ملف الرد على الشيعة الاثناعشرية عن العصمة للائمة

ملف الرد على الشيعة الاثناعشرية عن العصمة للائمة
سانقل في الموضوع حوارات منقولة التي تمت حول دعوى الشيعة الاثناعشرية ان عصمة الائمة الامام ذلك للفائدة والاطلاع

================
علي بن ابي طالب رضي الله عنه ليس بمعصوم فكيف يعصم الأئمه الباقين

كل ابن آدم خطاء فلماذايدعون العصمه هل هوامر اتخذوه ليخفوا كذبهم وتصديق كل مايقولون دن ادنى توافق لكتاب الله وسنة الرسول صلى الله عليه وسلم ,,
ام يجعلونه فوق مرتبة البشر حتى اوصلوه للخالق تعالى الله عمايقولون علوا كبيرا
علي بن ابي طالب رضي الله عنه ليس معصوم والادله
1. عن عكرمة قال: إن عليا رضي الله عنه حرق قوما فبلغ ذلك ابن عباس فقال: لو كنت أنا لم أحرقهم لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال: لا تعذبوا بعذاب الله ولقتلتهم كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من بدل دينه فاقتلوه)[162]رواه البخاري .

2. عن علي بن أبي طالب قال: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم طرقني وفاطمة ليلة فقال: ألا تصليان؟ فقلت: يا رسول الله أنفسنا بيد الله فإذا شاء أن يبعثنا بعثنا. فانصرف حين قلت ذلك ولم يرجع إليّ شيئا ثم سمــــعته يقول وهو مولّ يضرب فخذه وهو يقول: ( وكان الإنسان أكثر شيئا جدلا )[163] رواه البخاري .

3. يثير الشيعة دائما مسألة إغضاب أبي بكر لفاطمة على قصة فدك ويقولون إن أبا بكر أغضب فاطمة ومن أغضب فاطمة أغضب رسول الله ومن أغضب رسول الله أغضب الله.

ونحن نقول لهم اقرؤوا الرواية الآتية:

عن مسور بن مخرمة قال إنه سمع رسول الله وهو على المنبر يقول: إن بني هشام بن المغيرة استأذنوني أن ينكحوا ابنتهم علي بن أبي طالب فلا آذن لهم ثن لا آذن لهم إلا أن يحب ابن أبي طالب أن يطلق ابنتي وينكح ابنتهم فإنما ابتني بضعة مني يريبني ما رابها ويؤذيني ما آذاها. رواه مسلم[164] .

وفي رواية أخرى أن فاطمة لما سمعت بذلك أتت النبي صلى الله عليه وسلم فقالت له: إن قومك يتحدثون أنك لا تغضب لبناتك وهذا علي ناكحا ابنة أبي جهل. رواه مسلم[165] .

فمن الذي أغضب فاطمة؟!

4. عن البراء بن عازب قال: لما صالح رسول الله أهل الحديبية كتب علي بن أبي طالب بينهم كتابا فكتب محمد رسول الله فقال المشركون: لا تكتب رسول الله لو كنت رسولا لم نقاتلك فقال لعلي: امحه.
فقال علي: ما أنا بالذي أمحاه.

فمحاه رسول الله صلى الله عليه وسلم بيده . روا ه البخاري[166] وذكـره المجلسي في بحار الأنوار[167] .

5.عن علي بن أبي طالب أنه أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال إن أبا طالب مات . فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: اذهب فواره

فقال علي: إنه مات مشركا. فقال رسول الله: اذهب فواره .رواه أحمد [168].

قلت: ولو وقع هذا من عمر أو أبي بكر أو غيرهما من الصحابة لقالوا كيف لا ينفذون أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم وهل هم يعلمون رسول الله صلى الله عليه وسلم وما شابه ذلك الكلام.

6.دخل العباس وعلي على عمر فقال العباس: يا أمير المؤمنين بيني وبين الذي أفاء الله على رسوله من بني النضير –فاستب علي وعباس .. رواه البخاري [169].

قلت: كيف يسب علي عمّه العباس؟!

7.عن علي رضي الله عنه قال: كنت رجلا مذّاء وكنت أستحيي أن أسأل رسول الله لمكان ابنته مني فأمرت المقداد بن الأسود فسأله: فقال: يغسل ذكره ويتوضأ .رواه مسلم[170] .

وكثيرا ما يقول الشيعة: كيف يمكن أن يكون عمر خليفة للمسلمين وهو لا يعرف حكم التيمم؟ ونحن نقول هذا علي بن أبي طالب لا يعرف حكم المذي!

فالرسول صلى الله عليه وسلم هوالذي يعلمهم ويفهمهم فكيف يكون علم رضي الله عنه يخالف كتاب الله وسنة النبي صلى الله عليه وسلم عندالشيعه

========

لماذاطلب الرسول صلى الله عليه وسلم من ابابكر ان يصلي بالناس
ولم يطلب من علي رضي الله عنه وارضاه ؟؟

http://www.dd-sunnah.net/forum/archi…/t-124016.html

======================

عدالة الصحابة …

لطالما وجدنا الشيعي يدندن حول عدالة الصحابة وهل جميع الصحابة عدول ام لا
وعندما نسالهم
ما الهدف من الحوض في عدالة الصحابة
ياتيك الجواب تبارك الله منهم
حتى نعرف ممن ناخذ ديننا
فنقول له
هب ان بعض الصحابة ليس من العدول ماذا يترب علي ذلك
سوف يقول لك لا يجوز ان تاخذ منه الدين…. تبارك الله شلون مهتمين بالدين… ال يعني الثقافة مقطعها بعضها

نقول له
هل علماء الشيعة الامامية الاثنا عشرية الجعفرية يشترطون العدالة في نقلة الدين…
الاجابة لا
بل نقول له هل العلماء الشيعة يشترطون الصدق في نقلة الدين
الاجابة لا
هل العلماء يشترطون صحيح المذهب في نقلة الدين
الاجابة لا

والسؤال الذي يقض على مضاجعهم خصوصا الشيعة في عمان وميشغن

هل علماء الشيعة يشترطون الاسلام في نقلة الدين

الاجابة لا

نقول لهم كما يقول الاخوة في مصر
الله يخرب بيوتكم والبيوت اللي جنب بيوتكم …. كل هذا عندكم وتتكلمون عن عدالة الصحابة

حسن حسان
=============

قول المحقق الهمداني الذي نقله الخوئي عنه

 

((ليس المدار عندنا في جواز العمل بالروايةعلى اتصافها بالصحة المطلوبة، و إلّا فلايكاد يوجد خبر يمكننا إثبات عدالة رواتها على سبيل التحقيق لولا البناء على المسامحة في طريقها و العمل بظنون غيرثابتة الحجية. بل المدار على وثاقة الراوي أو الوثوق بصدور الرواية))
فحقيقة عدالة الصحابة عند سلالة ابن سبأ هي منهج أبيهم ومؤسس دينهم الذي هو (( أول من أظهر الطعن على أبي بكر و عمر و عثمان والصحابة ، و تبرأ منهم ، وادّعى أن علياً أمره بذلك ))كما نقل ذلك عنه القمي في المقالات والفرق

==================
خذ هذه فهي حلوة ايضا

فلما لم يجد الشيعة من رواتهم الا الكفار والفساق والكذابين وفاسدي المذهب والمعتقد

ارادوا الطعن في صحابة النبي لكي نتساوى معهم في المصيبة


ابت الزانية الا ……

قبحهم الله

========================
الخوئي لايمانع ولايرد رواية {الكافر} بشكل صريح. مزعجين العالم حول عدالة الصحابة

 

معجم رجال الحديث للخوئي (1411 هـ) الجزء6 صفحة24

http://www.yasoob.com/books/htm1/m020/23/no2364.html
2941 – الحسن بن علي بن أبي عثمان: = الحسن بن علي بن عثمان سجادة. قال الشيخ (165): “الحسن بن علي بن أبي عثمان الملقب بسجادة له كتاب أخبرنا به عدة من أصحابنا عن أبي المفضل عن ابن بطة عن أحمد بن أبي عبد الله عن الحسن بن علي بن أبي عثمان “. وأبو عثمان اسمه عبد الواحد بن حبيب. التهذيب: الجزء 2 باب كيفية الصلاة وصفتها الحديث 461. وقال النجاشي: ” الحسن بن أبي عثمان الملقب سجادة أبو محمد كوفي ضعفه أصحابنا وذكر أن أباه علي بن أبي عثمان روى عن أبي الحسن موسى ع. له كتاب نوادر أخبرناه إجازة الحسين بن عبيد الله عن أحمد بن جعفر بن سفيان عن أحمد بن إدريس قال: حدثنا الحسين بن عبيد الله بن سهل – في حال استقامته عن – الحسن بن علي بن أبي عثمان سجادة “. روى عن عبد الجبار النهاوندي وروى عنه محمد بن الحسين بن أبي الخطاب والحسين بن عبد الله. كامل الزيارات: الباب (26) في بكاء جميع ما خلق الله على الحسين بن علي ع الحديث (4 و 5). وقال ابن الغضائري: ” الحسن بن علي بن أبي عثمان أبو محمد الملقب بسجادة في عداد القميين ضعيف وفي مذهبه ارتفاع “. وقال الشيخ في رجاله في أصحاب الجواد ع (11): ” الحسن بن علي بن أبي عثمان السجادة غال ” وكذلك قال في أصحاب الهادي ع (12). وقال الكشي (465) حسن بن علي بن أبي عثمان سجادة: ” قال نصر بن الصباح: قال لي السجادة: الحسن بن علي بن أبي عثمان يوما: ما تقول في محمد بن أبي زينب ومحمد بن عبد الله بن عبد المطلب صلى الله عليه وآله أيهما أفضل ؟ ! قلت له: قل أنت فقال: بل: محمد بن أبي زينب ! ألا ترى أن الله عزوجل عاتب في القرآن محمد بن عبد الله صلى الله عليه وآله في مواضع ولم يعاتب محمد بن أبي زينب: قال: لمحمد بن عبد الله صلى الله عليه وآله (ولولا أن ثبتناك لقد كدت تركن إليهم شيئا قليلا) و (لئن أشركت ليحبطن عملك) وفي غيرهما ولم يعاتب محمد بن أبي زينب بشيء من ذلك. قال أبو عمرو: على السجادة لعنة الله ولعنة اللاعنين والملائكة والناس أجمعين فلقد كان من العليائية الذين يقعون في رسول الله صلى الله عليه وآله وليس لهم في الإسلام نصيب “. أقول: الرجل وإن وثقه علي بن إبراهيم لوقوعه في إسناد تفسيره إلا أنه مع ذلك لا يمكن الاعتماد على رواياته لشهادة النجاشي بأن الأصحاب ضعفوه وكذلك ضعفه ابن الغضائري.
نعم لو لم يكن في البين تضعيف لأمكننا الحكم بوثاقته مع فساد عقيدته بل مع كفره أيضا

==================
موضوع العصمة

العصمة من المواضيع التي يحرم على الشيعي ان يحاورنا فيها

فان هذا المعتقد يسقط من اول ثلاثة اسألة لا رابع لها

ولاحظوا اخوتي الكرام ان الالزامات كلها عقلية لا دلخ للنقل فيها انما نرد عليهم بما اثبتوه لانفسهم

السؤال
الاول

ما هي مقاصد الشريعة من عصمة الامام بعد النبي صلى الله عليه وسلم

 

سؤال قاتل لو عرض على كبار علماء الشيعة لعلموا انه يجره الى حفرة لا يخرج منها

سوف يجيبك الشيعي
لكي يحفظ الدين ويبين احكامه للناس لان غير المعصوم يخطي ويسهو ويذنب

….
احسنت ايها الشيعي الموالي


السؤال الثاني
هل مقاصد الشريعة في عصمة الإمام بعد النبي مؤقتة ام ابدية

 

سوف يرد عليك حاسرا متحسرا

أبدية لانه لو قال مؤقتة هدم دينه

….
السؤال الثالث

هل مقاصد الشريعة في عصمة الامام بعد النبي متحققة الان ام غير متحققة
يعني هل يوجد الان معصوم يقوم بالتبليغ الان وبيان احكام الدين

ان قال لك متحققة فقد كذب
وان قال غير متحققة فقد سقطت العصمة وسحبت معها الامامة وسقط الدين الشيعي

ولا نحتاج الى ثرثرة الشيعة ولا فلسفة
==========

من الذي يقوم بحفظ الدين الان
سؤال عقلائي كما يقول الشيعة

ان قلتم المهدي فقد كذبتم
وان قلتم العلماء والمراجع قلنا لكم لكن العصمة منتفية عنهم
فان جاز لهم حفظ الدين جاز لعلماء السنة حفظ الدين
وسلم لي على العصمة
=======================

وهناك أيضا تناقض آخر متعلق بخرافة لزوم العصمه بعد النبي لمن يؤخذ منه الدين
فبحجة عدم العصمه تركوا الصحابه الذين عايشوا الوحي وتربوا على يد سيد الخلق وزكاهم القرآن , وفي المقابل أخذوا من الكليني وغيره الذين ليسوا فقط غير معصومين ولم يعايشوا نزول الوحي بل ويطعنون في القرآن,,
فكانت النتيجه من هذا التدليس السخيف على عقول الشيعه ان جعلوهم يتركون من مدحه القرآن ويتبعون من يطعن في القرآن!!

==============

لا يفسد الوثاقة
فحتى الكفر لديهم لا يفسد الوثاقة
فهم اخي لا يشترطون الاسلام في الرواة
اهم شرط يجب ان يتوفر في الرواة
هو ان يقول ان عائشة خرجت على امام زمانها
ولو كان شارون نفسه
لقالوا لحديث شارون
موثقة شارون بن ابي القيداح
===================

اسطورة كسر الضلع
او الهجوم على بيت فاطمة عليها السلام
وذلك
لانه ثبت لدينا ان علي بن ابي طالب لم يكن بمعزل عن الشيخين
وكان وزيرا لهم وكان يشاورهم ويشاوروه
بل كان من اقوى اعوانهم

حتى انه اشار على عمر ان يجعل الحد في شارب الخمر ثمانين جلدة
واشار على عمر ان لا يخرج بنفسه لقتال الروم والفرس
وزوجه ابنته ام كلثوم
وكان يصلي خلفه ولم يثبت عن علي او احد من الائمة انه كان يعيد الصلاة
فمثل هذه الامور لا يمكن ان تحدث لرجل كسر ضلع زوجته وقتل ابنه واخذ ميراث زوجته
لذلك قلت
ان الهجوم وكسر الضلع ليس الا اسطورة
استعان الشيعة ببعض الاحاديث المسيلة للدموع وضحكوا بها على العوام

==============

 

العصمة
اتفقت الأمة على عصمة الأنبياء والرسل دون غيرهم في التبليغ عن الله .

غير أن الشيعة جعلوا العصمة للأئمة ، فهي من أهم الأمور في العقائد الدينية عندهم ، حيث نجدهم لم يمدّدوا عصمة الأنبياء والمرسلين إلى أئمتهم فحسب ، بل إنهم أضافوا إلى عصمة أئمتهم من الإضافات ، لذلك جعلوها شرطا أساسيا في الإمامة ، حتى صارت وصفا ملازما لها

============

أن القول بعصمة الأئمة إنما ظهر على يد عبد الله بن سبأ ، وأشار إليه الإمام ابن تيمية بقوله : ” أول ما ابتدعت مقالة الغالية في الإسلام من جهة بعض من كان دخل في الإسلام وانتحل التشيع ، وقيل: إن أول من أظهر ذلك عبد الله بن سبأ … وحينئذ ابتدع القول بأن عليّا إمام منصوص على إمامته ، وابتدع أيضا القول بأنه معصوم ” ( ) .
والرأي الثاني :
ذهب بعضهم إلى القول بأن الكلام عن العصمة بدأ من هشام بن الحكم ، حيث نقل الشهرستاني قول هشام أنه كان يجيز على الأنبياء العصيان مع قوله بعصمة الأئمة ، ذلك لأن النبي يوحي إليه فينبه على وجـه الخطأ، والإمام لا يوحي إليه فتجب عصمتـه ( ) . وإليه ذهب القاضي عبد الجبار ، فيرى أن القول بعصمة الإمام وأنه لا يجوز عليه الخطأ والزلل في حال من الأحوال ، ولا يلحقه سهو ولا غفلة .

============

السبب الذي أدّت الشيعة إلى القول بعصمة الأئمة ، هو أنه عندما كفروا الصحابة ، وجرحوا في عدالتهم ، وأصبحت سنة رسول الله ? التي جاءت عن طريقهم غير ذات جدوى ، ولا قيمة لها بعد التشكيك في أصحاب الرسول ? ، وجدوا الحاجة ماسة إلى من يشرع لهم ما يعفيهم من اللجوء إلى الأحاديث النبوية ، فكانت فكرة الإمام (المعصوم) هو البديل الذي سيقوم بتغطية العجز ، وإعطاء ما يحتاج إليه المذهب من المواعظ والحكم .
ولا شك أن هذا عبء يتطلب من الإمام أن يتحلى بصفة العصمة ، لأنه لا مبرر للأخذ بكلامه كعقيـدة، ما لم يكن خاليا من الخطأ ، معصوما من الزلل ، فقالوا بعصمته . وأخطر من ذلك أن قولهم بالعصمة يؤدي إلى الاعتبار بأن ما يصدر عن الأئمة الشيعية هو كقول الله تعالى ورسوله ، ولذلك فإن مصادرهم في الحديث تنتهي أكثر أسانيدها إلى الإمام دون الوصول إلى رسول الله ? .

============

دليل العصمة الرجس نفيها الحيدري

الفكر الامامي على ·عصمة¨ اهل البيت بالآية الكريمة التي تقول**** انما يريد الله ليذهب عنكم الرجس اهل البيت ويطهركم تطهيرا الاحزاب وذلك بتفسير معنى الارادة بالارادة التكوينية لا التشريعية المؤكدة ، حيث يستحيل ان تتخلف ارادة الله باذهاب الرجس عنهم ، وقد قال تعالى :انما امره اذا اراد شيئا ان يقول له كن فيكون . واخراج نساء النبي من صفوف اهل البيت ، وحصرها في الامام علي وفاطمة وابنائهما ‍

===========

سيدنا علي بن أبي طالب رضي الله عنه يقر بأنه بشر عرضة للخطأ والنسيان حيث يقول

” لا تخالطوني بالمصانعة ، ولاتظنوا بي استثقالا في حق قيل لي ، ولا التماس إعظام النفس، بأنه من استثقل الحق أن يقال له أو العدل أن يعرض عليه ، كان العمل بهما أثقل عليه ، فلا تكفوا عن مقالة بحق ، أو مشورة بعدل ، فإني لست في نفسي بفوق أن أخطئ ولا آمن ذلك من فعلي” نهج البلاغة شرح محمد عبده ص412-413 ، شرح أبي الحديد ج11ص102

ملف نسف العصمة
http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?p=1675701#post1675701
الامام
العصمة و العدالة
إن الشيعة تعجز عن إثبات إيمان علي وعدالته، ولا يمكنهم ذلك إلا إذا صاروا من أهل السنة؛

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=106759

حجية أراء الصحابي حجية قول الصحابي في الميزان

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=159690%5B

قال تعالى( وما كان المؤمنون لينفروا كافة فلولا نفر من كل فرقة منهم طائفة ليتفقهوا في الدين ولينذروا قومهم إذا رجعوا إليهم لعلهم يحذرون ( 122 )
اذا كان هناك معصوم في الامه فما الحاجه للتفقه في الدين
بل لماذا لم يامر الله الامه بالنفير كلها دام فيها المعصوم الذي بعث لاجل اعلان امامته ؟

بل لماذا الله يريد طائفه غير معصومه ان تتفقه في الدين ولينذرو اقوامهم ؟

وهل هذا الامر يصح بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم وبعد اكمال الدين ان تتفقه طائفه علي يدي الطائفه التي تفقهت على يدي النبي صلى الله عليه كالصحابه وتنذر اقوامها؟

===================
==================

العصمة
( 23) ومن كلام له عليه السلام قاله قبل موته على سبيل الوصية لما ضربه ابن ملجم لعنه الله

وَصِيَّتِي لَكُمْ: أَنْ لاَ تُشْرِكُوا بِاللهِ شَيْئاً; وَمُحَمَّدٌ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ فَـلاَ تُضَيِّعُوا سُنَّـتَهُ. أَقِيمُوا هذَيْنِ الْعَمُودَيْنِ، وَأَوْقِدُوا هذَيْنِ الْمِصْبَاحَيْنِ، وَخَلاَكُمْ ذَمٌّ [146] !

أَنَا بالأمْس صَاحِبُكُمْ، وَالْيَوْمَ عِبْرَةٌ لَكُمْ، وَغَداً مُفَارِقُكُمْ. إِنْ أَبْقَ فَأنَا وَلِيُّ دَمِي، وَإِنْ أَفْنَ فَالْفَنَاءُ مِيعَادِي، وَإِنْ أَعْفُ فَالْعَفْوُ لِي قُرْبَةٌ، وَهُوَ لَكُمْ حَسَنَةٌ، فاعْفُوا: (أَلاَ تُحِبُّونَ أَنْ يَغْفِرَ اللهُ لَكُمْ) [147] . وَاللهِ مَا فَجَأَنِي مِنَ الْمَوْتِ وَارِدٌ كَرِهْتُهُ، وَلاَ طَالِعٌ أَنْكَرْتُهُ; وَمَا كُنْتُ إِلاَّ كَقَارِب[148] وَرَدَ، وَطَالِب وَجَدَ; (وَمَا عِنْدَ اللهِ خَيْرٌ لِـلأبرَارِ) [149] .

نهج البلاغة

=====================

قال تعالى

: { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا }
فهم يدّعون ان عصمة الآئمه هي لحفظ الدين .. وفي المقابل نجد آلالاف الروايات المكذوبه والموضوعه تنسب الى آل البيت !!
وهنا نطرح تساؤلانا … ماهي مميّزات العصمه للأئمّه ؟
===============
الشيخ الشيعي كمال الحيدري في تفنيد ادعاء الشيعة الاثناعشرية

بالاستدلال على ان التطهير من الرجس خاص في علي و ذريته
http://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=pa3dZWtgeuY

تفريع نصي بتصرف لبعض ما جاء في تسجيل الشيخ كمال الحيدري عن آية التطهير
القنبلة التي فجرها الشيخ كمال الحيدري في تفنيد ادعاء الشيعة الاثناعشرية
بالاستدلال على ان التطهير من الرجس خاص في علي و ذريته
القرائن السياقية التي ترتبط بالنص في أي سياق ورد
القرآئن السياقية في أي سياق ورد
اهم طرق فهم الايات القرآنية هو الوقوف على سياق الايات التي احاطة في الاية
انما يريد الله ان ليذهب عنكم الرجس
لا يشمل النساء كيف والاية قبلها ورد نساء و بعدها ورد نساء

كيف تستدلون بنصف مقطع من اية التطهير ليذهب عنكم الرجس انها جزء من آية التطهير الاحزاب 33
قال تعلى وقرن في بيوتكن و لا تبرجن تبرج الجاهلية الاولى واقمن الصلاة واتين الزكاة واطعن الله ورسوله انما يريد الله ليذهب عنكم الرجس.
تلك في ذيل الاية وليس الاية كاملة
قبلها عشرين ضمير
يا نساء النبي
قرن في بيوتكن
تبرجن
اقمن
اتين
اطعن
و بعدها مباشرة اذكرن ما يتلى
قال تعالى

يَا نِسَاء النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِّنَ النِّسَاء إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلا مَّعْرُوفًا

وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلاةَ وَآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا

وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَى فِي بُيُوتِكُنَّ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ وَالْحِكْمَةِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ لَطِيفًا خَبِيرًا ) الاحزاب

لوان عقيدتنا ليس العصمة لكنت اول من يستدل اين ذهب السياق
قبلها نون و بعدها نون خمسين نون

هنا نناقش بحث قرآني و ليس روائي

يمكن ان نورد الرد التالي
(
و الشاهد على ان هذا المقطع غير مرتبط بما قبله و بما بعده اختلاف الضمير لانه كانت اقمن صارت عنكم و ليست عنكن)

لكن رد اهل السنة على هذا

تذكير الضمير( يطهركم) تذكير الضمير جمع مذكر سالم لا لاخراج النسوة بل لادخال غير النسوة بدليل النساء ان فاطمة معهم

اذا التذكير لا يشمل النساء اذا كذلك لايشمل فاطمة مع انك تقول مشمولة ما المانع ان تكون نساء النبي مشمولات و عنكم لطف الله العناية بادخال علي والحسن والحسين والاصل النساء

بحث قرآني و ليس روائي نبحث الان بحث قرآني وليس روائي كل الروايات ليس فيها دلالة على الحصر اين قال و لانساء
ام سلمى
قرينة السياق كل الايات التي استدل بها على مسالة الامامة و الولاية كلها محفوفة بسياق لا توافق عليها آية الولاية مرتبطة تتولى الاخرين اليهود والنصارى
اليو م اكملت لكم دينكم قبلها و بعدها ماذا
آية الامامة ايراهيم ما شانكم في ابراهيم اني جاعلك للناس امامة كيف يطلع من بطنها اني جاعل عليا امامة
ما علاقاتها
دلالة الاية امامة ابراهيم مربوطة في ابراهيم

قوله تعالى.(وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا قَالَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي قَالَ لَا يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ)

يقول الشيعة
انه ورد في الاية انه قال و من ذريتي النبي وعلى من ذريته مشمولين في الامامة

لكن وليس مطلق الذرية بشرط انه لم يقع منهم ظلم

لكن لماذا استثنى الشيعة ابوبكر وعمر كذلك ابوبكر و عمر وعثمان و علي من ذرية ابراهيم مشولين في الامامة
يقول الشيعة ان ابوبكر كان مشركا في عالم الذر
من اين تقولون عن الخليفة الاول ابوبكر كان مشركا
انهم ظالمين في عالم الذر من اين اتيتم بها
لماذا عندما تصلون الي ابوبكر وعمر تربطونها بما مضى في عالم الذر

لنقول وقت الامامة لايكون ظالم تشترط عدالة
لكن كيف نربطها بما مضى في عالم الذر انما الربط بكون بالفعل
من خلال قول الشيخ كمال الحيدري في تفنيده راي الشيعة عن امامة ابراهيم

اود ان اسجل هذه الملاحظة

نود ان نذكر ان سيدنا ابوبكر و سيدنا عمر وسيدنا عثمان و سيدنا معاوية رضي الله عنهم

من ذرية ابراهيم فهم مشمولين مع النبي محمد صلى الله عليه وسلم و سيدنا علي رضي الله عنه

في امامة ابراهيم لماذا اخرجوا سيدنا ابوبكر و عمر وعثما ن و معاوية رضي الله عنهم من الامامة
و اقتصروها على علي و ذريته

و كي يخرج الشيعة نفسهم من الورطة قالوا ان ابوبكر وعمر و عثمان ومعاوية ظالمين لذلك لا تشملهم الاية
و عموما كما ل قال الحيدري الاية ليست فيها دلالة على امامة علي فالاية تتحدث عن امامة ابراهيم كيف جعلتوها
عن امامة علي رضي الله عنه

 

 

منقول من تفريغ التسجيل قام به الاخ الكريم الواثق
قال سماحة آية الله كمال الحيدري ( المتصدر للمرجعية ) :
. . . إذا الإمامة موجودة في ذريته , ولكن مو مطلق الذرية لأن القرآن لم يقل ( ومن ذريتي ) قال له : ( نعم ) قال له : ( لا ينال عهدي الظالمين ) يعني أخليها بذريتك ولكن بأي شرط ؟ شنو ؟ بشرط أن لا يكون ظالما , خوب هنانا مولانا حار فقهاء علماء الكلام عند الإمامية واقعا حاروا . . روح اقرؤوا كلماتهم . . أنه أن لا يكون ظالما , لأنه هذه وحدة من الأدلة لأبطال خلافة منو ؟ خلافة الأول , يقولون لأنه كان مشركا ثم صار شنو ؟

هذه وحدة من أدلتنا , أي دليل ماكو على أن المشتق يشمل من قضى عنه المبدأ , نعم الآن لابد أن لا يكون ظالم , أما سابقا ولا في حياة الذرة ان يكون . . !! .. هذه من أين جايبينها ؟!

ولذا تجد أن المحققين من علمائنا ملتفتين إلى هذه القضايا تجد السيد كاظم الحائري في كتابه ( الإمامة والمجتمع ) واقعا بشق الأنفس يريد أن يخلص شنو ؟ من هذه الإشكالية , أنه بابا هذه تدل أنه وقت الإمامة لا يكون شنو ؟ لا يكون ظالم , كما أنه أنت تشترط في العدالة بما مضى لو بالفعل ؟ , ليش أنت لمن توصل لأبي بكر وعمر تريد تسوونها شنو ؟ بما مضى ؟ هذي منين ؟ تتصورون هذه القضايا ببساطة دا تثبت ؟! إذا أعزائي . . . ) أ.هـ

 

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يونس1

للفائدة نرفعه للاخوة من اهل السنة .
ونذكر انه طالما كان الانبياء سلام الله عليهم اعترفوا بانهم ظلموا انفسهم .
فلا كلام للشيعة الرافضة في هذه النقطة من استحقاق ابي بكر وعمر وعثمان رضي الله عنهم امراء المسلمين والصحابة , الامامة والولاية والامارة .
ولا عزاء للرافضة .

 

لاينال عهدي الظالمين لماذا الله اعطى عهده لمن ظلم ؟

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=84985

معصومي الاماميه لم يطهرو الا من الشك ؟ والمسلمين لا يشكون هل هم معصومين ؟

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=159818

ابطال الاستشهاد على الامامة بقوله تعالى إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=80697

 
ان مطالبة سعد بن عبادة بالخلافة لنفسه
هو اسقاط لكذبة النص الالهي بنصب الامام علي الذي يدعيه الشيعة فلو كان يعلم سعد بن عبادة ان الاحقية لعلي
لما قام بالمطالبة بالخلافة لنفسه كونه زعيم الانصار
و نسف تصرف سعد بن عبادة تفسير الاثناعشرية حديث الغدير غدير خم

============

يعتبر الشيعة الاثناعشرية سعدبن عبادة و الانصار منقلبون بل جميع الصحابة الذين بايعوا ابوبكر من المنقلبين و المفاجية الغير متوقعة
ان يكون سيدنا علي صاحب النص الالهي المزعوم
هو اول المنقلبين فقد بايع سيدنا علي سيدنا ابوبكر وعمر وعثمان رضي الله عنهم على السمع والطاعة

==============
اليس اتمام امر اختيار الانصار سعد خليفة هو اسقاط لكذبة النص الالهي و حديث غدير خم
ثانيا الاختيار يكون باتفاق المهاجرين والانصار و هذا الذي تم حيث بايع المهاجرين والانصار وسيدنا علي الخلفاء الثلاثة

================
في كتاب الكافي الشيعي
عن عبد الرحمن القصير قال: قلت لأبي جعفر: إن الناس يفزعون إذا قلنا: إن الناس ارتدوا. فقال: يا عبد الرحمن ! إن الناس عادوا بعد ما قبض رسول الله صلى الله عليه وسلم أهل جاهلية، إن الأنصار اعتزلت فلم تعتزل بخير، جعلوا يبايعون سعداً وهم يرتجزون ارتجاز الجاهلية.
============

الصحابة ارتدوا الا اربعة

بحار الانوار المجلسي

46 – شى : الفضيل بن يسار ، عن أبي جعفر عليه السلام قال : إن رسول الله صلى الله عليه وآله لما قبض صار الناس كلهم أهل جاهلية إلا أربعة : علي ، والمقداد ، وسلمان ، و أبوذر ، فقلت : فعمار ؟ فقال : إن كنت تريد الذين لم يدخلهم شئ فهؤلاء الثلاثة ( 2 ) .

==============

سبحان الله

مرة اخرى اسقط في يد الشيخ مقداد

اليس الاولى ان يحتج بالنص الالهي المزعوم و حديث الغدير

انما اتبع امر الله و امرهم شورى بينهم
8-نهج البلاغة، الرسالة رقم 6، ورواها أيضاً نصر بن مزاحم المنقري فيكتابه “صفين” ص 29
أنه عليه السلام قال:
«إنه بايعني القوم الذين بايعوا أبا بكر وعمر وعثمان على ما بايعوهم عليه.
فلم يكن للشاهد أن يختار ولا للغائب أنيرد، وإنما الشورى للمهاجرين الأنصار فإن اجتمعوا على رجل وسموه إماماً كان ذلكلِـلَّـهِ رضىً»

 

و اقتدى سيدنا علي بسيدنا ابوبكر و عمر

 

ما أخرجه أحمد والترمذي وحسنه وابن ماجة والحاكم وصححه ، عن حذيفة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” اقتدوا باللذين من بعدي أبي بكر وعمر ” .

==================

ما أخرجه الشيخان عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال : مرض النبي صلى الله عليه وسلم فاشتد مرضه فقال : ” مروا أبا بكر فليصل بالناس ” قالت عائشة يا رسول الله إنه رجل رقيق القلب ، إذا قام مقامك لم يستطع أن يصلي بالناس ؟ فقال : ” مري أبا بكر فليصل بالناس ” فعادت فقال : ” مري أبا بكر فليصل بالناس فإنكن صواحب يوسف ” فأتاه الرسول فصلى بالناس في حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم .

==========

2- عن عائشة رضي الله عنها قالت : قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم في مرضه : ادعي لي أبا بكر وأخاك _ يعني عبد الرحمن _ حتى أكتب كتاباً ، فإني أخاف أن يتمنى متمن ويقول قائل : أنا أولى ، ويأبى الله والمؤمنون إلا أبا بكر ” [ أخرجه مسلم ] .

للمزيد

ويأبى الله والمؤمنون إلا أبا بكر و ويأبى الله والمؤمنون إلا أبا بكر يا رافضة

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=85710

 
=شبهة ادعاء الشيعه أن الله تعالى هو الذي نصَّبَ سيدنا علي خليفةً وأميراً على الأمّة

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=152845
============
من المفارقات التي نتوقف عندها ان سعد بن عبادة

طلب الخلافة لنفسه و مزق كذبة النص الالهي فهو لم يبايع سيدنا علي و لم يبايع سيدنا ابوبكر

تبين انه اشجع من صاحب كذبة النص الالهي

بينما نجد ان صاحب النص الالهي بايع سيدنا ابوبكر وعمر وعثمان على السمع والطاعة
وتتوالي الصفعات

على كذبة النص الالهي فلم يحتج سيدنا علي بالنص الالهي و حديث غدير خم الغدير و الثقلين

بل نسف ذلك و ا تبع و امرهم شورى بينهم
أنه عليه السلام قال:
«إنه بايعني القوم الذين بايعوا أبا بكر وعمر وعثمان على ما بايعوهم عليه.
فلم يكن للشاهد أن يختار ولا للغائب أنيرد، وإنما الشورى للمهاجرين الأنصار فإن اجتمعوا على رجل وسموه إماماً كان ذلك لِـلَّـهِ رضىً»

=============
=============
كيف يركن علي الي الخلفاء الثلاثة

و يركن الحسن والحسين الي سيدنا و يبايعون سيدنا معاوية الذي يدعي الشيعة انه ظالم كافر

في روايات الشيعة

?
من ولى جائرا كان في النار
و من اعان ظالما فقد خرج من الاسلام

===
?
روايات الشيعة
?
-و (من ولّى جائراً على جور كان قرين هامان في جهنم). (1) وسائل الشيعة

?
أ ) نوادر الراوندي، بإسناده عن موسى بن جعفر عن آبائه ع قال قال رسول الله ص من نكث بيعة أو رفع لواء ضلالة أو كتم علما أو اعتقل مالا ظلما أو أعان ظالما على ظلمه و هو يعلم أنه ظالم فقد برئ من الإسلام
.
?
وفي القرآن الكريم
?
2- نقرأ في سورة هود آية 113 قوله تعالى: (ولا تركنوا الى الّذين ظلموا فتمسّكم النّار).
في سورة الانعام آية 68 نقرا: (فلا تقعد بعد الذّكرى مع القوم الظّالمين
).
وفي آية 24 من سورة الانسان نقرأ ايضاً. (ولا تطع منهم آثماً أو كفوراً
)

================
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نصيرة الصحابة

المعذرة .. إذا كنت كذوباً فكن ذكوراً ياصآحب الشقشقية ..
من قلمك هدمت معتقدك وبينت خطأ تأويلكم للآيآت وآسقآطها ع الهوى ..

تعقيب هآم هنا ’ آعتقد آن جوآبك آعلاه هو لب الخلاف ولب ماتعتقدونه ..

* إذا كآنت الإمامة المقصودة والمكلف بها الإمام المعصوم هي الإمامة الدينية _ لا السيآسية ولاالدنيوية _

فعليه آين نجد موقع ردة جميع الصحآبة بإستثناء 3 آو 5 ..؟ !!
وأين موقع آغتصآب الخلفاء للإمامة آو الولاية التي تدندنون عليها وبالتآلي جعلتموهم مرتدين وجعلتم من آتى بعدهم نوآصب ..؟

* إن قلت بأن الخلفاء تولوا الإمامة السيآسية فحينها يبطل معتقدكم بردة الصحآبة لأن الإمامة المكلف بها المعصوم هي الدينية لا السيآسية وعليه يكون الخلفاء لم يغتصبوا حقاً للمعصوم ..؟

* وإن قلت بأن الخلفاء تولوا الإمامة الدينية عن المعصوم فحينها تجعلون المعصوم يتخلى عن آمر ربآني له بتنآزله لهم في هذا التكليف المقيد .. ؟

~~~~~~

* وإن قلت بأن المعصوم تولى الإمامة الدينية وتنآزله كآن عن الإمامة السيآسية فحينها أنت مطآلب بأمرين :

* آن تذكر لنا مظآهر إمامته الدينيه على الصحابة وكم كآن عددهم وهل كآن ضمن مظآهر توليه الإمامة فرض ركن الإمامة على النآس ..؟

* أن تذكر لنا آين موقع ردة الصحآبة والخلفاء ” إذا كآنوا لم يتولوا آمآمة دينية ” وعلى من كآنت إمامته الدينية إذن ..؟

تفضلـــ ودعوآتنا لكم من القلب ..

================

الاماميه يقولون بدفع الرجس لاثبات العصمه لكن المعصوم يصفع ويقول برفعه وليس دفعه ؟
انقل لكم كلام الشيخ علي ال محسن:

 

أنه ينبغي التفريق بين دفع الرجس، ورفعه، فإن الرفع هو إزالة ما كان موجوداً، وأما الدفع فهو الحيلولة دون وقوعه، وإذهاب الرجس في الآية محمول على الدفع، وعلى الحيلولة دون وقوعه، وإلا لو كان المراد بالإذهاب رفع ما كان موجوداً، لما كان للآية معنى صحيح؛ لأنه لا يراد بالرجس في الآية القذارات الحسية والنجاسات العينية ليتحقق الرفع فيها، فإن النجاسات هي التي يمكن إزالتها بعد وقوعها، فتطهر الأعضاء النجسة بالماء ونحوه، وأما الرجس الذي هو الآثام والمعاصي فرفعه بعد وقوعه غير ممكن؛ لأنه حدث فصار من الماضي الذي لا سبيل لتبديله فضلاً عن رفعه، وكل ما يمكن أن يكون إنما هو رفع المؤاخذة على تلك الآثام والمعاصي، ويمكن لكل مكلف أن يسعى لرفع المؤاخذة على آثامه وذنوبه ومعاصيه إذا تاب عنها، فلو كان المراد بإذهاب الرجس هنا هذا المعنى لما كان في الآية أي اختصاص لأهل البيت عليهم السلام، ولما كان في إذهاب الرجس عنهم بهذا المعنى أي امتنان إلهي أو تشريف رباني، فلا تكون الآية دالة على أي فضل لأهل البيت عليهم السلام على من عداهم. …

 

 

 

 

 

 

 

http://www.almohsin.org/?act=artc&id=256

 
اقول يال محسن المعصوم يصفعك صفعه مدووويه
وقال برفع الرجس عنهم وليس بدفعه

 

 

1877 (10) كا 146 ج 2 – علي بن إبراهيم عن أبيه عن حماد عن ربعي عن زرارة عن أبي جعفر عليه السلام قال سمعته يقول إن الله عز وجل لا يوصف وكيف يوصف وقال في كتابه وما قدروا الله حق قدره فلا يوصف بقدر الا كان أعظم من ذلك وان النبي صلى الله عليه وآله لا يوصف وكيف يوصف عبد احتجب الله عز وجل بسبع وجعل طاعته في الأرض كطاعته في السماء فقال وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا ومن أطاع هذا فقد أطاعني ومن عصاه فقد عصاني وفوض اليه وانا لا نوصف وكيف يوصف قوم رفع الله عنهم الرجس وهو الشك والمؤمن لا يوصف وان المؤمن ليلقى اخاه (1) فيصافحه فلا يزال الله ينظر إليهما والذنوب تتحات عن وجوههما (2) كما يتحات الورق عن (3) الشجر كتاب المؤمن
30 – عن أبي جعفر عليه السلام نحوه الا ان فيه بدل قوله (احتجب الله بسبع) رفعه الله عز وجل اليه وقربه منه (وبدل قوله الشك) الشرك.

http://shiaonlinelibrary.com/الكتب/1…الصفحة_578#top

 

ونقول يا اماميه ابحثو لكم عن معتقد جديد وادله جديده

كتبه العضو اسد من اسود السنة
===============
بسم الله الرحمن الرحيم ، و به نستعين

مشرفنا الغالي : أسد من أسود السنة

بارك الله فيك و نفع الله بعلمك ، أضف إلى كلامك هذه النقطة :

قال تعالى ( إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت و يطهركم تطهيرا )

و هذا خبر بالعصمة على مفهوم الإمامية ، و الأخبار لا تُنسخ .

يريد – يذهب : أفعال مضارعة ، تفيد الحال و الإستمرار .

و هذا دليل صريح على أن إذهاب الرجس كان للرفع و لم يكن للدفع .

و لو كان للدفع لكانت الاية هكذا ( إنما أراد إذهاب ) : فيكون مُقتضاها أن العصمة كانت منذو الولادة .

و هذا أحد تناقضهم في إستشهادهم بما يُسمى آية التطهير .

 

كتبه العضو ابحث تجد
======================

تحقيق رواة

علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن ابن أبي عمير، عن عمر بن أذينة، عن زرارة و الفضيل بن يسار، وبكير بن أعين و محمد بن مسلم و بريد بن معاوية و أبي الجارود جميعا عن أبي جعفر عليه السلام قال: أمر الله عز وجل رسوله بولاية علي وأنزل عليه ” إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة ” وفرض ولاية أولي الامر، فلم يدروا ما هي، فأمر الله محمدا صلى الله عليه وآله أن يفسر لهم الولاية، كما فسر لهم الصلاة، والزكاة والصوم والحج، فلما أتاه ذلك من الله، ضاق بذلك صدر رسول الله صلى الله عليه وآله وتخوف أن يرتدوا عن دينهم وأن يكذبوه فضاق صدره وراجع ربه عز وجل فأوحى الله عز وجل إليه ” يا أيها الرسول بلغ ما أنزل إليك من ربك وإن لم تفعل فما بلغت رسالته والله يعصمك من الناس (3) ” فصدع بأمر الله تعالى ذكره فقام بولاية علي عليه السلام يوم غدير خم، فنادى الصلاة جامعة (4) وأمر الناس أن يبلغ الشاهد الغائب. – قال عمر بن أذينة: قالوا جميعا غير أبي الجارود – وقال أبو جعفر عليه السلام:
وكانت الفريضة تنزل بعد الفريضة الأخرى وكانت الولاية آخر الفرائض، فأنزل الله عز وجل ” اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي (5) ” قال أبو جعفر عليه السلام: يقول الله عز وجل: لا انزل عليكم بعد هذه فريضة، قد أكملت لكم الفرائض. / الكافي
زرآرة بن أعين الشيبآني ..

ملعون
http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=104496
===
أبو بصير هذا تَجَرّأ على أبي الحسن موسى الكاظم (رض) عندما سُئِلَ (رض)
الشيخ في الفهرست : « ليث المرادي ، يكنّى أبا بصير ، روى عن الصادق والكاظم عليهماالسلام ، وله كتاب » . 3
وقال في أصحاب الإمام الباقر عليه السلام : « ليث بن البختري المرادي ، يكنّى أبا بصير ، كوفي

عن رجل تزوج امرأة لها زوج، ولم يعلم. قال أبو الحسن (رض) : (تُرْجَمُ المرأة، وليس على الرجل شيء إذا لم يعلم)… فضرب أبو بصير المرادي على صدره يحكها وقال: أظن صاحبنا ما تكامل علمه. رجال الكشي ص 154. أي أنه يتهم الكاظم (رض) بقلة العلم!!

========

أبو بصير الليث بن عدي المرآدي

لآ يؤمن بإمامة موسى ودخوله لبيوت الأئمة وهو جنب وغيرها وتتقبلون منه الحديث

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=104679
============
محمد بن مسلم
ملعون
بريد بن معاوية العجلي .
ملعون

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=104961

========================
بريد بن معاوية

الحلي والنجاشي قال الخوئي : ملعون.
قال الكشي : ملعون.
قال ابن داود : ساء ظن بعض أصحابنا به. معجم رجال الحديث 7/243،4/198، 8/248.
رجال الكشي ص 314.
ابن داود ص 299.

======================

زرارة بن أعين الشيباني الكوفي قال الخوئي : إن الروايات الذامة لزرارة ثلاث طوائف هي :
1- مادلت على شك زرارة في إمامه الكاظم
2- الروايات الدالة أن زرارة قد صدر منه ما ينافي ايمانه .
3- ما ورد فيها قدح لزرارة من الإمام .
معجم رجال الحديث للخوئي 7/230. وصمه الإمام الصادق بالكذب ولعنه ثلاثا.
وصمه الإمام الصادق بالكذب ولعنه ثلاثا .
قال الإمام الصادق :لايموت زرارة إلا تائها.
قال الإمام الصادق : زرارة شر من اليهود والنصارى ومن قال أن مع الله ثالث ثلاثة . معجم رجال الحديث للخوئي7/141،7/243
رجال الكشي ص 227.
رجال الكشي ص 229.
رجال الكشي ص 227.

============================

 

فاجعة مروِّعة: اضطراب خطير تتساقط عنده معظم أدلة الإمامة !!!

هل كانت الولاية اخر فريضة فرضها الله ؟

أن يلتزموا بمضمون الحقيقة الثانية بكون الإمامة هي آخر الفرائض التي أنزلها الله تعالى ، وهذا سيترتب عليه إبطال كل دليل يورده الإمامية من القرآن والسنة مضمونه أن الله تعالى فرض فيه الإمامة على المسلمين قبل الحج كآية أولي الأمر وآية الولاية وغيرها.
http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=140741

================

الامامة النص الوصية العصمة

و تضارب اقوال الشيعة في ذلك مما يسقط ادعائتهم
أهل البيت عليهم السلام لم يكونوا يتحدثون عن العصمة ولا يدعونها لأنفسهم ، وهذا أمير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام يعلن في مسجد الكوفة بأنه ليس فوق ان يخطيء ويطالب المسلمين بأن لا ينظروا اليه كمعصوم ولا يكفوا عن مقالة بحق او مشورة بعدل.
ولا يوجد اي نص من النبي او الأئمة حول العصمة

اين الامام المعصوم المنصوص عليه من قبل الله
و هل قال أحد من الأئمة أنه معصوم ؟
ان اشتراط البعض من الامامية للعصمة هو الذي قادهم الى افتراض وجود ولد للامام العسكري وهو الذي ادى بهم الى انتظاره قرونا من الزمن ليقيم الحكومة الاسلامية ولكن تخليهم عن ذلك الشرط فتح امامهم الطريق نحو بناء الحكومة الاسلامية والثورة في هذا الزمان والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

انظر الى ايران اليوم التي تنتخب قادتها وأئمتها وهم غير معصومين وهي لا تحتاج او هم لا يحتاجون الى أئمة آخرين يراقبونهم وانما يخضعون لمراقبة الامة لهم
والأهم من كل ذلك ان الأئمة من أهل البيت لم يتحدثوا عن العصمة كشرط للامام ولا وجود للمعصومين منذ اكثر من الف عام على الأقل فهي نظرية فلسفية وهمية غير عملية
لا شك ان نظرية الامامة الالهية التي انطلقت في أواسط القرن الثاني الهجري واعتمدت على العصمة والنص ، قامت على عدد من التأويلات والاجتهادات والروايات المنسوبة الى أهل البيت ، ولكن تعثرها خلال المائة سنة الأولى من انطلاقها لعدم وضوح النص ووفاة بعض الأئمة قبل استلام زمام الامامة او وفاتهم دون خلف ، وعدم تبني أهل البيت لها بل ونفيهم لها ، ووصولها الى طريق مسدود مع وفاة الامام الحسن العسكري دون خلف ظاهر.. كل ذلك أدى الى انقراضها واضمحلالها وتخلي الشيعة الامامية انفسهم عنها ، وقبولهم بتأسيس الحكومة الاسلامية دون امام معصوم ، والاكتفاء بالفقيه العادل.

ان نظرية الامامة في التاريخ قد واجهت منعطفات سياسية وفكرية عديدة تشعبت على إثرها الى إسماعيلية وفطحية وموسوية وواقفية وقطعية ومحمدية واثني عشرية وغيرها وغيرها.

مما يفند نظرية الامامة الالهية هو عدم وجود او ظهور إمام من ولد الامام الحسن العسكري منذ وفاته في منتصف القرن الثالث الهجري حتى اليوم ، بالرغم من ادعاء ولادة ووجود وغيبة ابن له هو (الامام محمد بن الحسن العسكري) وذلك لتساوي الغيبة مع العدم في ترك الامة في فراغ سياسي دفعها ويدفعها لنقض أسس نظرية الامامة والبحث عن البديل وهو اختيار إمام غير معصوم ولا منصوص عليه من خارج السلالة العلوية الحسينية ، وهو ما يعرف بنظرية الشورى او ولاية الفقيه ،

تطور مفهوم الامامة من الامامة السياسية الذي يرادف مفهوم الخليفة والحاكم والسلطان الذي يطبق الشريعة الاسلامية ويقيم الحدود ويحفظ الأمن وينشر العدل ، وتغير الى مفاهيم اخرى انسجمت مع نظرية الغيبة التي حدثت في أواخر القرن الثالث الهجري. فبعد ان كان (الامام) يعني الحاكم المكلف بتشكيل الحكومة الاسلامية اصبح الامام الغائب يتكفل بحفظ الكرة الأرضية من الخسف والارتطام بالكواكب الأخرى ، مما حول نظرية الامامة من نظرية سياسية خاصة تشترط مواصفات معينة في الامام (الخليفة او السلطان) الى نظرية دينية هلامية غيبية لا علاقة لها بالسياسة ، أو أكبر من القضية السياسية. وراح بعض المفكرين الشيعة المعاصرين كالسيد مرتضى العسكري والسيد سامي البدري ، يبحث عن مخرج لإنقاذ نظرية الامامة التي تفتقر الى المصداق الخارجي منذ اكثر من ألف عام ،

========

يحصر الامامة في الائمة المعصومين من اهل البيت ، بدءا من الامام علي بن ابي طالب والحسن والحسين ثم الأئمة من ذرية الحسين • الذين نصبهم الله تعالى قادة لخلقه الى يوم القيامة¨ ويستدل الفكر الامامي على •عصمة¨ اهل البيت بالآية الكريمة التي تقول**** انما يريد الله ليذهب عنكم الرجس اهل البيت ويطهركم تطهيرا

=========

لقد بدأت مشكلة الامامية من تفسيرهم لآية الطاعة تفسيرا مطلقا والتشبث بالظاهر خلافا للفهم العقلي للآية الذي حددها في حدود العرف والحلال ، وخلافا لما كان يفهم الصحابة والعقلاء من أمر الرسول لهم بطاعة أي وال ينصبه عليهم ، حيث كانوا يفهمون الطاعة في حدود الشريعة والأمور العرفية ولم يكونوا يفهمونها بصورة مطلقة. وبالتالي لم يكونوا يشعرون بوجود أي تناقض ، وعندما اصبح أبو بكر خليفة قال : أطيعوني ما أطعت الله فيكم ولم يقل لهم أطيعوني بصورة مطلقة.

وهناك نص صريح يطالب فيه الامام أمير المؤمنين أصحابه بمعارضته لو أمر بباطل كاعتقال او قتل أي معارض بريء ،وهناك نص آخر اكثر صراحة يقول فيه: اني في نفسي لست بفوق ان أخطي فلا تكفوا عن مقالة بحق او مشورة بعدل.

إذن فقد كانت نظرية العصمة نظرية وهمية لا يقبلها أهل البيت أنفسهم ، وقد جابهت نظرية الامامة تحديا رئيسيا بعد وفاة الامام العسكري دون ولد ظاهر ، وهو ما أدخل الشيعة الامامية في حيرة وأدت بهم الى اختراع القول بوجود ولد له في السر وغيبته منذ أواسط القرن الثالث الهجري الى اليوم.

============
ان الامامة كانت

عند وفاة النبي لأميرالمؤمنين علي بن ابي طالب ، وانها كانت للحسن بن علي من بعده وللحسين بن علي بعد اخيه ، وانها بعد الحسين في ولد فاطمة عليهم السلام لا يخرج منهم الى غيرهم ولا يستحقها سواهم ، ولا تصلح الا لهم فهم اهلها دون من عداهم حتى يرث الارض ومن عليها وهو خير الوارثين …وانها لا تصلح الا لولد الحسين ولا يستحقها غيرهم ، لا تخرج عنهم الى غيرهم ممن عداهم حتى تقوم الساعة

===============

و بالرغم من نفي المتكلمين الامامية لامامة بعض من ادعوا الامامة كمحمد بن الحنفية وعبدالله الافطح بعدم وجود نصوص صريحة عليهم بذلك ، وقول الشيخ المفيد بعدم جواز اثبات الامامة لمن لا نص عليه ولا دليل على امامته ، وذلك لأن العصمة لا تعرف الا بالنص كما يقول الشيخ المفيد والطوسي ، بالرغم من ذلك .. فان مؤرخي الامامية لم يستطيعوا اثبات اي نص حول امامة الائمة الاخرين، وخاصة الامام علي بن الحسين ، الذي يشكل حلقة الوصل بين الامام الحسين ، وبين بقية الائمة الى يوم القيامة . ولذلك فقد ذهب منظروا فلسفة الامامة الالهية الى الاعتماد على وسائل اخرى غير النص في اثبات الامامة للأئمة الآخرين ، وهي الوصية والعقل والمعاجز وما الى ذلك.

عدم التواتر من اخبار النصوص على ائمتهم

 

حوار حول العصمة بين الاستاذ أحمد الكاتب والسيد علي الموسوي

http://dd-sunnah.net/forum/showthread.php?p=442447

==========

الحيدري يفند اختصاص آية التطهير في علي و اهل الكساء

واستشهدت بآية التطهير وفيها عدة مناقشات في المخاطبين بها وفي معنى التطهير وفي معنى الارادة الالهية ، فهي تأتي ضمن سياق آيات تخاطب نساء النبي وقد خاطب الله تعالى امرأة النبي ابراهيم بأنها من اهل البيت حيث قال (قالوا أتعجبين من أمر الله رحمة الله وبركاته عليكم أهل البيت انه حميد مجيد)أما الارادة فهي تشريعية لا تكوينية كما في آية( ولكن يريد ليطهركم وليتم نعمته عليكم) واذا ثبت انها تعنى التطهير التكويني فانها لا تشمل اكثر من الخمسة ، حيث لم يثبت النص على الأئمة بعد الحسين ولماذا تكون الامامة في ابناء الحسين ولا تكون في ابناء الحسن؟

============

الذي ينفي نظرية الامامة هو عدم وجود امام حي ظاهر منذ 110عام
كيف يحفظ الائمة الدين و المهدي غائب منذ 1100 عام
فقد قام الخلفاء بجمع القرآن و العلماء بحفظ القرآن و منع تحريفه رغم ادعاء الشيعة ان القرآن محرف
اذا القرآ، و الدين تم حفظه دون الحاجة الي وجود امام معصوم يحفظ الدين علما انه غائب كما يدعي الشيعة منذ 1100 عام
النبوة : منصب إلهي ، و الإمامة : منصب إلهي .
الناس يستطيعون أن يُلغوا الإمامة ، و لا يستطيعون أن يُلغوا النبوّة ..!!
هل التنصيب الإلهي : تشريعي أم تكويني ؟

===================

السيستاني يعتقل عقله: أراد إثبات العصمة للإمام فطعن بعصمة إبراهيم ( ع ) وعقله !!!

كتب عبدالملك الشافعي

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين ، وبعد فالحمد لله الذي وفقني في ضرب أقوى استدلالات الإمامية من القرآن على الإمامة والعصمة بقوله سبحانه ( وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَاماً قَالَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي قَالَ لا يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ) وذلك بعدة ضربات قاتلة في أكثر من جهة ..
وما موضوعي هذا إلا ضربة من تلك الضربات والذي مداره على وقوع مرجعهم الكبير علي السيستاني في تخبط مخجل وإليكم بيانه في كتابه ( الرافد في علم الأصول ) ص 264-266 وذلك في عدة مطالب وكما يلي:

المطلب الأول: تقرير العصمة من الآية وجواب أهل السنة
حاول أن يثبت أن الإمامة في تلك الآية ممنوعة عمن صدر منه الظلم ولو في الماضي وتاب منه وقت تصديه للإمامة ، ليتوصل إلى إبطال خلافة أبي بكر وعمر وعثمان رضي الله عنهم بحجة عبادتهم للأصنام في الماضي وإن تابوا منه وقت التصدي للخلافة ..
ثم نقل اعتراض أهل السنة وردهم على ذلك – على لسان الرازي – بأن المستفاد من الآية هو منع الإمامة عمن كان متلبساً بالظلم وقت التصدي وليس قبله وهو الظاهر المتبادر من الآية ، فقال:[ وأورد على ذلك الفخر الرازي بأن الاستدلال بالآية على عدم لياقة الظالم بالفعل بمنصب الإمامة واضح ، ولكن الاستدلال بها على عدم لياقة الظالم سابقا بمنصب الإمامة لا يتم الا على القول بوضع المشتق للأعم وهو قول خلاف المشهور ، فبناءا على الصحيح من وضع المشتق للأخص تختص الآية بنفي اللياقة عن الظالم الفعلي دون غيره ، فلا يتم الاستدلال بها على العصمة ].
المطلب الثاني: جوابه عن اعتراض أهل السنة
وهو مبادرته للجواب عن اعتراض الرازي ليثبت دلالة الآية على نفي الإمامة عمن كان ظالماً في الماضي وليس وقت التصدي فأورد وجهين لإثبات ذلك حيث قال:
[ والجواب عن هذا الإيراد: إن الاستدلال بالآية على نفي لياقة غير المعصوم بالإمامة تام وإن قلنا بوضع المشتق للأخص ، وتماميته بوجهين :

الأول:

إن مناسبة الحكم للموضوع قرينة عرفية ارتكازية تقتضي كفاية حدوث الظلم ولو آنا ما باطنا أو ظاهرا لعدم تقلد منصب الإمامة الذي هو أعلى منصب في الإسلام ،
ويؤيد ذلك الارتكاز العقلائي فإن كثيرا من الدول تمنع من تقلد بعض المناصب المهمة من قبل من كانت له سابقة مخلة بالشرف ، والنصوص الشرعية ترشد لذلك أيضا ، ففي حسنة زرارة عن الباقر عليه السلام ” لا يصلين أحدكم خلف المجذوم والأبرص والمجنون والمحدود وولد الزنا والأعرابي لا يؤم المهاجرين ” . فإذا كانت إمامة الجماعة منصبا لا يليق به من له سابقة سيئة فكيف بأعظم منصب في الإسلام ، فتكون الآية بناءا على هذه القرينة شاملة للظالم سابقا والظالم فعلا ودالة على اعتبار العصمة في الإمامة ..

الثاني:
ما نقل عن بعض الأعلام ، وحاصله : أن مطلوب إبراهيم عليه السلام لا يخلو من أربعة وجوه :
1 – طلب الإمامة للظالم فعلا .
2 – طلب الإمامة للظالم مستقبلا .
3 – طلب الإمامة للظالم سابقا .
4 – طلب الإمامة لمن لم يظلم أصلا .
لا يمكن أن يكون مطلوبه الوجه الأول والثاني ، لأن إبراهيم عليه السلام عاقل عارف بأهمية منصب الإمامة فكيف يطلب تقليده للظالم بالفعل أو في المستقبل ، فإن ذلك تعريض بمنصب الإمامة للضياع والخطر . ولا يمكن أن يكون مطلوبه خصوص الوجه الرابع وهو من لم يظلم أصلا ، باعتبار نفي الآية إعطاء المنصب للظالم ولولا شمول طلبه للظالم لما نفته الآية المباركة ، فتعين أن يكون مطلوبه اعطاء الإمامة للعادل فعلا سواءا صدر منه ظلم في السابق أم لا ، فلما جاء التصريح الإلهي بنفي لياقة الظالم بمنصب الإمامة عرف أن المراد بالظالم المنفي هو الظالم سابقا فقط وبقية الوجوه خارجة موضوعا كما ذكرنا ، فتتم دلالة الآية حينئذ على اعتبار العصمة في الإمام ..
المطلب الثالث: تحليل ما ورد في جوابه بالوجهين وبيان المطب الذي وقع فيه

سأورد أهم ما ورد في الوجهين من حقائق وأدلة ثم نخرج بالطامة والمطب الكبير الذي وقع فيه وكما يلي:

1- تحليل الوجه الأول:
فقد أثبت فيه عدم لياقة الظالم – من كان ظالماً في الماضي ونقياً وقت التصدي – لمنصب الإمامة وذلك بعدة أدلة هي:

أ- القرينة العرفية الارتكازية تقضي بعدم تقلد من سبق منه الظلم لمنصب الإمامة

ب- الارتكاز العقلائي يؤيد عدم صلاحية من سبق منه الظلم

ج- الكثير من الدول تمنع من صدرت له سابقة من تقلد بعض المناصب المهمة

د- النصوص الشرعية ترشد إلى ذلك فمنعت إمامة الجماعة عمن له سابقة سيئة
والخلاصة أن عدم صلاحيته أمرٌ معروف بالارتكاز العقلائي والنصوص الشرعية ، بل أدركته دساتير الدول والحكومات بعقولها.

 

2- تحليل الوجه الثاني:
حيث أورد فيه بأن إبراهيم عليه السلام أدخل الظالم في طلب الإمامة وبعد التحليل توصل إلى أنه قد طلبها لمن صدر منه الظلم في الماضي نقياً وقت التصدي ..
فمن خلال الجمع بين الوجهين نخرج بهذه النتيجة:
إن إبراهيم عليه السلام قد طلب من الله تعالى أن يعطي الإمامة لشخص أدركت دساتير الدول والحكومات بعقولها عدم صلاحيته لذلك لأنه أمر ثابت بالارتكاز العقلائي !!!

فكيف تدرك الحكومات بعقولها القاصرة أمراً لم يدركه عقل إبراهيم عليه السلام وهو الموصوف بكمال العقل والعصمة ؟!!!

مع أن السيستاني نفسه قال عنه:[ لأن إبراهيم عليه السلام عاقل عارف بأهمية منصب الإمامة ] ؟!!!

 

ملاحظة:
هذا المبحث مستل من كتيب لي بعنوان ( عقول الإمامية تحت المجهر ) أسأل الله تعالى أن يوفقني لإتمامه وطباعته.

==========
لو ناخذها بالقياس نقول ..
( اي ان علي لم يصرح بنفسه للامامه لانه علم الغيب المطلق وعلمه بذالك الوقت اقصد عهد الخليفاء ابي بكر وعمر وعثمان رضي الله عنهم وانهم على حق وانه سيصبح (علي رضي الله عنه) ظالم او انه كان ظالم في الماضي وعلمه بتلك الامور ولهذا من المنطلق لم ياخذ بمكانهم وليس هو مكانه بل أكبر دليل على ان مكانه بعد الخلفاء لذالك امهله نفسه حتى وقته اللي هو حق فيه وليس بظالم <<بالعربي اسقطووووو اووووم الامامه )

بل أخي زعموا أن أبي بكر وعمر و عثمان رضي الله عنهم مرتدين ورغم هذا كانو أئمة المسلمين و علي رضي الله عنه جالس يناظر وتفرج بس أليس هذا بظلم من علي فهو صاحب الخاروقات الصاروخيه الارض جويه الكلاشينكوفيه

هل بزعمهم هذا أسقاااط من الله لعلي رضي الله وأنه ليس من القوم اللي يحبهم اللذين لا يخافون من ملامة الناس خاصه ان الناس اصبحو كفار بسبب ثلاث فقط ولو كان علي رضي الله عنه وحده فقط فهو يمتلك الخوارق والتحكم بالكون والاشخاص المطلق امعقول لم يستطع مع كل هذه التصريقات اذا فما فاادتها بل قتل رضي الله عنه رغم انه معه
قال تعالى ..
(ياأيها الذين آمنوا من يرتد منكم عن دينه فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله واسع عليم)
بل العجيب اللذي يذهب العقل كله

مااااااا فائده الحروب التي قام بها الخلافاء و شارك فيها الخليفه علي رضي الله عنه ؟؟

لا يخرج الا من امران

اولهما :: ان الخلفاء مؤمنون وقتالهم لارجاع من ارتد و ادخال الناس الاسلام

و الثاني :: مجرد للقتل والافساد وهدر الدم و شاركهم علي بتلك الحروب وكذالك بذالك الرأي بكل رضاااا و قناعه تامه منه فلااااا يعقل ان يجر على وجهه ومعه كوووووووول هالتصريفات <<صح والا انا غلطانه يا روافض

 

==============
ما وظيفة رسول الله صلى الله عليه على اله وسلم عند الشيعه الاماميه ؟

تعريف السنه عند الشيعه: هي كل ما يصدر عن المعصوم من قول او فعل او تقرير
-الاصول العامة للفقه المقارن ص 122
فالشيعه يرون ان الرسول صلى الله عليه وسلم والائمة الاثنا عشر معصومين
فما صدر منهم يعتبر سنه
ويترتب على هذا القول
1 -قول الائمة ينسخ القران
2 – قولهم يقيد مطلق القران
3 قولهم يخصص عام القران
4 قولهم يبين ويفصل مجمل ما جاء في القران
الجواب : ان وظيفة رسول الله صلى الله عليه وسلم الوحيده هي اعلام الناس ان علي رضي الله عنه وصي لهذه الامة فقط
لجواب : ان وظيفة رسول الله صلى الله عليه وسلم الوحيده هي اعلام الناس ان علي رضي الله عنه وصي لهذه الامة فقط

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?s=&threadid=17623

 

ما دور الإمام المهدي الغائب التشريعي فيكم ؟
وإن لم يكن له دور فأنتم عملياً منقطعون عن أهل البيت وعلمهم !!

والإجتهاد لا يسوغ في وجود الإمام ، فإن قلتم أنه غائب ، فأنتم إذاً لا تتبعونه بل تتبعون أشخاص غير معصومين يجتهدون ويخطئون ويختلفون وقد يضلل بعضهم بعضاً كما في حال السيد فضل الله .
============
ما هو
دور أهل البيت التشريعي والحاكمي فيكم الآن …….
أعرف أنكم لم ولن تستطيعوا الإجابة الشافية ولكن لا بد أن تردوا حتى يرى القاصي والداني مدى اتباعكم لأهل البيت !!!!

=======
سؤالي بسيط وواضح !!!
أنتم أتباع أهل البيت … أليس كذلك ؟!

والتابع للمتبوع متبع … أليس كذلك ؟

مثال للتوضيح مرة أخرى ….
سأل فلان الإثني عشري مرجعة حول مسألة في البيع بالتقسيط فأجابه…

وسأل فلان الإمامي الآخر مرجعه الآخر حول نفس المسألة فأجاب إجابة أخرى …

اختلف المرجعان في الإجابة ………….

لا بأس فهما مجتهدان على كل حال والمجتهد قد يصيب وقد يخطيء …
ولكن في عقيدة الإمامية أنهم اتباع لأهل البيت وأن فقههم هو فقه أهل البيت وأن الأرض لا تخلو من الإمام ، وأن الإمام إنما جعل ليأتم به ………

فإن كانوا أتباعاً لأهل البيت حقاً ، وإذا كان الإمام موجود ، فما الذي يبرر اختلاف المراجع في الفتيا ، إلا أن يكون الإمام الغائب لا يتدخل في أمور التشريع ،وإنما وجوده هو وجود للتبرك وللأمنة ، فإن كان ذلك كذلك فأنتم عملياً منقطعون عن أهل البيت في الأمر التشريعي وطبعاً في الأمر الحاكمي ….

فإن قلتم أنما هم يختلفون في الأمور الفرعية لا في الأصول ، أقول في وجود الإمام وفي وجود التبعية المطلقة لأهل البيت لا يساغ الإجتهاد أصلاً لا في الفروع ولا في الأصول ، ومع ذلك فهناك مسائل عقدية مهمة اختلفوا فيها كمسألة مظلومية فاطمة رضي الله عنها وما موقف السيد فضل الله عنكم ببعيد ..

عموماً مسألة الإجتهاد هي مسألة تخالف وجود المشرع ، فلا اجتهاد مع وجود المشرع ..

فإن قيل أن المشرع غائب وهو الذي أمر أتباعه بالإجتهاد ، فأقول عند إذِ يجب أن تسلموا بأنكم لستم أتباعاً لأهل البيت وإنما أنتم أتباع لبشر غير معصومين يصيبون ويخطئون بل وقد يضلل بعضهم بعضاً ..

ما فيه فكة ….

الأبواب أمامكم مقفلة لا سبيل لكم إلا بالتسليم بالحق وإن ظللتم فإنما تضلون على أنفسكم ..

من المشرع لكم الآن في الأمور المستحدثة هل هم أهل البيت أم المراجع ؟؟

إن كانوا المراجع فهل هم معصومون متصلون بالإمام الغائب أم لا ؟؟

إن كان لا فأنتم كاذبون بإدعائكم الإتباع لأهل البيت على الأقل في الأمور التشريعية المحدثة …

http://www.dd-sunnah.net/forum/showp…6&postcount=52
حجية أراء الصحابي حجية قول الصحابي في الميزان

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=159690

 

س1 : هل عندكم دليل واضح وصريح على ولادة إمامكم الثاني عشر ؟؟!!

س2 : وهل عندكم دليل واضح وصريح على بقاء إمامكم الثاني عشر حياً حتى الآن ؟؟!!

س3 : لماذا اختفى إمامكم في السرداب .. هل هو الخوف ؟؟؟؟!!!!!

س4 : أين إمامكم الثاني عشر الآن ؛ هل مازال في السرداب , أم أنه خرج منه .. مع الدليل على ذلك ؟؟؟!!!

س5 : إذا لم يكن في السرداب , فأين هو الآن بالضبط ؟؟!!

س6 : كم عمر إمامكم الثاني عشر الآن ؛ هل مازال طفلاً ( كما كان عمره حين دخل السرداب ) أم أنه تجاوز الألف سنة ؟؟؟!!!

 

=======================
===================
هل الشيعة هم اتباع العترة حقا ؟
انقل حوار تم حول هذا الموضوع رد به الاخ السني عامر على الرافضة
================

هل هم اتباع العترة حقاً ؟
بسم الله الرحمن الرحيم
كثيراً ما يدندنون حول هذه الكلمة : نحن اتباع أهل البيت .
من أين ؟؟!!!!!!!
المشرع غائب عنكم منذ ألف ومائتي سنة ..

ودينكم موكول للعلماء والمراجع ..

يقولون المراجع نواب !

وهل النواب معصومين أو هل يتصلون بالمشرع الغئب ؟!

يقولون الأرض لا تخلو من إمام ..

طيب أين دور الإمام فيكم من ناحية التشريع على الأقل ؟!
إذاً أنتم أتباع الإستنباط من أحاديث الكافي (وأكثره ضعيف كما تقولون) وغير الكافي ..

إذا المشرع غائب والإمام الغائب لا يؤم أحداً كل هذه السنين ، وما ينسب من علم للأئمة المتقدمين مضطرب وأكثره ضعيف (حتى أن المرجع فلان يضعف حديث يصححه المرجع فلان الآخر) .
ثم يأتون ويقولون نحن أتباع أهل البيت !!
عجائبكم لن تنقضي أيها الإثني عشرية .

==========
أعيد بطرح أمثلة !!

الطبيب النفساتي إثني عشري إمامي يقول أنه يتبع العترة وأهل البيت وإمامه هو الغائب المنتظر مكملاً دور الأئمة السابقين وناشر الرحمة على العالمين……!!!
هذا الإمامي المخلص المتدين (الطبيب النفساني) سأله أحد العامة عن حكم الإستنساخ البشري !

طبعاً هذا العامي سأله بحكم أنه من أتباع أهل البيت وإمامه هو المهدي المنتظر(الحاظر الغائب) فلا بد أن تكون عنده إجابة (كيف لا تكون عنده إجابة وقد ركب سفينة النجاة) ..؟

انطلق الطبيب النفساني مسرعاً إلى أحد وكلاء مرجعه السيد السيستاني ليسأله ..
أتته الإجابة سريعة المرجع يقول بتحريم الإستنساخ البشري (خلاص انتهى الأمر) ..!
لول إمامي متدين أيضاً سئله السائل الأول السؤال نفسه فسأل مرجعه السيد الخامنئي فأفتى بإباحة الإستنساخ (هذا قول افتراضي بحت) ..

احتار السائل ..!!

يأخذ قول من ؟ !

هل لأهل البيت أقوال متناقضة ؟
هل المشرع واحد أم أكثر ؟

هل لسفينة النجاة قائد واحد أم أكثر ؟

بل هل تسير في اتجاه واحد أم أكثر ؟

(طبعاً لم أذكر المراجع الذين يدور عليهم كثير من الجدل كالسيد فضل الله)

طيب ..

الإمام الغائب ثبت بهذا المثال ألا دور تشريعي له عند الإمامية ..

لعل دوره في الحكم ؟

ولكن الأئمة قالوا بالإنتظار والتقية حتى يقوم القائم..

إذاً ..

إذاً ليس للإمامية حاكم أو قائد أو جهاد أو جمعة حتى يقوم القائم ..

يعني ليس له دور تشريعي ولا حاكمي ..

ومع ذلك يقولون نحن الأتباع ركاب السفينة !!!

ولكن كيف تقول ذلك يا عامر وأنت ترى الجمهورية الإسلامية قائمة واضحة فلا تكذب علينا ..

هنا معضلة أكبر من أختها ..
كيف للإمامية (المطالبون بالإنتظار والتقية) أن يقيموا دولة ويبدؤا الجهاد قبل قيام القائم ؟

ما يعني قولك هذا يا عامر ؟ !

يعني ببساطة أن إقامة الجمهورية الإسلامية في إيران كما أنه ثورة على الظلم والطغيان الشاهنشاهي فإنه في نفس الوقت ثورة على الفكر المهدوي القائم على الإنتظار والتقية ..

نرجع مرة ثانية ونسأل ..

ليس لأهل البيت دور تشريعي (على الأقل في الأمور المستحدثة) أو حاكمي فيكم ..

المسألة فقط مسألة اجتهاد واستنباط ..

يعني مثلنا (نحن العامة) اجتهاد واستنباط وقياس إلى غير ذلك ..

فإن قلتم نحن نرجع في اجتهادنا (مع أن الإجتهاد لا يسوغ في وجود الإمام) تقولون نرجع إلى أقوال الأئمة المتقدمين من أهل البييت (مع أنكم تقرون بوجود اضطراب كبير في كتب الحديث المسندة إلى أئمتكم ) ..

قلنا نحن نرجع في اجتهادنا (بعد القرآن ) إلى أقوال سيد أهل البيت عليه الصلاة والسلام .

وما الصحابة إلى مسندون إلى رسول الله ..

ومن هؤلاء المسندون نفر من أهل البيت كعلي والعباس وابنه والحسن والحسين وعقيل وعائشة وأم سلمة وهكذا..
إذاً أنتم عملياً مقطوعون عن أهل البيت عملياً (ومنهم المهدي الغائب)

===========
ما دور الإمام المهدي الغائب التشريعي فيكم ؟
وإن لم يكن له دور فأنتم عملياً منقطعون عن أهل البيت وعلمهم !!

والإجتهاد لا يسوغ في وجود الإمام ، فإن قلتم أنه غائب ، فأنتم إذاً لا تتبعونه بل تتبعون أشخاص غير معصومين يجتهدون ويخطئون ويختلفون وقد يضلل بعضهم بعضاً كما في حال السيد فضل الله .
============
ما هو
دور أهل البيت التشريعي والحاكمي فيكم الآن …….
أعرف أنكم لم ولن تستطيعوا الإجابة الشافية ولكن لا بد أن تردوا حتى يرى القاصي والداني مدى اتباعكم لأهل البيت !!!!

=======
سؤالي بسيط وواضح !!!
أنتم أتباع أهل البيت … أليس كذلك ؟!

والتابع للمتبوع متبع … أليس كذلك ؟

مثال للتوضيح مرة أخرى ….
سأل فلان الإثني عشري مرجعة حول مسألة في البيع بالتقسيط فأجابه…

وسأل فلان الإمامي الآخر مرجعه الآخر حول نفس المسألة فأجاب إجابة أخرى …

اختلف المرجعان في الإجابة ………….

لا بأس فهما مجتهدان على كل حال والمجتهد قد يصيب وقد يخطيء …
ولكن في عقيدة الإمامية أنهم اتباع لأهل البيت وأن فقههم هو فقه أهل البيت وأن الأرض لا تخلو من الإمام ، وأن الإمام إنما جعل ليأتم به ………

فإن كانوا أتباعاً لأهل البيت حقاً ، وإذا كان الإمام موجود ، فما الذي يبرر اختلاف المراجع في الفتيا ، إلا أن يكون الإمام الغائب لا يتدخل في أمور التشريع ،وإنما وجوده هو وجود للتبرك وللأمنة ، فإن كان ذلك كذلك فأنتم عملياً منقطعون عن أهل البيت في الأمر التشريعي وطبعاً في الأمر الحاكمي ….

فإن قلتم أنما هم يختلفون في الأمور الفرعية لا في الأصول ، أقول في وجود الإمام وفي وجود التبعية المطلقة لأهل البيت لا يساغ الإجتهاد أصلاً لا في الفروع ولا في الأصول ، ومع ذلك فهناك مسائل عقدية مهمة اختلفوا فيها كمسألة مظلومية فاطمة رضي الله عنها وما موقف السيد فضل الله عنكم ببعيد ..

عموماً مسألة الإجتهاد هي مسألة تخالف وجود المشرع ، فلا اجتهاد مع وجود المشرع ..

فإن قيل أن المشرع غائب وهو الذي أمر أتباعه بالإجتهاد ، فأقول عند إذِ يجب أن تسلموا بأنكم لستم أتباعاً لأهل البيت وإنما أنتم أتباع لبشر غير معصومين يصيبون ويخطئون بل وقد يضلل بعضهم بعضاً ..

ما فيه فكة ….

الأبواب أمامكم مقفلة لا سبيل لكم إلا بالتسليم بالحق وإن ظللتم فإنما تضلون على أنفسكم ..

=========

أهم نقطة في الرابط الذي نقله الرافضي والتي تخص سؤالي هي الفقرة التي تتحدث عما يفزع إليه المسلمون في عصر الغيبة الكبرى فكانت الإجابة :

وأما الحوادث الواقعة فارجعوافيها إلى رواة حديثنا، فإنهم حجتنا عليكم ، ونحن حجة الله عليكم ، ففتح هذه عليه السلام بهذه الوسيلة لشيعته خطاً لتأمين الجوانب الفقهية لهم عن طريق العلماء من رواة حديث أهل البيت عليهم السلام .
اقرؤوا الجملة جيداً ثم يكون السؤال مني هل ترى هذه الجملة إجابة على تساؤلي أم لا ، إن كان الجواب لا فانقل لي الجواب الصحيح …

أنتظر ..
============
أعيد : من المشرع لكم الآن في الأمور المستحدثة هل هم أهل البيت أم المراجع ؟؟

إن كانوا المراجع فهل هم معصومون متصلون بالإمام الغائب أم لا ؟؟

إن كان لا فأنتم كاذبون بإدعائكم الإتباع لأهل البيت على الأقل في الأمور التشريعية المحدثة …
============
لقد بسطت كثيراً قولي وضربت أمثلة واضحة على الأمور الخلافية التي تحتاج إلى وجود مشرع لكي يحسم الخلاف حولها …
ونحن نرى اليوم أن مراجع الرافضة يختلفون في فتاويهم الفقهية وحتى العقدية ……
ويا أيها الرجل غير الواعي إنما نقصد بالأمور التشريعية المستحدثة هو ما يطرأ على الأمة من أمور مستحدثة تحتاج إلى موقف فقهي محدد تجاهها ….
ثم أن في مذهبكم أن الإمام مشرع فهل يعني قولك السابق هذا أن التشريع قد توقف في مذهبكم منذ غياب الغائب هل هذا هو ما تود أن تريد أن تقوله …….؟؟ أتمنى أن تجيب على هذه النقطة تحديداً …

حقاً أنت سهل المراس……

وصدقني يا طبيب لست أنت فقط سهل المراس بل كل علماء الطائفة …..

وهذا لم ينتج عن الضعف العقلي لديكم عموماً وإنما لضعف القضية التي تدافعون عنها ……

ولذلك ترى مراجعكم العظام مختفون عن الظهور الإعلامي بشتى صوره لأنهم يعرفون أنهم يدافعون عن قضية خاسرة ، وأن ظهور ذلك الضعف على الملأ سيؤدي إلى نتائج كارثية على صورة المذهب أمام أهله في الدرجة الأولى وأمام المحايدين في الدرجة الثانية ..
ولذلك تراني أتحدى وبمنتهى الجرأة أن يوجد جواب مقنع على سؤالي هذا …….

==========

أنا أقبل دعوى الرافضة أنهم أتباع لأهل البيت إذا تحقق ما يلي :

الأول :إذا أثبتوا أن نواب الإمام معصومون من الخطأ والنسيان ..

الثاني : إذا أثبتوا أن هؤلاء النواب لهم اتصال مباشر مع الإمام الغائب فهم يبلغون بالنيابة عنه …
إذا استطاع أحدكم أن يثبت أحد هذين الأمرين فسأسلم لكم أنكم أتباع لأهل البيت ….
وحتى تستطيعوا اثبات ذلك ولن تستطيعوا فأنا أكذب دعواكم أنكم أتباع أهل البيت …..

إنما أنتم عندي وعند العقلاء (ومن بينكم عقلاء) أنتم أتباع لرجال مجتهدون يصيبون ويخطئون كغيرهم من علماء الطوائف الأخرى …
==========
يقول الطبيب أن مذهب آل البيت مكتمل منذ عهد رسول الله وليس عندنا تشريعات جديدة كما هو عندكم ، أما الأمور الفقهية فهي متروكة لإجتهاد العلماء وأن باب الإجتهاد مفتوح عندنا ، وأن الإسلام اكتمل بتنصيب علي ، والأئمة يكملون المسيرة ولم يأتوا بشيء جديد كما تدعي (يقصدني) …..
أقول متدثراً بالصبر (وأنتم أهل للصبر عليكم لأنكم قديموا التغييب مضطربوا الفهم) أقول حدد لي بالضبط تاريخ اكتمال الدين عندكم ..؟

بالضبط قل لي تحديداً متى وأين اكتمل دينكم ؟؟؟

متى اكتمل دينكم متى ؟؟

هل بعد تنصيب علي مباشرة ؟

هل بعد موت علي ؟

أو الحسن أو الحسين ؟؟؟

متى تحديداً ؟

ثم من عجائب طرحك قولك أن باب الإجتهاد عندنا (نحن المسلمين) مقفل ثم تقول أن عندنا تشريعات جديدة ….!!

ولست أنا الذي يقول أن الأئمة قد أتوا بشيء جديد بل أنتم الذين تدعون أن الأئمة مشرعون ..

عموماً لا تنسى الإجابة عن السؤال المهم : متى اكتمل دينكم ؟؟

يالله أجب فلقد أوقعت نفسك في ورطة أخرى …
==============
يقول الجمري وحسناً أجاب :

((بما أن إمامنا غائب وديننا موكول للعلماء إذا فنحن لسنا أتباع أهل البيت ) !!!!

باااس ؟؟؟

هذا دليلك يا عبقري ؟؟؟

طيب لو افترضنا أنه ليس لنا إمام غائب فهل نكون حينها أتباع أهل البيت ؟؟؟

ثم أين إمامكم أنتم ؟ هل هو حاضر أم ميت ؟ أم هو فهد مثلا ؟

ألا تعلم يا أحمق أن أئمتكم الأربعة قد ماتوا قبل غيبة الإمام المهدي بأكثر من قرن وأن دينكم موكل إلى العلماء منذ ذلك اليوم ؟؟؟ أم أن الموت في نظرك يا فيلسوف العصر أكثر نفعا من الغيبة ؟؟

الخلاصة

إذا صح دليلك يا أحمق فهو عليك قبل أن يكون علينا .. ))

أقول : أنتم عندنا لستم أتباع لأهل البيت سواء كان لكم إمام غائب أو لا …..
وكنت أود أن يكون سؤالك كما يلي : لو كان إمامنا الغائب حاضراً فهل تعدنا يا عامر من أتباع أهل البيت ؟؟

وسيكون جوابي ببساطة ….نعم .

ثم كان من الممكن أن تسألني عن إمامي لو كنت أؤمن أصلاً بفلسفة الإمامة ….

أنا أؤمن أن الإسلام قد اكتمل على عهد رسول الله …
وأن رسول الله تركنا على المحجة البيضاء ليلها كنهارها لا يزيغ عنها إلا هالك …
وأن الناس بعد رسول الله ينجو منهم من اتبع الله ورسوله القرآن والسنة وإجماع الأمة (ومنهم أهل البيت)
فكما أن الأمة لا يمكن أن تجتمع على ظلالة فأهل البيت لا يجتمعوا على ظلالة …
ولذا نرى أن أكثر أهل البيت على سنة رسول الله من عهد النيوة إلى يومنا الحاظر ..
ثم ما لنا ومال الأئمة الأريعة أو غيرهم …..
هؤلاء علماء اجتهدوا وغيرهم كثيراً … اجتهدوا على ضوء القرآن والسنة..

فنحن مجتهدون بناءاً على ما يصلنا من أدلة من القرآن وسنة رسول الله وما أجمع عليه الصحابة ومنهم أهل البيت قطعاً …
واجتهادنا مستمر وسيستمر حتى قيام الساعة …

نأتي إلى الرافضة ..
أصموا آذاننا ليلاً ونهاراً بإدعائهم أنهم من أتباع أهل البيت..
حسناً ..
أنتم أتباع أهل البيت في ماذا ؟؟؟

هل أنتم أتباعاً لهم في التشريع ؟؟
أم هل أنتم أتباعاً لهم في الحكم والسلطان ؟؟

لاحظوا أن التابع يتبع المتبوع وأن أهم ما يوجب التبعية هو الخضوع للمتبوع من الناحية السلطوية الحاكمية ومن الناحية التشريعية الفقهية والعقدية ، وبما أن الإمام غائب سقطت ولايته الحاكمية فلذا نرى أن الرافضة خاضعون للحكام في كل بلد يقطنونه ، فلم يبق إلا ولايتهم التشريعية ، وهذه الولاية التشريعية ساقطة أيضاً لآن المشرع (الإمام) غائب ، ولأن الناس في هذه الغيبة إنما هو عملياً يتبعون لأناس غير معصومين مجتهدين يصيبون ويخطئون ، ويختلف بعضهم مع بعض ، بل قد يضلل بعضهم بعضاً …..
وهؤلاء العلماء إنما يعتمدون في فتاويهم على الإجتهاد من النصوص التي وردت عن أهل البيت ، وكثير من هذه النصوص غير صحيحة (بمقياسكم أنتم) ، وكثير من المسندين إلى هذه النصوص ضعفاء أو حتى كذابون …

إذاً أنتم ومنذ غياب الغائب لا تتبعون أهل البيت في الأمور الحاكمية وفي الأمور التشريعية الحادثة على الأقل …

بينما نرى أن علماء أهل السنة أيضاً مجتهدون حسب ما يردهم من النصوص عن رسول الله ..أكرر عن رسول الله ، وما الصحابة والتابعين (وكثير منهم من أهل البيت) إلا مسندون للحديث عن رسول الله …

والإجتهاد أمر حسن بل هو أمر ضروري ولا يمكن للناس إلا أن يجتهدوا فأنا لا أنقم على مذهبكم أن علمائكم مجتهدون ، وإنما أنا أصاب بالدهشة بسبب إدعائكم أنكم أتباعاً لأهل البيت لمجرد أن أحاديكم مسندة لبضعة عشر رجلاً من أهل البيت ، أنكم أتباعاً لأهل البيت دون أهل السنة الذين يسندون أحاديثهم لسيد أهل البيت رسول الله صلى الله عليه وسلم ..

إلا إذا كنت تقصدون بالتبعية لأهل البيت المظاهر الشعائرية من مآتم وأعياد ميلاد وما يصاحبها من عجائب…

===========
نرجع للجمري لنطفيء جمرته ……

يبدو أن الرجل بدأ يتخبط كسلفه الطبيب (وهذا أمر متوقع قطعاً) فهو يرد على سؤال سابق لي لسلفه عن اكتمال الدين ، وترك تعقيبي دون الرد عليه …؟؟!!

حسناً فعل فهومن حيث لا يدري قد دفع محور الحديث لما أريد تحديداً فقد صرح أن الدين قد اكتمل يوم الغدير بأن جعلت الإمامة ممتدة من علي إلى الحجة …

إذاً يجب أن نتفق على ماهية دور الإمام ؟؟
ولأن الأرض لا تخلو من إمام فيجب أن نعرف ما دور الإمام ؟؟
هل هو مشرع ؟
أم حاكم ؟
أم قائد عسكري ؟
أم هو كل ذلك ؟
أم هو بعضه ؟
أم هو إمام رمزي للتبرك به فقط (أمان لأهل الأرض مثلاً)؟

لو سلمنا جدلاً أن من يسمون بالأئمة من علي (وهو إمام بالمعنى الظاهري للإمامة لا ريب) إلى الحسن العسكري لو سلمنا أن كل هؤلاء هم أئمة في التشريع وفي الحكم وفي القيادة وإلى ما شابه ذلك فإن الإمامة عملياً قد انقطعت وتوقف اكتمال الدين بعد غيبة الغائب ، لأن هذا الغائب ليس له دور سلطوي أو تشريعي أو قيادي على أرض الواقع منذ أن غاب(كما تتوهمون) إلى يومنا الحاظر ، وأنتم منذ غياب الغائب إلى يومنا الحاظر لا تتبعون إماماً معصوماً مشرعاً بل تتبعون رجال أقصى ما يقال عنهم أنهم مجتهدون…..

فالفرد الإمامي العادي إذا أشكل عليه أمر دنيوي قصد الحاكم ، وإذا أشكل عليه أمر ديني قصد المرجع ، وإذا التحق بالجيش فسيقوده قائد الجيش ….
وكلاً من الحاكم والمرجع وقائد الجيش ليسوا من أهل البيت وليسوا معصومين ولا يتصلون بالإمام المعصوم ، فما معنى ادعائكم اتباع أهل البيت والمعصوم في هذه الحالة ؟؟
بل ترضخون لما يرضخ إليه بقية المسلمين لحكام مسلمين أو غير مسلمين …..

أما إذا كانت الإمامة عندكم هي فقط بالمعنى الرمزي التبركي ، وأن أمر الإمامة عندكم لا يتجاوز ذلك مع القيام بطقوس جنائزية مفعمة بالحرارة والعواطف الجياشة تتبعها طقوس مولدية مفعمة بالفرح والسرور ، أقول إن كان ذلك كذلك وأقررتم بذلك فسننتقل إلى مرحلة نقدية أخرى بإذن الله ……
=================
يقول الجمري البديع ذو الخلق الرفيع :

((ثانيا : اكتمال الدين يثبت بمعرفتهم وأخذ العلم عنهم ، ولم يقل أحد أن اكتمال الدين منوط بتواجدهم بيننا ، فكما أن الإمام الحجة غائب عنا اليوم ، فقد كان الإمام الكاظم في فترة من الزمن مغيب عن شيعته أيضا ومع ذلك فقد كان إماما للشيعة رغم غيبته عنهم . ))
أقول : وهل أنتم منذ غياب الغائب تأخذون العلم عنه ؟؟
أنا لم أتحدث عن الغيبة لمجرد الغيبة أنا أتحدث أنه بهذه الغيبة انقطع العلم والتشريع من المغيب ….أفهمتم .
ويقول :

((ثالثا : الإمام الحجة ما هو إلا غائب ، وسواء طال الزمان أو قصر فإنه سوف يظهر لا محالة ، وإذا كنت ترى أنه لا يقوم بدوره اليوم فإنه إذا ظهر سوف يقوم بدوره فما المانع من ذلك ؟ . ))

أقول : أنا لا أتحدث عن مرحلة الظهور المنتظرة وإنما أتحدث عن حال الرافضة في زمن الغيبة ، ففي زمن الغيبة ليس للرافضة إمام بالمعنى العملي للإمامة (التشريع ، الحكم ، القيادة ..الخ) ، ففي زمن الغيبة لا يمكن للرافضة الإدعاء أنهم يتبعون إمام معصوم من آل البيت ……….أفهمتم .

يقول :
((رابعا : من هذا العبقري الذي قال لك بأن الإمام ينتهي دوره بغيابه ؟ فلو كان كذلك لاانتهى دور النبي داود حين غاب عن قومه ، ولانتهت نبوة موسى حين هجر بني إسرائيل ، وكذلك إدريس و عيسى حين رفعا إلى السماء . ))

أقول : الأنبياء مبلغون عن الله ، مبشرين ومنذرين ، هذا هو دورهم ، ومنهم من هو مشرع ومنهم من هو غير ذلك .
، كما أن النبي ليس بالضرورة أن يكون إماماً ، كما أن الإمامة القيادية(السياسية) للأنبياء تنقطع بعد موتهم ، والإمامة الدينية قد تنقطع كما حدث للأنبياء عدا رسول الله ، وقد لا تنقطع كإمامة رسول الله صلى الله عليه وسلم لأن دين وشريعة رسول الله لا تنقطع حتى تقوم الساعة ..
نرجع للغائب ….
الغائب ليس له دور من البداية حتى نقول أن دروه قد انقطع أم لا ….!!
أنتم الآن تتبعون إماماً لم يكن له دور أصلاً ….
كما أن قاعدتكم تقول أن الأرض لا تخلو من إمام …
وأنتم أتباع للإمام …
فكيف تتبعون إمام لم يعلن هو عن إمامته ؟
ليس له قيادة ؟
ليس له تشريع ؟
النواب يقومون مقامه ….
والنواب غير معصومين …
يختلفون حتى في القضية الفقهية الواحدة (لأن المسألة مسألة إجتهاد ليس إلا)
فإذاً إمامة الغائب لم تبدأ حتى تنتهي أو لا تنتهي ………..أفهمتم .
ونبوة النبي ثابتة لا تنقضي في غيابه أو بعد موته لا ريب في ذلك…..
ولكن نبوة الأنبياء لا تأثير لها على قوم إن كان هؤلاء القوم لا يؤمنون أن هذا النبي نبي على الحقيقة ، أو كان هؤلاء القوم لا يتبعونه فيما أمر وينتهون فيما نهى عنه وزجر …..
أما فلسفتكم أنتم في الإمامة فتختلف كلياً عن منهج النبوة والأنبياء …
أنتم تقولون أن الأرض لا تخلو من إمام بينما أن الأرض قد تخلو من الأنبياء ….
أنتم تقولون أن الأرض لا تخلو من إمام مشرع بينما أن الأرض قد خلت من النبي المشرع مرات ومرات……

والأرض هذه الأيام تخلو من إمام مشرع لا ريب في ذلك وهذا هو بيت القصيد …
تقول :
((خامسا : من قال لك أن الإمام ليس له دوار تشريعي ؟ من أين تأتي بهذا الكلام ؟ هل عندك دليل عليه أم أنه من جيبك المبارك ؟ ))

أقول : بل أنا أناقشك على اعتقادك أن الإمام له دور تشريعي فلا تقولني ما لم أقول …..أنا ماشي معكم حتى النهاية .
وتقول :
((
بلى له دور كبير وريادي كذلك ، ودليلنا هو النقل و الواقع المعاش ، فأما ما جاء بالنقل ( فإن الناس ينتفعون منه في غيبته كما ينتفعون من الشمس إذا حجبتها الغيوم ) ( وأنه يلتقي بالمسلمين في كل عام في موسم الحج فيعرفهم دون أن يعرفوه ) ، وأما في أرض الواقع فنحن نأخذ عنه كثيرا من الأمور الفقهية وعلى رأسها مسألة التقليد ، كما أنه قد التقى بكثير من أهل العلم والإيمان ، منهم السيد ابن طاووس والشيخ المفيد ، والسيد المرعشي النجفي ، ولازالت هناك رسائل إلى بعض هؤلاء مذكورة في كتبهم ومصنفاتهم وتجاربهم . ))

أقول : حكاية الشمس هذه كليشة لا معنى لها وإنما ترددونها اقتداءاً ليس إلا ،فإن الشمس لو غابت طويلاً لانتفى الإنتفاع منها كلياً ولأصبحت عدماً ، أما الشمس حقيقة فإنها تختفي وتظهر، تغيب وتشرق ، أما إمامكم فإنه اختفى ولم يظهر ، وغاب ولم يشرق ، وفي فترة الغياب والإختفاء هذه بطل الإنتفاع منه عملياً….
أما الإلتقاء به في الحج ولقاء بعض العلماء به فهو عين التضليل والخديعة ولو لم يفتري هؤلاء العلماء إلا هذه الفرية لثبت بطلان عقيدتهم وعموماً نحن يهمنا الناحية العملية من الإمامية لا المعنى التبركي ….
أما مسألة التقليد فإن بعض علمائكم نقلوا لكم هذا عن الغائب مسألة في غاية الخطورة ، مسألة يستغل فيها النسب العلوي الشريف في التحكم بالناس مادياً ومعنوياً عن طريق مال يسمى بالتقليد …
وتثار هنا النقطة القديمة فهل هؤلاء المراجع المقلدين متصلين بهذا الغائب الذب أمر بتقليدهم ؟ ، ومن نقلد منهم ؟ ، وهل هم يمثلون الغائب كلهعم أو بعضهم ؟
هذه أسئلة مهمة جداً يجب أن يثيرها الرافضي العاقل لكي يتحرر من هذا الوهم الكبير ……
يقول :
((سادسا : من قال لك أننا لا نتبع إماما معصوما ؟؟؟؟

إذا لماذا نسمى الإثنا عشرية يا أحمق ، أم يجب علينا أن نرجع بالزمان إلى عصر الإمام الصادق عليه السلام كي نأخذ العلم عنه مباشرة وبدون واسطة وإلا فنحن لا نأخذ عن المعصوم ، وما هي وظيفة الفقهاء والمراجع إذا ؟؟؟ يا أحمق الناس وهل أنت تأخذ دينك عن الرسول صلى الله عليه وآله مباشرة ، إلا تأخذ دينك عن طريق الفقهاء والمحدثين ؟؟ ))

نحن نأخذ ديننا عن طريق الرجال ، وهذا هو الأمر الطبيعي ، وهذا هو ما نود أن تؤمنوا به أنتم يشكل لا لبس فيه ….
ولكنكم تقولون أنكم تتبعون إمام معصوم (لا تخلو الأرض منه) وأنه هو المشرع لكم ومنه تأخذون دينكم وهذا هو محض الكذب والإفتراء ….
أما إن قلتم أنكم تتبعون أئمة سابقين من أهل البيت كالباقر والصادق فهذا أمر جيد ، ولكن غيركم يقولون أنهم يتبعون صاحب الشريعة وسيد أهل البيت صلى الله عليه وسلم فلا معنى حينئذ إدعائكم اتباع أهل البيت دون غيركم من الناس …………………………..أفهمتم ؟؟؟؟
الكارثة أنكم تتبعون الرجال وفي نفس الوقت تدعون أنكم تتبعون أهل البيت
====================

نقد فلسفة العصمة

يعتقد الشيعة “الإمامية” بأن الأئمة يجب أن يكونوا معصومين من قبل الله تعالى عن اقتراف الذنوب أو الأمر بالمعصية، كمقدمة للقول بأنهم معينون من قبل الله تعالى. وذلك بناء على مبدأ الإطلاق في الطاعة لولي الأمر، وعدم جواز أو إمكانية النسبية فيها، كتحديد الطاعة في الطاعات فقط والرد على الإمام ورفض إطاعته في المعاصي والمنكرات لو أمر بها، والأخذ على يده عند ظهور فسقه وانحرافه. وهو المبدأ الذي كان الحكام الأمويون المنحرفون يدأبون على ترويجه ومطالبة المسلمين بطاعتهم على أساسه طاعة مطلقة في الخير والشر، وهو ما أوقع متكلمي “الامامية” في شبهة التناقض بين ضرورة طاعة الله الذي يأمر بطاعة أولى الأمر في الآية الكريمة:”يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم”. النساء 59 ، وضرورة طاعة الحكام بصورة مطلقة حتى في المعاصي والمحرمات.[41]

ولكن مبدأ اشتراط “العصمة” في الإمام، كان مبدأ حادثاً، مرفوضا من قبل أهل البيت وعموم الشيعة ، وهو لم يثبت من إطلاق الآية الشريفة، التي قد تفهم أيضا على أساس النسبية، بل إن هذا ما يوحي به العرف والعقل والآيات الأخرى في القرآن الكريم، التي تؤكد على مبدأ :” لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق “. ومع إن آية (أولي الأمر) كانت تنطبق على أولي الأمر والولاة والقادة الذين كان يعينهم الرسول الأكرم في حياته، فإن المسلمين الأوائل لم يكونوا يفهمون منها : معنى الإطلاق ، والطاعة لأولي الأمر حتى في المعاصي والمنكرات، وقد رفضت جماعة من المسلمين كان الرسول الأكرم قد أرسلها في سرية وأمّر عليها رجلا، طاعة ذلك الرجل عندما أمر الجماعة في وسط الطريق بدخول نار أشعلها، وطالبهم بالامتثال لأوامره، وقالوا له: لقد فررنا من النار فكيف ندخل فيها. وفهموا الطاعة في حدود العرف والعقل والشرع، وليس خارج ذلك، وعادوا فأخبروا الرسول بما فعل القائد، فأقرّهم على موقفهم العقلاني، وحذرهم قائلا: لو دخلتم فيها للبثتم فيها.

وهذا ما يؤيد إمكانية الفهم النسبي لآيات القرآن الكريم في حدود العقل والعرف والسيرة والشرع، وعدم جواز فهمها فهما مطلقا دائما حتى في حالات التعارض مع أحكام أخرى عقلية أو شرعية .

وإذا انتفى الإطلاق وثبتت النسبية في الطاعة لأولي الأمر؛ لا تبقى حاجة الى اشتراط العصمة في الإمام، ويمكن للمسلمين انتخاب قائد لهم على أساس العدالة الظاهرية والتقوى والكفاءة، ليطبق لهم الدين ويأمرهم بالمعروف وينهاهم عن المنكر. وإذا انحرف هذا القائد (الإمام) فان لهم الحق في عصيانه ومخالفة أوامره وإسقاطه عن منصب الإمامة، ولا طاعة له من الله في أعناقهم. ولكن المتكلمين الامامية رفضوا النسبية رفضا مطلقا وأصروا على مفهوم الإطلاق من الآية، وبنوا نظريتهم في “العصمة” على هذا الأساس، ثم أقاموا سائر المقولات على قاعدة العصمة.[42]

وكانت المشكلة الكبرى التي واجهت “الامامية” في عملية بناء نظرية “الإمامة الإلهية” وتركيبها على أئمة أهل البيت، تكمن في موقف أهل البيت أنفسهم من “العصمة “. حيث كانوا يرفضونها أشد الرفض، ويصرحون أمام الناس بأنهم أناس عاديون قد يخطئون وقد يصيبون وأنهم ليسوا معصومين من الذنوب، ويطالبون الناس بنقدهم وإرشادهم واتخاذ موقف المعارضة منهم لو صدر منهم أي خطأ أو أمروا بمنكر لا سمح الله. وهذا هو الإمام أمير المؤمنين علي بن أبى طالب يقف في مسجد الكوفة ويخاطب الجموع قائلا****: “إن من حق من عظُم جلال الله في نفسه وجلَّ موضعه من قلبه أن يصغر عنده ، لعظم ذلك، كلُ ما سواه ، وإن أحق من كان كذلك لمن عظمت نعمة الله عليه ولطف إحسانه اليه، فانه لم تعظم نعمة الله على أحد إلا زاد حق الله عليه عظما. وإن من أسخف حالات الولاة عند صالح الناس أن يظن بهم حب الفخر ويوضع أمرهم على الكبر، وقد كرهت أن يكون جال في ظنكم أنى أحب الإطراء واستماع الثناء، ولست بحمد الله كذلك. ولو كنت أحب أن يقال ذلك لتركته انحطاطا لله سبحانه عن تناول ما هو أحق به من العظمة والكبرياء. وربما استحلى الناس الثناء بعد البلاء فلا تثنوا علي بجميل ثناء، لإخراجي نفسي إلى الله واليكم من البقية في حقوق لم افرغ من أدائها وفرائض لا بد من إمضائها. فلا تكلموني بما تكلم به الجبابرة ولا تتحفظوا مني بما يتحفظ به عند أهل البادرة ولا تخالطوني بالمصانعة ولا تظنوا بي استثقالا في حق قيل لي ولا التماس إعظام لنفسي لما لا يصلح لي، فانه من استثقل الحق أن يقال له أو العدل أن يعرض عليه كان العمل بهما اثقل عليه .. فلا تكفوا عن مقالة بحق أو مشورة بعدل، فإني لست في نفسي بفوق أن أخطيء ولا آمن ذلك من فعلي، إلا أن يكفي الله من نفسي ما هو املك به مني. فإنما أنا وانتم عبيد مملوكون لرب لا رب غيره يملك منا ما لا نملك من أنفسنا، وأخرجنا مما كنا فيه الى ما صلحنا عليه، فأبدلنا بعد الضلالة بالهدى وأعطانا البصيرة بعد العمى”.[43]

وفي خطبة أخرى يتحدث فيها الإمام أمير المؤمنين عن الخارجي (الخريت ابن ناجية) ومحاولاته السابقة لدفع الإمام لقتل واعتقال عدد من زعماء المعارضة، وقول الإمام له ولعموم الناس: إن من واجبهم الوقوف أمامه، ومنعه إذا أراد هو أن يفعل ذلك ، والقول له : “اتق الله!”.

ولم يكن الإمام علي ليقول لهم ذلك، لو كان هناك أي حديث عن العصمة في أوساط الأئمة والشيعة والمسلمين ، وذلك لأن هالة العصمة تحتم أن يضع الإمام نفسه فوق النقد وأن يحرِّم المعارضة أو التجرؤ بتوجيه النصح والمشورة إليه، وهذا ما لم يكن يفعله الإمام علي الذي ضرب أروع الأمثلة في التواضع والمساواة .. ومطالبة أصحابه بأداء دورهم السياسي والديني في مراقبة الإمام وتقويمه.

ويقول في دعاء له: ” اللهم اغفر لي ما أنت اعلم به مني ، فإن عدت فعد عليّ بالمغفرة. اللهم اغفر لي ما وأيت من نفسي، ولم تجد له وفاء عندي. اللهم اغفر لي ما تقربت به إليك بلساني، ثم خالفه قلبي. اللهم اغفر لي رمزات الالحاظ وسقطات الألفاظ وشهوات الجنان وهفوات اللسان”.[44]

ويستعرض الإمام أمير المؤمنين في مكان آخر صفات الحاكم وشروطه، فلا يذكر من بينها العصمة، حيث يقول:” …إنه لا ينبغي أن يكون الوالي على الفروج والدماء والمغانم وإمامة المسلمين : البخيل، فتكون في أموالهم نهمته، ولا الجاهل، فيضلهم بجهله، ولا الجافي، فيقطعهم بجفائه، ولا الحائف للدول، فيتخذ قوما دون قوم، ولا المرتشي في الحكم فيذهب بالحقوق ويقف بها دون المقاطع ، ولا المعطل للسنة، فيهلك الأمة”.[45] ويقول في خطبة أخرى:” أيها الناس: إن أحق الناس بهذا الأمر أقواهم عليه وأعلمهم بأمر الله فيه”.[46]

وينقل الصدوق قصة عن السيدة فاطمة الزهراء تنافي نظرية العصمة التي كان يقول بها المتكلمون ، حيث يروي : أن الإمام علي بن أبى طالب انفق ذات مرة أموال مزرعة باعها حتى لم يبق لديه درهم واحد، فاحتجت فاطمة الزهراء على ذلك و أمسكت بثوبه، فنزل جبرائيل واخبر النبي فذهب إليها وقال: ليس لك أن تمسكي بثيابه ولا تضربي على يديه فقالت: إني استغفر الله ولا أعود أبدا.[47] كما يذكر الشريف الرضي في :”خصائص الأئمة”: أن الحسن استعار قطيفة من بيت المال فغضب عليه الإمام أمير المؤمنين وقال له: “يا أبا محمد النار.. يا أبا محمد النار” حتى خرج بها. [48]

وكذلك لم يشر الإمام الحسين الى موضوع “العصمة” في رسالته التي أرسلها الى أهل الكوفة مع سفيره مسلم بن عقيل، وإنما طرح ضرورة اتصاف الحاكم بشروط التقوى والالتزام بالعمل بالكتاب والدين، فقال:” فلعمري .. ما الإمام إلا العامل بالكتاب الحابس نفسه على الله القائم بالقسط والدائن بدين الله “.[49]

ونقل الإمام الباقر حديثا عن رسول الله (ص) حول شروط الحاكم، فلم يذكر منها العصمة، حيث قال: قال رسول الله (ص):” لا تصلح أمتي إلا لرجل فيه ثلاث خصال: ورع يحجزه عن معاصي الله ، وحلم يملك به غضبه، وحسن الولاية على من يلي ، حتى يكون لهم كالوالد الرحيم”. وفي رواية أخرى:” حتى يكون للرعية كالأب الرحيم”.[50] مما يشير الى أن الإمامة تصلح لعامة الناس بهذه الشروط‍‌.

وقد قال الإمام الصادق: ” والله ما نحن إلا عبيد … ما نقدر على ضرّ ولا نفع، إن رحمنا فبرحمته، وان عذبنا فبذنوبنا، والله مالنا على الله من حجة ولا معنا من الله براءة، وانا لميتون ومقبورون ومنشورون ومبعوثون ومسئولون .. أشهدكم أنى امرئ ولدني رسول الله وما معي براءة من الله ، إن أطعت رحمني وان عصيته عذبني عذابا شديدا”.[51]

وهناك روايتان يذكرهما الصدوق عن الإمام الرضا حول عصمة الأنبياء ، يقول إن الإمام تحدث بهما عند المأمون ، ولم يشر في هذه المناسبة الى عصمة الأئمة.[52] مما يكشف عن عدم تبني أهل البيت لنظرية العصمة وعدم ظهور أحاديث كهذه في تلك الأيام إلا عند الامامية والغلاة من الشيعة وبصورة سرية.. ولو كان لحديث العصمة أية أرضية عند أهل البيت لتحدث الإمام الرضا عنها، وهو كما يقال كان يتحدث عن الإمامة بصراحة وجرأة ولم يكن يخشى الخليفة العباسي المأمون الذي اصبح وليا لعهده .. فلماذا تحدث الإمام الرضا فقط عن عصمة الأنبياء ولم يتحدث عن عصمة الأئمة ؟ ‍

وبالرغم من وضوح موقف أهل البيت من دعوى العصمة، وتأكيدهم على الطبيعة البشرية العادية، واستغفارهم لله، فان المتكلمين الإمامية حاولوا الالتفاف على ذلك وقاموا بتأويل الروايات الثابتة والنافية للعصمة، بأنها: صادرة عن الأئمة في مقام التعليم لعامة الناس، أو أنها صادرة تقية، وقاموا الى جانب ذلك برواية مجموعة من الروايات التي تدعي العصمة بصراحة وتشترطها في الإمام أو الأئمة من أهل البيت، وهي روايات ضعيفة وغامضة وغير ذات دلالة .

هناك حديث مرسل عن الإمام زين العابدين، يقول فيه:” لا يكون الإمام منا إلا معصوما، وليست العصمة ظاهرة من ظواهر الخلقة لتعرف بين عامة الناس، وإنما هي الاعتصام بحبل الله، وحبل الله هو القرآن، والقرآن يهدي الى الإمام “.[53] وبغض النظر عن مناقشة هذا الحديث غير المسند، المنسوب الى الإمام زين العابدين، فإنه يفسر العصمة بالاعتصام بحبل الله وهو القرآن، ولا يتحدث عن طوق مفروض من الله حول الإمام يمنعه من ارتكاب المعصية كما يقول المتكلمون.

وهناك حديث آخر عن الإمام الصادق يفسر “المعصوم” بأنه: الممتنع بالله من جميع محارم الله. وقد قال الله تبارك وتعالى : ( ومن يعتصم بالله فقد هدي الى صراط مستقيم) آل عمران 101 ،[54] وهو ما يفيد أيضا نفس معنى الرواية الآنفة عن الإمام زين العابدين.

هذا وقد روى الصدوق في “إكمال الدين” عن سليم بن قيس الهلالي عن أمير المؤمنين أنه قال:” إن الله طهرنا وعصمنا وجعلنا شهداء على خلقه وحجته في أرضه وجعلنا مع القرآن ، وجعل القرآن معنا لا نفارقه ولا يفارقنا”. وروى أيضا في : “عيون أخبار الرضا” عن عبد الله بن عباس ، قال: سمعت رسول الله يقول:” أنا وعلي والحسن والحسين وتسعة من ولد الحسين مطهرون معصومون”. ونقل المجلسي في “بحار الأنوار” عدة أحاديث قال : إنها تنسب الى سليم بن قيس الهلالي ولا توجد في كتابه، وذكر منها حديثا يقول****: ” إنما الطاعة لله عز وجل ولرسوله ولولاة الأمر، وإنما أمر بطاعة أولي الأمر لأنهم معصومون مطهرون لا يأمرون بمعصية”. وهذه الأحاديث لا قيمة علمية لها لأنها غير مسندة ولا ثابتة. وهناك رواية مطولة ينفرد بذكرها الصدوق عن الإمام الرضا يتحدث فيها بصراحة **** عن عصمة أهل البيت، وأفضليتهم وخصائصهم.[55] ولكن تلك الرواية ضعيفة السند، واحتمال وضعها كبير، وذلك لأن الصدوق يرويها عن علي بن الحسين بن شاذويه المؤدب (المهمل) و جعفر بن محمد بن مسرور (المهمل كذلك) و الريان بن الصلت (الضعيف) الذي كان من أعوان الفضل بن سهل، وعدم إسناد حديثه الى أحد ومن دون أن يدعي الحضور والسماع، ولذا لم ينقلها أحد قبل الصدوق الذي جاء في منتصف القرن الرابع الهجري. وإضافة الى ذلك فهي تشتمل على القول بتحريف القرآن حيث تضيف الرواية: ” ****ورهطك المخلصين” الى آية: ” ****وانذر عشيرتك الأقربين” و تدعي أنها محذوفة من القرآن الكريم ، وهذا قول كان يقول به الغلاة وينسبونه الى الأئمة، وكان الأئمة دائما يتبرءون منه ويرفضونه. إن الرواية تعتمد على منهج التأويل والتأويل التعسفي في بعض الأحيان ، ومع أنها تحاول أن تثبت العصمة والطهارة لأهل البيت وعدم الردة أو الرجوع الى الضلال أبدا، فإنها لم تتوقف قليلا لكي تشرح من هم أهل البيت؟..بعد حصرهم بأولاد النبي والإمام علي بن أبى طالب، من دون دليل قوي وواضح، مع إن هؤلاء كانوا مختلفين فيما بينهم وكان أولاد كل إمام يصطرعون فيما بينهم ويدعي كل واحد منهم أنه الإمام والأحق بعد أبيه، ويتهم الآخرين بالكذب والنفاق والانحراف والضلال. وتكشف الرواية الموضوعة عن محاولات “الإمامية” لتأويل القرآن بما يتلاءم مع نظريتهم الجديدة والغامضة حول عصمة الأئمة.

==================

بسم اله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمد لله والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين . أما بعد :
يعتقد الإمامية بإمامة اثني عشر إمام أولهم الإمام علي بن أبي طالب رضي الله عنه وآخرهم المهدي صاحب سرداب سا مراء ، وهذه الطائفة ولَّدت عدة طوائف أبرزها الإسماعيلية والزيدية وقريباً ستتصدر القائمة أتباع الكلب الأجرب أحمد الحسن البصري صاحب فكرة أربع وعشرين إمام معصوم ، كل الفرق هذه قالت أنها الحقة وأنها تسير على منهج القرآن الكريم وصحيح سنة الحبيب المصطفى صلوات ربي وسلامة عليه ، كلهم يقول أنه مع الحق . والصحيح أنهم ضلوا ضلالاً بعيداً وأضلوا معهم خلقاً كثيراً . والله المستعان .

والليلة نحن بصدد أمر مهم جداً وأمر بالنسبة للطائفة الإمامية الإثني عشرية مهم جداً و يُعتبر أحد الأعمدة التي يقوم عليها دينهم . وهو أمر ( العـــصـــمة ) هل جاء ذكرها في القرآن ؟ ما هي العصمة ؟ من هم المعصومين ؟ هل واقع الكتب الحديثية لدا الإمامية تقر بعصمة الأئمة ؟ كيف حاول علماء الإمامية الدفاع عن العصمة ؟ ماهي استدلالاتهم ؟ الخلاصة ..
هذا هو مجمل ما سنتكلم عنه في موضوعنا جعله الله مباركاً .

|| العصمة تعريفها في كتب اللغة ||

جاء في لسان العرب .. العِصْمة في كلام العرب: المَنْعُ. وعِصْمةُ الله عَبْدَه: أن يَعْصِمَه مما يُوبِقُه. عَصَمه يَعْصِمُه عَصْماً: منَعَه ووَقَاه.
وجاء في القاموس المحيط .. عَصَمَ يَعْصِمُ: اكتَسَبَ، ومَنَعَ، وَوَقَى.

نستخلص مما سبق أن العصمة هنا تعني المنع الوقاية كما في القاموس المحيط .
|| عصمة الأنبياء في القرآن الكريم ||

2/1 اعتقاد أهل السنة والجماعة في عصمة الأنبياء

يعتقد أهل السنة والجماعة على أن الأنبياء عليهم السلام معصومون في التبليغ بمعنى أنهم عندما يبلغون عن ربهم عز وجل لا يخطئون والأدلة على هذا كثيرة منها قوله تعالى في عصمة نبيه من النسيان : ( سنقرئك فلا تنسى ) (الأعلى:6) ومنها تزكية له صلوات الله عليه وسلم بقوله تعالى : ( وما ينطق عن الهوى (3) إن هو إلا وحي يوحى ) (النجم :3-4) .

وهم فيما سوى التبليغ حالهم كحال البشر يصيبهم المرض ، وأما كبائر الذنوب فلا يقربونها وأما صغائرها فإذا وقعوا فيها نبههم الله وصحح لهم ذلك والأدلة على ذلك كثيرة منها قوله تعالى لنبيه عليه السلام ( عفا الله عنك لم أذنت لهم حتى يتبين لك الذين صدقوا وتعلم الكاذبين ) (التوبة 43) وقال عون في تفسير هذه الآية (هل سمعتم بمعاتبة أحسن من هذا ؟ بدأ بالعفو قبل المعاتبة فقال : ( عفا الله عنك لم أذنت لهم ) تفسير ابن كثير . وقال تعالى ( عبس وتولى (1) أَن جاءه الأعمى ) (عبس:1-2) فكانت هذه الآية عتاب للنبي صلى الله عليه وسلم إذ أنه أعرض عن عبد الله بن أم مكتوم إذ جاء يستهديه ومعلومُ لدا الجميع ما حصل . ولنا في قصة أبينا آدم عليه السلام عبرة . قال الله لآدم ألا تأكل من الشجرة هذه فأزله الشيطان واكل منها فقال الله بصريح العبارة (وَعَصَى آدَمُ رَبَّهُ فَغَوَى ) ثم يقول الحق ( ثُمَّ اجْتَبَاهُ رَبُّهُ فَتَابَ عَلَيْهِ وَهَدَى ) من سورة طه .وقال تعالى (وَلَقَدْ عَهِدْنَا إِلَى آدَمَ مِنْ قَبْلُ فَنَسِيَ )[طه:115] وقال الله مخاطباً الرسول صلى الله عليه وسلم: ( يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ لِمَ تُحَرِّمُ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكَ تَبْتَغِي مَرْضَاةَ أَزْوَاجِكَ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ )[التحريم:1]. وقال تعالى (إِنَّا فَتَحْنَا لَكَ فَتْحًا مُبِينًا * لِيَغْفِرَ لَكَ اللَّهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِكَ وَمَا تَأَخَّرَ )[الفتح:1-2]. فهذا بعض ما ورد في القرآن مما يثبت جواز وقوع الخطأ في حق الأنبياء عليهم السلام .

2/2 اعتقاد الإمامية الإثني عشرية في عصمة الأنبياء .

قال ابن بابويه القمي (الصدوق ) في كتابه (الاعتقادات) :اعتقادنا في الأنبياء والرسل والأئمة والملائكة صلوات الله عليهم أنهم معصومون مطهرون من كل دنس، وأنهم لا يذنبون ذنبا، لا صغيرا ولا كبيرا، ولا يعصون الله ما أمرهم، ويفعلون ما يؤمرون.ومن نفي عنهم العصمة في شئ من أحوالهم فقد جهلهم. (ص96)

قال آل كاشف الغطاء في كتابه (أصل الشيعة وأصولها) : والإمامة متسلسلة في اثني عشر كل سابق ينص على الاحق ويشترطون أن يكون معصوماً كالنبي عن الخطأ والخطيئة . (ص59)

قال محمد رضا المظفر في كتابه (عقائد الإمامية) : ونعتقد: أنّ الأنبياء معصومون قاطبة ….. إلى أن يقول … والعصمة: هي التنزُّه عن الذنوب والمعاصي صغائرها وكبائرها، وعن الخطأ والنسيان ، وإن لم يمتنع عقلاً على النبي أن يصدر منه ذلك، بل يجب أن يكون منزَّهاً حتى عمّا ينافي المروءة، كالتبذل بين الناس من أكل في الطريق أو ضحك عال، وكل عمل يستهجن فعله عند العرف العام. والدليل على وجوب العصمة؛ أنّه لو جاز أن يفعل النبي المعصية، أو يخطأ وينسى، وصدر منه شيء من هذا القبيل، فإمّا أن يجب اتّباعه في فعله الصادر منه عصياناً أو خطأً أو لا يجب، فإن وجب اتّباعه فقد جوّزنا فعل المعاصي برخصة من الله تعالى، بل أوجبنا ذلك، وهذا باطل بضرورة الدين والعقل.وان لم يجب اتّباعه فذلك ينافي النبوَّة التي لا بدّ أن تقترن بوجوب الطاعة أبداً.

وجاء في ميزان الحكمة (ج1 ص174) تعني العصمة أن الإمام معصوم من الذنوب كلها صغيرها وكبيرها، لا يزل عن الفتيا، ولا يخطئ في الجواب ولا يسهو ولا ينسى، ولا يلهو بشيء من أمر الدنيا.

وبعد ما تقدم نقول أن الإمامية قدموا عقولهم المريضة على القرآن الكريم فسقطوا في متاهات لا يعلم بها إلا الله سبحانه وتعالى ، ومن الملاحظ أنهم يعتقدون ثم يبحثون عن دليل يثبت ما اعتقدوه ونحن إذ نسألهم و نقول هل في القرآن الكريم آية تقول أن الأنبياء معصومون لا يخطئون ألبتة .. ؟ وننتظر .

 
|| من هم المعصومين ||

يعتقد الإمامية بعصمة الأئمة الإثني عشر عصمة تامة بمعنى أنهم لا يخطئون مطهرون لا يذنبون وقولهم هذا فيه من الخطأ العظيم وهذا ما لم يذكره القرآن فهم ألزموا انفسهم بأمور لا طاقة لهم بها وحملوا النصوص ما لا تحتمل فوقعت عليهم وبالاً بأنهم قلبوا الآية ! حيث وضعوا أصولاً من عندهم ثم بحثوا عن أدلة لكي تقر بها فكانت الفاجعة والمصيبة بأن لم يجدوا ما سطروا دليلاً عليه من كتاب الله فقالوا قولتهم إن القرآن محرف والعياذ بالله . وخلاصة المسألة أنهم غلو ثم غلو فرفعوا الأئمة وجعلوهم معصومين ثم تطور الأمر بأن جعلوهم أفضل من الأنبياء إلا محمد عليه السلام ثم جعلوا علياً رضي الله عنه إلهاً ، ونحن إذ نقول أن ما يحصل اليوم هو نتاج غلوهم في الأئمة فهم لا يوجد لديهم ضابط يضبطهم فتراهم يهمعون ويتضاربون ولا يجتمعون وهذا فضل من الله عظيم أن جعل بأسهم بينهم شديد .
|| هل واقع الكتب الحديثية لدا الإمامية تقر بعصمة الأئمة ؟ ||

لا يخفى على المطلع والمتعمق في بطون كتب الإمامية أن القوم يملكون من التناقضات والتضاربات الشيء الكثير ، فهذا الإمام علي بسن أبي طالب في نهج البلاغة رقم (78) ومن كلمات له يدعوا بها عليه السلام قال الإمام علي (ع) : الله اغفر لي ما أنت اعلم به مني فإن عدت فعد علي بالمغفرة اللهم اغفر لي ما أويت من نفسي ولم تجد له وفاء عندي الله اغفر لي ما تقربت به إليك بلساني ثم خالفه قلبي اللهم اغفر لي رمزات الألحاظ وسقطات الألفاظ وسهوات الجنان وهفوات اللسان .
فهذا النص المنسوب للإمام علي رضي الله عنه يبين لنا أنه غير معصوم وأن الخطأ يقع منه وإلا لماذا يدعوا الله أن يغفر له ؟!! وهذا نص آخر له يعترف بذنوبه ..

يقول :كان أمير المؤمنين (ع) يقول في سجدة الشكر: يا من لا يزيده إلحاح الملحين إلا جوداً وكرماً… أبوء إليك بذنوبي كلها، وأعترف بها، كي تعفو عني، وأنت أعلم بها مني، بؤت إليك، بكل ذنب أذنبته، وكل خطيئة أخطأتها، وكل سيئة عملتها، يا رب اغفر وارحم، وتجاوز عما تعلم إنك أنت الأعز الأجل الأكرم .مستدرك الوسائل للطبرسي (ج5 ص132)
ويقول أيضاً الإمام الحسن رضي الله عنه في الكافي (فقال الحسن عليه السلام: معضلة وأبو الحسن لها وأقول فإن أصبت فمن الله ثم من أمير المؤمنين عليه السلام وإن أخطأت فمن نفسي فأرجو أن لا اخطئ إن شاء الله ) (ج7 ص 203)
وفي الصحيفة السجادية يقول الإمام زين العابدين (دعاء علي بن الحسين ( زين العابدين ) : وعصيتك على غير مكابرة ولا معاندة، ولا استخفاف مني بربوبيتك ولا جحود لحقك، ولكن استزلني الشيطان بعد الحجة علي والبيان. فإن تعذبني فبذنوبي غير ظالم لي، وإن تغفر لي، فبجودك ورحمتك يا أرحم الراحمين) (ص 497)
ويقول الإمام جعفر الصادق في الأمالي للصدوق ( دعاء الامام جعفر الصادق) : إلهي كيف أدعوك وقد عصيتك…إلهي لئن طالبتني بذنبي لأطالبنك بكرمك ولئن طالبتني بجريرتي لأطالبنك بعفوك، ولئن أمرت بي إلى النار لأخبرن أهلها أني كنت أقول: لا إله إلا الله، محمد رسول الله، اللهم إنّ الطاعة تسرك، والمعصية لا تضرك، فهب لي ما يسرك، واغفر لي ما لا يضرك) (ص438)
هذه النصوص وغيرها الكثير الكثير عندما نأتي وندرسها نجد أنها تطابق القرآن الكريم لكن الإمامية لا يأخذون بها وينكرونها ، وعوامهم لم يقولوا ذلك عن هوى فهم ملقنين مسبقاً ومدربين ولقد رسخت في عقولهم أفكار لا يمكن أن نزيلها في ليلة وضحاها وإنما بفتح الكتب وتنقيب الكتب وكشف لهم عوار دينهم ، فموضوع العصمة إذا سقط لم يعد للرافضة ما يتمسكون به ، فهو من الأعمدة الأساسية لهذا الدين العجيب الغريب .

واعتقاد الإمامية بعصمة الأئمة عصمة مطلقة أمر خاطئ جداً فهم تطوروا في هذا الموضوع ونستطيع أن نعبر عنها بالآتي : بدأ التشيع كحزب سياسي لم يعتقد بعصمة الإمام علي رضي الله عنه بعد مراحل احتاج هذا الفكر لأن يلزم الناس باتباع الأئمة فقط فقال بعصمتهم وكتب النصوص في ذلك ، تطور الفكر بعد أن بدأ بحزب سياسي ثم عصمة * إلى عصمة شبه مطلقة ، تطورت العصمة إلى أن أصبحت محل تقديس عظيم وإجلال كبير وتحميل النصوص ما لا تحتمل فأصبحت مطلقة مطلقة ، بدأت ثورة في تأليف الكتب وتحريض الناس على الخضوع لعصمة هؤلاء الإثني عشر فأنتج جيل غالِ جداً فغلوهم اليوم أشد من الأمس وأشد من فترة الإمام علي رضي الله عنه بمراحل خيالية كبيرة وقد صرح به أحد علمائهم -المامقاني- وسنذكر ما قال بالتفصيل ومع ضرب الأمثلة في ذلك إن شاء الله .

* ذكر المامقاني أحد رجالات الدين الرافضي كلاماً واقعياً يكشف واقع الشيعة اليوم بشيعة الأمس . يقول : يقبلون رواياته الخالية من الغلو ويتركون ما كان فيه غلو . وحيث إن الغلو عند القدماء ينسب إلى الرجل بأدنى شيء . بل أكثر ما نعتقده في أهل البيت عليهم السلام كانوا يومئذ يسمّونه غلواً . تنقيح المقال في علم الرجال للمامقاني (ج6 ص340)

ومن الأمثلة الدالة على أن علماء الإمامية المتقدمين ينكرون على المغالين ولا يقبلون حديثهم إذا حدثوا .

* محمد بن بشير غالٍ ملعون على لسان الطوسي في رجاله (ص 344)

*جعفر بن محمد بن مفضل يروي عنه الغلاة (غض) ليس بشئ جملة. رجال ابن داود (ص 235)

*حمدويه وابراهيم، قالا: حدثنا العبيدي، عن ابن أبي عمير، عن المفضل بن مزيد، قال، قال أبو عبد الله عليه السلام: وذكر أصحاب أبي الخطاب والغلاة، فقال لي: يا مفضل لا تقاعدوهم ولا تواكلوهم ولا تشاربوهم ولا تصافحوهم ولا تؤاثروهم. اختيار معرفة الرجال للطوسي (ج 2 ص586)

*حدثنا العبيدي، عن ابن أبي عمير، عن هشام بن سالم، عن أبي عبد الله وذكر الغلاة، فقال: ان فيهم من يكذب حتى أن الشيطان ليحتاج الى كذبه. اختيار معرفة الرجال للطوسي ( ج 2ص587)

*حمد بن مسعود، قال: حدثني علي بن محمد، قال: حدثني أحمد ابن محمد بن عيسى، عن الحسين بن سعيد، عن ابن أبي عمير، عن مرازم قال، قال أبو عبد الله عليه السلامللغالية: توبوا الى الله فانكم فساق كفار مشركون. اختيار معرفة الرجال للطوسي (ج 2ص587)

*حمدويه، قال: حدثنا يعقوب بن يزيد، عن ابن أبي عمير، عن ابراهيم الكرخي، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: ان ممن ينتحل هذا الامر لمن هو شر من اليهود والنصارى والمجوس والذين أشركوا. اختيار معرفة الرجال للطوسي (ج2 ص587)

والنتيجة هي:أن روايات الأئمة هذه ترفض رفضاً قاطعاً الغلو والتقديس المبالغ الذي يوصل للشرك ، وهذا الذي وصل إليه الشيعة اليوم والله المستعان .

الخميني والغلو الفاحش .
(كان الرسول الأعظم والأئمة الأطهار أنواراً(بحار الأنوار،ج25.) محلقين بالعرش قبل أن يخلق الله العالم -كما تفيده الأحاديث المتوافرة لدينا- وجعل لهم من المنزلة والزلفى ما لا يعلمه إلاّ الله. وقد قال جبرئيل -كما ورد في روايات المعراج-: ” لو دنوتُ أُنملة لاحترقت “(بحار الانوار،ج18،ص382، تاريخ النبي، باب إثبات المعراج، حديث85.). كما ورد عنهم (عليهم السلام): “إن لنا مع الله حالات لا يسعها ملَك مقرّب ولا نبيّ مُرسَل “(الأربعون، العلامة المجلسي،ص177،شرح الحديث15.).

ويقول أيضاً :إن مختلف الأبعاد التي يمكن تصورها للمرأة، وللإنسان، تجسدت في شخصية فاطمة الزهراء (عليها السلام ). لم تكن الزهراء امرأة عادية. كانت امرأة روحانية.. امرأة ملكوتية.. كانت إنساناً بتمام معنى الكلمة.. نسخة إنسانية متكاملة.. امرأة حقيقية كاملة.. حقيقة الإنسان الكامل.لم تكن امرأة عادية؛ بل هي كائن ملكوتي تجلى في الوجود بصورة إنسان.. بل كائن إلهي جبروتي ظهر على هيئة امرأة.

فهذه النصوص التي تظهر الآن تعني لنا الآتي :
1- أن الشيعة اليوم أشد غلواً من شيعة الأئمة في زمانهم .
2- أن الغلو الفاحش في الأئمة ناتج عن تطور هذا الفكر لعدة مراحل .
3- أن الغلو في الأئمة يلزم منه تقديس العلماء ووضعهم في مقام يجلعهم يتقبلون منهم كل ما يقولون .
4- أن من من مستلزمات الغلو في الأئمة والتقديس للعلماء جعل الأئمة في مرتبة المعصومية المطلقة .
5- أن العامي الشيعي يستطيع تقبل موضوع العصمة دون أدنا شك لأن العقل مفتوح على مصراعيه فيتقبل ما يرمى فيه.
6- أن هذا يجند الشيعي لكي يصبح أداة تستخدم كيفما يشاء المعمم .
|| كيف حاول علماء الإمامية الدفاع عن العصمة ||

عندما همَّ علماء الإمامية بالدفاع عن العصمة ولوازمها وقعوا في تناقضات لا يعلم بها إلا الله ، فتضاربت أقوالهم كثيراً وأصبح الأمر محل إشكال ، مما جعل علماء الإمامية أن يخفوا هذا الأمر على العوام ، فهو سيحدث ضجة وفوضى في الساحة الشيعية .

القمي في كتابه من لايحضره الفقيه (ج1 ص234) يقول: ( إن الغلاة والمفوضة – لعنهم الله – ينكرون سهو النبي صلى الله عليه وآله وسلم يقولون: لو جاز أن يسهو في الصلاة لجاز أن يسهو في التبليغ لأن الصلاة فريضة كما أن التبليغ فريضة… وليس سهو النبي صلى الله عليه وآله وسلم كسهونا؛ لأن سهوه من الله عز وجل، وإنما أسهاه ليعلم أنه بشر مخلوق، فلا يتخذ رباً معبوداً دونه، وليعلم الناس بسهوه حكم السهو. وكان شيخنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الوليد يقول: أول درجة في الغلو نفي السهو عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم )

ويقول المجلسي في بحار الأنوار (ج25 ص 350) (إن أصحابنا الإمامية أجمعوا على عصمة الأئمة صلوات الله عليهم من الذنوب الصغيرة والكبيرة، عمداً وخطأً ونسياناً، من وقت ولادتهم إلى أن يلقوا الله عز وجل)

ويقول المجلسي في بحار الأنوار (ج25 ص351) (وبالجملة المسألة في غاية الاشكال لدلالة كثير من الاخبار والايات على صدور السهو عنهم عليهم السلام، وإطباق الاصحاب إلا من شذ منهم على عدم الجواز مع شهادة بعض الايات والاخبار و الدلائل الكلامية عليه)

وأقول : أن هذا الاختلاف يؤدي إلى سقوط ما يسمى بالعصمة المطلقة للأئمة ، وهذه شهادة من منهم على انفسهم . ومما يدل أيضاً على أن الأمر في غاية الإشكال أنهم قاموا بثورة مؤلفاتيّة ضخمة جداً تجد رسائل وكتب ومجلدات تتكلم عن العصمة وعن أدلتها وحكم من أنكرها وما إلى ذلك.

|| ماهي استدلالاتهم ||

أما عن استدلالاتهم فقد أفاد فيها من قبلي ، ونستطيع أن نلخص الأمر في عدة نقاط موجزة :
/ أن الآيات التي يستدل بها لإثبات العصمة عامة وليست خاصة ، وقد حملت ما لا تحتمل .
/ أن آية التطهير(جدلاً) تثبت العصمة للخمسة ولا تثبت العصمة لغيرهم وإلا فيلزمهم إثباتها للمحسن .
/ أنه لا توجد آية محكمة لإثبات العصمة للأئمة الإثني عشر .
/ أن الاستنباطات التي يقول بها الشيعة لإثبات العصمة عقلياً،لا تصمد أمام أفعال وأقوال الأئمة بل لا تصمد أمام القرآن .
|| الخـــلاصــة ||

قال تعالى ( وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلافًا كَثِيرًا ) [سورة النساء: 82]

 

والحمد لله رب العالمين ..

كتبه وأعده /
ما يهزك ريح

===========

العصمة الشيعية وموقف أهل السنة منها – الزيدية، الإمامية- الإسماعيلية-

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=150416

==============

رد على الامثلة التي طرحها الزميل الهدوء

تسقط الولاية والعصمة و علم الغيب
خلاف

اقتباس

##
كما حدث بين أبي بكر وفاطمة
###

واقر سيدنا علي صحة حكم سيدنا ابوبكر في ارض فدك
فلم نرى بعد خلافة علي ان استرجع فدك
يسقط نظرية الولاية

اقتباس

##
وما وقع بين علي عليه السلام وابن عوف
###
قبول سيدنا علي ان يكون ضمن 6 مرشحين للخلافة نسف لنظرية الولاية
و قد بايع سيدنا علي سيدنا عثمان على السمع والطاعة
و بذلك وافق سيدنا علي سيدنا عبدالرحمن بن عوف

الرد على كذبة رفض سيدنا علي السير على سيرة الشيخين / عثمان / بن عوف

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=68498

 

اقتباس

##
ومعاوية وخوارج النهر ،
##

يسقط الولاية
ويسقط علم الغيب

و يسقط العصمة حيث ندم على قتال المسلمين

نصيحة الحسن لاباه يوم الجمل و ندم سيدنا علي على القتال بين المسلمين

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=159879

وموقف سيدنا علي مع سيدنا معاوية ينسف نظرية الولاية

لان سيدنا علي قبل التحكيم فلو ولايته نص الهي كيف يقبل التحكيم
و جاءت نتيجة التحكيم لصالح معاوية
و بهذا تنازل علي عن الخلافة لمعاوية
ثم اكد ذلك بيعة سيدنا الحسن والحسين لسيدتا معاوية على السمع والطاعة اسقط كذبة النص الالهي
يسقط علم علي بالغيب لان علي لو يعلم الغيب
لما خاض خرب صفين و كان نتيجتها
انه تنازل عن الخلافة

و موقف الخوارج من علي ينسف نظرية الولاية والمعلوم ان الخوارج هم شيعة علي الذين خرجوا عليه ولو كانت ولايته نصل الهي لما خرجوا عليه بل اتهم الخوارج الذين هم شيعة علي سيدنا طعنوا فيه وكفروه وقالوا انه لم يحكم بما انزل الله ولم يكفر هم سيدنا علي رغم ذلك

 

اقتباس

##
أو كالذي وقع بين الحسين عليه السلام ويزيد ..
###

يسقط الولاية والعصمة و علم الائمة
ومما ينسف الولاية والعصمة
فالعصمة سفطت لان في كتب الشيعة قالوا ان خروجه كان خطأ

و كذلك تكذيب للشيعة الذين يقولون ان الائمة يعلمون الغيب فكيف لم يعلم ان شيعته سيخونون به
و مما يسقط الولاية ان شيعة الحسين الذين دعوه ثم خانوه قتلوه فلو كانوا يعتقدون ولايته لما قتلوه وهم الذين دعوه

و قتل الشيعة للحسين ينسف نظرية الولاية وينسف العصمة وعلم الائمة بالغيب
لم يعلم الحسين ان شيعته سيخونونه و يقتلونه ولما اخذ اهله معه

من كتب الشيعة خروج الحسين على يزيد خطأ / اجتهاد / مفسدة

علامة الرافضة الكبير الشريف المرتضي يقول الحسين إجتهد في خروجه

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=77209
===========

 

 

الامثلة التي طرحها الزميل الهدوء

تسقط الولاية والعصمة و علم الغيب
يسقط نظرية الولاية

قبول سيدنا علي ان يكون ضمن 6 مرشحين للخلافة نسف لنظرية الولاية
و قد بايع سيدنا علي سيدنا عثمان على السمع والطاعة
و بذلك وافق سيدنا علي سيدنا عبدالرحمن بن عوف

الرد على كذبة رفض سيدنا علي السير على سيرة الشيخين / عثمان / بن عوف

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=68498

============

ماوفع من حرب في معركة الجمل وصفين

يسقط الولاية

وموقف سيدنا علي مع سيدنا معاوية ينسف نظرية الولاية وعلم الغيب

لان سيدنا علي قبل التحكيم فلو ولايته نص الهي كيف يقبل التحكيم
و جاءت نتيجة التحكيم لصالح معاوية
و بهذا تنازل علي عن الخلافة لمعاوية
ثم اكد ذلك بيعة سيدنا الحسن والحسين لسيدتا معاوية على السمع والطاعة اسقط كذبة النص الالهي
يسقط علم علي بالغيب لان علي لو يعلم الغيب
لما خاض خرب صفين و كان نتيجتها
انه تنازل عن الخلافة

خروج شيعة علي يسقط نظرية الولاية
و يسقط علم الغيب
لم يعلم علي ان شيعته سيخرجون عليه
ويقتله احدهم الشيعي الخارجي عبدالرحمن بن ملجم
و موقف الخوارج من علي ينسف نظرية الولاية والمعلوم ان الخوارج هم شيعة علي الذين خرجوا عليه ولو كانت ولايته نصل الهي لما خرجوا عليه بل اتهم الخوارج الذين هم شيعة علي سيدنا طعنوا فيه وكفروه وقالوا انه لم يحكم بما انزل الله ولم يكفر هم سيدنا علي رغم ذلك
============

و يسقط العصمة حيث ندم على قتال المسلمين

نصيحة الحسن لاباه يوم الجمل و ندم سيدنا علي على القتال بين المسلمين

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=159879
======

ويسقط علم الغيب

خاض حرب صفين و كانت نتيجتها ان تنازل عن الخلافة
أو كالذي وقع بين الحسين عليه السلام ويزيد ..
يسقط الولاية
والعصمة
و علم الائمة
ومما ينسف الولاية والعصمة

العصمة

فالعصمة سفطت لان في كتب الشيعة قالوا ان خروجه كان خطأ

 

الولاية

و مما يسقط الولاية ان شيعة الحسين الذين دعوه ثم خانوه قتلوه فلو كانوا يعتقدون ولايته لما قتلوه وهم الذين دعوه

و قتل الشيعة للحسين ينسف نظرية الولاية فلو كان في نظرهم ولي بنص الهي لما قتلوه
وينسف العصمة

وعلم الائمة بالغيب
لم يعلم الحسين ان شيعته سيخونونه و يقتلونه ولما اخذ اهله معه

و كذلك تكذيب للشيعة الذين يقولون ان الائمة يعلمون الغيب فكيف لم يعلم ان شيعته سيخونون به
من كتب الشيعة خروج الحسين على يزيد خطأ / اجتهاد / مفسدة

علامة الرافضة الكبير الشريف المرتضي يقول الحسين إجتهد في خروجه

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=77209

 

 

 

 

 

 

Advertisements

رد واحد to “ملف الرد على الشيعة الاثناعشرية عن العصمة للائمة”

  1. elaph Says:

    الشيخ الشيعي كمال الحيدري في تفنيد ادعاء الشيعة الاثناعشرية
    بالاستدلال على ان التطهير من الرجس خاص في علي و ذريته

    http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=160053

    العصمة من النسيان والسهو

    http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=160944

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: