشي النجفي ، ولازالت هناك رسائل إلى بعض هؤلاء مذكورة في كتبهم ومصنفاتهم وتجاربهم . ))

أقول : حكاية الشمس هذه كليشة لا معنى لها وإنما ترددونها اقتداءاً ليس إلا ،فإن الشمس لو غابت طويلاً لانتفى الإنتفاع منها كلياً ولأصبحت عدماً ، أما الشمس حقيقة فإنها تختفي وتظهر، تغيب وتشرق ، أما إمامكم فإنه اختفى ولم يظهر ، وغاب ولم يشرق ، وفي فترة الغياب والإختفاء هذه بطل الإنتفاع منه عملياً….
أما الإلتقاء به في الحج ولقاء بعض العلماء به فهو عين التضليل والخديعة ولو لم يفتري هؤلاء العلماء إلا هذه الفرية لثبت بطلان عقيدتهم وعموماً نحن يهمنا الناحية العملية من الإمامية لا المعنى التبركي ….
أما مسألة التقليد فإن بعض علمائكم نقلوا لكم هذا عن الغائب مسألة في غاية الخطورة ، مسألة يستغل فيها النسب العلوي الشريف في التحكم بالناس مادياً ومعنوياً عن طريق مال يسمى بالتقليد …
وتثار هنا النقطة القديمة فهل هؤلاء المراجع المقلدين متصلين بهذا الغائب الذب أمر بتقليدهم ؟ ، ومن نقلد منهم ؟ ، وهل هم يمثلون الغائب كلهعم أو بعضهم ؟
هذه أسئلة مهمة جداً يجب أن يثيرها الرافضي العاقل لكي يتحرر من هذا الوهم الكبير ……
يقول :
((سادسا : من قال لك أننا لا نتبع إماما معصوما ؟؟؟؟

إذا لماذا نسمى الإثنا عشرية يا أحمق ، أم يجب علينا أن نرجع بالزمان إلى عصر الإمام الصادق عليه السلام كي نأخذ العلم عنه مباشرة وبدون واسطة وإلا فنحن لا نأخذ عن المعصوم ، وما هي وظيفة الفقهاء والمراجع إذا ؟؟؟ يا أحمق الناس وهل أنت تأخذ دينك عن الرسول صلى الله عليه وآله مباشرة ، إلا تأخذ دينك عن طريق الفقهاء والمحدثين ؟؟ ))

نحن نأخذ ديننا عن طريق الرجال ، وهذا هو الأمر الطبيعي ، وهذا هو ما نود أن تؤمنوا به أنتم يشكل لا لبس فيه ….
ولكنكم تقولون أنكم تتبعون إمام معصوم (لا تخلو الأرض منه) وأنه هو المشرع لكم ومنه تأخذون دينكم وهذا هو محض الكذب والإفتراء ….
أما إن قلتم أنكم تتبعون أئمة سابقين من أهل البيت كالباقر والصادق فهذا أمر جيد ، ولكن غيركم يقولون أنهم يتبعون صاحب الشريعة وسيد أهل البيت صلى الله عليه وسلم فلا معنى حينئذ إدعائكم اتباع أهل البيت دون غيركم من الناس …………………………..أفهمتم ؟؟؟؟
الكارثة أنكم تتبعون الرجال وفي نفس الوقت تدعون أنكم تتبعون أهل البيت

=============

يا شيعة من أين لكم السنة حتى تعرضوا عليها أقوال أئمتكم ؟

أضعتم أنفسكم بالرواية عنهم وترك الرواية عن رسول الله

فورطكم الأئمة بقولهم أن كلامهم فاقد للأهلية مالم يوافق كلام الرسول
فأصبحتم بلا دين

 

هل من معتبر
بحث في M.H.S.R العضو في منتدى الدفاع
أهل السنة نعتقد أن آل البيت الذين تزعمون اتباعهم لا يختلف اعتقادهم عن بقية الصحابة لا في أركان ‏الإسلام ولا في أصول الإيمان.‏

فلا يوجد لديكم حديث صحيح متصل الى الرسول صلى الله عليه وسلم ورواتكم الذين نقلوا لكم الدين مشبهة وواقفة وفطحية وزيدية ومن اهل السنة

تعجزون ان تجدون حديث واحد متصل السند للنبي صلى الله عليه وسلم على اصح شروطكم

واتحداك ان تأتي بحديث واحد سنده قال فلان إلى ان قال رسول الله صلى الله عليه وسلم على اصح شروط الحديث عندكم

==========

الرافضة أكذب الطوائف، والكذب فيهم قديم، ولهذا كان أئمة الإسلام يعلمون امتيازهم بكثرة الكذب ».‎ منهاج السنة 1/59.
ويقول عن عدائهم للمسلمين ومناصرتهم الكفرة والمشركين: « وقد عرف العارفون بالإسلام أن الرافضة تميل مع أعداء الدين، ولما كانوا ملوك القاهرة كان وزيرهم مرة يهودياً، ومرة نصرانياً أرمينياً، وقويت النصارى بسبب ذلك النصراني الأرميني، وبنوا كنائس كثيرة بأرض مصر في دولة أولئك الرافضة المنافقين، وكانوا ينادون بين القصرين: من لعن وسب فله دينار وأردب » مجموع الفتاوى 28/637
ويقول: « والرافضة تحب التتار ودولتهم لأنه يحصل لهم بها من العز مالا يحصل بدولة المسلمين، والرافضة هم معاونون للمشركين واليهود والنصارى على قتال المسلمين، وهم كانوا من أعظم الأسباب في دخول التتار قبل إسلامهم إلى أرض المشرق بخراسان والعراق والشام، وكانوا من أعظم الناس معاونة لهم على أخذهم لبلاد الإسلام وقتل المسلمين وسبي حريمهم، وقضية ابن العلقمي وأمثاله مع الخليفة، وقضيتهم في حلب مع صاحب حلب مشهورة يعرفها عموم النـــاس ». مجموع الفتاوى28/527-528.

ويقول: « وهؤلاء يعاونون اليهود والنصارى والمشركين على أهل بيت النبي صلى الله عليه وسلموأمته المؤمنين، كما أعانوا المشركين من الترك والتتار على ما فعلوه ببغداد وغيرها بأهل بيت النبوة، ومعدن الرسالة ولد العباس وغيرهم من أهل البيت المؤمنين من القتل والسبي وخراب الديـــار.
وشر هؤلاء وضررهم على أهل الإسلام لا يحصيه الرجل الفصيح في الكلام». مجموع الفتاوى 25/309.
يقول الشيعة ان الرسول من يعين الامام
////////////////

فالرسول هو الذي يقوم بهذه المهمة في حياته ، و لكن عليه أن يعيين احدا يقوم بهذه المهة الكبيرة في حال غيابه أو وفاته من أجل أن لا يختار الناس لأنفسهم من يسلك بهم طريق لا يريده الله

طيب وعلى قول أخينا المرسال

والغائب بسلامته في حال غيابه الآن من عيّن ليقوم بهذه المهمة الكبيرة ؟

إن قلتم مراجعكم قلنا لكم .. هم ليسوا معصومين وليسوا أئمة .. وهنا تتناقضون وحق لكم ذلك .. فهذا جزاء من ينحرف عن الحق .. فجعلكم المراجع نواب عن الغائب بسلامته يبطل إشتراط كون خلفاء النبي صلى الله عليه واله وسلم في مهمته الكبيرة معصومين .

قال تعالى ( ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافاً كثيراً )

 

===========
ما دور الإمام المهدي الغائب التشريعي فيكم ؟
وإن لم يكن له دور فأنتم عملياً منقطعون عن أهل البيت وعلمهم !!

والإجتهاد لا يسوغ في وجود الإمام ، فإن قلتم أنه غائب ، فأنتم إذاً لا تتبعونه بل تتبعون أشخاص غير معصومين يجتهدون ويخطئون ويختلفون وقد يضلل بعضهم بعضاً كما في حال السيد فضل الله .
============
ما هو
دور أهل البيت التشريعي والحاكمي فيكم الآن …….
أعرف أنكم لم ولن تستطيعوا الإجابة الشافية ولكن لا بد أن تردوا حتى يرى القاصي والداني مدى اتباعكم لأهل البيت !!!!

=======
سؤالي بسيط وواضح !!!
أنتم أتباع أهل البيت … أليس كذلك ؟!

والتابع للمتبوع متبع … أليس كذلك ؟

مثال للتوضيح مرة أخرى ….
سأل فلان الإثني عشري مرجعة حول مسألة في البيع بالتقسيط فأجابه…

وسأل فلان الإمامي الآخر مرجعه الآخر حول نفس المسألة فأجاب إجابة أخرى …

اختلف المرجعان في الإجابة ………….

لا بأس فهما مجتهدان على كل حال والمجتهد قد يصيب وقد يخطيء …
ولكن في عقيدة الإمامية أنهم اتباع لأهل البيت وأن فقههم هو فقه أهل البيت وأن الأرض لا تخلو من الإمام ، وأن الإمام إنما جعل ليأتم به ………

فإن كانوا أتباعاً لأهل البيت حقاً ، وإذا كان الإمام موجود ، فما الذي يبرر اختلاف المراجع في الفتيا ، إلا أن يكون الإمام الغائب لا يتدخل في أمور التشريع ،وإنما وجوده هو وجود للتبرك وللأمنة ، فإن كان ذلك كذلك فأنتم عملياً منقطعون عن أهل البيت في الأمر التشريعي وطبعاً في الأمر الحاكمي ….

فإن قلتم أنما هم يختلفون في الأمور الفرعية لا في الأصول ، أقول في وجود الإمام وفي وجود التبعية المطلقة لأهل البيت لا يساغ الإجتهاد أصلاً لا في الفروع ولا في الأصول ، ومع ذلك فهناك مسائل عقدية مهمة اختلفوا فيها كمسألة مظلومية فاطمة رضي الله عنها وما موقف السيد فضل الله عنكم ببعيد ..

عموماً مسألة الإجتهاد هي مسألة تخالف وجود المشرع ، فلا اجتهاد مع وجود المشرع ..

فإن قيل أن المشرع غائب وهو الذي أمر أتباعه بالإجتهاد ، فأقول عند إذِ يجب أن تسلموا بأنكم لستم أتباعاً لأهل البيت وإنما أنتم أتباع لبشر غير معصومين يصيبون ويخطئون بل وقد يضلل بعضهم بعضاً ..

ما فيه فكة ….

الأبواب أمامكم مقفلة لا سبيل لكم إلا بالتسليم بالحق وإن ظللتم فإنما تضلون على أنفسكم ..

بحث في M.H.S.R العضو في منتدى الدفاع
أهل السنة نعتقد أن آل البيت الذين تزعمون اتباعهم لا يختلف اعتقادهم عن بقية الصحابة لا في أركان ‏الإسلام ولا في أصول الإيمان.‏

فلا يوجد لديكم حديث صحيح متصل الى الرسول صلى الله عليه وسلم ورواتكم الذين نقلوا لكم الدين مشبهة وواقفة وفطحية وزيدية ومن اهل السنة

تعجزون ان تجدون حديث واحد متصل السند للنبي صلى الله عليه وسلم على اصح شروطكم

واتحداك ان تأتي بحديث واحد سنده قال فلان إلى ان قال رسول الله صلى الله عليه وسلم على اصح شروط الحديث عندكم

 
وقد يسأل سائل عن سبب قول علماء الشيعة بتحريف القرآن طالما أن الله تعالى قد قال ? { إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ } ?” وقد بيّن أيضاً ? { لاَ يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِن بَيْنِ يَدَيْهِ وَلاَ مِنْ خَلْفِهِ } ? “؟.

فالجواب على هذا السؤال كما يراه بعض الباحثين يكمن بالأسباب التالية :

أولا ً : لعدم ذكر القرآن الكريم موضوع الإمامة ” حيث يؤكد علماء الشيعة أن مسألة الإمامة من صلب العقيدة الشيعية وهي جزء من الإيمانيات كل الإيمان بالله وبالرسول ( صلى الله عليه وسلم ) و منكرها يعد كافراً” وهكذا الأمر بالنسبة للولاية التي تعد عندهم أفضل أركان الإسلام .
وقد روى الكليني بسنده عن زرارة عن أبي جعفر قال: ( بني الإسلام على خمسة أشياء: على الصلاة و الزكاة والحج والصوم والولاية، قال زرارة: قلت: وأي شيء من ذلك أفضل ؟ فقال : الولاية أفضل، لأنها مفتاحهن) “( الكافي للكليني – 2/18) .

إذن فان الولاية التي لها كل هذه العظمة عند الشيعة لم تذكر في القرآن فيما ذكرت الصلاة و الزكاة وغيرها صراحة” لذا فقد أوجد هذا الأمر مشكلة لم يجدوا حلا لها إلا القول بتحريف القرآن مدعين أن كبار الصحابة و بسبب عداءهم لعلي وأبناءه “و لكي يتخلصوا من ميراث رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) قاموا بحذف الآيات الدالة على الإمامة والولاية!.
ثانيا ً: إن علماء الشيعة ومن أجل التخلص من التناقض الواضح بين القرآن الكريم و ما تحمله كتبهم بشأن مقام و منزلة الصحابة ( رضوان الله عليه )” فقد اعتقدوا بتحريف القرآن الكريم لكونه قد ذكر فضل و علو منزلة صحابة رسول الله (صلى الله عليه وسلم ) فيما كتبهم تكفر الصحابة .

ثالثا ً : من الأسباب التي دعتهم إلى الطعن بالقرآن هو عدم ذكر القرآن الكريم للأئمة وفضلهم وفضل زيارة قبورهم . لذا فقد لجأ علماء الشيعة إلى اتهام الصحابة بحذف الآيات الدالة على فضائل الأئمة و معاجزهم .

 

========
طاعة علي أهم من طاعة الله.
وفي مقدمة تفسير البرهان أن الله تعالى قال:« علي بن أبي طالب حجّتي على خلقي لا أدخل النار من عرفه وإن عصاني، ولا أدخل الجنة من انكره وإن أطاعني » (مقدمة تفسير البرهان ص 23)

============
هل يمكن التقارب مع من يزعم تحريف القرآن الكريم ؟
http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=78600

 

10 امور تجدها في دين الشيعة و ستكتشف أن !
http://www.dd-sunnah.net/forum/showt…2&highlight=10
ملف التقريب بين السنة و الشيعة

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=68153

http://www.dd-sunnah.net/forum/showt…t=78337&page=2
المذاهب الاربعة ومذهب اهل البيت

http://www.dd-sunnah.net/forum/showt…t=69515&page=5

متى اصبحتم اثنى عشرية

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=56845
ملف نعريف الشيعة

http://www.dd-sunnah.net/forum/showt…=54622&page=10
أئمة آل البيت واحتياطاتهم التي لم تبق لملة الرفض أساسا تقوم عليه

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=60763

تعارض القرآن وروايات الشيعة!!!

http://www.dd-sunnah.net/forum/showt…E1%DE%D1%C2%E4

الشيعة والطعن في فاطمة الزهراء وامهات المؤمنين رضي الله عنهم

http://www.dd-sunnah.net/forum/showt…=55136&page=10

محبة آل البيت بين الحقيقة والخيال عند الشيعة
http://dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=61642

الفرق بين السنة و الشيعة الطينة الرجعة البداء التقية الظهور الغيبة
http://www.dd-sunnah.net/forum/showt…t=78337&page=2

بطلان ولاية
http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=60095
مصداقية كتاب الكافي (دمشقية)

http://www.d-sunnah.net/forum/showthread.php?t=66396

============
نموذج من الكذب الذي يمارسه المراجع على المقلدين الشيعة

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=27437

==========

هشام بن الحكم ( من أوثق رواة الكافي ) ضال مضل
كبار علماء الرافضة يشهدون مرغمين ببطلان دين الرافضة

http://www.d-sunnah.net/forum/showthread.php?t=60095
هل للسند قيمة في كتب الحديث الشيعية ؟ الجواب

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=10500
نموذج من الكذب الذي يمارسه المراجع على المقلدين الشيعة

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=27437

كبار علماء الرافضة يشهدون مرغمين ببطلان دين الرافضة

http://www.d-sunnah.net/forum/showthread.php?t=60095
ملف منزلة أهل آل البيت عند أهل السنة والجماعة !!

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=61392

هل ايران اخطر على العرب من اسرائيل؟

http://www.dd-sunnah.net/forum/showt…t=61119&page=2

طعن الشيعة في آل البيت
http://www.dd-sunnah.net/forum/showt…=55136&page=10

بطلان عصمة علي

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=81864

حوالي عامين على تحدي الشيعة ولم يتقدم أحد لنيل الجائزة فهل هو اعتراف بالعجز

http://www.dd-sunnah.net/forum/showt…t=78792&page=8
الوهية سيدنا علي عند الشيعة

http://www.alsrdaab.com/vb/showthrea…513#post355513

=========

كيف يعرض الشيعة الحديث على القرآن و القرآن كما يقول علماء الشيعة انه محرف

هؤلاء رجال الدين الشيعة الذين قالوا بالتحريف منهم المتقدمين والمتأخرين والمعاصرين للائمة
محمد بن الحسن الصفار: من اصحاب الامام العسكري عليهم السلام , المتوفى290 هـ
أبو جعفر محمد بن الحسن الصفار
فقد روى الصفار عن ابي جعفر الصادق انه قال : ” ما من أحد من الناس يقول إنه جمع القرآن كله كما انزل الله إلا كذاب ، وما جمعه وما حفظه كما أنزل إلا علي بن ابي طالب والائمة من بعده (الصفار (بصائر الدرجات ) ص 213 .
محمد بن مسعود المعروف بــ العياشي القرن الثالث
روى العياشي عن أبي عبد الله انه قال ” لو قرئ القرآن كما إنزل لألفيتنا فيه مسمين(أي مذكور أسماء الائمة بالقرآن).”(تفسير العياشي ج 1 ص 25 .
روي عن ابي جعفر ” أنه قال لو لا انه زيد في كتاب الله ونقص منه، ما خفى حقنا على ذي حجي ، ولو قد قام قائمنا فنطق صدقه القرآن (المصدر السابق).

للمزيد

http://www.alsrdaab.com/vb/showthread.php?t=39625

========
ملف نماذج من صور الشرك و البدع عند الشيعة

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=61062
من مصادرهم ضلالة وغي الرافضة للمرحوم جيفار التميمي

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=89016

ملف ربوية علي والمهدي و غلو الشيعة في أئمة آل البيت

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=63152

نماذج من اخلاق دين الشيعة الرافضة

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=81770
غلاة الشيعة واباحة اللواط و تاليه الامام / ين حسكة – شبكة الدفاع …

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=79832

 

لنرى صورة احد الائمة من آل البيت عند الشيعة

فقد قال الشيعة ان

الامام جعفر كذاب وشريب خمر يعني سكير هذا مايقوله المجوس
في حين
يدعي الرافضة انهم يوالون اهل البيت كذبا وزورا
لنرى احد الادلة على كذب ادعائهم
فلقد قذفوا الامام جعفر بن (الامام علي بن محمد (الهادي وهو الامام العاشر )
بالكذب وشرب الخمر والجهل بالدين والفسق والعصيان
ولم يكتفوا بان يقذفوه بالكذب بل زادوا على ذلك و سموه بجعفر الكذاب

===
فقد جاء في كتاب الغيبة للطوسي

عن احمد بن اسحاق ألا شعري القمي الذي يقول انه كتب إلى (ابن الحسن) رسالة حول دعوة جعفر بن علي الهادي لأهل قم لأتباعه بعد وفاة أخيه . ويقول فيها : إن (صاحب الزمان) كتب إليه كتابا يتضمن اتهام جعفر بالجهل بالدين وبالفسق وشرب الخمر والعصيان لله ، وبعدم امتلاكه لأية حجة ، ودعوة لامتحانه ، وتأكيدا على عدم جواز اجتماع الإمامة في أخوين بعد الحسن والحسين.
فهل في أهل البيت سلام الله عليهم شريب خمر؟ أو فاسق؟ أو فاجر؟

==
من هو جعفر الكذاب عند الشيعة

انه جعفر بن (الامام علي بن محمد (الهادي وهو الامام العاشر )

وشقيق ( الامام الحسن العسكري الامام الحادي عشر )
وجعفر هذا من آل علي وفاطمة ومن سلالة الحسين وزين العابدين انظر الي دعواهم الباطلة بحبهم آل البيت،فمحبي آل البيت يقذفون احد ابناء الائمة ويسمونه بجعفر الكذاب، فيا سبحان الله.

====
ويعتبر الامام جعفر بن (الامام علي بن محمد (الهادي)
امام احد فرق الشيعة الفطحية

تعريف الفطحية

(الفطحية الخلص الذين يجيزون الامامة في اخوين اذا لم يكن الاكبر منهما خلف ولدا وقالوا بامامة جعفر بن علي بعد وفاة اخاه الحسن العسكري للمزيد راجع معجم الفرق الاسلامية شريف الامين)
===
ما هي اسباب اتهام الامام جعفر بن (الامام علي بن محمد (الهادي وهو الامام العاشر ) بالكذب عند الشيعة

1-ادعاؤه الإمامة بعد أخيه الحسن العسكري(ع)،وقد استخدم في ذلك عدة وسائل،كمحاولة الصلاة على الإمام(ع)،وتوسيط الدولة في أن تجعل له مرتبة أخيه في الزعامة على القواعد الشعبية الموالية،وقد باءت كلتا المحاولتين بالفشل.

=
سمي الصادق صادقا ليتميز من المدعي للامامة بغير حقها، وهو جعفر بن علي إمام الفطحية الثانية.
بحار الانوار باب) (أسمائه وألقابه وكناه، وعللها، ونقش خاتمه، وحليته) (وشمائله صلوات الله عليه)

2-إنكاره وجود الوريث الشرعي للإمام العسكري(ع)،ومن ثم ادعاؤه استحقاق التركة،واستيلاؤه عليها.

ونكتفى بهذا القدر لمن اراد ان يبصر الاكاذيب التي يقذف بها آل البيت من قبل الشيعة مدعي الموالاة كذبا وزورا.

===============

جعفر بن (الامام علي بن محمد (الهادي وهو الامام العاشر يسميه الشيعة زق الخمر

……….
باب إمامة أبي عبد الله جعفر بن محمد الصادق (عليه السلام

) :
في الأنوار أن النبي (صلى الله عليه وآله وسلّم) قال : إذا ولد جعفر بن محمد بن علي بن الحسين (عليه السلام) ابني فسموه الصادق فإنه ولدي يولد منه ولد يقال له الكذاب ويل له من جرأته على الله تعالى و كذبه على أخيه صاحب الحق مهدي أهل بيتي فلأجل ذلك سمي الصادق .

و في خبر : إذا ولد ابني جعفر بن محمد فسموه الصادق فإن الخامس من ولده

[273]
اسمه جعفر يدعي الإمامة افتراء على الله و كذبا عليه فهو عند الله جعفر الكذاب .

و جعفر الكذاب هو المعروف بزق الخمر .

مناقب آل أبي طالب / الجزء الرابع

(2) جعفر بن علي أخو الحسن العسكري ويلقب زق الخمر لأنه كان يشرب الخمر ظاهراً ونادم المتوكل العباسي وكان المتوكل يريد بمنادمته الغض من أخيه الحسن العسكري ، ويلقب عنه الإمامية الكذاب لأنه ادعى ميراث أخيه الحسن . ابن شدقم : زهرة المقول ص 61.
كتاب نشأة الشيعة الإمامية

==========

الشيعة والطعن في فاطمة الزهراء وامهات المؤمنين رضي الله عنهم
http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=55136

ها نحن نرى القران محفوظ بحفظ الله كما تركه النبي لنا ….
ولكن , أين هم العترة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
كتاب الله وسنتي بسند صحيح عند الرافضة
————————————

يقول الوحيد البهبهاني في كتابه الرسائل الفقهية

ذكر الكشي في كتابه في ترجمة المغيرة بن سعيد حديثا طريقه الثقات ، عن يونس بن عبد الرحمان الثقة الجليل : ” إن بعض أصحابنا [ سأله وأنا حاضر ف‍ ] قال له : يا أبا محمد ، ما [ أشدك في الحديث و ] أكثر إنكارك لما يرويه أصحابنا ! فما الذي حملك على رد الأحاديث ؟ فقال : حدثني هشام بن الحكم أنه سمع أبا عبد الله ( عليه السلام ) يقول : لا تقبلوا علينا حديثا إلا ما وافق القرآن والسنة ، أو تجدون معه شاهدا من أحاديثنا المتقدمة – إلى أن قال – فاتقوا الله ، ولا تقبلوا علينا ما خالف قول ربنا وسنة نبينا ( صلى الله عليه وآله )
ثم اين هي العترة الآن وهم يعتمدون 12 امام
اا امام توفوا والثاني عشر لم يولد لان الحسن العسكري كان عقيم ولم يتزوج
واذا كان حديث (اني تارك فيكم الثقلين) يعني الكتاب والعترة ، وليس الكتاب و السنة ، فانه غير ممكن التطبيق لنا في هذا العصر حيث ليس لنا الا القرآن
،وكما قلت بدليل ان اهل البيت لم يتركوا تفسيرا صحيحا للقرآن أو كتابا فقهيا متكاملا . والاحاديث المروية عنهم (كما في الكافي ) معظمها ضعيف ولا يمكن الاعتماد عليه والباقي لا يختلف عن أحاديث السنة الواردة عن الرسول الا في بضعة مسائل.
اضافة ان العترة بايعت الخلفاء الراشدين على السمع والطاعة
واذا كان حديث (اني تارك فيكم الثقلين) يعني الكتاب والعترة ، وليس الكتاب و السنة ، فانه غير ممكن التطبيق لنا في هذا العصر حيث ليس لنا الا القرآن

==
مشاركة للمفكر الشيعي احمد الكاتب عن رواية كتاب وعترتي

اننا لا نملك عمليا سوى الكتاب مرجعا نرجع اليه منذ الف ومائة سنة على الأقل ولم يخرج أي رجل من العترة لكي يفسر لنا آية او يذكر لنا حكما او يحل لنا مشكلة ، فان المقصود من كلمة العترة
هم أهل العلم والصلاح المتمسكون بالكتاب والسنة من أهل البيت , وإلا لدخل أبو لهب في أهل البيت أيضاً !! و يجب أن نعرف من هم (أهل البيت) أولاً , يقول الفيروز آبادي في تعرف معنى أهل بيت الرجل : (( … أهل الأمـر: ولاته وللبيت : سكانه وللمذهب : من يدين به، وللـرجل : زوجـته كـأهلَتِه وللنبي صلى الله عليه وسلم : أزواجـه وبـناته وصـهرُه علي رضي الله عنه … ) ا
لقاموس المحيط ص (1245). ويقول ابن منظور (( … أهل البيت : سكانه، وأهل الرجل : أخص الناس به، وأهل بيت النبي صلى الله عليه وسلم : أزواجه وبناته وصهره، أعني علياً عليه السلام، وقيل نساء النبي صلى الله عليه وسلم … ))
لسان العرب ص (290). كما أن الاستعمال اللفظي في القرآن لكلمة ( الأهل ) تبين أن المقصود بها الزوجات كما في قوله تعالى { إذ قال موسى لأهله إني آنست ناراً سآتيكم منهـا بخبر } ( النمـل 7 ) ومعلوم أن زوجـته هي التي كانت معـه، وقـوله تعـالى { قالت ما جزاء من أراد بأهلك سوءاً إلا أن يسجن … } ( يوسف 25) قائل هذه الجملة هي زليخا زوجة العزيز باتفاق المفسرين وقوله تعالى { فأنجيناه وأهله إلا امرأته …} ( النمل 57) و( إلا ) أداة إستثناء بمعنى أنها من أهله ولكنها إستثنيت للسبب المعلوم , كما أخـرج البخاري في جزء من الحديث الذي يرويه أنس رضي اللـه عنه (( … فخرج النبـي صلى الله عليه وسلم فانطلـق إلى حجـرة عـائشة، فقـال : ( السلام عليكم أهـل البيت ورحمة الله )، فقالت : وعليك السلام ورحمة الله ) فتقَرَّى حجـر نسائه كلِّهنَّ، يقول لهن كما يقول لعائشة … )) صحيح البخاري (4515).
==
واذا كان حديث (اني تارك فيكم الثقلين) يعني الكتاب والعترة ، وليس الكتاب و السنة ، فانه غير ممكن التطبيق لنا في هذا العصر حيث ليس لنا الا القرآن ،وكما قلت بدليل ان اهل البيت لم يتركوا تفسيرا صحيحا للقرآن أو كتابا فقهيا متكاملا . والاحاديث المروية عنهم (كما في الكافي ) معظمها ضعيف ولا يمكن الاعتماد عليه والباقي لا يختلف عن أحاديث السنة الواردة عن الرسول الا في بضعة مسائل.
مذهب أهل البيت ليس هو الطريق الوحيد لتقلي الاسلام ، بل الطرق الأخرى جائزة ومعقولة ومقبولة ، وكلها اجتهادات ظنية شخصية يمكن النظر فيها.
أهل البيت ليسوا بحاجة للدفاع عنهم ولا يمكن أن يعود لهم أي حق بعد مرور الزمان عليهم.
وانهم كانوا يؤمنون بالشورى وبايعوا الخلفاء الآخرين وخاصة الراشدين طوعا لا طرها. والخلافة بالشورى لديهم .
ولا يوجد شخص اسمه (محمد بن الحسن العسكري المهدي الغائب) حتى يعود في المستقبل ، إذ أنه لم يولد أساسا وانما هذه اسطورة اخترعها فريق من الامامية بعد أن وصلوا الى طريق مسدود ، لانقاذ نظريتهم من الانهيار.
وان الدعوة الى اقامة النظام الاسلامي أو تطبيق الشريعة لا فرق بين المذاهب الاسلامية الفقهية المختلفة فيه ، كما هو معمول به اليوم في ايران حيث تطبق جميع المذاهب الاسلامية بحرية وكل احترام مثلما هو في الدستور الاسلامي.
وان الشيعة اليوم قد تخلوا عن نظرية الامامة الالهية وشروطها التعجيزية ، ولم يعودوا يتشبثون بضرورة اتصاف الامام اي الرئيس بالعصمة والنص والوراثة العلوية الحسينية ، وانما هم يقبلون بكون الامام فقيها عادلا منتخبا من الامة ، كما هو حال المراجع الدينيين في قم ، وهذا ما يتفق عليه عامة السنة ، مما يعني أن لا أثر للخلاف حول امامة أهل البيت اليوم ، وان المسلمين جميعا متفقون على ضرورة انتخاب الامام عبر الشورى.

===
الحاجة الى الامام ليست مسألة عقدية بقدر ما هي حاجة سياسية عملية يومية، والا فان العقيدة الاسلامية قد كملت يوم قال الله تعالى

لنبيه الكريم اليوم اكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الاسلام دينا.
واعتقد انك ت وافقني على ان النبي محمد صلى الله عليه وآله هو خاتم النبيين، وبوفاته انقطع الوحي، ولا نبي بعده، وان مهمة الامام

هي مهمة تطبيق الدين وحفظ حقوق الناس واقامة العدل، وقد اختلف المسلمون حول شروط الامام ومواصفاته فقال معظم المسلمين

بضرورة اتصاف الامام اي الرئيس أو الخليفة أو القائد أو الزعيم بصفة العلم والعدل والتقوى، وقال الامامية بضرورة اتصاف الامام

بصفة العصمة والعلم الالهي. ومع القول بغيبة الامام بقي الشيعة الامامية بدون قائد أو زعيم، فحرموا اقامة الدولة في عصر الغيبة،

الى أن ظهرت نظرية ولاية الفقيه في القرون الأخيرة كبديل عملي عن نظرية الامامة، واكتفى الشيعة بصفة العلم القائم على

الاجتهاد والعدالة الظاهرية، وهذا ما سمح لهم باقامة الدولة الاسلامية ، وقال فريق آخر من الشيعة بجواز اقامة الدولة حتى بدون

تلك الشروط كما هو الحال في العراق حيث لا يشترط الدستور بالرئيس أن يكون فقيها عادلا حسب نظرية ولاية الفقيه، وانما يكفي

أن يكون عالما بالسياسة وعادلا بمعنى الالتزام بالقانون والدستور.
واذا عدت الى كتابي (تطور الفكر السياسي الشيعي من الشورى الى ولاية الفقيه) لا تجد فيه بحثا مسهبا عن موضوع خروج

المهدي في المستقبل، لأنه لا يدور حول هذا الموضوع، وانما يبحث مسألة وجود الامام محمد بن الحسن العسكري، وانه ولد قبل

ألف ومائة وسبعين عاما، ولا يزال حيا الى اليوم، وانه لا يجوز اقامة الدولة الا تحت امامة المعصوم المعين من قبل الله، وما الى

ذلك من توابع النظرية الامامية
وقد قلت في كتابي ان الشيعة الامامية اليوم تخلوا عن تلك الشروط المثالية التي يستحيل تطبيقها، وحدث تطور جذري كبير في

الفكر السياسي الشيعي، وانهم اليوم يمكن وصفهم بالشيعة الجعفرية، ولكن لا يمكن تسميتهم بالامامية الاثني عشرية، لتخليهم عمليا

عن اشتراط العصمة والنص في الامام، وقبولهم بالنظام الديموقراطي أو بنظام ولاية الفقيه
وقلت أيضا بأن الشيعة الامامية افترضوا وجود ولد للامام الحسن العسكري الذي لم يشر الى وجود ولد لديه لا في حياته ولا عند

وفاته، انقاذا لنظرية الامامة من الانهيار والوصول الى طريق مسدود.
فهل تتفق معي في ذلك؟ أم لا تزال تصر على اشتراط العصمة والنص في الامام (اي الرئيس ورئيس الوزراء) وتحرم اقامة الدولة في هذا العصر؟

مثل الشيعة في ايران تخلت عن العصمة والنص وتم انتخاب احمدي نجادي رئيس لايران

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=69596

لاننكر وجود محدثين قالوا بنقصان القرآن . لكن , لايجوز الطعن فيهم ولا القدح بعلمهم !!

http://www.alsrdaab.com/vb/showthread.php?p=356122

 

 

 

 

 

 

 

 

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: