ملف الرد على الشيعة الاثناعشرية ان القرآن لا يفسره الا المعصوم

ملف الرد على الشيعة الاثناعشرية ان القرآن لا يفسره الا المعصوم
سانقل في الموضوع حوارات منقولة التي تمت حول دعوى الشيعة الاثناعشرية ان القرآن لا يفسره الا الامام المعصوم ذلك للفائدة والاطلاع
=================

 
فهم القرآن

كان صلى الله عليه وسلم يشجع أصحابه على فهم القرآن، ويدعو لهم بالتفقه في الدين، وعلم التفسير والتأويل. ففي صحيح مسلم: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لأبي بن كعب رضي الله عنه: أتدري أي آية من كتاب الله معك أعظم؟ قال: قلت الله ورسوله أعلم، قال: يا أبا المنذر أتدري أي آية معك من كتاب الله أعظم؟ قلت: الله لا إله إلا هو الحي القيوم. فضرب في صدري، وقال: والله ليهنك العلم أبا المنذر.

وفي صحيح البخاري أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لابن عباس: اللهم فقهه في الدين. وفي رواية غيره: وعلمه التأويل. فكان ابن عباس رضي الله عنهما مدرسة للعلوم الشرعية ولعلم التفسير خاصة الذي أصل المعارف الشرعية.
========================
القرآن لا يفسره الا المعصوم والرد على” المنار في هجر”
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه اجمعين وبعد
فقد كتبنا موضوعا في هجر ثم فتح “المنار” موضوعا اخرا للرد على كلامنا والكل يعرف موضوعات المنار
فهي لا تخلتف من الطعن في المحاور وتقويله مالم يقله ويتكلم عن الشرف وطبعا عندنا نقول له ما المراد في الشرف سوف يقول شرف الكلمة…

وااصل الموضوع

هل مقولة القرآن لا يفسره الا المعصوم مقولة صحيحة ام لا
والجواب باختصار لا

ودليل ذلك هو عدم امتلاك الشيعة لتفسير الفاتحة بسند صحيح عن المعصوم

وتفسير القران عند العقلاء والعلماء على اربعة اقسام

تفسير القرآن بالقرآن
وتفسير القرآن بالسنة
وتفسير القرآن باقوال الصحابة
وتفسير القرآن باقوال العلماء واهل اللغة

وايات القران منها ما لا يعلم المراد منها الا الله
ومنها ما يعلمه العلماء
ومنها ما يعلمه الناس من لغتهم
ومنها ما لا يعذر احد بجهله

وعند صاحبنا المنار… الكتاب في هجر
ان تفسير القرآن بالقرآن هو تفسير القرآن بالرأي

وهذا قول عجيب غريب لم يقل به احد
بل حتى الطباطبائي والطوسي والكثير من علماء الشيعة يفسروا القرآن بالقرآن
والاغرب انه يقول انه تقول على الله بالرأي
فليست شعري اين هو من كتاب تفسير الميزان .. والذي يظهر لي انه يرفضه لانه قال بعدم خلود القاتل في النار واستدل باية تحريم الربا

وقد قمت بعرض بعض الامثلة على تفسير القرآن بالقرأن

وقبل ان ابين كيف فسرت الأية اية اخرى
قمت وساتله عن معنى قوله تعالى
{تَكَادُ السَّمَاوَاتُ يَتَفَطَّرْنَ مِن فَوْقِهِنَّ وَالْمَلَائِكَةُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَيَسْتَغْفِرُونَ لِمَن فِي الْأَرْضِ أَلَا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ }الشورى5
فقام واتى برواية من كتبه ان الملائكة تستغفر للمؤمنين فقط الشيعة..
وهذا هو التفسير بالرأي بعينه
فالأية مكية باتفاق المسلمين فما علاقة الشيعة بالقرآن المكي
وهل نص الله على وجود الشيعة والامامة في العهد المكي
ليكم حيرتونا اين نودي لعلي بالامامة

فقمت وفسرت له الاية باية اخرى وهي قوله تعالى

{الَّذِينَ يَحْمِلُونَ الْعَرْشَ وَمَنْ حَوْلَهُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَيُؤْمِنُونَ بِهِ وَيَسْتَغْفِرُونَ لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا وَسِعْتَ كُلَّ شَيْءٍ رَّحْمَةً وَعِلْماً فَاغْفِرْ لِلَّذِينَ تَابُوا وَاتَّبَعُوا سَبِيلَكَ وَقِهِمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ }غافر7

فقام وخرج عن طوره وقال اني حدعته وانها الاعيب
وهذا كله لاني كشفت جهله بكتاب الله
فلو كان من قراء كتاب الله لعلم عن طريق الاستقراء القرآني المراد باية سورة الشورى
فخرج عن طوره وقال ان هذا التفسير هو تفسير بالرأي
عجبي تفسير القران بالقران هو تفسير بالرأي
الظاهر ان تفسير القمي هو الصحيح فلست ادري

ثم اتيت له بأية اخرى وهي قوله تعالى

الرحمن على العرش استوى
وقلت القران ذكر الاستواء في سبع مواضع
ولم يقل في موضع واحد ان الستوى بمعنى استولى
فلم يعلق وترك غيره يعلق وهذه عادلته
فهو ان وجد سؤالا لا جواب عليه ترك الموضوع ولا يعلق عليه
مثل كلام الطباطبائي بعدم خلود القاتل في النار

ثم طرحنا عليها اية اخرى
{فَتَلَقَّى آدَمُ مِن رَّبِّهِ كَلِمَاتٍ فَتَابَ عَلَيْهِ إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ }البقرة37

وقلنا لم تبين الاية ما هي الكلمات هنا وبينتها اية اخرى
{قَالاَ رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنفُسَنَا وَإِن لَّمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ }الأعراف23

قثار علينا واتهمنا اننا نعمل في شركة الهند الشرقية وبنجلادش الغربية وسيرلانكا الشمالية
وخرج عن طوره حيث لم يتصور ان يقع في الاعيب ابي اسامة
وانا اقولها بصراحة
نعم هي خدعة اردتها له واوقعته في شر اقواله
وعليه ان يقر امام الجميع
ان القرأن يفسر بالقرأن وهذا العلم الجليل فقط لاهل السنة وليس لهم فما لهم والقرآن
ان القرآن يفسر بالسنة النبوية الصحيحة وهذا فقط لاهل السنة والجماعة فما لهم بالسنة وهم يوثقون الكافر ويستدل على وثاثة الكافر انه لو قال لك ان اليابان في الشرق فهل تكذبه

وان القرآن يفسر باقوال الصحابة ومنهم اهل البيت وما لهم بهم فنحن اولى الناس باهل البيت واصحاب النبي فالحمد لله لا يوجد عندنا احمق قال ان علي بن ابي طالب هو بعوضة ولا دابة فليتركوا لنا هذاالامر
وان القران يفسر باقوال اهل اللغة العربية وهذا لنا فما لهم باللغة العربية… وقد فسروا الهين اثنين بامامين اثنين
وفسروا استوى باستولي …
لقد اثبتنا ولله الحمد صحة منهج اهل السنة والجماعة وانهم لا يملكون تفسيرا واحدا صحيحا للمعصوم في فاتحة الكتاب وانهم عالة علينا في التفسير كما انهم عالة علينا في علم الرواية والدارية…

هناك امر عجيب يصدر منه يثبت الخوف الذي يصدر من ابناء العامة من الشيعة
وهو محاولة التفريق بين اهل السنة وبين الوهابية
وتجاهلوا ان اهل السنة المالكية والاحناف والشافعية والحنابلة
كلهم على قول واحد
انكم اهل بدع وضلال
وانا من يلعن عائشة فنحن وهو اعداء ولسنا اخوة
فلا تنزل نفسك لاهل السنة بشكل يبعث على الشفقة
فالامام مالك اول من كفر الرافضة

ثم لا تتمسكن للاشاعرة
فقد نقل البغدادي الاجماع على كفر من فضل احدا من الناس على الانبياء
..
بمعنى اخر
وين ما رحتم لا اخوان لكم
فلا تتقربوا لهم فقد كشف الله امركم

=================

في هذا المقال خطر ببالي سؤال
نقول لهم اين تفسير المعصوم للقرآن عندكم اذا كان لايفسر القرآن ولايمسه الا المعصوم؟؟

فتفسير الامام العسكري

قال الخوئي عنه : هذا مع أن الناظر في هذا التفسير لا يشك في أنه موضوع

معجم رجال الحديث ج12 ص147 رقم 8428

ثم ما قيمة تفاسيرهم المعاصرة مثل

البيان في تفسير القرآن للخوئي

تفسير صدر المتألهين لصدر المتألهين.
– الصافي للفيض الكاشاني.
– تفسير بيان السعادة للجنابذي
تفسير عبدالله شبر
تفسير البرهان للبحراني
تفسير الميزان للطبطبائي
تفسير نور الثقلين للحويزي
القرآن لمحمد الشيرازي

حيث لم يقم بتفسيرها ((لمعصوم))

============

لو كان القرآن لا يفسره فقط الا المعصوم لوجدنا تفسيرا واحدا فقط باسايند صحيحة عن النبي
وكان الاولى بهم ان يقولوا القران لا يفسره الا النبي
لان المعصوم ان ارادوا به الامام فقوله هو قول النبي
ولا نحتاج الامة اصلا الى تفسير المعصوم بعد تفسير النبي له
اين تفسير النبي صلى الله عليه وسلم للقران
نطالبهم ان يثبتوا لنا تفسير الفاتحة فقط
لن يقدروا

هم فقط قالوا ذلك من اجل ان يردوا تفسير صحابة النبي للقران
..
ولا حظ ان كل شيء يعطوها للمعصوم
لا يمسه الا المطهرون

اين تفسير المعصوم للاية
….
واريد بذلك تفسير النبي
علما ان الاية مكية
ولم يكن في العهد المكي لا عصمة ولا امامة

==========================

عن يعقوب سمعت رجلاً يسأل أبا عبد الله ( عليه السلام ) عن ليلة القدر ؟ فقال أخبرني عن ليلة القدر كانت أو تكون في كل عام ؟ فقال أبو عبد الله ( عليه السلام ) : ” لو رفعت ليلة القدر لرفع القرآن “
. قال الفيض الكاشاني صاحب التفسير :

( وذلك لأن في ليلة القدر ينزل كل سنة من تبيين القرآن وتفسيره ما يتعلق بأمور تلك السنة إلى صاحب الأمر ( عليه السلام ) فلو لم يكن ليلة القدر لم ينزل من أحكام القرآن ما لا بد منه في القضايا المتجددة ، وإنما لم ينزل ذلك إذا لم يكن من ينزل عليه ، وإذا لم يكن من ينزل عليه لم يكن قرآن لأنهما متصاحبان لن يفترقا حتى يردا على رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) حوضه كما ورد في الحديث المتفق عليه .

ماذا يستفيد الاثناعشرية فضلاً عن غيرهم من الناس من هذا التفسير؟
فصاحب الأمر هرب من البوليس العباسي عام 260 هــ وأصبح يلتلقي رسائل
شيعته في الكهوف وداخل جذوع الاشجار وفي المستنقعات والخرائب حتي
عام 329 هـ عام الغيبوية الكبرى وخلال هذه السنوات ولحد الان
لم نرى لهم تفسير صحيح مجمعون على صحته وثبوته

 

 
التوقيع :
عن عباس بن يزيد عن ابي عبدالله عليه السلام قال: قلت له: ان هؤلاء العوام يزعمون ان الشرك اخفى من دبيب النمل في الليلة الظلماء.. فقال: لا يكون العبد مشركا حتى يصلي لغير الله أو يذبح لغير الله أو يدعو لغير الله عز وجل..»

=======================

 

حض القرآن الكريم سؤال اهل الذكر من العلماء
قال تعالى فَاسْأَلُواْ أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ / النحل43
قال تعالى أَوَلَمْ يَكُن لَّهُمْ آيَةً أَن يَعْلَمَهُ عُلَمَاء بَنِي إِسْرَائِيلَ / الشعراء 197

 
قال تعالى

122 وَمَا كَانَ الْمُؤْمِنُونَ لِيَنْفِرُوا كَافَّةً فَلَوْلا نَفَرَ مِنْ كُلِّ فِرْقَةٍ مِنْهُمْ طَائِفَةٌ لِيَتَفَقَّهُوا فِي الدِّينِ وَلِيُنْذِرُوا قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُوا إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ .

قوله تعالى‏:‏ ‏{‏وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ‏}‏ ‏ [‏سورة آل عمران‏:‏ آية 7‏]‏ أم أن علم التأويل مقتصر على الله وحده، وقوله‏:‏ ‏{‏وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ‏}‏ ‏[‏سورة آل عمران‏:‏ آية 7‏]‏ بداية كلام جديد‏؟‏

قال تعالى فَاسْأَلُواْ أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ / النحل43

قال تعالى أَوَلَمْ يَكُن لَّهُمْ آيَةً أَن يَعْلَمَهُ عُلَمَاء بَنِي إِسْرَائِيلَ / الشعراء 197

=============
السؤال: ما معنى قوله تعالى‏:‏ ‏{‏وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ‏}‏ ‏ [‏سورة آل عمران‏:‏ آية 7‏]‏ أم أن علم التأويل مقتصر على الله وحده، وقوله‏:‏ ‏{‏وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ‏}‏ ‏[‏سورة آل عمران‏:‏ آية 7‏]‏ بداية كلام جديد‏؟‏

الإجابة: هذا محل خلاف بين أهل العلم في موضع الوقوف هل هو على لفظ الجلالة ‏{‏وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ اللَّهُ‏}‏ ‏[‏سورة آل عمران‏:‏ آية 7‏]‏‏.‏

‏{‏وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ‏}‏ ‏[‏سورة آل عمران‏:‏ آية 7‏]‏ جملة مستأنفة، أو أن الراسخين في العلم معطوفون على لفظ الجلالة ولا يتعين الوقف على لفظ الجلالة وهذا يرجع إلى معنى التأويل والمراد به، فإن كان المراد بالتأويل التفسير ومعرفة المعنى فإنه يصح العطف على لفظ الجلالة فتقرأ الآية ‏:‏ ‏{‏وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ‏}‏ ‏[‏سورة آل عمران‏:‏ آية 7‏]‏ بمعنى أن الراسخين في العلم يعرفون معاني المتشابه ويفسرونه بأن يحملوه على المحكم ويردوه إلى المحكم‏.‏ وإن أريد بالتأويل هنا مآل الشي وكيفيته وما يؤول إليه الشيء من الأمور التي أخبر الله عنها من المغيبات فهذا لا يعلمه إلا الله ويتعين الوقف على لفظ الجلالة فتقرأ الآية‏:‏ ‏{‏وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ اللَّهُ‏}‏ ‏[‏سورة آل عمران‏:‏ آية 7‏]‏ ويوقف على لفظ الجلالة يعني أن الحقيقة التي يؤول إليها والكيفية التي هو عليها مما أخبر الله عنه في كتابه من الأمور المغيبة كذاته سبحانه وتعالى وكيفية صفاته وما في الدار الآخرة من النعيم والعذاب وغير ذلك فهذا لا يعلمه إلا الله‏.‏ ومن هذا قوله تعالى‏:‏ ‏{‏هَلْ يَنظُرُونَ إِلاَّ تَأْوِيلَهُ يَوْمَ يَأْتِي تَأْوِيلُهُ يَقُولُ الَّذِينَ نَسُوهُ مِن قَبْلُ قَدْ جَاءَتْ رُسُلُ رَبِّنَا بِالْحَقِّ‏}‏ ‏[‏سورة الأعراف‏:‏ آية 53‏]‏ فالمراد بتأويله هنا حقيقته التي يؤول إليها وكيفيته لا تفسيره ومعناه‏.

http://ar.islamway.net/fatwa/5280
===============

{وَمَا كَانَ الْمُؤْمِنُونَ لِيَنْفِرُوا كَافَّةً فَلَوْلَا نَفَرَ مِنْ كُلِّ فِرْقَةٍ مِنْهُمْ طَائِفَةٌ لِيَتَفَقَّهُوا فِي الدِّينِ وَلِيُنْذِرُوا قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُوا إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ(122)}
هذه الآية جاءت عقب آيات المتخلفين عن الغزو مع رسول الله، وجاءت بعد أن بيّن الله سبحانه مزايا المجاهدين وما يثيبهم الله به جزاء هذا الجهاد في قوله سبحانه: {مَا كَانَ لأَهْلِ المدينة وَمَنْ حَوْلَهُمْ مِّنَ الأعراب أَن يَتَخَلَّفُواْ عَن رَّسُولِ الله وَلاَ يَرْغَبُواْ بِأَنْفُسِهِمْ عَن نَّفْسِهِ ذلك بِأَنَّهُمْ لاَ يُصِيبُهُمْ ظَمَأٌ وَلاَ نَصَبٌ وَلاَ مَخْمَصَةٌ فِي سَبِيلِ الله وَلاَ يَطَأُونَ مَوْطِئاً يَغِيظُ الكفار وَلاَ يَنَالُونَ مِنْ عَدُوٍّ نَّيْلاً إِلاَّ كُتِبَ لَهُمْ بِهِ عَمَلٌ صَالِحٌ إِنَّ الله لاَ يُضِيعُ أَجْرَ المحسنين وَلاَ يُنفِقُونَ نَفَقَةً صَغِيرَةً وَلاَ كَبِيرَةً وَلاَ يَقْطَعُونَ وَادِياً إِلاَّ كُتِبَ لَهُمْ لِيَجْزِيَهُمُ الله أَحْسَنَ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ} [التوبة: 120-121].
كانت تلك الحيثيات التي ترغِّب الناس في الجهاد ترغيباً يخرجهم عما ألفوا من العيش في أوطانهم وبين أهليهم وأموالهم؛ لأن الثمن الذي يتلقونه مقابل ذلك ثمن كبير، ثم جاءت هذه الآية.
وحينما استقبل العلماء هذه الآية قالوا: إنها تتمة لآيات الجهاد، وما دام الله قد رغَّب في الجهاد هذا الترغيب، فإن الناس أقسموا بعده ألا يتركوا غزوة من الغزوات ولا سرية من السرايا إلا ذهبوا إليها، فنشأ عن ذلك أن المدينة كادت تخلو على رسول الله صلى الله عليه وسلم وحده، ورسول الله صلى الله عليه وسلم يسقبل وحي الله.
واستقبال وحي الله يقتضي وجود سامعين ليبلغوه، فلما انصرف الناس إلى مسألة الجهاد أراد الله أن يعدل هذه الموجة من الرغبة في الجهاد، فبيّن أن الإسلام مُنزَّل من الله على رسوله ليبلغه للناس؛ لأن دين الله يحتاج إلى أمرين: أمر يحمله إلى الناس، وأمر يثبت صدقه في الناس، وحين يرى الناس إنساناً يضحى بنفسه ويدخل معركة، وآخر يضحي بماله، حينئذ يعلم الناس أن من يفعل ذلك لابد أنه متيقن تمام التيقن من العقيدة التي يبذل في سبيلها الغالي والرخيص.
لكن يبقى أمر آخر، هو ضرورة وجود من يحملون العلم بالإسلام، فإذا كان المناضلون المضحّون بالنفس، والمنفقون المضحّون بالمال هم دليل صدق الإيمان، فهذا لا يعني الاستغناء عن هؤلاء الذين عليهم أن يسمعوا من رسول الله صلى الله عليه وسلم ما يوحي به الله.
إذن: فهناك منهج من الله، وهناك استقبال لهذا المنهج من رسول الله صلى الله عليه وسلم أولاً، ومن السامعين لرسول الله ثانياً؛ ليسيحوا به في البلاد، سياحة إعلام بدين الله لنشر الإسلام، وهكذا كانت الإقامة مع رسول الله هي استقبال لذلك الإعلام، وإلا فماذا يُعْلِمون؟
إذن: فلابد أن يحافظ المسلمون على أمرين: أمر بقاء الاستقبال من السماء، وأمر الإعلام بما استقبلوه إلى البلاد. فإن كنتم قد انصرفتم إلى الجهاد في سبيل الله فقد حقّقتم أمراً واحداً، ولكنكم لم تحققوا الأمر الآخر وهو أن تظلوا؛ لتستقبلوا من رسول الله.
فأراد الله سبحانه أن يقسم الأمرين بين مجاهدين يجاهدون للإعلام، وباقين مع رسول الله ليستقبلوا إرسال السماء لهذه الأرض، فقال: {وَمَا كَانَ المؤمنون لِيَنفِرُواْ كَآفَّةً}.
وساعة تسمع (كَانَ) منفيةً فاعلم أنها جحود لهذه المسألة، أي: ما كان يصح أن ينفر المسلمون كافة، أي: جميعاً، بدون أن يبقى منهم أحد.
و{كَآفَّةً} مأخوذة من كف الشيء، وأنت تسمع خائط الثياب يقول: (أريد أن أكفّف الثوب) معنى هذا أن الخائط حين يقص القماش، فهناك بعض من الخيوط تخرج منه؛ فيكففها حتى لا يتفكك نسيج الثوب، إذن: فمعنى كلمة {كَآفَّةً}: جميعاً.
ولنا أن نتساءل: لماذا لا ينفر المسلمون إلى الجهاد جميعاً، أليس الجهاد إعلاماً بمنهج الله؟
نقول: نعم هو إعلام وسياحة بمنهج الله في الأرض، ولكن الذي يسيح للإعلام بمنهج الله لابد أن تكون عنده حصيلة يُعْلم بها، وهذه الحصيلة كانت تأتي في زمن رسول الله صلى الله عليه وسلم من منهج السماء حين ينزل على رسول الله صلى الله عليه وسلم.
إذن: فلابد من أناس يسمعون وحتى السماء ثم يعلمون به ويرسلونه لأهل الأرض جميعاً، ولو انصرف كل هؤلاء المؤمنين إلى الجهاد لما تحقق أمر حمل الدعوة للإسلام؛ لذلك قال الحق: {وَمَا كَانَ المؤمنون لِيَنفِرُواْ كَآفَّةً} وفي هذا نفي أمر فيه انبغاء أي: لهم قدرة عليه، ويستطيعون تنفيذ ما يطلبه رسول الله صلى الله عليه وسلم منهم.
ونحن نعلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نشأ في أمة عربية لها فصاحة وبلاغة، أمة بيان وأداء قويّ يسحر، وكان في هذه الأمة كثيرون يتمتعون بموهبة الشعر والقول، لكن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يشتهر بهذا، وحاول بعضهم أن يقلل من فصاحة رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقالوا: إنها فصاحة دون من خطب، ودون من قال، ودون من شعر، فجاء الرد عليهم من الحق: {وَمَا عَلَّمْنَاهُ الشعر وَمَا يَنبَغِي لَهُ…} [يس: 69].
أي: أنه صلى الله عليه وسلم كان لا يستطيع أن يتفوق في ذلك، لكن الحق سبحانه لم يُعلِّمه الشعر؛ لأنه لا ينبغي له أن يتعلَّمه، لماذا؟ لأن العرب يعلمون أن أعذب الشعر أكذبه، وما دام أعذبه أكذبه، فالحق سبحانه لا يريد أن يعلم الناس أن محمداً صلى الله عليه وسلم مُرْتاض على صناعة البيان أساليب الأدب، وبعد ذلك يُفاجئ الدنيا بالبيان الأعلى في القرآن، ويعلن صلى الله عليه وسلم أن هذا البيان ليس من عنده.
وقد عاش الرسول صلى الله عليه وسلم بينهم مدة طويلة، ولم يسمعوا منه شعراً، فكل ما جاء به بلاغاً عن الله لا يُنسب لمحمد، ولكنه منسوب إلى رب محمد.
وقوله الحق: {وَمَا يَنبَغِي لَهُ} [يس: 69].
أي: لا يصح أن يكون الأمر، رغم استعداد محمد صلى الله عليه وسلم ذلك، وكان من الممكن أن يعلِّمه ربه الشعر وفنون القول؛ ولذلك حينما قال أناس: إن القرآن من عند محمد، جاء القول الحق مبلِّغاً محمداً: {فَقَدْ لَبِثْتُ فِيكُمْ عُمُراً مِّن قَبْلِهِ أَفَلاَ تَعْقِلُونَ} [يونس: 16].
وقد عاش بينهم رسول الله صلى الله عليه وسلم أربعين عاماً ولم يقل قصيدة أو مقالة.
ومن الذي يستطيع أن يؤخر عبقريته إلى الأربعين؟ نحن نعلم أن ميعاد بَدْء العبقرية إنما يظهر من قبل العشرين، أي: في العقد الثاني من العمر، ولا أحد يؤخر عبقريته.
إذن: فرسول الله صلى الله عليه وسلم حينما نزل عليه القرآن بالترغيب في الجهاد كادت المدينة تخلو من المسلمين؛ فجاء قوله الحق: {وَمَا كَانَ المؤمنون لِيَنفِرُواْ كَآفَّةً فَلَوْلاَ نَفَرَ مِن كُلِّ فِرْقَةٍ مِّنْهُمْ طَآئِفَةٌ لِّيَتَفَقَّهُواْ فِي الدين وَلِيُنذِرُواْ قَوْمَهُمْ إِذَا رجعوا إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ} [التوبة: 122].
وفي هذا القول الكريم محافظة على أمرين؛ أمر استقبال وحي الله، وأمر الإعلام به، وبذلك يتنوع الجهاد، طائفة تستقبل، وطائفة تعلِّم وترسل؛ لأنهم لو تركوا الرسول صلى الله عليه وسلم جميعاً، فكيف يصل الوحي من الرسول صلى الله عليه وسلم إلى المؤمنين؟ ولو أنهم جلسوا جميعاً في المدينة فمن الذي يسيح في الأرض معلِّماً الناس؟ أما إذا بقي الرسول صلى الله عليه وسلم والمؤمنون معه، في فترة لا قتال فيها، فهذا أمر مختلف؛ لأنها ستكون فترة استقبال فقط.
وكذلك إن خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى القتال فعلى المؤمنين القادرين على القتال أن يصحبوه؛ لأن الرسول القادر على استقبال الوحي من الله موجود معهم، وكذلك الإعلام بالرسالة موجود.
إذن: فالمشكلة كانت في حالة عدم وجود رسول الله صلى الله عليه وسلم مع الخارجين للجهاد، فإذا ما خرج المقاتلون للجهاد، وظل رسول الله صلى الله عليه وسلم في المدينة، فعليهم أن ينقسموا قسمين: قسماً يبقى مع رسول الله ليتعلم منهج الله، وقسماً يخرج إلى القتال.
حين كان الرسول يخرج إلى اقلتال فالمهمة تسمى غزوة، وإذا لم يخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأرسل جماعة للقتال سُمِّيت العملية ب (السَّرِية).
ولم يخرج عن التسمية بالسرية إلا عملية واحدة سُمِّيت غزوة ولم يخرج فيها رسول الله، وكان المفروض أن تُسمى سرية ولكنها سميت غزوة.
وقد خرجت المهمة عن اصطلاح السرية إلى اصطلاح الغزوة، رغم أن رسول الله لم يحضرها؛ لأن المعركة حدث فيها أشياء كالتي تحدث في الغزوات، فقد كانت معركة حاسمة وقُتل فيها عدد من المسلمين، وحمل الراية مقاتل واستشهد فحملها غيره وقتل، فحملها ثالث، وكانت المعركة حامية الوطيس فقالوا: لا يمكن أن نسمي تلك المعركة ب (السَّرية) بل هي غزوة؛ لأن فيها عنفاً شديداً.
لم يلحظوا شيئاً واحداً وهو أن التسمية بالغزوة انطبقت تمام الانطباق على مؤتة؛ لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان في المدينة والمسلمون خارجون للغزو وأرسل إلى القوات: إن مات فلان في القتال فيليه فلان، وإن مات فلان ففلان يخلفه، أي: أنه صلى الله عليه وسلم قد سلسل أمور الغزوة قبل أن تبدأ.
وهي الحملة القتالية الوحيدة التي خرجت بهذه التعليمات، من بين مثيلاتها، من الحملات المحددة التي لم يخرج فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم مع المقاتلين، وكأنه صلى الله عليه وسلم كان يعلم مُقدّماً بمن سيموت من هؤلاء الخارجين إلى القتال.
ثم وصلت الحملة إلى موقعها فسمعوا رسول الله صلى الله عليه وسلم يتكلم؛ قال: أخذ الراية فلان فقُتل، ثم أخذها بعده فلان فقُتِل. ثم قال: وأخذها بعده فلان، وكان صلى الله عليه وسلم يقصّ المعركة وهو في المدينة فقالوا: لم يقل ذلك إلا لأنه شهد.
وحينما عاد المقاتلون عرف الصحابة منهم أن الأمر قد دار كما رواه رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو جالس في المدينة، وقد حدث مطابقاً غاية التطابق، فقالوا: شهدها رسول الله؛ وما دام قد شهدها رسول الله صلى الله عليه وسلم فهي غزوة.
ونعود إلى الآية التي يقول فيها الحق: {فَلَوْلاَ نَفَرَ مِن كُلِّ فِرْقَةٍ مِّنْهُمْ طَآئِفَةٌ لِّيَتَفَقَّهُواْ فِي الدين…} [التوبة: 122].
وساعة تسمع كلمة (لولا) فلك أن تعرف أن في اللغة ألفاظاً قريبة من بعضها، ف (لو) و(لولا) و(لوما) و(هلاَّ)، هي- إذن- ألفاظ واردة في اللغة، وإذا سمعت كلمة (لو) فهذا يعني أن هناك حكماً بامتناع شيئين. شيء امتنع لامتناع شيء، مثل قولك: (لو كان عندك زيد لجئتك) وهنا يمتنع مجيئك لامتناع مجيء زيد، فكلمة (لو) حرف امتناع لامتناع، وتقول: لو جئتني في بيتي لأكرمتك. إذن: فأنا لم أكرمك لأنك لم تأت.
وتقول: (لولا زيد عندك لجئتك) أي: أنه قد امتنع مجيئي لك لوجود زيد. إذن: ف (لولا) حرف امتناع لوجود. ونلحظ أن (لولا) هنا جاء بعدها اسم هو (زيد)، فماذا إن جاء بعدها فعل، مثل قولك: (لولا فعلت كذا)؟ هنا يكون في القول حضٌّ على الفعل، مثل قوله الحق: {لولا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ ظَنَّ المؤمنون والمؤمنات بِأَنْفُسِهِمْ خَيْراً…} [النور: 12].
ومثل قوله: {لَّوْلاَ جَآءُوا عَلَيْهِ بِأَرْبَعَةِ شُهَدَآءَ…} [النور: 13].
ومثلها أيضاً (لوما) مثل قوله الحق: {لَّوْ مَا تَأْتِينَا بالملائكة إِن كُنتَ مِنَ الصادقين} [الحجر: 7].
وأيضاً قولك: (هَلَّ). فهي أيضاً تحضيض مثل قولنا: (هلا ذاكرت دروسك)؟ وأنت بذلك تستفهم ب(هل)، وجئت بالمد لتصبح(هلاَّ)؛ لتحثه على المذاكرة. أو قولك: (هلا أكرمت فلاناً؟) وفي هذا حَثٌّ على أن تكرم فلاناً.
والأسلوب هنا في الآية التي نحن بصدد خواطرنا عنها يجمع المؤمنين ويقول لهم: {وَمَا كَانَ المؤمنون لِيَنفِرُواْ كَآفَّةً} ثم يأتي الحث على أن ينقسموا إلى قسمين في قوله: {فَلَوْلاَ نَفَرَ مِن كُلِّ فِرْقَةٍ}، والقسمان يذهب أحدهما للإعلام وللجهاد. والقسم الثاني يظل مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يستقبل منهج السماء.
وقوله الحق: {فَلَوْلاَ نَفَرَ مِن كُلِّ فِرْقَةٍ} فيه كلمة {نَفَرَ} وهي من النفور. لكنها استعملت دائماً في مسألة الخروج للحرب، مثل قول الحق: {ياأيها الذين آمَنُواْ مَا لَكُمْ إِذَا قِيلَ لَكُمُ انفروا فِي سَبِيلِ الله اثاقلتم إِلَى الأرض أَرَضِيتُمْ بالحياوة الدنيا مِنَ الآخرة فَمَا مَتَاعُ الحياوة الدنيا فِي الآخرة إِلاَّ قَلِيلٌ إِلاَّ تَنفِرُواْ…} [التوبة: 38-39].
ولماذا يجيء الحق بالنفرة في الجهاد؟ نقول: لأن الذي يعوق الإنسان عن الجهاد حبه لدَعَته، ولراحته، ولسعادته بمكانه، وبأهله، وبماله، فإذا ما خرج للقتال شَق ذلك على نفسه، ولذلك يقول الحق: {كُتِبَ عَلَيْكُمُ القتال وَهُوَ كُرْهٌ لَّكُمْ…} [البقرة: 216].
وفي ذكر أمر الكُرْه إنصاف لهم، فصحيح أن القتال أمر صعب ويكرهه الإنسان، لكن الحق قد كتبه، والمسلم إذا استحضر الجزاء عليه فهو يحتقر ما يتركه؛ لأنه قليل بالنسبة لعطاء الله؛ لذلك ينفر المؤمن الحق من الذي يملكه، ويذهب للثواب الأعلى، وهذا هو معنى التحديد في أنهم سمّوا الجهاد نفرة، فحين يقارن المؤمن بين حصيلة ما يأخذه من الجهاد وما يمسكه عن الجهاد لتساءل: ما الذي يجعلني أتمسك بالأقل ما دام هناك عطاء أكثر؟
فلما جاءت {فَلَوْلاَ نَفَرَ} فهموا أن هذه الآية من تتمة الكلام عن الجهاد، ولتبقى طائفة من المؤمنين؛ لتسمع من رسول الله الوحي، وقد يتساءل المسلم حين يقرأ الآية ويجد قوله الحق: {فَلَوْلاَ نَفَرَ مِن كُلِّ فِرْقَةٍ مِّنْهُمْ طَآئِفَةٌ لِّيَتَفَقَّهُواْ فِي الدين}، هنا يقول المسلم لنفسه: وهل تنفر الطائفة التي تتفقه في الدين، إنها الفرقة الباقية والمستقرة مع رسول الله في المدينة؟
ونجيب: إن قول الحق: {وَمَا كَانَ المؤمنون لِيَنفِرُواْ كَآفَّةً فَلَوْلاَ نَفَرَ مِن كُلِّ فِرْقَةٍ مِّنْهُمْ طَآئِفَةٌ} نجد فيه كلمة {فِرْقَةٍ} وهي الجماعة، والجماعة إنما تنقسم إلى طوائف. مثلما نسمي في الجيوش (الفرقة الأولى) و(الفرقة الثانية) و(الفرقة الثالثة)، ثم تنقسم الفرقة الواحدة إلى: (جماعة الاستطلاع) و(جماعة التموين) و(الشئون المعنوية)، ونجد كلمة {طَآئِفَةٌ} وهي تعني (بعض الكثرة).
وما دام الحق قد قال: {فَلَوْلاَ نَفَرَ مِن كُلِّ فِرْقَةٍ مِّنْهُمْ طَآئِفَةٌ} فهذا يعني أنه سبحانه قسمهم إلى طائفتين، إحداهما تنفر، والأخرى تبقى لتتفقه في الدين. إذن: فكأن أسلوب القرآن أسلوب أدائي كل ينفر لمهمته.
{فَلَوْلاَ نَفَرَ مِن كُلِّ فِرْقَةٍ مِّنْهُمْ طَآئِفَةٌ} يبين أن طائفة منهم تكون قتالية والأخرى إعلامية مهمتها {لِّيَتَفَقَّهُواْ فِي الدين وَلِيُنذِرُواْ قَوْمَهُمْ إِذَا رجعوا إِلَيْهِمْ} فمن يجلس مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ليستمع إليه، فهو يجهز للمقاتل حيثيات ما يجاهد على مقتضاه، وحين يرجع المقاتلون يُبلِّغهم من جلس مع الرسول ما نزل عليه صلى الله عليه وسلم من وحي، ويتناوب المسلمون الجلوس مع الرسول في المدينة، والقتال، وكل طائفة تؤدي مهمتها.
وهناك من العلماء من رأي رأياً آخر، وأخذ المسألة كلها مكتملة على بعضها، وقال: إن من بقي مع رسول الله له لون آخر من المجاهدة، ولأنه يأخذ من الرسول صلى الله عليه وسلم علْماً جديداً، يتبادله مع المقاتلين في ساحة القتال بعد أن يعودوا، فالمقاتلون في ساحة الجهاد يعودون بما يؤكد نصرة الله للقلة على الكثرة، وإمداد الله سبحانه للمؤمنين بالملائكة، وتهدم العدو، والمعجزات التي رأوها من رسول الله صلى الله عليه وسلم كنبوع الماء من بين أصابعه في حال قلة المياه عند العطش.
ثم إنهم يسمعون من المجاهدين الجالسين لتلقي العلم أخبار الوحي والفقه، وهكذا يتكافأ المؤمنون في المهامن وكأنهم البنيان المرصوص يشدّ بعضه بعضاً.
وما تقدم فهو فهم للآية إذا كانت خاصة بالجهاد، فماذا إذا كان للآية موضوع آخر غير الجهاد؟ نقول: إن الجهاد إعلام بمنهج الله في الأرض، والإعلام بمنهج الله في الأرض يقتضي المنهج المعلوم من السماء الذي يوضح مصير المجاهدين، ومصير المتخلفين. وهو هنا سبحانه يوضح أمر استقبال ما نجاهد من أجله.
{فَلَوْلاَ نَفَرَ مِن كُلِّ فِرْقَةٍ} أي: يذهب بعض المسلمين إلى البلاد التي حول المدينة؛ ليقولوا للناس حقيقة الإسلام، وأيضاً أن يأتي آخرون من البلاد الأخرى لِيَعْلَمُوا أمر الدين، ويعلموه لأهاليهم.
ويكون قول الحق: {فَلَوْلاَ نَفَرَ مِن كُلِّ فِرْقَةٍ مِّنْهُمْ طَآئِفَةٌ} مقصود به هؤلاء الذين يأتون من الأماكن البعيدة عن المدينة؛ليجلسوا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ليسمعوا، ويتفقهوا في الدين؛ ليرجعوا إلى مجتمعاتهم، ويعلموهم أمور الإيمان.
إذن: فالآية إما أن تكون من تتمة آيات الجهاد، وإما أن تكون أمراً مستقلاً للذين يبعد بهم المكان عن منبع المنهج، وهو رسول الله صلى الله عليه وسلم، فهو صلى الله عليه وسلم يعلِّم من يأتون إليه من أي مجتمع؛ ليرجعوا بعد ذلك لقومهم، ويبلغوهم مطلوبات المنهج، وهذه مسألة بعيدة عن القتال.
إذن: تكون النفرة للتفقه في الدين على أي معنى، ليس هناك فرق بين الطائفة الباقية التي تتفقه؛ لتعلِّم الطائفة التي تجاهد، أو الطائفة التي تجاهد تتفقه بالمعجزات وبالأحداث التي حدثت أثناء قتالهم وتعلمها للطائفة التي لم تخرج للقتال.
أو أن المعنى هو الأمر الثاني الذي لا قتال فيه، بل يتناول أمر استقبال الرسول صلى الله عليه وسلم لطائفة من كل بلد ليسمعوا منه صلى الله عليه وسلم، وقد سماها الحق (نفرة)؛ لأنها جهاد في البحث في المنهج وتعلمه، وهي نفرة النفرة؛ لأن النفرة للجهاد بالقتال تتطلب فهماً لحيثيات الدفاع عن هذا المنهج المنزَّل من الله.
وقوله الحق: {فَلَوْلاَ نَفَرَ مِن كُلِّ فِرْقَةٍ} علمنا منه أن الفرقة هي الجماعة، والجماعة إما أن تنقسم إلى أفراد وإما إلى طوائف، والفرقة أقلها ثلاثة؛ لأنها جمع. وحينما يذهب اثنان من هذه الفرقة للتعلم من رسول الله صلى الله عليه وسلم، ويعودان للبلاغ عنه صلى الله عليه وسلم نكون أمام خبر من شاهدين اثنين بأن النبي قال كذا وأبلغ بكذا، وكذلك قد يصح أن يكون المبلِّغ عن الرسول شاهداً واحداً، واختلف العلماء المسلمون فيما بينهم، هل يأخذون الخبر عن واحد فقط مبلِّغ عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أم لابد من الأخذ بالخبر من شاهدين اثنين؟
وقد جاءت الآية صريحة في أنه {فَلَوْلاَ نَفَرَ مِن كُلِّ فِرْقَةٍ مِّنْهُمْ طَآئِفَةٌ} والفرقة أقلها ثلاثة، والطائفة إما أن تكون اثنين وإما أن تكون شخصاً واحداً يرجع إلى قومه؛ ليفقههم في الدين، ويؤدي البلاغ عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.
وتحفَّظ البعض على ذلك بأن قالوا: إن الذي نفر ليس فرداً من الفرقة، بل طائفة من الفرقة، ومفردات الفرقة طوائف ولا واحد، وكلمة طائفة مقصود بها الجماعة.
والنفرة لها علة محددة يذكرها الحق: {لِّيَتَفَقَّهُواْ فِي الدين} فالتفقُّه إذن هو سبب النفرة، مثلما نبعث بعثة في أي بلد متقدم؛ لنأخذ بعلوم الحضارة، فإن خرج واحد عن حدود البعثة؛ ليلعب، ويلهو، فهو لم يحقق النفرة. لابد إذن من ان يستوعب كل واحد في البعثة أنه قد جاء للتفقه.
والفقه في اللغة: هو الفهم، ويقال عن أي أمر تفهمه: فقهتُ الأمر الفلاني. فإن فهمت في الهندسة فهذا فقه، وإن فهمت في العلوم فهذا فقه، ولكن المعنى الذي غلب هو الفقه لأحكام الله؛ لأن هذا الأمر هو أهم أمور الحياة، فالفقيه في الدين هو من يبيّن للناس حدود المنهج ب (افعل) و(لا تفعل).
إذن: الفقه مطلقاً هو الفهم، لكنه أصبح مصطلحاً يعني فهم أحكام الله؛ لأنه هو الذي يحدد الصواب والخطأ. ولا يقال: (الفقيه) إلا لمن فَقُه. وهناك فرق بين فَقه وفَقُه. فَقُهَ في دين الله، أي: أصبح الفقه عنده ملكه، وساعة تسأله في أي موضوع لا يتردد، بل يجيب؛ لأن الفقه صار ملكه عنده، والملكة: الصفة التي ترسخ في النفس من مزاولة أي عمل؛ فيسهل أداء هذا العمل.
وكذلك الفقه. وهكذا نعرف أن معنى فَقِهَ: (فهم شيئاً). أما فَقُهَ فمعناها: صار الفقه عند مَلَكَة.
وقوله الحق: {لِّيَتَفَقَّهُواْ} أي: ليعلموا أحكام الله، ويصير هذا العلم: من بعد ذلك مَلَكَة عندهم.
ولكنْ ماذا إن نفروا لشيء آخر مثلما ينفر واحد من البدو ليسأل جماعته: إلى أين تذهبون؟ فيجيبون: نذهب إلى رسول الله لنسمع منه، فيذهب معهم. لكنه لا يسمع بل يذهب هنا أو هناك، ولا يجلس لتفقُّه العلم، على الرغم من أن علّة نفوره مع غيره هي التفقّه في الدين؛ وليعلم حقائق هذا الدين؛ لينذر به قومه حين يعود إليهم، فالفقيه لا يطلب جاهاً، أو رئاسة، أو وظيفة، بل هو يبين للناس متطلبات الحركة على هذا المنهج الحق، ولينذرهم {لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ} أي: يتجنَّبون ما يضرُّهم.
وحين ندقق في هذا الأمر نجده عدة مراحل: {فَلَوْلاَ نَفَرَ مِن كُلِّ فِرْقَةٍ مِّنْهُمْ طَآئِفَةٌ} هذه هي المرحلة الأولى، ثم {لِّيَتَفَقَّهُواْ فِي الدين} هذه هي المرحلة الثانية وهي التفقه، أما الثالثة {وَلِيُنذِرُواْ قَوْمَهُمْ إِذَا رجعوا إِلَيْهِمْ}، ومن تفقه لغير هذا؛ ليشار إليه بالبنان مثلا؛ نقول له: أنت من الذين قال الله فيهم: {قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُم بالأخسرين أَعْمَالاً الذين ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الحياوة الدنيا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعاً} [الكهف: 103-104].
إذن: فالتفقه يكون للدعوة تبشيراً وإنذاراً؛ حتى يتجنب القوم ما يضرهم.
ويقول سبحانه بعد ذلك: {ياأيها الذين آمَنُواْ قَاتِلُواْ…}.
======
قال تعالى

122 وَمَا كَانَ الْمُؤْمِنُونَ لِيَنْفِرُوا كَافَّةً فَلَوْلا نَفَرَ مِنْ كُلِّ فِرْقَةٍ مِنْهُمْ طَائِفَةٌ لِيَتَفَقَّهُوا فِي الدِّينِ وَلِيُنْذِرُوا قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُوا إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ .

يقول تعالى: -منبها لعباده المؤمنين على ما ينبغي لهم- وَمَا كَانَ الْمُؤْمِنُونَ لِيَنْفِرُوا كَافَّةً أي: جميعا لقتال عدوهم، فإنه يحصل عليهم المشقة بذلك، وتفوت به كثير من المصالح الأخرى، فَلَوْلا نَفَرَ مِنْ كُلِّ فِرْقَةٍ مِنْهُمْ أي: من البلدان، والقبائل، والأفخاذ طَائِفَةٌ تحصل بها الكفاية والمقصود لكان أولى.
ثم نبه على أن في إقامة المقيمين منهم وعدم خروجهم مصالح لو خرجوا لفاتتهم، فقال: لِيَتَفَقَّهُوا أي: القاعدون فِي الدِّينِ وَلِيُنْذِرُوا قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُوا إِلَيْهِمْ أي. ليتعلموا العلم الشرعي، ويعلموا معانيه، ويفقهوا أسراره، وليعلموا غيرهم، ولينذروا قومهم إذا رجعوا إليهم.
ففي هذا فضيلة العلم، وخصوصا الفقه في الدين، وأنه أهم الأمور، وأن من تعلم علما، فعليه نشره وبثه في العباد، ونصيحتهم فيه فإن انتشار العلم عن العالم، من بركته وأجره، الذي ينمى له.
وأما اقتصار العالم على نفسه، وعدم دعوته إلى سبيل اللّه بالحكمة والموعظة الحسنة، وترك تعليم الجهال ما لا يعلمون، فأي منفعة حصلت للمسلمين منه؟ وأي نتيجة نتجت من علمه؟ وغايته أن يموت، فيموت علمه وثمرته، وهذا غاية الحرمان، لمن آتاه اللّه علما ومنحه فهما.
وفي هذه الآية أيضا دليل وإرشاد وتنبيه لطيف، لفائدة مهمة، وهي: أن المسلمين ينبغي لهم أن يعدوا لكل مصلحة من مصالحهم العامة من يقوم بها، ويوفر وقته عليها، ويجتهد فيها، ولا يلتفت إلى غيرها، لتقوم مصالحهم، وتتم منافعهم، ولتكون وجهة جميعهم، ونهاية ما يقصدون قصدا واحدا، وهو قيام مصلحة دينهم ودنياهم، ولو تفرقت الطرق وتعددت المشارب، فالأعمال متباينة، والقصد واحد، وهذه من الحكمة العامة النافعة في جميع الأمور.

(1/355)

تفسير السعدي
المصدر: http://www.tafsir.net/vb/tafsir16251/#ixzz2MLLWevyx

========================

لا يوجد نص قرآني صريح أو محكم يثبت عصمة الائمة كما يدعي الشيعة
، وآية (انما يريد الله..) موجهة أساسا لنساء النبي وهي لا تدل على عصمتهن وانما تتضمن ارادة تشريعية من الله بتجنبهن للمعاصي ، وليس ارادة تكوينية بالعصمة.
واذا كان حديث (اني تارك فيكم الثقلين) يعني الكتاب والعترة ، وليس الكتاب و السنة ، فانه غير ممكن التطبيق لنا في هذا العصر حيث ليس لنا الا القرآن ، بدليل ان اهل البيت لم يتركوا تفسيرا صحيحا للقرآن أو كتابا فقهيا متكاملا . والاحاديث المروية عنهم (كما في الكافي ) معظمها ضعيف ولا يمكن الاعتماد عليه
==========================
هل يوجد فقه جعفري ؟؟؟؟ معلومة للشيعة فقط

عدم وجود مؤلَّـف فقهـي للإمام جعفر الصادق
لا يوجد لدى الشيعة كتاب في الفقه ألفه جعفر الصادق نفسه أو دوّنه له تلامذته وبقي الناس يتداولونه إلى اليوم، كما هو شأن غيره من فقهاء المذاهب. وما نسب إليه من فقه إنما كتب بعد وفاته بمئات السنين دون سند صحيح يطمَأنّ إليه.
فمن الحقائق الثابتة الغائبة عن أذهان عوام الشيعة أن جعفر الصادق (رحمه الله) – أو أي واحد من (الأئمة الاثني عشر) – لم يؤلف كتاباً في الفقه ولا كتاباً في الحديث!
على العكس من أئمة المذاهب الأربعة وغيرهم، فإن كل واحد منهم قد ترك لنا كتاباً مؤلفاً في الفقه وفي الحديث:
فالإمام أبو حنيفة النعمان بن ثابت (رحمه الله) ترك لنا (مسنده) في الحديث. وأما فقهه فقد تعهد تلامذته المباشرون له كالقاضي أبي يوسف ومحمد بن الحسن الشيباني بتدوينه ونقله.
والإمام مالك بن أنس (رحمه الله) ترك لنا بخطه (الموطأ) في الفقه والحديث.
والإمام الشافعي (رحمه الله) ترك لنا (المسند) في الحديث، وكتاب (الأم) في الفقه. وهو مؤسس علم (أصول الفقه) في كتابه (الرسالة) الذي هو أول كتاب في الإسلام ألف في بابه.
وأما الإمام أحمد بن حنبل الشيباني (رحمه الله) فـ(مسنده) في الحديث أشهر من نار على علم! وأما فقهه فمحفوظ مدون.
ومن أشهر تلامذته الذين دونوا فقهه الإمام الخلال (رحمه الله).
حتى الإمام زيد بن علي (رحمه الله) له فقه مدون، وكتاب مسند في الحديث.
إلا جعفر بن محمد الصادق! لم نجد له لا كتاباً في الحديث، ولا كتاباً في الفقه كتبه هو أو جمعه له تلاميذه. وليس لهم من مستند فيما يفتون به عنه سوى روايات لا يمكن لهم القطع بصحة نسبتها إليه، بل هم يصرحون بطعنهم فيها، وشكهم بنسبتها!
والروايات التي نسبت إليه إنما ظهرت بعد وفاته بأزمنة متطاولة! وأقدم كتاب للرواية على الأبواب الفقهية معتمد لدى الإمامية موجود بين يدينا هو كتاب فروع الكافي للكليني المتوفى عام (329هـ). أي بعد وفاة الإمام جعفر الصادق بـ(180) عاماً! ثم جاء من بعده محمد بن علي بن بابويه القمي المتوفى عام (381هـ) في كتابه (فقيه من لا يحضره الفقيه). أي بعد جعفر بأكثر من (230) عاماً !!
الأصول الأربعمائة:
كل ما يمكن أن يتمسك به علماء الشيعة القول بأن هناك كتباً دونها تلامذة الأئمة من إملائهم مباشرة، أو تلاميذ تلامذتهم المباشرين اصطلحوا على تسميتها بـ(الأصول)، وقالوا: إن عددها أربعمائة.
ولكن أين هذه الكتب اليوم؟
هل بقي منها شيء؟
كلا!
لقد ضاعت جميعها ولم يبق منها إلا أخبار عنها تذكر في الكتب! وهي لو وجدت حقاً لاحتاجت إلى فحص وتدقيق، وتثبت وتوثيق. فكيف وهي مفقودة لا وجود لها ؟!
وقد اعتذر (آية الله) الشيخ جعفر السبحاني عن فقدانها بقوله: (ولما لم يكن للأصول ترتيب خاص إذ أن جلها إملاءات المجالس وأجوبة المسائل النازلة المختلفة، عمد أصحاب الجوامع إلى نقل رواياتها مرتبة مبوبة منقحة تسهيلاً للتناول والانتفاع. فما كان في هذه الأصول انتقل إلى الجوامع الحديثية لا سيما الكتب الأربعة، ولكن بترتيب خاص. وباشتهارها قلت الرغبات في استنساخ الأصول والصيانة على أعيانها).
وقال: (وقام تلامذة أئمة أهل البيت بتأليف أصول أربعمائة ما بين عصر الإمام الصادق صلى الله عليه وسلم إلى نهاية عصر الإمام الرضاصلى الله عليه وسلم ، وهذه الأصول هي المعروفة بالأصول الأربعمائة، فلها من الاعتبار والمكانة ما ليس لغيرها).
والحقيقة أن هذه الكتب التي (لها من الاعتبار والمكانة ما ليس لغيرها) هي والعدم سواء! لأنها لا وجود لها بتاتاً! سوى الدعوى. مثلها مثل المهدي! اعتبار ومكانة على.. لا شيء!!
وقال بعد كلامه السابق مباشرة: (قال السيد رضي الدين علي بن طاووس (المتوفى 664هـ) : حدثني أبي قال: كان جماعة من أصحاب أبي الحسن من أهل بيته وشيعته يحضرون مجلسه، ومعهم في أكمامهم ألواح آبنوس لطاف وأميال، فإذا نطق أبو الحسن صلى الله عليه وسلم بكلمة، أو أفتى بنازلة أثبت القوم ما سمعوه منه في ذلك).
والناظر في تأريخ الوفاة يجد بين علي ابن طاوس (والد رضي الدين الذي يقول عنه أنه حدثه) وبين أبي الحسن أكثر من أربعة قرون ! فأين اتصال السند؟! ولو كان الأمر متعلقاً بخبر عادي، أو مسألة من مسائل الفقه لهان الخطب، ولكنه متعلق بدعوى وجود أربعمائة كتاب مصنف لم يبق منها شيء! فإذا سألت عنها: أين هي؟ هل هناك من أثر يدل عليها؟ كان الجواب: قال فلان وفلان أنه كذا وكذا! وبين فلان وفلان وبين أصل الخبر عدة قرون!
ومما استدل به جعفر السبحاني هذا – وهو عالم بحريني معاصر !- على وجودها ما يلي قال شيخنا (!) بهاء الدين العاملي في “مشرق الشمسين”: إنه قد بلغنا من مشايخنا أنه كان من دأب أصحاب الأصول أنهم إذا سمعوا عن أحد من الأئمة حديثاً بادروا إلى إثباته في أصولهم لئلا يعرض لهم نسيان لبعضه أو كله بتمادي الأيام. وبمثله قال السيد الداماد في “رواشحه”).
ثم استشهد بقول المحقق الحلي والطبرسي والشهيد الثاني. وهؤلاء كلهم لم ير واحد منهم سطراً واحداً من هذه (الأصول)! وبينهم
وبين (الأئمة) دهور وعصور!
وغاية ما استند إليه قوله: (وقد كان قسم من تلك الأصول باقياً إلى عهد ابن إدريس (543-598هـ) حيث قام بنقل جملة منها في كتابه “السرائر” وأطلق عليها المستطرفات، كما نقل جملة منها عنه السيد رضي الدين بن طاووس كما ذكرها في “كشف المحجة”. وقد وقف أستاذنا السيد محمد الحجة الكوه كمري (1301-1372) على ستة عشر من تلك الأصول وقام بطبعها).
وعلى فرض التسليم بصحة المذكور عن الكوه كمري فإن نسبة ما وقف عليه إلى ما فقد وضاع منها يساوي (4%) فقط !
والأمر كله – بعد ذلك – لا يعدو كونه دعوى في دعوى! ويكفيك أن تعلم أن أقدم وأوثق (المجامع الحديثية) عندهم والتي انتقلت إليها هذه (الأصول) – كما يدّعون – وهو كتاب (الكافي) للكليني أكثر من (60%) منه ما بين ضعيف وموضوع بشهادة المجلسي وغيره من علماء الشيعة!
مفارقة عجيبة!
لا أريد الانتقال من هذا الفصل دون الإشارة إلى مفارقة عجيبة فيه: فإنه حين تقارن بين المذاهب الفقهية الحية (الزيدي والحنفي والمالكي والشافعي والحنبلي) والمذهب (الجعفري) وتجد – كما أسلفنا في أول الكتاب – أن كل واحد من مؤسسي هذه المذاهب قد حفظ له أتباعه كتباً ألفها في الفقه والحديث وغيرها. إلا المذهب (الجعفري)! رغم اشتماله على اثني عشر إماماً، شغلوا مساحة من الزمن امتدت إلى ثلاثة قرون – تنتصب أمام ناظريك مفارقة عجيبة لا يمكن أخذها على ظاهرها، أو التسليم بها على علاتها!!
لا بد أن أمراً غير عادي قد حصل مع هؤلاء الأئمة! وإلا كيف يعقل أن أحد عشر – أو اثني عشر حسب اعتقاد الشيعة – عالماً في مذهب واحد لا يكتب واحد منهم كتاباً فقهياً أو حديثياً واحداً فيه، بينما لكل مذهب من المذاهب الأخرى إمام واحد فقط ، وقد كتب وألف كتباً عديدة ؟!
أمّا أنه لم يكتب واحد منهم قط ، فهذا لا يمكن تصديقه. وأما أن يكون قد كتبت كتب وألفت مؤلفات لكنها ضاعت، فهذا يصعب أن يحدث: إذ كيف يمكن قبول أمر يتكرر مع أحد عشر عالماً على التوالي؟
مع أنه لم يحدث مثله لأي عالم من علماء المذاهب الأخرى!! لا بد من تفسير آخر!
لقد تأملت في هذه المفارقة الكبيرة فلم أجد أقرب من افتراض وجود مؤامرة محبوكة ومن وقت مبكر لطمس تلك المؤلفات!
لقد ألّف هؤلاء الأئمة – أو بعضهم على الأقل – لكن مؤلفاتهم كانت تصادر من قبل أناس يحرصون على الظهور بمظهر الأتباع ثم يقومون بإتلافها حتى يتمكنوا من التلاعب بما ينسب إليهم بعد اختفاء (أولياته)! وعوضوا ذلك بكم هائل من الروايات المزيفة، المغلفة بالتعصب لهم والتظاهر بحبهم والحرص على الانتساب إليهم، مع الغلو في ذلك – وكل غالٍ كاذب – حتى يتمكنوا من خداع الجمهور وجعله مهيأً لأن يصدق دعواهم. والتي أسخف ما فيها أنهم ينعون على غيرهم أنهم مخالفون لـ(مذهب أهل البيت)، ويدعونهم بإلحاح إلى ترك مذاهبهم والخروج منها إلى هذا (المذهب) الذي ليس في حقيبته كتاب واحد تركه جعفر الصادق، أو غيره من الأئمة يمكن أن تكون به (إمامياً) أو (جعفرياً) بحق!
كيف نترك مذاهب موثقة متصلة بأئمتها؟ ولها كتب كتبها أولئك الأئمة! لنخرج إلى وهم لا سند له غير ادعاء فارغ! لا يمكن تصديره إلا على عوام ألغوا عقولهم وصاروا يأخذون الأمور بالتلقين والتسليم على بياض؟!!
وهذا كله يرفع الثقة، أو –على الأقل- يثير الشك في الفقه المنسوب. فإذا أضفنا إليه الخلافات الفقهية التي لا تحصى بين فقهاء الشيعة تغلب الشك وارتفعت الثقة. فإذا أضفنا إلى ذلك كله الاطلاع على مضامين كثير من مسائل هذا الفقه لم يبق شك في منحوليته وبطلان نسبته إلى الإمام جعفر بن محمد رحمه الله.

المصدر : موقع البرهان

============
أسطورة المذهب الشيعي – أين فقه جعفر الصادق هدم دين الرافضة من جذورة

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=142738
==================

الشيعة منذ اكثر من ألف عام يمارسون الاجتهاد ولا يحتاجون الى امام معصوم معين من قبل الله ، وفي الحقيقة اضطروا الى فتح باب الاجتهاد بعد غياب الامام وعدم وجوده فعلا وبصورة ظاهرة.

=====================

الحل وضعه علي رضي الله عنه ولكن الروافض رفضوه.

عن الراسخون في العلم

انظروا:

علي بن ابي طالب علي رضي الله – نهج البلاغة – الخطب – خطبة 91

رَوَى مَسْعَدَةُ بْنُ صَدَقَةَ عَنِ الصَّادِقِ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ عليه السلام أَنَّهُ قَالَ:

” خَطَبَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ بِهَذِهِ الْخُطْبَةِ عَلَى مِنْبَرِ الْكُوفَةِ وَذَلِكَ أَنَّ رَجُلًا أَتَاهُ فَقَالَ لَهُ يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ صِفْ لَنَا رَبَّنَا مِثْلَ مَا نَرَاهُ عِيَاناً لِنَزْدَادَ لَهُ حُبّاً وَبِهِ مَعْرِفَةً فَغَضِبَ وَنَادَى الصَّلَاةَ جَامِعَةً فَاجْتَمَعَ النَّاسُ حَتَّى غَصَّ الْمَسْجِدُ بِأَهْلِهِ فَصَعِدَ الْمِنْبَرَ وَهُوَ مُغْضَبٌ مُتَغَيِّرُ اللَّوْنِ فَحَمِدَ اللَّهَ وَأَثْنَى عَلَيْهِ وَصَلَّى عَلَى النَّبِيِّ صلى الله عليه وآله ثُمَّ قَالَ “:

“…….” فَانْظُرْ أَيُّهَا السَّائِلُ فَمَا دَلَّكَ الْقُرْآنُ عَلَيْهِ مِنْ صِفَتِهِ فَائْتَمَّ بِهِ وَاسْتَضِئْ بِنُورِ هِدَايَتِهِ وَمَا كَلَّفَكَ الشَّيْطَانُ عِلْمَهُ مِمَّا لَيْسَ فِي الْكِتَابِ عَلَيْكَ فَرْضُهُ وَلَا فِي سُنَّةِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وآله وَأَئِمَّةِ الْهُدَى أَثَرُهُ فَكِلْ عِلْمَهُ إِلَى اللَّهِ سُبْحَانَهُ فَإِنَّ ذَلِكَ مُنْتَهَى حَقِّ اللَّهِ عَلَيْكَ وَاعْلَمْ أَنَّ الرَّاسِخِينَ فِي الْعِلْمِ هُمُ الَّذِينَ أَغْنَاهُمْ عَنِ اقْتِحَامِ السُّدَدِ الْمَضْرُوبَةِ دُونَ الْغُيُوبِ الْإِقْرَارُ بِجُمْلَةِ مَا جَهِلُوا تَفْسِيرَهُ مِنَ الْغَيْبِ الْمَحْجُوبِ فَمَدَحَ اللَّهُ تَعَالَى اعْتِرَافَهُمْ بِالْعَجْزِ عَنْ تَنَاوُلِ مَا لَمْ يُحِيطُوا بِهِ عِلْماً وَسَمَّى تَرْكَهُمُ التَّعَمُّقَ فِيمَا لَمْ يُكَلِّفْهُمُ الْبَحْثَ عَنْ كُنْهِهِ رُسُوخاً فَاقْتَصِرْ عَلَى ذَلِكَ وَلَا تُقَدِّرْ عَظَمَةَ اللَّهِ سُبْحَانَهُ عَلَى قَدْرِ عَقْلِكَ فَتَكُونَ مِنَ الْهَالِكِينَ”.

=======================
باب الرد إلى الكتاب والسنة وأنه ليس شئ من الحلال والحرام و…

جميع ما يحتاج الناس إليه إلا وقد جاء فيه كتاب أو سنة

– محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن علي بن حديد، عن مرازم(2) عن أبي عبدالله عليه السلام قال: إن الله تبارك وتعالى أنزل في القرآن تبيان كل شئ حتى والله ما ترك الله شيئا يحتاج إليه العباد، حتى لا يستطيع عبد يقول: لو كان هذا انزل في القرآن؟ إلا وقد أنزله الله فيه.

أقول : ان المعصوم قال اذا اختلف عليكم أمر فردوه الي الكتاب وما انزل الله من داء الا وله دواء وكل شيء يحتاجه العباد في القرأن الكريم فلماذا يا رافضة لا تردون أمركم الي الله ورسوله ؟؟

المعصوم يقول ردوا أمركم الي الله ورسوله فهل تفعلون كما أمركم االمعصوم

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=80731

=======================
شيعة الاثناعشرية ان القرآن لا يفسره الا المعصوم
اقتباس

##

كتب العضو الشيعي

نحن مامورون باخذ الدين من المعصوم وفي حال عدم وجوده نرجع للعلماء .

###
مادام مامورون باخذ الدين من المعصوم
اين هو و مادام وجوده ضروري لماذا ترككم للعلماء

و مادام تقولون ان الامام موجود في كل زمان فكيف بفرط بالامانة
و يتركها للعلماء
و اذا كان العلماء يقومون مقامه فلا حاجة الي وجوده
بل ان غيبته اسقط دعوى افتراض وجود الامام الحي الظاهر

 
اقتباس

##
وهناك نقطة مهمة لا اريد الولوج فيها وهي انه هناك فرق بين ان ناخذ الدين من المعصوم وبين ان ينقل لنا الاخرون الدين عن المعصوم
###
القول شيء و الواقع شيء اخر مادام اخذ الدين من المعصوم هو الاصل لماذا ترككم تاخذون الدين من غيره

اليس هذا تفريط بمسؤليته الشرعية حيث اهمل الشيعة و غاب عنهم و تركهم في حيص بيض منذ 1100 عام

 

اقتباس

##

اذا قلت الثاني فهو محرم في حضور المعصوم لأنه اجتهاد في قبال النص .
فايهم تقصد ؟
###
الشيعة يفولون ان المهدي موجود و هو غائب

فكيف يترك غيره يقوم بمهمته

 
اقتباس

##

لماذا وقع الاختلالاف بين الامة الاسلامية بعد النبي الاكرم ؟
###
الاختلاف وقع بسبب ان طائفة من المسلمين
طعنوا بالثقل الاكبر و هو القرآن و قالوا انه محرف
و طعنوا بالنبي و انهمه بعضهم بانه لم يبلغ عن الامامة كما في قول الشيخ الشجاعي و ادعى اخرين
انه نص على امامة علي
لكن الواقع ليس هناك نص جلي صريح في امامة علي بدليل ان علي بايع الخلفاء الثلاثة على السمع و الطاعة
بل ان الحسن و الحسين بايعوا معاوية على السمع والطاعة وضربوا بالنص الالهي بعرض الحائط
بل ان في كتبهم
انكر محمد بن الحنفية امامة الامام السجاد ودعى الى امامة نفسه ولم يجد الامام السجاد من بد سوى اقامة المعجزة امامه حتى يبين له انه الامام المنصوب من قبل الله سبحانه

تسأولات مشروعة حول عقيدة الامامة

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=160971

 

 

اقتباس

##
الاختلاف
ماهي اسبابه هل جعل لنا الله ورسوله مرجع نتمسك به من بعده ولا نختلف فيه ؟
بعبارة اخرى ماهو صَمَّامُ الأمَانِ لحفظ أمَّةِ الإِسْلاَمِ بعد النبي الخاتم ؟
ان قلت هما القرآن والسنة
###
نعم القرآن والسنة لكن القرآن حسب عقيدة علماء الشيعة محرف والسنة ضاعت بسبب التقية وليس لديهم رواية صحيحة
اقتباس

##
فاقول هل مع المبين والقيم عليهما والمترجم لما فيهما او بدونه ؟
اذا مع القيم فهل هو بجعل من الله ورسوله او بجعل من الناس ؟
اذا بجعل من الناس كيف عرف الناس اهليته وقدرته على كونه مبينا للوحي (قرآن وسنة ) ومترجما له ؟
واذا كان كذلك
فلماذا اختلفت انا وانت ونتجادل منذ ثمان سنوات وتجادل غيرنا قرون طويلة ؟
###
كيف ينزل الله القرآن كي يهتدي به المسلمون ويتبعوا تهج القرآن و سنة النبي

ويفترض امام حي ظاهر وقيم يفهمهم القرآن

ولكن حين ننظر الي الواقع فالقيم يهرب ويغيب و يترك 100 مليون اثناعشري في ضياع منذ 1100 عام
ومليار و مئة مليون اهل السنة في النار
اقتباس

##

ان قلت السبب انت ياقرشي فانت معاند تكره الحق
فاقول هذا حال القرشي فما بال شيوخ قريش وكبار الصحابة والتباعين الذين هم خير القرون فلقد وقعوا باختلاف كبيرة كما هو معلوم .!
###
و هل اختلاف الصحابة كان بسبب القرآن او السنة ام لاسباب مقتل عثمان

فالصحابة لم يختلفوا في عهد ابوبكر و عمر وعثمان وبايع علي الخلفاء الثلاثة على السمع و الطاعة
اقتباس

##

فهل المشكلة في القرآن والسنة وانهما غير قادران على حفظ الامة الاسلامية ( والعياذ بالله ) ؟
او المشكلة في اتباع امة الاسلام فهم لايحبون الخير والوحدة ( والعياذ بالله ) ؟
او ان القرآن والسنة بدون معصوم قيما عليهما ومترجما لهما لايكونان كما ارادهما الله ورسوله .
###

 

المشكلة في ان طائفة من المسلمين يقول علمائهم ان القرآن محرف والسنة ضاعت بسبب التقية والامام القيم على فهم القرآن غائب منذ 1100 عام

و كفر الاثناعشرية مليار ومية مليون من اهل السنة
لاننا لا نؤمن بولاية 12 امام
و احلوا دماء اهل السنة و مال اهل السنة

 
اقتباس

##
زميلي المحترم اذا كنت تعرف بحكم التشريع فما هي الحكمة من ترك الله ورسوله الامة الاسلامية بدون إمام كما تقولون ؟
###
النبي بلغ الرسالة و ادى الامانة و دعى الي التمسك بالقرآن والسنة ودعى حين الاختلاف الرجوع الي القرآن والسنة وليس الي الامام المعصوم

باب الرد إلى الكتاب والسنة وأنه ليس شئ من الحلال والحرام و…

جميع ما يحتاج الناس إليه إلا وقد جاء فيه كتاب أو سنة

– محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن علي بن حديد، عن مرازم(2) عن أبي عبدالله عليه السلام قال: إن الله تبارك وتعالى أنزل في القرآن تبيان كل شئ حتى والله ما ترك الله شيئا يحتاج إليه العباد، حتى لا يستطيع عبد يقول: لو كان هذا انزل في القرآن؟ إلا وقد أنزله الله فيه.

أقول : ان المعصوم قال اذا اختلف عليكم أمر فردوه الي الكتاب وما انزل الله من داء الا وله دواء وكل شيء يحتاجه العباد في القرأن الكريم فلماذا يا رافضة لا تردون أمركم الي الله ورسوله ؟؟

المعصوم يقول ردوا أمركم الي الله ورسوله فهل تفعلون كما أمركم االمعصوم

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=80731

 

اقتباس

##

أولا : مما لاشك فيه ان الامة وقعت بالاختلاف والله ورسوله يعلمان بما ستؤول اليه حالها السيئة فماذا جعلا لآخر الاديان لكي يحفظها ؟
وما ستقوله اريده ثابتا قرآنا وسنة وواقعا ؟

ثانيا : هذا ما يحفظ الامة الاسلامية
{ وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُولِي الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ }
###
الاختلاف سنة الهية

فهناك اختلاف بين الحق والباطل فلو لم يكن هناك اختلاف لساد الباطل فقد بعث الله الانبياء كيف يرجع الناس الي الدين فيظهر الاختلاف فهو الاختلاف بين الحق والباطل

الاختلاف المذموم الذي يشير إليه ابن عاشور هو الاختلاف في تعيين الحق

قال تعالى: “وما كان الناس إلاّ أمّة واحدة فاختلفوا ولو لا كلمة سبقت من ربّك لقضي بينهم فيما فيه يختلفون.” سورة يونس (مكيّة)/الآية 19.

يقول ابن عاشور أنّ المراد هنا في هذه الآية أمّة واحدة في الدّين والسياق يدل على أنّ المراد أنها واحدة في الدّين الحقّ وهو التوحيد، لأنّ الحقّ هو الذي يمكن اتفاق البشر عليه، لأنّه ناشئ عن سلامة الاعتقاد بين الضلال والتحريف وجملة “ولولا كلمة سبقت من ربّك” إخبار بأنّ الحقّ واحد وأنّ ذلك الاختلاف مذموم وأنّه لو لا أنّ الله أراد إمهال البشر إلى يوم الجزاء لأراهم وجه الفصل في اختلافهم باستئصال المبطل وإبقاء المحقّ.
والأجل هو أجل بقاء الأمم في قوله في سورة الشورى: “ولولا كلمة سبقت من ربّك إلى أجل مسمّى لقضي بينهم.”(24) فالقضاء بينهم مؤجل إلى يوم الحساب ممّا يؤكّد استمرار وجود الاختلاف كشرط من شروط الوجود الإنساني.
إنّ خمس عشرة آية من مجموع الآيات التي تناولت الاختلاف في المجال الإنساني، أكّدت على أن الله يوم القيامة هو الذي سيفصل بين العباد فيماهم فيه مختلفون(25)،

 

فالقرآن و السنة هي المرجع

لكن الشيعة الاثناعشرية
طعنوا في القرآن و قالوا انه محرف
والسنة ضاعت بسبب التقية
والامام غائب م
قال تعالى ” يضل به كثيراً ويهدي به كثيراً ” فقد ذكر في القرآن أنه في نفسه غير مختلف ,وهو مع هذا سبب لاختلاف الخلق في الضلال والهدى فلو لم يختلف فيه لكانت أمثال هذه الآيات خلفاً وهي أشد أنواع الإختلاف والله أعلم .

 

اقتباس

##
لو سالتك ما هو السبب في انعزال الائمة وعملهم بالتقية ؟
اليس هم حكام الجور والناس اصحاب المصالح و الهمج الرعاع ؟

###
سبحان الله

الائمة لديهم ولاية تكوينية
و يعلمون الغيب
فيستطيعون ابادة اعدائهم وهم يعلمون الغيب

فكيف يتقون في امور الدين ويغشون المسلمين

فهذا مما يهدم العصمة
اقتباس

##
هذا هو حال من فقد نبيه وغاب وليه والامر ينطبق علينا وعلينا والله المستعان .##
###
النبي بلغ الرسالة و ادى الامانة و دعى الي التمسك بالقرآن والسنة ودعى حين الاختلاف الرجوع الي القرآن والسنة وليس الي الامام المعصوم فلو كانت هناك حاجة الي معصوم لما هرب و غاب في سرداب الغيبة منذ 1100 عام

 
اقتباس

##

قال تعالى مبينا لما تريد

{ اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ * صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ }
###

 

أي صراط مستقيم تتحدث عنه

 

الحسين اكبر من الله !! شاعر رافضي في مأتم مجوسي
http://www.youtube.com/watch?v=G0_VRZgPFnU

 

معمم شيعي يدعي الوهية علي رضي الله عنه
http://www.youtube.com/watch?v=ITpvGxybzx8&feature=player_embedded
=================

هل يؤدي علماء الشيعة دور الامام الغائب

اما ان يكون نقلهم جائز مع توفر الشروط في وجود المعصوم ا
و غيابه وعليه فلا ضرورة لوجود معصوم فتسقط نظرية الامامة

— واما ان يكون نقلهم محرم مع توفر الشروط في وجود المعصوم او غيابه فيسقط الاسلام برمته

ولا تنسى انك حصرتك حل الاشكال في اتباع الامامة الالهية

منقول من حسين الشريف

 

 

Advertisements

رد واحد to “ملف الرد على الشيعة الاثناعشرية ان القرآن لا يفسره الا المعصوم”

  1. elaph Says:

    قال تعالى( وما كان المؤمنون لينفروا كافة فلولا نفر من كل فرقة منهم طائفة ليتفقهوا في الدين ولينذروا قومهم إذا رجعوا إليهم لعلهم يحذرون ( 122 )

    اذا كان هناك معصوم في الامه فما الحاجه للتفقه في الدين

    بل لماذا لم يامر الله الامه بالنفير كلها دام فيها المعصوم الذي بعث لاجل اعلان امامته ؟

    بل لماذا الله يريد طائفه غير معصومه ان تتفقه في الدين ولينذرو اقوامهم ؟

    وهل هذا الامر يصح بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم وبعد اكمال الدين ان تتفقه طائفه علي يدي الطائفه التي تفقهت على يدي النبي صلى الله عليه كالصحابه وتنذر اقوامها؟

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: