عند الشيعة النبي يدخل النار

عند الشيعة النبي يدخل النار

* قال علي غروي – أحد أكبر علماء الحوزة – : › إنَّ النبيَّ لا بدَّ أن يدخل فرجه النار , لأنه وطئ بعض المشركات › كشف الأسرار للموسوي ص24 .

==================

عند الشيعة يدخل الجنة من اطاع سيدنا علي و لو عصى الله

كتاب كشف اليقين في فضائل امير المؤمنين

فأوحى الله – تعالى – إليه (1): حمدتني (2) عبدي وعزتي وجلالي لولا عبدان أريد أن أخلقهما في دار الدنيا ما خلقتك.
قال: إلهي فيكونان مني؟
قال: نعم يا آدم ارفع رأسك وانظر.
فرفع رأسه فإذا هو (3) مكتوب على العرش لا إله إلا الله محمد (4) نبي الرحمة على (5) مقيم الحجة. (6) ومن عرف حق علي زكا وطاب. و من أنكر حقه لعن وخاب. أقسمت بعزتي أدخل الجنة من أطاعه وإن عصاني. وأقسمت بعزتي أدخل النار من عصاه وإنأطاعني.
____________
1 – من المصدر.
2 – هكذا في م. وفي سائر النسخ: حمدني.
3 – من المصدر.
4 – المصدر: محمد رسول الله.
5 – م: وعلي.
6 – من المصدر.

===============

من منكرات الاثناعشرية

اهل السنة يعذبهم الله حتى لو كانوا صالحين و الشيعة لا يعذبهم الله حتى لو كانوا مذنبين
الله سبحانه العدل نسبوا اليه الظلم يعذب اهل السنة حتى لو قاموا بالاعمال الصالحة
و الشيعي لا يعذب حتى لو كان مجرم

انها عقيدة ماخوذة من النصرانية حيث يعتبر النصارى ان المسيح سيغفر ذنوب النصارى حتى
لو كانوا مجرمين لانه مات وصلب ليتحمل ذنوب البشر
غيبة النعماني ص 132 عن عبد الله بن سنان عن أبي عبد الله (ع) انه قال :
ان الله لا يستحي أن يعذب أمة دانت بامام ليس من الله وان كانت أعمالها برة تقية ،
وان الله يستحي أن يعذب أمة دانت بامام من الله وان كانت في اعمالها ظالمة مسيئة .
((عمل العامي بلا تقليد باطل وغير مجزي ))المنهاج الواضح مسالة 5

 
==========

أبولؤلؤة المجوسي في الجنة في كتب الشيعة / و كسرى لا يمسه عذاب النار

وعنه عن أبيه عن أحمد بن الخصيب عن ابي المطلب جعفر بن محمد بن المفضل عن محمد بن سنان الزاهري عن عبد الله بن عبد الرحمن الأصم عن مديح بن هارون بن سعد ، قال : سمعت ابا الطفيل عامر بن واثلة يقول :
سمعت أمير المؤمنين ( عليه السلام ) يقول لعمر : من علمك الجهالة يا مغرور ؟ وأيم الله وكنت بصيرا وكنت في دنياك تاجرا نحريرا ، وكنت فيما امرك رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) أركبت وفرشت الغضب ولما أحببت ان يتمثل لك الرجال قياما ، ولما ظلمت عترة النبي ( صلى الله عليه وآله ) بقبيح الفعال غير اني اراك في الدنيا قبلا بجراحة ابن عبد أم معمر (ابو لؤلؤة) تحكم عليه جورا فيقتلك توفيقا يدخل والله الجنان على رغم منك …..)عن كتاب الهداية الكبرى للحسين بن حمدان الخصيبي ص 162 :

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=59761

في كتب الشيعة كسرى لن يمسه عذاب النار

كذب الشيعة ان سيدنا علي كلمته جمجمة كسرى وان كسرى لن تعذبه النار طبعا لان الشيعة من المجوس فلذلك اختلقوا هذه القصة وفاء لاصولهم المجوسية
27 – يل : عن أبي الاحوص ، عن أبيه ، عن عمار الساباطي قال : قدم أمير المؤمنين عليه السلام المدائن فنزل بأيوان كسرى ، وكان معه دلف بن مجير ، فلما صلى قام وقال لدلف : قم معي ، وكان معه جماعة من أهل ساباط ، فما زال يطوف منازل كسرى ويقول لدلف : كان لكسرى في هذا المكان كذا وكذا ، ويقول دلف : هو والله كذلك ، فما زال كذلك حتى طاف المواضع بجميع من كان عنده ودلف يقول : يا سيدي ومولاي كأنك وضعت هذه الاشياء في هذه المساكن ، ثم نظر عليه السلام إلى جمجمة نخرة ، فقال لبعض أصحابه : خذ هذه الجمجمة ، ثم جاء عليه السلام إلى الايوان وجلس وفيه ، ودعا بطشت فيه ماء ، فقال للرجل : دع هذه الجمجمة في الطشت ، ثم قال : أقسمت عليك يا جمجمة لتخبريني من أنا ومن أنت ؟ فقالت الجمجمة بلسان فصيح : أما أنت فأمير المؤمنين وسيد الوصيين وإمام المتقين وأما أنا فعبد الله وابن أمة الله كسرى أنو شيروان ، فقال له أمير المؤمنين عليه السلام : كيف حالك ؟ قال : يا أمير المؤمنين إني كنت ملكا عادلا شفيقا على الرعايا رحيما ، لا أرضى بظلم ، ولكن كنت على دين المجوس ، وقد ولد محمد صلى الله عليه وآله في زمان ملكي ، فسقط من شرفات قصري ثلاثة وعشرون شرفة ليلة ولد ، فهممت أن اؤمن به من كثرة ما سمعت من الزيادة من أنواع شرفه وفضله ومرتبته وعزه في السماوات والارض ومن شرف أهل بيته ، ولكني تغافلت عن ذلك وتشاغلت عنه في الملك ، فيالها من نعمة ومنزلة ذهبت مني حيث لم اؤمن ، فأنا محروم من الجنة بعدم إيماني به ، ولكني مع هذا الكفر خلصني الله تعالى من عذاب النار ببركة عدلي وإنصافي بين الرعية ، وأنا في النار والنار محرمة علي …… المصدر بحار الأنوار / المجلسي / استجابة دعواته صلوات الله عليه في احياء الموتى وشفاء المرضى وابتلاء الاعداء بالبلايا ونحو ذلك )
============
لنرى من الذي يبغضهم علي انه يبغض الشيعة

سيدنا علي عليه السلام يبغض الشيعة

عن أبي الطفيل قال علي عليه السلام: يا أهل الكوفة دخلت اليكم وليس لي سوط الا الدرة فرفعتموني إلى السوط، ثم رفعتموني إلى الحجارة أو قال: الحديد، ألبسكم الله شيعا وأذاق بعضكم بأس بعض فمن فازبكم فقد فاز بالقدح الاخيب
عن أبي صالح الحنفي قال: رأيت عليا عليه السلام يخطب وقد وضع المصحف على رأسه حتى رأيت الورق يتقعقع على رأسه قال: فقال: اللهم قد منعوني ما فيه فأعطني ما فيه، اللهم قد أبغضتهم وأبغضوني، ومللتهم وملوني، وحملوني على غير خلقي وطبيعتي،
وأخلاق لم تكن تعرف لي، اللهم فأبدلني بهم خيرا منهم ، وأبدلهم بي شرا مني، اللهم مث قلوبهم كما يماث الملح في الماء . عن سعد بن ابراهيم قال: سمعت ابن أبي رافع قال: رأيت عليا عليه السلام قد ازدحموا عليه حتى أدموا رجله فقال: اللهم قد كرهتهم وكرهوني، فأرحني منهم وأرحهم مني

من قتل الحسين هم الشيعة
زينب وتحميلها الشيعة ما حدث
خطبة زينب بنت علي بن ابي طالب
يقول الامام
زين العابدين عليه السلام ان هؤلاء يبكون علينا فمن قتلنا غيرهم

====

دعاء الامام الحسين رضي الله عنه على الشيعة

الامام الحسين عليهم التي تلاحقهم وتصيبهم لقد دعا الامام الحسين رضي الله عنه على شيعته قائلاً : ” اللهم إن متعتهم إلى حين ففرقهم فرقاً ( أي شيعاً وأحزاباً ) واجعلهم طرائق قددا ، و لا ترض الولاة عنهم أبدا ، فإنهم دعونا لينصرونا ، ثم عدوا علينا فقتلونا ” { الإرشاد للمفيد 241 ، إعلام الورى للطبرسي 949، كشف الغمة

الامام الحسن عليه السلام يصرح ان الشيعة قتلوا سيدنا علي و طعنه و سرقته

ولما تنازل الحسن لمعاوية وصالحه ،
نادى شيعتة الذين غدروا به قائلاً :
” ياأهل الكوفة :
ذهلت نفسي عنكم لثلاث :
مقتلكم لأبي ،
وسلبكم ثقلي ،
وطعنكم في بطني و إني قد بايعت معاوية فاسمعوا و أطيعوا ،
فطعنه رجل من بني أسد في فخذه فشقه حتى بلغ العظم .
{ كشف الغمة540، الإرشاد للمفيد190، الفصول المهمة 162، مروج الذهب للمسعودي 431:1} .
( إن الله غضب على الشيعة )
لكثرة مخالفتهم وقلة إطاعتهم وعدم نصرتهم للإمام الحق .
شرح أصول الكافي للمزندراني 6 / 40
=======================
لاتستغرب فحتى الانبياء والاوصياء واولوا العزم دخلوا النار

أحمد بن محمد ، عن محمد بن خالد ، عن بعض أصحابنا ، عن عبد الله بن سنان قال : قلت لأبي عبد الله ( عليه السلام ) : جعلت فداك إني لأرى بعض أصحابنا يعتريه النزق والحدة والطيش فأغتم لذلك غما شديدا وأرى من خالفنا فأراه حسن السمت قال : لا تقل حسن السمت فإن السمت سمت الطريق ولكن قل حسن السيماء ، فان الله عز وجل يقول : ” سيماهم في وجوههم من أثر السجود ” قال : قلت : فأراه حسن السيماء وله وقار فأغتم لذلك ، قال : لا تغتم لما رأيت من نزق أصحابك ولما رأيت من حسن سيماء من خالفك ، إن الله تبارك وتعالى لما أراد أن يخلق آدم خلق تلك الطينتين ، ثم فرقهما فرقتين ، فقال لأصحاب اليمين كونوا خلقا بإذني ، فكانوا خلقا بمنزلة الذر يسعى ، وقال لأهل الشمال : كونوا خلقا بإذني ، فكانوا خلقا بمنزلة الذر ، يدرج ، ثم رفع لهم نارا فقال : ادخلوها باذني ، فكان أول من دخلها محمد ( صلى الله عليه وآله ) ثم اتبعه أولو العزم من الرسل وأوصياؤهم أتباعهم ، ثم قال لأصحاب الشمال : ادخلوها بإذني ، فقالوا : ربنا خلقتنا لتحرقنا ؟ فعصوا ، فقال لأصحاب اليمين اخرجوا بإذني من النار ، لم تكلم النار منهم كلما ، ولم تؤثر فيهم أثرا ، فلما رآهم أصحاب الشمال ، قالوا : ربنا نرى أصحابنا قد سلموا فأقلنا ومرنا بالدخول ، قال : قد أقلتكم فادخلوها ، فلما دنوا وأصابهم الوهج رجعوا فقالوا : يا ربنا لا صبر لنا على الاحتراق فعصوا ، فأمرهم بالدخول ثلاثا ، كل ذلك يعصون ويرجعون وأمر أولئك ثلاثا ، كل ذلك يطيعون ويخرجون ، فقال لهم : كونوا طينا بإذني فخلق منه آدم ، قال : فمن كان من هؤلاء لا يكون من هؤلاء ومن كان من هؤلاء لا يكون من هؤلاء وما رأيت من نزق أصحابك وخلقهم فمما أصابهم من لطخ أصحاب الشمال وما رأيت من حسن سيماء من خالفكم ووقارهم فمما أصابهم من لطخ أصحاب اليمين

الكافي – الشيخ الكليني – ج 2 – ص 11 و في مختصر بصائر الدرجات 157 وكذلك نقلها المجلسي في بحاره 64/122 وكذلك في شرح أصول الكافي 8/32

===========

أمير المؤمنين / علي بن أبي طالب يؤذن في أهل النار على ذمة الكليني

بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين
نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
وبعد

بين الحين والآخرى نسمع جعجعات الرافضة حول موالاة آل البيت وأحترامهم , ومن خالف ذلك فهو كافر مرتد يستحق الخلود بالنار , وليس له حظ ولا نصيب من نعيم الجنة وريحها ..والعجيب من هذه الجعجعات والعجائب لا تنتقضي في كُتب القوم ,, هي دعوى مظلومية أهل البيت من قِبل أهل السنة (النواصب..!!) وأنهم سلبوهم حقهم , وطعنوا بهم وبالأخص علي رضي الله عنه حينما قدموا أبابكر وعمر وعثمان ( رضي الله عنهم ) عليه ..!!
وأنا معاويةرضي الله عنه أمر بسب علي على رؤوس الأشهاد ..!! ألخ هذه الجعجعات التي لا تتجاوز قدر أنمله نمله ..

في حين نجد كتب القوم طافحه وغارقه بالسب الصريح تارة , وتارة بالتلويح والتلميح لتلك من تقمصوا زوراً وبهتاناً محبتهم ..
ومن تلك من ناله سالطة ألسنتهم ونبال رماحهم الإمام علي بن أبي طالب رضي الله عنه ..
فدعُنا نعوم ونحن متقنعين على حذر في مستنقع القوم , لنرى من يستحق لقب ( ناصبي )

فقد روى الكليني عن أحمد بن عمر الحلال قال : سألت أبا الحسن عن قوله تعالى : فَأَذَّنَ مُؤَذِّنٌ بَيْنَهُمْ أَنْ لَعْنَةُ اللَّهِ عَلَى الظَّالِمِينَ [الأعراف : 44]
قال : المؤذن هو أمير المؤمنين … ( الكافي 1/426)

بينما نجد المتمعن لهذه الآية يجد أنها أبهمت هذا المؤذن , ولم تبينه , فقط ذكرت موضِعَه, فهو (( بينهم )) أي موجود بينهم .
ولن يكون رجلٌ مسلمٌ موجوداً بينهم في النار , فهو إما أن يكون واحداً من الكافرين , وإما أن يكون واحداً من الملائكة , ومعلوم أن الملائكة زبانيةُ النار , يُعذبون الكفار فيها .
وهذا معناه أنه يستحيل أن يكون المؤذن علي بن أبي طالب رضي الله كما تزعم الرواية .
فما الذي أوجدهُ بين الكفارِ في النار يارافضة …؟؟!!

 

منقول

 

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: