الرد على الشيعة وقولهم إن مذهباً يثبت نفسه من كتب خصمه أحق أن يتبع

 

تقول الشيعة إن مذهباً يثبت نفسه من كتب خصمه أحق أن يتبع

أقول: هذا اللفظ ركيك جداً ، الصحيح هو إن مذهباً يثبت نفسه من كتب خصمه أحق أن يُترك ويأخذ دينه من تلك الكتب .

لكن الرافضة لا تفقه العربية ولا معانيها حتى ، يأخذون ماوافق الهوى ويرمون القرآن الكريم الذي لا يخدم مصالحهم الدنيوية الوثنية .
و أقول لهم إن مذهبا يثبت عقيدته و منهجه من كتاب الله و صحيح حديث رسول الله أحق أن يتبع

مقولة الشيعة

إن مذهباً يثبت نفسه من كتب خصمه أحق أن يتبع ، ‏

افسره ان دينه ناقص لانه ليس فيه ما يؤيد ما يدعيه فلجأ الي كتب الخصم ليستشهد بها
ان كتب الخصم تصبح هي مصدر دينه و هي موضع ثقة بدلالة انه اعتمد عليها في اقناع من يستمع اليه
و ان دينه طفيلي لا يجد فيه ما يقنع الاخرين
و فاقد الشيء لا يعطيه

بل لماذا يريدون ان يثبتون دينهم من كتب خصمهم لان ليس لدي الشيعة رواية صحيحة الي النبي محمد صلى الله عليه وسلم
بل حتى الي الائمة الذين يدعون اتباعهم ليس لدهم روايات صحيحة عنهم

كيف يكون دين الشيعة الاثناعشرية نابع من اصل الرسالة المحمدية
فدين الشيعة الاثناعشرية الباطل بني على اباطيل واكاذيب
****القرآن فيه محرف

****والسنة ضاعت بسبب التقية و الكافي ضعيف
****وليس لديهم روايات صحيحة السند الي النبي
****و العترة التي يدعون انهم يتمسكون بها اين هي
****والامام غائب منذ 1100 عام في سرداب الغيبة ومعه القرآن الصحيح وترك الشيعة في حيص بيص
واصحاب الائمة مثل زرارة يضرط في لحية الامام الصادق ولعنه الائمة لكن الشيعة ياخذون دينهم منه

فهل بقى لهم دين

ومن المخازي في دين الاثناعشرية

فقد اباخوا اللواط في الرجال كما افتى المرجع مصباح يزدي اللواط في الرجال واغتصاب النساء ضد المعتقلين في سجون الولي الفقيه ضد الذين استنكروا تزوير انتخابات الرئاسة الايرانية
واباحوا المخدرات كما افتى الخوئي
مثلما اتهم الشيخ الامين حزب الله بالمتاجرة بالمخدرات
و كما قال الشيخ عباس الخوئي عن طلاب الحوزة يلاط بهم ثم يصبح مرجع

وكما يقال من ثمارهم تعرفونهم

فقد انتشرت في الحوزات الدينية الشيعية الحركة السلوكية المهدوية التي تبيح اللواط والاجرام و القتل وتبادل الزوجات لغر ض التعجيل في ظهور المهدي
ونذكر في فضيحة الشيخ السيد مناف الناجي وكيل السيستاني الذي يشرف على حوزة نسائية حيث كان يهتك عرض الدارسات في الحوزة ويلحس فروجهم ويصورهم في هاتفه النقال

هذا هو دين الشيعة الاثناعشرية

أين الأئمة الذين تدعي القرشي انهم سيحلون الاشكال

أنن هم الائمة الذين سيحلون الإشكال الذي حصل في مصادر التشريع
أين الأئمة الذين يصححون ماجاء في القرآن الكريم
أين الأئمة الذين يصححون ماجاء في أفعال وأقوال الرسول صلى الله عليه وسلم

 

فعلا دين الاثناعشرية دين من صنع البشر

===============

و تتوالى الطامات على دين الاثناعشرية

دين الشيعي الاثناعشري
أباح التقية و الكذب وبهت المخالف
و جعل اللعن عبادة و هي افضل من الصلاة على النبي
واباح الفواحش و المتعة و اباحة اللواط كما في فتوى المرجع مصباح يزدي ضد المعتقلين في سجون الولي الفقيه الذين استنكروا تزوير انتخابات الرئاسة الايرانية
ونهب اموال السذج باسم الامام الغائب واخد الخمس،
استباحة مال و دماء اهل السنة

بربكم هل هذا دين يمكن عبادة الله به؟
تكفير الصحابة الا ثلاثة بل قل تكفير كل المسلمين لاننا لا نؤمن بولاية 12 امام

بلغة الارقام
مليار مسلم من اهل السنة في النار
فقط 100 مليون شيعي اثناعشري من في دينهم ان القرآن محرف
و الفرآن الصحيح مع المهدي في سرداب الغيبة منذ 1100عام
هم من سيدخلون الجنة
صدق امامنا الباقر ان الشيعة حمقى
ملف ابطال ادعاء الشيعة الاثنا عشرية انهم اتباع ال البيت

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=140103
=============

دمشقية

وقد عمدوا إلى تغطية هذا العجز والفشل الإسنادي بكلمة مزخرفة خدعوا بها عوام شيعتهم وتكررت في مقدمات كتبهم فقالوا:
(إن مذهباً يثبت نفسه من كتب خصمه أحق أن يتبع)
ولكن يلزمكم أن تتبعوا دين النصارى فإنهم يحتجون علينا كثيرا من خلال كتبنا.
ثم إن مذهبا يعجز عن أن يثبت حديثا واحدا بسند صحيح إلى نبي هذه الأمة أحق أن يجتنب.
إن مذهباً يثبت نفسه من كتب خصمه أحق أن يتبع ،

============================
بل نقول إن مذهبا يعجز عن أن يثبت دينه إلا من خلال أحاديثنا أحق أن يجتنب.

==========

رهين الفكر

والإستدلالات على ان الرافضة والشيعة على باطل كثيرة ومتعددة وثابته
والاستدلالات على قصور الرافضة ونقصهم وضعف مواقفهم اكثر من ان يحصيها إنسان
ويكفيك مثلا ان دين الرافضة من نقصه ودنو منزلته انه يستقي ادلته من كتب خصومه الذي هو يراهم كفار
فهل رأيت يوما ان دين من الأديان يستقي ادلته من كتب اعداءه ،،، هذا هو حال دين الرافضة ،،، وإنك قد تستغرب ان يكون هذا الامر ،،، ولست انا من يقوله ،،، بل إنك تراهم يفتخرون هم بأن يدينهم يستقي ادلته من كتب خصومه
فما قولك بدين هذا هو حاله وهذه مقولة لهم من موقع من مواقعهم “إن مذهباً يثبت نفسه من كتب مخالفيه أحق أن يتبع” ،،، فهم قد بلغ بهم العجز والفشل والإفلاس ان يثبتوا دينهم الذي هم يدينون به من كتب خصومهم (وقد قلنا لهم سابقا ان كان دين اهل السنة باطل فدينكم باطل لأنكم اخذتموه من دين باطل ،، وإن كان دين اهل السنة حق فدينكم باطل لأنه يخالف الحق)
وحين ترى ما يأخذه هؤلاء القوم من كتبنا نحن اهل السنة فإنك تراهم يستشهدون بما كان ضعيفا او مكذوبا (فقط) في فضائل علي بن ابي طالب ،،، واما الصحيح والحسن فلا يؤيدهم في باطلهم ابدا
ولو جاء غيرهم واخذ بفضائل عمر بن الخطاب من دين الاسلام وكذب معها كما كذب الرافضة لصنع دين يكون افضل من دينهم ،،، ولكن الرافضة وقعوا في الغلو الذي اهلك الأمم السابقة كالنصارى ويهود
وما ذكرته انا الا نبذة لا تذكر في إثبات ان الرافضة على باطل ،،، فترى انهم لا يستقيم لهم دليل ولا يصح لهم إستدلال والقرآن يعارض دينهم بل ويدحضه ولذلك تراهم زعموا انه محرف الا انهم تراجعوا بعد ان ثبت لهم ان قولهم ذلك سيؤدي بهم إلى الهلاك فكان أن إتخذوا بين القول بتحريف القرآن والقول بعدم تحريفه سبيلا ،،، ونحن نريد منهم ان يثبتوا على قول ،،، فإن زعموا انهم يؤمنون بأن القرآن غير محرّف فإننا نطالبهم ان يعملوا بما في هذه الآية وهي قوله تعالى (وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ) ،،، فالسابقون الأولون فيهم مهاجرين وفيهم انصار ،،، وثبت انهم من اهل الجنة بنص الآية ،،، فليثبت لنا الرافضة انهم يؤمنون بهذه الآية ،،، كما نريد منهم ان يثبتوا انهم يؤمنون بقوله تعالى (النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ) وان يؤمنوا ان ازواج النبي إمهات للمؤمنين ،، كما نريد منهم ان يثبتوا انهم يؤمنون بقوله تعالى (إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ) فإن أمنوا بها وجب عليهم ان يحكموا بكفر من خالفها في حين انك تراهم لا يفعلون ذلك
ولنا ان نسأل الرافضة ونقول لهم ،، بما انكم تزعمون وجود ائمة معصومين رغم انه لا توجد ادلة عليهم فهل إذا اختلفنا نحن في شيء نرد ما نتختلف فيه إليهم ام نرده إلى الله والرسول كما قال تعالى (فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ) ،،، فلماذا لا نرده إلى ائمة الرافضة المعصومين
وقوله تعالى (وَأَمْرُهُمْ شُورَى بَيْنَهُمْ) وكذلك قوله تعالى (وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ) ،،، اليس يزعم الرافضة ان ائمتهم معصومين وانه يفترض طاعتهم ،،، فلماذا إذن الشورى والمشاورة
والأدلة كما اسلفت كثيرة تملأ المجلدات العظيمة ،،، ولكن اكتفي بإثباتات قرأنيه وعقلية ومنطقة في صحة خلافة ابي بكر الصديق من واقع القرآن والتأريخ والمنطق والعقل اثبتها إبن حزم وتجدها على هذا الرابط :

إن مذهباً يثبت نفسه من كتب خصمه أحق أن يتبع ، ‏

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=118104

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=148221
==================

إن مذهباً يثبت نفسه من كتب خصمه أحق أن يتبع ، وإن مذهبا يحتج عليه بما في كتبه فيلجأ للتأويل والتحوير أحق أن يتجنب عنه

كثيراً ما يردد الرافضة هذه العبارة

و أنا الآن لست بصدد الكلام عن صحتها من عدمه

بل أريد أن أطبقها

بحيث أثبت معتقدات أهل السنة من كتب الرافضة

و بهذا الحال سينقلب عليهم ما كانوا يزعمون أنه لهم

1
مدح علي رضي الله عنه للصحابة :

قال علي في أصحاب محمد(( لقد رأيت أصحاب محمد صلى الله عليه و آله فما أرى أحداً يشبههم منكم (!!) لقد كانوا يصبحون شعثاً غبراً و قد باتوا سجداً و قياماً، يراوحون بين جباههم و خدودهم، و يقفون على مثل الجمر من ذكر معادهم كأن بين أعينهم ركب المعزي من طول سجودهم، إذا ذكر الله هملت أعينهم حتى تبل جيوبهم، و مادوا كما يميد الشجر يوم الريح العاصف خوفاً من العقاب و رجاءً للثواب)) نهج البلاغة ص (225

2
سؤال غير الله :

قال صلى الله عليه وآله : وإذا سألت فاسأل الله ، وإذا استعنت فاستعن بالله . من لا يحضره الفقيه جـ 4 ص ( 413 ) وسائل الشيعة للحر العاملي جـ 7 ص ( 43 ) وكتاب الفرج بعد الشدة لقاضي التنوخي جـ 1 ص ( 27 ) والأمالي للطوسي ص ( 536 ) ومكارم الأخلاق للطبرسي ص ( 469 ) وذخائر العقبى لأحمد الطبري ص ( 227 ) ومشكاة الأنوار لعلي الطبرسي ص ( 57 ) وعدة الداعي لابن فهد الحلي ص ( 121 , 169 ) ومسكن الفؤاد للشهيد الثاني ص ( 49 ) وبحار الأنوار جـ 67 ص ( 183 ) وجـ 74 ص ( 87 , 136 ) وجـ 90 ص ( 314 , 340 , 382 ) ومستدرك سفينة البحار جـ 6 ص ( 155 ) وجـ 8 ص ( 432 , 585 ) وجـ 10 ص ( 123 ) وتفسير نور الثقلين للحويزي جـ 2 ص ( 518 ) وتفسير الميزان جـ 2 ص ( 39 , 40 ) والدرجات الرفيعة ص ( 142 ) وميزان الحكمة للريشهري جـ 2 ص ( 1223 ) وفيه قول : الإمام علي عليه السلام : من سأل غير الله أستحق الحرمان . وكذا قوله : لا تسألوا إلا الله سبحانه , فإنه إن أعطاكم أكرمكم , وإن منعكم خار لكم . ويقول الخوئي : الإيمان بالله يقتضي أن لا يعبد الإنسان أحدا سواه , ولا يسأل حاجته إلا منه , ولا يتكل إلا عليه , ولا يستعين إلا به , وإلا فقد أشرك بالله . البيان في تفسير القرآن ص ( 460 ) .
3

التسمية بالعبودية لغير الله :

ذكر الأحمدي الميانجي في مكاتيب الرسول جـ 3 ص ( 224 ) : ” لما قدم النبي ( صلى الله عليه وسلم ) المدينة وفد إليه عبد العزى بن بدر بن زيد بن معاوية الجهني من بني الربعة بن رشدان بن قيس بن جهينة ، ومعه أخوه لامه أبو روعة وهو ابن عم له فقال رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) لعبد العزى : أنت عبد الله ، ولأبي روعة : أنت رعت العدو إن شاء الله وقال : من أنتم ؟ قالوا : بنو غيان ، قال : أنتم بنو رشدان وكان اسم واديهم غوى فسماه رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) رشد ” فلا يجوز شرعاً تسمية إنسان بأنه عبد فلان ، وإنما هو عبد الله فقط ، فيسمى باسم عبد الله أو عبد الرحمن ، وهذا مما نص عليه أئمة القوم ، فقد جاء في أصح كتاب من كتبهم المقطوع بصحتها وهو الكافي وهو أقدمها و أعظمها و أحسنها و أتقنها كما يقول عبد الحسين جاءت عدّة روايات في أن أفضل الأسماء ما سمي بالعبودية : روى الكليني إسناده عن فلان بن حميد أنه سأل أبا عبد الله (ع) شاوره في اسم ولده ، فقال: سمه بأسماء من العبودية ، فقال: أي الأسماء هو ؟ فقال: عبد الرحمن. الكافي جـ 6 ص ( 19 ) وروى عن أبي جعفر (ع) قال: أصدق الأسماء ما سمّي بالعبودية وأفضلها أسماء الأنبياء . قال المجلسي في تعليقه على هذه الرواية ما نصه: ( قوله (ع) “بالعبودية ” أي بالعبودية لله ، لا كعبد النبي وعبد العلي وأشباهها. وروي مثله من طريق المخالفين ” أن النبي صلى الله عليه وآله قال: أحب أسمائكم إلى الله عبد الله وعبد الرحمن واعلم أن أصحابنا اختلفوا في أن أسماء العبودية أفضل من أسماء الأنبياء والأئمة أو بالعكس ؟ فذهب المحقق في الشرائع إلى الأول ، حيث قال : ” ثم يسميه أحد الأسماء المستحسنة ، وأفضلها ما يتضمن العبودية لله تعالى ويليها أسماء الأنبياء والأئمة (ع) ” و تبعه العلامة في كتبه ، ولم نقف على مستندهما ، ولا دلالة في هذا الخبر عليه ، لأن الاسم أصدق من غيره لا يقتضي كونه أفضل منه ، خصوصاً مع التصريح بكون أسماء الأنبياء أفضل من متن هذا الخبر فانه يدل على الصدق غير الفضيلة ، وبمضمون الخبر عبّر الشهيد في اللمعة ، وذهب ابن إدريس إلى أن الأفضل أسماء الأنبياء والأئمة (ع) وأفضلها اسم نبينا وبعد ذلك العبودية لله تعالى ، وتبعه الشهيد الثاني وهو الأظهر ) . انظر مرآة العقول في شرح أخبار آل الرسول( 21/31 ) .

4

سهو الأنبياء والأئمة :

قال الصدوق : إن الغلاة والمفوضة – لعنهم الله تعالى – ينكرون سهو النبي – صلى الله عليه وآله – ويقولون : لو جاز أن يسهو في الصلاة جاز أن يسهو في التبليغ ، لأن الصلاة عليه فريضة ، كما أن التبليغ عليه فريضة . وهذا لا يلزمنا ، وذلك إن جميع الأحوال المشتركة تقع على النبي – صلى الله عليه وآله – فيها ما يقع على غيره ، وهو متعبد بالصلاة كغيره ممن ليس بنبي ، وليس كل من سواه نبيا كهو ، فالحالة التي اختصت بها النبوة والتبليغ من شرائطها ، ولا يجوز أن يقع عليه في التبليغ ما يقع في الصلاة ، لأنها عبادة مخصوصة والصلاة عبادة مشتركة ، وبهذا تثبت له العبودية ، وباثبات النوم له عن خدمة ربه عز وجل من غير إرادة له وقصد منه نفي الربوبية عنه ، لأن الذي لا تأخذه سنة ولا نوم هو الله الحي القيوم . من لا يحضره الفقيه جـ 1 ص ( 359 ) . وليس سهو النبي – صلى الله عليه وآله – كسهونا ، لأن سهوه من الله عز وجل ، وإنما أسهاه ليعلم أنه بشر مخلوق فلا يتخذ ربا معبودا دونه ، وليعلم الناس بسهوه حكم السهو متى سهوا . من لا يحضره الفقيه جـ 1 ص ( 360 ) . وقال : وكان شيخنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الوليد – رضي الله عنه – يقول : أول درجة من الغلو نفي السهو عن النبي – صلى الله عليه وآله – وأنا احتسب الأجر في تصنيف كتاب مفرد في إثبات سهو النبي – صلى الله عليه وآله – والرد على منكريه . من لا يحضره الفقيه جـ 1 ص ( 360 ) وقال الأردبيلي : وأما وجوبهما في مواضع مخصوصة فلا شك فيه ، مثل الكلام سهوا : لما في خبر سهو النبي صلى الله عليه وآله ( انه سجد سجدتي السهو لمكان الكلام ) وهو منقول بطرق صحيحة متعددة . مجمع الفائدة جـ 3 ص ( 158 )

ويقول النراقي : والمستفيضة الواردة في سهو النبي صلى الله عليه وآله وسلم وإتمامه مع تكلمه ، واستفهامه عن ذي الشمالين أو غيره ، كصحيحة الاعرج . مستند الشيعة جـ 7 ص ( 37, 38, 126 ) وجواهر الكلام للجواهري جـ 11 ص ( 6, 7 ) وجـ 21 ص ( 448 ) وأحكام الخلل في الصلاة للأنصاري ص ( 263 ) والخلل في الصلاة للخميني ص ( 126 ) وروي أنه قيل للإمام الرضا وهو الإمام الثامن من الأئمة المعصومين عند الشيعة ( إن في الكوفة قوماً يزعمون أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم لم يقع عليه السهو في صلاته ، فقال : كذبوا لعنهم الله إن الذي لا يسهو هو الله الذي لا إله إلا هو ). عيون أخبار الرضا للصدوق جـ 1 ص ( 219 ) ومدينة المعاجز للبحراني جـ 7 ص ( 155 ) وبحار الأنوار للمجلسي جـ 71 ص ( 105 ) وجـ 52 ص ( 350 ) وجـ 44 ص ( 271 ) ودرر الأخبار ص ( 312 ) . وعن حماد عن ربعي عن الفضيل قال : ذكرت لابي عبد الله عليه السلام السهو فقال : وينفلت من ذلك أحد ؟ ربما أقعدت الخادم خلفي يحفظ علي صلاتي. بحار الأنوار جـ 52 ص ( 350 ). فبالله عليك أليس هذا تناقضاً واضحاً ومعارضة صريحة بين ما ورد هنا وهناك ؟! بل هو كذلك والله حتى عند المجلسي نفسه فاقرأ قوله في بحار الأنوار جـ 25 ص( 351 ) حيث يقول : المسألة في غاية الإشكال لدلالة كثير من الأخبار والآيات على صدور السهو عنهم وإطباق الأصحاب إلا من شذ على عدم الجواز !!! ويقول الإمام علي في نهج البلاغة ص ( 335 ) : لا تخالطوني بالمصانعة ولا تظنوا بي استثقالاً في حق قيل لي ولا التماس إعظام النفس ، فإنه من استثقل الحق أن يقال له ، أو العدل أن يعرض عليه ، كان العمل بهما أثقل عليه ، فلا تكفوا عن مقالة بحق ، أو مشورة بعدل ، فإني لست في نفسي بفوق أن أخطئ ولا آمن ذلك من فعلي .

5

تحريم زواج المتعة :

في تهذيب الأحكام – للشيخ الطوسي – ج 7 – ص 251
محمد بن يحيى عن أبي جعفر عن أبي الجوزا عن الحسين بن علوان عن عمرو بن خالد عن زيد بن علي عن آبائه عن علي عليهم السلام قال :
(( حرم رسول الله صلى الله عليه وآله يوم خيبر لحوم الحمر الأهلية ونكاح المتعة ))

6

رفع القبور :

عن أمير المؤمنين عليه السلام : قال بعثني رسول الله صلى الله عليه وآله إلى المدينة , فقال : لا تدع صورة إلا محوتها , ولا قبرا إلا سويته . المهذب البارع لابن فهد الحلي جـ 5 ص ( 398 ) وكشف اللثام للفاضل للهندي جـ 2 ص ( 395 ) ورياض المسائل لعلي الطباطبائي جـ 8 ص ( 61 ) والكافي للكليني جـ 6 ص ( 528 ) والوسائل جـ 2 ص ( 879 ) وغنائم الأيام لميرزا القمي جـ 3 ص ( 535 ) ومستند الشيعة للنراقي جـ 3 ص ( 273 ) وجـ 14 ص ( 110 ) والمحاسن جـ 34 ص ( 613 ) وجواهر الكلام للجواهري جـ 4 ص ( 316 , 335 ) وكتاب المكاسب للأنصارى جـ 1 ص ( 192 , 194 ) وجـ 2 ص ( 361 ) وكتاب الطهارة للخوئي جـ 9 ص ( 209 ) ومصباح الفقاهة للخوئي جـ 1 ص ( 223 ) ووسائل الشيعة للحر العاملي جـ 3 ص ( 209 , 211 ) وجـ 5 ص ( 306 ) وجـ 11 ص ( 534 ) والفصول المهمة للحر العاملي جـ 2 ص ( 43 ) وقال صلى الله عليه وآله : من عاد فصنع شيئاً من ذلك فقد كفر بما أنزل الله على محمد !! وهذا في مناقب آل أبي طالب لابن شهر آشوب جـ 1 ص ( 394 ) ونفس الجملة في بحار الأنوار جـ 38 ص ( 71 ) وجـ 61 ص ( 267 ) وجـ 62 ص ( 62 ) ومستدرك سفينة البحار جـ 6 ص ( 392 ) وجـ 9 ص ( 143 ) ودرر الأخبار ص ( 446 ) .
7
نسف عقيدة العصمة :

يقول الإمام علي – رضي الله عنه ولا أَنْهَاكُمْ عَنْ مَعْصِيَةٍ إِلا وأَتَنَاهَى قَبْلَكُمْ عَنْهَا ” نهج البلاغة الخطبة 175

ويقول : ” فَلا تَكُفُّوا عَنْ مَقَالَةٍ بِحَقٍّ أَومَشُورَةٍ بِعَدْلٍ فَإِنِّي لَسْتُ فِي نَفْسِي بِفَوْقِ أَنْ أُخْطِئَ .. ” نهج البلاغة خطبة 216
من كلمات كان عليه السلام يدعوبها :
اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي مَا أَنْتَ أَعْلَمُ بِهِ مِنِّي فَإِنْ عُدْتُ فَعُدْ عَلَيَّ بِالْمَغْفِرَةِ اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي مَا وَأَيْتُ مِنْ نَفْسِي ولَمْ تَجِدْ لَهُ وَفَاءً عِنْدِي اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي مَا تَقَرَّبْتُ بِهِ إِلَيْكَ بِلِسَانِي ثُمَّ خَالَفَهُ قَلْبِي اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي رَمَزَاتِ الأَلْحَاظِ وسَقَطَاتِ الأَلْفَاظِ وشَهَوَاتِ الْجَنَانِ وهَفَوَاتِ اللِّسَان . خطبة 78

يقول الإمام علي زين العابدين في الصحيفة السجادية : مِنْ دُعَائِهِ عَلَيْهِ السَّلامُ فِي الاعْتِرَافِ وَطَلَبِ التَّوْبَةِ إِلَى اللَّهِ تَعَالَى
” .. فَهَلْ يَنْفَعُنِي، يَا إِلَهِي، إِقْرَارِي عِنْدَكَ بِسُوءِ مَا اكْتَسَبْتُ وَهَلْ يُنْجِينِي مِنْكَ اعْتِرَافِي لَكَ بِقَبِيحِ مَا ارْتَكَبْتُ أَمْ أَوْجَبْتَ لِي فِي مَقَامِي هَذَا سُخْطَكَ أَمْ لَزِمَنِي فِي وَقْتِ دُعَايَ مَقْتُكَ. 7 سُبْحَانَكَ، لا أَيْأَسُ مِنْكَ وَقَدْ فَتحْتَ لِي بَابَ التَّوْبَةِ إِلَيْكَ، بَلْ أَقُولُ مَقَالَ الْعَبْدِ الذَّلِيلِ الظَّالِمِ لِنَفْسِهِ الْمُسْتَخِفِّ بِحُرْمَةِ رَبِّهِ. 8 الَّذِي عَظُمَتْ ذُنُوبُهُ فَجَلَّتْ، وَأَدْبَرَتْ أَيَّامُهُ فَوَلَّتْ
12 أَتُوبُ إِلَيْكَ فِي مَقَامِي هَذَا تَوْبَةَ نَادِمٍ عَلَى مَا فَرَطَ مِنْهُ، مُشْفِقٍ مِمَّا اجْتَمَعَ عَلَيْهِ، خَالِصِ الْحَيَاءِ مِمَّا وَقَعَ فِيهِ. 13 عَالِمٍ بِأَنَّ الْعَفْوَعَنِ الذَّنْبِ الْعَظِيمِ لا يَتَعَاظَمُكَ، وَأَنَّ التَّجَاوُزَ عَنِ الإِثْمِ الْجَلِيلِ لا يَسْتَصْعِبُكَ….
، وَأَسْتَغْفِرُكَ لِمَا قَصَّرْتُ فِيهِ، وَأَسْتَعِينُ بِكَ عَلَى مَا عَجَزْتُ عَنْهُ .. “.
وأيضا :31 وَكَانَ مِنْ دُعَائِهِ عَلَيْهِ السَّلامُ فِي ذِكْرِ التَّوْبَةِ وَطَلَبِهَا
” … هَذَا مَقَامُ مَنْ تَدَاوَلَتْهُ أَيْدِي الذُّنُوبِ، وَقَادَتْهُ أَزِمَّةُ الْخَطَايَا، وَاسْتَحْوَذَ عَلَيْهِ الشَّيْطَانُ، فَقَصَّرَ عَمَّا أَمَرْتَ بِهِ تَفْرِيطاً، وَتَعَاطَى مَا نَهَيْتَ عَنْهُ تَغْرِيراً….
وَوَفِّقْنِي مِنَ الأَعْمَالِ لِمَا تَغْسِلُ بِهِ دَنَسَ الْخَطَايَا عَنِّي، وَتَوَفَّنِي عَلَى مِلَّتِكَ وَمِلَّةِ نَبِيِّكَ مُحَمَّدٍ عَلَيْهِ السَّلامُ إِذَا تَوَفَّيْتَنِي. 14 اللَّهُمَّ إِنِّي أَتُوبُ إِلَيْكَ فِي مَقَامِي هَذَا مِنْ كَبَائِرِ ذُنُوبِي وَصَغَائِرِهَا، وَبَوَاطِنِ سَيِّئَاتِي وَظَوَاهِرِهَا، وَسَوَالِفِ زَلاتِي وَحَوَادِثِهَا، تَوْبَةَ مَنْ لا يُحَدِّثُ نَفْسَهُ بِمَعْصِيَةٍ، وَلا يُضْمِرُ أَنْ يَعُودَ فِي خَطِيئَةٍ ….
21 اللَّهُمَّ إِنِّي أَعْتَذِرُ إِلَيْكَ مِنْ جَهْلِي، وَأَسْتَوْهِبُكَ سُوءَ فِعْلِي …..
، وَاقْبَلْ تَوْبَتِي، وَلا تَرْجِعْنِي مَرْجِعَ الْخَيْبَةِ مِنْ رَحْمَتِكَ، إِنَّكَ أَنْتَ التَّوَّابُ عَلَى الْمُذْنِبِينَ، وَالرَّحِيمُ لِلْخَاطِئِينَ الْمُنِيبِينَ …. “

8
إثبات صحة خلافة أبي بكر وعمر وعثمان رضي الله عنهم :

1- في نهج البلاغة خطبة لعلي رضي الله عنه حينما دعوه إلى البيعة بعد مقتل عثمان رضي الله عنهما قال فيها : ( دعوني والتمسوا غيري ، فإنا مستقبلون أمرا له وجوه وألوان ، لا تقوم له القلوب ، ولا تثبت عليه العقول … إلى أن قال : وإن تركتموني فأنا كأحدكم ، ولعلي أسمعكم وأطوعكم لمن وليتموه أمركم ، وأنا لكم وزيرا خير لكم مني أميرا ) ” نهج البلاغة ص 178 ، 179 شرح محمد عبده / دار الأندلس للطباعة والنشر والتوزيع ” فلله العجب !
2 – وقال علي رضي الله عنه أيضا في نهج البلاغة مخاطباً طلحة والزبير: ( والله ما كانت لي في الخلافة رغبة ، ولا في الولاية إربة ، ولكنكم دعوتموني إليها وحملتموني عليها ) ” نهج البلاغة ص 397 شرح محمد عبده ”
3 – وفي نهج البلاغة أن علياً قال( وبسطتم يدي فكففتها ، ومددتموها فقبضتها ، ثم تداككتم علي تداكُ الهيم على حياضها يوم وردها ) ” نهج البلاغة شرح محمد عبده ص 430″

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: