منهج السلف رحمهم الله في اعتزال الفتن

منهج السلف رحمهم الله في اعتزال الفتن

—————-

اعتزال السلف رحمهم الله للفتن

 

الخطبة الأولى :

 

الحمد لله العليم الحكيم؛ ابتَلَى عِباده بالكفر والإيمان، وبالمعصِية والطاعة، وبالشرِّ والخير؛ لينظُر كيف يعملون، فيُجازِيهم على أعمالهم؛ قال تعالى : ( وَنَبْلُوكُمْ بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ ) ، نحمَده حمدًا كثيرًا، ونشكُره شكرًا مَزِيدًا وأشهد أن لا إله إلا الله وحدَه لا شريك له، أنار الطريق للسالِكين، ونصَب الأدلَّة للباحِثين، وأقام حُجَّته على العِباد أجمعين . وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله؛ نصح لأمَّته فحذَّرها من فِتَنٍ يَأخُذ بعضُها برِقاب بعض، تُسفَك فيها الدماء ، وبَيَّن سبيل النجاة منها . قال التابعيُّ الجليل محمد بن سيرين رحمه الله تعالى : “هاجَتِ الفتنة وأصحاب رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم عشرة آلاف فما خَفَّ فيها منهم مائة بل لم يبلغوا ثلاثين ، وصلِّ اللهم على التابِعين لهم بإحسانٍ إلى يوم الدين. عن أبي هريرة رضِي الله عنه قال : قال رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم : ( ستكون فِتَنٌ، القاعد فيها خيرٌ من القائم، والقائم فيها خيرٌ من الماشي، والماشي فيها خيرٌ من الساعي، ومَن يُشرِف لها تَستَشرِفْه، ومَن وجد ملجَأً أو مَعاذًا فليَعُذْ به ) . متفق عليه وأمر صلَّى الله عليه وسلَّم بالفِرار من مواقعها؛ لئلاَّ يُفتَن العبد في دينه، ولكيلا تتَلَطَّخ يداه بالدماء المعصومة؛ كما في حديث أبي سَعِيدٍ رضِي الله عنه قال: قال رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم : ( يُوشِك أن يكون خيرَ مال المسلم غنمٌ يَتبَع بها شَعَفَ الجِبال ومَواقِع القطر، يَفِرُّ بدينه من الفِتَن )؛ رواه البخاري، وبوَّب عليه بقوله : “باب من الدين الفرار من الفتن “.

وسبب الفِرار منها عدمُ استِبانة الحقِّ فيها، وللأهواء مَداخِل على القلوب في شِدَّتها، والسيف إذا وقَع فيها لا يُرفَع منها؛ كما في حديث ثوبان رضِي الله عنه أن النبي صلَّى الله عليه وسلَّم قال: ( إذا وُضِع السيفُ في أمَّتي لَم يُرفَع عنها إلى يوم القيامة )؛ رواه الترمذي، وقال: حسن صحيح.

عباد الله : تأملوا فَقِه الصحابة الذين رَوَوْا أحاديث الفِتَن وفضْل اعتزالها ما وصَّاهم به النبي صلَّى الله عليه وسلَّم فاعتَزَلُوا الطوائف المُتقاتِلة ، وكان فقهاء الصحابة رضي الله عنهم ينهى الناس عن المشاركة في قتال الفتنة، ويأمرهم باعتِزالها؛ كما روى الأَحْنَفُ بن قيس قال : ” خرجت وأنا أُرِيد هذا الرجلَ فلقِيَني أبو بَكْرَة فقال: أين تُرِيد يا أحنف؟ قال: قلت: أريد نصر ابن عمِّ رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم، يعني: عليًّا رضي الله عنه فقال لي: يا أحنفُ، ارجِع؛ فإنِّي سمعت رسول الله – صلَّى الله عليه وسلَّم – يقول: ( إذا تَواجَه المسلمان بسيفَيْهما فالقاتل والمقتول في النار )، قال: فقلت: يا رسول الله، هذا القاتل فما بال المقتول؟ قال: ( إنَّه قد أراد قتل صاحبه )؛ رواه مسلم.

وفعل ذلك أيضًا عِمران بن الحُصَيْن رضِي الله عنه كما روى حُمَيْدُ بن هِلال قال: “لَمَّا هاجت الفتنة قال عِمران بن الحُصَيْن لحجير بن الربيع العدوي : اذهب إلى قومِك فانههم عن الفتنة، فقال: إني لَمَغمور فيهم وما أطاع، قال: فأبلِغهم عنِّي وانههم عنها، قال: وسمعت عِمران يُقسِم بالله لأنْ أكون عبدًا حبشيًّا أسود في ماعز في رأس جبل أرعاهُنَّ حتى يُدرِكني أجَلِي، أَحَبُّ إليَّ من أن أرمي في أحد الصفَّيْن بسَهْمٍ أخطأتُ أم أصبتُ”؛ رواه الطبراني.

ومن كِبار الصحابة الذين اعتَزلُوا الفِتَن سعدُ بن أبي وقَّاص رضِي الله عنه ذهَب في غنَمِه وترَك الناس يَموجُون في الفِتَن، فجاءَه ابنُه عمر وكان ممَّن انغَمَس في الفِتَن فلمَّا رآه سعدٌ قال: أعوذ بالله من شرِّ هذا الراكب، فنزل فقال لأبيه: أنَزلتَ في إبلك وغنَمِك وتركتَ الناس يَتنازَعون الملك بينهم؟ فضرب سعدٌ في صدرِه فقال: اسكت، سمعت رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم يقول: ( إن الله يحبُّ العبدَ التقيَّ الغنيَّ الخفيَّ )؛ رواه مسلم.

وجاءه مَرَّة أهل فتنة فدعَوْه رضِي الله عنه إلى الخروج معهم، فأبى عليهم سعدٌ وقال: لا، إلا أن تُعطُوني سيفًا له عينان بصيرتان، ولسان ينطق بالكافر فأقتله، وبالمؤمن فأكف عنه، وضرب لهم سعد مثَلاً فقال: مثَلُنا ومثَلُكم كمثل قومٍ كانوا على محجَّة بيضاء واضِحة، فبينما هم كذلك يَسِيرون هاجَتْ ريح عجاجة، فضلُّوا الطريق والتَبَس عليهم، فقال بعضهم: الطريق ذات اليمين، فأخذوا فيه فتاهوا فضلُّوا، وقال الآخَرون: الطريق ذات الشمال فأخَذوا فيه فتاهُوا فضلُّوا، وقال الآخَرون: كُنَّا على الطريق حيث هاجَت الريح فأناخُوا وأصبَحوا وذهَبَت الريح وتبيَّن الطريق .

قال مَيمون بن مِهران رحمه الله تعالى : فهؤلاء هم أهل الجماعة، قالوا : نلزَم ما فارَقَنا عليه رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم حتى نلقاه، ولا نَدخُل في شيءٍ من الفِتَن حتى نلقاه، فصارَتِ الجماعة والفِئة التي تُدعَى فِئة الإسلام ما كان عليه سعد بن أبي وقاص وأصحابُه الذين اعتَزلُوا الفِتَن حتى أذهب الله الفُرقَة، وجمع الأُلفَة، فدخلوا الجماعة، ولزموا الطاعة، وانقادوا لها، فمَن فعل ذلك ولَزِمَه نجا، ومَن لم يلزَمْه وشكَّ فيه وقع في المهالك”.

ومن الصحابة رضي الله عنهم الذين حَفِظُوا أحاديث الفِتَن، وعملوا بوَصايا النبي صلَّى الله عليه وسلَّم لهم فيها، ولم يَحِيدوا عن ذلك ، فقد ذكرت عُدَيْسَةُ بنت أُهْبان بن صَيْفِي الغفاريِّ عن تعامُل أبيها مع الفتنة فقالت: “جاء عليُّ بن أبي طالب إلى أبي فدعاه إلى الخروج معه، فقال له أبي: إنَّ خليلي وابن عمِّك عَهِدَ إليَّ إذا اختَلَف الناس أن أتَّخِذ سيفًا من خشب فقد اتَّخذْتُه، فإن شئت خرجت به معك، قالت : فتركه”؛ رواه الترمذي.

ولَمَّا كان يومُ الجمل خرج محمد بن طَلحَة بن عُبَيد الله مع أبيه، فقالت له عائشة رضِي الله عنها : كُنْ كخيرِ ابنَيْ آدم، فأغمَد سيفَه وقام حتى قُتِل، فمرَّ به عليٌّ رضي الله عنه فقال: هذا السجَّاد قتَلَه بِرُّه بأبيه.

وأُجبِر عبدالله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما على الخروج في صفِّين، فحضر ولم يُقاتِل، وكان يقول : ما لي ولصفين، ما لي ولقتال المسلمين! لوددت أني متُّ قبلَه بعشر سنين، أمَا والله ما ضربتُ بسيفٍ، ولا طعنتُ برمحٍ، ولا رميتُ بسهمٍ . …. وأقول ما تسمَعون، وأستغفِر الله.

 

الخطبة الثانية :

الحمد لله حمدًا طيِّبًا كثيرًا مُبارَكًا فيه، كما يحبُّ ربُّنا ويَرضَى، وأشهد أن لا إله إلا الله وحدَه لا شريك له، وأشهد أنَّ محمدًا عبده ورسوله، صلَّى الله وسلَّم وبارَك عليه، وعلى آله وأصحابه ومَن اهتَدَى بهداهم إلى يوم الدين 0 عباد الله : اتقوا الله تعالى بطاعته وطاعة رسوله واتباع من سلف من الصحابة والتابعين ، وقد مر معنا أقوال وأفعال أولئك الأعلام من الصحابة رضِي الله عنهم في اعتزال الفتن ، وعليهم تتَلمَذ التابِعون، فحملوا عنهم أحاديث التعامُل مع الفِتَن وفقهها، فعَمِلُوا بها، وجانَبُوا الفِتَن وأهلَها.

كان من أولئك التابِعين الذين عاصَرُوا عَظائم المِحَن، وكبيرات الفِتَن، مُطَرِّفُ بن عبدالله تلميذ عِمران بن حُصَيْن رضِي الله عنهم أجمعين وقد نُقِل عنه أعاجيب في تَوَقِّي الفِتَن والحَذَر منها، قال قتادة رحمه الله تعالى : كان مُطَرِّف إذا كانت الفتنة نهى عنها وهرب” ، وكان يُمسِك لسانَه عن الخوض فيها، ويُغلِق آذانَه عن الاستِماع إلى أخبارها، فنَجَّاه الله تعالى بوَرَعِه وتَقواه، . قال مطرف رحمه الله تعالى : “لَبِثْتُ في فتنة ابن الزبير تِسعًا أو سبعًا ما أُخبِرت فيها بخبر، ولا استَخبَرت فيها عن خبر”، وسُئِل أخوه يزيد: “ما كان مُطرِّف يصنع إذا هاجَ في الناس هَيْجٌ؟ قال: كان يَلزَم قَعْرَ بيته، ولا يقرب لهم جمعة ولا جماعة حتى يَنجَلِي لهم عمَّا انجلَتْ”.

وبعث الحجَّاج إلى مُطرِّف أيَّام فتنة ابن الأشعث، وكان مَن اعتَزَل أو قاتَل عند الحجَّاج سواءً، فقال له الحجَّاج: اشهَد على نفسك بالكفر، فقال مُطرِّف: إن مَن خلع الخُلَفاء، وشَقَّ العصا، وسفَك الدماء، ونكث البيعة، وأخاف المسلمين لَجَديرٌ بالكفر، فقال الحجَّاج: يا أهل الشام، إن المُعتَزِلين هم الفائزون، وخلَّى سبيله”.

وذكر الخطَّابي جملة كبيرة من أخبار اعتِزال الأنبياء والصحابة والصالِحين للفِتَن، ثم قال رحمه الله تعالى : والعزلة عند الفِتنة سنَّة الأنبياء، وعِصمة الأولياء، وسِيرة الحكماء والأولياء، فلا أعلم لِمَن عابَها عذرٌ، لا سيَّما في هذا الزمان القليل خيرُه، وبالله نستَعِيذ من شره وريبه.

نسأل الله تعالى أنْ يجنِّبنا والمسلِمين الفِتَن ما ظهر منها وما بطن، وأنْ يحفَظ البِلاد والعِباد من كَيْدِ الكائِدين، إنَّه سميع قريب …

 

منقول من د,عمر

 =========

قال علي بن ابي طالب

كُنْ فِي اَلْفِتْنَةِ كَابْنِ اَللَّبُونِ لاَ ظَهْرٌ فَيُرْكَبَ وَ لاَ ضَرْعٌ فَيُحْلَب

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: