من يبغض سيدنا علي هم الشيعة و هذه شهادة سيدنا علي في الشيعة الذين يبغضهم ويبعضونه نهج البلاغة

من يبغض سيدنا علي هم الشيعة و هذه شهادة سيدنا علي في الشيعة الذين يبغضهم ويبعضونه نهج البلاغة

ثانيا عندما نرد على اكاذيب الاثناعشرية تعتبره بغض بل هو رد على اكاذيبكم يا رافضة يا قتلة الائمة
الصحابي بريدة كان يبغض علي و لم يصفه نبينا محمد صلى الله عليه و سلم بالمنافق
في الحديث الصحيح في البخاري:

‏حدثني ‏ ‏محمد بن بشار ‏ ‏حدثنا ‏ ‏روح بن عبادة ‏ ‏حدثنا ‏ ‏علي بن سويد بن منجوف ‏ ‏عن ‏ ‏عبد الله بن بريدة ‏ ‏عن ‏ ‏أبيه ‏ ‏رضي الله عنه ‏ ‏قال ‏
‏بعث النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏عليا ‏ ‏إلى ‏ ‏خالد ‏ ‏ليقبض ‏ ‏الخمس ‏ ‏وكنت أبغض ‏ ‏عليا ‏ ‏وقد اغتسل فقلت ‏ ‏لخالد ‏ ‏ألا ترى إلى هذا فلما قدمنا على النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏ذكرت ذلك له فقال ‏ ‏يا ‏ ‏بريدة ‏ ‏أتبغض ‏ ‏عليا ‏ ‏فقلت نعم قال لا تبغضه فإن له في ‏ ‏الخمس ‏ ‏أكثر من ذلك

و اذكر في حديث في البخاري ان الانصار لا يحبهم الا مؤمن و لا يبغضهم الا منافق
و الشيعة كفروا كل الصحابة مهاجرين و انصار الا ثلاثة او اربعة فالحديث ينطبق على الشيعة

عن البراء رضي الله عنه قال : سمعت النبي صلى الله عليه وسلم قال : ” الأنصار : لا يحبهم إلا مؤمن ، ولا يبغضهم إلا منافق ، فمن أحبهم أحبه الله ، ومن أبغضهم أبغضه الله ” .

رواه البخاري ( 3572 ) ومسلم ( 75 ) .

فإذا كان الإيمان ينتفي عن رجل يبغض الأنصار ويثبت له النفاق : فكيف بمن يبغض الأنصار والمهاجرين والتابعين لهم بإحسان ويشتمهم ويلعنهم ويكفرهم ، ويُكفِّرُ من يواليهم ويترضى عليهم ، كما تفعل الرافضة ؟ لاشك أنهم أولى بالكفر والنفاق ، وانتفاء الإيمان .

قول مستعيناً بالله تبارك وتعالى :
( لا يحب الأنصار إلا مؤمن ولا يبغضهم إلا منافق )

حكم بغض الصحابة

 

==========

بل سيدنا علي لم يكفر الخوارج و لم يصفهم بالمنافقين او الكفار
و هم الذين حاربوه و كفروه
من حارب علي ليس كافر بشهادة علي و الائمة
بعض أقوال بعض علماء الشيعة في اعتقادهم بمعاوية رضي الله عنه:

عن جعفر عن أبيه أن عليا عليه السلم كان يقول لأهل حربه: ( إنا لم نقاتلهم على التكفير لهم ولم يقاتلونا على التكفير لنا ولكنا رأينا أنّا على حق ورأوا أنهم على حق) قرب الإسناد للحميري الشيعي ص 45

الحر العاملي قد أثبت الحديث التالي وصححه:
فعن أبي جعفر عن أبيه أن علياً عليه السلام لم يكن ينسب أحداً من أهل حربـه إلى الشرك ، ولا إلى النفاق ولكنه يقول : هم بغوا علينا . وسائل الشيعة ج 11 ص 62

و الشيء بالشيء يذكر نذكر في الحرب بين سيدنا علي و معاوية رضي الله عنهم

نجد ان سيدنا علي لم يكفر معاوية و قبل التحكيم و خلع سيدنا علي نفسه عن الخلافة لان التحكيم جاء لصالح معاوية رضي الله عنه

هل سيدنا علي امام زمان سيدنا معاوية رضي الله عنهم اجمعين
سيدنا معاوية لم يبايع سيدنا علي رضي الله عنهم لانه كان يطالب بدم الخليفة الشهيد المظلوم سيدنا عثمان رضي الله عنه وسيدنا علي ليس امام زمان سيدنا معاوية لان سيدنا علي قبل التحكيم و بموافقة سيدنا علي قبوله بالتحكيم والعزل جاءت نتيجة التحكيم ان تم عزل سيدنا علي عن الخلافة وفوق هذا

انظر كيف يصف سيدنا علي سيدنا معاوية واتباعه

يذكر الشريف الرضي في كتابكم ( نهج البلاغة ) عن علي أنه قال : (( وكان بدء أمرنا أن إلتقينا والقوم من أهل الشام، والظاهر أن ربنا واحـد ونبينا واحـد، ودعوتنا في الإسلام واحدة، ولا نستزيدهم في الإيمان بالله والتصديق برسوله ولا يستزيدوننا، الأمر واحد إلا ما اختلفنا فيه من دم عثمان ونحن منه براء )) نهج البلاغة جـ3 ص (648).

واستفاضت الآثار أنه كان يقول عن قتلى معاوية : إنهم جميعا مسلمون ليسوا كفارا ولا منافقين. وهذا ثبت بنقل الشيعة نفسها ، فقد جاء في كتبهم المعتمدة عندهم : (( عن جعفر عن أبيه أن عليا – عليه السلام – لم يكن ينسب أحدا من أهل حربه إلى الشرك ولا إلى النفاق ، ولكنه يقول : هم بغوا علينا )) قرب الإسناد ص 62 ، وسائل الشيعة11/62 .
=========
لم يكفر سيدنا علي الخوارج و لم يصفهم بالمنافقين

لما سئل علي بن أبي طالب رضي الله عنه عن الخوارج
( أكفارهم؟
قال من الكفر فروا، فسئل؛أمنافقون هم؟ قال المنافقون لا يذكرون الله إلا قليلا، وأولئك يذكرون الله صباح مساء؛ وإنما هم أخواننا بغوا علينا) أخرجه البيهقي في السنن الكبرى 8/173

في الحديث الصحيح في البخاري:

‏حدثني ‏ ‏محمد بن بشار ‏ ‏حدثنا ‏ ‏روح بن عبادة ‏ ‏حدثنا ‏ ‏علي بن سويد بن منجوف ‏ ‏عن ‏ ‏عبد الله بن بريدة ‏ ‏عن ‏ ‏أبيه ‏ ‏رضي الله عنه ‏ ‏قال ‏
‏بعث النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏عليا ‏ ‏إلى ‏ ‏خالد ‏ ‏ليقبض ‏ ‏الخمس ‏ ‏وكنت أبغض ‏ ‏عليا ‏ ‏وقد اغتسل فقلت ‏ ‏لخالد ‏ ‏ألا ترى إلى هذا فلما قدمنا على النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏ذكرت ذلك له فقال ‏ ‏يا ‏ ‏بريدة ‏ ‏أتبغض ‏ ‏عليا ‏ ‏فقلت نعم قال لا تبغضه فإن له في ‏ ‏الخمس ‏ ‏أكثر من ذلك
========

عبدالله بن سبا والشيطان يحبون علي هل هم مؤمنون
كما يرى الشيعة

وكذلك قال المصطفى صلى الله عليه وسلم أية الإيمان حب الأنصار وآية النفاق بغضهم
ومعاشر الإثني عشرية يرون جل الصحابة زنادقة مرتدين
==============
على رضي الله عن من كبار الصحابة الأجلاء رضي الله عنهم أجميعين وكثيراً ما نجد المجوس يتشدقون بالحديث
(( لا يحبك إلا مؤمن ولا يبغك إلا منافق ))
لا أحد يشك في حبه لعلى بن أبي طالب .. ليس لكونه صاحبي جليل أو رابع الخلفاء الراشدين .. بل من أجل أسلامه الحسن وصحبته الصالحه مع رسول الله صلى الله عليه وسلم . ولنوضح للمجوس دينهم في هذا الحديث .. ولنضحك معاً عليهم
روى الصدوق (ره) بإسناده إلى علي عليه السلام قال : قد كنت جالساً عند الكعبة فإذا شيخ محدوب ” فقال يا رسول الله أدعي لي بالمغفره , فقال النبي عليه الصلاة والسلام خاب سعيك ياشيخ وضل عملك فلما ولىّ الشيخ سألته عنه , فقال ذلك اللعين إبليس , قال علي عليه السلام فعدوت خلفه حتى لحقته وصرعته على الأرض وجلست على صدره ووضعت يدي على حلقه لأخنقه , فقال لا تفعل يا أبا الحسن فإني من المنظرين إلى يوم الوقت المعلوم , والله يا على إني لأحبك جداً وما أبغضك أحد الاّ شركت أباه في أمه فصار ولد زنا فضحكت وخليت سبيله .
( الأنوار النعمانية الجزء2 صفحة 168)
ملاحظة :
الشيطان يحب على رضي الله عنه (لايحبك إلا مؤمن )
حاشاه أن يفعل هذا على رضي الله عنه .. وما هو بالتأكيد إلا من كذب زعماء الشيعة المجوس الذي يحاولون الطعن في آل البيت تحت غطاء الولاء لهم .. لعنهم الله .
المضحك في دين الأُثنى مجوسية هو أن هذا الحديث موجود فيك كتبهم … وليفسر لي أحد كيف يفهم هذا الحديث
والسؤال هو … كيف يكون عدو الله مؤمن ؟؟؟

==========
قال النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح أخرجهُ الإمام مسلم :
( لا يحبكَ إلا مؤمن ولا يبغضكَ إلا منافق )
وفي هذا الأمر نظر من حيث إحتجاج الرافضة والعقيدة الهشة المتهالكة .
قال أهلُ البدع :
( حبهُ دليلُ إيمان ) وقالوا ( بغضهُ دليل نفاق )
أقول مستعيناً بالله تبارك وتعالى :
و قال النبي محمد صلى الله عليه وسلم
( لا يحب الأنصار إلا مؤمن ولا يبغضهم إلا منافق )
ألزمتم أنفسكم بحديثٍ اخرجهُ الإمام مسلم في الصحيح ولكنكم تغافلتم عن أمر
وهو أن الرافضة طعنوا في أنصار النبي صلى الله عليه وسلم وقالوا بإيمان ثلاثة
من أصحاب النبي ولا يخفى على أهل العقل والبصيرة أن أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم لم يقتصر على المهاجرين بل كان من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم من الأنصار كذلك وهنا نضع الرافضة في مسألة عليهم أن يبينوها ويوضحوها كيف يقع الأمرُ بهذه الطريقة , ووجب أن يعلموا أنهم إن ألزموا أنفسهم بهذا الحديث ألزمناهم بمثلهِ وهو في الأنصار رضي الله عن المهاجرين والأنصار ولنا أن نسأل .
1- هل تحبون الأنصار , وهل من الـ3 الذين قلتم بإيمانهم أنصار .
2- كثيراً ما تدندنون أن هذه خاصة بعلي رضي الله عنهُ كيف يشاركهُ بها أحد .
3- وهل من جملة المحبة وصفُ علي ( بالبعوضة ) وتارة ( بوسي ) وتارة ( حمار ) .
نسأل الله تعالى العافية من هذا الكذب والإفتراء …. !!
كتبه العضو تقي الدين السني

 
حديث ضعيف لا يصح

نص الحديث : علي مع الحق, والحق يدور معه حيث دار, ولن يفترقا حتى يردا علي الحوض

شرح الشيخ الألباني رحمه الله : لم يروه أحد عن النبي صلى الله عليه وسلم لا بإسناد صحيح, ولا ضعيف, ولا يعرف عن أحد أصلا, بل هذا من أظهر الكذب على النبي صلى الله عليه وسلم ابن تيمية منهاج السنة 2/212
قال صلى الله عليه وسلم: اللهم أعز الإسلام بأحد العمرين و أعز الله الإسلام بعمر بن الخطاب صلوات الله عليه.

لم يستفد الإسلام شئ من علي بن أبي طالب.

بل خسر الإسلام كثيراً بخلافته فلم يفتح بلداً و لا أرضاً و ما قاتل إلا ضد الصحابة رضوان الله عليهم.

أما عمر فلولاه لهلك علي و كل الأمة.
و قد قال النبي صلى الله عليه و سلم اللهم اعز الإسلام بأحد العمرين؛ فلو أنت تريد غير ما يريد الله و رسوله فكن مع الهالكين.

 
فلولا عمر رضوان الله عليه لهلكت الامة بما فيها علي و أولاده

فالحمد لله ان ارسل لهذا الدين عمراً نشره و ثبته

بينما علي كل ما فعله هو انه قاتل المسلمين ثم خلع نفسه و قعد ملوماً محسوراً

========================

النواصب هم الشيعة قتلة الائمة
الذين يبغضهم سيدنا علي هم الشيعة
وقال
اللهم قد أبغضتهم وأبغضوني، ومللتهم وملوني،

الشيعة و تكفير الحسن و اباه

لماذا قال الشيعة للحسن أشركت ياحسن كما أشرك ابوك؟ماهو الشرك الذي وقع فيه والده؟

شهادة سيدنا الحسن بان الشيعة هم من قتلوا سيدنا علي

الامام الحسن عليه السلام يصرح ان الشيعة قتلوا سيدنا علي و طعنه و سرقته

ولما تنازل الحسن لمعاوية وصالحه ،
نادى شيعتة الذين غدروا به قائلاً :
” ياأهل الكوفة :
ذهلت نفسي عنكم لثلاث :
مقتلكم لأبي ،
وسلبكم ثقلي ،
وطعنكم في بطني و إني قد بايعت معاوية فاسمعوا و أطيعوا ،
فطعنه رجل من بني أسد في فخذه فشقه حتى بلغ العظم .
{ كشف الغمة540، الإرشاد للمفيد190، الفصول المهمة 162، مروج الذهب للمسعودي 431:1} .

=======

و ذكر الحسن عليه السلام

«يا أهل العراق، إنّه سَخي بنفسي عنكم ثلاث: قتلكم أبي، وطعنكم إيّاي، وانتهابكم متاعي»(6).الكامل في التاريخ

=========

الشيعة و تكفير الحسن و اباه

لماذا قال الشيعة للحسن أشركت ياحسن كما أشرك ابوك؟ماهو الشرك الذي وقع فيه والده؟

=========

دليل قتل الشيعة الحسين

قال الامام زين العابدين عليه السلام مخاطبا أهل الكوفه الخونة:
هل تعلمون أنكم كتبتم إلى أبي وخَدَعْتُموه
وأعطيتموه من أنفسكم العهد والميثاق ثم قاتلتموه وخَذَلْتموه؟
بأي عين تنظرون إلى رسول الله صلى الله عليه وآله
يقول لكم:قاتلتُم عِتْرَتي وانتهكتُم حُرْمَتي فلستم من أمتي

” أي من قتلنا غيرهم { تاريخ اليعقوبي 235:1 } .

 

من قتل الحسين هم الشيعة الذين دعوه لينصروه ثم غدروا به و خانوه و قتلوه
زينب وتحميلها الشيعة ما حدث
خطبة زينب بنت علي بن ابي طالب
يقول الامام
زين العابدين عليه السلام ان هؤلاء يبكون علينا فمن قتلنا غيرهم

دعاء الامام الحسين رضي الله عنه على الشيعة

الامام الحسين عليهم التي تلاحقهم وتصيبهم لقد دعا الامام الحسين رضي الله عنه على شيعته قائلاً :

” اللهم إن متعتهم إلى حين ففرقهم فرقاً ( أي شيعاً وأحزاباً ) واجعلهم طرائق قددا ، و لا ترض الولاة عنهم أبدا ، فإنهم دعونا لينصرونا ، ثم عدوا علينا فقتلونا ”
===================

وهنا ستجد قول علي رضي الله عنه في الخوارج وفي من حاربه في الجمل وصفين
_________________________________
روى ابن أبي شيبة في مصنفه (15/256) والبيهقي في سننه( 8/173.182 )وأبو العرب في المحن( 105-106 )عن أبي البختري
( قال: سئل علي عن أهل الجمل قال:
قيل أمشركون هم؟
قال: من الشرك فروا
قيل :أمنافقون هم ؟
قال :إن المنافقين لا يذكرون الله إلا قليلا
قيل: فماهم؟ قال :إخواننا بغوا علينا)
وأما ماجاء في حق الخوارج
روى عبد الرزاق(10/150 ) وابن أبي شيبة( 15/332 ) وابن نصر في تعظيم قدر الصلاة (591-594 ) والبيهقي( 8/174 ) عن طارق بن شهاب قال
كنت عند علي فسئل عن أهل النهروان أهم مشركون؟
قال: من الشرك فروا
قيل: فمنافقون هم؟
قال: إن المنافقين لا يذكرون الله إلا قليلا
قيل: له فما هم؟
قال قوم بغوا علينا).
==================

الاثناعشرية تكفير من يقدم سيدنا ابوبكر و عمر على سيدنا علي رضي الله عنهم جميعا
إبن إدريس وتحقيق الناصب :

الناصب من يقدم ابوبكر ( الجبت ) و عمر ( الطاغوت) على علي

يقول ابن إدريس الحلّي في مستطرفات السرائر ص 583 : محمد بن علي بن عيسى ، حدثنا محمد بن احمد بن زياد وموسى بن محمد بن علي بن عيسى ، قال كتبت إلى الشيخ أعزه الله وأيدّه ، اسأله عن الصلاة في الوبر ، أي أصوافه أصلح ؟ فأجاب لا أحب الصلاة في شئ منه ، قال فرددت الجواب ، إنّا مع قوم في تقية ، وبلادنا بلاد لا يمكن احداً أن يسافر منه بلا وبر ، ولا يأمن على نفسه أن هو نزع وبره ، فليس يمكن الناس كلهم ما يمكن الأئمة ، فما الذي ترى أن يعمل به في هذا الباب ؟ قال فرجع الجواب تلبس الفنك والسمور . قال: وكتبت اليه أسأله عن الناصب ، هل احتاج في إمتحانه إلى أكثر من تقديمه الجبت والطاغوت( [516]) ، وإعتقاد إمامتهما ، فرجع الجواب ، من كان على هذا فهو ناصب( [517]) .

جاء في كتاب صفاة الشيعه للشيخ الصدوق قدس سره الحديث رقم 17

حدثنا محمد بن علي ماجيلويه قال حدثني عمي عن المعلى بن خنيس قال سمعت ابا عبد الله (الصادق عليه السلام) يقول(ليس الناصب من نصب لنا اهل البيت لأنك لاتجد احدا يقول أنا ابغض محمدا وال محمد ولكن الناصب من نصب لكم وهو يعلم انكم تتوالونا وتتبرءون من اعدائنا) .

==================
الخطبة الشقشقية الي الزبالــــــــــــــــــــــــــــــــة

سند الراوية

حسن بن علي الزعفراني : مجهول معجم رجال الحديث(6/71).

يعقوب بن جعفر بن سليمان : مجهول, معجم رجال الحديث(21/141).
================

استفتاء من المرجع حسين المؤيد

==================

صدق امامنا الباقر ان الشيعة حمقى

من يبغض سيدنا علي هم الشيعة و هذه شهادة سيدنا علي في الشيعة الذين يبغضهم ويبعضونه نهج البلاغة

ثانيا عندما نرد على اكاذيب الاثناعشرية تعتبره بغض بل هو رد على اكاذيبكم يا رافضة يا قتلة الائمة
الصحابي بريدة كان يبغض علي و لم يصفه نبينا محمد صلى الله عليه و سلم بالمنافق
في الحديث الصحيح في البخاري:

‏حدثني ‏ ‏محمد بن بشار ‏ ‏حدثنا ‏ ‏روح بن عبادة ‏ ‏حدثنا ‏ ‏علي بن سويد بن منجوف ‏ ‏عن ‏ ‏عبد الله بن بريدة ‏ ‏عن ‏ ‏أبيه ‏ ‏رضي الله عنه ‏ ‏قال ‏
‏بعث النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏عليا ‏ ‏إلى ‏ ‏خالد ‏ ‏ليقبض ‏ ‏الخمس ‏ ‏وكنت أبغض ‏ ‏عليا ‏ ‏وقد اغتسل فقلت ‏ ‏لخالد ‏ ‏ألا ترى إلى هذا فلما قدمنا على النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏ذكرت ذلك له فقال ‏ ‏يا ‏ ‏بريدة ‏ ‏أتبغض ‏ ‏عليا ‏ ‏فقلت نعم قال لا تبغضه فإن له في ‏ ‏الخمس ‏ ‏أكثر من ذلك

و اذكر في حديث في البخاري ان الانصار لا يحبهم الا مؤمن و لا يبغضهم الا منافق
و الشيعة كفروا كل الصحابة مهاجرين و انصار الا ثلاثة او اربعة فالحديث ينطبق على الشيعة

عن البراء رضي الله عنه قال : سمعت النبي صلى الله عليه وسلم قال : ” الأنصار : لا يحبهم إلا مؤمن ، ولا يبغضهم إلا منافق ، فمن أحبهم أحبه الله ، ومن أبغضهم أبغضه الله ” .

رواه البخاري ( 3572 ) ومسلم ( 75 ) .

فإذا كان الإيمان ينتفي عن رجل يبغض الأنصار ويثبت له النفاق : فكيف بمن يبغض الأنصار والمهاجرين والتابعين لهم بإحسان ويشتمهم ويلعنهم ويكفرهم ، ويُكفِّرُ من يواليهم ويترضى عليهم ، كما تفعل الرافضة ؟ لاشك أنهم أولى بالكفر والنفاق ، وانتفاء الإيمان .

قول مستعيناً بالله تبارك وتعالى :
( لا يحب الأنصار إلا مؤمن ولا يبغضهم إلا منافق )

حكم بغض الصحابة

[عزيزي الزائر يتوجب عليك التسجيل لمشاهدة الرابط للتسجيل اضغط هنا]

 

==========

بل سيدنا علي لم يكفر الخوارج و لم يصفهم بالمنافقين او الكفار
و هم الذين حاربوه و كفروه
من حارب علي ليس كافر بشهادة علي و الائمة
بعض أقوال بعض علماء الشيعة في اعتقادهم بمعاوية رضي الله عنه:

عن جعفر عن أبيه أن عليا عليه السلم كان يقول لأهل حربه: ( إنا لم نقاتلهم على التكفير لهم ولم يقاتلونا على التكفير لنا ولكنا رأينا أنّا على حق ورأوا أنهم على حق) قرب الإسناد للحميري الشيعي ص 45

الحر العاملي قد أثبت الحديث التالي وصححه:
فعن أبي جعفر عن أبيه أن علياً عليه السلام لم يكن ينسب أحداً من أهل حربـه إلى الشرك ، ولا إلى النفاق ولكنه يقول : هم بغوا علينا . وسائل الشيعة ج 11 ص 62

و الشيء بالشيء يذكر نذكر في الحرب بين سيدنا علي و معاوية رضي الله عنهم

نجد ان سيدنا علي لم يكفر معاوية و قبل التحكيم و خلع سيدنا علي نفسه عن الخلافة لان التحكيم جاء لصالح معاوية رضي الله عنه

هل سيدنا علي امام زمان سيدنا معاوية رضي الله عنهم اجمعين
سيدنا معاوية لم يبايع سيدنا علي رضي الله عنهم لانه كان يطالب بدم الخليفة الشهيد المظلوم سيدنا عثمان رضي الله عنه وسيدنا علي ليس امام زمان سيدنا معاوية لان سيدنا علي قبل التحكيم و بموافقة سيدنا علي قبوله بالتحكيم والعزل جاءت نتيجة التحكيم ان تم عزل سيدنا علي عن الخلافة وفوق هذا

انظر كيف يصف سيدنا علي سيدنا معاوية واتباعه

يذكر الشريف الرضي في كتابكم ( نهج البلاغة ) عن علي أنه قال : (( وكان بدء أمرنا أن إلتقينا والقوم من أهل الشام، والظاهر أن ربنا واحـد ونبينا واحـد، ودعوتنا في الإسلام واحدة، ولا نستزيدهم في الإيمان بالله والتصديق برسوله ولا يستزيدوننا، الأمر واحد إلا ما اختلفنا فيه من دم عثمان ونحن منه براء )) نهج البلاغة جـ3 ص (648).

واستفاضت الآثار أنه كان يقول عن قتلى معاوية : إنهم جميعا مسلمون ليسوا كفارا ولا منافقين. وهذا ثبت بنقل الشيعة نفسها ، فقد جاء في كتبهم المعتمدة عندهم : (( عن جعفر عن أبيه أن عليا – عليه السلام – لم يكن ينسب أحدا من أهل حربه إلى الشرك ولا إلى النفاق ، ولكنه يقول : هم بغوا علينا )) قرب الإسناد ص 62 ، وسائل الشيعة11/62 .
=========
لم يكفر سيدنا علي الخوارج و لم يصفهم بالمنافقين

لما سئل علي بن أبي طالب رضي الله عنه عن الخوارج
( أكفارهم؟
قال من الكفر فروا، فسئل؛أمنافقون هم؟ قال المنافقون لا يذكرون الله إلا قليلا، وأولئك يذكرون الله صباح مساء؛ وإنما هم أخواننا بغوا علينا) أخرجه البيهقي في السنن الكبرى 8/173

في الحديث الصحيح في البخاري:

‏حدثني ‏ ‏محمد بن بشار ‏ ‏حدثنا ‏ ‏روح بن عبادة ‏ ‏حدثنا ‏ ‏علي بن سويد بن منجوف ‏ ‏عن ‏ ‏عبد الله بن بريدة ‏ ‏عن ‏ ‏أبيه ‏ ‏رضي الله عنه ‏ ‏قال ‏
‏بعث النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏عليا ‏ ‏إلى ‏ ‏خالد ‏ ‏ليقبض ‏ ‏الخمس ‏ ‏وكنت أبغض ‏ ‏عليا ‏ ‏وقد اغتسل فقلت ‏ ‏لخالد ‏ ‏ألا ترى إلى هذا فلما قدمنا على النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏ذكرت ذلك له فقال ‏ ‏يا ‏ ‏بريدة ‏ ‏أتبغض ‏ ‏عليا ‏ ‏فقلت نعم قال لا تبغضه فإن له في ‏ ‏الخمس ‏ ‏أكثر من ذلك
========

عبدالله بن سبا والشيطان يحبون علي هل هم مؤمنون
كما يرى الشيعة

وكذلك قال المصطفى صلى الله عليه وسلم أية الإيمان حب الأنصار وآية النفاق بغضهم
ومعاشر الإثني عشرية يرون جل الصحابة زنادقة مرتدين
==============
على رضي الله عن من كبار الصحابة الأجلاء رضي الله عنهم أجميعين وكثيراً ما نجد المجوس يتشدقون بالحديث
(( لا يحبك إلا مؤمن ولا يبغك إلا منافق ))
لا أحد يشك في حبه لعلى بن أبي طالب .. ليس لكونه صاحبي جليل أو رابع الخلفاء الراشدين .. بل من أجل أسلامه الحسن وصحبته الصالحه مع رسول الله صلى الله عليه وسلم . ولنوضح للمجوس دينهم في هذا الحديث .. ولنضحك معاً عليهم
روى الصدوق (ره) بإسناده إلى علي عليه السلام قال : قد كنت جالساً عند الكعبة فإذا شيخ محدوب ” فقال يا رسول الله أدعي لي بالمغفره , فقال النبي عليه الصلاة والسلام خاب سعيك ياشيخ وضل عملك فلما ولىّ الشيخ سألته عنه , فقال ذلك اللعين إبليس , قال علي عليه السلام فعدوت خلفه حتى لحقته وصرعته على الأرض وجلست على صدره ووضعت يدي على حلقه لأخنقه , فقال لا تفعل يا أبا الحسن فإني من المنظرين إلى يوم الوقت المعلوم , والله يا على إني لأحبك جداً وما أبغضك أحد الاّ شركت أباه في أمه فصار ولد زنا فضحكت وخليت سبيله .
( الأنوار النعمانية الجزء2 صفحة 168)
ملاحظة :
الشيطان يحب على رضي الله عنه (لايحبك إلا مؤمن )
حاشاه أن يفعل هذا على رضي الله عنه .. وما هو بالتأكيد إلا من كذب زعماء الشيعة المجوس الذي يحاولون الطعن في آل البيت تحت غطاء الولاء لهم .. لعنهم الله .
المضحك في دين الأُثنى مجوسية هو أن هذا الحديث موجود فيك كتبهم … وليفسر لي أحد كيف يفهم هذا الحديث
والسؤال هو … كيف يكون عدو الله مؤمن ؟؟؟

==========
قال النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح أخرجهُ الإمام مسلم :
( لا يحبكَ إلا مؤمن ولا يبغضكَ إلا منافق )
وفي هذا الأمر نظر من حيث إحتجاج الرافضة والعقيدة الهشة المتهالكة .
قال أهلُ البدع :
( حبهُ دليلُ إيمان ) وقالوا ( بغضهُ دليل نفاق )
أقول مستعيناً بالله تبارك وتعالى :
و قال النبي محمد صلى الله عليه وسلم
( لا يحب الأنصار إلا مؤمن ولا يبغضهم إلا منافق )
ألزمتم أنفسكم بحديثٍ اخرجهُ الإمام مسلم في الصحيح ولكنكم تغافلتم عن أمر
وهو أن الرافضة طعنوا في أنصار النبي صلى الله عليه وسلم وقالوا بإيمان ثلاثة
من أصحاب النبي ولا يخفى على أهل العقل والبصيرة أن أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم لم يقتصر على المهاجرين بل كان من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم من الأنصار كذلك وهنا نضع الرافضة في مسألة عليهم أن يبينوها ويوضحوها كيف يقع الأمرُ بهذه الطريقة , ووجب أن يعلموا أنهم إن ألزموا أنفسهم بهذا الحديث ألزمناهم بمثلهِ وهو في الأنصار رضي الله عن المهاجرين والأنصار ولنا أن نسأل .
1- هل تحبون الأنصار , وهل من الـ3 الذين قلتم بإيمانهم أنصار .
2- كثيراً ما تدندنون أن هذه خاصة بعلي رضي الله عنهُ كيف يشاركهُ بها أحد .
3- وهل من جملة المحبة وصفُ علي ( بالبعوضة ) وتارة ( بوسي ) وتارة ( حمار ) .
نسأل الله تعالى العافية من هذا الكذب والإفتراء …. !!
كتبه العضو تقي الدين السني

 
حديث ضعيف لا يصح

نص الحديث : علي مع الحق, والحق يدور معه حيث دار, ولن يفترقا حتى يردا علي الحوض

شرح الشيخ الألباني رحمه الله : لم يروه أحد عن النبي صلى الله عليه وسلم لا بإسناد صحيح, ولا ضعيف, ولا يعرف عن أحد أصلا, بل هذا من أظهر الكذب على النبي صلى الله عليه وسلم ابن تيمية منهاج السنة 2/212
قال صلى الله عليه وسلم: اللهم أعز الإسلام بأحد العمرين و أعز الله الإسلام بعمر بن الخطاب صلوات الله عليه.

لم يستفد الإسلام شئ من علي بن أبي طالب.

بل خسر الإسلام كثيراً بخلافته فلم يفتح بلداً و لا أرضاً و ما قاتل إلا ضد الصحابة رضوان الله عليهم.

أما عمر فلولاه لهلك علي و كل الأمة.
و قد قال النبي صلى الله عليه و سلم اللهم اعز الإسلام بأحد العمرين؛ فلو أنت تريد غير ما يريد الله و رسوله فكن مع الهالكين.

 
فلولا عمر رضوان الله عليه لهلكت الامة بما فيها علي و أولاده

فالحمد لله ان ارسل لهذا الدين عمراً نشره و ثبته

بينما علي كل ما فعله هو انه قاتل المسلمين ثم خلع نفسه و قعد ملوماً محسوراً

===================
النواصب هم الشيعة قتلة الائمة
الذين يبغضهم سيدنا علي هم الشيعة
وقال
اللهم قد أبغضتهم وأبغضوني، ومللتهم وملوني،

الشيعة و تكفير الحسن و اباه

لماذا قال الشيعة للحسن أشركت ياحسن كما أشرك ابوك؟ماهو الشرك الذي وقع فيه والده؟

شهادة سيدنا الحسن بان الشيعة هم من قتلوا سيدنا علي

الامام الحسن عليه السلام يصرح ان الشيعة قتلوا سيدنا علي و طعنه و سرقته

ولما تنازل الحسن لمعاوية وصالحه ،
نادى شيعتة الذين غدروا به قائلاً :
” ياأهل الكوفة :
ذهلت نفسي عنكم لثلاث :
مقتلكم لأبي ،
وسلبكم ثقلي ،
وطعنكم في بطني و إني قد بايعت معاوية فاسمعوا و أطيعوا ،
فطعنه رجل من بني أسد في فخذه فشقه حتى بلغ العظم .
{ كشف الغمة540، الإرشاد للمفيد190، الفصول المهمة 162، مروج الذهب للمسعودي 431:1} .

=======

و ذكر الحسن عليه السلام

«يا أهل العراق، إنّه سَخي بنفسي عنكم ثلاث: قتلكم أبي، وطعنكم إيّاي، وانتهابكم متاعي»(6).الكامل في التاريخ

=========

الشيعة و تكفير الحسن و اباه

لماذا قال الشيعة للحسن أشركت ياحسن كما أشرك ابوك؟ماهو الشرك الذي وقع فيه والده؟

=========

دليل قتل الشيعة الحسين

قال الامام زين العابدين عليه السلام مخاطبا أهل الكوفه الخونة:
هل تعلمون أنكم كتبتم إلى أبي وخَدَعْتُموه
وأعطيتموه من أنفسكم العهد والميثاق ثم قاتلتموه وخَذَلْتموه؟
بأي عين تنظرون إلى رسول الله صلى الله عليه وآله
يقول لكم:قاتلتُم عِتْرَتي وانتهكتُم حُرْمَتي فلستم من أمتي

” أي من قتلنا غيرهم { تاريخ اليعقوبي 235:1 } .

 

من قتل الحسين هم الشيعة الذين دعوه لينصروه ثم غدروا به و خانوه و قتلوه
زينب وتحميلها الشيعة ما حدث
خطبة زينب بنت علي بن ابي طالب
يقول الامام
زين العابدين عليه السلام ان هؤلاء يبكون علينا فمن قتلنا غيرهم

دعاء الامام الحسين رضي الله عنه على الشيعة

الامام الحسين عليهم التي تلاحقهم وتصيبهم لقد دعا الامام الحسين رضي الله عنه على شيعته قائلاً :

” اللهم إن متعتهم إلى حين ففرقهم فرقاً ( أي شيعاً وأحزاباً ) واجعلهم طرائق قددا ، و لا ترض الولاة عنهم أبدا ، فإنهم دعونا لينصرونا ، ثم عدوا علينا فقتلونا ”
================

 
سبب الفتنة بين سيدنا علي ومعاوية هو عدم تطبيق علي القانون و الاقتصاص من قتلة الخليفة

http://edharalhaq.com/vb/showthread.php?p=118353#post118353

 

 

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: