ماذا ربح الاسلام بخلافة ابوبكر و عمر و عثمان و ماذا خسر بخلافة علي

سؤال بسيط من عبير نجد1

عندما تولى الخلفاء الراشدون الثلاثة ( أبو بكر وعمر وعثمان ) رضي الله عنهم أجمعين حصل للإسلام :

1 – قوي الإسلام بوقتهم وقاتلوا المرتدين .

2 – ازدادت رقعة الإسلام وكثر الداخلين بالإسلام .

3 – كُتب القرآن الكريم في عهدهم .

4 – إرساء العدل في حكمهم .

5 – لم يستفد الخلفاء الثلاثة من الخلافة .
فماذا خسر الإسلام عندما لم يحكم علي رضي الله عنه ؟
================
أثبت لك مشروعية خلافتهم بل سأجعل علي بن أبي طالب رضي الله عنه يثبت ذلك ومن كتبكم:

يمم الناس وجوههم قبَل علي رضي الله عنه، ليولوه عليهم فقال لهم: « دعوني والتمسوا غيريَ، فإننا مستقبلون أمراً له وجوه وألوان لا تقوم له القلوب، ولا تثبت عليه العقول، وإن تركتموني فإني كأحدكم ولعَلي أسمَعكم وأطوَعكم لمن وليتموه أمركم، وأنا لكم وزيراً خير مني لكم أميراً » نهج البلاغة ( 136 ).
قول علي: {{والله ما كانت عندي للخلافة من رغبة، ولا للولاية إربة، لولا أن دعوتموني إليها وحملتموني عليها}} [نهج البلاغة (ص322)، الأماني للصدوق (ص 732)].

قال علي رضي الله عنه (إنَّما الشورى للمهاجرين والأنصار، فإنِ اجتمعوا على رجُلٍ، وسموه إماماً، كانَ ذلك لله رِضي، فإن خرج من أمرِهِم خارج بطعن، أو بدعة، ردوه إلى ما خرج منه، فإن أبَى قاتلوهُ على اتباعهِ غير سبيل المؤمنين، وولَاه الله ما تولَّى )) نهج البلاغة ص (530).

إذا كان علي رضي الله عنه يعلم أنه خليفة من الله منصوص عليه، فلماذا بايع أبا بكر وعمر وعثمان رضي الله عنهم؟!
فان قلتم : إنه كان عاجزًا، فالعاجز لا يصلح للإمامة؛ لأنها لا تكون إلا للقادر على أعبائها.
وإن قلتم : كان مستطيعًا ولكنه لم يفعل، فهذه خيانة.
والخائن لا يصلح إماما! ولا يؤتمن على الرعية.
ـ وحاشاه من كل ذلك ـ فما جوابكم إن كان لكم جواب صحيح..؟
================

ألم يكن الإسلام قويا بعهد الخلفاء حتى أنهم أسقطوا أقوى قوة في ذلك الوقت وهم الفرس والروم.

وألم يتولى علي رضي الله عنه الخلافة فلماذا لم تتعدل هذه الأمور التي تتكلم عنها؟ولماذا لم يرجع الإسلام كما كان بزعمكم؟
بل العكس هو الصحيح وهو أنه لم يضعف الإسلام إلا عندما خرج جدكم ابن سبأ اليهودي قائد الشيعة في الدنيا والآخرة وبدأ بتفريق المسلمين وقال بخلافة علي رضي الله عنه وأنه هو الوصي للرسول صلى الله عليه وسلم.

قال النوبختي: وهو من علماء الشيعة قال ذلك في فرق الشيعة صفحة 42 قال:” وحكى جماعة من أهل العلم من أصحاب علي عليه السلام أن عبد الله بن سبأ كان يهوديا فأسلم ووالا علياً عليه السلام وكان يقول وهو على يهوديته في يوشع بن نون بعد موسى عليه السلام – فقال في إسلامه بعد وفاة النبي في على مثل ذلك .

إذا هذه الوصايا أو الإمامة بعد كل إمام لا بد من إمام ثاني يوصى به من أين أخذها الشيعة؟ من اليهودية.
============
قال شهاب الدين النجفي : إنَّ النبيَّ – صلى الله عليه وسلم – ضاقت عليه الفرصة , ولم يسعه المجال لتعليم جميع أحكام الدين .. وقد قدَّم الاشتغال بالحروب على التمحص ببيان تفاصيل الأحكام… لا سيما مع عدم كفاية استعداد الناس في زمنه لتلقي جميع ما يحتاج إليه طول قرون (شهاب الدين النجفي وتعليقاته على إحقاق الحق للتستري ج2/288-289).

قال الخميني :
ونقول : بأنَّ الأنبياء لم يُوفقوا في تنفيذ مقاصدهم , وأنَّ الله سيبعث في آخر الزمان شخصاً يقوم بتنفيذ مسائل الأنبياء (مسألة المهدي مع مسألة أخرى ص22).

هذه أقوال علمائكم في اتهامهم للرسول صلى الله عليه وسلم ومعه علي رضي الله عنه فهل ستردون على علمائكم؟

إذا كان لم يستطيع محو البدع في زمنه فما الفائدة منه إذا ؟ إذا كان كما تعتقدون أنه الإمام فلماذا لم ينصره الله وهو الذي جعله الخليفة؟ وأين الذي قتل 80 ألف من الجن أيعجز أن يقضي على هؤلاء؟ ولماذا لم يمد الله في عمره كما مد في عمر المهدي وينصره بعد ذلك؟ ولماذا لم يؤلف الله عز وجل له القلوب كما ألفها للرسول صلى الله عليه وسلم ؟ أليس هو نفس الرسول صلى الله عليه وسلم كما تقولوا؟طالما أن الإمامة من الله فلا بد أن ينصره كما نصر الرسول صلى الله عليه وسلم فإذا صح ما تقولوا فمعناه أن الله عز وجل لم ينصره فكيف يكلفه الله بشيء لا يستطيع عليه ؟
ولماذا لم يهاجر من المدينة طالما أنها أصبحت في نظركم مدينة كفار مرتدين ؟ ويخرج إلى مدينة أخرى ويقيم فيها الدين الصحيح.
====================

سبحان الله اتهام علمائكم للرسول صلى الله عليه وسلم بعدم كمال الدين :
اقتباس

قال شهاب الدين النجفي : إنَّ النبيَّ – صلى الله عليه وسلم – ضاقت عليه الفرصة , ولم يسعه المجال لتعليم جميع أحكام الدين …

والله عز وجل يقول:{ الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينًا } (3) سورة المائدة
فما هذا الإسلام الذي ارتضاه الله عز وجل لنا ؟؟ فمن تصدق ؟؟

ويأتي الهالك الخميني فيقول:
اقتباس

بأنَّ الأنبياء لم يُوفقوا في تنفيذ مقاصدهم , وأنَّ الله سيبعث في آخر الزمان شخصاً يقوم بتنفيذ مسائل الأنبياء

فهو في هذا القول يتهم الأنبياء بعدم تنفيذ مقاصدهم .

إذا من سينفذ مقاصدهم يا عبقري يا خميني قال :

سيبعث الله في آخر الزمان شخص يقوم بهذا التنفيذ . إذا هذا الشخص ليس علي رضي الله عنه إذا الخميني يقول أنه لا فائدة من علي رضي الله عنه .

وحتى لو حكم فلن تكون منه فائدة لأنه حكم من هو أفضل منه وهو الرسول صلى الله عليه وسلم ولم يستفد منه من وجهة نظر الخميني والعياذ بالله .

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: