جواب ولو ردوه الى الرسول والى اولي الامر “من هم اولوا الأمر هنا

جواب ولو ردوه الى الرسول والى اولي الامر “من هم اولوا الأمر هنا

كتب العضو السني saed
في منتدى شيعي اثنا عشري موضوع
ولو ردوه الى الرسول والى اولي الامر “من هم اولوا الأمر هنا

وانقله للفائدة

============

قال تعالى :

#اقتباس :
واذا جاءهم امر من الامن او الخوف اذاعوا به ولو ردوه الى الرسول والى اولي الامر منهم لعلمه الذين يستنبطونه منهم ولولا فضل الله عليكم ورحمته لاتبعتم الشيطان الا قليلا #

السلام عليكم
من المقصود باولي الأمر هنا
شكرا

=======
بواسطة هتاف اصنا عشرية

هم نفسهم المقصودون في الآية الكريمة :
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَطِيعُواْ اللَّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُولِي الأَمْرِ مِنكُمْ فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً (59)

حياكم الله
أختنا الكريمة
الخطاب هنا
اقتباس :
واذا جاءهم امر من الامن او الخوف اذاعوا به ولو ردوه الى الرسول والى اولي الامر منهم لعلمه الذين يستنبطونه منهم ولولا فضل الله عليكم ورحمته لاتبعتم الشيطان الا قليلا

هل هو خاص بزمن النبي عليه السلام
أم عام يشمل زمن النبي وما بعده ؟؟؟؟
سلامنا
======

 

يشمل زمان النبي وما بعده … يعني أننا إذا رددنا أمر الأمن أو الخوف إلى الرسول الأعظم (في عصره)، أو إلى أولي الأمر (بعد النبي صلى الله عليه وآله)، لعلمنا صدقه أو كذبه منهم صلوات الله عليهم.

 

وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِّنَ الأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُواْ بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُولِي الأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنبِطُونَهُ مِنْهُمْ وَلَوْلاَ فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لاَتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلاَّ قَلِيلاً (83)

=======
saea
سؤالنا :
زمن النبي :
هل يكون الرد الى النبي خاصة
أم الى النبي واولي الامر ؟؟؟
سلامنا

=====
بواسطة العلوي [ مشاهدة المشاركة ]
هناك قاعدة في الاصول مجمع عليها بين جميع الاصوليين وهي :
المورد لايخصص الوارد
والا لزم غلق باب الخطاب الالهي وتخصيصه بزمان الرسول (ص)

أحسنت أخي الفاضل
يقول الطبطبائي:
اقتباس :
اقتباس وما ورد من شأن النزول (وهو الأمر أو الحادثة التي تعقب نزول آية أو آيات في شخص أو واقعة) لا يوجب قصر الحكم على الواقعة لينقضي الحكم بانقضائها ويموت بموتها لأن البيان عامٌّ والتعليل مطلقٌ، فإن المدح النازل في حق أفراد من المؤمنين أو الذم النازل في حق آخرين معللاً بوجود صفات فيهم، لا يمكن قصرُهما على شخص مورد النزول مع وجود عين تلك الصفات في قوم آخر بعدهم وهكذا،
تفسير الميزان في تفسير القرآن/ الطبطبائي
===
saed
ولكن أنتم قيدتم ولم تطلقوا !!!!!
فجعلتم للأئمة عدد لا يتجاوزه
والقرآن أحال أمر الرد
الى أناس يجب أن يكونوا موجودين
والا فتكون احالته الى مجهول
سلامنا

=======
اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عدو المنافقين [ مشاهدة المشاركة ]
هناك دعوى أنت أطلقتها وهي غير صحيحة
فقلت إن أمر الرد يجب أن يكونوا لأناس موجودين وإلا أحال إلى مجهول

ولنا ردان على هذه الدعوى الباطلة :
1. أنت تدعي أن الإحالة إلى مجهول
ونحن نقول لا يوجد إحالة إلى مجهول فالرسول بيّن للناس أن علياً هو أولى الناس بهم بعده وهو وليهم بعده في أحاديث صحيحة
فالرسول بينهم ويبينهم فتنتفي دعوى الإحالة إلى مجهول

2. أن القرآن أحال إلى أهل الذكر مثلاً .. فاسألوا أهل الذكر
فيكون القرآن عندكم أحال إلى مجاهيل
فما فررت منه قد وقعت فيه
فما افترضته هناك تجد أنكم وقعتم فيه بل في كل آية أو حديث يحيل فيه إلى العلماء
هذا على مبناكم
فيكون متناقضاً
====
saed
1- ومن بعد علي , كيف حصرتموه !!!!
2-أهل الذكر ليسوا مجاهيل
بل كل عالم ثقة هو منهم دون حصر وبيان اسماء

====
اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هتاف [ مشاهدة المشاركة ]
بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وآل محمد وعجّل فرجهم

 

 

في خصوص الرد في الأمر المذكور في هذه الآية، يخبرنا الله تعالى أننا سواءً رددنا هذا الأمر إلى الرسول أو أولي الأمر، فالنتيجة واحدة … إذ سيخبرونا بصدقه أو كذبه، فهم المعصومون المميزون للحق والباطل.

 

فلا أظن أن ثمة إشكال في رد أمر الأمن والخوف إلى أولي الأمر زمن الرسول (صلى الله عليه وآله) والله العالم. كل ذلك مع كون الرسول هو الإمام والحاكم في عصره، ولا حاكم غيره.
=========.
saed
الاخت الفاضلة
كلام صحيح بالكامل
ولكن
من هم المعصومون زمن النبي عليه السلام !!!!
ومن كان من الناس يعلم بعصمتهم !!!!
سلامنا

=======
اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هتاف [ مشاهدة المشاركة ]
بسم الله الرحمن الرحيم

 

اللهم صل على محمد وآل محمد …

 
المعصومون الذين أدركوا النبي (صلى الله عليه وآله):
علي – فاطمة – الحسن – الحسين (عليهم السلام) …
=======
saed
الاخت الفاضلة
اذا كان أمر الرد الى أولي الأمر
فعلى من كانت ولاة اولئك حياة النبي !!!!
وهل هؤلاء الذين كان يجب الرجوع اليهم زمن النبي !!!!
لا أعتقد ذلك
تفضلي

اقتباس :
تفسير الميزان في تفسير القرآن/ الطبطبائي
* { وَإِذَا جَآءَهُمْ أَمْرٌ مِّنَ ?لأَمْنِ أَوِ ?لْخَوْفِ أَذَاعُواْ بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى ?لرَّسُولِ وَإِلَى? أُوْلِي ?لأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ ?لَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ وَلَوْلاَ فَضْلُ ?للَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لاَتَّبَعْتُمُ ?لشَّيْطَانَ إِلاَّ قَلِيلاً } * { فَقَاتِلْ فِي سَبِيلِ ?للَّهِ لاَ تُكَلَّفُ إِلاَّ نَفْسَكَ وَحَرِّضِ ?لْمُؤْمِنِينَ عَسَى ?للَّهُ أَن يَكُفَّ بَأْسَ ?لَّذِينَ كَفَرُواْ وَ?للَّهُ أَشَدُّ بَأْساً وَأَشَدُّ تَنكِيلاً }
وأما القول بأن أُولي الأمر هم الخلفاء الراشدون أعني أبا بكر، وعمر، وعثمان، وعلياً، فمع كونه لا دليل عليه من كتاب أو سنّة قطعيّة، يرد عليه أن حكم الآية إما مختص بزمان النبي صلى الله عليه وآله وسلم أو عام يشمله وما بعده، وعلى الأول كان من اللازم أن يكونوا معروفين بهذا الشأن بما أنهم هؤلاء الأربعة من بين الناس ومن بين الصحابة خاصة، والحديث والتاريخ لا يضبطان لهم بخصوصهم شأناً من هذا القبيل، وعلى الثاني كان لازمه انقطاع حكم الآية بانقطاع زمان حياتهم، وكان لازمه أن تتصدى الآية لبيان ذلك، كما في جميع الأحكام الخاصة بشطر من الزمان المذكورة في القرآن كالأحكام الخاصة بالنبي صلى الله عليه وآله وسلم ولا أثر في الآية من ذلك

 

اقتباس :
أما من يعلم بعصمتهم، فما أدراني يا أخي، المهم أن الله أنزل قرآناً يعرف الناس بعصمة هؤلاء.

فهم الذين أنزل الله فيهم آية العصمة والطهارة:
إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا
وهم الذين باهل بهم النبي نصارى نجران:
فَمَنْ حَاجَّكَ فِيهِ مِن بَعْدِ مَا جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعَالَوْا نَدْعُ أَبْنَاءَنَا وَأَبْنَاءَكُمْ وَنِسَاءنَا وَنِسَاءكُمْ وَأَنفُسَنَا وأَنفُسَكُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَل لَّعْنَةَ اللَّهِ عَلَى الْكَاذِبِينَ (61)
ودلائل عصمتهم من هاتين الآيتين وغيرهما جلية لأولي الألباب …
=======
saed
في الايتين دليل فضل لا دلائل عصمة
ولو كانت العصمة فيهما جلية
لقلنا بعصمة ازواج النبي
ونحن نؤمن بان اية القرار نزلت فيهن
ولو كانت العصمة فيهما جلية
لما ترك الناس الامام وبايعوا الصديق
جلية عندكم نعم
اما انها جلية بشكل عام فلا
حتى حديث الغدير
اقوى ادلتكم على الامامة
دلالته ليست جلية
باقرار الشريف في الشافي
=======
اقتباس :
وولي الأمر بعد رسول الله (صلى الله عليه وآله) هو أمير المؤمنين علي (عليه السلام)

ثم الإمام المجتبى (عليه السلام)
ثم الإمام الحسين (عليه السلام)
ثم الإمام السجاد (عليه السلام)
ثم الإمام الباقر (عليه السلام)
ثم الإمام الصادق (عليه السلام)
ثم الإمام الكاظم (عليه السلام)
ثم الإمام الرضا (عليه السلام)
ثم الإمام الجواد (عليه السلام)
ثم الإمام الهادي (عليه السلام)
ثم الإمام الحجة (عليه السلام)
وأهل البيت والقرآن لن يفترقا حتى يردا على رسول الله الحوض.
====
saed
هؤلاء عندكم اختي الفاضلة
ولكن عشرات فرق الشيعة خالفتكم
كما خالفناكم
====
اقتباس : هتاف
فمن هم أولي الأمر عندكم في هذه الآية وتلك يا أخي الكريم؟

يلا مع السلامة …

 

اقتباس :
تفسير روح المعاني/ الالوسي (ت 1270 هـ) مصنف و مدقق

{ يَا أَيُّهَا ?لَّذِينَ آمَنُواْ أَطِيعُواْ ?للَّهَ وَأَطِيعُواْ ?لرَّسُولَ وَأُوْلِي ?لأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى ?للَّهِ وَ?لرَّسُولِ إِن كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِ?للَّهِ وَ?لْيَوْمِ ?لآخِرِ ذ?لِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً }

ووجه التخصيص على هذا أن في عدم إطاعتهم ولا سلطان ولا حاضرة مفسدة عظيمة، وقيل: المراد بهم أهل العلم، وروى ذلك غير واحد عن ابن عباس وجابر بن عبد الله ومجاهد والحسن وعطاء وجماعة، واستدل عليه أبو العالية بقوله تعالى:
{ وَلَوْ رَدُّوهُ / إِلَى ?لرَّسُولِ وَإِلَى? أُوْلِى ?لأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ ?لَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ }
[النساء: 83] فإن العلماء هم المستنبطون المستخرجون للأحكام، وحمله كثير ـ وليس ببعيد ـ على ما يعم الجميع لتناول الاسم لهم لأن للأمراء تدبير أمر الجيش والقتال، وللعلماء حفظ الشريعة وما يجوز مما لا يجوز.
واستشكل إرادة العلماء لقوله تعالى: { فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ } فإن الخطاب فيه عام للمؤمنين مطلقاً والشيء خاص بأمر الدين بدليل ما بعده، والمعنى فإن تنازعتم أيها المؤمنون أنتم وأولو الأمر منكم في أمر من أمور الدين { فَرُدُّوهُ } فراجعوا فيه { إِلَى ?للَّهِ } أي إلى كتابه { وَ?لرَّسُولِ } أي إلى سنته، ولا شك أن هذا إنما يلائم حمل أولي الأمر على الأمراء دون العلماء لأن للناس والعامة منازعة الأمراء في بعض الأمور وليس لهم منازعة العلماء إذ المراد بهم المجتهدون والناس ممن سواهم لا ينازعونهم في أحكامهم. وجعل بعضهم: الخطاب فيه لأولي الأمر على الالتفات ليصح إرادة العلماء لأن للمجتهدين أن ينازع بعضهم بعضاً مجادلة ومحاجة فيكون المراد أمرهم بالتمسك بما يقتضيه الدليل، وقيل: على إرادة الأعم يجوز أن يكون الخطاب للمؤمنين وتكون المنازعة بينهم وبين أولي الأمر باعتبار بعض الأفراد وهم الأمراء، ثم إن وجوب الطاعة لهم ما داموا على الحق فلا يجب طاعتهم فيما خالف الشرع، فقد أخرج ابن أبـي شيبة عن علي كرم الله تعالى وجهه قال: ” قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا طاعة لبشر في معصية الله تعالى ” ،
سلامنا
=========
اقتباس : هتاف
خي الكريم، لو تتأملون في ما ذكرته سابقاً، لعرفتم بأن الولي هو رسول الله وقت حياته، وأولوا الأمر بعده، فهم في حياته بالطبع معصومون، وإن لم تكن لهم الحاكمية وولاية الأمر في عهده.
========
saed
الاخت الفاضلة
كونهم اولوا الامر من بعد النبي
فكيف اجزتم القول بانهم
هم المقصودون في الرجوع اليهم حياة النبي !!!!!!!!

 

اقتباس :
ما وجوب الرد، ففيه بعض التفصيل، ويختلف حكم الرد في هذه الآية، عن حكم الرد في الآية الأخرى أعني (يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم …. الخ)، بسبب اختلاف موضوع الرد، أم ماذا تقولون؟
======
وَإِذَا جَآءَهُمْ أَمْرٌ مِّنَ ?لأَمْنِ أَوِ ?لْخَوْفِ أَذَاعُواْ بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى ?لرَّسُولِ وَإِلَى? أُوْلِي ?لأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ ?لَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ وَلَوْلاَ فَضْلُ ?للَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لاَتَّبَعْتُمُ ?لشَّيْطَانَ إِلاَّ قَلِيلاً
الاخت الفاضلة
الاية الاولى تتحدث عن الطاعة
والاية الثانية تتحدث عن وجوب الرد
ونعتقد ان الطاعة هي لمن وجب الرد اليهم
بمعنى ان ولاة الامر في الاولى هم ولاة الامر في الثانية

====
اقتباس :
وعلى الثاني كان لازمه انقطاع حكم الآية بانقطاع زمان حياتهم، وكان لازمه أن تتصدى الآية لبيان ذلك، كما في جميع الأحكام الخاصة بشطر من الزمان المذكورة في القرآن كالأحكام الخاصة بالنبي صلى الله عليه وآله وسلم ولا أثر في الآية من ذلك
====
saed
انا لا استشهد هنا على اعيان ولاة الامر
بل ينكر عالمكم هنا ان يكون الاربعة هم المقصودون
بسبب انقطاع عصرهم
فكيف يكون ائمتكم هم المقصودون
وغاب اخرهم منذ ما يقارب الاثني عشر قرنا !!!!!!

=========
هتاف
اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هتاف [ مشاهدة المشاركة ]
بسم الله الرحمن الرحيم

 

اللهم صل على محمد وآل محمد
آية التطهير ودلالتها على العصمة …
تأملوا معي، وسنرى نحن وإياكم هل تدل على العصمة أم لا؟ ثم سآتيكم بالدليل على من نزلت إن شاء الله تعالى.
يَا نِسَاء النَّبِيِّ مَن يَأْتِ مِنكُنَّ بِفَاحِشَةٍ مُّبَيِّنَةٍ يُضَاعَفْ لَهَا الْعَذَابُ ضِعْفَيْنِ وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرًا (30) وَمَن يَقْنُتْ مِنكُنَّ لِلَّهِ وَرَسُولِهِ وَتَعْمَلْ صَالِحًا نُّؤْتِهَا أَجْرَهَا مَرَّتَيْنِ وَأَعْتَدْنَا لَهَا رِزْقًا كَرِيمًا (31) يَا نِسَاء النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِّنَ النِّسَاء إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلا مَّعْرُوفًا (32) وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلاةَ وَآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا (33) وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَى فِي بُيُوتِكُنَّ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ وَالْحِكْمَةِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ لَطِيفًا خَبِيرًا (34)
قلتم يا أخ saed :

 
كلامكم مفتقر إلى الأدلة، وتأباه أدلة مقابلة.
أولاً: السياق واضح بأن هذه الآية، جاءت كجملة اعتراضية، وسط الآيات التي توجه أوامر إلى النساء.
الدليل على ذلك: الالتفات من مخاطبة المؤنث، إلى استخدام ضمير الجمع المذكر، وبعدها العودة مرة أخرى للخطاب بضمير المؤنث.
ثانياً: الآيات السابقة واللاحقة جاءت لتأمر نساء النبي وتنهاهن، وتعدهن بالثواب على فرض الطاعة، وتهددهن بالعقاب على فرض المعصية، فكيف ناسب أن تأتي آية وسط هذه الآيات تحكي فضلهن؟!!
ثالثاً: يتضح من السنة النبوية من المراد بـ “أهل البيت” فلكم وقف رسول الله عند باب بيت علي وفاطمة (عليهما السلام) ونادى، إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهرهم.
رابعاً: الآية نزلت في الخمسة أصحاب الكساء، وهذا صحيح مسلم، والراوي عائشة:
‏حدثنا ‏ ‏أبو بكر بن أبي شيبة ‏ ‏ومحمد بن عبد الله بن نمير ‏ ‏واللفظ ‏ ‏لأبي بكر ‏ ‏قالا حدثنا ‏ ‏محمد بن بشر ‏ ‏عن ‏ ‏زكرياء ‏ ‏عن ‏ ‏مصعب بن شيبة ‏ ‏عن ‏ ‏صفية بنت شيبة ‏ ‏قالت قالت ‏ ‏عائشة ‏
‏خرج النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏غداة ‏ ‏وعليه ‏ ‏مرط ‏ ‏مرحل ‏ ‏من شعر أسود فجاء ‏ ‏الحسن بن علي ‏ ‏فأدخله ثم جاء ‏ ‏الحسين ‏ ‏فدخل معه ثم جاءت ‏ ‏فاطمة ‏ ‏فأدخلها ثم جاء ‏ ‏علي ‏ ‏فأدخله ثم قال ‏
(‏إنما يريد الله ليذهب عنكم ‏ ‏الرجس ‏ ‏أهل البيت ويطهركم تطهيرا ‏)
الرابط من صحيح مسلم مباشرةً:
http://hadith.al-islam.com/Display/D…num=4450&doc=1
فثبت قطعاً نزولها في هؤلاء الخمسة، نأتي لدلالة الآية:
قلتم بأن هذا فضل، ولكن لم تبينوا هذا الفضل؟!!
قوله تعالى:
إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا
نلاحظ فيه أمور:
1. أن إرادة الله محصورة في إذهاب الرجس، وتطهير هؤلاء (إنما يريد)، والتطهير مختص لهؤلاء دون غيرهم (أهل البيت).
2. لو قلتم بأن إرادة الله تشريعية هنا، قلنا: كيف يحصر الله إرادته التشريعية في تطهير أهل البيت فقط، أليس مطلوب من الناس جميعاً أن يطهروا أنفسهم؟! فهل الله لا يريد من غير هؤلاء أن يطهروا أنفسهم؟! مع أنه يقول في آية أخرى:
وَلَكِن يُرِيدُ لِيُطَهِّرَكُمْ
فثبت أن إرادة الله في تطهير هؤلاء إرادة تكوينية، وليست تشريعية، لكونها محصورة فقط في هؤلاء الخمسة دون غيرهم من العالمين.
3. الرجس هو كل أمر نفساني مستقذر ومخطئ للحق، والتطهير إزالة أي رجس نفساني، فاللفظ مطلق ويدل على العموم …
وَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ فَزَادَتْهُمْ رِجْسًا إِلَى رِجْسِهِمْ وَمَاتُواْ وَهُمْ كَافِرُونَ (125)
النتيجة ===> أن هذا التطهير ما هو إلا العصمة.
والبحوث موسّعة ومستفيضة، في هذه الآية الكريمة، إنما أحببت أن أشير إشارة فحسب.
وسأكتفي بهذه الآية …
على أن المباهلة وجعل لعنة الله الكاذبين، واضح بأن من يبتهلون لا يصدر منهم الكذب أبداً …

 

لي عودة، لمتابعة رد ما يلي ذلك >>> يتبع

====
saed

الاخت الفاضلة
جميع ما تفضلت به
سطرته كتب وتناولته بحوث
وكل ما جاء فيها لوي لأعناق ألفاظ الاية
وقص ليتناسب مع مقاس معتقدكم
بعصمة ائمتكم
ويرد كل ما تفضلت به
قول السيد الميلاني
بأن آية التطهر نزلت مستقلة عن آية القرار
ووضعها القوم في موضعها للبس على الناس
وهنا دليلنا
أنها جزء من ايات القران
التي نؤمن واياكم بصحتها
فان أبيتم الا ما قاله الميلاني
دخلنا في موضوع التحريف
سلامنا
========
هتاف
اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هتاف [ مشاهدة المشاركة ]
بسم الله الرحمن الرحيم …

 

اللهم صل على محمد وآل محمد

 
أنا ما قلت جلية بشكل عام، بل خصصتها لو تلاحظون، وقلت جلية لأولي الألباب … مع أن عندنا في بعض الروايات أنه يطلق على شيعة علي (عليه السلام) أولوا الألباب أيضاً … وبهذا يرتفع إشكالكم …
=====
saed
الأخت الفاضلة
القران الكريم
جاء خطابا لكل البشر
فكثيرا من المشركين آمنوا
عندما سمعوا آياته تتلى
فاذا كان لا يستنبط العصمة الا اولوا الالباب
فقد غابت الحكمة من انزال القران
في ان يكون هداية لكل الناس
لماذا الصلاة يا عزيزتي يفهمها غير اولي الالباب !!!
وكذلك الزكاة والحج والصوم والتوحيد والمعاد والنبوة
والاخلاق
أويفهم القران كله ما عدا وجود الائمة وعصمتهم !!!!!
=======
اقتباس :
والإنصاف يا أخي الكريم ألا تستشهدوا بالناس فأكثرهم للحق كارهون، كم كان سيكون قولكم أقوى لو استشهدتم بقول الله، لا فعل الناس … بوركتم …
======
saed

هنا خالفت اولي الالباب من علمائكم
الشريف في الشافي
انكر ان تكون دلالة الغدير جلية
ومن ثم انكر تعمد جل الصحابة
الردة عن البيعة
وحصر الردة باصحاب السقيفة
لا ادري ان كان يعني ما يقول
ام ان موقفه في الرد على القاضي
حتم عليه ان ياتي بكلام يتقبله العقل
========

اقتباس :
ثم سألناكم عن أولي الأمر الذين تؤمنون بهم، فلا تضعوا لي تفاسيركم، بل أجيبوا أنتم بمضمون تفاسيركم إن كنتم مؤمنين بها، كما أجبناكم، وإلا كان باستطاعتي أن أنسخ لكم كل ردودي من التفاسير وغيرها!! مو كان أريح؟!
=====
saed
لا اعلم ان حجتي اقوى من حجة اولي الامر
ومع ذلك
فاولوا الامر هم الامراء في الطاعة ان لم يكن هناك معصية
وفهم العلماء للكتاب والسنة عند النزاع
===
اقتباس :
أنا لم أجز ذلك، في الأحكام الشرعية، بل قلت أني لا أظن أن هنالك إشكال في سؤالهم عن صدق من كذب الإشاعات التي يذيعها البعض من الأمن والخوف والله العالم
===
saed
بل كل الاشكال يا عزيزتي
يترك الناس كبار صحابة النبي
وقادة جنده وامراء سرايه
ويسالون عن الشائعات
الحسن والحسين
رضي الله عنهما
وهما دون سن التمييز!!!
وهنا نلاحظ
ان الاية تجعل من تفسيراتكم
لآية ابطالا لمضمونها
الاية احالت السؤال
للنبي واولوا الامر
نحن نثبت وجودهم
وانتم تنفون
فهل الاية احالت
سؤالنا الى المعدوم !!!.

=====
اقتباس :
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَطِيعُواْ اللَّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُولِي الأَمْرِ مِنكُمْ فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً (59)
اقتباس :
وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِّنَ الأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُواْ بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُولِي الأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنبِطُونَهُ مِنْهُمْ وَلَوْلاَ فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لاَتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلاَّ قَلِيلاً (83)
أولي الأمر نعم نفسهم في الآيتين، أما موضوع الرد فمختلف … فتأملوا!! أم لا تجدون أنتم فرقاً؟!

===
saed

اختنا الفاضلة
عنوان الموضوع يسأل
من هم ” اولوا الامر “
وهذا ما يهمنا
أما اختلاف موضوع الرد
وعدم اختلافه
فلا ارى انه يدفع الضر او ياتي بالنفع
======
اقتباس :

غيابه (عليه السلام) عن أعيننا نحن، لا يعني أنه ليس موجوداً، فلا يحصل انقطاع، ولا يحصل افتراق أيضاً بين القرآن والعترة، ولو كان غير موجود للزم أن يفترق القرآن عن أهل البيت، وهذا باطل لحديث الثقلين المتواتر، (لن يفترقا حتى يردا علي الحوض). فهذا موسى (عليه السلام) وهو ولي الأمر غاب عن قومه.
اقتباس :

 
أرجو أن تردوا رداً علمياً مدعّماً بالأدلة على كل ما سبق ….

=======

saed
الموجود يا أختنا
هو من رجعنا اليه
عند الامن أو الخوف
وكذلك هو من أمرنا بطاعة أوامره
فان جاز لنا الرجوع الى الغائب
جاز لنا الرجوع الى الميت
وان جاز تنفيذ اوامر غائب
جاز تنفيذ اوامر ميت
ومهما كان نور الحجة ساطعا
فلن يكون كسطوع نور نبينا
وكم كنت اتمنى من احدكم
ان يفرق لي بين
الرجعة والغيبة
وانتم تؤمنون برجعة
من خلص ايمانه
وعظم شره
واصحاب الرجعة سينتقمون
والغائب سينتقم
فهلا جعلتم من الغائب راجعا
أو من الراجع غائبا !!!!
سلامنا

=======
هتاف
اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هتاف [ مشاهدة المشاركة ]
بسم الله الرحمن الرحيم …

اللهم صل على محمد وآل محمد …

 
للآن لم أر إجابة مفصلة على ردي، أما ادعاءكم فمردود بكونكم لم تنفوا شيئاً مما جاء بإجابتي السابقة، فإما أن تردوا على جميع ما سبق نقطةً نقطةً، وتنقضوه بالدليل، وإلا نعتبركم مقرين بكل ما جاء فيه، وبردكم تعلموننا أين القص والليّ، ومن يفعل ذلك!!!!
إذن بانتظار الرد العلمي المدعّم بالأدلة من الأخ الكريم saed.

 
أولاً: هل نزول آية مستقلة عن آيات أخرى يُعد عندكم تحريف؟!! لازم هذا القول أن نقول بأن كلام الله كله محرف (والعياذ بالله)، إذ أن الآيات لم تنزل كلها في آنٍ واحد!
ثانياً: هل القرآن الذي عندنا مرتب بحسب أسباب النزول؟!
ثالثاً: هذه عائشة تروي سبب نزول هذه الآية الكريمة، في صحيح مسلم، فبماذا تردون عليها وعلى مسلم؟
‏حدثنا ‏ ‏أبو بكر بن أبي شيبة ‏ ‏ومحمد بن عبد الله بن نمير ‏ ‏واللفظ ‏ ‏لأبي بكر ‏ ‏قالا حدثنا ‏ ‏محمد بن بشر ‏ ‏عن ‏ ‏زكرياء ‏ ‏عن ‏ ‏مصعب بن شيبة ‏ ‏عن ‏ ‏صفية بنت شيبة ‏ ‏قالت قالت ‏ ‏عائشة ‏
‏خرج النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏غداة ‏ ‏وعليه ‏ ‏مرط ‏ ‏مرحل ‏ ‏من شعر أسود فجاء ‏ ‏الحسن بن علي ‏ ‏فأدخله ثم جاء ‏ ‏الحسين ‏ ‏فدخل معه ثم جاءت ‏ ‏فاطمة ‏ ‏فأدخلها ثم جاء ‏ ‏علي ‏ ‏فأدخله ثم قال ‏
(‏إنما يريد الله ليذهب عنكم ‏ ‏الرجس ‏ ‏أهل البيت ويطهركم تطهيرا ‏)
الرابط من صحيح مسلم مباشرةً:
http://hadith.al-islam.com/Display/D…num=4450&doc=1

====
saed

الاخت الفاضلة
الى الان النقاش يسير في طريق سليم
ولا استجيز منك القول
باننا لم نرد على المنسوخ من كتبكم
كل ما نسختموه
رد عليه قول الميلاني
فان رأيت أنك دخلت موضوعنا خطأ
فانا نقيلك دون اتهام او لوم
السيد الميلاني
أبطل كل تأويلاتكم
حول وضع التطهير في اية القرار
فاما ان تتبرأوا من قوله
الذي سيقودنا الى التحريف حتما
واما ان تتبنوه ويسير الحوار
في طريق اخر
سلامنا
=========
saed

الأخت الفاضلة
قلت
===
اقتباس :
أولاً: هل نزول آية مستقلة عن آيات أخرى يُعد عندكم تحريف؟!! لازم هذا القول أن نقول بأن كلام الله كله محرف (والعياذ بالله)، إذ أن الآيات لم تنزل كلها في آنٍ واحد!
===
saed
ليس هذا كلامنا
لا أدري أتعلمين أم لا تعلمين !!!!
ترتيب الايات في المصحف
امر توقيفي
باتفاقنا واتفاقكم
لأن ذلك الترتيب
هو الذي انبنى عليه الاعجاز
لذلك فقد تنزل اية في مكة واخرى في المدينة
وتوضعا في سورة واحدة
فترتيب الايات في السور توقيفي قطعا
والميلاني
صرح بان جزء التطهير اقحم في اية القرار
فهذا هو القول المحكم بالتحريف
اقتباس :
ثانياً: هل القرآن الذي عندنا مرتب بحسب أسباب النزول؟!
===
saed

لا ندعي ذلك
ولا نعلم احدا ادعاه

===
اقتباس :
ثالثاً: هذه عائشة تروي سبب نزول هذه الآية الكريمة، في صحيح مسلم، فبماذا تردون عليها وعلى مسلم؟
اقتباس :
‏حدثنا ‏ ‏أبو بكر بن أبي شيبة ‏ ‏ومحمد بن عبد الله بن نمير ‏ ‏واللفظ ‏ ‏لأبي بكر ‏ ‏قالا حدثنا ‏ ‏محمد بن بشر ‏ ‏عن ‏ ‏زكرياء ‏ ‏عن ‏ ‏مصعب بن شيبة ‏ ‏عن ‏ ‏صفية بنت شيبة ‏ ‏قالت قالت ‏ ‏عائشة ‏
‏خرج النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏غداة ‏ ‏وعليه ‏ ‏مرط ‏ ‏مرحل ‏ ‏من شعر أسود فجاء ‏ ‏الحسن بن علي ‏ ‏فأدخله ثم جاء ‏ ‏الحسين ‏ ‏فدخل معه ثم جاءت ‏ ‏فاطمة ‏ ‏فأدخلها ثم جاء ‏ ‏علي ‏ ‏فأدخله ثم قال ‏
(‏إنما يريد الله ليذهب عنكم ‏ ‏الرجس ‏ ‏أهل البيت ويطهركم تطهيرا ‏)

======
saed
ثم قال
أي قرأ
مما سبق وأوحي اليه
والا لكان القائل
جبريل الذي ينزل بالقران
وكل احاديث الكساء
ليس بوسعها النهوض
امام تواتر القران
الذي جعل التطهير
جزءا من اية القرار

====

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عاشق آل محمد [ مشاهدة المشاركة ]
أحسنتم أختنا الفاظلة هتاف ونستميحكم في الرد على نقطة ذكرها الزميل سعيد الجالودي

أخي سعيد الجالودي أعتقد إنك فتحت موضوع في هذا الشأن ، وعندما تفأجات بأن الصحابة أختلفوا في موضع بعض الآيات ، فلان يقول سمعتها من النبي في الموضع الفلاني من السورة الفلانية والآخر يقول سمعت العكس !!
إذا كنت تعتبر ما شذ من القول تحريفاً ، فالاولى أن تقول بأن القرآن محرف عندكم والعياذ بالله لأن الصحابة العدول أختلفوا في موضع بعض آياته !!
أما قول شاذ عندنا لا يحكم به على مذهب أجمع على إن ترتيب الآيات كلها توقيفي.
(( فما لكم كيف تحكمون ))
=====
saed
اخي الكريم
أنا بانتظار من يصرح بشذوذ رأي الميلاني
ولكن الميلاني نسب قوله للفرقة
عندما قال نحن نعتقد
فلا أذكر غيرك قال بشذوذ هذا الرأي
واني لأشكرك على جرأتك
وأنتظر رأي بقية زملائك
لأن شذوذ رأي عالم
يجب أن يصرح به من هو فوقه أو مثله
فان رأيتم قولا لأحد علمائكم
يصرح بشذوذ رأيه
فهذا ما نبغي
سلامنا
======
اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هتاف [ مشاهدة المشاركة ]
بسم الله الرحمن الرحيم …

 

اللهم صل على محمد وآل محمد ..
لا بأس أخي الكريم، أحسنتم، أنا كنت أريد ذلك أيضاً، فالردود الطويلة مرهقة للكاتب. وقد يرد فيها التشتيت! فيضيع الأصل.
لكن شرطي: هو أنكم قد قرأتم إجاباتي كلها بأمانة وإمعان. كي لا أحسب بأني أتعبت نفسي سدى! وحتى لا نحتاج نحن ولا أنتم إلى إعادة الإجابات الواضحة.
النقطة الأساسية الآن في “أولي الأمر” هل هم معصومون عندكم يا أخي الكريم أم لا، وأعني أولي الأمر كعنوانٍ موجودٍ في آيتين من القرآن، لا أعني أي مصداق، يعني افترضوا أننا وإياكم لا نعلم بعد على من ينطبق هذا العنوان فقط عندنا الآيتين، هذه هي النقطة.
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَطِيعُواْ اللَّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُولِي الأَمْرِ مِنكُمْ فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً (59)
وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِّنَ الأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُواْ بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُولِي الأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنبِطُونَهُ مِنْهُمْ وَلَوْلاَ فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لاَتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلاَّ قَلِيلاً (83)
فإما أن نسلم وإياكم بعصمتهم، أو نسلم بعدمها، لنتجه بعد ذلك لمعرفة مصاديقهم أو ما يرتبط بهذه النقطة، بعد ذلك.
وتعلمون أني أقول لكم أن أولي الأمر معصومون، وقد فهمتم الدليل (حسبما أظن) من ذلك الموضوع، فما تقولون أخي الكريم في ذلك؟!
======
saed
الأخت الفاضلة
أولا نشكركم على حسن تفهمكم لطلبنا
ثانيا : السنة قاطبة لا تقول بعصمة بشر
من بعد النبي صلى الله عليه وسلم
وما جاء على لسان الفخر الرازي
فهو قول بعصمة الأمة من أن تجمع على ضلال
تفضلي

=========
اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هتاف [ مشاهدة المشاركة ]
بسم الله الرحمن الرحيم …

 

أخي الفاضل (عاشق آل محمّد)، خذوا راحتكم، فالموضوع مفتوح وغير محصور وبارك الله فيكم …

 
شكراً أخي الكريم، لكنها ليست إجابة على السؤال المطروح، أعيدوا قراءة السؤال، ثم أجيبوا كي نكمل.

======

saed

الاخت الفاضلة
نحن حصرنا الحديث كي لا نعود للتشتيت
أنت تقولين بالعصمة وأنا أنفيها
فمها هو مختصر دليلكم على العصمة؟؟؟
لا أريد الاجتهاد في التنقيب عن دليلكم
من بين عدة صفحات
سلامنا
=======
اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هتاف [ مشاهدة المشاركة ]
بسم الله الرحمن الرحيم …

 

اللهم صل على محمد وآل محمد …
لا بأس …
الدليل باختصار، للتذكير:
وجوب طاعتهم مطلقاً المستفاد من الآية، ومعنى الإطلاق هو عدم ذكر القيد، وإطلاق الطاعة يستلزم العصمة، وإلا استدعى أمراً محالاً بالبداهة العقلية، وهو اجتماع النقيضين.
فما هو قولكم بهذا الدليل؟
======
saed

الاخت الفاضلة
ان القران يفسر بعضه بعضا
والسنة تفسر وتبين وتطلق وتقيد
ما أجمله القران الكريم
فطاعة ولي الامر عندنا
مقيدة بطاعة الله ورسوله
القران قيدها والسنة كذلك
بالنسبة للسنة
لا أدل من خطبة الصديق
عندما تبوأ منصب الخلافة
” أطيعوني ما أطعت الله فيكم
فان عصيته فلا طاعة لي عليكم “
أما القران
فيقول تعالى
وَلاَ يَعْصِينَكَ فِى مَعْرُوفٍ
قال الألوسي :
أي فيما تأمرهن به من معروف وتنهاهن عنه من منكر، والتقييد بالمعروف مع أن الرسول صلى الله عليه وسلم لا يأمر إلا به للتنبيه على أنه لا يجوز طاعة مخلوق في معصية الخالق، ويرد به على من زعم أن طاعة أولي الأمر لازمة مطلقاً،
سلامنا
=======
اقتباس :
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَطِيعُواْ اللَّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُولِي الأَمْرِ مِنكُمْ فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً (59)
====
saed
الاخت الكريمة
لك ما أردت
الآية أعلاه
سحبت البساط من تحت أقدام
أولي الامر
برد مسائل الخلاف
سواء بين المؤمنين وبين اولي الامر
او بين المؤمنين انفسهم
فأحالت رد مسائل الخلاف
الى الله ورسوله
ولو كان لأولي الامر عصمة
لما جاز النزاع معهم بداية
ولما أحيل الحكم في مسائل
الخلاف بين المؤمنين
الى الله ورسوله
والمعصوم
لا يحكم الا بمراد الله ورسوله
=======

اقتباس :
وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِّنَ الأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُواْ بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُولِي الأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنبِطُونَهُ مِنْهُمْ وَلَوْلاَ فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لاَتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلاَّ قَلِيلاً (83)

اولوا الأمر هنا
حسب فهمكم
لا يمكن أن يكونوا الائمة
الذين لا ولاية لهم بوجود النبي عليه السلام.
وكما اتفقنا سابقا
الاية تتعلق بزمان النبي وما بعده
فزمان النبي لا ولي امر غير النبي
وبعد الغائب لا معصوم ترد له المسائل
فمن الخطأ بمكان
ان تحصروا ولاة الامر بالمعصومين
وانتم تعلمون
انكم تعيشون منذ اكثر من الف سنة
بلا معصوم
سلامنا
==========
اقتباس :
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَطِيعُواْ اللَّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُولِي الأَمْرِ مِنكُمْ فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَ
الرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً (59)
فإن قلتم بأن الآية تخاطب أولي الأمر أيضاً مع البقية، للزم أن الله يأمرهم بطاعة أنفسهم، وهذا محال !!
=====
saed
الشكر متواصل
أختنا الكريمة
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَطِيعُواْ……………….. أُولِي الأَمْرِ مِنكُمْ فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَ
الرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً

الأن هذه الاية رفعنا منها لفظ الجلالة ولفظ الرسول
كيف اعتقدتم بأن دخول ولاة الامر في الخطاب محال !!!!!
وأين لزوم طاعة الولاة لأنفسهم !!!!!!!!!!!!!!!

======

اقتباس :
أما إشكالكم الآخر:

للتوضيح: نحن نعتقد بأن التشريع منحصر بالله ورسوله، لأن الرسول الأعظم (صلى الله عليه وآله) هو النبي الخاتم، وشريعته هي الشريعة الخاتمة، ولا شريعة جديدة بعدها، فأي حكمٍ، يجب أن يؤخذ من هذه الشريعة، لا أن يؤتى بشريعة جديدة!!
وأولوا الأمر ليس من وظيفتهم أن يأتوا بتشريع جديد غير شرع الله ورسوله!! بل هم يكشفون لنا عن حكم الله ورسوله، ويبيّنوا الحكم الشرعي الواقعي من الكتاب والسنة
====
saed
اذن لماذا في النزاع
لم يحلنا القران لولاة الامر
ليبينوا لنا الحكم الشرعي
لو كانوا من أهل العصمة !!!!
ولو كانوا خارجين من جملة المتنازعين !!!

===
saed
الاخت الفاضلة
نعم الاية ان نزعنا منها جزءا أفسدنا معناها
لكنكم لا تقولون ذلك
عندما تعتقدون بجزء التطهير في اية القرار
وتقولون انه ايه
لا عليك
مثالك يا أختنا قص بشكل يناسب ما ترون
فسنأتيكم بمثال أيسر
أنا زعيم دولة ” لا سمح الله “
خاطبت قومي
يا أبناء شعبي
أطيعوني والتزموا دستوري واطيعوا امراءكم
فان اختلفتم في شيء فارجعوا الى دستوري والي
فهل يا ترى هنا
أمر الامراء بطاعة أنفسهم لينشأ المحال !!!
سلامنا
============
اقتباس :
احسنتم يا أخي الكريم … في مثالكم هذا لا يوجد أي أمر للأمراء بطاعة أنفسهم، ولا يوجد محال، فقد أخرجتم الأمراء من خطابكم بالقرينة الموجودة، فلا يمكن أن نقول بأنكم قد أمرتم الأمراء بطاعة أنفسهم، إلا إذا أصرّيتم على إدخالهم في المخاطبين بهذا الأمر … وكذا في الآية الكريمة، إذ أن الله والرسول وأولي الأمر خارج الخطاب، فلا يلزم أمر الله رسولَه بطاعة نفسه، ولا أمره أولي الأمر بطاعة أنفسهِم، لكن لو أدخلتموهم في المخاطَبين لزم ذلك، يعني لزم أن يدخل الرسول وأولي الأمر في الخطاب بوجوب طاعة الرسول وأولي الأمر!
========
saed
الاخت الفاضلة
الخطاب للمؤمنين جميعا
واولوا الامر من بينهم
قبل أن يكونوا ” ولاة أمر “
أما النبي فهو خارج عن الخطاب
لنبوته وقت الخطاب
فأنتم تزعمون في الاية الثانية
أن ولاة الامر جاءوا بعد زمن النبي
لذلك شملهم الخطاب قبل ان توسد اليهم الامارة
فلما اوسدت
كلف باقي المؤمنين بطاعتهم
والرجوع الى الله والرسول عند النزاع معهم
ولو ثبتت لهم العصمة
لأستحال ان يكون معهم نزاع
ولن تستطيعوا ابعادهم عن ساحة النزاع
مالم تثبت عصمتهم
كما ثبتت عصمة النبي من خارج الاية
========

اقتباس :
رجـــاءً أجيبوا الآن على سؤالي السابق، وبارك الله فيكم … حتى نأتي لنقطة أخرى، في معرفة أولي الأمر، هل أيقنتم بأن أولي الأمر في الآية معصومون لوجود دليلين: 1. فرض طاعتهم طاعةً مطلقة، وإلا إذا عندكم قيد فبينوه. 2. أن الرد لله والرسول لا يتحقق إلا بوجود معصوم بعد عصر النبوة
=======
.saed
ليس لهم فرض طاعة مطلقة
والنزاع معهم ممكن
والان نحن في عصر ما بعد النبوة
ولا معصوم بيننا
فمن الذي يحل نزاعاتنا !!!!
سلامنا
=======
اقتباس :
وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِّنَ الأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُواْ بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُولِي الأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنبِطُونَهُ مِنْهُمْ وَلَوْلاَ فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لاَتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلاَّ قَلِيلاً (83)
========
saed

الاخوة الامامية
من هم أولوا الامر
المخاطبين هنا
زمن النبي عليه السلام ؟؟
========

saed
الاخت الفاضلة
اذا كان ما تفضلت به تمهيدا لاستفزازنا وانسحابكم من النقاش
فالطريق يا فاضلتنا ممهد لكل داخل وخارج
انك تعلمين أن الاية التي تتحدثين عنها
ليست هي الاية عنوان الموضوع
تلك الاية لكم فيها موضوع مثبت
هنا موضوعنا
وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِّنَ الأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُواْ بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُولِي الأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنبِطُونَهُ مِنْهُمْ وَلَوْلاَ فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لاَتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلاَّ قَلِيلاً (83)
س :من هم اولوا الأمر هنا؟؟؟
أحببتم الالتزام بسؤالنا
حياكم الله
والا فنحن بانتظار
من نتجاذب معه
أطراف الحديث حول
هذه الآية
سلامنا

=========
اقتباس :
فعليكم مسؤولية ردها كلها واحداً واحداً بالدليل القطعي لا الظني، فالظن لا يغني من الحق شيئاً كما تعلمون:
======
saed

السلام عليكم
الأخت الفاضلة
تريد منا رد أدلتها
بدليل قطعي لا ظني
هل تعلمون ما هو الدليل القطعي
أيها الاخوة ؟؟؟؟
الدليل القطعي : هو محكم متواتر
القران والسنة
أما السنة القولية
فلا أعلم فيها
حديثا واحدا
محكما متواترا
أما القران
فالنقاش في محكمه كفر
فلو كانت الاية
التي تتحدث عنها الاخت الكريمة
محكمة لما جاز لنا النقاش في
دلالتها
ولثبت بالدليل القاطع
فساد المذهب المخالف لها
سنة أو شيعة
ولما حدث انقسام
المسلمين الى فرق
والآن نعكس سؤال الأخت
حتى لا يصفق لها
من ظن أن العجز
هو الذي أقعدنا
عن الاجابة على أدلتها
فنقول:
اختاري من الخمسة
دليلا واحدا
تكون دلالته قطعية
ان فعلت:
فاشهدوا أن كل
راد لدليلها
زنديق كافر
سلامنا
=====
saed
الاخت الفاضلة
دعك من كل تهديد ووعيد
أنا أمثل الطبقة الأمية من بني قومي
فان عجزت عن الرد عن شبهاتكم
فهناك من لا يعجز
ما أعرفه مما يبلغه عقلي
أقوله
وما يستعصي علينا
فانه لن يستعصي على اخوتنا
نعم أختي الفاضلة
اني لا أقوى على مجابهة
تعدد المسائل والادلة
لذا لو تكرمت
أريد أقوى أدلتكم
نتناقش فيه ونحصر فيه حديثنا
فاما أن نفرغ منه الى غيره
واما أن نقبع على تفهمه عاكفين
الى أن يأذن الله بالفراق
فهات ما تظنوه محكم الدلالة على رأيكم
لننظر فيه
.ودمتم بالتوفيق
========
اقتباس :
لكنكم لستم منصفين، أي لا يبدو أنكم تريدون الاعتقاد الحق، بل تحبون السير مع الآخرين، ورفض الأدلة ليس لشيء إلا لأنها تخالف عقيدة إخوتكم في المذهب!
====
saed

الأخت الفاضلة
في خضم النقاش
تنسين كما حال جميع اخوتك
الهدف منه
للأسف لا تناقشون من أجل معرفة الحق
ولكن تنظرون لأنفسكم بأنكم أصحاب رسالة
أدلتها الحق الذي لا يأتيه الباطل
ونقضها باطل لا يشوبه حق
ونسيتم أن الخصم ينظر الى نقاط خلافكم
كما تنظرون الى مجمل خلافه
فان قلت لك
أنني ومنذ خمس سنوات
قد وجدت محاورا يبغي الوصول الى حق
فاتهمي صدقي
لا والله ما وجدت الا كل مترصد
بشبهة عند خصمه فينفخ فيها
ليفجر شبهات تشعره بنشوة الانتصار
صاحب المذهب اختي الكريمة
ليس من السهل عليه
ان يتجرد من مشاعره
ليضع أدلة قومه وأدلة خصمه
على طاولة واحدة
وينظر لهما بنفس المنظار
ولكن من أراد الوصول للحق
عليه أن يجعل قوة الدليل هي الحكم
وهذا للأسف لم أجده من خصمي
وبالمقابل فان الخصم لن يأخذ مني
أكثر مما يعطيني
من هنا أختنا
تحرري من نظرة أنك على الحق المطلق
وناقشي الخصم على اعتبار
أن بالامكان أن يكون عنده شبهة حق
أختنا الفاضلة:
لم ترغبي بتقديم أقوى أدلتكم
حتى لا تلزمي بأن أقواها
لم يأت بثماره المرجوة
لذا فأنا بانتظار عرض
دليل واحد
نطرحه على مشرحة النقاش
فان لم تكتب له الحياة
أتيتينا بالذي بعده
وان كتب له طول العمر
فاما أن يسلم أحدنا
أو كما هي عادة الحوارات
يصيبنا الملل
حتى لا نقوى على رفع الموضوع
ولو بكلمة
يرفع
سلامنا
=======
اقتباس :
1. لا دليل عندكم على دخول أولي الأمر كطرفٍ في النزاع، وهنالك قاعدة تقول: (عدم الدليل، دليل العدم
=====
saed
الأخوة الكرام
للخروج من مأزق تجاذب الآراء
بأي دليل نبدأ
نبدأ بالدليل الأول أعلاه
قال تعالى
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَطِيعُواْ اللَّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُولِي الأَمْرِ مِنكُمْ فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً (59)

تقولون :
لا دليل على دخول اولي الامر في النزاع
فنقول
اولوا الامر
هم من جاء بعد النبي أم من كانوا من معاصريه أم الفريقين معا؟؟؟
سلامنا
=======
اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هتاف [ مشاهدة المشاركة ]
بسم الله الرحمن الرحيم …

 

جيّد، قررتم البدء برد الأدلة واحداً تلو الآخر …

 
ولي الأمر في عصر رسول الله (صلى الله عليه وآله) ليس إلا الرسول (صلى الله عليه وآله)، فهو الإمام المفترض الطاعة، وبعد وفاته أمير المؤمنين (عليه السلام) هو الولي، ثم الحسن (عليه السلام)، ثم الحسين (عليه السلام)، ثم الأئمة من ولد الحسين (عليهم السلام) وأظنني قد كتبت أسماء الأئمة واحداً بعد واحد قبل الآن ..
فعلي والحسنين (عليهم السلام)، وإن كانوا معاصرين للنبي، إلا أنهم لا يكونوا أولي أمر إلا بعد رسول الله، بحيث يكون في الزمان الواحد ولي أمرٍ واحد لا أكثر.
أرجو أن توجهوا أسئلتكم، باتجاه الرد على الأدلة، لا تغيير الموضوع …

======
saed

الاخت الفاضلة
لا ترهقيني من امري عسرا
فكل اسئلتي تنحصر حول دليلك اعلاه
لكن الاسئلة ليست صناعة جاهزة
بل تاتي بما يتناسب مع دليلكم وردودكم
فاضلتنا :
اجابتك اعلاه
تشعر بان الاية تخاطب النبي لا غير في عصر النبي
هل ما فهمناه حقا ؟؟؟
سلامنا

======
اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هتاف [ مشاهدة المشاركة ]
بسم الله الرحمن الرحيم …

 

 

كيف تخاطب النبي؟!
الآية لا تخاطب النبي أصلاً ولا أولي الأمر، بل تخاطب المؤمنين من غير الرسول وغير أولي الأمر الذين يكونون بعد الرسول واحداً بعد واحد. فهؤلاء كلهم مستثنون من الخطاب للأدلة المذكورة.
والخِطاب لهؤلاء المؤمنين مستمرٌ، ولا يُقطع بوفاة رسول الله (صلى الله عليه وآله)، فبعده يأتي الأئمة المعصومون واحداً بعد واحد.

=====
saed
الاخت الفاضلة
لنصحح سؤالنا
الخطاب للمؤمنين
زمن النبي عليه السلام
هل شمل الامام علي ؟؟؟؟
سلامنا
=======
اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هتاف [ مشاهدة المشاركة ]
بسم الله الرحمن الرحيم …

الآن سؤالكم أفضل …

لا، الخطاب لا يشمل الإمام علي (عليه السلام)، حتى في عصر الرسول، لأنه وإن لم يصبح ولي الأمر بعد، إلا أنه معصوم، بمقتضى الآية الكريمة، وغيرها من آيات، إذ يتضح منها وجود معصومين، يكونون أولي أمر بعد رسول الله واحداً بعد واحد، وقد جعل الله طاعتهم وطاعة رسول الله واحدةً مطلقة.

هؤلاء المعصومون لا يعصون ولا يخطئون ولا يتنازعون، وواضح بأن الخطاب لمن يُحتمل فيه التنازع (وإن تنازعتم) ولا يكون ذلك إلا من غير المعصومين.

======
saed
الأخت الفاضلة
يقول الطوسي
====
اقتباس :
والرد إلى الأئمة يجري مجرى الرد إلى الله والرسول، ولذلك قال في آية أخرى
{ ولو ردوه إلى الرسول وإلى أولي الأمر منهم لعلمه الذين يستنبطونه منهم }
ولأنه إذا كان قولهم حجة من حيث كانوا معصومين حافظين للشرع جروا مجرى الرسول في هذا الباب
تفسير التبيان الجامع لعلوم القرآن/ الطوسي
====
saed
الآية عنوان الموضوع
التي استشهد بها الطوسي
على أن الرد الى الأئمة كالرد الى الله ورسوله
تتحدث عن حالة الأمن والخوف
قطعا تشمل عصر النبي وما بعده
فاذا لم يكن الامام علي
مخاطبا في تلك الاية
اذن أحالت الاية الناس الى معدوم وليس فقط الى مجهول
لأنه لم يكن للمؤمنين وقتها وليا
أوليس من حق المؤمنين وقتها أن يصيحوا
من هو ولي الامر يا رسول الله !!!!!!!!!!!!!!
هذا واذا كان الامام خارجا عن الخطاب
لا ينازعه احد
ولم يكلف بطاعته احد

فأين نجده !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
======
saed
الأخت الفاضلة

====
قلت :
اقتباس :
ولي الأمر في عصر رسول الله (صلى الله عليه وآله) ليس إلا الرسول (صلى الله عليه وآله)، فهو الإمام المفترض الطاعة، وبعد وفاته أمير المؤمنين (عليه السلام) هو الولي، ثم الحسن (عليه السلام)، ثم الحسين (عليه السلام)، ثم الأئمة من ولد الحسين (عليهم السلام) وأظنني قد كتبت أسماء الأئمة واحداً بعد واحد قبل الآن ..

فعلي والحسنين (عليهم السلام)، وإن كانوا معاصرين للنبي، إلا أنهم لا يكونوا أولي أمر إلا بعد رسول الله، بحيث يكون في الزمان الواحد ولي أمرٍ واحد لا أكثر.

 
اقتباس :
والجواب، بأن علي والحسن والحسين (عليهم السلام)، هم أولوا الأمر المعصومون الذين عاصروا النبي (صلى الله عليه وآله)، فطاعتهم وطاعة النبي واحدة، مفروضة على الجميع، من زمان رسول الله إلى ما بعده. وقد أشرتُ سابقاً إلى ذلك!!
======

الآن
خذي راحتك أختنا الكريمة
في ترميم تناقض الاقتباسين
والآن : يقول الطوسي
=======
اقتباس :
اقتباس:
والرد إلى الأئمة يجري مجرى الرد إلى الله والرسول، ولذلك قال في آية أخرى
{ ولو ردوه إلى الرسول وإلى أولي الأمر منهم لعلمه الذين يستنبطونه منهم }
ولأنه إذا كان قولهم حجة من حيث كانوا معصومين حافظين للشرع جروا مجرى الرسول في هذا الباب
تفسير التبيان الجامع لعلوم القرآن/ الطوسي
======
سؤالنا
الأمن والخوف
هل ترد معرفته
للنبي وحده
ام للنبي وعلي والحسنين ؟؟؟؟
سلامنا
========
اقتباس :
صدت من أن الرسول هو الولي لا غيره، أنه الحاكم في عصره، ولا حاكم غيره، ولم أقصد بأن في عصر الرسول لا يوجد أولي أمر معصومين! بل قصدت بأن النبي (صلى الله عليه وآله) هو الإمام الحاكِم المستلم للقيادة.

والدليل على ذلك أني قلت سابقاً:
اقتباس:
في خصوص الرد في الأمر المذكور في هذه الآية، يخبرنا الله تعالى أننا سواءً رددنا هذا الأمر إلى الرسول أو أولي الأمر، فالنتيجة واحدة … إذ سيخبرونا بصدقه أو كذبه، فهم المعصومون المميزون للحق والباطل.
اقتباس:
فلا أظن أن ثمة إشكال في رد أمر الأمن والخوف إلى أولي الأمر زمن الرسول (صلى الله عليه وآله). كل ذلك مع كون الرسول هو الإمام والحاكم في عصره، ولا حاكم غيره.
والآن، أرجو أن تردوا على الأدلة، وهل أعتبركم يا أخي الكريم، قد أقررتم بعصمة أولي الأمر، لكي تستعجلوا في الدخول في المصاديق؟
=====
saed
أي أدلة وأي عصمة وأي مصاديق
أختنا الكريمة
الى الآن لم نرسو على بر
حول وجود ولاة الأمر زمن النبي غير النبي
والآن : قد تكونوا اعتمدتم القول
بوجود المعصومين زمن النبي
وامكانية الرجوع اليهم
في مسائل الأمن والخوف
التي كانت تقع
زمن النبي عليه السلام
لا أقول زيادة عما قاله الطبطبائي
عندما رد على من ادعوا بأن ولاة الامر
هم الخلفاء الاربعة
1- لو كان الامر كما تقولون لعلم
ولو علم لشاع وانتشر
وانتم لا تملكون دليلا على الحصر بالمعصومين
2- لو كان الامر يتعلق بالمعصومين
لأنتهى مضمون الخطاب بانتهاء عصرهم
وعصرهم انتهى بغيبة الغائب
فلا عصمة لغيره عندكم
وان أبيتم الا اعتبار غيبته حضورا
كالشمش التي يحجبها السحاب
فلا بأس
انتم تقولون
أن بعد المهدي مهديين
لكنهم ليسوا من اهل العصمة وليسوا ائمة
في وقتهم
لمن يرجع المؤمنون وقتها في خلافاتهم !!!!!
==
خلفاء المهدي صلوات الله عيه ، وأولاده وما يكون بعده عليه وعلى آبائه السلام
1 ك : الدقاق ، عن الاسدي [ عن النخعي ، عن النوفلي ] ( 1 ) عن علي ابن أبي حمزة ، عن أبي بصير قال : قلت للصادق جعفر بن محمد عليهما السلام : يا ابن رسول الله صلى الله عليه وآله سمعت من أبيك عليه السلام أنه قال : يكون بعد القائم اثنى عشر مهديا فقال : إنما قال : اثنى عشر مهديا ولم يقل اثنا عشر إماما ، ولكنهم قوم من شيعتنا يدعون الناس إلى موالاتنا ، ومعرفة حقنا .
) .
=======
اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طالب ثانوية [ مشاهدة المشاركة ]
اللهم صل على محمد وال محمد
أظن أن الأخ سعيد أراد نقض عصمة أولي الأمر بالمصاديق , مع أنه لم يستطع أن ينقض الأدلة الداله على ذلك (عصمتهم ) في الاية أولا , فلو سلم بها ثم حاول نقضها بالمصاديق (عدم وجود مصداق لتلك الأية منذوا غيبة لمهدي (ع) ) لكن أجدر له و أحجى و أصوب للباحث عن الحقيقة

 

سلمت يداك الأخت هتاف
وعلى قولك
=====..
saed
اخي المحترم
لا مصداق ولا دليل
على عصمة من بعد النبي عليه السلام
هل تصدق يا عزيزي
أن من كان طرفا في النزاع يصح أن يكون معصوما !!!!
وهل تصدق
ان قوله تعالى
===
اقتباس :
ولو ردوه إلى الرسول وإلى أولي الأمر منهم لعلمه الذين يستنبطونه منهم
===
saed
يعني الحسن والحسين رضي الله عنهما
وهما دون سن التمييز !!!!

========
تفسير الميزان في تفسير القرآن/ الطبطبائي
* { وَإِذَا جَآءَهُمْ أَمْرٌ مِّنَ ?لأَمْنِ أَوِ ?لْخَوْفِ أَذَاعُواْ بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى ?لرَّسُولِ وَإِلَى? أُوْلِي ?لأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ ?لَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ وَلَوْلاَ فَضْلُ ?للَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لاَتَّبَعْتُمُ ?لشَّيْطَانَ إِلاَّ قَلِيلاً } * { فَقَاتِلْ فِي سَبِيلِ ?للَّهِ لاَ تُكَلَّفُ إِلاَّ نَفْسَكَ وَحَرِّضِ ?لْمُؤْمِنِينَ عَسَى ?للَّهُ أَن يَكُفَّ بَأْسَ ?لَّذِينَ كَفَرُواْ وَ?للَّهُ أَشَدُّ بَأْساً وَأَشَدُّ تَنكِيلاً }
وأما القول بأن أُولي الأمر هم الخلفاء الراشدون أعني أبا بكر، وعمر، وعثمان، وعلياً، فمع كونه لا دليل عليه من كتاب أو سنّة قطعيّة، يرد عليه أن حكم الآية إما مختص بزمان النبي صلى الله عليه وآله وسلم أو عام يشمله وما بعده، وعلى الأول كان من اللازم أن يكونوا معروفين بهذا الشأن بما أنهم هؤلاء الأربعة من بين الناس ومن بين الصحابة خاصة، والحديث والتاريخ لا يضبطان لهم بخصوصهم شأناً من هذا القبيل، وعلى الثاني كان لازمه انقطاع حكم الآية بانقطاع زمان حياتهم، وكان لازمه أن تتصدى الآية لبيان ذلك، كما في جميع الأحكام الخاصة بشطر من الزمان المذكورة في القرآن كالأحكام الخاصة بالنبي صلى الله عليه وآله وسلم ولا أثر في الآية من ذلك
====
اقتباس :
وعلى الأول كان من اللازم أن يكونوا معروفين بهذا الشأن بما أنهم هؤلاء الأربعة من بين الناس ومن بين الصحابة خاصة، والحديث والتاريخ لا يضبطان لهم بخصوصهم شأناً من هذا القبيل، وعلى الثاني كان لازمه انقطاع حكم الآية بانقطاع زمان حياتهم، وكان لازمه أن تتصدى الآية لبيان ذلك، كما في جميع الأحكام الخاصة بشطر من الزمان المذكورة في القرآن كالأحكام الخاصة بالنبي صلى الله عليه وآله وسلم ولا أثر في الآية ===
saed

سؤالنا :
هل سجل التاريخ ولو برواية موضوعة
رجوع المسلمين”زمن النبي “
للحسنين رضي الله عنهما
كي يستنبطا لهم حكما !!!!!
والان
بعد مرور اكثر من الف عام
على غيبة الحجة المعصوم
هل تعطل حكم الاية !!!!!!!!!!
=======
اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة kafak ghroor [ مشاهدة المشاركة ]
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اما عن الآية ا(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَطِيعُواْ اللَّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُولِي الأَمْرِ مِنكُمْ فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً )
اخي الكريم ان امر الله عز وجل بطاعة اولي الامر نفرض اولي الامر ليسوا بمعصومين فهنا يجتمع الامر والنهي في موضع واحد وهذا تناقض ومحال
لأن هنا طاعة الله والرسول مطلقة فا انظر يا اخي في الآية الكريمة فا اولي الامر معطوف والرسول معطوف عليه فالمعطوف عليه يرجع على المعطوف عليه جملة وتفصيلا فا اذا امرت ان تطيع احدا يرتكب الاخطاء فا هنا الله يأمرك برتكاب الاخطاء وهذا محال
=======
saed
اخي الكريم
حياك الله تعالى
عزيزي
دعك من اللغة
وترتيب مستحيلات ومتناقضات
على ما قرأناه من قواعدها
فاختلاف النحاة أعظم من اختلاف الفقهاء

الطبطبائي يقول بوجوب بقاء حكم الاية
فهنا نسأل
من المعصوم الذي ترجعون اليه منذ أكثر من ألف عام !!!
سلامنا
=======
اقتباس :
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَطِيعُواْ اللَّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُولِي الأَمْرِ مِنكُمْ فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً
=====
saed
والآن حق لنا أن نسأل
هل أمراء سرايا النبي عليه السلام
ومن كان يستخلفهم على المدينة عند خروحه
من أولى الأمر الواجبة طاعتهم ؟؟؟

=======
اقتباس :
والدليل عدم إفرادهم في فعل أطيعوا جديد
====

عدم افرادهم في فعل ” أطيعوا “جديد
دليل قيد وليس دليل اطلاق هنا
فلوا أفردوا بالفعل لكانت طاعتهم
الى المطلق اقرب
أما وقد قرنوا بطاعة الرسول
فصارت طاعتهم مخصوصة بطاعة الرسول
===
اقتباس :
فلماذا لم يقيّد الله طاعتهم، حتى لا نتورط بالنتائج الفاسدة؟!
==
saed
بل قيد الله طاعتهم
بالمتواتر من النصوص
كما اطلق طاعة الرسول بمثلها
وعماد قيد ” أولوا الأمر “
لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق
فان قال قائل :
لم لم يذكرها القران!!!!
قلنا : كما أن القران ذكر الصلاة ولم يحدد الركعات
فالأمر كذلك هنا
والأمر يشبه قولكم
بأن القران لم يصرح باسم الامام
مع فارق
أن السنة أيضا لم تصر بامامته
لكنها صرحت
بأن لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق
وبوسعكم أيضا أن تتساءلوا:
لماذا وضع التطهير في آية القرار ؟؟؟؟
=====

اقتباس :
حتى لا نتورط بالنتائج الفاسدة؟!
===
saed
مع اعتقادنا بأن التطهير لمن أمرن بالقرار
الا أنكم تقولون ان النسق ليس دليل
من هنا بوسعكم ان تستدلوا على عدم الطاعة المطلقة لولي الامر من قوله
” ولا يعصينك في معروف”………….
====
اقتباس :
أين هذه النصوص التي تدّعون بأنها متواترة، وحجة علينا، وتنص على أن (أولي الأمر) في الآية الكريمة طاعتهم مقيّدة؟
=====
saed
سبب نزول الآية أكبر دليل
لمن ألقى السمع وهو شهيد
ذكر القرطبي في تفسير الآية :
وروى الصحيحان عن ابن عباس قال: نزل { يَا أَيُّهَا ٱلَّذِينَ آمَنُواْ أَطِيعُواْ ٱللَّهَ وَأَطِيعُواْ ٱلرَّسُولَ وَأُوْلِي ٱلأَمْرِ مِنْكُمْ } في عبدالله بن حُذافة بن قيس بن عَدِي السَّهْمي إذ بعثه النبي صلى الله عليه وسلم في سَرِيّة.
قال أبو عمر: وكان في عبدالله بن حذافة دُعابةٌ معروفة؛ ومن دعابته أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمّره على سَرِيّة فأمرهم أن يجمعوا حطبا ويوقدوا نارا فلما أوقدوها أمرهم بالتقحُّم فيها، فقال لهم: ألم يأمركم رسول الله صلى الله عليه وسلم بطاعتي؟! وقال: ” من أطاع أميري فقد أطاعني ” فقالوا: ما آمَّنا بالله واتبعنا رسوله إلا لننجو من النار! فصوّب رسول الله صلى الله عليه وسلم فعلهم وقال: ” لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق “

=====
saed
والى الآن لم يجبنا على تساؤلنا أحد :
اقتباس :
والآن حق لنا أن نسأل
هل أمراء سرايا النبي عليه السلام
ومن كان يستخلفهم على المدينة عند خروحه
من أولى الأمر الواجبة طاعتهم ؟؟؟

=======
saed
والآن بوسعنا التسليم بسهولة ويسر
بأن أولي الأمر هم الأئمة المعصومون
ان استطعتم أن تستثنوا من أولي الأمر
أمراء سريا النبي صلى الله عليه وسلم
=====
اقتباس :
يقال أن من له تعمّق في أحاديث رسول الله، وكذا أئمة أهل البيت (عليهم السلام)، يستطيع أن يميّز الصادر عن رسول الله (صلى الله عليه وآله) من الموضوع المُفترى. وما أكثر المفترين.
====
saed

لو كان هذا صحيحا
ما قبعتم على الكافي عاكفين
قائلين بتواتر متنه مئات السنين
حتى انشق الاصولييون عن الاخباريين
الذين مازالوا يقولون بصحة
احاديث الكافي بكاملها
ألم يضع المهاجر جائزة لمن يأتيه
بحديث ضعيف في الكافي !!!!!
=====
saed
اقتباس:
والآن بوسعنا التسليم بسهولة ويسر
بأن أولي الأمر هم الأئمة المعصومين
ان استطعتم أن تستثنوا من أولي الأمر
أمراء سريا النبي صلى الله عليه وسلم

===
اقتباس:
واذا جاءهم امر من الامن او الخوف اذاعوا به ولو ردوه الى الرسول والى اولي الامر منهم لعلمه الذين يستنبطونه منهم ولولا فضل الله عليكم ورحمته لاتبعتم الشيطان الا قليلا
saed
والى الآن مازلنا ننتظر مجيبا …………..
” أولوا الأمر “تقولون هم المعصومون
لم يكن منهم زمن النبي
الا علي والحسنين
فهل كان الثلاثة
ولاة أمر يرجع اليهم
زمن النبي عليه السلام !!!!!!!!!!!!!
====================
عهده للأشتر حين ولاه مصر قال الشريف الرضي :

وهو أطول عهد كتبه و اجمعه للمحاسن.
و قد احتوى على جميع ما يحتاج إليه الوالي بل كل أحد من الأمور الاجتماعية وسياسة الرعيةعن نهج البلاغة و نفتبس تفسير الاية
اقتباس
و اردد إلى الله و رسوله ما يضلعك من الخطوب و يشتبه عليك من الأمور فقد قال الله سبحانه و تعالى احب إرشادهم (يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله و أطيعوا الرسول و أولي الأمر منكم فان تنازعتم في شيء فردوه إلى الله و الرسول) فالرد إلى الله الأخذ بمحكم كتابه و الرد إلى الرسول الأخذ بسنته الجامعة غير المفرقة.

======================

قال تعالى : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تأويلا ).

أي / “يَا أَيّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّه وَأَطِيعُوا الرَّسُول
وَأُولِي” أَصْحَاب “الْأَمْر” أَيْ الْوُلَاة “مِنْكُمْ” إذَا أَمَرُوكُمْ بِطَاعَةِ اللَّه وَرَسُوله
“فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ” اخْتَلَفْتُمْ “فِي شَيْء فَرُدُّوهُ إلَى اللَّه” أَيْ إلَى كِتَابه “وَالرَّسُول” مُدَّة حَيَاته وَبَعْده إلَى سُنَّته أَيْ اكْشِفُوا عَلَيْهِ مِنْهُمَا “
إنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاَللَّهِ وَالْيَوْم الْآخِر ذَلِكَ” أَيْ الرَّدّ إلَيْهِمَا “خَيْر” لَكُمْ مِنْ التَّنَازُع وَالْقَوْل بِالرَّأْيِ “وَأَحْسَن تَأْوِيلًا” مَآلًا.
الموضوع الأصلى من هنا: منتدى بني مالك بجيلة فإن تنازعتم في شيء فردوه الى الله والرسول

تفسير الجلاليين
==================

من كتب الشيعة لم يوصي الرسول ص لعلي بالخلافة

http://alsrdaab.com/vb/showthread.php?t=49598

المرجع الشيعي الاثنا عشري محمد صادق الروحاني لم يذكر اسم علي حتى لا يحرف القرآن

http://alsrdaab.com/vb/showthread.php?t=54400

 

 

 

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: