نصر الله للخلفاء و المسلمين تحقق بنشر الاسلام وساهم الامويون والعباسيون والعثمانيون بذلك

سأعطي ثلاث نماذج للمعارك الإسلامية فقط وإلا فالقائمة تطول

معركة اليرموك
الروم مجتمعة آنذاك 180 ألف مقاتل، بالمقابل كان مجموع جيش المسلمين 36 ألفاً.

معركة القادسية

كان جيش الفرس يضم 120 ألف مقاتل، فيما كان جيش المسلمين بقيادة سعد بن أبي وقاص يضم 22 ألف مقاتل .

معركة ذات الصواري:

أعدّ هرقل أسطولاً كبيراً تراوح عدده من 700 إلى 1000 سفينة شراعية، والتقى هذا الأسطول في السنة ذاتها بأسطول صغير للمسلمين مكون من 200 سفينة.

وكان النصر فيها جميعا للمسلمين.

والله عز وجل وعد المؤمنين بالنصر قال تعالى:

{وَإِنَّ جُندَنَا لَهُمُ الْغَالِبُونَ} (173) سورة الصافات

{ وَكَانَ حَقًّا عَلَيْنَا نَصْرُ الْمُؤْمِنِينَ} (47) سورة الروم

{وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا وَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ} (55) سورة النــور

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ} (7) سورة محمد

{إِنَّ اللّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَواْ وَّالَّذِينَ هُم مُّحْسِنُونَ} (128) سورة النحل

{الآنَ خَفَّفَ اللّهُ عَنكُمْ وَعَلِمَ أَنَّ فِيكُمْ ضَعْفًا فَإِن يَكُن مِّنكُم مِّئَةٌ صَابِرَةٌ يَغْلِبُواْ مِئَتَيْنِ وَإِن يَكُن مِّنكُمْ أَلْفٌ يَغْلِبُواْ أَلْفَيْنِ بِإِذْنِ اللّهِ وَاللّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ} (66) سورة الأنفال

{الَّذِينَ آمَنُواْ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَالَّذِينَ كَفَرُواْ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ الطَّاغُوتِ فَقَاتِلُواْ أَوْلِيَاء الشَّيْطَانِ إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفًا} (76) سورة النساء

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ قَاتِلُواْ الَّذِينَ يَلُونَكُم مِّنَ الْكُفَّارِ وَلِيَجِدُواْ فِيكُمْ غِلْظَةً وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ} (123) سورة التوبة

{ وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ} (40) سورة الحـج

{إِنَّا لَنَنصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَادُ} (51) سورة غافر

(3840) 3 – وفي (الخصال): عن محمد بن جعفر البندار، عن مجاهد بن أعين، عن أبي بكر بن أبي العوام، عن يزيد، عن سليمان التميمي، عن سيار، عن أبي أمامة قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): فضلت بأربع: جعلت لي الأرض مسجدا وطهورا، وأيما رجل من أمتي أراد الصلاة فلم يجد ماء ووجد الأرض فقد جعلت له مسجدا وطهورا، ونصرت بالرعب مسيرة شهر يسير بين يدي، وأحلت لأمتي الغنائم، وأرسلت إلى الناس كافة.وسائل الشيعة للحر العاملي الجزء الثالث ص350

ومعلوم أن قلة العدد والعدة تعتبر ضعف في القتال فهل انتصار المسلمين في عهد الخلفاء الراشدين رضي الله عنهم تحقيقا لقوله تعالى في الآيات السابقة أم لماذا ؟

==================

قال تعالى{ وَكَانَ حَقًّا عَلَيْنَا نَصْرُ الْمُؤْمِنِينَ} (47) سورة الروم

وقال تعالى{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ} (7) سورة محمد
كيف نصرهم الله وهم في نظركم مرتدين ؟؟؟؟!!

وهل يعقل أن مرتد ينشر الإسلام ؟؟؟

وهل يعقل أن مرتد يأخذ بقول علي رضي الله عنه ؟؟

وهل يعقل أن علي رضي الله عنه يكون مع أناس تقولون عنهم أنهم اغتصبوا الخلافة منه وقتلوا زوجته وأسقطوا جنينه ؟؟

=============
وتواصلت الفتوحات الإسلامية ، في عهد الخلفاء من بعدهم ، حتى وصلت الصين ، وأوربا ، وهذا دليل أنهم خير الخلق وخير القرون ، لذلك نصرهم الله على أعدائهم ، مع قلة عددهم ، وكثرة عدد أعداءهم .

قال الصادق المصدوق ـ عليه الصلاة والسلام ـ : في الصحيحين من حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال:” خير القرون قرني ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم .”
————–
فتوحات نشرت الإسلام في كل بقاع الأرض ألا يدل ذلك على إيمانهم ونصر الله لهم ؟؟

قال تعالى{ وَكَانَ حَقًّا عَلَيْنَا نَصْرُ الْمُؤْمِنِينَ} (47) سورة الروم

وقال تعالى{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ} (7) سورة محمد

 

Advertisements

2 تعليقان to “نصر الله للخلفاء و المسلمين تحقق بنشر الاسلام وساهم الامويون والعباسيون والعثمانيون بذلك”

  1. سالم Says:

    لماذا ضعف المسلمين

    الم يكن موسى أضعف من فرعون؟؟؟؟ …. من كان على الحق ومن كان على الباطل؟؟؟؟

    ألم يكن المسيح أضعف من اليهود والرومان؟؟؟؟ …. من كان على الحق ومن كان على الباطل؟؟؟؟

    نعم نحن اليوم ضعفاء لأننا لم نعمل بوصايا الله لنا وهذا كان دور الحملات الصليبية …. ولكن الحمد الله سوف ترى مارد الإسلام يقوم أمام عينيك …. وليدخل الإسلام كل بيت.

    الأستاذ معتز

    المسيح يقول “ملكوتي ليس من هذا العالم” …. ألست تؤمن بأقوال المسيح يارجل؟؟؟؟

    فلماذا تعتبر التكنولوجيا التي هي من هذا العالم ….. جزء من الدين؟؟؟؟

    وهل اليابانيين البوذيين والملحدين ….. دينهم صحيح؟؟؟؟ …. فهم أهل التكنولوجيا.

    بإذن الله عما قريب سننفض عن انفسنا غبار ما صنعته الحملات الصليبية وسترى ما هو الإسلام.

    واضح إن ثقافتك محدودة جداً فانت لا تعرف الكثير عن الغرب بشكل كبير .

    ــ فالبرازيل دولة أكثرها مسيحيين ولكن نسبة الأمية كبيرة جداُ
    ــ ولو تابعت الأبحاث العلمية ستجد شخص واحد مثل أحمد زويل هو مسلم الديانة أعلن أكبر ثورة في التكنولوجيا
    ــ ولو نظرت إلى السلاطين الظلمة لتحدث التاريخ عن العصور الوسطى والجهل والتخلف في الغرب بسبب هرطقة الكنيسة والحروب الصليبية ومجالس الدم ومحاكم التفتيش والحروب القائمة إلى الآن بين الكاثوليك والبروتستانت.. واعتقد ان التاريخ يشيهد بأن ما حدث من مجازر بالحروب الصليبية ومحاكم التفتيش لم تحدث من سلاطين المسلمين.
    معلش انت .. متزعلوش … فثقافتك محدودة جداً

    أستاذ معتز
    الجريدة التى رسمت رسوم ساخرة للرسول عندما تم محاورة أحد الصحفيين فيها على قناة فضائية قال إننا نرسم المسيح بصورة ساخرة وهذه هى حرية التعبير

    فهل يرضيك هذا الفعل؟؟؟
    طبعاً لا يرضيك ..إذن أنت مسيحى مؤمن بدينك والذى سخر من المسيح غير مؤمن

    وعلى نفس المنوال ..المسلم الذى يتمسك بدينه وشريعته ويقتدى بأخلاق الرسول هو المؤمن الحق ..

    أما من يفعل غير هذا فهو لم يكتمل إيمانه

    والرسول له حديث يعتبر [ معجزة ] لانه قال لنا ما سنكون فيه الآن من ذل وإهانة إذا لم نحكم بشرع الله حتى ولو كنا كثيرى العدد..وها نحن وصلنا للمرحلة التى قالها لنا الرسول أننا أصبحنا آخر الأمم وتخلفنا ..لأننا تركنا الحق وحكمنا بالباطل

    أما انتم فعندما تركتم ما كنتم عليه من إيمان بمبادئ الكنيسة وأصبحتم علمانيين تقدمتم وأصبحتم أول الامم…

    المسلمين عندهم القدرة على العمل والإنتاج بدليل أن المسلم الذى يذهب لبلاد الغرب يتعلم وينجح وينتج ويلتزم بالقوانين ..إذن العيب فى [ حكامنا الطغاة] الذين لم يحكموا بشرع الله ولم يحققوا العدل الإسلامى ولم يحكموا بين الناس بمبدأ الثواب والعقاب

    فهل تريد من أمة تحكم بغير شرع الله بسبب اناس يريدون السلطة وكرسى الحكم أن تتقدم
    —————-

    ألم يكن المسيح عليه السلام على حق والله أرسله؟؟ …. بالطبع نعم كان رسولا حقا.

    لماذا لم يؤمن به اكثر اليهود؟؟؟؟

    إن معظم قسيسيكم الآن كالكهنة الذين قالوا لبيلاطس عن المسيح “اصلبه”

    هل كان الكهنة على حق؟؟؟؟ …. بالطبع لا

    كذلك البابا

    فالذي تآمر على المسيح هو قيافا رئيس الكهنة

    والذي يتآمر على النبي محمد هو كبير القساوسة

    ليس هناك فرق إذن.

    ===

    لا تنسى أن تسأل ابوكم …. لماذا لم يؤمن الكهنة ورئيسهم قيافا بالمسيح عليه السلام… وهل كانوا على حق في ذلك؟؟؟؟

    إن لم يكونوا على حق …… فأبوكم وكل القساوسة ليسوا على حق ايضا.

    ====

    هل قال لكم المسيح عليه السلام على لسانه هو بنفسه “إنني أنا الله وليس سواي”؟

    هل قال لكم المسيح ابن مريم بنفسه “أنا الأقنوم الثاني في الثالوث فاعبدوني أنا والآب والروح القدس”؟

    هل قال لكم المسيح ابن مريم “أنا الله وقد تجسدت ونزلت عن عرشي لاؤنسكم وأنا ناسوت ولاهوت؟”

    ====

    صدق الله القائل:
    ” فَمَنْ تَوَلَّى بَعْدَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ . أَفَغَيْرَ دِينِ اللَّهِ يَبْغُونَ وَلَهُ أَسْلَمَ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ طَوْعًا وَكَرْهًا وَإِلَيْهِ يُرْجَعُونَ . قُلْ آَمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ عَلَيْنَا وَمَا أُنْزِلَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَالنَّبِيُّونَ مِنْ رَبِّهِمْ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ . وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآَخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ”

    هذا هو الفرق بيننا وبين عباد الصليب …… عرضت عليهم المناظرة في منتدياتهم فرفضوا وطردوني!!!!!!

    وعرضت عليهم المناظرة في المنتديات الإسلامية …. فرفضوا!!!!!

    نادية المصري وشنودة يرفضون المناظرة ….. لأن باطلهم سينهار من أول دقيقة.

    وصدق الله القائل:

    “قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَكْفُرُونَ بِآَيَاتِ اللَّهِ وَاللَّهُ شَهِيدٌ عَلَى مَا تَعْمَلُونَ. قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ مَنْ آَمَنَ تَبْغُونَهَا عِوَجًا وَأَنْتُمْ شُهَدَاءُ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ”

    صدق الله القائل:
    ” وَلَا يَحْزُنْكَ الَّذِينَ يُسَارِعُونَ فِي الْكُفْرِ إِنَّهُمْ لَنْ يَضُرُّوا اللَّهَ شَيْئًا يُرِيدُ اللَّهُ أَلَّا يَجْعَلَ لَهُمْ حَظًّا فِي الْآَخِرَةِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ. إِنَّ الَّذِينَ اشْتَرَوُا الْكُفْرَ بِالْإِيمَانِ لَنْ يَضُرُّوا اللَّهَ شَيْئًا وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ”

    الإخوة المسلمون ….. والله كل المنتديات النصرانية التي دخلتها …. لم يتحملوا اسئلتي …. اكثر من ساعات معدودة ….. لا يجيبوا على الأسئلة ….. ثم يمحونها ….. ثم يطردوني!!!!!!

    ومنهم منتدى نادية المصري هذه …. والله لم يجيبوا على أي سؤال؟؟؟!!!!

    بإذن الله ….. انني من هنا اتحدى البابا شنودة “قيافا” ….. في بطلان دينه ….. إنا منتظرون.

    وصدق الله القائل:
    “قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَكْفُرُونَ بِآَيَاتِ اللَّهِ وَاللَّهُ شَهِيدٌ عَلَى مَا تَعْمَلُونَ. قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ مَنْ آَمَنَ تَبْغُونَهَا عِوَجًا وَأَنْتُمْ شُهَدَاءُ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ”

    ===================

  2. سالم Says:

    هل المسلمون ضعفاء أم أقوياء؟
    ليون برخو

    إذا نظرنا إلى العرب والمسلمين وأمصارهم ودولهم لأصابنا الإحباط من ضعفهم وشرذمتهم وتشتتهم. وباستثناء دولة أو دولتين تحدثنا عنهما بإسهاب في هذا العمود لا وجود يذكر للعرب والمسلمين في قائمة الدول المتمدنة والصناعية المتطورة. ونظرة خاطفة على مكانة الجامعات فيها في سلم الرقي ومستوى التعليم والتربية والصحة العامة قد تصيبنا بالهلع والقنوط.

    ويزداد إحباطنا إذا علمنا أن بعض الدول العربية والإسلامية قد حباها الله بإمكانات هائلة ــــ بشرية وطبيعية ــــ، وقسم منها يتربع على مكامن ثروات لا تدور عجلة التطور المذهل الذي يشهده العالم دونها. وأكثر المناحي إيلاما تتعلق بالإنسان ذاته، فترى غياب الحريات الفردية وأساليب حكم غير مؤسساتية تنعدم فيها الشفافية والمحاسبة.

    وهذا الضعف، لا بل التخلف يعترف به العدو والصديق. والعرب والمسلمون أنفسهم يتحدثون عنه وفي كثير من الأحيان بإسهاب. وأخيرا صار بمنزلة مثال للتندر من قبل مؤسسات عريقة مثل برامج التنمية للأمم المتحدة. ووصل الأمر ببعض المؤسسات الغربية إلى القول إن التخلف والانحطاط والوقوف على جانب متلقي الضربات والقابل لأوامر الآخرين رغم الإذلال المبين فيها متجذر في العروبة والإسلام.

    وهذا ما شجع أعداء العرب والمسلمين على التعامل معهم وكأنهم دون إرادة وقيادة ورعاة فالدول العربية والإسلامية ليست مرتعا لبضائع الآخرين، بل صارت ميدانا لجيوشهم الجرارة وحقلا لأسلحتهم الفتاكة. وما أشبه اليوم بالقرون الغابرة وفترة الحروب الصليبية فالجيوش الغربية تحارب بمئات الآلاف من الجنود ليس دفاعا عن بلدانها، بل إمعانا في سياسة الإذلال في العراق وأفغانستان وفلسطين وبصورة غير مباشرة في أصقاع عربية وإسلامية أخرى. وصارت أرض العرب والمسلمين ساحة مكشوفة لأساطيل وقواعد دول لا تكن لهم أي مودة واحترام.

    مع ذلك لا تجزع عزيزي القارئ. بعد هذه القراءة المحبطة والسوداء أود كأكاديمي وعالم متشبع بالحضارة العربية والإسلامية أن أقدم لك الوجه الآخر من المسألة. هذا الوجه أنت على إلمام به، وهو في داخل روحك ونفسك لكنه كامن، متى أطلقت له العنان لانقلبت الآية. والآن أود أن أصارحك فورا ولكنني في اللحظة التي أشير إلى هذا الجانب وأنطقه ستشعر بزهو وعزة وكبرياء يفتقدها ويخشاها أعداؤك، لا بل إنها بدأت تقض مضاجعهم.

    في آخر مؤتمر علمي حضرته في أمريكا حدثني محلل على اتصال بأصحاب القرار في واشنطن لا سيما البنتاجون، وزارة الدفاع الأمريكية التي قد تزيد ميزانيتها السنوية عما يحصل عليه أكثر من مليار مسلم على وجه الأرض في السنة، قال: هناك مقبرة للدبابات والعربات المجنزة التي دمرها المقاومون المسلمون في العراق،ــــ بالطبع هو لم يستخدم كلمة (المقامون الإسلاميون)ــــ فيها أكثر من 3000 آلية، وتمثل هذه فقط العربات التي جرى سحبها ودفنها في الولايات المتحدة. الأمريكان يسحبون آلياتهم المدمرة من البلدان التي يغزونها خشية تحويلها إلى متاحف بعد انسحابهم، أو بالأحرى هزيمتهم. وحدثني المحلل عن أرقام مذهلة عن الخسائر البشرية في صفوف المرتزقة الذين حاربوا مع الأمريكان،ــــ بالطبع هو لم يستخدم كلمة (المرتزقة)، (بل الحراس الأمنيين).

    المقاومات الإسلامية تختلف اختلافا جذريا عن المقاومات في شتى أرجاء العالم بما فيها المقاومة الفيتنامية فالفيتناميون كانت تدعمهم دولتان عظميان – الصين والاتحاد السوفيتي السابق- علانية بمدد لا ينقطع من الذخيرة والسلاح والمؤن. أي دولة -عربية أو إسلامية أو غيرها- تستطيع دعم المقاومات الإسلامية ولو بطلقة واحدة.. إن في العراق أو أفغانستان أو فلسطين أو أي بقعة أخرى في أرض المسلمين، لا بل أصبح هؤلاء المقاومون، الذين لولاهم لحدث ما لم يكن في الحسبان، أهدافا سهلة للهجوم من قبل أقلام تدعي العروبة والإسلام.

    وهل قرأت عزيزي القارئ ما تم تسريبه أخيراً من عشرات الآلاف من التقارير السرية عن الحرب في أفغانستان، وكيف أن شوكة المقاومين المسلمين آخذة في الاستقواء والتطور وشوكة أعدائهم في الضعف والتقهقر. وهذا هو الحال في فلسطين إن كان الأمر يتعلق بالمقاومة الإسلامية في لبنان أو غزة المحاصرة.

    كيف بإمكان مقاومين حفاة لا مدد لهم وتفتك بهم قوة عسكرية لا نهاية لمددها لدرجة أن العالم، ومن ضمنه دول العرب والمسلمين، تخشى حتى من كتابة تقرير ينصفها؟ هل عرفت السبب عزيزي القارئ؟ المقاوم المسلم يملك أمرا يفتقده عدوه. إنه الذكر، الكتاب المعجزة وفيه وجدانه ووجوده وحياته وما بعد مماته. هذا هو الكتاب الوحيد في العالم الذي باستطاعته تحويل الضعف إلى قوة هائلة تمنح الحفاة المقدرة على تدمير أكثر من 3000 دبابة أمريكية وهم محاصرون ومحاربون حتى من أشقائهم وإخوانهم في الدين.

    من بإمكانه دحر إنسان يؤمن من أعماق قلبه أن الله يقول له: “كم من فئة قليلة غلبت فئة كثيرة بإذن الله والله مع الصابرين”، (البقرة)، “وخاب كل جبار عنيد”، (إبراهيم)، “كلما أوقدوا نارا للحرب أطفأها الله ويسعون في الأرض فسادا والله لا يحب المفسدين” (المائدة)، وإن سقطوا في ساحة الوغى فهم ليسوا “أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون”.

    هذه هي القوة الكامنة، إن خشي البعض إنصافها فأنا لا أخشى كلمة الحق لإنصافها. هذه القوة الكامنة اكتشفها المقاومون وأسقطوا أسطورة الجيوش التي لا تقهر. وهذه القوة الكامنة ذاتها ستغير في العرب والمسلمين وأحوالهم إن أحسن استخدامها.

    وإلى اللقاء

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: